المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ورضيعا ً كنت بمنزلها



د. أحمد سالم
12-10-2016, 11:30 AM
ورضيعا ً كنت بمنزلها
تذكرني في المهد وليدا
وبنات الفكر أغازلها
كي أُنجب منهنَّ قصيدا
ربَّات الشعر أنازلها
فيقعن سجوداً وشهودا

وصبيا ً تبدع أفكاري
تخلق معشوقا ًمن طيني
فأبثُّ الرُّوح بأشعاري
فيذوب شجونا ً لحنيني
زيَّنت الحب بأسراري
شوقاً لفؤادٍ يحييني

أتعبتُ السيرَ مسافات
أتفحص وجها ًيعجبني
أبحث في كل الطرقاتِ
عن سحر جمال ٍ يسلبني
يسرقني كل النبضاتِ
وبنار العشق يعذبني

ظهرت لؤلؤها يتبسمْ
ترمي بشباك غوايتها
مزمور العُشَّاق يُرنَّمْ
تعلو آهات أحِبَّتها
هرولتُ مصل ٍ ومتمتمْ
طمعا ً في نور هدايتها

ودخلتُ المحراب لأسجدْ
فشربتُ الخمر وما أسكرْ
قالت أوثانِيَ فلتعبدْ
وعلى أنصابِيَ فلتنحرْ
في غار الشهوات تهجدْ
والحبَّ الخالد فلتهجرْ

فذبحتُ الحب ولم أرحمْ
سيلاً من دمع مآقيهِ
وسمعت صغيري يتألمْ
ما كنت نبيلا ً أفديهِ
قد مات الشعر ولا أعلمْ
جسدا ً للشعر أواريهِ

وأخيرا ً في ظلمة يأسي
من وجع الذنب و آلآمي
تخرج أحلامٌ كي تُنسي
وجعا ً في رحم الأيامِ
تأتي عابرة من أمسي
تنفث في روعي إلهامي

عادل العاني
12-10-2016, 11:55 AM
نبض شعري خببي رقيق ,

أبدعت فيه رسم لوحات رقيقة معبّرة , وأحسنت فيه هذا السبك اللغوي ,

فانساب على إيقاعه الجميل كأغنية تطرب بألحانها وتعدد ضروبها وقوافيها.

وأعجبني أسلوبك الذي اتبعته في هذه القصيدة. ولو أنك اضطررت للتسكين في بعض الأعاريض.

وأشير إلى :

هرولتُ مصل ٍ ومتمتمْ

أليس الصحيح هو ( مصلّيا ومتمتما ) منصوب على الحالية ؟

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

د. أحمد سالم
12-10-2016, 12:28 PM
نبض شعري خببي رقيق ,

أبدعت فيه رسم لوحات رقيقة معبّرة , وأحسنت فيه هذا السبك اللغوي ,

فانساب على إيقاعه الجميل كأغنية تطرب بألحانها وتعدد ضروبها وقوافيها.

وأعجبني أسلوبك الذي اتبعته في هذه القصيدة. ولو أنك اضطررت للتسكين في بعض الأعاريض.

وأشير إلى :

هرولتُ مصل ٍ ومتمتمْ

أليس الصحيح هو ( مصلّيا ومتمتما ) منصوب على الحالية ؟

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

شكرا لك شاعرنا الكبير أ / عادل العاني , على مروركم المثمر

نهايات الأشطر كلها مقفاه , فكلها في حكم الأضرب فليس في القصيدة أعاريض
وأما مصل فاستخدمتها على صيغة اسم الفاعل ,
هرولت أصلي وأتمتم
وأنتظر الإفادة من الأساتذة الكرام

دمت أستاذي الكريم في خير وسعادة

محمد ذيب سليمان
12-10-2016, 01:34 PM
نص جميل بمقطوعاته المختلفة
بكامل ما حمل من نسج وتصوسر ومعان
شكرا لك

حيدرة الحاج
12-10-2016, 01:40 PM
جميل هو نبضك سيدي وطروب هو حرفك ..
تقبل اعجابي بما رسمت وابدعت شاعرنا

عصام إبراهيم فقيري
12-10-2016, 03:22 PM
غنائية خببية من أجمل ما يكون

لا فض فوك يا شاعرنا لمبدع

تقديري

شاهر حيدر الحربي
12-10-2016, 03:53 PM
أعزوفات رقيقة رقراقة يتنقل بينها القارئ والقارئة كما يتنقل النحل والفراش في بساتين الورد

أنت رائع جدا أستاذي

عادل العاني
12-10-2016, 06:54 PM
شكرا لك شاعرنا الكبير أ / عادل العاني , على مروركم المثمر

نهايات الأشطر كلها مقفاه , فكلها في حكم الأضرب فليس في القصيدة أعاريض
وأما مصل فاستخدمتها على صيغة اسم الفاعل ,
هرولت أصلي وأتمتم
وأنتظر الإفادة من الأساتذة الكرام

دمت أستاذي الكريم في خير وسعادة

أخي العزيز الأستاذ الدكتور أحمد

أشكرك على ردك وتوضيحك , واعلم أني لم أعترض على أن تأتي الأعاريض كما ذكرته لأنه الأسلوب الذي اعتمدته , ولكنني لا أتفق معك في أنها جاءت بحكم الضروب لأنها تختلف عنها في رويها , وتبقى أعاريضا جيئت مقفاة كأسلوب للقصيدة , ولو كان التسكين ملائما للضروب لما اختلف عليه اثنان , لكنه جاء كأسلوب والأسلوب لابد أن يدعم بمبررات , وكنت أتمنى أن تأتي بالأعاريض الساكنة أصلا دون الحاجة لتسكين ما يجب تحريكه. ويبقى هذا رأيا ليس إلا...

أما فيما تفضلت به عن الشطر المشار إليه , ولو كان كما ذكرت ( هرولت أصلي وأتمتم ) لما اعترضت عليه لأنك جئت بجملة فعلية ( أصلي ) وهي في محل نصب حال , والجملة الفعلية الثانية ( أتمتم ) في محل نصب معطوفة على حال.

وأعتقد أنك تتفق معي أن الحالتين ( مصلّ أو أصلي ) هما بيان لحالة ( المهرول ) كما هما الحالتان ( متمتما أو أتمتم ) .

أما صيغة اسم الفاعل فهي تخضع لوقعها في النحو ولا تعوض عن الفاعل كما أقول جئت راكضا , هرولت خائفا ومرتعشا , وأمثلة كثيرة يمكن أن أذكرها.

لذا أرى أن الشطر إن جاء كما هو في القصيدة ففيه خلل نحوي أما إذا جاء كما ذكرته في ردك ( بالأفعال التي هي جمل فعلية تأخذ موقعها إعرابا ) فهو صحيح وتبقى ملاحظتي عن التسكين فقط لأن ( أتمتمُ ) حكمها الرفع.

بارك الله فيك وأشكرك على سعة ورحابة صدرك.

تحياتي وتقديري

د. أحمد سالم
12-10-2016, 10:43 PM
نص جميل بمقطوعاته المختلفة
بكامل ما حمل من نسج وتصوسر ومعان
شكرا لك

شكرا لك شاعرنا الجميل أستاذنا / محمد ذيب سليمان
دمت طيبا أخي الكريم

د. أحمد سالم
12-10-2016, 10:45 PM
جميل هو نبضك سيدي وطروب هو حرفك ..
تقبل اعجابي بما رسمت وابدعت شاعرنا

شكرا لمرورك الأنيق شاعرنا الكريم أ / حيدرة الحاج
دمت والخير أخي الكريم

د. أحمد سالم
12-10-2016, 10:46 PM
غنائية خببية من أجمل ما يكون

لا فض فوك يا شاعرنا لمبدع

تقديري

شكرا لك شاعرنا الجميل أستاذنا / عصام فقيري
دمت أخي الكريم في خير وسعادة

د. أحمد سالم
12-10-2016, 10:49 PM
أعزوفات رقيقة رقراقة يتنقل بينها القارئ والقارئة كما يتنقل النحل والفراش في بساتين الورد

أنت رائع جدا أستاذي

أشكرك شاعرنا الكبير أ/شاهر حيدر الحربي
دمت كريما
مودتي

د. أحمد سالم
12-10-2016, 11:52 PM
أخي العزيز الأستاذ الدكتور أحمد

أشكرك على ردك وتوضيحك , واعلم أني لم أعترض على أن تأتي الأعاريض كما ذكرته لأنه الأسلوب الذي اعتمدته , ولكنني لا أتفق معك في أنها جاءت بحكم الضروب لأنها تختلف عنها في رويها , وتبقى أعاريضا جيئت مقفاة كأسلوب للقصيدة , ولو كان التسكين ملائما للضروب لما اختلف عليه اثنان , لكنه جاء كأسلوب والأسلوب لابد أن يدعم بمبررات , وكنت أتمنى أن تأتي بالأعاريض الساكنة أصلا دون الحاجة لتسكين ما يجب تحريكه. ويبقى هذا رأيا ليس إلا...

أما فيما تفضلت به عن الشطر المشار إليه , ولو كان كما ذكرت ( هرولت أصلي وأتمتم ) لما اعترضت عليه لأنك جئت بجملة فعلية ( أصلي ) وهي في محل نصب حال , والجملة الفعلية الثانية ( أتمتم ) في محل نصب معطوفة على حال.

وأعتقد أنك تتفق معي أن الحالتين ( مصلّ أو أصلي ) هما بيان لحالة ( المهرول ) كما هما الحالتان ( متمتما أو أتمتم ) .

أما صيغة اسم الفاعل فهي تخضع لوقعها في النحو ولا تعوض عن الفاعل كما أقول جئت راكضا , هرولت خائفا ومرتعشا , وأمثلة كثيرة يمكن أن أذكرها.

لذا أرى أن الشطر إن جاء كما هو في القصيدة ففيه خلل نحوي أما إذا جاء كما ذكرته في ردك ( بالأفعال التي هي جمل فعلية تأخذ موقعها إعرابا ) فهو صحيح وتبقى ملاحظتي عن التسكين فقط لأن ( أتمتمُ ) حكمها الرفع.

بارك الله فيك وأشكرك على سعة ورحابة صدرك.

تحياتي وتقديري

السلام عليكم أستاذي الكريم وشاعرنا الفاضل أ / عادل العاني
أقدر كل ما تقوم به من توجيهات لقصائدي المتواضعة , فأنت أخ كريم فاضل ولك في نفسي كل تقدير واحترام

وحقا أنا لا أعرف رأي النحو في استخدام اسم الفاعل في قولي
هرولت مصل ٍ ومتمتم
لذلك قلت أنتظر رأي الأساتذة الكرام
ووضعت الشطر بالأفعال ليكون بديلا لو أن النحو لا يقبل ما جئت به , وليس لشيء آخر
ولأني من الشعراء (المولدين) وربما مولدين المولدين D: فأنا أقبل توجيهات أساتذة العربية , وأعتقد أن لكل صيغ العربية ولكل وجوه الاعراب تقديرات ومخارج يمكن قبولها

كما أن آخر عهدي بالنحو والصرف كان قبل عشرين عاما , ( على أني سأعود لمراجعة ودراسة ما فاتني منه خلال أسابيع قليلة إن شاء الله )
وأنا لست متخصصا في اللغة العربية , ولست أستاذا ولا دكتورا ولا أديبا كما تفضلتم عليّ بكل تلك الألقاب , ولو عدّلتم صفتي لـ ( شاعر عروضي ) أكون شاكرا
ولأن في مصر يلقبون الصيدلي بـ ( دكتور ) فأكتبها في تعريفي كما تعودنا في مصر , وليس لخداع أحدٍ ولا أعطي لنفسي مالا أستحق

وأما بالنسبة للأعاريض فهي ليست على طريقة العرب في نظم الشعر قبل الخليل , بل هي على تجديد الأندلسيين في القوافي , ولم أتطرق إلي الأمر بالأمثلة ظنا مني أن الحكم عليها يعرفه الجميع , فقصدت فقط لفت الانتباه مختصرا ,
وبما أني عروضي D: فأقول : كل نهاية وزن إذا التزمت فيه قافية ( وهي فاصلة لفظية ) سواء كانت هي نفسها قافية نهاية البيت بما يسمى (التصريع) أو كانت قافية مختلفة , طالما أنها فاصلة صوتية ( قافية ) فتأخذ حكم الضرب . ومن الأمثلة التي بين يدي الآن بغض النظر عن الوزن :
( مستفعلن فع لان ) ...... (مستفعلان) قول ابن بقي في أحد الموشحات ويذكره د/عبد العزيز نبوي صـ 830 من موسوعة موسيقى الشعر العربي
مزاجها في الكاسْ ..... دمع ٌ هتونْ
بين الرجا والياسْ ..... له منون ْ
إن ردها العباسْ ..... فهو الأمينْ
قد اكتسى بالآسْ ..... الياسمينْ
تطلبه الجلاسْ ...... حيث الأنينْ
يا قلب بعض الناسْ ..... أما تلينْ ؟
ولنا عودة ( إن شاء الله ) للقوافي في قسم العروض , مع الكثير من الأمثلة

ويسرني الانضمام لواحتكم لأنني كل يوم أتعلم الجديد وأجد من الدوافع ما يحفزني على الإطلاع
دمت أستاذي الكريم في خير وسعادة

عادل العاني
13-10-2016, 12:41 AM
أخي العزيز الأديب والشاعر والعروضي أحمد سالم

أشكرك على ردك مرة ثانية , وسوف لا أتطرق لما تفضلت به إلا في نقطتين :

الأولى : موضوع النحو الذي طرحته , وأنا طرحته عن قناعة تامة ويمكن لك اللجوء لمصادر النحو لتتأكد , وأنت في تعديلك الثاني إلى الأفعال تخلصت من الإشكال.

الثاني : ما تفضلت به من مثال:

( مستفعلن فع لان ) ...... (مستفعلان) قول ابن بقي في أحد الموشحات ويذكره د/عبد العزيز نبوي صـ 830 من موسوعة موسيقى الشعر العربي
مزاجها في الكاسْ ..... دمع ٌ هتونْ
بين الرجا والياسْ ..... له منون ْ
إن ردها العباسْ ..... فهو الأمينْ
قد اكتسى بالآسْ ..... الياسمينْ
تطلبه الجلاسْ ...... حيث الأنينْ
يا قلب بعض الناسْ ..... أما تلينْ ؟

ما تفضلت به وقدمت له على أنه ( موشح ) والموشحات لاتمثل قواعد الشعر العربي لأنها ابتدعت في العصر العباسي / الأموي في الأندلس وسميت الموشحات الأندلسية ثم انتشرت إلى الشرق.

لكن أسألك : هل تتوفر في هذا الوزن أي قاعدة للشعر العربي ؟

ومن أي بحر اشتقت ؟ وكيف تسنى البناء الشعري على تفعيلتين في الصدر وتفعيلة واحدة في العجز؟

كيف يمكن ورود تذييل في الأعاريض وهي ليست تصريعا؟

كيف يجوز تسكين المتحرك في الأعاريض وهي ليست تصريعا ؟

الموشحات فن ملحق بالشعر العربي لكن لا تنطبق عليه قواعد الشعر العربي ولايمكن بناء قواعده على أساسها.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

د. أحمد سالم
13-10-2016, 01:31 PM
السلام عليكم أخي الكريم وشاعرنا الكبير أ / عادل العاني
نعم سيدي الكريم معك حق , فقد أسأتُ اختيار الشاهد , والذي أثار كل هذه التساؤلات , فمن الواجب عند الاستشهاد في القوافي أن يكون الوزن متفقا عليه ,
لذلك اخترت الموشح التالي وهو على وزن الرمل التام ,
ونبدأ بذكر المشترك المتفق عليه بيننا من حال العروض وحال الضرب , ثم ننتقل لنرى سلوك نهاية الشطر الأول ( العروض ) ؛
وزن الرمل التام ( فاعلاتن فاعلاتن فاعلن )
تأتي العروض على ( فاعلن ) فقط ,
بينما يأتي الضرب على ( فاعلن , فاعلان , و فاعلاتن )
ساكن العروض هو سكون ( أصلي ) , فلا يدخلها إشباع الحركة الأخيرة لتوليد الساكن ولا يسكن نهاية الكلمة بل يأخذ حركة الاعراب الطبيعية , وذلك على خلاف الضرب :

ليت هنداً أنجزت ما وعدت
في لقاها للمحب المُسهَدِ
ليتها قد واصلت حبا ًبدت
فتوافت عند ذاك المَوعد

لا تَلُمني فِي هَوى هندٍ فَقد
سَحرَت لُبي بِتِلكَ الأعيُنِ
أيقَظَت مَني شَبابا ًقَد عقد
عُمرَ خَمسينً خَلت مِن زَمَنِ ِ
وَروَت قَلبي رِضابا ًفَأنعَقد
خَمرُ حُبينِ سقوا مِن مُزن ِ
أشعَلَت نور َالمُحيا فَاتَقد
نورُ مُصباحٍ ضَوى دُنيا غَد

جاءت الأعاريض والأضرب على (فاعلن) ,
العروض الأولى (فَقد ْ ) رويها ساكن وهو سكون أصلي , بينما الأعاريض الثلاث التالية ( عقد ْ , فانعقد ْ , و فاتقدْ ) جاء رويها ساكن وأصل حركته الطبيعية الفتح ( عقدَ , فانعقد َ , و فاتقدَ )
وهنا تأخذ الأعاريض حكم الأضرب في تسكين نهايتها

شعشع البدر عليك يا هنادي
صرت بدرا ًآخراً يزهو لديا
كيف أنساك وقد صرت سهادي؟
أرتوي من فمك نشو الحميا
لا تغيبي بُعدِكِ يُدمي فؤادي
بل تعالِ لأرى منك المحيا
إن تركتيني!! فوالله أنادي
أين أنت؟ أين ذاك المشهدِ؟

جاءت الأعاريض والأضرب على ( فاعلاتن ) ,
وهنا الأعاريض تأخذ حكم الأضرب فتأتي تامة على فاعلاتن بدلا من فاعلن


موكب النور تلألأ في سناك
يخطف الأبصار سحري جمالك
أهَو َقدر كلنا أسرى هواك؟ ِ
أم قضاء يشغل الكل خيالك؟
هكذا صرت أسيراً في حماك
أنشد الرحمن عزا ًفي وصالك
ولكِ ندعوه دوما في رعاك ِ
يحفظ الهند بأعلى السعد

جاءت الأعاريض والأضرب على فاعلاتن , كما تم اشباع حركة الكاف في الأعاريض لتوليد الساكن ,
وهنا تأخذ الأعاريض حكم الضرب في التمام ( فاعلاتن ) , وفي إشباع حركة الحرف الأخير لتوليد السكون



ومن المعلوم أن فاعلاتن في الرمل لا يدخلها الكف , وما يذكره الخليل والعروضيون هو نتيجة لمنهج القياس والتعميم كما ذكرناه في قسم العروض من قبل ,

صرت أدعو الله دوما ًللقاك ِ
صرت أدعوه قنوتا ًفي صلاة
ورجوت الرب يجعلني مناك ِ
فنعش عمراًهنيا ًفي صفات
نملأ الدار سروراً في ذراك ِ
ثم خلفا في بنين وبنات
وبقايا صالحات في حماك ِ
وله ندعوه دعوى الواحد

كسابقاتها : جاءت الأعاريض والأضرب على فاعلاتن , كما تم اشباع حركة الكاف في الأعاريض لتوليد الساكن

وهنا تأخذ الأعاريض حكم الضرب في التمام ( فاعلاتن ) , وفي إشباع حركة الحرف الأخير لتوليد السكون

نور هند فاق حتى نور شمس
في عيوني كل شيء صار وردي
شعرها الأسود غطى شيب رأسِ
لجديلات تدلت فوق نهدي
في بياض الوجه ضاعت ندب أمس ِ
في عيون ساحرات عند هند
كل شيء في عيوني صار ماس ِ
أدعو ربي في دوام الأمد


كسابقاتها أيضا : جاءت الأعاريض والأضرب على فاعلاتن , كما تم اشباع حركة الكاف في الأعاريض لتوليد الساكن

وهنا تأخذ الأعاريض حكم الضرب في التمام ( فاعلاتن ) , وفي إشباع حركة الحرف الأخير لتوليد السكون

وافقت هند على لقيا الحبيبْ
بعد لأي ودلال وظنون ْ
ثم قالت لست شابا بل أريب ْ
فحلفت الله مغرم وحنون ْ
قلب شاب يزرع الحب خصيب ْ
وأب في عطفه حان وعون ْ
فتهادت ثم مالت بعجيب ْ
ثم قالت: أبتا خذ بيدي

الأعاريض والأضرب جاءت على فاعلان , مع تسكين نهاياتها
وهنا أيضا تأخذ الأعاريض حكم الأضرب في المجيء فاعلان وفي التسكين

حينما جاء الجواب المرتجى
طرت فرحان أغني طربا
أنعشت روحي بجسمي وحجا
ساهيا عن كل شييء وربى
إلا هندا نورها بدر الدجى
مغرقا بالحب يدعوني صبا
كغريق ناله طوق النجا
غارقا في الحب منذ أمد


الأعاريض والأضرب جاءت على فاعلن , لكن نلاحظ حذف التاء من نهاية العروض ( النجا ) وأصلها النجاة وهو في الغالب سلوك للأضرب , ونادر في الأعاريض والحشو .

دمت أستاذي الكريم في خير وسعادة

ومعذرة لاستعجالي في التعليق السابق , فلم أجمع المادة العلمية لباب الضروب والقوافي بعد .

محمد حمود الحميري
16-10-2016, 04:09 PM
عزفت على الخبب ما حقه أن يكتب بماء الذهب ..
تقبل تقديري

د. أحمد سالم
16-10-2016, 04:31 PM
عزفت على الخبب ما حقه أن يكتب بماء الذهب ..
تقبل تقديري

شكرا لك شاعرنا المبدع أ / محمد حمود الحميري

دمت وأهلنا في اليمن في خير وسعادة

ثناء صالح
21-10-2016, 10:51 PM
الأستاذ الكريم أحمد سالم
مقاطع شعرية عميقة المغزى جميلة . يضيع فيها الحب الحقيقي وتنتصر اللحظة العابرة .
ويعقبها حوار لطيف حول الأعاريض والضروب مع الأستاذ عادل العاني .
بورك المداد
مع التحية

د. أحمد سالم
21-10-2016, 11:51 PM
الأستاذ الكريم أحمد سالم
مقاطع شعرية عميقة المغزى جميلة . يضيع فيها الحب الحقيقي وتنتصر اللحظة العابرة .
ويعقبها حوار لطيف حول الأعاريض والضروب مع الأستاذ عادل العاني .
بورك المداد
مع التحية

شكرا لمرورك الأنيق أستاذتنا الكريمة أ / ثناء صالح


دمت وأحبابك في خير وسعادة

د. سمير العمري
29-10-2016, 02:28 PM
جميل ما قرأت هنا وإن شعرت بأن النص مال للحداء والنشيد لا أقول قادحا بل شارحا ولا أجد ثمة خلل في اعتماد أعاريض تقوم مقام الأضاريب وتتناوب معها في قواف ملتزمة ولكن وكما بينت فإن هذا يميل بالنص غالبا للحداء والنشيد خصوصا حين يكون الجرس قصيرا.

أما بخصوص النحو فاسم الفاعل ليس حالة إعرابية وهو وإن قام مقام الفعل إلا أنه يلتزم حالته الإعرابية وفق موضعه ومعناه في الجملة ، وفي تلك الجملة كان ثمة فعل وفاعل وليس للمفردة "مصل" من حالة إعرابية إلا أن تكون حالا منصوبا "مصليا" ولا سبيل لتخريج مناسب آخر، واستعمال الأفعال هو الحل الأنسب.

ثمة لطيفة أخرى أثق بأن مثلك يلتفت لها بعناية ذلك أن تنوين الفتح يرسم على الحرف لا على الألف.

وأما بخصوص التخصص فهنا في الواحة لا نتعامل بالشهادات والدرجات العلمية بل بالعلم والمقدرة الظاهرة ، ونرحب بك في كل أحوالك ونقدر لك ما تبذل من همة وجهد لافت في تناول علوم الشعر وجروسه.

دمت في ألق!

تقديري

د. أحمد سالم
29-10-2016, 07:47 PM
جميل ما قرأت هنا وإن شعرت بأن النص مال للحداء والنشيد لا أقول قادحا بل شارحا ولا أجد ثمة خلل في اعتماد أعاريض تقوم مقام الأضاريب وتتناوب معها في قواف ملتزمة ولكن وكما بينت فإن هذا يميل بالنص غالبا للحداء والنشيد خصوصا حين يكون الجرس قصيرا.

أما بخصوص النحو فاسم الفاعل ليس حالة إعرابية وهو وإن قام مقام الفعل إلا أنه يلتزم حالته الإعرابية وفق موضعه ومعناه في الجملة ، وفي تلك الجملة كان ثمة فعل وفاعل وليس للمفردة "مصل" من حالة إعرابية إلا أن تكون حالا منصوبا "مصليا" ولا سبيل لتخريج مناسب آخر، واستعمال الأفعال هو الحل الأنسب.

ثمة لطيفة أخرى أثق بأن مثلك يلتفت لها بعناية ذلك أن تنوين الفتح يرسم على الحرف لا على الألف.

وأما بخصوص التخصص فهنا في الواحة لا نتعامل بالشهادات والدرجات العلمية بل بالعلم والمقدرة الظاهرة ، ونرحب بك في كل أحوالك ونقدر لك ما تبذل من همة وجهد لافت في تناول علوم الشعر وجروسه.

دمت في ألق!

تقديري

شكرا لمرورك دكتورنا الكريم د / سمير العمري
نعم هي قصيدة غنائية على وزن غنائي لا يناسب القصيد الرصين , وهذا النص معدل مما كتبته قبل معرفتي بالعروض وقواعده

وأصبحت أخشى المقولة المشهورة ( تعلم العروض يمنع القريض ) D:
القصيدة الوحيدة التي كتبتها بعد تعلم العروض هي ( يا قاتلي بالجوى مستعذبا ألمي )

وأحب أن أفتح (عيادة العروض ) في واحتكم , ولتكن قصيدتكم ( أنت القصيدة ) هي أول القصائد التي نفحصها عروضيا , فما رأيكم ؟
دمت دكتورنا الكريم في خير وسعادة