المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعب أنا ..



محمد ذيب سليمان
18-10-2016, 10:00 PM
تعب أنا ..


تعبٌ أنــا والعاديـات غَضـــوب
والعمر يخبــو والشـباب جـديب

غـابت مواويل الكلام وأصبحت
تحتلهــــا الآهـــات والتعـــذيب

والناي يشـكو من مواجــع أمَّــةٍ
والصوت من فرط العنـاء يغيب

وبــراءة التعبيــر يملكهــا الـذي
جعل الجراح على يديــه تطيب

كل الســهام توجَّهــت لمواســـمٍ
مــا عــاد فيهــا مُقمــرٌ وحبيـب

ضاقت بها الأيام والعزم التـوى
والنائحــات بفجــرِهنَّ غــروب

والصامتون على الوسائد ركَّـعٌ
للعلقمي وفـي الجيــوب صليـب

****
من أين أبـدأ والتـراب مخضـبٌ
بدم الحقيقــة والكــلاب تــؤوب

تعــوي وتنهـش من يقين مُعذّبٍ
حمـل الفــداء ولــم يعنــه قريب

يهوى اقتلاع الشوك من أوطانه
للنــور يغــرس فوقهــا ويــذيب

مــاض إلى أمــل يــراه مكبَّـــلا
بعقيــدة يسـعى بهـا التـــرهيــب

زيفٌ تسَـوَّد كل شــــبر والــذي
كتب الروايـة مـــاكرٌ وكـــذوب

عادل العاني
18-10-2016, 10:39 PM
بارك الله فيك أخي أبا الأمين

نبض يعربي نابع من الصميم

هكذا هو الشاعر المؤمن بقضيته , بدينه , برسالته وبأمته


قصيدة سامقة بمعناها وهدفها ومبناها ولغتها , بل ونبضت بما في قلب كل عربي مسلم مؤمن.

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

احمد المعطي
18-10-2016, 11:00 PM
وجعاً نطقتَ وفي اللسانِ حروبُ
....................حميَ الوطيسُ وأفلسَ التأنيبُ
إذْ لعلعت في المعْسراتِ رصاصةٌ
......................واستحكمَ الإفسادُ والتخريبُ
فالعلقميونَ استباحوا دارنا
..............والصمتُِ في كهْفِ الخُنوعِ عجيبُ
وطغى المَغولُ فأثخنوا وتغوَّلوا
..................ما عادَ ينفعُ في الجراحِ طبيبُ
بغدادُ في أمّ الرّبيعيْنِ اكتوتْ
......................وبنارِ دمعتها الرّبيعُ يغيبُ
في كلِّ شبرٍ للدماءِ جعافرٌ
......................وترابنا فيه اللهيبُ رَهيبُ
ماذا أقولُ وقد غزتني رعْشةٌ
................ وطغى العبوسُ وبعدَه التقطيبُ
أبدعتَ ترسل بالحروف رسالةً
.................وعلى الغلاف نجيعها مسكوب

عادل العاني
18-10-2016, 11:07 PM
أقترح تثبيت القصيدة لما تحمله من معان وأهداف ...

وعلى أحد مسؤولي القسم تثبيتها إن وافق

تحياتي وتقديري

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-10-2016, 11:15 PM
من أين أبـدأ والتـراب مخضـبٌ = بدم الحقيقــة والكــلاب تــؤوب
تعــوي وتنهـش من يقين مُعذّبٍ= حمـل الفــداء ولــم يعنــه قريب
يهوى اقتلاع الشوك من أوطانه= للنــور يغــرس فوقهــا ويــذيب
مــاض إلى أمــل يــراه مكبَّـــلا= بعقيــدة يسـعى بهـا التـــرهيــب
زيفٌ تسَـوَّد كل شــــبر والــذي= كتب الروايـة مـــاكرٌ وكـــذوب


نفس وطني صادق يليق بقلبك الطيب الصدوق:v1::v1:
بارك الله بك وجزاك خيرا

حيدرة الحاج
18-10-2016, 11:17 PM
كيف المقام بأرْض يعْرب يطْرب **** والموت لكل الجهات يجوب
صمت الجميع وغاب عني رسْمهمْ **** قل لي بربك منْ ترى سيجيب
ماكنْت عاشق عرْسه يخْشى الوغى *** قدما سأمْضي والنصيب نصيب

تحية لك ايها الحبيب الاستاذ محمد ذيب نزفت من الاوجاع هنا الكثير فواقع جريح يبكى بمثل هذا
احسنت وابدعت كعادتك تحاياي التي تعلم

رياض شلال المحمدي
19-10-2016, 06:17 AM
رائعة وأكثر من شاعر متمكن ومُجيد ، فلا فض فوك ، وجعل الله بعد عسر يسرا ،
تحيتي ومحبتي وتقديري .

أحمد عبدالله هاشم
19-10-2016, 06:27 AM
ولحرفك نكهة الفاكهة الآسيوية اللذيذة
محبتي شاعرنا الجميل

محمد ذيب سليمان
19-10-2016, 01:07 PM
بارك الله فيك أخي أبا الأمين

نبض يعربي نابع من الصميم

هكذا هو الشاعر المؤمن بقضيته , بدينه , برسالته وبأمته


قصيدة سامقة بمعناها وهدفها ومبناها ولغتها , بل ونبضت بما في قلب كل عربي مسلم مؤمن.

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري


من القلب شكرا لك على هذه الاطلالة الجميلة
وما حملتها من فيض روحك الراقية من معان
لقلبك الفرح

عبده فايز الزبيدي
19-10-2016, 05:58 PM
سينصر الله من كان على هدى كتابه الكريم و سنة نبيه الكريم صلى الله عليه و سلم
و هذه فترة تمحيص للمؤمنين و محق للكفرة و المنافقين ، و أجل الله آتي ، لا محالة.

بوركت شاعرنا الرائع ، وبوركت أنفاسك.

محمد حمود الحميري
19-10-2016, 08:37 PM
أقترح تثبيت القصيدة لما تحمله من معان وأهداف ...

وعلى أحد مسؤولي القسم تثبيتها إن وافق

تحياتي وتقديري


أشد على يديك أستاذ عادل ..
قصيدة هادفة تستحق التثبيت في القلوب أيضًا لا في الساحة فقط .
محبتي وتقديري

نغم عبد الرحمن
20-10-2016, 01:57 AM
ما شاء الله قلم محترف ببراعة ..:wow:

هي المرة الأولى التي أقرأ لحضرتك فيها قصيدة بعيدة عن الحب والغزل!
وأراك بارعاً في حب الوطن وتسليط الضوءعلى مآساة أمتنا ..
فليتك تتحفنا دومًا بهذا النوع من القصائد .:nj:

-تستحق التثبيت دون أدنى شك .

خالص تقديري ..

عبدالستارالنعيمي
20-10-2016, 05:12 AM
الأستاذ محمد ذيب سليمان

نطقت بما يفرضه واقعنا المحزن وما آل إليه الوضع الإنساني المتردي في كل البقاع العربية؛ولا شك بنصر الله ويسره بعد العسر
تحيتي لك مع الود تقدير

ناديه محمد الجابي
20-10-2016, 05:40 PM
نبض قلب يرتجف من مواجع أمة ـ وحرف ملامس لوجعنا المشترك
في الحرف حزن لا تقدر على حمله الكلمات ـ وفي القلب غصة
فيئن النص وتئن قلوبنا معه
صدقت وأبدعت ـ قصيدة راقية البناء والمعاني
بورك القلم والمداد. :001:

عصام إبراهيم فقيري
20-10-2016, 11:42 PM
الله الله

نص متقن وبديع

قدرنا يا صاحبي أن نبكي الحال ونبحث في صور اليأس عن طيب المآل

أبدعت كما عادتك يا صاحبي .

محبتي الكبيرة .

فاتن دراوشة
21-10-2016, 09:34 AM
أبدعت رسم وتصوير واقعنا المرير بكلّ تفاصيله

لله درّ نبضك الأبيّ وحرفك المبدع المحلّق أستاذنا

سعدت بالمتابعة

لبنى علي
23-10-2016, 11:04 AM
دمتَ راقي العزف المصافح لضفاف الطِّيب أزاهير ربيعيَّة أيُّها الفاضل الكريم محمد ..

عبد اللطيف السباعي
23-10-2016, 11:31 PM
قصيدة جميلة برغم ما تبعثه في النفس من حزن على واقع امتنا الاليم..
دمت شاعرا مبدعا.

محمد ذيب سليمان
25-10-2016, 08:09 PM
وجعاً نطقتَ وفي اللسانِ حروبُ
....................حميَ الوطيسُ وأفلسَ التأنيبُ
إذْ لعلعت في المعْسراتِ رصاصةٌ
......................واستحكمَ الإفسادُ والتخريبُ
فالعلقميونَ استباحوا دارنا
..............والصمتُِ في كهْفِ الخُنوعِ عجيبُ
وطغى المَغولُ فأثخنوا وتغوَّلوا
..................ما عادَ ينفعُ في الجراحِ طبيبُ
بغدادُ في أمّ الرّبيعيْنِ اكتوتْ
......................وبنارِ دمعتها الرّبيعُ يغيبُ
في كلِّ شبرٍ للدماءِ جعافرٌ
......................وترابنا فيه اللهيبُ رَهيبُ
ماذا أقولُ وقد غزتني رعْشةٌ
................ وطغى العبوسُ وبعدَه التقطيبُ
أبدعتَ ترسل بالحروف رسالةً
.................وعلى الغلاف نجيعها مسكوب



بارك الله فيك وفي لغتك الجميلة وبديهتك الحاضرة
كل الحب والتقدير لقلبك الجميل وقصيدتك الاجمل
مودتي

شاهر حيدر الحربي
26-10-2016, 01:23 AM
لله درك دوما

كل ما تكتب أعشقه للدرجة التي أظن نفسي أبالغ في ردة فعلي ولكن قلمك ساحر بالنسبة لي وثق أني استمتعت به رشفة رشفة

خالد صبر سالم
26-10-2016, 09:23 AM
كانت هناااااااااك وكنت عانقتها بكلمات الاعجاب
والآن اجدها هنا فاجدد اعجابي واعانقها من جديد
شاعرنا القدير الاستاذ محمد
دمت بابداع متجدد وبفرح وارف
محبتي واحترامي

عبد السلام دغمش
26-10-2016, 10:47 AM
الله .. الله

بوركت شاعرنا الكبير على القصيدة الجميلة بنبضها و حسها الأصيل ..

ولا بد من فجر يكشف الزيف و يعري المتآمرين ..

دمت بخير .

د. وسيم ناصر
26-10-2016, 11:16 AM
رائعة مليئة مليحة
دام القاصد والقصيد والمقصود

أود فقط التنويه إلى أن الكلاب تنبح والذؤبان هي التي تعوي!
وبطبيعة الحال كلمة الذئاب أراها الأنسب لأن من سمات الكلاب الوفاء ومن سمات الذؤبان الغدر!

مجرد رأي
ولقلمك الود والاعجاب

محمد ذيب سليمان
28-10-2016, 01:12 PM
أقترح تثبيت القصيدة لما تحمله من معان وأهداف ...

وعلى أحد مسؤولي القسم تثبيتها إن وافق

تحياتي وتقديري

شكرا لك اخي الكريم
مودتي

محمد ذيب سليمان
28-10-2016, 01:14 PM
من أين أبـدأ والتـراب مخضـبٌ = بدم الحقيقــة والكــلاب تــؤوب
تعــوي وتنهـش من يقين مُعذّبٍ= حمـل الفــداء ولــم يعنــه قريب
يهوى اقتلاع الشوك من أوطانه= للنــور يغــرس فوقهــا ويــذيب
مــاض إلى أمــل يــراه مكبَّـــلا= بعقيــدة يسـعى بهـا التـــرهيــب
زيفٌ تسَـوَّد كل شــــبر والــذي= كتب الروايـة مـــاكرٌ وكـــذوب


نفس وطني صادق يليق بقلبك الطيب الصدوق:v1::v1:
بارك الله بك وجزاك خيرا

بارك الله بك ورعاك وجزاك الله خيرا
على الدخول والمداخلة
مودتي لقلبك

محمد ذيب سليمان
08-11-2016, 06:52 AM
كيف المقام بأرْض يعْرب يطْرب **** والموت لكل الجهات يجوب
صمت الجميع وغاب عني رسْمهمْ **** قل لي بربك منْ ترى سيجيب
ماكنْت عاشق عرْسه يخْشى الوغى *** قدما سأمْضي والنصيب نصيب

تحية لك ايها الحبيب الاستاذ محمد ذيب نزفت من الاوجاع هنا الكثير فواقع جريح يبكى بمثل هذا
احسنت وابدعت كعادتك تحاياي التي تعلم



مرحبا باطلالتك المتميزة اخي حيدرة
وتحية لقلبك على ما اضفت من جمال
من خلال ما وهبتنا من ابيات معبرة
لقلبك الفرح