المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يقارعني الحزن في كل حين..



حيدرة الحاج
04-11-2016, 09:08 PM
يقارعنى الحزن في كل حين..

يُقارعُني الحزْنُ في كلّ حينْ =فيرْتدُّ طرْفي وتدْمعُ عيْنْ
ويغْفو فؤادٌ تكبّدهُ ال-= -زمانُ جروحًا سنينًا خلوْنْ
فما بال حزن بحالي انطوى =وبعْضي لبعْضي يسوقُ حنينْ
ومنْ ذا أداري وقدْ باعني =صديقي بفلْسٍ لفكْرٍ مهينْ
سيعْلو قفاك لسانُ الهجا =وتخْبو بقلْبي كأمسي الدّفينْ
سيتْبع قهْرًا خطاكﹶالفنا =وتضْحى رؤاك ضحايا ظنونْ
وينْضحُ جبْنـًا شغورُ المكا-=- نﹺ فالْجبْن فيك وليدُ سنينْ
يُقارعُني الحزْنُ في كلّ حينْ =فيرْتدُّ طرْفي وتدْمعُ عيْنْ
فما طعْم عرْضي وقدْ سقْتهُ =لثغْرٍ منﹶ الخزْيﹺشوْقًا مضىﹶ يحْتسينْ
أنا نكْهة العتْبﹺ حينﹶ اسْتوتْ = بحلْقﹺ الوشاةﹺ ككدْرٍ وطينْ
أنا ضرْبةٌ قدْعلتْ مفْرقًا = لكيْدﹺ بغاةٍ تنادوْا عزينْ
ومنْبعُ كرْهٍ لقوْمٍ جـفوْنْ = ترى كيْدهمْ بيْن هجْرٍ وبينْ
أنا الحيْدريُّ حبيبُ النّدى =وفضْلكﹶ ربيّ لديّ معينْ
يُقارعُني الحزْنُ في كلّ حينْ =فيرْتدُّ طرْفي وتدْمعُ عيْنْ
أيا نفْسُ دكيّ صروحﹶ الهوى =وسوقي إلى العفْرﹺ منْكﹺ الجبينْ
فما حزْتﹺ فضْلاً كمثْل التّقى = وبالصّبْر يعْلو سماك يقينْ

حيدرة الحاج
05-11-2016, 03:22 PM
....تتمة

أنا عشْتُ أحْلى وأغْلى سنينْ= أسوقُ الخطى نحو حبي لدينْ
أنا فكْرةٌ بيْن جيمٍ وسينْ = وما لي إذا رمْتﹶ ردًّا محينْ
وما حيلة المرْء إنْ ضاقﹶ الفضا= فقلْبٌ جريحٌ وعيْنٌ هتونْ
ورفْقةُ سوءٍ تراها ارْتمتْ = بحضن المخازي وفعْلﹺ المشينْ

حيدرة الحاج
05-11-2016, 04:10 PM
معذرة هذا تصويب ولم اتفطن له الاالساعة عندما احسست بثقل في الوزن وانا اقرؤها مجددا
فــمـــا طــعْـــم عــرْضـــي وقـــــدْ سـقْــتــهُ
لثغْر عدو مضىﹶ يحْتسينْ

حيدرة الحاج
12-11-2016, 09:18 AM
....تتمة
أنـا عشْـتُ أحْلـى وأغْلـى سنيـنْ
أسـوقُ الخطـى نـحـو حـبـي لـديـنْ
أنــــا فــكْــرةٌ بــيْــن جــيــمٍ وســيــنْ
ومـــا لــــي إذا رمْــــتﹶ ردًّا مـحـيــنْ
وما حيلة المرْء إنْ ضاقﹶ الفضا
فـقـلْــبٌ جــريــحٌ وعــيْــنٌ هــتـــونْ
ورفْــقـــةُ ســـــوءٍ تـــراهـــا ارْتـــمـــتْ
بحضـن المخـازي وفعْـلﹺ المشـيـنْ

عادل العاني
12-11-2016, 01:18 PM
جميلٌ جدا ما خطّه قلمك ,

ونبضت به شاعريتك المتدفقة ,

وإبحار رقيق وجميل ومعبّر في بحر جميل.

لكنني أتحفظ على الضروب فهي تضمنت عيبا من عيوب القافية ألا وهو سناد الردف :

بعض الضروب داءت بحرف ردف ياء أو واو وهي حروف مد لأنه سبقها حرف إما مضموم قبل الواو وإما مكسور قبل الياء,

بينما بعض الضروب جاءت بحرف لين وهو الياء أو الواو التي سبقهما حرف متحرك بالفتح , وهنا لا تصلح الياء أو الواو ردفا.

وربما تشعر بذلك عند لفظ :

عّيْن ... دِين

فالأولى حرف لين لا يصلح أن يكون ردفا والثاني حرف ردف لأنه حرف مد.

وكذلك : خلَوْن ... ظنُون

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
25-01-2017, 12:24 AM
قصيدة جميلة المعنى وراقية الهدف وفيها الكثير من الشعر والشعور الراقي ، ولكن شابها بعض هنات أهمها ما أشار إليه الحبيب عادل العاني من مسألة السناد في القوافي.

دمت بخير أيها الحبيب!

تقديري

محمد ذيب سليمان
25-01-2017, 11:51 AM
شكرا لك ايها الحبيب على ما حملت حروفك
من جميل المعاني والتصوير
لقلبك الجمال