المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيرة ذاتية ناقصة



مصطفى الغلبان
05-11-2016, 12:09 AM
أوجاعُكم حيرَى؛ وجُرحِي غائِرُ
وَاسْمِي " ابنُ عزفِ الرّيحِ " جدّي المَاطِرُ
.
وَلَدَيَّ إحساسُ #الموريسكيِّ الذي
يَبكِي لأندلسِ الأسى ويسافرُ
.
عبّقتُ بالدّمِ كُلَّ شبرٍ مُوجعٍ
حتّى يضمِّدَني النّدى المتواتِرُ
.
ديني هو الإنسانُ
رحمةُ قلبِهِ لغتي وإنّي في سواها
كافرُ
.
وَلَدِيْ " غناءُ يمامتَينِ " طفولتي لُغةُ الحمامِ
متى سيشدُو الطّائرُ؟
.
خبّأتُ بالجنباتِ آخرَ وجبةٍ للقهرِ
يبكي البدءَ فيها الآخِرُ
.
وبكيتُ دمعَ المتعبينَ ودمعُهم كرّرتُهُ
ضِعفَينِ ثم أُكابِرُ
.
هبني " صباحَكَ " يا صباحُ
فظُلمَتي مغرورةٌ واللّيلُ ذئبٌ ماكِرُ
.
هبني " صياحَكَ " يا ضميرُ ؛ نبُوَّةً
فيها بحلمِ الجائعينَ أُجاهِرُ
.
قسّمتُ جِلديَ للطّريقِ – بقيّةً – من قمحِ آهاتٍ
وبعدُ مُصابِرُ
.
وهزمتُ ما غرسَ الغيابُ بخاطري
حتّى يعانِدَ يا رِفاقُ الخاطِرُ
.
مكسوّةٌ بالجوعِ أمنيةُ الفتى – يحبو – وتخْبُو
والمقامُ يُهاجِرُ
.
يا أيُّها المقصودُ
أحزنَكَ المدى المُدمَى وهذا النّصُّ
خوفٌ عابِرُ
.
تسعٌ من الأحزانِ بي؛ هل يا تُرى من بعدِها
أيَرِقُّ حزنٌ عاشِرُ؟
.
خُذ من بقايا الحُلمِ " نصَّ قرارِهِ "
مات الفتى حرًّا وعاشَ يُغامِرُ
.
فإذا التقيتَ بظلِّهِ كُن مُنصِفًا – طمئنْهُ – واهمِسْ
بعضُ بعضِكَ صابِرُ
.
واكتُب – يناهزُ جرحَ شبهِ قصيدةٍ –
مالت عليهِ تقولُ: أنتَ الشّاعرُ
---

خالد محمد الغيلاني
05-11-2016, 12:30 AM
أحســــــنت كثيراً وأبدعت أخي الشاعر مصطفى وهذا اللون من طريقة الكتابة مفضل عندي جداً كما ذكرت لك مسبقا وأحبذه في كتابتي للشعر

استمعت بما قرأت

لك التحايا بعد التحايا أسوقها إليك

مصطفى الغلبان
05-11-2016, 08:34 PM
رأيك أسعدني سيدي الكريم شكرًا لك بحجم روحك المشرقة الندية ضعفين :)

عادل العاني
05-11-2016, 10:24 PM
واكتُب – يناهزُ جرحَ شبهِ قصيدةٍ –
مالت عليهِ تقولُ: أنتَ الشّاعرُ

ونحن سنقول بل سنصدح - أنك شاعر - كبير , مبدع ومتألق

بعض الكلمات كانت تحتاج لتشكيل حتى تقرأ بصورة صحيحة.

أجدت وأحسنت الشعر والمشاعر واللوحات التي رسمتها, والثوب الجميل الذي ألبسته للقصيدة.

تحياتي وتقديري

أحمد رامي
06-11-2016, 12:01 AM
قصيدة جميلة بلغتها و إيحاءاتها و إسقاطاتها و تناصها ,

مر معي :

قسّمتُ جِلديَ للطّريقِ – بقيّةً – من قمحِ آهاتٍ
وبعدُ مُصابِرُ

هل قصدت : و بعدَ ذلك أنا مصابرٌ


تحياتي لك .

د. سمير العمري
06-11-2016, 09:18 PM
قصيدة رائعة وفيها الكثير من الشعر والألق وفخر مستحق بالذات فلا فض فوك!

ورغم أنني لا أحبذ ولا أحب مثل هذا التمزيق لثوب القصيدة العربية ، ورغم أنني لي بعض رأي في بعض ما ورد إلا أنني أؤجل هذا لوقت آخر وأرى القصيدة تستحق التقديم ويستحق صاحبها المقصر بحق الواحة النقدير.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

براءة الجودي
07-11-2016, 05:23 AM
ديني هو الإنسانُ
رحمةُ قلبِهِ لغتي وإنّي في سواها
كافرُ
.
خبّأتُ بالجنباتِ آخرَ وجبةٍ للقهرِ
يبكي البدءَ فيها الآخِرُ
.
وبكيتُ دمعَ المتعبينَ ودمعُهم كرّرتُهُ
ضِعفَينِ ثم أُكابِرُ
.
هبني " صباحَكَ " يا صباحُ
فظُلمَتي مغرورةٌ واللّيلُ ذئبٌ ماكِرُ
.
هبني " صياحَكَ " يا ضميرُ ؛ نبُوَّةً
فيها بحلمِ الجائعينَ أُجاهِرُ
.
مكسوّةٌ بالجوعِ أمنيةُ الفتى – يحبو – وتخْبُو
والمقامُ يُهاجِرُ
.
يا أيُّها المقصودُ
أحزنَكَ المدى المُدمَى وهذا النّصُّ
خوفٌ عابِرُ
.
تسعٌ من الأحزانِ بي؛ هل يا تُرى من بعدِها
أيَرِقُّ حزنٌ عاشِرُ؟

قصيدة مميزة ، وصور رائعة ، ومااقتبسته أشدُّ مالفت انتباهي فيها
تقديري
.

محمد حمود الحميري
08-11-2016, 03:24 PM
لطالما أسرتنا الفراشات بألوانها الزاهية و بجمالها الأخاذ ،
هذه القصيدة هي إحدى فراشات حقلك الجمالي الكبير .
مودتي وتقديري

عبدالستارالنعيمي
09-11-2016, 05:13 AM
الأستاذ مصطفى الغلبان

قصيدة فيها الكثير من جمال الحرف وتشابيه البيان رسمت لوحة رائعة بريشة شاعر فنان
دام لك الإبداع والتألق أخي الكريم ولا زلت بالكرامة أولى




وَلَدَيَّ إحساسُ #الموريسكيِّ الذي


هنا لا يستقيم الوزن إلا بحذف الواو