المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كأني بين حلم



محمد محمد أبو كشك
12-11-2016, 11:01 AM
مكثتُ الليلَ أنظمهُ **لوجدٍ كيف أكتمُهُ؟!

جمعتُ حروفَهُ دررًا **تلالَتْ فهي أنْجُمُهُ

وجفني ساهدٌ والسُّهْد يضنيهِ ويؤلِمُهُ

أغالبه فيغلبني ** وأسأل كيف أهزمهُ؟!

وأرعى البدر من وجدي** وأشواقي تكلمهُ

أراها في ضياه وقد **بدا بالنور مبسَمُهُ

فيرسُمُ طيفُهُ من وجهها ما كنتُ أرسُمهُ

كأنِّي بين حلمٍ كنتُ طولَ الليل أحلُمُهُ

وغاب البدر خلف سحابةٍ راحت تغيِّمُهُ

فذكَّرني بأشواقي **دجًى قد ساد مُظلِمُهُ

ولما لاح نور الصُّبح والأنغام تقْدُمهُ

وغنَّى البلبل الصَّدَّاحُ يطربني ترنُّمهُ

وأزهارُ الرياض مضت **لنسْم الروض تلثُمهُ

وموج النهر يضرب شاطئا بالماء يلطمُهُ

كأنَّ خريرَهُ لحنٌ **يكاد الشعر يفهمهُ

رأيت كأنما عاد الغرام وعاد مغرمُهُ


هذه الأبيات نظمتها كمعارضة لقصيدة للبارودي

مطلعها
(عليلٌ ، أنتَ مسقمهُ
فَمَا لكَ لاَ تُكلِّمُهُ؟)
قرأتها صدفة بالأمس اثناء بحث في البحر الوافر فلفتت نظري رقة البارودي في قصيدته
فحاولت اليوم نظم هذه الأبيات في الحلبة في نافذتي سجال مع القدماء ولما وجدتها صارت قصيدة جئت بها هنا وزدت بعض ابيات هنا لعلها تنال استحسانكم ان شاء الله
وطبعا أين نحن منه؟!

عادل العاني
12-11-2016, 01:40 PM
أبدعت هذه المعزوفة الغنائية الرقيقة ...

وأردت أن أقتبس بيتا أو بيتين لكنني احترت في اختيار أية لوحة هي أجمل من الأخرى ..

رغم أن القصيدة ليست طويلة لكنها تضمنت لوحات جميلة بما تضمنته وما صوّرته.

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

محمد محمد أبو كشك
12-11-2016, 03:39 PM
أبدعت هذه المعزوفة الغنائية الرقيقة ...

وأردت أن أقتبس بيتا أو بيتين لكنني احترت في اختيار أية لوحة هي أجمل من الأخرى ..

رغم أن القصيدة ليست طويلة لكنها تضمنت لوحات جميلة بما تضمنته وما صوّرته.

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري
دائما سباق الى رفع الهمم والتشجيع ايها الحبيب الغالي أستاذنا الكبير /عادل العاني
ولا أخفيك سرا فأنا أشعر بمرورك جدا ولما تختم بالموافقة والقبول أثق بجودة النص
وطالما أعجبك النص فذلك يشعرني بالسعادة

محمد محمد أبو كشك
12-11-2016, 04:36 PM
رقيق ذلك البحر في هذه الصورة
اتعجب كيف لم اكتب كثيرا على الوافر المجزوء

عبدالستارالنعيمي
13-11-2016, 04:52 AM
الأستاذ محمد أبو كشك

جميلة وأنيقة بإيقاعها المترنم وقوة سبكها المتين
تحيتي لك ايها الشاعر ودام عطاؤك زاخرا وافرا
مع التقدير

محمد محمد أبو كشك
13-11-2016, 04:25 PM
الأستاذ محمد أبو كشك

جميلة وأنيقة بإيقاعها المترنم وقوة سبكها المتين
تحيتي لك ايها الشاعر ودام عطاؤك زاخرا وافرا
مع التقدير
أشكركم من صميم قلبي أخي الحبيب
استاذي الكبير عبد الستار النعيمي:noc:

محمد محمد أبو كشك
18-11-2016, 09:11 PM
مكثتُ الليلَ أنظمهُ **لوجدٍ كيف أكتمُهُ؟!

جمعتُ حروفَهُ دررًا **تلالَتْ فهي أنْجُمُهُ

وجفني ساهدٌ والسُّهْد يضنيهِ ويؤلِمُهُ

أغالبه فيغلبني ** وأسأل كيف أهزمهُ؟!

وأرعى البدر من وجدي** وأشواقي تكلمهُ

أراها في ضياه وقد **بدا بالنور مبسَمُهُ

فيرسُمُ طيفُهُ من وجهها ما كنتُ أرسُمهُ

كأنِّي بين حلمٍ كنتُ طولَ الليل أحلُمُهُ

وغاب البدر خلف سحابةٍ راحت تغيِّمُهُ

فذكَّرني بأشواقي **دجًى قد ساد مُظلِمُهُ

ولما لاح نور الصُّبح والأنغام تقْدُمهُ

وغنَّى البلبل الصَّدَّاحُ يطربني ترنُّمهُ

وأزهارُ الرياض مضت **لنسْم الروض تلثُمهُ

وموج النهر يضرب شاطئا بالماء يلطمُهُ

كأنَّ خريرَهُ لحنٌ **يكاد الشعر يفهمهُ

رأيت كأنما عاد الغرام وعاد مغرمُهُ


هذه الأبيات نظمتها كمعارضة لقصيدة للبارودي

مطلعها
(عليلٌ ، أنتَ مسقمهُ
فَمَا لكَ لاَ تُكلِّمُهُ؟)
قرأتها صدفة بالأمس اثناء بحث في البحر الوافر فلفتت نظري رقة البارودي في قصيدته
فحاولت اليوم نظم هذه الأبيات في الحلبة في نافذتي سجال مع القدماء ولما وجدتها صارت قصيدة جئت بها هنا وزدت بعض ابيات هنا لعلها تنال استحسانكم ان شاء الله
وطبعا أين نحن منه؟!