المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مـا عـاد يقـرأ شـعرنا إنـسان



محمد محمد أبو كشك
22-11-2016, 10:06 PM
مـا عـاد يقـرأ شـعرَنا إنـسانُ
تـاه القـريض ومـا له عـنوانُ

مـا قـيمة الأشـعار وهـي سـجينةٌ
بـين الشـفاه تـحيطها القـضبانُ!؟

مثـل التـلالِ قـصائدٌ مـا غـيَّرتْ
شـيئا وظلـَّتْ تـُسلب الـأوطـانُ

بالأمس كـان الـشعر يـطلقه الفتـى
وكأنَّـــه الـبـارود والـنيـرانُ

كـان القصيد مع السـلاح لـدى الوغى
تشـدو بـه يـوم الـوغــى الفـرسـانُ

والـيوم ماذا الشـعرُ يفعل والفتى
بيـن القيـود مكـبــَّلٌ ومهـانُ؟!

تفالي عبدالحي
22-11-2016, 10:55 PM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

احمد المعطي
22-11-2016, 11:33 PM
الشعر في لغةِ الزمان رِهانُ
...................في متنهِ الأفراحُ والأحزانُ
الحرْف بالوجْدانِ يفعلُ فعله
....................ويَثور من دفقاتهِ البرْكانُ
ما زالَ في سمعِ الزَّمانِ طنينهُ
......................وعتيقُهُ تجترُّهُ الأزْمانُ
هوِّنْ عَليكَ أخي أراكَ مُعَكّراً
................والحال ما رََمدتْ به العينانُ
وأراكَ تنظمُ في العزوفِ قصيدَة
................فلمن إذنْ؟ أَلرومُ واليونانُ؟
إنساننا هدفُ القصيدة والرؤى
................يشقى بذَرِّ رمادها الإنسانُ
مرحى لحرفكَ والأمورُ جليّةٌ
..............فيه الأسى يغلي به الشرْيانُ

محمد محمد أبو كشك
23-11-2016, 12:40 AM
الشعر في لغةِ الزمان رِهانُ
...................في متنهِ الأفراحُ والأحزانُ
الحرْف بالوجْدانِ يفعلُ فعله
....................ويَثور من دفقاتهِ البرْكانُ
ما زالَ في سمعِ الزَّمانِ طنينهُ
......................وعتيقُهُ تجترُّهُ الأزْمانُ
هوِّنْ عَليكَ أخي أراكَ مُعَكّراً
................والحال ما رََمدتْ به العينانُ
وأراكَ تنظمُ في العزوفِ قصيدَة
................فلمن إذنْ؟ أَلرومُ واليونانُ؟
إنساننا هدفُ القصيدة والرؤى
................يشقى بذَرِّ رمادها الإنسانُ
مرحى لحرفكَ والأمورُ جليّةٌ
..............فيه الأسى يغلي به الشرْيانُ




جميلة أبياتك استاذ احمد فيها نبض وحس عالي
حفظك المولى وبوركت على هذا الجهد
ما شاء الله
وشرف لي ان هجت جذوة الابيات الحلوة عندكم

اما ابياتي فهي لا تعدو تعبيرا عن هم وغم لحالنا حيث نتكلم اكثر مما نفعل
اين نحن من ابن رواحة ومن حسان رضي الله عنهما
تذكرت ‘‘اللهم لولا انت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا
والمسلمون يحفرون الخندق ويتغنون بها

كان الشعر ملازما لمعولهم وسيفهم

اما اليوم فنتوارى خلف قيود وقيود وننظم بطولات وبطولات ولكن
من يقرأ ومن يهب
أكوام من الشعر ما حركت تلك الشعوب!

على كل هي مجرد خربشة مهموم

محمد محمد أبو كشك
23-11-2016, 02:33 AM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.
جزاك الله خيرا اخي الغالي استاذ تفالي
اشكر هذا الذوق والكرم

عبدالستارالنعيمي
23-11-2016, 08:41 AM
السلام عليكم

الشعر مرآة لعصره ومجتمعه كما قرأنا عنه ؛فجل الشعراء نقلوا لنا صورة حية عن مجتمعاتهم بواسطة الوصف والتشبيه والسرد؛فكم كان الشعر تأريخا يعتمد عليه لحد هذه الساعة ولا من منافس في ساحته إلاالخطابة وقد ردها بعض النقاد إلى الوهم والتصنيع -في العصر الجاهلي-إلا أن الشعر ظل محفوظا في الصدور فلم يستطع ناقد أن يكذبه؛ربما تغيرت الروايات عن صحة قراءته لكنه كما قلت ظل تأريخا وصورة عن واقعه وعن مجتمعه وشاعره ؛أقول عن شاعره لأنه ولد بعد مخاض في قلب الشاعر فإنه هو الأب الشرعي للشعر متى قيل ومتى قرأ
إذن الشاعر د محمد كشك يدخل نفسه في قفص ضيق ويقفله على نفسه بقوله( مـا عـاد يقـرأ شـعرَنا إنـسانُ)وبعد ذاك يمنع ويوبخ من يتقدم له ليفك أسره من هذا القفص ويفتح له باب النقد!
فإن كنا نعلم (شعرنا لا يقرأه إنسان--)و لا نقبل بالنقد البناء ؛فلمَ نكتب ونتعب أنفسنا ونحملها عناء التفكير والعصر الذهني!

تحيتي وتقديري

احمد المعطي
23-11-2016, 10:17 AM
جميلة أبياتك استاذ احمد فيها نبض وحس عالي
حفظك المولى وبوركت على هذا الجهد
ما شاء الله
وشرف لي ان هجت جذوة الابيات الحلوة عندكم

اما ابياتي فهي لا تعدو تعبيرا عن هم وغم لحالنا حيث نتكلم اكثر مما نفعل
اين نحن من ابن رواحة ومن حسان رضي الله عنهما
تذكرت ‘‘اللهم لولا انت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا
والمسلمون يحفرون الخندق ويتغنون بها

كان الشعر ملازما لمعولهم وسيفهم

اما اليوم فنتوارى خلف قيود وقيود وننظم بطولات وبطولات ولكن
من يقرأ ومن يهب
أكوام من الشعر ما حركت تلك الشعوب!

على كل هي مجرد خربشة مهموم

أزال الله عنك وعن الشعب المصري كله الهم
أخي الحبيب د. محمد .. منذ البيت االأول بل من العنوان أدركت أنك قلتها في لحظة ألم واشتباك مع الواقع المرير الذي نعيش، غير ان الشعر - رغم قلة المتذوقين والمتحسسين للكلمة - يظل في طليعة الآداب، ما على الشاعر إلا أن يفرغ دفقة المشاعر بما يصاحبها من إحساس، والباقي على المتلقي - وانا هنا أتفهم شعورك تماما- ولكن نحن على شفا جرف في كل المجالات، ولو توقف الامر على الشعر وحده فنحن محظوظون.. وكما قلت في ردي الشعري آنفا: هون عليك.. ولا بد لشعرك من أثر في نفس إنسان ما كبرأم صغر، فالحفرة تبدأ بضرية فأس وتتابع الموج ينحت الصخر، وعصف الريح يذيب الجبال.. لقد كانت ابيات ابي القاسم الشابي القليلة، هي المحرك والمحفز في وجدان الشعوب العربية كلها إبان الثورة التونسية وما تلاهاـ وكان لها فعل السحر في النفوس وتتردد أصداؤها في في الشوارع على كل الألسنة .. وما زلنا نردد قصائد شعراء المقاومة في فلسطين والجزائر وفي العراق ومصر وكل قطر عربي رغم مرور السنين الطوال عليها، أليس هذا الجانب هو المضيء في الصورة؟ا مشكلتنا أخي العزيز ليست في الشعر، أو الاستجابة له بقدر ما هي في وسائل الاتصال والتواصل بين الناس نحن أسرى الإعلام الرديء ولا شيء غير الإعلام في هذا الزمن الرديء والمناخ الموبوء. والله لو كان شعرك في خدمة "المتنفذين" لانفتحت لك كل ابواب ونوافذ وزواريب الفضائيات والاذاعات .
هذه الخربشة - او النفثة الشعرية - حركت الماء الراكد والدليل هذه الردود .. محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

محمد محمد أبو كشك
23-11-2016, 11:35 AM
أزال الله عنك وعن الشعب المصري كله الهم
أخي الحبيب د. محمد .. منذ البيت االأول بل من العنوان أدركت أنك قلتها في لحظة ألم واشتباك مع الواقع المرير الذي نعيش، غير ان الشعر - رغم قلة المتذوقين والمتحسسين للكلمة - يظل في طليعة الآداب، ما على الشاعر إلا أن يفرغ دفقة المشاعر بما يصاحبها من إحساس، والباقي على المتلقي - وانا هنا أتفهم شعورك تماما- ولكن نحن على شفا جرف في كل المجالات، ولو توقف الامر على الشعر وحده فنحن محظوظون.. وكما قلت في ردي الشعري آنفا: هون عليك.. ولا بد لشعرك من أثر في نفس إنسان ما كبرأم صغر، فالحفرة تبدأ بضرية فأس وتتابع الموج ينحت الصخر، وعصف الريح يذيب الجبال.. لقد كانت ابيات ابي القاسم الشابي القليلة، هي المحرك والمحفز في وجدان الشعوب العربية كلها إبان الثورة التونسية وما تلاهاـ وكان لها فعل السحر في النفوس وتتردد أصداؤها في في الشوارع على كل الألسنة .. وما زلنا نردد قصائد شعراء المقاومة في فلسطين والجزائر وفي العراق ومصر وكل قطر عربي رغم مرور السنين الطوال عليها، أليس هذا الجانب هو المضيء في الصورة؟ا مشكلتنا أخي العزيز ليست في الشعر، أو الاستجابة له بقدر ما هي في وسائل الاتصال والتواصل بين الناس نحن أسرى الإعلام الرديء ولا شيء غير الإعلام في هذا الزمن الرديء والمناخ الموبوء. والله لو كان شعرك في خدمة "المتنفذين" لانفتحت لك كل ابواب ونوافذ وزواريب الفضائيات والاذاعات .
هذه الخربشة - او النفثة الشعرية - حركت الماء الراكد والدليل هذه الردود .. محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير
يا أخي انت كبير فعلا
هذا هو الفهم والفكر الواعي كشاعر وكمتذوق
لا حرمت الروعة ولعل ردك يكفيني ويوفر جهدي في التعليق على غيرك

طيب الى كل من لم يفهم نصي
هذا الشرح المعطي واضح كافي

يا رب بارك لي في احمد المعطي وكل كريم مثله
ويسر لي من عبادك من هم مثله
نعم الشاعر والقاريء انت:0014:

محمد محمد أبو كشك
24-11-2016, 06:55 AM
بورك فوك ‘
مرور كريم‘
و اريح بالي ‘وخاطري:010:

د. سمير العمري
27-11-2016, 12:28 AM
نعم ، نحن نعيش في زمن الأدعياء والمدعين والمتطفلين على موائد الشعر والنقد ، وفي نفس الوقت هناك ثمة تهافت في المستوى الثقافي والأدبي العربي عموما بحيث بات الشعر الجيد عصي الفهم عليهم والنظم التافه الشاطح والسطحي هو ما يطيب لهم ويوافق هواهم. إنه عصر المخدرات الشعرية في وقت نحن أحوج ما نكون فيه للمنبهات الشعرية التي تذود عن الأوطان وتدافع عن الحقوق وتحث على الخلق والنبل والمروءة.

والنص هنا لم يأت ليشكو الشعر وأثره ودوره بل ليشكو دوره وتأثيره في النفوس ويوجه اللوم لطبيعة ما يكتب من تهاويم أحيانا وترهات أحيانا أخرى ، وكذا ليلوم تهافت الذائقة العربية وتأرها بالشعر الذي هو سيف للأمة في كل تاريخها’ وإن هذا معنى يحمل الغيرة على الشعر وأهله يشكر عليه الشاعر ويقدر له.

أما النص من حيث الشعرية والشاعرية فلم يرق للمستوى المطلوب وجاء خطابيا مباشرا ونظما قويا ربما لغلبة الغضب على المشاعر والغيرة على الحروف.

تقديري

محمد محمد أبو كشك
27-11-2016, 03:14 PM
نعم ، نحن نعيش في زمن الأدعياء والمدعين والمتطفلين على موائد الشعر والنقد ، وفي نفس الوقت هناك ثمة تهافت في المستوى الثقافي والأدبي العربي عموما بحيث بات الشعر الجيد عصي الفهم عليهم والنظم التافه الشاطح والسطحي هو ما يطيب لهم ويوافق هواهم. إنه عصر المخدرات الشعرية في وقت نحن أحوج ما نكون فيه للمنبهات الشعرية التي تذود عن الأوطان وتدافع عن الحقوق وتحث على الخلق والنبل والمروءة.

والنص هنا لم يأت ليشكو الشعر وأثره ودوره بل ليشكو دوره وتأثيره في النفوس ويوجه اللوم لطبيعة ما يكتب من تهاويم أحيانا وترهات أحيانا أخرى ، وكذا ليلوم تهافت الذائقة العربية وتأرها بالشعر الذي هو سيف للأمة في كل تاريخها’ وإن هذا معنى يحمل الغيرة على الشعر وأهله يشكر عليه الشاعر ويقدر له.

أما النص من حيث الشعرية والشاعرية فلم يرق للمستوى المطلوب وجاء خطابيا مباشرا ونظما قويا ربما لغلبة الغضب على المشاعر والغيرة على الحروف.

تقديري

نعم دكتور
هذا تماما مقصدي
وقد أسعدني كثيرا أن توضح ذلك للقاريء أو لمن يلتبس عليه فهم انص

هذه الابيات لم اجهز لها اصلا بل نظمتها على هاتفي وانا جالس

الامر هنا ليس مقصد شعر بقصد توجيه رسالة في صورك ابيات
وكل واحد له القوي من الشعر والضعيف
وانا اتفق معك ان هده القصيدة ليست بقوة باقي الاعمال التي تم الترتيب لها والاعتناء بها
ومراجعتها وتنميقها وووو
هنا كنت مباشرا في رسالة شديدة اللهجة
مغزاها:
كفانا كلاما دون فعل

وايضا يجب الا نغفل انني ملأت قصائدي الاخرى بعناصر الصورة والبيان ووو
فما علي لو سردت يوما
ومن مل من سرد مثلا هنا فعنده قصائد لي كثيرة سرحت في الوصف خاصة وصف النهر والروض والزهور والبحر والنخل والخيل والشمس
كنت حالما في اغلب شعري وما نالت قصايد لي ممتازة في رأيي نصف ما نالت هذه الابيات هنا من اهتمام

على كل حال هذه اليتيمة بلا صور وبلا قوة وصلت فكرة وذلك من اهداف الشعر ومن اغراضه
بل ربما كانت اوقع من نخل وجداول وزهور ما رآها أحد:0014:

عبده فايز الزبيدي
27-11-2016, 04:22 PM
مثـل التـلالِ قـصائدٌ مـا غـيَّرتْ
شـيئا وظلـَّتْ تـُسلب الـأوطـانُ

أحسنت و أجدت ، شاعرنا الرائع
الشعر نفحة إذا وجدت روح تتأثر بها تُصنع الأمجاد .
بوركت الأنفاس الطاهرة.