المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما لعينيك توارا



سعيد ماضى ابوالعزائم
24-11-2016, 05:11 AM
ما لعينيكَ توارا

ما لعينيكَ توارا
تُغمِضُ الجَفنَ مِرارا
ألِحُبٍ غـابَ عنكَ
كان دومـاً لكَ دارَ
أم لَخِـلٍ غِبتَ عَنهُ
شاقَهُ الوجـدُ فزارَ

أيُها العاشِقُ مـهلاً
قد حللتَ اليومَ سهلاً
فإمضى فى الحُبِ بريئاً
يبقى فينا الحُبُ أملاً
إنما الحـبُ حناناً
و عطاءً بل و فضلاً

فتـعالـىَ نتـلاقـىَ
فى لقاءٍ يتجدد
ننهـَلُ الحُبَ فنسكَر
كـى نغيبَ ثُمَ نَشهَد
نِعـمةُ الحُبِ دوائـى
وبه نحيا و نســعـد

لا تسلــنى كيف جِئنـا
كيف ضـاعَ العُمرُ مِنّا
لا تقـل لـى ثُم ماذا؟
فغـداً قد غـابَ عنّا
و إترك الهـمَّ بعيداً
فـاز من كـانَ تَغـنّى

يا حبيبى كُن صديقى
كن مُعينى و رفيقى
فإحفظ العهدَ وكُن لى
خَيرَ سَندٍ فى طريقى
كُلُ مّن بالحُبِ عاشَ
كانَ صِنوى و شقيقى

هـذه الدنيا سرابٌ
كُلُها غَـيمٌ ضَبابٌ
و صــراعٌ يحتـوينا
و لِـعـــانٌ و سِــــبابُ
وهـى وهـمٌ منذُ جِـئنا
وظــــهــورٌ و غِـــــيابُ

فخذِ الكأسَ و هَـيَّا
نشربُ الخمرَ سويَّا
علَّـنا ننسى حياةً
طبعُها مُـرَّاً عَصيِّا
خَمـرةُ الحُبِ شِفـاءٌ
فإنهلِ الحُبَ رَضـيَّا

عادل العاني
24-11-2016, 07:48 PM
الأخ سعيد
مرحبا بك وأنت تحلق هنا في فضاءات الشعر ,

النص الشعري الذي وضعته يدل على شاعرية كبيرة وموهبة متدفقة , لكنه كان يحتاج لعناية أكثر وزنا ونحوا :

المقطع الأول :

ما لعينيكَ توارا .... ( تواريا ) ويختل الوزن حينها
تُغمِضُ الجَفنَ مِرارا
ألِحُبٍ غـابَ عنكَ ( عنكِ .. لا يجوز الإشباع في العروض )
كان دومـاً لكَ دارَ ... ( دارا )
أم لَخِـلٍ غِبتَ عَنهُ
شاقَهُ الوجـدُ فزارَ ... ( فزارا )

المقطع الثاني
أيُها العاشِقُ مـهلاً
قد حللتَ اليومَ سهلاً
فإمضى فى الحُبِ بريئاً ... (فامضِ )
يبقى فينا الحُبُ أملاً ( يبقَ ... أمِلا لا تجوز لأنها تخل بوزن فاعلاتن )
إنما الحـبُ حناناً ... ( حتنٌ )
و عطاءً بل و فضلاً .. ( وعطاءٌ بل وفضلُ ) فتخرج من القافية

المقطع الثالث
فتـعالـىَ نتـلاقـىَ ... ( فتعالي ) ( نتلاق لأنه طلب متعلق بما سبقه )
فى لقاءٍ يتجدد
ننهـَلُ الحُبَ فنسكَر ... ( فنسكرُ .. ولا يجوز التسكين هنا )
كـى نغيبَ ثُمَ نَشهَد
نِعـمةُ الحُبِ دوائـى
وبه نحيا و نســعـد

المقطع الرابع
لا تسلــنى كيف جِئنـا
كيف ضـاعَ العُمرُ مِنّا
لا تقـل لـى ثُم ماذا؟
فغـداً قد غـابَ عنّا
و إترك الهـمَّ بعيداً
فـاز من كـانَ تَغـنّى ( كان تغنى , عادة يرتبط الفعل كان بفعل حاضر .. مثلا كان يتغنى )

المقطع الخامس
يا حبيبى كُن صديقى
كن مُعينى و رفيقى
فإحفظ العهدَ وكُن لى
خَيرَ سَندٍ فى طريقى ( طبعا هنا سند مسكنة النون حتى تتزن )
كُلُ مّن بالحُبِ عاشَ ( عاش لا تجوز هنا لأنه لا يجوز الإشباع )
كانَ صِنوى و شقيقى

المقطع السادس
هـذه الدنيا سرابٌ
كُلُها غَـيمٌ ضَبابٌ
و صــراعٌ يحتـوينا
و لِـعـــانٌ و سِــــبابُ
وهـى وهـمٌ منذُ جِـئنا
وظــــهــورٌ و غِـــــيابُ

المقطع السابع
فخذِ الكأسَ و هَـيَّا
نشربُ الخمرَ سويَّا
علَّـنا ننسى حياةً
طبعُها مُـرَّاً عَصيِّا ... ( طبعها مرٌّ عصيٌّ مبتدأ وخبره وصفة )
خَمـرةُ الحُبِ شِفـاءٌ
فإنهلِ الحُبَ رَضـيَّا

وأنت رسمت فيها لوحات شاعرية رقيقة جدا

تحياتي وتقديري