المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنَّ الرُّجُولَةَ فِي الْحَيَاةِ مَوَاقِفُ



عبدالمولى منصور زيدان
24-11-2016, 02:43 PM
إنَّ الرُّجُـــــولَةَ فِي الْحَيَاةِ مَوَاقِفُ ** فَصِــــفَاتُهَا عَدْلٌ كَـذَاكَ وَفَـاءُ

عَفْوٌ وَصَفْــحٌ واتِّبَــاعُ نَصيــــحَةٍ ** وَكَــــذَا التَّواضُعُ زينةٌ وحَيَاءُ

جُــــودٌ وَصِدْقٌ وَالْتُؤَدِّي أَمَــــانةٌ ** حَزْمٌ وصِبْرٌ إنْ أتَـــــــاكَ بلاءُ

أَنْ تَنصُـرَ الْمَـــظلُومَ دَوْمـــاً تَعلَمَ ** أَنَّ التَّكـــــــــبرَ والنَّميمَةَ دَاءُ

حُــــبُّ الْإلَهِي كَــــذاكَ حُــبُّ نبيِّهِ ** وَلِـــوَالَدِينَا طَـــاعَةٌ وَدُعَــــاءُ

لاَ تَـــــرْكُنَنْ لِلظّالمينَ فَــــــــإنَّهُم ** سُوءٌ وَضِيقٌ فِي الْحَيَاةِ وَبَاءُ

فَالعُمْرُ يَمضِي يَا أَخي فِي سَاعَةٍ ** والتَّقوَى تَبقَى للنُّفُوسَ وِقَـاءُ

عبده فايز الزبيدي
24-11-2016, 03:07 PM
قصيدة جميلة
فيها من سمو الكلام و صدق التوجيه ما يسر النفس، فبوركت أخي الكريم.
أَنْ تَنصُـرَ الْمَـــظلُومَ دَوْمـــاً تَعلَمَ ** أَنَّ التَّكـــــــــبرَ والنَّميمَةَ دَاءُ
هذا البيت _ أسعدك الله _ يحتاج لكثير تقدير مع محذوفات أكثر من المذكورات حتى يفهم و يقبل ، فحق ( أن ) أن تكسر همزتها للتصدير و للتأكيد ، و حينها سنحتاج إلى جواب شرط وهو غير موجود ،ثم سنحتاج إلى مقدر نجلب له حرف معنى و نعطف عليه الفعل ( تعلمَ) ، و هكذا .............

و لي رأي أحب أن أسمع رأيك فيه ، :
إنْ تَنصُـرِ الْمَـــظلُومَ تسْعدْ ، و اعلمنْ** أَنَّ التَّكـــــــــبرَ والنَّميمَةَ دَاءُ

محبكم

حيدرة الحاج
24-11-2016, 03:19 PM
جميلة شاعرنا وربما اقرا لك لأول مرة اجدت واحسنت ولدي بعض ملاحظات ان قبلتها بصدر رحب
1-أَنْ تَنصُـرَ الْمَـــظلُومَ دَوْمـــاً تَعلَمَ العروض " تعلم" قد وقفت على متحرك وهذا لابجوز فلك ان تقول مثلا :
أَنْ تَنصُـرَ الْمَـــظلُومَ دَوْمـــاً عالما ...
2- سُوءٌ وَضِيقٌ فِي الْحَيَاةِ وَبَاءُ.......... ما اعراب كلمة " وباء "هنا لأتأكد فقط
3-والتَّقوَى تَبقَى للنُّفُوسَ وِقَـاءُ.........كلمة " وقاء لابد ان تكون منصوبة لانها حال منصوب ........
تحية لك شاعرنا

عادل العاني
24-11-2016, 07:58 PM
جميل أن ينبض الإنسان بما يختلج في قلبه من نبضات إيمانية ,

تتشح بالحكمة والنصيحة.

وأضيف لما تفضل به من سبقني :

جُــــودٌ وَصِدْقٌ وَالْتُؤَدِّي أَمَــــانةٌ

واضح أنك أضفت أل التعريف لفعل مضارع , ولغويا هذا لا يجوز لكنه جاء في الشعر وعلى ندرة , وكان يجب نصب " أمانة " مفعولا به للفعل تؤدي.

حُــــبُّ الْإلَهِي كَــــذاكَ حُــبُّ نبيِّهِ ** وَلِـــوَالَدِينَا طَـــاعَةٌ وَدُعَــــاءُ

الصحيح أن تكتب " حبّ الإلهِ " وليس هناك ياء فيه.

فَالعُمْرُ يَمضِي يَا أَخي فِي سَاعَةٍ ** والتَّقوَى تَبقَى للنُّفُوسَ وِقَـاءُ

الشطر الثاني لا يتزن إلا بقطف الألف المقصورة من ( والتقوى )

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
05-01-2017, 02:03 AM
أبيات فيها حس نبيل وجرس جميل وحكمة كريمة ولكن شابها بعض هنات متفرقة تحتاج تنقيحا.

دمت بخير وعافية!

تقديري