المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : و في القدس بقية حكاية



خالد محمد الغيلاني
24-11-2016, 05:12 PM
و في القدس بقية حكاية

خالد الغيلاني









هبني من القدسِ الجميلةِ طلةْ=وادفن عظام الشعرِ في "رام اللهْ "

وامنح لهذا الحرف ألفَ بطولةٍ=أنا لا أريد قصائداً محتلةْ

فهناك أندلسٌ صلاةُ قلوبنا=ومقام أشواقي بأول قبلةْ

وحصان أخيلتي يحمحمُ صاهلاً=أنا والبكا الشرقيُّ آخرُ صهلةْ

فمتى يضيئ الليلُ عتمة دربنا=أترى يعز عليه بعض أهلّةْ

وطنٌ هو الجرح الذي لا مثلهُ=والعالمون مسرنمين بغفلةْ

والعالم الحرُّ الجديدُ ملفقٌ=فمتى سندرك مكره أو جهلهْ

يافا الخليلُ وبيتُ لحمٍ غزةٌ =تبدو كأرملةٍ وراء التلةْ

أسماء قد شدت فؤادي نحوها=فمتى يحين حداء تلك الرحلةْ

أواه يا أمل الإياب ويا هوىً=رغم الحصار وشوكهِ يتألّهْ

ودقيقةٌ للصمتِ عذراً عالمٌ=أسس الحيادِ بأهلهِ مختلةْ

الحبُّ ليس روايةً ساديَّةً=بالذوقِ والأدب الرفيع مخلةْ

الحبُّ أن نعرى ونكسى لحظةً=صوفيةً بفنائها مخضلة

الحبُّ أحلام الشبابِ طموحهم=لا كف فاتنةٍ أهالت خُصْلةْ

الحب لو تدرونَ ثورة عاشقٍ=قد ضاق ذرعاً بالغيابِ وملّهْ

ركب الحياةِ يمرُّ من قدّامهِ=فيرى تصاوير الوجودِ مملةْ

لم يصطنع زيف الكلامِ ولم يخنْ=ريح الثباتِ إذا أتت لتقلَّهْ

أسلوبُه يهدي الحياةَ جمالَها=طرح القديم كثيره وأقلهْ

وأقام في مجرى الرياحِ قبيلةً=كيما يهزّ عصابةً منحلةْ

في القدس ينصبغ الربيع بلوننا=فترى الحياة لذيذة أو سهلةْ

في القدس ألف حكايةٍ وحكايةٍ=من قبل ألف جبلةٍ وجبلةْ

فترى المآذن والقبابَ كأنها=ضمنت لهذا الجرح أن تستلهْ

حتى الكنائس فاستمع ترتيلها=فلعل قلبك أن يهيم لعلهْ

في القدس ألف جميلةٍ وجميلةٍ=عبقٌ يفوحُ وفتنةٌ في الطلةْ

من زارها يوماً فسله فإنها=لغةٌ تمجد حذف حرف العلةْ

إنسانُ هذي القدس شيخ راكعٌ=متبتلٌ لله تبصرُ نبلَهْ

ومقاومٌ عشق الرصاصَ وطفلةٌ=تبدو كأحسن ما تكون الطفلةْ

ترنو إليك وفي العيون حكايةٌ= شعبٌ يريد بلادَه أو قتلهْ

حتى الصبايا الفاتناتُ الآخذا=تُ السالبات قلوبنا المعتلةْ

لم ينسهن جمالهنَّ قضيَّةً=فصبغن بالبارودِ أجملَ مقلةْ

يا أيها الحزن المنمق من دمي=لا غرو إن الحزن يعرف أهلهْ

أمي هناكَ فمن يعيدُ شتاتنا=حتى تلمَّ ضياعهَ وتدلَّهْ

ثوبي هو المنفى عليه كآبةٌ =وأريد من أمي الجميلة غسلهْ

وأريد أن نلتف حول عشائها=متلهفين لأنْ تبوحَ بجملةْ

إني انتظرت وجوعنا يشتاقها=هذا العشاء مؤجلٌ بالجملةْ

يا أنت مختفياً وراء قناعهِ=عبثاً يحاول أن يكتِّمَ غلهْ

وأقام مشنقةً لنحر قضيتي=البحر يبقى البحر بعد التفلةْ

يا أنت ما أغباك كيف حسبتني=أني سأخدع إن أتيت بقبلةْ

أغريتني أني سأعطى دولةً =تعب الحمار بحمل هذي الذلةْ

الدولتان وحلها أضحوكةٌ=الشمسُ لا تحتاجُ أي أدلةْ

أنا شتلة الزيتونِ فيها قصتي=لو كنت تعرف ما حنينُ الشتلةْ

قلب المسيح هنا وهذي مريمٌ=هزت من الآلامِ جذعَ النخلةْ

فاسّاقط الرطبُ الجنيُّ لأجلها =فاسمع نشيد العذروات وقل له

ما بال أمك يا ابن مريمَ أشفقت=فأتت لمهدك بادياً لتظلَّهْ

حدباً عليك وخوف أمٍّ كلما=نظرت إليكَ دموعها منهلّهْ

فهنا تعيش المريميَّات استمعْ=لصلاتهنّ إذا خلين بعزلةْ

أنا ذلك التاريخُ قبلي لم يكن=شيءٌ يعدُّ ولست تعرفُ جلّهْ

بل لوحةٌ إن شئت وصفاً بالغاً=هي رسم من لا بعده أو قبلهْ

الله هل في الله أي مظنةٍ= حتى تشكَّ وقد أرانا عدْلهْ

فاسأل عراق الأنبياء وقل له =من عاشَ في كنفي وفارق دجلةْ

أترى يجاورني وليس ينالني=من خلة الرحمن أدنى خلةْ

ولقد ترى موسى أتاني مرةً=في الخوف من فرعون يفعلُ فعْلهْ

مستصحباً صفو الضمير وتاركاً=شعباً أرادَ ضلالهَ فأضلَّهْ

فملامحي قدت من الرسل الكرا=مِ اللهُ أعلم أين يجعل رسْلهْ

وأصخْ لداؤدٍ يرتّلُ نغمةً= موال مزمارٍ به أتولّهْ

لم يغتصب أرضي ولم يطلق على=أهلي الرصاصَ فكيف أغصبُ مثلهْ

أفتدّعيه ونحن بعض ضيائهِ=لا أنتَ حيثُ النورُ يتبعُ أصلهْ

وأبوة الأنوارِ أثبت نسبةً=نوحٌ أبٌ قد كان يلعن نسلَهْ

أما سليمان الحكيم فلم يكن=ليسيء من خوف الإلهِ لنملةْ

أكرهت أحمدَ في ضميرك رجفةٌ=لو كنت تسمعُ جئت تلثمُ نعلهْ

ورأيتَ أغلى ما رأيت حقيقةً=أيام عمركَ أن تظلك ظلهْ

وعرفت ما معنى بأنك خاسرٌ=لما ارتضيت بأن تباع بعملةْ

احمد المعطي
24-11-2016, 08:49 PM
في القدسِ.. منْ في القدسِ أجملُ ثلّةْ
.................................فيها البَسالةُ للحَرائرِ مِلّةْ
يختلْنَ في الأقصى وفي أرْكانِه
............................يمنعنهُ بالنفسِ ممنْ يستحلّهْ
يُرضعنَ جيلَ النصْر من ثدْيِ الفِدا
...................وَيخطْنَ من خيْط الضياء أفضلَ حُلّة
القابضاتِ على جمْر الغضا بجنونه
.......................يشْوي الحِجارةَ في مظلّةِ دوْلَةْ
هذي فلسطينُ وفيها نبْضةُ شعبِنا
..........................تأبى المهانةَ أو تعيش بِذلّةْ
غدا تعودُ - بوَعْدِه - وربيعِنا
........................ستعودُ يوماً باعتدادٍ مستقلّة
شكراً لنبضكَ فالحروف غزيرَة
......................وسحابُها أعطى القصيدة سيْلَهْ

.

خالد محمد الغيلاني
25-11-2016, 09:33 PM
في القدسِ.. منْ في القدسِ أجملُ ثلّةْ
.................................فيها البَسالةُ للحَرائرِ مِلّةْ
يختلْنَ في الأقصى وفي أرْكانِه
............................يمنعنهُ بالنفسِ ممنْ يستحلّهْ
يُرضعنَ جيلَ النصْر من ثدْيِ الفِدا
...................وَيخطْنَ من خيْط الضياء أفضلَ حُلّة
القابضاتِ على جمْر الغضا بجنونه
.......................يشْوي الحِجارةَ في مظلّةِ دوْلَةْ
هذي فلسطينُ وفيها نبْضةُ شعبِنا
..........................تأبى المهانةَ أو تعيش بِذلّةْ
غدا تعودُ - بوَعْدِه - وربيعِنا
........................ستعودُ يوماً باعتدادٍ مستقلّة
شكراً لنبضكَ فالحروف غزيرَة
......................وسحابُها أعطى القصيدة سيْلَهْ

.



أهلاً بك شاعرنا المفضال أحمد

نورت صفحتي

تحياتي

عادل العاني
25-11-2016, 09:49 PM
الشاعر المتألق خالد

هذه ليست قصيدة عادية , وإنما هي ملحمة شعرية.

وصفت فأجدت الوصت , ونبضت بضمير عربي حي.

ورسمت لوحات معبّرة عما تكنه في قلبك من مشاعر وربطت الحاضر بالماضي بأسلوب رائع.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

رياض شلال المحمدي
26-11-2016, 04:48 AM
يا سلام .. يا سلام
لا يفضض الله فاك ...
ورغم ما فعلوا ، ورغم ما فتحوا من جبهات عدّة علنا ننسى القدس
والأقصى ، لكنهم خاب فألهم وازداد همهم ، وما هذه الشاعريَّة المضمخةِ
بعيون الوفـــاء والأدب النَّبيل إلا شاهدٌ على خلود القدس والأقصى في ضمائر
المحبين ، بل وميلُ عواطفهم حُبًّا وودًّا وشوقًـــا ، ولا ريب - بعد وقبل ذلك - نحن
موقنون بأن مصائر الطغاة إلى زوال ، وأنَّ أهل الشتات عما قريب عائدون ، وأنّ موعد إيابٍ الأرض
لأهلها أقرب مما تصوّره ظنون الغرباء ، بوركت بوركت شاعرنا المعطاء بيانه ، معلَّقة ولا أروع ، و .... للقدس ســـــــلام .

خالد محمد الغيلاني
27-11-2016, 10:35 AM
الشاعر المتألق خالد

هذه ليست قصيدة عادية , وإنما هي ملحمة شعرية.

وصفت فأجدت الوصت , ونبضت بضمير عربي حي.

ورسمت لوحات معبّرة عما تكنه في قلبك من مشاعر وربطت الحاضر بالماضي بأسلوب رائع.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري


الأستاذ عادل العاني دائما يورق الربيع في حروفك

سعيدة صفحتي بزيارتك

تحياتي

عبد السلام دغمش
27-11-2016, 08:48 PM
الشاعر خالد الاستاذ خالد

أبدعت ..

وتنقلت بين الماضي بتاريخه وربطه بالأنبياء في مواجهة زيف مزاعم بني يهود..

حقاً هي قصيدة تفوقت فيها .

تحياتي.

خالد محمد الغيلاني
29-11-2016, 11:00 AM
يا سلام .. يا سلام
لا يفضض الله فاك ...
ورغم ما فعلوا ، ورغم ما فتحوا من جبهات عدّة علنا ننسى القدس
والأقصى ، لكنهم خاب فألهم وازداد همهم ، وما هذه الشاعريَّة المضمخةِ
بعيون الوفـــاء والأدب النَّبيل إلا شاهدٌ على خلود القدس والأقصى في ضمائر
المحبين ، بل وميلُ عواطفهم حُبًّا وودًّا وشوقًـــا ، ولا ريب - بعد وقبل ذلك - نحن
موقنون بأن مصائر الطغاة إلى زوال ، وأنَّ أهل الشتات عما قريب عائدون ، وأنّ موعد إيابٍ الأرض
لأهلها أقرب مما تصوّره ظنون الغرباء ، بوركت بوركت شاعرنا المعطاء بيانه ، معلَّقة ولا أروع ، و .... للقدس ســـــــلام .


شاعرنا المبدع رياض المحمدي ولا يفضض الله فاك أيها الأصيل وكما تفضلت سيبقى القدس في ضمائرنا حياً ولن ننساه
ولا أملك إلا أن أؤمن على كلماتك التي خرجت من إنسانٍ يحمل هم أمته وبارك المولى في حضورك الجميل وفي يراعك القويم

تحياتي وتقديري

عبدالستارالنعيمي
29-11-2016, 02:19 PM
الأستاذ خالد محمد الغيلاني

قصيدة فائقة الجودة بامتياز فيها من البديع والبيان ما يؤنس ومن شعور جياش بحب القدس والارض المسلوبة ما يوحي بعدم استسلام الأمة للظرف القاهر وأن النصر لناظره لقريب
تحية للشاعر المبدع على هذه الخريدة الفريدة مع التقدير

خالد محمد الغيلاني
30-11-2016, 09:32 PM
الشاعر خالد الاستاذ خالد

أبدعت ..

وتنقلت بين الماضي بتاريخه وربطه بالأنبياء في مواجهة زيف مزاعم بني يهود..

حقاً هي قصيدة تفوقت فيها .

تحياتي.


الأستاذ الشاعر العزيز عبدالسلام دغمش
سرني هذا الحضور البهي

شكراً لك

تحياتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
01-12-2016, 10:07 AM
بار ك الله بك ورعاك على هذه الفيوض المعبرة الراقية
عن صادق الانتماء العربي المسلم الى تلك الارض الطهور
في فلسطين ..
رائعة من روائعك فجزاك الله خيرا

واني اراها تستحق التثبيت
مودتي

د. سمير العمري
03-12-2016, 01:51 AM
الأخ الكريم خالد الغيلاني

كنت قد قرأت لك من قبل فوجدت في حرفك ما يعد بفارس من فرسان الحرف والشعر ، واليوم أقرأ هذه القصيدة فأصدم بأنها ليست أكثر من نحت وتقليد واتكاء كبير بنقل لتراكيب وصور بل ومفردات من قصيدة الشاعر المصري المميزة رام الله ، وهذا أمر لا أدري فيم تفعله والسؤال المهم أكثر هنا هو هل كل قصائدك بهذا الأسلوب؟؟

إنني أعتبر أن هذه القصيدة هي خطأ كبير ورغم جمال بعض مواضع النص مما قمت بتعديله ولكنها تظل تقليدا ونقلا مشوها من تلك القصيدة الرائعة ونحن في الواحة نرفض مثل هذا الأسلوب ، فإن كانت حالة وحيدة فنقول غفر الله لك وسنتجاوز عنها وقد أرجعنا الحق هنا لصاحبه الشاعر المصري أحمد بخيت ، ولكن إن وجدنا في نصوصك الأخرى مثل هذا فسيتم اتخاذ قرار إداري بهذا الشأن.

هذا وأشكر أخي الحبيب أبا الأمين على تثبيت النص لأنه مميز عموما وأشكر أيضا أخي العزيز عادل العاني على فك الثتبيت لأن النص منحوت بتقليد كبير عن قصيدة شاعر آخر.

تقديري

خالد محمد الغيلاني
03-12-2016, 07:31 AM
أهلا وسهلا بالدكتور سمير العمري
وبالرأي الآخر وبالنقد من كل المحبين
وأتمنى أن توضع قصيدة الشاعر الكبير أحمد بخيت
وتوضع قصيدتي ويناقش أوجه التشابه وهذه تسمى معارضة ولا أظن اتحاد القافية يعد عيبا أو خللا

لأن قصيدتي زادت على الستين بيتاًً وما يمكن أن يقال فيه تشابه وهو لا يعد تشابه في نظري لا يتجاوز الثلاثة أو الأربعة أبيات
أبيات فمن الظلم هضم قصيدة تجاوزت الستين بيتاً لأنها اتفقت في الموضوع وهذا من حق الشاعر
أن يطرق نفس الموضوع أو نفس البحر أو نفس القافية بما أنه يجددوهذا من حق الشاعر ويسمى هذا معارضة وربما فاتني أن أسميها معارضة

والأبيات التي فيها تشابه سأذكرها لورود نفس الكلمة


قال أحمد بخيت

خذني لأندلس الغياب فربما/ تعب الحصان وتلك آخر صهلة

قلت أنا:

فحصان أخيلتي يحمحم صاهلاً / أنا والبكا الشرقي آخر صهلة


قال أحمد بخيت:

هل بعته في الريح ذات خيانة / وهل اكتفيت من الجمال بعمله

قلت أنا:

وعرفت ما معنى بأنك خاسرٌ / لما ارتضيت بأن تباع بعمله


قال أحمد بخيت :

لي من سليمان الحكيم مروءة/ في قوة ليست تسيء لنمله

قلت أنا :

أما سليمان الحكيم فلم يكن/ ليسيء من خوف الإله لنمله

أضيف بيت آخر:
قال أحمد بخيت:
ولربما قبل السفينة لم يكن/ نوحٌ أبا يعرى ويلعن نسله

قلت أنا:
وأبوة الأنوار أثبت نسبةً / نوحّ أب قد كان يلعن نسله

قال أحمد بخيت
أَعْط الشتات هويتين وبسمةً / ولي الدموع الحزن يعرف أهله

قلت أنا:
يا أيها الحزن المنمق في دمي / لا غرو أن الحزن يعرف أهله

قال أحمد بخيت
هذا العشاء العائلي مؤجل / دهرين جوع الغائبين تأله

قلت أنا
إني انتظرت وجوعنا يشتاقها/ هذا العشاء مؤجل بالجملة


عموما هذه هي الأبيات الستة التي تتشابه فيها القصيدتان كما أذكر ولكم أيها الكرام النظر والتحليل وكما قلت اتحاد الموضوع أو نفس القافية لا يعد خللا
أو عيبا في القصيدة وقصيدتي فاقت الستين بيتا ليس من الحق أن تغمط لأجل بيت أو بيتين أبدا وهذه كما قلت يسمى معارضة

وفِي النهاية أرحب بأي نقد فالهدف منه تلافي الأخطاء والتطور وقد قال سيدنا عمر رحم الله من أهدى إليّ عيوبي

د. سمير العمري
05-12-2016, 05:44 PM
بارك الله بك أيها الحبيب وقد قرأت ردك الكريم وهذا ردي عليه.

1- ليس العمري من يجهل معنى المعارضات ولا التشابه والاختلاف وليس العمري من يغمط الناس أو يبطر الحق ، ولكن لعل يشفع لك أنك لما تعرف الواحة وأهلها ، ونشكرك على ما تفضلت به من نصح وشرح ولكننا نعلمه وأكثر.

2- مسألة تشابه القافية والروي والبحر والمضمون أمر وارد ولا يخفى على أحد ، بل إنني ممن ينزعج من أولئك الذين يجعلون تشابه البحر والقافية سببا لنسبة القصيدة للمشهور من شعر العرب وهذا ليس بعدل. ولكن هذا الأمر ليس متوفرا هنا ولذا كان حكمي على ما كان منصفا.

3- القصيدة ليست مجرد مفردات بل روح وإحساس وملامح وسمات وأسلوب وسياق ، ومن هنا يتم التعرف على القصيدة ، وأنت هنا أيها الحبيب نحت على منوال قصيدة الشاعر المصري أحمد بخيث وهي قصيدته الفلتة والتي بها عرف واشتهر ، ولئن كان ثمة تشابه في المفردات والصور فإن الملامح والنكهة والسياق يسوق كله إلى أن القصيدة ليست إلا تقليدا ونحتا وتركيبا على قوالب القصيدة تلك وهذا لا يصح ولا يجوز.

4- المتشابه من المفردات والصور والتراكيب أكثر مما ذكرت بل ويبدأ منذ البيت الأول ، وكما أشرت فإن روح النص ولغته وأسلوبه قائم على هذه القصيدة بتقليد ونقل وتبديل في المفردات ومواضعها وهذا ليس معارضة بالمرة.

5- مسالة المعارضات معروفة وشخصيا قمت بمعارضة قصيدتين أو ثلاثة في مسيرتي الشعرية ولكن هذا لا يعني أن أعيد القصيدة بملامحها ولغتها وتراكيبها بتعديل بسيط في الكلمات ، ولا أعلم أيضا سبب وقوفك بإصرار على عدد الأبيات وما علاقته بما نقول هنا. ثم إن كانت معارضة جدلا ففيم لم تشر لهذا الأمر بشكل واضح؟؟ طبعا لا أقول بأن هذا يغير واقع الأمر بأنها ليست معارضة ولكن على الأقل يثبت حسن نيتك.

أخيرا .... هل باقي ما نشرت عندنا هي من شاكلة هذه المعارضات؟؟ هل هي نصوص تقوم على قصائد شعراء آخرين؟؟

تقديري

خالد محمد الغيلاني
05-12-2016, 08:56 PM
أهلاً بالدكتور بالعمري وبكل المحبين ناقدين أولا قبل أن يكونوا مثنين

أعترف أولا أنه فاتني أن أسميها معارضةً وهذه زلة . ولا شك أن قصيدة الشاعر أحمد بخيت مشهورة جداً وهل تظن أني أجهل أن الناس يعرفونها وإنما كما قلت فاتني أن أسميها معارضة ومع احترامي لرأيك إلا أنني أحتفظ برأيي أنها القصيدة زادت على الستين بيتاً متنوعة في معانيها خاصة البداية واقرأ معي بتأمل

هبني من القدس الجميلة طلة / وادفن عظام الشعر في رام الله

وامنح لهذا الحرف ألف بطولةٍ / أنا لا أريد قصائداً محتلة

واقرأ بداية قصيدة الشاعر أحمد بخيت في بدايتها لشتان ما بينهما

خذ طلة أخرى وهبني طلة / كي لا أموت ولا أرى رام الله
قلبي كما قال امسيح لمريمٍ / وكما لمريم حن جذع النخلة

أما الروح والأسلوب فهذا دخول في الضمائر ولم أسمع ولم أعرف أن أحدا عاب على أحد في هذا بل المسألة التي يذكرها القدماء تدور على المعاني هل أخذ نفس المعنى أو أتى بمعنى جديد بل قالوا أكثر من ذلك أن له أن يطرق نفس المعنى في شعره على شرط أن يضيف شيئا جديداً فيه لا أن يكون معنى مكررا تماما

ولكل الأحبة هنا وأنت أولهم دكتورنا العمري أني ما انضممت هنا لغرض الشهرة بل لأسمع وجهات النظر في شعري لأني أحب النقد جداً على شرط أن يكون هادفا إيجابياً لأن لا تطور للشاعر وهو يعتقد في نفسه أنه شاعر فحلٌ معجباً بنفسه كل العجب غائباً في نرجسية مقيتة لا تجعله يرى ما حوله دون أن يسمع آراء النقاد في شعره نقداً خارجاً عن المجاملة فالمؤمن مرآة أخيه وقد آلمني أنك تكرر شيئا واحدا هل كل شعري هكذا أقول هذا شعري أمامك قصيدة في المتنبي ( بحث في ذاكرة المتنبي ) لم أُسبق لها تتكلم عن المتنبي تتجول في خباياه وتتكلم عن ذاته القلقلة وقصيدتي ( أنا والحب حكاية لم ترو بعد ) لا أظن شاعراً في الدنيا توسع كما توسعت في شرح الحب فيه أو طرق هذا الباب كما طرقت وقصيدتي ( حب من السماء السابعة) على نفس المنوال في الحب ولم أسبق في معناها في مناجاة الحب وقصيدتي ( أنا وشيء من نفسي ) فريدة في بابها وبحمد الله عندي من الشعر الكثير والكثير جداً ما يكون لو خرج في مجلدات ولم أضع منه إلا النزر القليل وكله بنفس القوة والجودة

وكنت أتمنى وأنت أخونا الكبير هنا الذي نكن له كل احترام وتقدير أن نجد احتواءً للأقلام الشعرية ونقدا يتسم بالإيجابية غير أني ما وجدت إلا اتهاما وتشكيكاً وتعريضاً مبطنا يخرج بي عن أن أكون شاعراً وعموماً فقريباً سيرى ديواني النور وسأهديك نسخة منه إن شاء الله

وأخيراً أشكركم أستاذنا العمري على ما تفضلتم به وجميع الأحبة هنا وعلى الوقت الذي قضيته معكم وبينكم وتمنياتي للجميع بالتوفيق والتألق الشعري وبالحياة السعيدة

وهذا أوان خروجي نهائياً من المنتدى لأني وضعت في خانة الدفاع عن شعري وأنا وشعري أكبر من ذلك

وربما يحسن في هذا الموقف قول الشاعر أحيحة بن الجلاح :
نَحنُ بِما عِندِنا وَأَنتَ بِما عِندَكَ راضٍ وَالرَأيُ مُختَلِفُ

وسلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته

مع أطيب التحايا والحب

خالد محمد الغيلاني
05-12-2016, 11:34 PM
إعادة لتصحيح بعض الأخطاء الإملائية مع بعض الإضافات

أهلاً بالدكتور بالعمري وبكل المحبين ناقدين أولا قبل أن يكونوا مثنين

أعترف أولا أنه فاتني أن أسميها معارضةً وهذه زلة . ولا شك أن قصيدة الشاعر أحمد بخيت مشهورة جداً وهل تظن أني أجهل أن الناس يعرفونها وإنما كما قلت فاتني أن أسميها معارضة ومع احترامي لرأيك إلا أنني أحتفظ برأيي في قصيدتي أنها زادت على الستين بيتاً متنوعة في معانيها طارقةً لأبواب وقضايا جديدة بشكل وأسلوب شعري مختلف خاصة البداية واقرأ معي بتأمل

هبني من القدس الجميلة طلة / وادفن عظام الشعر في رام الله

وامنح لهذا الحرف ألف بطولةٍ / أنا لا أريد قصائداً محتلة

واقرأ بداية قصيدة الشاعر أحمد بخيت لشتان ما بينهما

خذ طلة أخرى وهبني طلة / كي لا أموت ولا أرى رام الله
قلبي كما قال امسيح لمريمٍ / وكما لمريم حن جذع النخلة

أما الروح والأسلوب فهذا دخول في الضمائر ولم أسمع ولم أعرف أن أحدا عاب على أحد في هذا بل المسألة التي يذكرها القدماء تدور على المعاني هل أخذ نفس المعنى أو أتى بمعنى جديد بل قالوا أكثر من ذلك أن له أن يطرق نفس المعنى في شعره على شرط أن يضيف شيئا جديداً فيه لا أن يكون معنى مكررا تماما

ولكل الأحبة هنا وأنت أولهم دكتورنا العمري أني ما انضممت هنا لغرض الشهرة بل لأسمع وجهات النظر في شعري لأني أحب النقد جداً على شرط أن يكون هادفا إيجابياً لأن لا تطور للشاعر وهو يعتقد في نفسه أنه شاعر فحلٌ معجباً بنفسه كل العجب غائباً في نرجسية مقيتة لا تجعله يرى ما حوله دون أن يسمع آراء النقاد في شعره نقداً خارجاً عن المجاملة فالمؤمن مرآة أخيه وقد آلمني أنك تكرر شيئا واحدا هل كل شعري هكذا أقول هذا شعري أمامك قصيدة في المتنبي ( بحث في ذاكرة المتنبي ) لم أُسبق لها تتكلم عن المتنبي تتجول في خباياه وتتكلم عن ذاته القلقلة وقصيدتي ( أنا والحب حكاية لم ترو بعد ) لا أظن شاعراً في الدنيا توسع كما توسعت في شرح الحب فيها أو طرق هذا الباب كما طرقت وقصيدتي ( حب من السماء السابعة) على نفس المنوال في الحب ولم أسبق في معناها في مناجاة الحب وقصيدتي ( أنا وشيء من نفسي ) فريدة في بابها وفي مضامينها وبحمد الله عندي من الشعر الكثير والكثير جداً ما يكون لو خرج في مجلدات ولم أضع منه إلا النزر القليل وكله بنفس القوة والجودة

وكنت أتمنى وأنت أخونا الكبير هنا الذي نكن له كل احترام وتقدير أن نجد احتواءً للأقلام الشعرية ونقدا يتسم بالإيجابية غير أني ما وجدت إلا اتهاما وتشكيكاً وتعريضاً مبطنا يخرج بي عن أن أكون شاعراً وعموماً فقريباً سيرى ديواني النور وسأهديك نسخة منه إن شاء الله

وأخيراً أشكركم أستاذنا العمري على ما تفضلتم به وجميع الأحبة هنا وعلى الوقت الذي قضيته معكم وبينكم وتمنياتي للجميع بالتوفيق والتألق الشعري وبالحياة السعيدة

وهذا أوان خروجي نهائياً من المنتدى لأني وضعت في خانة الدفاع عن شعري وأنا وشعري أكبر من ذلك

وربما يحسن في هذا الموقف قول الشاعر أحيحة بن الجلاح :
نَحنُ بِما عِندِنا وَأَنتَ بِما عِندَكَ راضٍ وَالرَأيُ مُختَلِفُ

وسلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته

مع أطيب التحايا والحب

عارف عاصي
06-12-2016, 03:30 PM
أيها الرائع

الشاعر الكريم
خالد محمد غيلاني


من أروع ما قرأت هذا اليوم

القدس هي أصل الحكاية
وكل الحكاية
والعرب اليوم في شغل غارقون
باعوا فبيعوا ولا عزاء
وإن عدتم حدنا
فليتنا نعود

وليس العود بغناء المغنين
ولكن بالنهج القويم


أبدعت شعرا وروحا
أبدعت تصويرا وسردا

سعدت على ضفاف حرفك

بورك القلب والقلم
تحاياي
عارف عاصي

د. سمير العمري
08-12-2016, 08:36 PM
على رسلك أيها الكريم فما هكذا يكون الرد ولا هكذا يكون التصرف.

بداية قلنا لك بأننا لا يظلم عندنا أحد ولا نبطر حقا ولا نغمط قدرا ، ومسألة أن تثور وتمدح نفسك وتلوح باتهام غيرك ثم الفرار من المكان هي مسألة تضرك أكثر مما تنفعك. وإنا لنرجو أن تعود كريما صافيا وأن تأخذ ما لك من حق وتعطي ما عليك منه دون صخب أو غضب فالحق أحق أن يتبع.

ثم لأنك قمت بخلط الأمور وقلب الحقائق أرد عليك وباختصار شديد أملا في الخير وفي أن تعود صافيا واثقا بأن الواحة هي مكان كل كريم وبيت كل صادق وأنها لا تجور على أحد فاقرأ بهدوء وإنصاف ثم نترك أمرك في يدك.

أولا ... أنت بنفسك قلت بأنك نسيت بأن تقول هي معارضة وليت شعري هل ثمة خطأ وتقصير أكبر من هذا؟؟ تغضب وتتهمنا بأننا نشق الصدور ونكشف عن الضمائر فهل نحن من نسي ذكر أنها معارضة أم أنت؟؟
من جانب آخر فليس كل الناس تعرف أن هذه قصيدة لبخيت وأنا شخصيا عرفت عن قصيدته هذه وهي التي تمثل هويته الشعرية وأبرز ما قال بالمصادفة البحتة ومن خلال حوار شاعر آخر معي ولولا ذلك لما عرفتها فهل لو أثنيت عليها دون أن أعرف أنها لبخيت ستقوم بقول أنها معارضة له؟؟

ثانيا ... لسنا بحاجة لتكرار مسألة أن المعارضة لا تكون بهذا الأسلوب وأنت أتيت ببيتين لك وله فانظر كيف أنك اعتمدت البناء والمفردات بتصرف وهذا ليس معارضة وإنما نحت وتقليد وهذا مما لا يقبل ، ولذا ففكرة المعارضة غير موجودة هنا من حيث المبدأ وعليك أن لا تجادل في هذا كي تثبت حسن نيتك.

ثالثا ... قمت بالتعليق على نص لك من قبل وتعرف نماما أنني أثنيت عليه كثيرا ورأيته واعدا بشاعر ذو بصمة مميزة ، وأزيد هنا بكل تجرد بأن البيتين في هذه القصيدة هما عندي أفضل شعرا وأسلوبا من بيتي أحمد بخيت ، وأنا لم أهضم جمال حرفك وما كنت لأفعل ، وأنت عندي أهم من أحمد بخيت ولو لم أكن من الحريصين على الحق والإنصاف لجاملتك أو لتعاضيت عن الأمر ولكن العدل والحق يعلو ولا يعلى عليه.

رابعا ... حرفك جميل لا ريب .. ولكن رأيك الي قلت في حرفك وبهذا الأسلوب يجعلنا ننظر باستغراب إلى حقيقة الأمر فهل بحق ترى في شعرك ما ترى وبأنه فريد ولا مثيل به؟؟ وهل ترى أنك وشعرك أكبر من أن يتناوله أحد حاى لو كان بقدر العمري؟؟ إنني قرأت اليوم على عجل قصيدة لك فوجدتها متوسطة المستوى وفيها أخطاء لغوية وأسلوبية ولم أجدها كما قلت بل ووجدت فيها تضمينات قليلة من قصائد مغناة ولم أجد فيها ما قلت فيها وبأن شاعرا لم يسبقك في هذا الباب؟ ثم حديثك عن مجلدات شعرك وطول قصائدك وكأنها مثال كاف ليرد عنك خطأ ما فعلت في هذا النص ، فاعلم رعاك الله أنني من أكثر الشعراء طولا في النفس الشعري وقصائدي كلها مطولات وبهذا أكون من خير من يحكم على هذا الأمر ، والشاعر الذي يتصور نفسه قد بلغ مداره ويكيل المدح لنفسه فهو يدخل في متاهة الضياع ولا يكون الشاعر شاعرا إلا بشهادة شعراء فحول له ونقاد متمكنين.

خامسا ... اتهام العمري بعدم الاحتواء أو بالمحاربة هو أمر رد ولا قيمة له وهذا ديدن كل من يواجه بخطئه يتهم الآخر ويدعي الجور ويذهب مغاضبا. ولو عدت لأول رد لي عليك لوجدت أنني احتويتك وأثنيت عليك بل وبادرت لمنحك لقب شاعر كأحد أسرع من حصل على اللقب وفي هذا كله دليل على أننا نحتفي بك ونهتم بك وبحرفك ونحتوي وندعم وليس العكس كما تدعي.

وإنني لأرجو أن تعود بهدوء لنفسك وأن تعلم أننا لا نريد إلا الخير وليس لك عندنا إلا المودة والتقدير والتشجيع والنصح كالصبار مر الطعم لكنه حلو الثمر وجل من لا يخطي وليس المهم أن يخطئ المرء بقدر أن يعرف خطأه وأن يقر به وينجنبه مستقبلا. فعد كريما وامنح نفسك وحرفك بيئة مناسبة للإبداع في الواحة بين شعر الكبار لتصقل حرفك بالاحتكاك والتجربة وليكبر حرفك بالممارسة والمتابعة وليس بالتكبر والاستعلاء.

تقديري