المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بأفق عشقك لا ظل ولا سحب



لطفي عبدالرحمن السيد
25-11-2016, 09:45 PM
بأفق عشقك لا ظل ولا سحب = فالشوق يحرق قلبا بات يلتهب

والروح بين جمار البعد ساكنة = والدمع صار بنار الهجر ينسكب

والنبض لست أراه اليوم يعرفني = قد صار حيث مليك الروح ينتسب

والصبر يشهد أن النفس واهبة = أنفاسها - غرفا- إن هم لها حجبوا

والموت بين عذاب الحب تحمده = والعيش بين الهنا قد صار لا يجب

والحرف يسجد في محراب فاتني = والشعر جاء بثوب العجز ينتقب

فالصدر ينبض من خفاق ملهمتي = والعجز مني بلا الانفاس مغترب

يبقى القصيد لرسم الحس منجذبا = كما الفؤاد لروح الشام ينجذب

كم عاش من دونها قلبي بلا امل = تسري به سكرات الموت والشهب

يا شام إني من الأوجاع ممتلئ = والقلب بين أنين البين ينتحب

والآه بين جموع الصمت ناطقة = يا قرة العين ليت الوصل يقترب

فالياسمين برغم البعد يسكنني = والكرم فوق كفوف الصبر يحتسب

ما زلت أنظر صوت القرب يعزفني = ما زلتُ أطلب صدر الضيق يرتحب

متي أعود لسكنى بنت أوردتي = متى أعود لقلب الطفل أصطحب

متى أكون بصدر الام ملتحفا = ما هزني -بسلاح الظلم- مغتصب؟

متى تعود لتحدو الركب قافلتي = والكل يصمت لما ينطق العرب

إن المقام ببيت الذل يقتلني = ولا أرى بجموع الصحب من غضبوا

كنا نعيش ودين الحق منهجنا = واليوم من دونه متنا ، فما العجب

صرنا نروم بقايا من موائدهم = ولا نفوز بها إلا إذا رغبوا

يا رب هب لي بمتن القلب اغنية = بالفرح تشدو.. لعل الهم ينسحب

حتى تعود لحون القلب صافية = لما يفارق هذي البسمة الكذب

فالفرح بين أنين الهم مختبئ = والدمع يقسم قد ضاقت به الهدب

والنور يلقي ظلاما.. فاق قدرته = حتى أتاه بشيرا . منك يا حلب

قد كان يسأل سبقا أين شمعته = واليوم يبصر منك النور يجتلب

ما دام حبك بالأحلام يملؤه = فالخوف و الهم والاوجاع قد ذهبوا

يمس ثغر سطور المجد مبسمه = حتى يتيه بخمر النشوة الأدب

ويعجز الحبر عن إمداد قافيتي = إلا الذي بمداد الشام يكتتب

فالنصر سيف دمشقي.. بمخرجه = كم كان يخشى- مآل الذنب - مرتكب

والسيف كالليث كم ظلت فرائسه = غم السكون لقرب منه تجتنب

فلا تطنوا بأن الشام منكسر = إن يسكن الليث.. فالصياد يرتقب

هشام الصباح
26-11-2016, 12:22 AM
سلام عليك وسلام لك ايها ايها الدمشقي ..الحلبي ..السوري
سلم لسانك ,وبورك في قلمك وقلبك
حين تضع الحرب اوزارها ,
وستضع اوزارها ان عاجلا او اجلا
, ساقرأك بمداد الشام يملأ محبرتك
دمت بكل خير

عبدالستارالنعيمي
26-11-2016, 06:48 AM
الأستاذ لطفي عبدالرحمن السيد

قصيدة خريدة فريدة معلقة على جيد الألق وترائب الإبداع في سبكها ومعانيها الوطنية الأبية
تحيتي لك أيها الشاعر النبيل وما جاد به حرفك الأصيل تجاه الشام والأمة
مع التقدير



والحرف يسجد في محراب فاتني

أرجو ضبط الوزن في هذا الشطر

عبد السلام دغمش
26-11-2016, 08:54 AM
الشاعر الكريم ..

اجدت التعبير بلسان الحال ..

" ويعجز الحبر عن إمداد قافيتي
.. إلا الذي بمداد الشام ينسكبُ "

احسنت !
دمت بخير .. وكشف الله الغمة عن حلب والشام ، وما ذلك على الله بعزيز .

تحياتي .

لطفي عبدالرحمن السيد
26-11-2016, 12:12 PM
قصدت محراب فاتنتي أسف ع التعجل أيها الكريم

لطفي عبدالرحمن السيد
26-11-2016, 12:15 PM
الشاعر الكريم ..

اجدت التعبير بلسان الحال ..

" ويعجز الحبر عن إمداد قافيتي
.. إلا الذي بمداد الشام ينسكبُ "

احسنت !
دمت بخير .. وكشف الله الغمة عن حلب والشام ، وما ذلك على الله بعزيز .

تحياتي .

اللهم آمين

لطفي عبدالرحمن السيد
26-11-2016, 12:17 PM
سلام عليك وسلام لك ايها ايها الدمشقي ..الحلبي ..السوري
سلم لسانك ,وبورك في قلمك وقلبك
حين تضع الحرب اوزارها ,
وستضع اوزارها ان عاجلا او اجلا
, ساقرأك بمداد الشام يملأ محبرتك
دمت بكل خير


بإذن الله سيأتي النصر قريبا

عادل العاني
26-11-2016, 06:07 PM
أجدت وأحسنت , وهكذا قصيدة رائعة كانت تستحق التنسيق , وحتما تراه كم يعطي للشعر جمالا..

وما نقصها إلا بعض عطر وقلائد وأساور وهي التي تتمثل بتشكيل الكلمات.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

محمد محمد أبو كشك
26-11-2016, 06:15 PM
الله.
جميلة جدا جدا

هذا مرور انطباع
لي عودة ان شاء الله
انتظرني
ممتازة

لطفي عبدالرحمن السيد
26-11-2016, 07:08 PM
أجدت وأحسنت , وهكذا قصيدة رائعة كانت تستحق التنسيق , وحتما تراه كم يعطي للشعر جمالا..

وما نقصها إلا بعض عطر وقلائد وأساور وهي التي تتمثل بتشكيل الكلمات.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري
سأفعل بإذن الله تعالى أستاذي الكريم

لطفي عبدالرحمن السيد
26-11-2016, 07:09 PM
الله.
جميلة جدا جدا

هذا مرور انطباع
لي عودة ان شاء الله
انتظرني
ممتازة
أنتظرك أيها الرائع بإذن الله تعالى