المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قل للغروب



رمضان عمر
19-12-2016, 09:12 PM
قل للغروب رحلت مثلي،

وانطفأت،

تغازل السمَّار في خفرٍ،

وتهدأ في الرحيل.

ما كل هذا الكبرياء!؟

***

ألم يطارحك النهار

غرامه مثلي!؟

ويمعن في الوقاحة

ثم يرسل سهمه الغدار في شفق المساء،

فكيف تهدأ كالذليل؟ّ!!!

***

أدرْ جفونك؛ كي تراني أرسل الزفرات

أذرف عبرة الوجع المهدهد بالفجيعة،

ويح أمك يا رفيقي!

أينا يمتص تجربة البراعة من رحيق الإفك

في أمل هزيل؟؟

***

يا صديقي

أوجعَتني همسةُ التذكار حين قضيت أحلم،

فارتعبت،

وكدت أشتمُّ المصيرَ كما المهاجر ينثرُ الآهات

ثم يقول: يا وجعي إليكْ

أنا المشوق ُ

أنا الدليلْ

***

رحلت خيوط الشمس

وانتشرت مسامات الظلام الليلكي

على شفاه الحالمينْ،

وغاب همسُ الأمس

ضميني إليكِ

لقد عطشتُ

وكيف يُروى من

تسربل بالذبول

وكان منبعُه قليلْ

***

يا أيها المحزون مثلي،

كم دعتك محابرُ الشعراء

كي ترمي بأحصنة البلاغة فوق مرج قصائدي

لتعيد لي شعري بلا أنثى؛

فكنت هناك تبحث عن بديلْ

***

قل للخؤونة -حين يكتمل الغياب- رجمتني

وأنا المسافر

لست وحدي أسبك الأحلام أغنيةً

ولكني اقترفت جرائمي

بك يا خؤونة

ليتني يممت صوب قصيدتي

أسقطت بعض شوائب الغزل المؤجج بالأنوثة

وارتويت من الضمير / أنا القصيدة

إنني وحدي أنا

أسقطت اسمك من معالم وحدتي

هلا- بربك- يا غروب حملتني

لأتيه في دنياك أصبح مستحيلْ.

***

والعاديات المنصتات لوقع خطوك في الدجى

وجلت، وكبلها اندحار الشمس

أوسد السمارُ أبواب المدينة

قد سمعنا وقع أنعلهم

وطقطقة الحديدْ

***

قل للغروب أراك تهبط في العميق السرمدي

تغادر الأجبال منطويا

وتبحر في البعيد

***

قل لي بربك هل قرأت رسائلي، يا أيها الوردي

يا بن شقائق النعمان

يا وتر الكمان

ويا ضريبة عشقنا يا بن العبيد.

***

لم لا تعارك مثلنا؟

وتجز رأس هزائم العقبات،

تحرق غابة الأرز الكريهة

تنحر الأوهام

تفتك بالوريد.

***

ها قد رحلت ولم تكابد مثلنا

وكأن رحلتك التليدة مثل حلم عابر

يرتد أغنية على وتر القصيد.

*** ***

د. سمير العمري
22-12-2016, 05:46 PM
قصيدة من شعر السطر أطربتني بجرسها وبحسها وبانطلاقها الرائع لتحلق في حنايا الروح فلا فض فوك أيها المبدع المتألق.

هي قصيدة راقت لي كثيرا وأراها ثقيلة في ميزان الشعر والشعور وإن كنت رأيت فيها بعض خروج عن الوزن في بعض مواضع.

تقديري

محمد ذيب سليمان
22-12-2016, 07:14 PM
نص جميل راق نسجا وتصويرا ومعانيا
شكرا لك