المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَجْــهُ لَـيْـلَـى



بشير عبد الماجد بشير
22-12-2016, 02:01 PM
وَجْـهُ لَـيْـلَى
******
عـَرْبَـدَ القلبُ بعد ما قلتُ تـابـا
وَصَـبا صَـبْوَةً وجُـنَّ اضْطِرابـا

قـد دعـاهُ الـجَمالُ لـمَّا تَـراءَى
وَجْـهُ لَـيلَى مُـنادِيَـاً فاسْـتجـابـا

مَـرَّ بي كالـخيالِ يَـخْطو رَشِيـقـاً
وَرَنَــا قـاصِـدي وزادَ اقْـترابَـا

وانْـثَنى فـوقَ مقعدي وبِـهَـمسٍ
قالَ ما قالَ فافْـتقـدتُ الصَّوابـا

قال لي : ...
أنتَ شـاعِرٌ قد عَـلمنا
قلتُ إِنِّـي !!
ومـا عَـرَفْتُ جَـوابـا

غيرَ أنِّـي ودِدْتُ لو كان رَدِّي
جُـملةً تفْضَحُ الـهَوى والشَّـبابـا

بَـيـنَ أُذنَـيـهِ تَـسـتـقـِرُّ وتـحْـكي
أنَّ بالقلبِ لــوْعَــةً واغْــتِـرابـا

ذَكَّـرَتْني عُـيونُـهُ الـنُّجْلُ شِـعري
بعدَ ما تـاهَ في الـزَّمـانِ وغَـابـا

وأراني الـدَّلالُ فـيهِ حَـبـيـبي
وهْـوَ يَـخـتالُ جَـيْـئَةً وذَهَـابـا

وسَـقاني حَـديثُهُ العَـذبُ كأْسـاً
فيهِ خَـمْـرُ الـوُجودِ كان مُـذابـا

ثـمَّ أنْـشَدتُـهُ قَـصِـيْـدَةَ شِـعْـرٍ
كان يُـصغي وكنتُ أعـلو السَّحابـا

وافْــترقْـنا وسِـرتُ عـنهُ بَـعــيــداً
لـم أجِــد في يــدّيَّ إلاَّ الـسَّـرابـا

هـكذا نـحنُ يا فـؤَادي سَــنَـمـضي
أنا أهْـوى وأنتَ تَـلْـقى الـعَـذابــا

هـكذا نـحنُ يا فـؤَادي سَــنَـمـضي
أنتَ تَـهَوى وعَـنْكَ ألْـقى الـعَذابـا .

د. سمير العمري
22-12-2016, 05:53 PM
الله الله!

أنت شاعر عذب ومتمكن ولحرفك سحر لا يقاوم وقدرة على التحليق عاليا في أفق الروح!

هي قصيدة وددت لو طالت كي نزداد متعة ونرتوي أنسا بها ، وأراها تستحق التقديم ويستحق شاعرها المبدع التقدير.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

محمد ذيب سليمان
22-12-2016, 07:08 PM
بوركت ايها الشاعر الجميل
حدائق الياسمين لقلبك الرقيق
مودتي

عبدالستارالنعيمي
22-12-2016, 07:40 PM
الأستاذ بشير عبد الماجد بشير

ماتني تسكب الألحان وتسبك البيان بترنم يشجي انسيابا ودفقا حتى تملأ قريحة الشعر جودا
وقاك باريك كل سوء ولقّاك نظرة وسرورا
هذا ثم لك عميم تقدير أيها الشاعر النحرير

بشير عبد الماجد بشير
22-12-2016, 07:46 PM
الله الله!

أنت شاعر عذب ومتمكن ولحرفك سحر لا يقاوم وقدرة على التحليق عاليا في أفق الروح!

هي قصيدة وددت لو طالت كي نزداد متعة ونرتوي أنسا بها ، وأراها تستحق التقديم ويستحق شاعرها المبدع التقدير.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري
سيِّدي مدير عام الملتقى الدّكتور سمير العمري
للمرَّة الثَّانية تكْرمني وتكرم قصيدتي بتثبيتها
وتبهجني بعباراتك المترفة الأنيقة .
لك شكري وتقديري وتحيَّاتي .

بشير عبد الماجد بشير
22-12-2016, 07:50 PM
بوركت ايها الشاعر الجميل
حدائق الياسمين لقلبك الرقيق
مودتي

سلمتَ وحفظتَ أخي العزيز محمّد
وشكراً على حدائق الياسمين.
ولك التّحيَّة .

بشير عبد الماجد بشير
22-12-2016, 08:02 PM
الأستاذ بشير عبد الماجد بشير

ماتني تسكب الألحان وتسبك البيان بترنم يشجي انسيابا ودفقا حتى تملأ قريحة الشعر جودا
وقاك باريك كل سوء ولقّاك نظرة وسرورا
هذا ثم لك عميم تقدير أيها الشاعر النحرير

الأستاذ الشَّاعر عبد السَّتار النّعيمي .
أسعدتني عباراتك البليغة المفرحة ..
وشكراً على دعواتك َّالطَّيِّبة وجُزيتَ عنِّي كلَّ خير .
ولك التَّحيَّة والتَّقدير .

نغم عبد الرحمن
22-12-2016, 10:38 PM
في مثل هذا النوع من قصائد الحب والغزل فأنا أرى من وجهة نظرٍ شخصية أن:

الفكرة والخيال + طريقة العرض + سلاسة الأسلوب وعذوبة الحرف - ناقص الجرأة= شعرًا بهيا..
محلقًا عتيا..

وهكذا وجدت حرفك هنا أخي الفاضل :v1::011:

أهلًا ومرحبًا بك بينا وبهكذا قلم .

لك مني كل الشكر والتقدير

ودمت بخير وسلام :os:

د. وسيم ناصر
24-12-2016, 02:27 PM
جميل جدا
شكرا لك...

هشام الصباح
24-12-2016, 10:10 PM
اي شعر هذا الذي يبرئ الاكمه وينطق البكم ويسمع الصم
كاني به قطرات من الطل تنساب بسلاسة على سطح روح
لك الاعجاب

بشير عبد الماجد بشير
25-12-2016, 10:05 PM
في مثل هذا النوع من قصائد الحب والغزل فأنا أرى من وجهة نظرٍ شخصية أن:

الفكرة والخيال + طريقة العرض + سلاسة الأسلوب وعذوبة الحرف - ناقص الجرأة= شعرًا بهيا..
محلقًا عتيا..

وهكذا وجدت حرفك هنا أخي الفاضل :v1::011:

أهلًا ومرحبًا بك بينا وبهكذا قلم .

لك مني كل الشكر والتقدير

ودمت بخير وسلام :os:

اهلاً بك نغم عبد الرّحمن ..
وشكرا جزيلاً على المرور الكريم ..
والتَّحليل العميق ..
والتَّرحيب الجميل ..
ولك التَّحيَّة والتقدير .

بشير عبد الماجد بشير
28-12-2016, 11:30 AM
جميل جدا
شكرا لك...

اهلاً بك أخي وسيم ولك التّحيّة .

بشير عبد الماجد بشير
30-12-2016, 05:42 AM
اي شعر هذا الذي يبرئ الاكمه وينطق البكم ويسمع الصم
كاني به قطرات من الطل تنساب بسلاسة على سطح روح
لك الاعجاب

شكراً جزيلاً أخي هشام ..
على مرورك الكريم وتعليقك المفعم بالإعجاب .
ولك التّحيّة .