المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عودة الروح



احمد المعطي
24-01-2017, 09:22 PM
هذه القصيدة إبان ثورة يناير 2011 ..أعيدها اليوم الى الواجهة في الذكرى ااسابعة لانطلاقتها


طال الغيابُ وأنت اليومَ عائدةٌ
.....................شمساً تطلُّ على الأرواح تحييها
بعد الخريفِ وكان الليلُ مندحراً
.......................حلَّ الربيعُ لكي تزهو روابيها
الفجرُ عادَ إلى الأطيارِ يوقظها
........................نورٌ ونهرٌ من الإيمانِ يسقيها
في الماءِ مدٌّ وفي الميدان منبعهُ
.....................والمزْنُ يهتفُ من عينيهِ يرويها
لمصرَ قلبي فهذا اليومُ -والهفي-
.........................نصرُ الإلهِ لدار العزِّ يبنيها
"بهيَّة العُرْبِ" أنت اليومَ قاهرةٌ
....................حسناءُ تشرقُ والإشراقُ حاديها
"محروسةٌ" منذُ كانَ الدهرُ ..سيِّدّةٌ
..................رغمَ الدُّجى تستعيدُ اليومَ ماضيها
كنانة المجْدِ والتاريخُ يعرفُها
....................سهمُ الفَخارِ شبابٌ من حَواريها
قاموا فقامَ لَهمْ كلُّ المدى ولقد
..........................هبَّتْ لِهبَّتهمْ ريحٌ تُباريها
هذي النوارسُ للحرية انطلقتْ
.......................البرْقُ ينبعُ عزْماً من مَآقيها
وقفتُ مُحْتَشِداً .. قلبي وأوْردَتي
......................والعيْنُ والأذنُ للأنباء أرميها
النارُ موقَدَةٌ في القلبِ شعْلتُها
.................والشوْقُ يعصفُ فالأشواقُ تُذْكيها
عادتْ بهيّةُ والأنوارُ تحملُها
....................والنيلُ يسعى سعيداً كي يُلاقيها
أرضُ الكنانةِ فيها سهْمُ أمتنا
..................فيها الصلاحُ وإنّا بعْضُ منْ فيها
بنو عمومَتها ..بل نحنُ أخوتُها
......................فالروحُ واحدةٌ والقلبُ يفديها
عادت لكَ الروح في "التحرير" يا وطني
......................الله أكبرُ صوت الحقِّ مُنجيها

وليد عارف الرشيد
24-01-2017, 09:37 PM
لمصر قلوبنا أيضًا أيها البهي النحرير
رائعة سامقة عبقة ولا عجب إذا صاغها ربيعان ..أحدهما كان هناك ذات ميدان وآخر هو يراعك المبدع
محبتي وجميع تقديري شاعرنا الحر الجميل

محمد ذيب سليمان
24-01-2017, 10:31 PM
بوركت وهذا الحس الانساني النبيل
والذي يجب ان نتحلى به جميعا فنحن امة واحدة رغم التقسيمات
ومن يقول غير ذلك فهو خارج
موركت

احمد المعطي
25-01-2017, 02:20 PM
لمصر قلوبنا أيضًا أيها البهي النحرير
رائعة سامقة عبقة ولا عجب إذا صاغها ربيعان ..أحدهما كان هناك ذات ميدان وآخر هو يراعك المبدع
محبتي وجميع تقديري شاعرنا الحر الجميل

أرجو المعذرة إذ أخطأت في تقديم القصيدة هنا هي الذكرى السادسة وليست الذكرى السابعة

أخي الحبيب ا. وليد. شكرا لك ،بارك الله فيك وحزاك خيرا.. نحن الشعراء دائما مع حريات الشعوب وكرامتها، ومصر «العربية - بلا مراء ولا نفاق- رافعة الأمة، وبيضة قبانها، أطلقت ثورتها المجيدة في ٢٥ يناير طاقات كانت مكبوتة،حبست أنفاس العالم بل أذهلته بسلميتها وقوة اندفاعها، وكانت بداية الربيع العربي الحقيقية مع تقديرنا واحترامنا ومحبتنا للثورة التونسية والشعب التونسي..قيلت هذه القصيدة في بدايات الثورة تأييدا ومباركة.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

عادل العاني
25-01-2017, 09:25 PM
الله ... الله
رائعة من رائع

نبضت فأجدت وأحسنت

وليس غريبا على شاعرنا الذي يحمنل بين جوانحه هموم وطنه وأمته

حفظ الله لنا أرض الكنانة وأم الدنيا مصر الحبيبة.

بارك الله فيك.

تمنيت ألا تلجأ لضرورات شعرية تخالف النحو :

بعد الخريفِ وكان الليلُ مندحراً
.......................حلَّ الربيعُ لكي تزهوَ روابيها

"محروسةٌ" منذُ كانَ الدهرُ ..سيِّدّةٌ
..................رغمَ الدُّجى تستعيدُ اليومَ ماضيَها

عادتْ بهيّةُ والأنوارُ تحملُها
....................والنيلُ يسعى سعيداً كي يُلاقيَها

بارك الله فيك وفي مصر الحبيبة

تحياتي وتقديري

عبدالستارالنعيمي
25-01-2017, 10:17 PM
الأستاذ أحمد المعطي

الشعراء منذ الأزل هم أول من رفع راية الحرية ودافع عن حقوق الإنسان ويكفيهم فخرا إنك أنت منهم أيها الشاعر الفذ
تحية لمصر وشعبها الأبيّ
ولا زلت منعما بكل خير ومسرة شاعرنا الكريم

نغم عبد الرحمن
26-01-2017, 01:18 AM
قصيدة جميلة قلبًا وقالبا ..جرسًا وقافية..:v1:

بارك الله بك وبمداد قلمك .

مع خالص تقديري..:os:

احمد المعطي
26-01-2017, 12:46 PM
بوركت وهذا الحس الانساني النبيل
والذي يجب ان نتحلى به جميعا فنحن امة واحدة رغم التقسيمات
ومن يقول غير ذلك فهو خارج
موركت

نعم نحن الامة الواحدة التي تتشظى وتتلظى على نار الفرقة وتمزقها خناجر الغدر والخيانة والعمالة وكل المفردات السلبية للأسف أخي الحبيب .. "شعوبنا" في شتى اقطار بلادنا كلها شوق للحرية، ولكن أصحاب الأجندات ومصالح الدول تتصادم على هذه الأرض الرحبة بين الماء والماء..وها نحن نرى اليوم كيف تتداعى الامم على قصعتنا ونحن منها محرومون.. محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

عبدالله يوسف
26-01-2017, 12:49 PM
أتعلم أخي..
رغم كل ما اكتسبناه من ثورتنا إلا أنها باتت تكدّرني ذكراها
مات المئات بل الألوف واعتُقل الألوف , وفي النهاية رأينا من أكل الثورة وهم أقبح خلق الله
رأينا من يحكم بلدًا بحجم مصر شخصا لا يقدر على إدارة شركة صغيرة
رأينا من يقتلون فينا حريتنا
رأينا من يقدمون الغانيات والراقصات والجهال ويصفون أكثرنا خُلقا واحتراما بالإرهاب
تباً لهم ولمن عاونهم ولمن رضي بهم ولمن سكت عن جرائمهم

اعذرني أخي، لن أفرح بذكرى يناير، فالقلب ممتلأ بالألم

احمد المعطي
26-01-2017, 01:38 PM
الله ... الله
رائعة من رائع

نبضت فأجدت وأحسنت

وليس غريبا على شاعرنا الذي يحمنل بين جوانحه هموم وطنه وأمته

حفظ الله لنا أرض الكنانة وأم الدنيا مصر الحبيبة.

بارك الله فيك.

تمنيت ألا تلجأ لضرورات شعرية تخالف النحو :

بعد الخريفِ وكان الليلُ مندحراً
.......................حلَّ الربيعُ لكي تزهوَ روابيها

"محروسةٌ" منذُ كانَ الدهرُ ..سيِّدّةٌ
..................رغمَ الدُّجى تستعيدُ اليومَ ماضيَها

عادتْ بهيّةُ والأنوارُ تحملُها
....................والنيلُ يسعى سعيداً كي يُلاقيَها

بارك الله فيك وفي مصر الحبيبة

تحياتي وتقديري


شكرا لك أ. عادل ..بارك الله فيك وجزاك خيرا ..كما أسلفت فهذه القصيدة ولدت في عام 2011 وكما تعلم لكل نص ظروفه، وهأنا اليوم أعيدها للواجهة بمناسبة ذكرى لن تموت مهما تطاول العهد لأنها تداعب آمال وأحلام الشعوب العربية، وجاءت لكنس الفساد والإفساد.. ولو خيرت اليوم لأعدت النظر في كثير مما كتبته في أحيان أخرى.. نعم طغت الضرورات الشعرية في القصيدة ولكنها أصبحت جزءا من الماضي.. وها نحن نرى اليوم انقلاب الثورة المضادة بدعم خارجي واضح وهجوم رهيب على مكتسباتها ورموزها .. نسأل الله تعالى أن يوفق إخواننا المصريين لما فيه خيرهم وخير الامة، والايام دول.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
27-01-2017, 09:09 PM
الأستاذ أحمد المعطي

الشعراء منذ الأزل هم أول من رفع راية الحرية ودافع عن حقوق الإنسان ويكفيهم فخرا إنك أنت منهم أيها الشاعر الفذ
تحية لمصر وشعبها الأبيّ
ولا زلت منعما بكل خير ومسرة شاعرنا الكريم

أخي العزيز ا. عبد الستار بارك الله فيك ورفع قدرك وجزاك كل خير .. ما أنا إلا إنسان بسيط أحاول أن أكون شاعراً له رسالة هي من أضعف الإيمان وعليه واجب في هذا الزمن الشيلوكي الذي يقتل احلام الشعوب ..كانت ثورة الشعب المصري امل الاحرار في كل الوطن العربي ولكن أعداء الحرية تربصوا لها ونجحوا وها هم يسومون الأبطال الميامين سوء العذاب من قتل وسجن واختفاء قسري لم تقدم عليه بريطانيا في فترة استعمارها لمصر .. ولا أملك إلا أن أنتمي لهذه الثورة شعرا وشعورا لأنني كإنسان عربي يتوق الى الحرية والكرامة والعدالة - وهي شعارات الثورة المصرية وأتمنى لها النصر لتحتل مصر العروبة والاسلام المكانة التي تستحقها ولكل قطر عربي على امتداد الأرض العربية رغم أنف كل الطغاة ووكلائهم.. محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

محمد محمد أبو كشك
27-01-2017, 10:59 PM
جميلة ولكن اين هي ه الثورة
سرقت الثورة وركب الموجة غير من قاموا بها

د. سمير العمري
29-01-2017, 01:43 AM
تحية لمصر الشعب ومصر الأرض أما أنظمة الحكم فتلك قصة أخرى.

وهنا قصيدة جميلة في حب ومصر والانتصار لمعاني التحرر والشموخ فلا فض فوك أيها الحبيب.

تقديري

احمد المعطي
29-01-2017, 09:37 AM
قصيدة جميلة قلبًا وقالبا ..جرسًا وقافية..:v1:

بارك الله بك وبمداد قلمك .

مع خالص تقديري..:os:

كل الشكر لك أختي الفاضلة نغم على جميل المرور وجمال الحضور.بارك الله فيك وجزاك كل خير ومتعك بالصحة والعافية.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
29-01-2017, 09:50 AM
أتعلم أخي..
رغم كل ما اكتسبناه من ثورتنا إلا أنها باتت تكدّرني ذكراها
مات المئات بل الألوف واعتُقل الألوف , وفي النهاية رأينا من أكل الثورة وهم أقبح خلق الله
رأينا من يحكم بلدًا بحجم مصر شخصا لا يقدر على إدارة شركة صغيرة
رأينا من يقتلون فينا حريتنا
رأينا من يقدمون الغانيات والراقصات والجهال ويصفون أكثرنا خُلقا واحتراما بالإرهاب
تباً لهم ولمن عاونهم ولمن رضي بهم ولمن سكت عن جرائمهم

اعذرني أخي، لن أفرح بذكرى يناير، فالقلب ممتلأ بالألم

أخي العزيز ا. عبد الله ..أدرك مدى خيبة الأمل التي تنتابك كما كل انسان نقي يتمنى لشعبه وأمته كل الخير ..هي الحرب أخي الفاضل بين الحق والباطل، وهي منذ الأزل حرب ضروس.
لم يكن النظام في مصر ليستكين او يقبل أن تعود الحاكمية للشعب، ولم يكن ليرضى التنازل عن مكتسباته التي راكمها من 60 سنة او يزيد، ولذلك كانت الهجمة شرسة والموجة عاتية..فكان ما كان وما نعرفه وما لا نعرفه من استقواء بالأجنبي واستفراد بالثوار الذين قلبوا الموازين ..الثورة عمل تراكمي لا تظهر نتائجه بين يوم وليلة، وثورة يناير في مصر ليست استثناء ..قبل 6 سنوات كان الزلزال وستظل ارتداداته لسنوات عديدة قادمة، إلى أن تنجح الثورة.
فلا تيأس ولا يغادرك الأمل لأن الجمر ما زال تحت الرماد والقدر ما زال يغلي.. تحية لثوار وثورة يناير الأحرار.. وستبقى مصر ويبقى الشعب المصري أما النظام فهو زائل حتما، ويومئذ ستفرج ويفرح معك كل المؤمنين.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
29-01-2017, 10:12 AM
جميلة ولكن اين هي ه الثورة
سرقت الثورة وركب الموجة غير من قاموا بها

أخي العزيز د. محمد هذه القصيدة ولدت في عز الزخم الثوري في ميدان التحرير..كنا نتابعها بقلوبنا قبل أن نسمع أخبارها وتشاهد ثوارها عبر الفضائيات والبحر المتلاطم من البشر الذي هدرت أمواجه كما لم تهدر من قبل في جميع فترات التاريخ ..واليوم ونحن نرى هجمة الثورة المضادة وانتقامها من الثوار ليس علينا أن ندس رؤوسنا في الرمال ونتساءل عما بقي منها، أنا كإنسان اولا وعربي ثانيا أؤمن بقدرات الشعوب وبأحقيتها في الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية في كل مكان من ارضنا العربية بين المحيط والخليج .. زمان كان المرحوم "ابو عمار" القائد التاريخي للثورة الفلسطينية يقول: الثورة يفجرها الحالمون ويخوض غمارها الشجعان ويقطف ثمارها المتسلقون والجبناء.
وأنا أقول بملء الصوت وفق قناعتي الشخصية إن الثورة المصرية لم تسرق ولم تجهض ولكنها تعرضت لهجمة مضادة أخرت مسيرتها وستنجح يوما في تحقيق أهدافها رغم كل القمع والتنكيل الذي يمارسه النظام - على فكرة هذا القمع والتنكيل بالشعب المصري والتضييق عليه في لقمة عيشه هو بنزين إضافي يضاف الى خزان المرارة الممتلئ عند الغالبية العظمى من الشعب المصري التي ستقتل كل الدمامل والانتانات والتقرحات التي أصيب بها جسد أيوب المصري، ولا نملك له اليوم الا الدعاء بالشفاء التام .
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير