المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نم أيها الصبّاح-قصيدة هجاء في الصبّاح أخزاه الله



فارس عودة
08-04-2003, 06:00 PM
[][COLOR=blue]نم أيها الصبّاحُ -قصيدة هجاء
]بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني الكرام في الوقت الذي يذبح فيه شعبنا في العراق يأبى أذناب الاستعمار وحجوش الاستعمار كما يسميهم الصحاف إلا أن يرقصوا على جراح هذا الشعب ,ألم يشهدوا مناظر الإذلال التى يتعرض لها المدنيون وكلكم رأى تلك الصورة للأسرة الآمنة التى داهمها العلوج وأجبروهم على الجثو على ركبهم ,ألا يستحي هؤلاء وهم يرون نساءنا وأطفالنا تذل بهذا الشكل المهين فيسكتون على الأقل بدل الدعاية المغرضةوالكذب الصراح ,حتى فتوى شيخ الأزهر حرفوها وكذبوا عليه مالم يقله مع أن قوله بين وواضح ,ألم يروا صورة ذالك الشيخ وهو يبكي ويقول الجنود المريكان يفتشون نساءنا ويتلمسون أجسادهم .ولكن إذالم تستح فاصنع ماشئت
وليعذرني القارىء الكريم لما سيجد من هجاء مقذع وفاحش أحيانا ولكن والله إن دموع تلك الطفلة وأمها ونظرة العجز في عيون ذلك الأب الكريم أغلى على من آل الصباح ومن ملوك العرب جميعا واعذروني لو أطلت عليكم ففي القلب تتقد نيران الأسى والغضب –فإلى النص :

***نم أيها الصبّاحٌ ***


نم ْفي فراشك أيها الصبّاحُ=واهنأْ وليلُ المسلمين جراحُ
واحلمْ بنفط ٍكالسيول مدفقاً=وبقهوةٍ ملئتْ بها الأقداحُ
نمْ لايضيرك أن تموت أجنةٌ=أو تستقرَّبأرضنا الأشباحُ
نم ْلاتراع َإذا رأيتَ صبيةً=مقهورةً يزني بها السفّاحُ
نم ْلا تسل ْعن أمةٍ عربيةٍ=قد أزهقتْ بسهولها الأرواحُ
واحفظ عُريْشك أن يزولَ عشيةً=أو تستبدَ بقصرك الأرياحُ
وامسكْ نقودَك أن تضيع فإنها=عند المصائبِ ملجأٌ وجناحُ
واحرصْ على ملئ الوعاء فإنما=خير الأنيس لفكك التفّاح
واجعل مقيلك تحت ظل خميلةٍ=روحُ الشقي بعطرها ترتاحُ
لا تستمع أبداً لأخبار الأسى=وأمُرْ يجئْك بشعره المدّاحُ
ومرِ المغنيَ أن يرجّع لحنه=حتى يهزك صوتُه الصدّاحُ
إياك أن تصغِ لصوت رسالةٍ=مرئية يأتي بها وضّاحُ
أودع ْنقودك في البنوك فإنما=تفنى الحياة وتخلد الأرباح
ُنمْ كالنساء على الحرير منعما=بين القيان تهزك الأفراحُ
فانظرْ قريبا أن يهزك عاصفٌ=من ريحنا وتنوشك الأرماحُ
قبحت من وغدٍ زنيمٍ فاسدٍ=نكدٍ لئيمٍ ليس فيه صلاحُ
إياك أن تلج الخضم فإنما=يلجُ الخضمَ المزبدَ السبّاحُ
لم يقتربْ من شطِّ دجلةَ ضفدعٌ=إلا اعتراه بفكه التمساحُ
والكلب لا يرمى بغير حجارةٍ=لو أزعج السارين منه نباحُ
لم يلبس القرد الحقير عباءةً=إلا وقيل شبيك الصبّاحُ
وكأن بينكما جذور قرابة=أو كان بين العاشقيْن نكاحُ

===========================
وليعذرني القاريء الكريم إن آذيت سمعه ببعض كلماتي فهذه عبراتٌ تجيش بها صدورنا فتقذف بها ألسنتنا

أخوكم فارس عودة[/

روح
08-04-2003, 06:36 PM
فارس عودة
+++++++

لله درك
يعجبني هذا النوع القوي الصريح وان كان به الشتائم
ولكن أتدري شيئا؟
نحتاج منك مثل هذه القصيده للبقية الباقية أأمل ان تفرد في كل جحش فيهم قصيدة.

فليس هو الوحيد

بن عمر غاني
08-04-2003, 07:00 PM
كل هذا الهجاء فيهم جميل إلا بيتين....

ُنمْ كالنساء على الحرير منعما **** بين القيان تهزك الأفراحُ

فالنساء والله أحسن منهم بكثير لقد فجرن أنفسهن أمام العدو في فلسطين
وأخيرا في العراق

لم يقتربْ من شطِّ دجلةَ ضفدعٌ *** إلا اعتراه بفكه التمساحُ

رغم ما لهذا البيت من جمال إبداعي راق إلا أن الضفضع كان جنديا من جنود الله
سلطه الله على فرعون القديم وكم نحن محتاجون اليوم إلى جنود الله كي يسلطها على فرعون الجديد
وما يعلم جنود ربك إلا هو .......يا رب أنصرنا بجنودك التي لا نراها.

شكرا لك أيها الأخ الكريم على هذا الإبداع وهذه الحرقة.

تحياتي وتقديري

عبد الوهاب القطب
08-04-2003, 07:09 PM
لا فض فوك يا اخي
والله ان القلب لياسى والعين لتدمع مما يجري لنا بايدينا وايدي المشركين ولا حول ولا قوة الا بالله.
ويل للعرب من شر قد اقترب.....

الا هذا الزمان زمان قتل
به الدجال يخرج والعصاة
ويتبعه الوف من يهود
وياجوج وماجوج مشاة
فمن تبع اليهود وتابعيهم
يفوز بنعمة فيها النجاة
ومن عادى الصليب اتاه سخط
وعيش لا تطاق به الحياة
وحسبنا الله ونعم الوكيل

عدنان أحمد البحيصي
09-04-2003, 05:19 PM
لله درك اخي
نعم صدقت
وكم خائن لا يهمه هجاء
ولكن ينهي عليه رصاصة شهم مثل خالد الاسطامبولي في جمجة السادات

الله المستعان

د. سمير العمري
18-04-2003, 12:20 AM
مبدع مذهل عهدي بك ....

ما شاء الله تبارك الرحمن إذ حباك هذا القلب الثائر وهذا القول الساخر وهذا العزم الناصر للحق والحقيقة ....

جميل ما كتبت ولا نلومك بل نلوم أنفسنا بالتقصير عن إبراز الحقيقة دون زيف ونفاق ...

أهجهم فما عادوا إلا أهلاً للهجاء أو حتى أقل من الهجاء ...

تحياتي وشديد أعجابي

الاسطورة
18-04-2003, 06:34 PM
راااااااائع :v1:

أحييك على هذا الابداع و الى الامام واثقًا

















الاسطورة :NJ: