المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بغدادُ يااااااااااأمةَ الاسلامِ تحترقُ ؟؟!!!!!



حمدان
10-04-2003, 05:49 PM
موت’’ وموت’’ وموت’’ يصرخُ الأفقُ = ويزأرُ البحرُ والأمواجُ تصطفقُ
نار’’ ونار’’ ونار’’ لاانخمادَ لها = يكادُ من هولها الاصباحُ ينفلقُ
صاح الفراتُ وتلكم دجلةُ ارتجفت = بغداد ياأمةَ الاسلام تحترقُ
يدكّها القصفُ والعدوانُ ينسفها = لذبحها طائرات الكفرِ تنطلقُ
جاء الغزاةُ وماجاءوا لنجدتها = من حاكمٍ لحدودِ الجارِ يخترقُ
ريبُ الخُطى بائن’’ في خبطِ أرجلهم = والشكُّ من نظرات القوم ينبثقُ
بغداد تصرخ والمجهول يرقبها = بين الغزاة وحزب البعثِ تنسحقُ
مساؤها حسرة’ في الصدر تعزفها = روح ’’ من الموتِ لانبض’’ ولا رمقُ
أصواتها همساتُ الخوفِ تنبسها = شفاهُ طفلٍ تساوت عنده الطُّرُقُ
ليل’’ من القتلِ منقوش’’ على يدها = وشماً حزيناً وكلُّ الوشم مُختَلَقُ !
إن كان حاكمها الطاغوتُ عرّضها = للنّهب والسّلبِ فالأطفالُ ماسرقوا !
بأيّ ذنبٍ ينام الطفلُ محتضنا = دُمى الجراحِ وفي غفواته أرقُ
أُستُبدِلت بمرار الدمعِ حلوتُهُ = وراح قيثارُهُ في الحزن يأتلقُ
وأيّ ذنبٍ لأرواح مسالمةٍ = في موجةٍ من دُخانِ الجُرمِ تختنقُ
ماذا جنى طاعن’’ في السِّنِّ تطحنه = آلاتُ غدرٍ ويَغشى نورَه غَسَقُ
شيخ’’ تشرّد لا أهل’’ ولاسكن’’ = ماظَنَّ يوما عن الأحبابِ يفترقُ

الذنب ذنب طغاة ( البعث ) إذ فُتنوا = بالمغرياتِ ولم يرضوا بما رُزقوا
عاثوا فساداً فتباًّ ليتهم ذَكَروا = من قبلهم كيف لماّ أفسدوا مُحِقوا !
من يتبعِ النفسَ جلاّبا لشهوتها = حتماً سيُظلِمُ في أحداقه النفقُ
تزول إن لم يصنها شكرها نعم’’ = كم من ذوي نِعَمٍ في الأرض قد سُحِقوا !
أبكي عليك عراقَ المجد تدفعني = ذكرى حضارةِ من للعلم قد سبقوا
قوم بهم أشرقت بغدادُ شامخةً = لأنهم بكتابِ اللهِ قد وثقوا

أبكي العراق وما للدمع قد ذرفت = عيني على زمرةٍ في فسقهم غرقوا
أبكي النساءَ وأبكي صبيةً ذبلوا = كالوردِ يذبل لالون’’ ولاعَبَقُ
أبكي المساجد والتاريخ شاهدها = تهوي كما قد هوى عن غصنه ورقُ
أبكي الميادينَ صار الموتُ فارسها = كأنّ منها دُعاة الدينِ ماانطلقوا !
أبكي على ملحماتِ الخيل قد طُمِست = ويح الفوارس هل يجري بهم عَرَقُ ؟!
صرختُ : بغداد فاجتاح الورى صمم’’ = كأنما القوم ما قالوا ومانطقوا !


شعر/ حمدان بن سالم- السعودية-

بندر الصاعدي
11-04-2003, 10:26 AM
مات النخيلُ وناح الجذعُ والورقُ=من الدماءِ وعمَّ الطمسُ والغرقُ
جفّتْ مياهُ مجاريها وجفّ بها=غصنُ الحياةِ وفيها انسدّتِ الطرقُ
نفطٌ أعدّ لهُ الأعداءُ أسلحةً=منّا المدادُ إذا ما زادهُ العرقُ
أرضُ العراقِ غدتْ تحكي دسائسها=كأنّ باطنها من حفرها خرِقُ
يا أيّها البشر المعني بصبغتهِ=ما الروحُ إلا لمن أعمالهم خلقُ
لو تقمع الشمسُ في كبد السماء فلن=يرَ الطريق بصيرٌ عقلهُ حمقُ
أضحوكةُ الغربِ في ساحاتنا مثلتْ=يبكي لها من بقى في رأسهِ حدقُ
يمزّقون جروحَ الطفل ما وجدتْ=إذ يسعفون وسمٌّ تحتوي الخرقُ
ليس الغذاءُ ونفسُ المرءِ هالكةً=منهم غذاءً وقلبُ العزِّ يحترقُ
أوّاهُ يا أمّةَ الإسلامِ أينكمُ=عن الذين على أغرارنا بصقوا
أنخذل الحقِّ في ميراثنا هرباًً= أم أنّهُ زال من أبدانا العلقُ
كفى فإنّ دموع العينِ محرقةٌ=والنطقُ كالصمتِ في أفواهنا شرقُ





حمدان أينك أيها البحر فقد تاقت بواخرنا إلى الإبحار ,
أيها الكريم أشاركك البوح علّنا نخفف ما بنا
دمت بخير
في أمان الله .

روح
11-04-2003, 01:06 PM
حمدان
++++

لله درك صدقت والله

أسجل إعجابي وتقديري بما كتبت

ولا تحرمنا من حضورك

عظيم امتناني وتقديري

معاذ الديري
12-04-2003, 01:06 AM
الجرح اصغر بكثير من مساحة الخنجر.

والعين اصغر من حجم الدموع.

شكرا لك وكم يسعدنا تواجدك ..
تحية لقلم ابي.

حمدان
13-04-2003, 06:13 PM
الأعزاء/ بندر الصاعدي ، روح الحياة ، عاقد الحاجبين


كلماتكم الممطرة في أراضي بوحي أحيت الدافعية في قلمي لتغريد جديد فانتظروه !

د. سمير العمري
25-04-2003, 02:43 AM
أيها البحر:

أغرقتنا بشاعريتك وآلمتنا بألمك ....

نعم الشاعر أنت ونعم القلب الأبي والحس الرقيق ...

تركتها علي أجد وقتاً لأجاورها ببعض حروفي فما تسنى لنا ذلك ...

ربما أعود لوصالها يوماً بما تجود به القريحة....

فائق تحياتي وعظيم إعجابي