المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هاتوا الدفوفَ!! يا الله!!



محمد الشنقيطي
16-04-2003, 12:53 AM
*

هاتي ليَ الدمعَ و الأحزانَ بلْ هاتي
لي المواساة َ في المفقودِ من ذاتي

إني أنا الفارسُ المقهورُ من زمن ٍ
و قدْ سئمتُ دموعـًا في مواساتي

و قد تمرغتُ في الأحزان ِ تعصفُ بي
عصفًا من الريح ِ أغصانـًا طريـَّـاتِ

ما ذا أقولُ؟ و هذا جحفلٌ خفقتْ
لهُ البنودُ على أشلاء ِ راياتي

ما ذا أقولُ و أشلاءٌ ممزقـَّـة ٌ
على الفراتِ و في أرض ِ الفتوحاتِ

ماذا أقولُ؟ يمينٌ حاربتْ يسرى
في مشهدٍ نهجهُ تدميرنا الذاتي

ماذا أقولُ؟ أرى قومي على بددٍ
و الحقدُ بينهمُ بادي الشـّراراتِ

كلٌ بنهج ٍ نشاز ٍ غيرَ مكترث ٍ
عن المصائبِ في مخبوئهِ الآتي

لا العقلٌ عقلٌ و لا المكنونُ عاطفة ٌ
لا في العمائم ِ او طيَّ العباءاتِ

كلٌ لحاجتهِ يجري لمصلحة ٍ
حبَّ الزعامةِ أو حبَ الجـِـراياتِ

و كمْ أحذرُ قومي مذ عرفتُ لهمْ
هذا الشتاتَ و تفريقَ الجماعاتِ

كلٌ لفرقتهِ يدعو لمذهبهِ
و نحنُ نغرقُ في لج ِّ العتيـّـاتِ

و ليسَ تنفعنا أركانُ ثابتة ٌ
للدين ِ منزلقـًا رغمَ الدّعاماتِ

***

و قدْ أطلتُ عليكمْ جاءنا خبرٌ
أن الغزاة َ أتونا بالعطيـّـاتِ

من التحرر .. من تحرير ِ أنفسنا
من جلدنا و أتونا بالبشاراتِ

غدًا سيولدُ لي حكمٌ أسَرُّ بهِ
على الصناديق ِ حكمٌ بالبطاقاتِ

إذاً سيحكمني بنكٌ و رزمتهُ
من الدنانير ِ في أيدٍ سخياتِ

أمْ هل سيحكمني وجهٌ لهُ ألقٌ
لدى الجماهير ِ من صنع ِ الدعايات ِ

أيٌ سيحكمني قطعـًا سيحكمني
- على المصالح ِ – أصحابٌ الدراياتِ

و من يطيقُ على حبل ٍ مناورة ً
و بالعصاة ِ على قطع ِ المسافاتِ
***

أطلتُ يا قوم ِ عفوًا بعدََ معذرةًٍ
فقلدْ مللتمْ حكاياتِ الجراحاتِ

هيا رجالُ إلى أنس ٍ و تسليةٍ
فقدْ قضىَ بائسـًا عهدُ الرجالاتِ

هاتوا الدفوفَ و هاتوا الغيدَ مائسة ً
شقرًا فقدْ ماتَ عهدٌ للسـُّميْراتِ


*

معاذ الديري
17-04-2003, 02:31 AM
احيي فيك هذا القول وتلك البلاغة .

لقد احسنت الوصف واجدت التعبير..

لم نعد نفلح الا في الرقص وان كان فوق جراحاتنا.


دمت صادقا.

محمد الشنقيطي
18-04-2003, 08:04 PM
*
شكرا لك أخي الكريم
و لكن للاسف
حتى الرقص لا نتقنه..
الشيء الوحيد الذي نتقنه هو إكبار و إجلال الأنا الدنيا و إشاعة الفرقة و المشاحنات و البغضاء
يبقى الأمل في الله ثم في جيل نير عقلاني جديد تولد على يديه أمة جديدة بعقل جديد
محمد صلى الله عليه وسلم - سيد ولد آدم - حاول إشاعة التواضع فينا بقوله: " ما أنا إلا ابن امرأة من قريش تأكل القديد!". قارن بين ذلك و بين الخطاب و مشية الكبر و الخيلاء في بعض زعمائنا الملهمين دائما.
محمد صلى الله عليه وسلم حطم الأصنام بمكة و نحن نصنع أصناما من شخصيات أو أحزاب أو جماعات.. هكذا كنا و هكذا لا نزال و هكذا أرجو ألا نكون في قادم الأيام.
شكرا لكم
*

عدنان أحمد البحيصي
18-04-2003, 09:07 PM
يا راقصون على جراح أمتي لن تهنئوا بالنوم
فرغم الظلم لست أرى غير الأمل
نعم أخي إذا استقيظت الأمة وعادت لدينا سيُكتب لها النصر بإذن الله


تقبل شكري على رائعتك