ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
فاضت الألسنة وضجت الأقلام [ الكاتب : السعيد شويل - المشارك : بهجت الرشيد - ]       »     مختارات من كتاب (هروبي إلى الحرية "أوراق السجن 1983 ـ 1988") [ الكاتب : بهجت الرشيد - المشارك : بهجت الرشيد - ]       »     دعوة لأهل الفكر والثقافة الراقية [ الكاتب : سعد عطية الساعدي - المشارك : بهجت الرشيد - ]       »     أسباب استرجال الفتيات [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : بهجت الرشيد - ]       »     سؤال حيرني [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     لَــوْ [ الكاتب : بشير عبد الماجد بشير - المشارك : بشير عبد الماجد بشير - ]       »     سؤال حول تذكير العدد وتأنيثه [ الكاتب : عبد السلام لشهب - المشارك : نغم عبد الرحمن - ]       »     على أجنحة الأرواح [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     خروج [ الكاتب : سلوى سعد - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     سباق الشيطان [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مدونات الأعضاء > عبد السلام هلالي
تقييم هذا المقال

لائحة انتظار

أرسل "لائحة انتظار" إلى Digg أرسل "لائحة انتظار" إلى del.icio.us أرسل "لائحة انتظار" إلى StumbleUpon أرسل "لائحة انتظار" إلى Google
اضيفت بتاريخ 02-10-2012 الساعه 07:47 PM بواسطة عبد السلام هلالي

لائحة انتظار

استيقظ باكرا كعادته ، بشوشا طلق المحيا على غير عادته. توجه إلى المطبخ حيث أمه في المكان الذي ما عهدها في غيره. ألقى عليها تحية الصباح محلاة بقبلة بر على رأسها ، بادلته التحية ملفوفة بدعوات الرضى التي أصبحت لازمة لأغلب أحاديثها معه.
أمدته بالماء الساخن، توضأ وصلى ثم التحق بمائدة الإفطار العرجاء الهزيلة البين هزالها حتى أن مساميرها باتت بارزة. بالنسبة له؛ أحلى ما يؤثثها وجود أمه . جلس إلى جانبها ثم أمال رأسه على كتفها في حركة دلال طفولية أدمنها منذ صغره، وقد خلا له وجه أمه إذ لم يكن له إخوة ينازعونه هذا الحضن الدافئ والملاذ الآمن. أحس برودة غريبة لم يألفها . تطلع إلى وجهها . لم تبادله النظرة، واصلت صب الشاي وقد صبغ وجهها تجهم غريب وانقبضت أساريره .
تساءل إن كان فعل ما يغضبها دون أن ينتبه. استعاد بسرعة شريط الأربع وعشرين ساعة الماضية ، لم يكن الامر عسيرا فحياة عاطل سرعان ما تكون فارغة إلا من مشاوير البحث عن عمل. كل شيء روتيني، لم يجد في الشريط حدثا أو تصرفا شذ عن المعهود.
خمن أن ذالك ربما يكون بسبب التوتر والقلق من نتيجة المقابلة التي تنتظره هذا الصباح مع مدير إحدى الشركات التي استدعته مؤخرا بعد أن تقدم بطلب عمل. لكن هذا لم يحدث حتى مع أصعب الإمتحانات التي اجتازها خلال مسيرته الدراسية الطويلة بل إنه طالما استمد قوته من تشجيعاتها ودعواتها قبيل كل موعد. و كثيرا ما رافقته إلى الجامعة أيام الإمتحانات وبقيت مسمرة عند بابها حتى ينهي. كان ذلك يحرجه أمام زملائه فيبذل قصارى جهوده لإخفاء حرجه. تذكر أنها لطالما طمأنته قائلة " ستقبل إنشاء الله لن يجدوا أحسن منك خلقا وعلما وجدية" .
لكن ما الخطب هذا الصباح؟ هل يكون الشك واليأس قد تسربا إلى دواخلها؟ هل انقضى مخزونها الإحتياطي والإستراتيجي من التفاؤل مع كثرة ما عاد إليها خائبا؟
هل هدها شظف العيش و تدبير معاش بالكاد يكفي لنصف الشهر ؟ أم أعياها طول السقم ووخز الإبر وهي القوية الشامخة التي تعلمت أن تتعايش مع قلبها العليل؟
أفاق من استرجاعاته وتخميناته على صوت أمه يذكره أنه لم يتناول بعد فطوره، وأن الشاي قد برد.
هم أن يبادرها بالسؤال عن سبب تجهمها ثم بدا له السؤال عبثيا وغير ذي جدوى، ما دامت أمه اعتادت أن تكتم آلامها وهواجسها.
قرر أن يمرر إليها ما يحسه من انشراح وارتياح وتفاؤل على جرعات مع رشفات الشاي مثلما اعتاد أن يفعل معها كلما رفضت تناول الدواء فيدسه لها في كأس الحليب.
حدثها بالذي أخبره أحد العاملين في الشركة عن طيبة مديرها وسماحته وحبه للكفاءات، ذكرها بمؤهلاته ودبلوماته التي تبحث عنها الشركات "بالريق الناشف". ردت الأم على جمله المفعمة بالتفاؤل بجملة مثقلة بأحاسيس لم يتبين ماهيتها " الله يدير اللي فيها الخير"
انتبه إلى خلو المائدة من فنجان القهوة المعتاد، بادر بالسؤال. أجابته أنها نسيت أن تعده . ابتسم ليقينه انها تناست ولم تنس، فلديها اعتقاد راسخ بان كل ما هو أسود يعتبر نذير شؤم لا يناسب صبيحة مثل هذه. لم يقف كثيرا عند الامر فقد تعلم ان يتعايش مع قناعات والدته .
بعد انتهاء مراسيم الإفطار جاءته امه ببذلته السوداء التي لم تكن لتسمح له بارتدائها لولا أنه لا يملك غيرها.بدلة رافقته لسنوات، وشهدت معه كل لحظات الخيبة ؛ المباريات والمقابلات التي انتهت في احسن الاحوال بمقعد في لائحة الإنتظار. تساءل دوما متى يحين دور اسمي ليغادر قاعة الإنتظار؟ ترسخت لديه حقيقة أن الحياة كلها عبارة عن قاعة انتظار كبيرة.
- لقد نظفتها وكويتها.
- لا يفوتك شيء أمي !
- بل فاتتني أشياء كثيرة..
فهم قصدها ووجد من الافيد أن يتظاهر بالغباء لكي لا يوغل في الجرح.
ارتدى قميصه الابيض المائل إلى الصفرة والبذلة السوداء التي غزاها الشيب ثم الحذاء البني الذي تحول بفعل الزمن وكثرة المشي إلى قطعة جلدية مهترئة تستغيث بقدميه لتستند إليهما وتستعيد هويتها .
استنجد بأمه كالعادة لتعديل ربطة العنق معلقا : " سأصبح موظفا محترما ولا أجيد ربط هذه المشنقة" أردف التعليق بضحكة لم تلق صداها.
هم بالخروج، تذكر شيئا هاما؛ الساعة اليدوية. ساعة لا تحمل قيمتها في ذاتها بل تستمدها من الذكرى التي تخلدها. لفها برفق حول معصمه فأعادته عقاربها 10 سنوات إلى الوراء .عندما كان أبوه على فراش الموت ، ناداه ذات يوم ثم مده بالساعة طالبا منه أن يحافظ عليها بعد أن أسهب في الحديث عن تاريخها ، عن صاحبها الذي قضى عمره ونحبه في الصحراء يحمي البلد من أعداء الخارج وهو لا يعلم أن الوطن ينهب من الداخل. حدثه عن انضباطها وكيف أنها لم تتأخر يوما عن أوقات العمل وعن المواعيد المهمة والبسيطة.
أطلق زفرة ألم حارة معلقا : " رحمك الله يا أبي ، لقد تخلفت عن الحياة كلها، والوطن الذي أفنيت عمرك في الذود عنه تنكر لزوجتك وابنك !"
أعادته أمه إلى الحاضر وهي تستعجله وتنبهه إلى أن الموعد يقترب والوقت ينفلت منه. علق ساخرا وهو يشير إلى الساعة : " كيف بنفلت وأنا أمسكه في يدي؟ "
حمل الملف الذي أعده ليلة البارحة ،تخيله سلاحا حشاه بكل أنواع الذخيرة : شهادة جامعية عليا ؛ دبلومات؛ شواهد كفاءة وتدريب؛ ولم ينس شهادة حسن النية .تساءل وهو يعد الملف عن فاعلية هذه الاسلحة . تراءت له تقليدية مقارنة مع أسلحة اليوم الفاتحة لكل الأبواب المغلقة. تمنى لو توفر على بعض منها ليحشو بها ملفه حتى يصبح سمينا محنكا.
ألقى نظرة خاطفة على المرآة. عند الباب قبل رأس أمه، مرة أخرى أغرقته في سيل من الدعوات، انهمرت دموعها وكأنما كانت تتحين الفرصة للإنفلات. حضنته بقوة . أحس أنفاسه تختنق، انفلت منها وتوارى خلف الباب وقد علت وجهه علامات الدهشة من حال أمه. فكر : " هل تكون استشعرت دنو أجلها؟؟" أرعبه السؤال حرك رأسه بقوة كأنما ليسقط عنه هذه الفكرة الكابوس. " ما هذه الافكار الحمقاء ؟؟ ...سيطول عمرك يأمي انشاء الله و سأعمل وأحقق أمنيتك بزيارة الأرض الطاهرة."
"لابد من طاكسي" لطالما اعتبره رفاهية يستعيض عنها بساعات من المشي أو – في أحسن الأحوال - الانحشار مع أكوام اللحم داخل الاتوبيس. لكنه الآن مكره على الاستعانة بسيارة الأجرة لأن مقر الشركة يوجد في الجهة الأخرى من المدينة.تساءل : "لماذا علينا دائما البحث عن العيش في جهة أخرى؟" تذكر أبناء الحي الذين ركبوا البحر تحت جنح الظلام ليبحثوا عن الحياة في الضفة الأخرى من العالم فما وصلوا وما عادوا !
دفعه بعد الشركة للتساؤل : لماذا تكون الشركات والمصانع دائما بعيدة عن العمال والمستخدمين الذين تبنى و تزدهر على أكتافهم؟ تذكر أنها في الوقت نفسه تكون قريبة من أصحابها ، ربما لأنهم لا يأتمنوننا عليها لذالك يفضلون الاحتفاظ بها إلى جانبهم ليتحسسوا عليها بين الفينة والأخرى ويستشعروا مجدهم.
"ألا يمكن أن تسرع قليلا ؟ " سأل سائق التاكسي بلغة المتوسل تمنى لو أبدل كلمة (قليلا)ب (كثيرا ) لكنه وجدها غير مناسبة.
- كما ترى يا بني الطريق مزدحمة إنها معاناتنا اليومية !
- لن أصل في الوقت بهذه الطريقة.
- هون عليك واسأل الله السلامة، فالقضاء مقيد بتقدير الخالق ولا يلتفت إلى الساعات التي تقيد معاصمنا.
فكر أن المدير قد يكون من الذين لا يؤمنون بالقدر وتقويمه الزمني الخاص. اصحاب الشركات وكبار رجال المجتمع لا يعيرون اهتماما للظروف والطوارئ واختناقات المرور و الأعطاب . لأن لهم ساعاتهم الخاصة وطرقا لا يزاحمهم فيها غيرهم، وسيارات لا يمسها نصب ولا وصب لذلك لا يمكن أن يتفهموا أعذارنا.
أراد أن يقول كل ما دار في ذهنه للسائق غير أن الأخير فاجأه : ( على سلامتك)
ترجل بعد أن دفع الأجرة .عدل ملابسه، تحسس تسريحة شعره، أعاد تفحص اوراقه كأنما ليبثها آخر وصاياه، خوفا أن تخذله في لحظات الحسم. تطلع إلى البناية في الجهة المقابلة من الشارع . أمعن النظر في واجهتها الزجاجية وتتبعها بعينيه من الأسفل إلى الأعلى. بدت له شاهقة شامخة، أحسها أكبر من أحلامه بكثير. عاد ليركز نظره على المدخل الكبير والذي تعلوه لوحة ضخمة كتب عليها اسم الشركة بأحرف بارزة مذهبة. خفق قلبه بقوة ، سرت رعشة في كامل جسده ، علت الحمرة وجهه. انتفض، استجمع قواه وانفلت من سحر البناية. تذكر وصايا أمه، تذكر تجهمها وحزنها الغامضين . " لا ... يجب أن أركز الآن على هدفي " استرجع الدروس التي تلقاها عن الثقة بالنفس والتفكير الإيجابي . أخذ نفسا عميقا ثم اندفع عابرا نحو الضفة الأخرى ونظره مركز على باب الشركة.
تذكر الوقت ألقى نظرة على ساعته إنها العاشرة إلا ثوان . تمتم : " دقيقة أو اثنتين لا بأس " التفت يمينا على صوت سيارة مندفعة بسرعة . لم تمهله . سقط أرضا وسقطت ساعته إلى جانبه كما لو أنها استشعرت نهاية مهمتها. تبعثرت أوراقه، أدرك أنه لم يخلف الموعد ولم يتأخر ولو بدقيقة. شخص بصره إلى السماء ثم انطفا بريق عينيه.أخيرا آن لا سمه أن يغادر لائحة الإنتظار، لينضاف إلى لائحة ضحايا العبور.
أضيفت فيقصة ورواية
المشاهدات 12191 التعليقات 1
مجموع التعليقات 1

التعليقات

  1. Old Comment
    جميل ما تفضلت بكتابته أستاذي عبد السلام
    و أتمنى أن نسير بوعي كامل على الطرقات، شكرا لك على المقال المميز
    اضيفت بتاريخ 03-10-2012 الساعه 03:38 AM بواسطة باسم سعيد خورما باسم سعيد خورما غير متواجد حالياً
 



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة