ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
كفٌّ وإزميل [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     صلاة شوق [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     اهنأ ببعدك [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أغداً ألْتَقيك [ الكاتب : خالد عباس بلغيث - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عصام فقيري - ]       »     وجه آخر [ الكاتب : فارس جميل الهيتي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مدونات الأعضاء > عثمان أبو الوليد
تقييم هذا المقال

المعلم الحيران بين شوقي وطوقان

أرسل "المعلم الحيران بين شوقي وطوقان" إلى Digg أرسل "المعلم الحيران بين شوقي وطوقان" إلى del.icio.us أرسل "المعلم الحيران بين شوقي وطوقان" إلى StumbleUpon أرسل "المعلم الحيران بين شوقي وطوقان" إلى Google
اضيفت بتاريخ 28-11-2012 الساعه 02:34 AM بواسطة عثمان أبو الوليد

فائدة
كان احمد شوقي امير الشعراء يتنقل بين بلاط الامراء والسلاطين حينما قال قصيدته العصماء عن المعلم ورد عليه المعلم انذاك الشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان وكان مدرسا اذكربعضا منها مع التحفظ على بعض ماورد فيها فيقول:
شوقي يقول وما درى بمصيبتي
قم للمعلم وفه التبجيلا
اقعد فديتك هل يكون مبجلا
من كان للنشء الصغير خليلا
ويكاد يقتلني الامير بقوله
كاد المعلم ان يكون رسولا
لو جرب التعليم شوقي ساعة
لقضى الحياة شقاوة وخمولا
حسب المعلم غمة وكآبة
مرأى الدفاتر بكرة وأصيلا
مئة على مئة اذا هي صلحت
وجد العمى نحو العيون سبيلا
ولو أن في التصليح نفعا يرتجى
وأبيك لم اكن بالعيون بخيلا
لكن اصلح غلطة نحوية
واتخذ الكتاب دليلا
مستشهدا بالغر من اياته
او بالحديث مفصلا تفصيلا
واغوص في الشعر القديم فأنتقي
منه ماليس ملتبسا ولا مبذولا
واكاد ابعث سيبويه من البلى
وذويه من أهل القرون الاولى
فأرى حمارا بعد ذلك كله
رفع المضاف اليه والمفعولا
لاتعجبوا ان صحت يوما صيحة
ووقعت مابين البنوك قتيلا
يامن يريد الانتحار وجدته
ان المعلم لايعيش طويلا
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 3573 التعليقات 0
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة