ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
كفٌّ وإزميل [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     صلاة شوق [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     اهنأ ببعدك [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أغداً ألْتَقيك [ الكاتب : خالد عباس بلغيث - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عصام فقيري - ]       »     وجه آخر [ الكاتب : فارس جميل الهيتي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مدونات الأعضاء > د.عادل محمد العليّان
تقييم هذا المقال

حدث في مثل هذا اليوم 13/11/1929 : فقدان العراق لأحد أبرز سياسييه

أرسل "حدث في مثل هذا اليوم 13/11/1929 : فقدان العراق لأحد أبرز سياسييه" إلى Digg أرسل "حدث في مثل هذا اليوم 13/11/1929 : فقدان العراق لأحد أبرز سياسييه" إلى del.icio.us أرسل "حدث في مثل هذا اليوم 13/11/1929 : فقدان العراق لأحد أبرز سياسييه" إلى StumbleUpon أرسل "حدث في مثل هذا اليوم 13/11/1929 : فقدان العراق لأحد أبرز سياسييه" إلى Google
اضيفت بتاريخ 13-11-2013 الساعه 09:11 PM بواسطة د.عادل محمد العليّان

حدث في مثل هذا اليوم 13/11/1929 :
فقدان العراق لأحد أبرز سياسييه ورجاله الوطنيين في القرن العشرين .

د. عادل محمد العليّان
أستاذ التاريخ الحديث المساعد
كلية التربية - جامعة سامراء/ العراق
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
بعد تسنمه رئاسة الوزراء لثلاث مرات سابقة ، شكل عبد المحسن السعدون وزارته الرابعة والأخيرة يوم التاسع عشر من أيلول 1929 ، وعمل على تشكيل لجنة وزارية لمفاوضة بريطانيا في عقد معاهدة جديدة مع الجانب البريطاني لأجل ضمان استقلال العراق ، والتخلص من كل الصيغ الاحتلالية التي وردت في المعاهدات السابقة (1922) و (1926) و (1927) .. وبسبب مراوغة البريطانيين بهذا الجانب تحديدا ، أدرك السعدون عدم جدية الحكومة البريطانية في إحداث تغييرات أساسية في سياستها تجاه العراق ، وكانت تعتقد أن مجرد الاعلان عن نيتها بعضد العراق لدخول عصبة الأمم كاف لإقناع العراقيين بشروط معاهدة جديدة لا تختلف في غاياتها وأهدافها عن المعاهدات السابقة .. ومع ذلك تعرض السعدون إلى انتقادات صحفية جريئة لقبول وزارته بالتصريح البريطاني الذي وعد بإدخال العراق عصبة الأمم ، ووصفت هذا الأمر بأنه لا يعني سوى أن يصبح العراق صوتاً مؤيداً لبريطانيا كأصوات بقية المستعمرات ، واتهمت الصحافة السعدون بأهماله الرأي العام ، كما ازدادت الانتقادات الموجهة للأخير في جلسة مجلس النواب يوم الحادي عشر من تشرين الثاني 1929 ، فضلا عن اتهامه من قبل المعارضة بالتراجع عن مطاليب الشعب ، وارجاع القضية العراقية سبع سنوات إلى الوراء (1922) ، وقد رد السعدون على تلك الانتقادات ، وحاول اقناع المعارضة تبني سياسة تصريح الرابع عشر من أيلول 1929 .. وازاء استمرار الانتقاد في المجلس ، انفعل السعدون قائلا : (( الأمة التي تريد الاستقلال يجب أن تهيء له ، فالاستقلال يؤخذ بالقوة والتضحية )) .

أثرت مواقف بريطانيا والصحافة والمعارضة البرلمانية في نفس السعدون ، فضلا عن مشاكله العائلية مع زوجته التركية ، التي حجبت بتمسكها بالعادات التركية مظاهر الحياة العربية التي كان السعدون يحن إليها .. كل هذه العوامل دفعت السعدون إلى الانتحار في الساعة التاسعة من مساء يوم الثالث عشر من تشرين الثاني 1929 بإطلاق رصاصة من مسدسه على الرأس كانت كافية لمصرعه في الحال .. وقد ترك السعدون لولده وصيته الشهيرة التي جاء فيها : (( ... سئمت هذه الحياة التي لم أجد لذةً فيها وذوقاً وشرفاً . الأمة تنتظر خدمة ، الانكليز لا يوافقون . ليس لي ظهير ، العراقيون طلاب الاستقلال ... يظنون إني خائن للوطن ، وعبد للانكليز .. ما أعظم هذه المصيبة .. أنا الفدائي الأشد اخلاصاً لوطني )) .
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 5392 التعليقات 0
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة