ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
عيد مبارك وكل عام وأنتم بخير
الكابوس [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     لا تَشكُ لِلوَرَقِ - 4 [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     شّكوتُ نَفْسي إلى نَفَسي - ردًّا على الشاعرة ربيحة الر... [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     السّحور [ الكاتب : محمد النعمة بيروك - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     دَوائرُ الفَراهيدي العَروضيَّةُ بيانيًّا - المُجتَلِب [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     صفحة رضا التركي . شعر فصيح [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : عادل العاني - ]       »     مجاهــدة [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الإعتراف (قصة في حلقات) [ الكاتب : زاهية - المشارك : زاهية - ]       »     لقد أعلنوا وفاة العرب [ الكاتب : المدني بورحيس - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     *غميضة العشق* [ الكاتب : هارون عمري - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مدونات الأعضاء > المنبر العمري
مدونة د. سمير العمري لنشر أشعاره وقصائده ومقالاته وفكره وآرائه. هي منبر للشعر وللفكر وللحكمة لمن شاء أن يلقي السمع وهو حصيف.
تقييم هذا المقال

هلال العيد

أرسل "هلال العيد" إلى Digg أرسل "هلال العيد" إلى del.icio.us أرسل "هلال العيد" إلى StumbleUpon أرسل "هلال العيد" إلى Google
اضيفت بتاريخ 30-11-2011 الساعه 08:45 PM بواسطة د. سمير العمري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
تَدَانَتْ لِلُقْيَاهَا العُيُونُ الْهَوَامِلُ=وَدَانَتْ لِسُقْيَاهَا المُزُونُ الْهَوَاطِلُ
وَحَامَتْ عَلَى نَفْسِي حَمَائِمُ لَهْفَةٍ=تَعُدُّ اللَيَالِي وَاسْتَهَاجَتْ بَلابِلُ
وَذِكْرَى الصِّبَا فِيْهَا وَأَهْلٍ وَمَنْزِلٍ=أَجَدَّ حَنِيْنِي فَهْوَ بالرُّوحِ رَاحِلُ
وَلا غَرْوَ أَنْ يَشْتَاقَ قَلْبِي لِغَزَّةٍ=وَمِنْ دُونِهَا أَنَّى تَطِيبُ المَنَازِلُ
تَمُرُّ بِهَا الأَعْيَادُ فِي اليَمِّ شُرَّعًا=وَعَيْنُ الأَمَانِي فِي يَدِ السَّبْتِ سَاحِلُ
كَأَنَّ هِلالَ العِيدِ تَسْلِيمُ عَابِرٍ=يُلَوِّحُ بِالكَفَّينِ ثُمَّ يُمَاطِلُ
يُعَانِقُهُ أَطْفَالُ غَزَّةَ بِالأَسَى=وَتَبْكِي مِنَ الحِرْمَانِ فِيهِ الأَرَامِلُ
وَمَا العِيدُ إِلا زَائِرٌ غَيرُ مُبْهِجٍ=إِذَا أَوْجَفَتْ ذِكْرَى وَجَفَّتْ مَنَاهِلُ
وَكَيفَ يَكُونُ العِيدُ فِي النَّفْسِ بَهْجَةً=وَفِي كُلِّ بّيتٍ يُتَّمٌ وَثَوَاكِلُ
وَكَيفَ يُرَى لِلكَفِّ بَذْلٌ وَسَطْوَةٌ=إِذَا أَوْجَعَتْ رَاحَ الأَكُفِّ الأَنَامِلُ
هُمُ الأَهْلُ وَالأَحْبَابُ وَالعُزْوَةُ التِي=عَلَيْهِم رَسُولُ الوَجْدِ فِي الْخَدِّ جَائِلُ
أَغَارَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ ذُرَى الشَّرِّ غَارَةٌ= وَكرَّتْ أَسَاطِيْلٌ لَهُمْ وَجَحَافِلُ
وَجَرَّتْ إِلَيهِمْ مَا الرَّدَى مِنْهُ خَائِفٌ=عَلَى نَفْسِـهِ مِمَّا تَدُكُّ القَنَابِلُ
فَولَّى دُعَاةُ السِّلْمِ غَدْرًا وَلَمْ تَزَلْ=يَدُ العِزِّ فِي يَوْمِ التَّلاقِي تُنَاضِلُ
وَهْلْ غَيرَ حَزْمٍ عِنْدَ حَزْبٍ وَسِيْلَةٌ=إِذَا أَرْجَفَتْ رَأْيَ الأَبِيِّ الوَسَائِلُ
رَمَوْهُمْ بِعَزْمِ الْمُسْتَعِيْنِ بِرَبِّهِ=فَأَحْنَتْ لَهُمْ رَأْسَ الوَلاءِ الجَنَادِلُ
لَعَمْرُكَ مَا الشَّكْوَى مِنَ الجَوْرِ حِكْمَةٌ=مَتَى عَزَّ فِي أَهْلِ الزَّمَانِ المُخَاتِلُ
وَمَا يَنْفَعُ الأَحْلامَ تَنْظِيرُ عَالِمٍ=مَتَى ضَيَّعَ التَّدْبِيْرَ فِي الكَونِ جَاهِلُ
وَكَيْفَ يَرَى الإِصْبَاحَ مَنْ لا يَرَى الدُّجَى=وَكَيفَ يَعِي الإِصْلاحَ مَنْ لا يُسَائِلُ
وَمَا قِيمَةُ الإِنْسَانِ إِلا مَنَاقِبٌ=يُهَذِّبُهَا فِي النَّاسِ حَقٌّ وَبَاطِلُ
وَمَا طَابَ لِي بَينَ البَرَايَا سِوَى الذِي=خَلائِقُهُ شَمْسٌ وَفَحْوَاهُ وَابِلُ
وَإِنَّ عَطَا اللهِ انْهِمَارٌ مِــنَ الـنَّـدَى =وَغَيْثٌ مِنَ الأَفْكَارِ فِيهَا الشَّمَائِلُ
وَرَوضُ هُدَى فِيهِ النَّوَايَا بَرَاعِمٌ=تَفُوحُ نَقَاءً وَالسَّجَايَا خَمَائِلُ
سَمَيحٌ إِذَا آذَى السَّمَاحَةَ بَاخِلٌ=مَسِيحٌ إِذَا بِالجَورِ آذَاهُ هَامِلُ
فَصِيحٌ إَذَا أَعْيَا الفَصَاحَةَ بَاقِلٌ=حَصِيفٌ إِذَا اصْطَفَّتْ إِلَيهِ المَحَافِلُ
هُمَامٌ يَضِيقُ الشِّعْرُ عَنْ وَصْفِ كُنْهِهِ=وَتَعْجَزُ عَنْ سَرْدِ الخِلالِ الفَضَائِلُ
عَلَيهِ مِنَ الأَخْلاقِ تَاجٌ وَهَيْبَةٌ=وَفِيهِ لمَنْ وَافَاهُ كَافٍ وَكَافِلُ
يَقُودُ نَوَاصِي العِزِّ بالعّزْمِ مَاجِدًا =وَيُقْرِي الذِي تَهْفُو إِليهِ البَوَاسِلُ
سَقَانِي التَّدَانِي مِنْ أَبَارِيقَ وُدِّهِ=فَلا الوَصْلُ مَمْلُولٌ وَلا الشَّوقُ آفِلُ
وَلا الرًّوْضُ مَفْرُوكُ السَرِيرَةِ مَا أَتَى=وَلا عَرفَتْ سِحْرَ المَجَالِسِ بَابِلُ
حَنَانَيكَ يَا ابْنَ الأَكْرَمِينَ وَدَعْ لَنَا=نَوَافِلَ مَا تُسْدِي الفَرُوضُ الجَلائِلُ
لَكُمْ ذُرْوَةُ المَجْدِ المُؤَثَّلِ وَالعُلا=وَسَبْقٌ إَذَا هَمَّ الكّمِيُّ المُنَازِلُ
إِذَا الفِكْرُ وَالشِّعْرُ اسْتَقَامَا لِصَادِقٍ=تَسَامَتْ لَهُ بِالمَكْرُمَاتِ العَوَاهِلُ
سَأُشْغِلُ مَدْحِي عنكَ بِالصَمْتِ عَاجِزًا=إِلَى حَيثُ غَازِي ابْنُ الكِرَامِ المُجَامِلُ
وَصُولٌ لإخْوَانٍ وَدُودٌ لِصَاحِبٍ=خَلُوقٌ بِإِسْلامٍ عَفِيفٌ وَعَاقِلُ
وَغَيرُ عَجِيبٍ أنْ يَقُومَ إِلَى العُلا=وَأَنْتَ لَهُ خَالٌ لِذِي الرَّحْمِ وَاصِلُ
خَلِيلَيَّ مَا فِي اليَأْسِ خَيرٌ لِعَاقِلٍ=وِلا فِي التَّوَانِي قَدْ يَسُودُ الحُلاحِلُ
مَتَى أَيْنَعَتْ فِي النَّفْسِ صِدْقُ مَوَدَّةٍ=تَدُلُّ عَلَيهَا بِالفِعَالِ الدَّلائِلُ
وإِنِّي أَرَى الإِيمَانَ خَيْرًا لِحَاصِدٍ=إِذَا مَا اسْتَطَالَتْ لِلحَصَادِ السَّنَابِلُ
وسَعْدُ فُؤَادِي أنَّنَا إِخْوَةُ الهُدَى=فَإِنَّ التَّآخِي لِلعُيُونِ المَكَاحِلُ
أضيفت فيشعر فصيح
المشاهدات 11344 التعليقات 1
مجموع التعليقات 1

التعليقات

  1. Old Comment
    الصورة الرمزية ثامري بشير
    إنّ الشعر بين يديك حيوانٌ أليف ، وكأنهُ يهس لكَ : فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك.
    اضيفت بتاريخ 04-04-2016 الساعه 11:37 PM بواسطة ثامري بشير ثامري بشير غير متواجد حالياً
 



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة