أحدث المشاركات
مشاهدة تغذيات RSS

محمد عبدالوهاب الشهاري

مولد الهدى ...

تقييم هذا المقال
اليومَ زُينتِ الدُنَـا بالموْلدِ
وتفاخرتْ هذي السماءُ بأحمدِ
واستبشرت أرضُ الإلهِ ورحبتْ
أبدتْ تفتحَ ثغرِها المُتوردِ
وتزينتْ في حُلّةٍ بيضاءَ إذ
كانت تعاني من ظلامٍ أسودِ
عمّ الضياءُ جميعَ أقطارِ الدُنا
فترى الخلائقَ تحتفي بمحمدِ
نورٌ يعمُ فـ ـكل طاغوتٍ هوى
وتطايرت نيرانهم في المعبدِ
وتكسرتْ أصنامهم في غمضةٍ
إذ قِيْل للتيجانِ: للهِ اسجدي
جاءَ البشيرُ هدايةً ورعايةً
وكذا نذيراً من بَئيسِ الموردِ
العزُّ والتمكينُ دامَ حليفهُ
والذلُ والخسرانُ للمتعربدِ
لا كفَّ تعلو فوقَ كفِّ الحقّ إذ
نورُ العدالةَ قد بدا كالفرقَدِ
هو نُصرةُ المظلومِ جلّ مقامهُ
وهو الشفيعُ لكلِّ من هو مُهتدي
نشرَ الأمانَ مع السكينةِ في الورى
بالعزِّ – قامتْ أمةٌ- والسؤددِ
ماذا جرى يا أمتي من بعدهِ
ها أنتِ تقتاتيْ جحيماً باليدِ
عذراً رسولَ اللهِ بِعْنَا عِزنا
كم ساسنا من فاسقٍ متشردِ
القتلُ يسعى جاهِداً في أمتي
والعارُ يقتلنا ويقتلنا الرديْ
أرسلْ رسول الله منك بعزةٍ
تستنفرُ الآسادَ تُرسِلها عَدِيْ
إبعثْ من الجرحِ العميقِ صوارماً
وبيارقاً فـ ـتدكُ حصنَ المعتدي
مازال َ في الأنصارِ أرواحٌ لهمْ
تصبو إلى الأسيافِ عندَ الموعدِ
أفخِر بنا إنا وربي لا تمِـ ـ
ـلُّ
ولا تكِلُّ سيوفنا إذ تهتدي
صلى عليك الله يا خير الورى
صلتْ عليكَ قصيدتي يا سيدي
فـ اقْبلْ رسولَ الله مني صدقها
وكذاك يتلوها سلامٌ سرمدي
12/ربيع الأول/1439هـ
30/11/2017
‎#محمد_الشهاري #M_SH
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

أرسل "مولد الهدى ..." إلى Digg أرسل "مولد الهدى ..." إلى del.icio.us أرسل "مولد الهدى ..." إلى StumbleUpon أرسل "مولد الهدى ..." إلى Google

التصانيف
غير مصنف

التعليقات


HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة