أحدث المشاركات
مشاهدة تغذيات RSS

محمد علي راشد

أرض السعيدة

تقييم هذا المقال

أرضُ السعيدةِ لا أُريــدُ سِــواهــا
فلقــد فُتِنــتُ بِحبِّــها وهــــواهــا

وعَشِقْتُ لونَ سمائِها منذُ الصِبا
ولهــوْتُ فــوقَ رمالـِـها وحصاهــا

مهمــا تعاظــمَ جُــرحُــها وتفاقَمَتْ
أوجــاعُها فستستعيدُ قُــــواهــا

مهمــا تجرَّعَتِ الأسى تِلوَ الأسى
وإلدهــرُ من قوسِ البلاءِ رماهــا

فغداً ستلتئمُ الجراحُ وتنتهي
آلامُــــها وأنينُــها وأســاهــــا

ستعــــودُ رايتُها المجيدةُ مــــرةً
أخرى تعانقُ كالصباحِ سمــاهــا

وتُــرددُ الآفــاقُ لحــنَ نشيدِهــا
وتُرفرفُ الأعــلامُ فــوقَ رُباهــا

وتجودُ غيماتُ السلامِ بِوَدْقِها
وشموسُها تمحو سوادَ دُجَاها

لا لن تُطأطِئَ رأسَها أو تنحني
ومع انحطاطِ الأمسِ لن تتماهى

لا يأسَ مهما الليلُ طالَ فَــ وَالذي
رفــعَ السمــاواتِ العُــلا وبناهــا

لَيُــوَلِّيَنَّ اللــيــلُ منــها مُــدبــراً
وَلَيَملَأنَّ الكــونَ نــــورُ ضُحاهــا

ولسوفَ تَحْني الراسياتُ لمجدِها
ويُقَبِّلُ النجمُ الــرفيعُ ثَــراها

وَلَيَبلُغــنَّ الخــيرُ كــلَ رُبوعِــها
بـِـدءاًً بِأقصاهــا إلى أقصاهــــا

ويعــودُ أيلــولُ المجيدُ مُعانِقاً
تشرينَ حيثُ المجدِ فوقَ عُلاها

هي أرضُ بلقيسِ السلامِ وتُبَّعٍ
مَن ذاعَ بينَ الخافِقَينِ صداها

هي جــنةٌ بــل جنَّتانِ وبلْــدَةٌ
بالطيبِ مولاها الغفورُ حَباها

لمَّا تَبَاهى بالمدَائِحِ غيرُها
صارت بمدحِ المصطفى تَتَباهى

بِدَمي سأفديها وروحي دونها
أبداً .. وعهدُ اللَّهِ لن أنساها

سأضلُ أهتفُ في الوجودِ مُردداً
أرضُ السعيدةِ لا أريدُ سِواها
ــــــــــــــــ
#محمد_راشد_الوركي

أرسل "أرض السعيدة" إلى Digg أرسل "أرض السعيدة" إلى del.icio.us أرسل "أرض السعيدة" إلى StumbleUpon أرسل "أرض السعيدة" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): أرض السعيدة قصيدة إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات


HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة