أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: المهارات

  1. #1
    الصورة الرمزية lion3 عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 25
    المواضيع : 13
    الردود : 25
    المعدل اليومي : 0.00

    Red face المهارات

    المهارات
    بين النظرية والتطبيق
    راح المسكين

    عند الاستعانة بخبير نحتاج لمعرفة أمور كثيرة عنة مثل خبراته وأعماله السابقة والمهارات التي يتقنها وماذا سوف نستفيد منة بالجانب العملي لتطوير عملنا والأهم أن يكون له القدرة على نقل خبرته للآخرين بحيث يسهل فهمها وتطبيقها عمليا فيما بعد .

    ولنفترض جدلا أننا وجدنا الخبير المناسب في علم الإدارة ...مثلا طبعا.

    وقمنا بعدها بإعداد المكان المناسب والمواد المناسبة وحفله الشاي والقهوة ليتقدم الخبير في إعطاء خبراته للحضور الذين من المفترض إننا جمعناهم حسب المواصفات المطلوبة لتطوير أدائنا ، والذين يجب أن يكونوا قد اجتازوا مراحل عديدة وخاصة القدرة على استيعاب لغة المخاطبة والفهم من ها لخبير وان يكون لهم خبرات سابقة ولو بسيطة تأهلهم لفهم ما يطرح.

    طبعا سيكون الخبير قد اعد المواضيع المناسبة لسردها بإتقان ودقة لسرعة وسهولة الفهم الجيد من قبل الحضور وبالطبع سيكون فهم خبرات الخبير نظريا بمعنى أن المتلقي لم يصبح خبير بعد لكن مطلوب منة فهم واستيعاب 50% من الدورة على الأقل لكي يبدأ بداية جديدة من حيث انتهى الخبير.

    لكن المشكلة والأخطاء الشائعة عندما تنهى الدورة أو المحاضرة وبعد ما يأكلوا البسكويت وغيرة يفرحون أنهم اخذوا دورات ويتفاخرون أنهم حضروا هذه الدورة أو تلك الورشة .

    والمهم ماذا يحصل بعد ذلك ، يبقى المتلقي في دائرة الحديث عن الدورة نظريا وحسب فهمة لها أي بمعنى إذا عملنا دراسة على جميع أو بعض من اخذ الدورة ستكون النتيجة أن كل منهم له فهم مغاير عن الأخر والاهم أنة سوف يتمسك بما فهم ويدافع عن وجهة نظرة حتى لو خطا .

    وتبقى فقط المصطلحات الجديدة عالقة بذهن المتلقين الذين سوف يستخدموها في كل المناسبات السعيدة وغيرها وحتى في القهاوى.

    والمشكلة الأدهى والأمر، أن من لا يعرف خلفية مثل هذه النوعيات يفتن بشخصيته وفهمه العميق للأمور ويروج له ويمكن يصبح مسئول من الطراز الأول وهنا ستقع المشكلة في وقت التطبيق عندها سيكشف وستكون الأمور واضحة في انه ليس له علاقة بالجانب العملي ( التطبيق ) ويبقى يدافع عن أفكاره النظرية أي بمعنى أنة مش من واجبة عمل النتائج لكن من واجبه التنظير على الغير لكي يخرجوا بنتائج مرضية يحصدها هو في النهاية.

    وتبقى المشكلة قائمة في التطبيق الذي يحتاج إلى ممارسة يومية لأي عمل لكي يصبح الفرد متحصن بشوية خبرات تمكنه من الخروج من أي متاعب أو أزمات في المستقبل .

    لكن المشكلة النظرة للأمور بفوقية والسعي وراء الموقع أو المنصب بعيدا عن العمل الحقيقي العملي ( النتائج الايجابية ) ولهذا عند تكليف مجموعة ما بعمل معين يسارع جميع هؤلاء إلى الظهور وينهمكون في الإعداد والتحضير وعند التطبيق سيكون هناك واحد فقط ليقوم بالجانب العملي وسيفشل ، لماذا ( الله اعلم ) أو( يمكن عنده خبرات سابقة أو عنده دورات وما عرف كيف يطبق أو ما فهم على المسئولين) ، طبعا سيتم تشكيل فريق لدراسة أسباب الفشل وبالنهاية سيخرج الفريق بتوصية مهمة إلا وهى جلب خبير ماهر في فن( التطبيق العملي ) لدراسة الوضع ، لإيجاد الحلول المناسبة.

    وبعد قدوم الخبير الجديد سيكون هناك إعداد مناسب لقدوم الخبير الذي سيصرف أموال كما يشاء لحل المشكلة وستكون النتيجة أن المشكلة في تنظيم العمل ويبدأ الأخ الخبير بوضع خطة عمل جديدة ، والمشكلة ستواجه الإدارة العليا في إرضاء المسئولين وذلك من فلسفة أصحاب الخبرات النظرية وستكون النتيجة بالنهاية وضع خطة لإرضاء الجميع وستكون محكمة وسيتم وضع مدير عام ومجموعة من المستشارين المدراء ومدير فني ومدير إعلامي ومدير تنفيذي ومدير علاقات عامة إلى آخرة وعند التطبيق ستتم الأمور حسب التسلسل الإداري الذي تم إعداده وتنظيمه حسب الخطة وسنجد بالنهاية أن التنفيذ على شخص واحد والكل ينقل له الأوامر حسب الخطة المتقنة .

    بالنهاية ستكون النتيجة الفشل الذر يع في كل المهام ولن يسكت المنظرين وهنا المشكلة ، وسيطالبون باجتماع عاجل لتقيم الوضع وستكون النتيجة في نهاية الاجتماع أن الرؤية واضحة والأهداف معروفة والإعداد جيد وتنظيم الأمور ممتازة ومراقبة الأداء ليس له مثيل وتبقى المشكلة في كيفية التطبيق العملي أي بمعنى الحق على الشخص المنفذ وماذا ستكون النتيجة .

    سيتم استبداله أو طردة مع إرسال رسائل شكر إلى كل من شارك في الإعداد والتحضير فقط
    وبعدها من وين نجيب شغيلة .

    حقيقته أنا لا اعلم

    في حدا بعرف ، وشو مسماة الوظيفي المهم ، قبل إي شيء.

    تحياتي
    سعد أبو بكر
    جنين / فلسطين
    25/11/2005م

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.79

    افتراضي

    سلام الله عليكم
    الاخ الفاضل سعد أبو بكر
    جنين / فلسطين
    (lion3)

    معالجة لواقع وحكاية متكررة الوقوع في مجتمعنا وفي
    بنيتنا الادارية , تدلل على مهارة الكاتب وقدرته على تحليل
    المشكلات واستيعابها , فعلا هناك كم هائل من الاعمال
    النظرية والخطوات النظرية , وبالمقابل هناك اختفاء لنقل
    الافكار والخظى النظرية الى واقع التطبيق والتنفيذ .
    وانا ارى بالاضافة الى ما تفضلت به خصوصية مجتمعاتنا
    وميلهاالى الكلمة والخطاب والتنظير , اما العمل واقصد
    نقل الافكار الى واقع عملي وتطبيقي فهو ليس من صفات
    مجتمعاتنا للاسف , وللاسف ايضا ان الادارات الحاكمة
    على مدى وطننا العربي , تكرّس هذه الحالة المرضية .

    بارك الله بك ايها الاخ الكريم على هذه الوقفة التحليلية
    مع احدى السلبيات الخطيرة في مجتمعاتنا و بقصد القاء
    الضوء وتشخيص المرض في الطريق نحو المعالجة
    الصحيحة والتخلص من السلبيات .

    اخوكم
    السمان

  3. #3
    الصورة الرمزية lion3 عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 25
    المواضيع : 13
    الردود : 25
    المعدل اليومي : 0.00

    Smile

    شكرا اخى العزيز السمان(alsamman)
    وقد صدقت ونرجو الفائده للجميع
    مع التحية
    اخوك سعد

  4. #4
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    الأخ الفاضل سعد أبو بكر
    بارك الله فيك على هذا التحليل العميق لهذه المشكلة المهمة وعلى أسلوبك الممتع في الطرح
    وأرجو من الجميع إبداء آرائهم فيها مع التركيز على الخطوات العملية الواقعية للحل ، وإلا ما الفائدة من تشخيص المرض إذا لم نصف العلاج الصحيح ونتناول هذا العلاج في الوقت المناسب
    وبارك الله فيك مرة أخرى يا ابن جنين الباسلة

المواضيع المتشابهه

  1. المهارات اللغوية الاستثنائية في نص نصائح أب
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى عُلُومٌ وَمَبَاحِثُ لُغَوِيَّةٌ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-09-2017, 09:16 PM
  2. حل المشكلات بتنمية المهارات والقدرات
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى أَكَادِيمِيةُ الوَاحَةِ للتَنْمِيَةِ البَشَرِيَّةِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-03-2014, 12:37 AM
  3. المهارات الإملائية وأساليب تدريب التلاميذ عليها ( الجزء الثاني )
    بواسطة د. مسعد زياد في المنتدى عُلُومٌ وَمَبَاحِثُ لُغَوِيَّةٌ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-01-2005, 09:13 AM