أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: بعض ماقيل عن وفي الانترنيت(أرجو لمن فيه الفائدة)

  1. #1
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي بعض ماقيل عن وفي الانترنيت(أرجو لمن فيه الفائدة)

    سأنقل هنا بعض المواضيع التي قرأتها بشأن الانترنيت أحببت أن تتطلعوا عليها
    وتشاركونا الحوار فيها
    أختكم
    بنت البحر
    1

    إنترنت الأسرة لحماية الأخلاق والقيم
    أخبار لها

    القاهرة ـ لها أون لاين ـ محمد رضا السيد: يبدأ خلال أيام طرح خدمة جديدة للإنترنت هي "إنترنت الأسرة" وهى أول خدمة من نوعها تسمح بميزة إضافية للمشتركين في الإنترنت فائقة السرعة، أعلنت عنها وزارة الاتصالات والمعلومات المصرية مؤخرا، وهى تنقية الإنترنت من المواقع غير الملائمة أخلاقيا قبل أن تصل إلى المشترك وأسرته.

    وقال المهندس "محمد المواوي" ـ رئيس الشركة المصرية لنقل البيانات، المقدمة للخدمة ـ إن إنترنت الأسرة سيكون بنفس قيمة الاشتراك في الإنترنت فائق السرعة دون أي زيادة وهى 150 جنيها شهريا.

    ويهدف هذا المشروع إلى اطمئنان الأهل على أولادهم وبناتهم أثناء استخدامهم الإنترنت فائق السرعة، وكذلك اطمئنان أصحاب الأعمال الذين لديهم شركات ومؤسسات على استخدام موظفيهم للإنترنت بالشكل الصحيح، والعمل على ترسيخ المبادئ والقيم الأخلاقية عند الأسرة المصرية، ومراعاة العادات والتقاليد، وتقليل المخاطر على المبتدئين في استخدام الإنترنت.

    وأوضح المهندس "حسام صالح" ـ مدير الاستراتيجيات الجديدة في الشركة ـ أنه تم استخدام تقنيات وأدوات تكنولوجية حديثة على أجهزة الخوادم بالشركة، والتي تتصل بأجهزة الخوادم الرئيسة على الشبكة العالمية للإنترنت، بحيث يتم تجميع هذه المواقع غير المرغوب فيها أولا بأول، وعمل قائمة غير ملائمة للمستخدم، وحينما يطلب المستخدم أحد هذه المواقع بطريق الخطأ فإن هذه الأجهزة تحجب عنه الموقع غير الملائم، وترسل على جهاز الحاسب الخاص به رسالة رقيقة بتعذر توصيله بهذا الموقع.

    وأكد أن هذه الخدمة الجديدة لا تتطلب أي إضافات عند المستخدم سواء برامج أو أجهزة، وإنما ستكون جاهزة له تماما في حالة رغبته في ذلك، وأن هذه الخدمة لا يمكن لأحد من أفراد الأسرة إلغاؤها من تلقاء نفسه، بل من خلال الشركة وبناء على رغبة رب الأسرة "المشترك الأصلي".
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  2. #2
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي مقاهي الإنترنت هل تتحول لوسيلة لهدم الأخلاق؟!

    فلسطين المحتلة ـ لهـا أون لاين ـ غسان الشامي

    قاعة صغيرة أشبه بصالة حفل جماعي مختلط.. دخان السجائر أشبه بمدخنة قطار قديم يعمل على الفحم.. الصوت الصاخب يوحي إليك للوهلة الأولى أنه ملهى، بل بالأحرى مقهى إنترنت.. تلك مقاهي الإنترنت التي سُخرت لخدمة الإنسان والارتقاء به فكريا.. فهل الشباب اليوم يستخدمون الوسائل التكنولوجية لما يعود عليهم بالنفع؟!

    للإجابة عن مثل هذا السؤال اختار موقع "لـها أون لاين" أن يطرق أبواب هذه القضية المنتشرة عالمياً؛ وتستطلع آراء عدد من الشخصيات والأساتذة في هذه القضية، وخرجت بالتحقيق التالي:

    عدم وجود رقابة

    التقى "لهـا أون لاين" مجموعة من رواد المقاهي.. الطالب "أحمد" ـ من قسم الصحافة والإعلام في الجامعة الإسلامية بغزة ـ يقول: "المقهى دائما مزدحم والاختلاط مبالغ فيه لدرجة تضايقني أحيانا، حبذا لو وضع نظام فصل بين الطلاب والطالبات حفاظا على خصوصية كل طالب". ويوافقه الرأي الطالب "زياد" من قسم برمجة كمبيوتر في جامعة الأزهر بقوله: "أرتاد مقاهي الإنترنت ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميا، ولاحظت عدم وجود أنظمة فصل كافية في كل المقاهي التي ارتدتها، باستثناء مقهى واحد فضلا عن الاستخدام غير الهادف للإنترنت من قبل الرواد، إضافة إلى عدم وجود أنظمة رقابة فعلية تحظر فتح المواقع الإباحية".

    ويبدو أن الفتيات أكثر تذمرا من هذا الوضع، فالطالبة "غدير أحمد" ـ من قسم "السكرتاريا" في جامعة الأزهر بغزة ـ تقول:" إن الاختلاط داخل المقاهي مظهر سلبي ويبدو بشكل مستهتر"، ووافقتها الرأي زميلتها الطالبة "عبير" من قسم اللغة الإنجليزية في الجامعة الإسلامية التي قالت: "إنه من الأفضل وضع نظام فصل أكثر".

    بين المسموح والممنوع

    يا ترى هل يرى أصحاب المقاهي هذه الاتهامات من نفس الزاوية التي نراها جميعا؟ وهل من الصعب وجود مقهى إنترنت يحافظ على الآداب العامة؟

    "محمد" ـ موظف بأحد مقاهي الإنترنت ـ يقول :"نظرا لضيق المكان فإن نظام الفصل غير قائم، ونتدخل لفض المشكلات التي قد تنشب بين الرواد، ونحاول قدر الإمكان التدخل لمتابعة نوع البرامج وخفض الصوت"، وأضاف :" التدخين مسموح نظرا لأن نسبة المدخنين كبيرة، ولا نستطيع منعهم جميعا".

    أما "أبو خالد" ـ صاحب أحد المقاهي ـ فيقول: "إن ضيق المكان كان سببا في عدم إمكانية عزل الطلاب عن الطالبات"، وأضاف أن وجود الاختلاط النسبي يسببه وجود الجهاز الشاغر أثناء ارتياد الطلاب للمقهى، لكنه أكد على مراقبته لعملية الاختلاط. وحول التدخين قال إنه لا يستطيع منع كل هذا العدد من المدخنين من ارتياد المقهى أو منعهم من التدخين مع العلم بأنه يراقب كافة الأجهزة من خلال جهازه الرئيسي الذي يمتد للشبكة كلها.

    أما "أحمد الحسني" ـ صاحب مقهى إنترنت أيضا ـ فيقول: "نظرا لضيق المكان نضطر أحيانا لدمج محدود بين الطلاب والطالبات، ولدينا خطة مستقبلية لفصلهم بالكامل مع وضع برنامج في الشبكة الرئيسية للمقهى يستحيل معها دخول مواقع معينة"، وأضاف : "هناك ما لا أستطيع منعه، مثل دخول فتاة متبرجة، فأنا لا أستطيع منعها ولكن يهمني أن تحافظ على الأخلاق داخل المقهى".

    حرام شرعا

    وعن حكم الشرع في الاختلاط بشكل عام، يقول الدكتور "صالح الرقب" المحاضربالجامعة الإسلامية بغزة : "الإسلام وضع ضوابط ليحدد علاقة الرجل بالمرأة، سواء أكان داخل الأسرة أو المجتمع أو المؤسسة, والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها"، والهدف من ذلك منع اختلاط الرجال بالنساء، وعندما كثر عدد النساء اللواتي يصلين في المساجد أمر النبي صلى الله عليه وسلم الرجال بالمكث في المسجد قليلا عقب الصلاة حتى يعطوا النساء فرصة لمغادرته؛ لئلا يقع الاختلاط .

    وحذر" الرقب" من شرور الاختلاط وما يترتب عليه من مفاسد للمجتمع الإسلامي هو في غنى عنها، وأضاف: "علينا منع الاختلاط، ليس طعنا في الرجال والنساء، بل لقطع الطريق على الشيطان".

    وعن الحكم الشرعي في هذا الاختلاط القائم في مقاهي الإنترنت قال د. الرقب: إن الاختلاط في مقاهي الإنترنت بالطريقة سالفة الذكر حرام، وأضاف: "نحن لسنا ضد الاستفادة من تكنولوجيا العصر.." واستشهد بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها"، وعلينا الاستفادة من الوسائل التي سخرها الله عز وجل للإنسان، ولكن الوسيلة يجب أن تدار بطريقة شرعية لا تكون مدمّرة للإنسان في صحته وعقله ودينه وأخلاقه وثقافته.

    وأعرب د. الرقب عن تذمره من استغلال أعداء الإسلام للإنترنت لنشر الفاحشة والرذيلة والمواقع الإباحية بطريقة يقشعر لها كل إنسان ذي ذرة عقل.

    من المسؤول؟!

    "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أجاب د.صالح الرقب عن المسؤول على ما حدث ويحدث من اختلاط داخل مقاهي الإنترنت .

    وأكد أن صاحب المقهى مسؤول عن الخلل في مقهاه، وسيسأله الله عن ذلك، مشيراً إلى أن أصحاب المقاهي أقاموها بغرض الكسب المادي مع عدم الاهتمام بالضوابط الشرعية ولا المراقبة، ولا يهمه أن يوجد اختلاط أو غيره.

    نصيحة إلى أصحاب المقاهي

    وحث د. الرقب القائمين على هذه المقاهي للعمل من أجل منع إشاعة الفاحشة بين المسلمين حتى لا يطاله وزرها يوم القيامة.

    وطالب د.الرقب بوضع ضوابط شرعية في المقاهي، مطالبا في الوقت ذاته أولياء الأمور بمراقبة أولادهم.

    ووجه دعوة إلى وزارتي الثقافة والأوقاف بتشكيل لجنة علمية دينية تراقب هذه المقاهي لضبطها وتوجيهها والعمل على القضاء على الظواهر السلبية فيها.

    فالإنترنت هو خير سلاح تكنولوجي يمكن استثماره في نشر الوعي وتطوير الفكر الإنساني, فلماذا يتجه الشباب نحو جوانبه المدمرة تاركين خلفهم كل تلك العلوم التي يزخر بها ويبددون أوقاتهم وأموالهم دون نتيجة نافعة لهم في حياتهم؟!

  3. #3
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي امنعوا صغار السن من مقاهي الإنترنت

    الدمام (السعودية): دعت دراسة تطبيقية حديثة إلى ضرورة منع صغار السن من ارتياد مقاهي الإنترنت، مع فرض عقوبات وغرامات مالية على المقاهي المخالفة لذلك، ودعوة الجهات الرسمية والأهلية للقيام بدورها تجاه توعية الأسر لأخطار الاستخدام السيئ لشبكة الإنترنت من قبل الأبناء.

    وتضمنت الدراسة التي أعدها الأكاديمي السعودي "مزيد النفيعي" مناشدة الجهات المختصة بتطبيق القوانين المعمول بها في الدولة بحق المخالفين لقواعد ونظم استخدام شبكة الإنترنت، مع تطوير وتعديل هذه القوانين أو استحداث أخرى تكفل التصدي للاستخدام السيئ والضار لهذه الشبكة، وبخاصة في مجال إغواء وإفساد صغار السن.

    وطالب الباحث بإلزام أصحاب مقاهي الإنترنت بمراعاة القيود التي تفرضها النظم والقوانين المعمول بها، وخاصة في ما يتعلق بتداول أو توزيع المواد المخلة بالآداب العامة أو ما يمس أمن وسيادة البلاد، مشددا على أهمية وجود رقابة صارمة على المقاهي لضمان التزامها بالقوانين واللوائح الموضوعة والمنظمة للخدمة المقدمة بها، مع توقيع العقوبة المناسبة على المخالفة منها.

    ولم يغفل النفيعي التأكيد على تشجيع مستخدمي الإنترنت من مرتادي المقاهي على البحث عن المعلومات المفيدة، واستخدام الإنترنت في مجال البحث العلمي، وإجراء المزيد من دراسات مقارنة في مقاهي الإنترنت، وأسباب انتشار ظاهرة ارتيادها، والانحراف إلى الجريمة بين بعض مرتاديها في جميع مناطق البلاد.

    وتوصل الباحث إلى أن أغلب أفراد عينة الدراسة من مرتادي مقاهي الإنترنت من الشباب ممن تقل أعمارهم عن 30 عاما، وأن نحو ثلثي أفراد العينة من مستخدمي الإنترنت الموقوفين في إصلاحية الدمام غرب السعودية، ودار الملاحظة الاجتماعية، هم من الشباب الذين يقعون ضمن الفئة العمرية (أقل من 30 عاما)، ونحو ثلثي المرتادين من العزاب، ونحو ثلثي الموقوفين من العزاب، وأكثر المرتادين موظفون، ونصف الموقوفين موظفون، وثلاثة أرباع المرتادين ممن يحملون الشهادة الثانوية أو ما يعادلها فأعلى، والارتفاع النسبي للمستوى التعليمي لنحو ثلثي عينة الموقوفين من حملة الشهادة الثانوية أو ما يعادلها فأعلى، وارتفاع الدخل الشهري نوعاً ما لأسر حوالي ثلثي عينة المرتادين (من 6000 ريال سعودي فأكثر)، والانخفاض النسبي للدخل الشهري لأكثر من نصف عينة الموقوفين (أقل من 4000 ريال سعودي).

    وتبين للباحث أن أكثر من نصف أفراد عينة الدراسة من مرتادي مقاهي الإنترنت بدؤوا في استخدام الإنترنت منذ سنة فأكثر، وبدأ استخدام نحو ثلاثة أرباع أفراد عينة الدراسة من مستخدمي الإنترنت الموقوفين في إصلاحية الدمام ودار الملاحظة الاجتماعية بالدمام للإنترنت (من سنة فأكثر)، وعدد زيارات مقهى الإنترنت لنحو ثلثي المرتادين في الأسبوع الواحد (من 3 مرات فأكثر)، والوقت المقضي في الزيارة الواحدة لمقهى الإنترنت لأكثر من نصفهم (من ساعتين فأكثر)، وأغلب الفترات المقضية في استخدام الإنترنت لأكثر من نصفهم يكون بين الساعة (7 ـ 12 مساءً)، ومتوسط عدد ساعات الاستخدام في مقهى الإنترنت خلال الأسبوع الواحد لنحو ثلاثة أرباعهم (من 5 ساعات فأكثر)، وعدد ساعات الاستخدام في مقهى الإنترنت في الأسبوع الواحد لنحو ثلاثة أرباع الموقوفين (من 5 ساعات فأكثر).

    وأكدت عينة المرتادين أن المقاهي تأتي في الترتيب الأول ضمن أكثر أماكن استخدام الإنترنت، وهي كذلك لنحو ثلثي الموقوفين، وغالبية عينة المرتادين يمتلكون بريدا إلكترونيا، وطبيعة أكثر المواد المستقبلة (رسائل شخصية)، فيما تحتل مجموعات الدردشة المرتبة الأولى ضمن أكثر خدمات الإنترنت استخداماً، وهي كذلك بالنسبة لعينة الموقوفين.

    وذكرت عينة المرتادين أنهم لا يتبادلون الصور الجنسية، ولا يلجؤون إلى إزعاج الآخرين عبر البريد الإلكتروني، ولا يترددون على المواقع الإباحية أو المواقع المعادية للدين، أو يلجؤون للمعاكسات أو التغرير بالنساء والأطفال ومن في حكمهم.

    ولم يغفل المشاركون في الدراسة الإشارة إلى أن هناك تأثيرا للإنترنت في المصروف الشخصي لنحو ثلثي عينة الموقوفين، فيما كان الإنترنت أحد الأسباب لدخول نحو الثلثين للإصلاحية أو الدار.

    وتبين من متوسط آراء أفراد عينة الدراسة من مرتادي مقاهي الإنترنت، وجود عوامل مهمة تجذب المرتادين إلى مقاهي الإنترنت بدرجة كبيرة، من أبرزها اكتسابهم لعديد من المعلومات والمعارف التي تنمي ثقافتهم، فيما حل الفراغ والتسلية ثانيا.

    وتبين للباحث وجود آثار سلبية كبيرة للتعامل مع الإنترنت في المقاهي على الانحراف السلوكي الجنائي للمرتادين، كان من أهمها أن مقاهي الإنترنت تعتبر تجمعا شبابيا يتأثر كل مرتاد بسلوك الآخر، ووجود علاقات ذات دلالة إحصائية بين بعض المتغيرات الشخصية لأفراد عينة الدراسة ومتغيرات الدراسة الأساسية عن مقاهي الإنترنت والانحراف إلى الجريمة بين مرتاديها مثل العمر والحالة الاجتماعية والمهنة والدخل الشهري.

  4. #4
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي أطفالنا و الانترنت .. مزايا و أخطار

    معتز الخطيب



    هل يمكن أن نتحدث عن "أطفال الإنترنت" عندنا فيما لا يزال الغالبية العظمى من الكبار في عالمنا العربي لم تسمع أو لم تستخدم شبكة الإنترنت؟ ربما يكون الحديث عن "أطفال الإنترنت" من قبيل التطلع إلى المستقبل القريب؟

    أمنية "أطفال الإنترنت" عندنا أصبحت واقعاً عند الآخرين، فقد أظهرت إحصائية أن عدد الأطفال الأمريكيين الذين يستخدمون الإنترنت، قد تضاعف أكثر من ثلاث مرات خلال عامين، ففي عام 1997م بلغ عدد الأطفال مستخدمي الإنترنت 8 ملايين طفل قفزوا إلى 25 مليون طفل خلال عام 1999م، ويتوقع الدارسون أن يزداد الرقم بحلول عام 2005م نحــــو 70%.

    وفي عالمنا العربي تسير مصر على طريق إدمان الإنترنت، فهي تمتلك واحداً من أسرع معدلات النمو في عدد مستخدمي الإنترنت في الشرق الأوسط. ويتوقع الخبراء أن تشهد السنوات الخمس القادمة نمواً كبيراً في أعداد مستخدمي الإنترنت يربو على عشرة أمثال ما كان موجوداً.

    هذا النمو المتزايد الذي يشهده عالم الإنترنت لا يفرق بين الكبار والصغار، وقد أرجع الباحثون السبب الرئيسي في ازدياد إقبال الأطفال على الإنترنت إلى ارتفاع عدد الأمهات اللائي يدخلن الشبكة العالمية.

    لكن هذا الإقبال المتزايد للأطفال على شبكة الإنترنت لم يخل من الأخطار، فقد اختلف زمن الأبناء عن زمن الآباء! فصار بإمكان أطفالنا ممارسة العديد من الأنشطة العصرية كالمحاورة مع الأصدقاء، وإرسال الرسائل الفورية، والاستماع إلى الكثير من الصوتيات على الإنترنت، بالإضافة إلى مشاهدة الأفلام وممارسة الكثير من الألعاب. فالإنترنت وسعَّت عالم الأطفال ومداركهم ووضعت بين أيديهم مختلف المعلومات الوافدة من أنحاء العالم كافة ، فهي تثري حياتهم بصورة عامة.

    غير أنه في ظل غياب الرقابة الأبوية على الأطفال يزداد حجم المخاوف الناجمة عن الإنترنت، وهو ما أكدته دراسة بريطانية نشرها مركز بحوث أوربا، انتهت إلى أن واحداً من بين كل سبعة آباء في بريطانيا ليس لديه أي فكرة عما يتعرض له أطفاله بالدخول إلى عالم الإنترنت. وفي الولايات المتحدة الأمريكية قامت دراسات في عام 1995م بتوثيق مليون من الصور الإباحية للأطفال على الإنترنت.

    وتفيد دراسة نشرها المركز الوطني للأطفال المفقودين صيف 2000م بأن واحدًا من كل أربعة أطفال يستخدمون الإنترنت يقاد ( دون قصد منه) إلى مواقع للصور الإباحية. ومن ثم أضحى من المألوف أن نقرأ الكثير في وسائل الإعلام الغربية عن الأخطار التي تهدد الأطفال نتيجة استخدام الإنترنت، مثل التخريب، وإرهاب البريد الإلكتروني، والتهديد على الإنترنت، والتصوير الإباحي للأطفال، وغير ذلك .

    ومن المؤسف أن المواقع العربية على شبكة الإنترنت لم تولِ عناية مناسبة للطفل، فمواقع الأطفال - على قلتها ـ تقتصر على الترفيه والصداقات وبعض القصص، وبعضها يتيح للطفل إنشاء صفحة ويب. لكنها قلما تعتني بالناحية التعليمية بقدر ما تعتني بالترفيه، في حين ان المواقع الإنكليزية الخاصة بالطفل تسعى إلى ربط كل أوجه حياة الأطفال بالإنترنت، كالمجال الدراسي، والصداقات، وممارسة الهوايات، والوسائل الترفيهية، والتحاور مع الآخرين، وإمكانات البحث، والمساعدة في القيام بالواجبات المدرسية، هذا بالإضافة المواقع التي تنشر بعض نماذج الأثاث والغرف والملابس والألعاب وغيرها مما يثرى حياة الأطفال وينمي لديهم القدرات الإبداعية.

    ومع ضعف اهتمام المواقع العربية بالأطفال، وفي ظل غياب الرقابة الأبوية، يكون الحديث عن أخطار الإنترنت على الأطفال أمراً مبرراً ومهماً، بل إننا وأطفالنا لسنا بمنأى عن خطر المواقع الإباحية وما تقدمه باستمرار، خصوصاً أنّها من الأعمال النشطة على الشبكة، كما أن الدخول إليها سهل جداً، بل إنها تبحث عن زبائن في مجال لا تحكمه ضوابط أو قيود.

    من هنا تجدر الإشارة إلى أنه ينبغي على الاباء توحيه أبنائهم وإرشادهم للاستخدام الصحيح للإنترنت ومتابعتهم في هذا الشأن، كما أنه يمكن للآباء ضبط الإنترنت وتقييدها من خلال الحاسوب الخاص بهم، بواسطة برامج الترشيح (الحجب) العديدة المتاحة، التي تقوم بحجب الاتصال بمواقع الويب غير الملائمة، مثل برنامـج net nanny، بالإضافة إلى برامج التصفح التي تسمح للأطفال بتصفح الإنترنت بطريقة آمنة من خلال قائمة محددة مسبقاً بالمواقع الجيدة.

  5. #5
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي مقاهي الإنترنت.. وأفلام العنف والإباحية

    بكين: أغلقت السلطات الصينية منذ بداية العام الحالي 1600 مقهى للإنترنت، كما فرضت حوالي 12 مليون دولار غرامات على أصحابها لسماحهم للأطفال والأحداث بممارسة ألعاب تحتوي على العنف أو مشاهد العري.

    وقالت وسائل الإعلام الصينية الرسمية إن الحملة الحكومية تغطي الفترة بين فبراير وأغسطس الماضيين. وذكرت المصادر الإعلامية أن من بين 1.8 مليون مقهى للإنترنت جرى تفتيشها صدرت الأوامر لـ18 ألفا بوقف العمل فيها من أجل تصحيح أوضاعها.

    وذكر مسؤول بوزارة الثقافة الصينية أن أفلام العري والميسر والعنف وكل الأمور المشابهة أثرت على التطور السليم لمسار الإنترنت في البلاد.

    ويأتي إغلاق هذه الأماكن وسط حملة وطنية شاملة للحد من آثار الأفلام الإباحية والعنف في الإنترنت, وضمن حملة حكومية تم فيها إغلاق المئات من مواقع الإنترنت للأسباب نفسها.

    ويوجد في الصين حوالي 87 مليون مستخدم للإنترنت، أكثر من 50% منهم دون سن الرابعة والعشرين, كما أن 18% منهم تقريبا من الأحداث.

  6. #6
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي الإنترنت خطف زوجي !!

    الإنترنت خطف زوجي !!
    بهية الرشيد



    تزوجنا عن مودة، وعشنا العديد من السنوات السعيدة، أنجبنا خلالها أربعة أطفال، بعدها بدأت أشعر أن حياتي الأسرية أصبحت روتينية: فالأيام متشابهة، وغابت عن حياتنا العائلية عبارات المودة والحب ومشاعر الشوق؛ فزوجي يلتزم كل يوم بالبرنامج ذاته: يتناول الطعام بعدعودته من العمل، ونتحدث قليلاً في شؤون الأطفال، ثم يجلس أمام الكمبيوتر والإنترنت.. وأخيراً يسبقني إلى النوم بحجة أنه متعب..

    هذه هي ضريبة الإنترنت، فمن ثماره غياب الحوار والحب بين الزوجين، وعندما يفقد الزوج لغة الحوار المناسب مع زوجته، وتتعطل كل وسائل الاتصال، ولا يجد فيها ذلك الشخص المناسب لتفريغ شحناته العاطفية فإنه يلجأ إلى الوسائل الأخرى كالمحادثة عبر الإنترنت..

    وقد أجرت مجلة الأسرة استبياناً خاصاً وطبقته على (500) من الزوجات لتعرف من خلاله: ماذا يفعل الأزواج في بيوتهم؟ وكيف يتعاملون مع زوجاتهم وأولادهم؟

    ضم الاستبيان مجموعة من الأسئلة تدور حول الوقت الذي يقضيه الزوج في البيت، وما هو نصيب زوجته وأولاده من هذا الوقت؟

    خلصت النتائج إلى أن 40% من الأزواج ينامون في القيلولة بعد تناولهم وجبة الغداء، و20% منهم يجلسون أمام الحاسب الآلي، و10% يطالعون جريدة أو كتاباً، و10% يبقون في عملهم، و20% فقط يتحدثون إلى زوجاتهم في هذه الفترة.

    أما أثناء تناول وجبة الغداء فإن 20% من الأزواج يتحدثون إلى زوجاتهم، و15% يتحدثون مع أفراد أسرتهم بشكل عام، و60% لا يتحدثون إلى الزوجة أو الأولاد وينشغلون بمتابعة التلفاز أثناء فترة الغداء، ولا يختلف الأمر كثيراً في المساء، حيث إن 15% من الأزواج ينامون مباشرة بعد تناول العشاء، و30% يشاهدون التلفاز، و25% يسهرون مع أصدقائهم يحفظون القرآن الكريم، و25% يجلسون أمام الإنترنت.

    ويراوح عدد ساعات الحوار بين الزوجين بين ربع ساعة إلى نصف ساعة.

    وحول إيجاد الحل لهذه المشكلة تبين أن 80% من الزوجات تأقلمن مع الوضع الذي يعشنه، و20% توصلن إلى حلول وسـط مع أزواجهـن، و5% ما زلن يبحثن عن حل.

    يرجع الأستاذ "خليفة المحرزي" – رئيس مركز الترابط الاجتماعي في الإمارات – هذه الظاهرة إلى عدة أسباب، منها:

    * طبيعة الإنسان وزهده الفسيولوجي: فالإنسان إذا رغب في الشيء يبذل المستحيل في سبيل الحصول عليه، ويظل عقله متعلقاً به. فامتلاك الشيء يؤدي في النهاية إلى الزهد فيه؛ لأنه أصبح شيئاً مألوفاً متكرراً تعودت النفس عليه، وتبدأ النفس تشتاق للتجديد والتنويع، وهو متوفر جداً في مواقع الإنترنت التي تشد متابعها إلى درجة أنه لو ملَّ من بعضها انتقل إلى غيرها.

    * عدم اهتمام كل من الزوجين بالآخر، خصوصاً عند حدوث مواجهة بينهما، وتتعطل لغة الحوار والكلام بينهما، فيبدأ الزوج تفريغ همومه المكبوتة عن طريق الإنترنت.

    * قد يكون اللجوء للإنترنت بسبب الأعباء المادية من قروض والتزامات تجاه الآخرين، ناهيك بمصاريف المنزل والسيارة واحتياجات الأبناء وغيرها، مما يسبب حالة من الصمت لدى أحد الزوجين، وبخاصة إذا أحسَّ بأن الأمور قد ضاقت عليه ولم يجد مخرجاً منها، ولا يريد الجلوس مع زوجته حتى لا تفتح له تلك الموضوعات التي تسبب له الضيق.

    * قد يكون الجلوس على الإنترنت نوعاً من العقاب النفسي القاسي للزوجة، وكثير من الرجال يفعلون هذا عندما ينتقمون من زوجاتهم بطريقة الصمت وإغلاق كل المنافذ؛ للحيلولة دون وصول زوجاتهم لهم، سواء بالكلام أو النظر أو حتى التبسم.. ويرفض الزوج طلب أي نوع من أنواع المساعدة من زوجته، بل يحاول أن يوصل رسالته لها عبر بعض التصرفات التي تكون في الغالب غير مفهومة، ويبقى الانكباب على الإنترنت إحدى هذه الوسائل..

    * بعض الرجال يرون أن الحديث في المجال العاطفي مع زوجاتهم يوقعهم في دائرة التوحد مع المرأة وفقدان جزء من ذكورتهم! فالمجتمع يصور الرجل بأنه خشن الطباع، جاف الإحساس، لا يبدي عواطفه بالشكل المطلوب الذي ترغب فيه المرأة، أتعرفون لماذا؟ لأن الرجال لا يحبون لأحد أن يطلع على نقاط ضعفهم، بعكس المراة التي لا تجد حرجاً في ذلك، سواء أكانت أمامه أو أمام غيره من الصديقات المقربات ..

    على الزوجة الذكية أن تتفهم زوجها وتحاول التكيف معه، وتشاركه اهتماماته فإذا كان من هواة الإنترنت فيمكنها أن تناقش معه ما يتم الاطلاع عليه ، فهو جهاز ذو حدين وفيه نفع كبير لمن أراد أن ينتفع به ، وهذا من شأنه أن يزيد من فرص التقارب وإيجاد قنوات اتصال جديدة بين الزوجين .

    من ناحية أخرى عليها أن تجيد فن الحديث مع زوجها ، وتعبر عن مشاعرها وتعطيه الفرصة أيضا للتعبير عن مشاعره ، وتحافظ على صورتها المشرقة المتجددة دائما أمامه ،

    وعليها أن تحرص على ترتيب الأولويات، وأن تتوازن في متطلباتها فلا تثقل كاهل زوجها بما لا طاقة له به ، وأن تتجنب التوافه من الأمور .

    هذه ثلة من الصفات تضيق دائرة الهروب والنكد بين الزوجين.. وليست خاصة بحل مشكلة بعينها، بل هي وسائل عامة تعين ـ بإذن الله تعالى ـ على شيوع روح السكينة والاستقرار النفسي بين جنبات الأسرة.

  7. #7
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,296
    المواضيع : 574
    الردود : 10296
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي الانترنت يرفع معدلات الطلاق

    "خدمة التطليق" عبر الإنترنت أصبحت من الخدمات الشائعة في بريطانيا لسهولتها ورخصها، إذ لا تكلف أكثر من 59 جنيهاً إسترلينياً بعد أن كانت تصل أجور شركات المحاماة إلى أكثر من 400 جنيه إسترليني.

    ويقوم الراغبون في الطلاق بالحصول على الاستمارة المطلوبة من الشركة التي تقدم هذه الخدمة عبر الإنترنت، وذلك باختيار إحدى الفئات المسجلة مثـــل: "الخيانة الزوجية" أو "السلوك السيئ" أو الانفصال لمدة طويلة ... إلخ.

    وتشير الأرقام إلى أن 6% من حالات الطلاق في بريطانيا أصبحت تتم عن طريق الإنترنت، وقد وصل المجموع الكلي لحالات الطلاق في كل من إنجلترا وويلز إلى 147ألف حالة طلاق في الشهر، الأمر الذي يضع بريطانيا في مقدمة الدول الأوروبية بالنسبة لعدد حالات الطلاق.

    وتؤكد الإحصائيات أن حوالي ألف طفل تحت سن المدرسة يعانون آثار طلاق الأبوين أسبوعياً، كما تؤكد زيادة نسبة المنتحرين من الشباب عن ذي قبل، ويبرر البعض منهم محاولات انتحارهم بعدم الإحساس بالأمان داخل الأسرة.

  8. #8
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    بارك الله فيكِ أخت زاهية على هذه المعلومات القيمة
    وحقيقةً إن الإنترنت سلاح ذو حدين
    فمن لم يحسن استخدامه قطعه ( أي قطع منه الدين والأخلاق والوقت والجهد والعلاقات الاجتماعية ... إلخ )
    نرجو تزويدنا بمعلومات أخرى عن شبكة الإنترنت
    ولكن أرجو أن تكون بالتناوب : حلقة في التحذير من أخطارها وحلقة في كيفية الاستفادة منها ، وهكذا ...
    دمتِ بألف خير
    ونلتقي على طاعة الله

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 10-06-2019, 11:47 AM
  2. أجمل ماقيل في الأم شعراً أونثراً
    بواسطة نورة العتيبي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 115
    آخر مشاركة: 17-03-2016, 06:11 AM
  3. أجمل ماقيل في الوصف
    بواسطة آمال المصري في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 69
    آخر مشاركة: 16-10-2012, 05:36 PM
  4. ارجو وأتمنى نشره لتعم الفائدة
    بواسطة حسنية تدركيت في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-07-2008, 04:16 PM
  5. الجميع في خطر(قنابل جنسية للشباب على الانترنيت)
    بواسطة زاهية في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-07-2006, 04:46 PM