أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: نظرية الأنظمة التمثيلية

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 673
    المواضيع : 177
    الردود : 673
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي نظرية الأنظمة التمثيلية

    نظرية الأنظمة التمثيلية
    سيد يوسف
    فى علم البرمجة اللغوية العصبية برزت نظرية الأنظمة التمثيلية فما هي؟

    نظرية الأنظمة التمثيلية : تعني كيف يتمثل الواقع في أذهاننا استقبالا

    وإرسالا وتخزينا ...

    مثال 1 : ما أول شيء يخطر ببالك عند ذكر كلمة ((مصحف)) ؟؟؟

    الإجابات بشكل عام لن تخرج عن ثلاث حالات !

    فبعض الناس أول ما يخطر ببالهم صورة المصحف أو لون غلافه
    فيركز على شكل المصحف طريقة الكتابة ، الخط ، الترتيب ، الأناقة ، الألوان التي في الصفحات أو حتى شكل المصحف الذى تعود القراءة فيه كمصحف الحرمين مثلا............وهذا يطلق عليه النوع البصرى .

    والبعض الآخر أول ما يخطر ببالهم سماع صوت احد قراء القران المضلين لديه وهو يتلو آية أو سورة يتأثر بها صاحبنا أو... وهذا يطلق عليه النوع السمعي.

    والبعض الثالث أول ما يخطر ببالهم إحساسهم بأنفسهم مثلا وهم يتلون آيات الذكر الحكيم أو وهم متأثرون من آية مرت بهم أو وهم يبكون من جمال روعة القرآن ... وهذا يطلق عليه النوع الحسى.

    وهكذا فالناس لا يتفقون فى ذلك و ما يخطر ببالهم كأول خاطر إما أن يكون صور أو أصوات أو أحاسيس .



    مثال 2 : وما أول شيء يخطر ببالك حين نقول سجن أبى غريب أو معتقلات جوانتامو ؟؟

    النمط البصرى : سيرد على ذهنه ضابط امن دولة بيده كرباج وصور المعتقلين وهم يعذبون داخل المعتقلات وصورة رجل تغمض عيناه بعصابة وربما وردت إلى الذهن صورة معتقلى جوانتامو أو سجن أبو غريب وهكذا من أمثال ذلك التصور البصرى وكأنه فيلم سينمائي نشاهده.

    النمط الحسي : سيرد إلى ذهنه صوت تأوهات المعتقلين من السياط وكأنه يستمع إلى شريط كاسيت مثلا.

    النمط الحسى : سيرد على ذهنه وكأنه هو وقد كبلت يداه ويضرب بسياط وتسلط عليه الكلاب ويوضع فى أكياس بلاستيكية ويمارس ضده العنف الجسدي ويتمثل نفسه وكأنه يصرخ من شدة الألم وهكذا من أمثال تلك الأحاسيس.

    وعلى هذا قسمت البرمجة اللغوية الناس لثلاث أنماط النمط:

    النمط الصوري( البصري )
    والنمط السمعي
    والنمط الحسي

    وهذه الأنماط الثلاثة جميعها موجودة عند كل شخص بنسب متباينة.
    ونحن عندما نقول على شخص ما بأنه إنسان بصري فهذا يعني أنه
    يغلب عليه النمط البصري بنسبة كبيرة مع وجود النمطين:
    الحسي والسمعي ولكن بنسبة أقل .

    صفات الشخص ذو النمط البصري :

    1. وقفته مستقيمة والظهر مستقيم والرأس منتصب والأكتاف إلى الأعلى

    2. التنفس سريع من أعلى الصدر .

    3. نغمة الصوت عالية ومتواترة والصوت واضح سريع مرتفع جهوري .
    4.يتميز بالنشاط والحيوية .
    5. تخدم أثناء حديثه كلمات مثل :أرى ،أنظر ،أتصور ، واضح ، ألوان ، شروق ، القمر ، نظرة كاملة ، أرى ما تقوله ، صار عندي صورة واضحة ، تخيل .... .
    6. يعطي اهتماما كبيرا للصور والمناظر والألوان أكثر من الأصوات والأحاسيس
    7. ميزاته :يمتاز بالسرعة والشمول ، والقدرة على التفريق بين الصور ، يتعامل بجودة مع المكان ،يستطيع تخيل العواقب ،له رؤية استراتيجية .
    8. عيوبه : اعتماده الكبير على المعلومات الصورية فقط وقلة الأحاسيس

    وكوصف مختصر للشخص البصرى فهو الذي عيونه دائما تتجه إلى الأعلى إما يمين الأعلى أو يسار الأعلى إذا سألته سؤال يتعلق بالمستقبل رأيته يتجه بعينه إلى يمين الأعلى .. أما إذا سألته سؤال عن الماضي فيتجه بعينه إلى يسار الأعلى .. وعندما يتكلم ترى يديه على مستوى نظره .. إلى الأعلى ويتحرك كثيرا .. عيونه تذهب يمين ويسار وحينما يتحدث تراه يذهب يمينا ويسارا ولا يتوقف ... مثلا عندما تضع الكأس على حافة الطاولة فيغضب ويثور ويغتاظ .. ولا يرتاح حتى يحرك الكأس .. لأنه عندما يرى الكأس يراه وهو ينسكب على الأرض أو يقع وينكسر ,, فإذا أردت أن تعذب شخص بصري ضع الكأس على حافة الطاولة أمامه ..!!! أما السمعي لا يهتم .. البصري يعمل عشرات الحركات في آن واحد .

    وكوصف مختصر للشخص السمعي : عيونه وسط .. اتجاه يديه عندما يتكلم بمستوى أذنه .. متوسطة .. يميل برأسه إلى جهة الأذن .. يقرب أذنه .. يهمه مستوى الصوت .. ويهتم بنبرات الصوت عند التحدث .. السمعي يحلل ما يسمعه فمثلا يقول .. سمعنا في الأخبار هكذا .... يحلل الأصوات .. الصحاف قال كذا وكذا .. أما البصري فينتبه إلى الطاقية ووضع الميكرفون أمامه .... وفمه الأعوج ...



    وكوصف مختصر للشخص الشعوري ( الحسي ) : فتهمه نبرة الصوت المنخفضة فلا يرفعها .. يتكلم من قلبه ... بمشاعره وأحاسيسه .. المعلمة تتكلم مع طالباتها بمشاعرها
    يا بنات .. يا أخواتي .. الزوجة الحسية .. زوجها يتكلم معها كلمتين تتأثر وتبكي وهكذا...

    *السؤال المهم هو هل أحدنا بصري .... أم سمعي ... أم حسي؟؟؟؟

    قد يكون احدنا ممن يجمع بين ثلاثة أو اثنين .. ولكن بنسب متفاوتة .. وكل إنسان قد يجمع بين الثلاثة فيكون حسي بنسبة 20 % مثلا .. وبصري بنسبة 70%.وسمعي بنسبة 10 %.

    فى النهاية

    يبقى لكل فرد بصمته الخاصة والفريدة والتى تتبناها نظرية الفروق الفردية وبناء عليه نقول ليس الإنسان أداة تتطابق مع غيرها من الأدوات لكنه إنسان له القدرة على التعلم والاكتساب والعمل من خلال منظوره الداخلى متفاعلا مع البيئة المحيطة به.

    بقى أن نشير أن نظرية الأنظمة التمثيلية تندرج دراستها وفقا للبرمجة اللغوية العصبية وهو فرع العلم الذى بات يشهد تزايدا فى معرفته من قطاعات شتى من فروع علم النفس وغيرها.

    سيد يوسف
    سيد يوسف

  2. #2
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.88

    افتراضي

    بورك في علمك أخي الفاضل ، و لكن هل لي بسؤال حول فائدة هذا العلم تحديداً ، فقد قرأت عنه كثيرا و قرأت ما ورد في واحتنا مؤخراً ... فأي فائدة تعود من معرفة كون هذا الشخص بصري أم سمعي أم حسي !

    تحية و تقدير .

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 673
    المواضيع : 177
    الردود : 673
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي الاخت الكريمة حرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حرة
    بورك في علمك أخي الفاضل ، و لكن هل لي بسؤال حول فائدة هذا العلم تحديداً ، فقد قرأت عنه كثيرا و قرأت ما ورد في واحتنا مؤخراً ... فأي فائدة تعود من معرفة كون هذا الشخص بصري أم سمعي أم حسي !

    تحية و تقدير .
    الاخت الكريمة حرة
    شكر الله لك مرورك وتعليقك وجزاك الله كل خير وزادك حرصا ونفعنا بك اللهم امين
    بخصوص تساؤلك...فلقد قام بعض علماء المسلمين بتوظيف هذا العلم وتكنوا من خلال تطبيقاته فى عمل برامج تطبيقية طبعا فى خدمة كثير من مناحى الحياة ولا سيما الدينية مثل
    استخدام البرمجة اللغوية العصبية فى حفظ القرآن مثلا
    ويمكن التعرف على كثير من تطبيقاته من خلال المرور على المواقع التى تهتم بهذا الفرع
    وانصح بالدخول لهذا الموقع ففيه مزيد افادة باذن الله
    http://nlpnote.com/
    والامانة تقتضى القول ان بعض علماء المسلمين قد حذروا من هذا العلم بدعاوى مختلفة ويمكن التعرف على ارائهم من مصادرها

    اختى الكريمة
    شاكر لك مرورك الكريم
    سيد يوسف

  4. #4
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    شرح جميل
    لي قراءات متفرقة حول البرمجة العصبية
    لكني انتفعت كثيرا بهذا الشرح
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  5. #5
    الصورة الرمزية د. محمد صنديد مستشار الرابطة العلمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    المشاركات : 992
    المواضيع : 59
    الردود : 992
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    أخي سيد يوسف الحبيب:

    لن أتطرق ها هنا لمدى اتفاقي أو اختلافي مع البرمجة اللغوية العصبية و ذلك بسبب أني أعد دراسة كاملة لتفنيد ما قيل فيه.

    أخي سأكتفي هنا بالرد على ما جاء في هذه الفقرة بالذات، فأرجو أن يتسع صدرك لمداخلتي:
    لا أساس البتة لما يسمى تصنيف الأشخاص إلى بصري و سمعي و حسي، و هذا تصنيف يفتقد إلى الموضوعية و المنهجية و الدراسة، و سأبرهن على ذلك بما يلي:

    *إذا سلمنا جدلاً بصحة ما يرد إلى الذهن عند سماع الكلمة، فهل نضمن أن ما سيخطر ببال الشخص هو نفسه في كل مرة، فإذا قلنا لشخص "تفاحة" فتخيل شكلها مرة و تذكر طعمها الحلو في مرة أخرى، فهل هو بصري أم حسي؟؟؟!!!
    و هل تضمن أنه سيتخيل شكلها في كل مرة تقول له "تفاحة" لتحكم عليه أنه بصري؟

    * يتفق العلماء على أنه عند وضع تصنيف ما يشترط فيه الدوام على الغالب أو الاستمرار و عدم التبدل السريع ما لم يثبت خطأ التصنيف، كأن تقول:
    يصنف الداء السكري إلى نوعين: معتمد على الإنسولين، و آخر غير معتمد على الإنسولين، و لا يجوز أن يكون المريض مرة من النوع الأول و مرة من النوع الثاني بسبب الاختلاف الجوهري بين الاثنين من حيث الآلية الإمراضية.
    حسناً كيف سنصنف البشر إلى بصريين و سمعيين ...طالما لم تثبت إجابتهم على مبدأ، لأن هذه الإجابة ليست ثابتة بل تعتمد على عوامل معقدة و متشابكة أهمها مثلاً الحالة النفسية للسانع لحظة السماع، فهو إن كان جائعاً فقد يتذكر طعم التفاحة (شخص حسي!)، و إن كان شبعاناً فقد يخطر بباله لونها الجميل (بصري!).
    أنا شخصياً قد يخطر ببالي "العالم نيوتن" فإلى أي صنف أنتمي؟؟!!

    أجري اختبار نفسي على مجموعة من المرضى،و ذلك بأن يقولوا أول ما يخطر ببالهم عند سماع كلمات معينة و جاءت النتائج مثيرة و غير متوقعة بالمرة مما أثبت فشل الاختبار كون أن المتغير فيه غير محدد بدقة، و هذا -لعمري- أحد أهم أسباب فشل الاختبارات العلمية:
    فقد سئل شخصي عما يخطر بباله عند سماع كلمة "سيارة" فأجاب: "نقود"، فسألوه: هل أنت تاجر سيارات؟ فقال: لا بل صاحب مغسل للثياب، و حين سئل عن الرابط بين السيارة و النقود من وجهة نظره أجاب بسذاجة: "حين تسير السيارات مسرعة في يوم ممطر تلوث ثياب الناس مما يجعلهم يقصدون مغاسل الثياب فيزداد ربحي..."

    النفس البشرية يا أخي أعقد من أن تصنف بتصنيفات بسيطة سطحية تعتمد على اختبارات غير علمية المتغير فيها غير محدد بدقة.

    * إذا سلمنا لشخص بإنه "بصري" فما شأن ذلك بوقفته و مشيته و نظرته و تنفسه، و ماذا لو كان يشتكي من آلام الظهر فهل ستكون وقفته منتصبة، أو كان يشتكي من الربو فهل ستنطبق عليه مواصفات الشخص البصري الذي ذكرت. أنا شخصياً لا أرى أي رابط بين نوع الشخص نفسياً حسب تصنيفكم و مواصفاته الجسدية الفيزيائية، فهما أمران مستقلان تمام الاستقلال و لا يقترنان إلا بالصدفة المحضة.



    أشكر لك يا أخي مشاركتك في واحة العلوم،و أطمع إلى مزيد من اللقاءات بيننا و المزيد من الحوارات.

    دمت بخير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 673
    المواضيع : 177
    الردود : 673
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي الحبيب الغالى د.محمد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد صنديد
    أخي سيد يوسف الحبيب:

    لن أتطرق ها هنا لمدى اتفاقي أو اختلافي مع البرمجة اللغوية العصبية و ذلك بسبب أني أعد دراسة كاملة لتفنيد ما قيل فيه.

    أخي سأكتفي هنا بالرد على ما جاء في هذه الفقرة بالذات، فأرجو أن يتسع صدرك لمداخلتي:
    لا أساس البتة لما يسمى تصنيف الأشخاص إلى بصري و سمعي و حسي، و هذا تصنيف يفتقد إلى الموضوعية و المنهجية و الدراسة، و سأبرهن على ذلك بما يلي:

    *إذا سلمنا جدلاً بصحة ما يرد إلى الذهن عند سماع الكلمة، فهل نضمن أن ما سيخطر ببال الشخص هو نفسه في كل مرة، فإذا قلنا لشخص "تفاحة" فتخيل شكلها مرة و تذكر طعمها الحلو في مرة أخرى، فهل هو بصري أم حسي؟؟؟!!!
    و هل تضمن أنه سيتخيل شكلها في كل مرة تقول له "تفاحة" لتحكم عليه أنه بصري؟

    * يتفق العلماء على أنه عند وضع تصنيف ما يشترط فيه الدوام على الغالب أو الاستمرار و عدم التبدل السريع ما لم يثبت خطأ التصنيف، كأن تقول:
    يصنف الداء السكري إلى نوعين: معتمد على الإنسولين، و آخر غير معتمد على الإنسولين، و لا يجوز أن يكون المريض مرة من النوع الأول و مرة من النوع الثاني بسبب الاختلاف الجوهري بين الاثنين من حيث الآلية الإمراضية.
    حسناً كيف سنصنف البشر إلى بصريين و سمعيين ...طالما لم تثبت إجابتهم على مبدأ، لأن هذه الإجابة ليست ثابتة بل تعتمد على عوامل معقدة و متشابكة أهمها مثلاً الحالة النفسية للسانع لحظة السماع، فهو إن كان جائعاً فقد يتذكر طعم التفاحة (شخص حسي!)، و إن كان شبعاناً فقد يخطر بباله لونها الجميل (بصري!).
    أنا شخصياً قد يخطر ببالي "العالم نيوتن" فإلى أي صنف أنتمي؟؟!!

    أجري اختبار نفسي على مجموعة من المرضى،و ذلك بأن يقولوا أول ما يخطر ببالهم عند سماع كلمات معينة و جاءت النتائج مثيرة و غير متوقعة بالمرة مما أثبت فشل الاختبار كون أن المتغير فيه غير محدد بدقة، و هذا -لعمري- أحد أهم أسباب فشل الاختبارات العلمية:
    فقد سئل شخصي عما يخطر بباله عند سماع كلمة "سيارة" فأجاب: "نقود"، فسألوه: هل أنت تاجر سيارات؟ فقال: لا بل صاحب مغسل للثياب، و حين سئل عن الرابط بين السيارة و النقود من وجهة نظره أجاب بسذاجة: "حين تسير السيارات مسرعة في يوم ممطر تلوث ثياب الناس مما يجعلهم يقصدون مغاسل الثياب فيزداد ربحي..."

    النفس البشرية يا أخي أعقد من أن تصنف بتصنيفات بسيطة سطحية تعتمد على اختبارات غير علمية المتغير فيها غير محدد بدقة.

    * إذا سلمنا لشخص بإنه "بصري" فما شأن ذلك بوقفته و مشيته و نظرته و تنفسه، و ماذا لو كان يشتكي من آلام الظهر فهل ستكون وقفته منتصبة، أو كان يشتكي من الربو فهل ستنطبق عليه مواصفات الشخص البصري الذي ذكرت. أنا شخصياً لا أرى أي رابط بين نوع الشخص نفسياً حسب تصنيفكم و مواصفاته الجسدية الفيزيائية، فهما أمران مستقلان تمام الاستقلال و لا يقترنان إلا بالصدفة المحضة.



    أشكر لك يا أخي مشاركتك في واحة العلوم،و أطمع إلى مزيد من اللقاءات بيننا و المزيد من الحوارات.

    دمت بخير.
    الحبيب الغالى د.محمد
    شكر الله لك مداخلتك وسمو ادبك ورقى عباراتك ونفعنا الله بك ويعلم الله كم اسعدنى مداخلتك ففيها نفع ان شاء الله تعالى ..مرة اخرى اشكرك
    واذا سمحت لى بتعليق خلاصته ما يلى
    1/ المناهج المستخدمة فى العلوم الانسانية هى مناهج شبه تجريبية وليست تجريبية كما هو معلوم لديكم ولذا فالفروق الفردية ووجود متغيرات اخرى تسهم فى تفسيرالحدث/الظاهرة من المسلمات التى لا يجادل فيها احد
    2/ للمقاييس النفسية عادة بعض الاخطاء وبعض العلماء يرفضها ويعضهم يقبلها والعغبد لله يقبل بعضها بشكل اشترشادى لا نهائى
    3/ ما تفضلت حضرتك وذكرته يطلق عليه فى علم النفس مقاييس اسقاطية وهى موضع جدل كبير بين علماء النفس وبعضهم قال انها وصمة عار فى جبين علم النفس ولا تستغربن حين تعلم ان ذلك منذ عام 1973 فما بالك باليوم ...حتى الذين يقبلونها يقبلونها جنبا الى جنب مع المقاييس السيكومترية
    4/ ومشكلة تلك المقاييس الاسقاطية والتى هى من عينة مثلا ما اول ما يرد الى ذهنك حينما تسمع كلمة كذا
    مشكلتها انها تفتقد معايير التقنيين من صدق وثبات احصائى
    وتفسير الصدق والثبات لا يخرج عما اوضحته حضرتك فى سياق تعليقك مع التوكيد ان كلمة الصدق تعنى ايضا ان يتفق سيكولوجيان على الاقل من اماكن مختلفة على تفسير الكلمة التى يذكر الشخص ما ورد بذهنه عند سماعها
    4/ يبقى امر. كيف يتم تفسير نتائج هذه الدراسات وهى دراسات علمية مقننة؟
    يتم ذلك فى ضوء قانون الفروق الفردية وبمعنى اوسع تفسر نتائج الاجابات وفقا لحالة كل شخص على حده بناء على تاريخه وثقافته وبيئته الاجتماعية ( منهج دراسة الحالة كما هو فى علم النفس لا الطب )
    5/ لم تغفل الدراسة الموجود بالاعلى ما يلى
    (يبقى لكل فرد بصمته الخاصة والفريدة والتى تتبناها نظرية الفروق الفردية وبناء عليه نقول ليس الإنسان أداة تتطابق مع غيرها من الأدوات لكنه إنسان له القدرة على التعلم والاكتساب والعمل من خلال منظوره الداخلى متفاعلا مع البيئة المحيطة به.)
    ولعل هذا يلتقى مع بعض ما تفضلت حضرتك وذكرته

    كما لم تغفل ادراسة القول ب
    (وهذه الأنماط الثلاثة جميعها موجودة عند كل شخص بنسب متباينة.
    ونحن عندما نقول على شخص ما بأنه إنسان بصري فهذا يعني أنه
    يغلب عليه النمط البصري بنسبة كبيرة مع وجود النمطين:
    الحسي والسمعي ولكن بنسبة أقل .)

    وهو ما يلتقى مع ما تفضلت حضرتك وذكرته ب(حسناً كيف سنصنف البشر إلى بصريين و سمعيين ...طالما لم تثبت إجابتهم على مبدأ، لأن هذه الإجابة ليست ثابتة بل تعتمد على عوامل معقدة و متشابكة أهمها مثلاً الحالة النفسية للسانع لحظة السماع، فهو إن كان جائعاً فقد يتذكر طعم التفاحة (شخص حسي!)، و إن كان شبعاناً فقد يخطر بباله لونها الجميل (بصري!).

    والدراسة فى حدود علمى لم تشر ما ورد بقول حضرتك والذى اتفق معه غالبا حين قلت
    (أنا شخصياً لا أرى أي رابط بين نوع الشخص نفسياً حسب تصنيفكم و مواصفاته الجسدية الفيزيائية، فهما أمران مستقلان تمام الاستقلال و لا يقترنان إلا بالصدفة المحضة.) لكنها اعتمدت فى تسجيل صفات كل نوع بناء على الصفات المشتركة بين معظم افراد كل نوع وليس بناء على تصنيفهم كبصرى وغيره مما يرجعنا ثانية لقانون الفروق الفردية .
    فى النهاية
    اشكرك وارجو الا تحرمنى من مداخلاتك التى بصدق قد افادتنى
    سيد يوسف

  7. #7
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    العمر : 48
    المشاركات : 788
    المواضيع : 56
    الردود : 788
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=11436


    الشكر لأخي الحبيب سيد، ولأخي الغالي د. محمد

    ولن أتطرق للنقطة، والرابط الذي أوردته أخي سيد للبرمجة يحوي حقا وباطلا يهدد العقيدة

    وقد بينت ذاك، ولن أكرره كي لا أشوش على المشاركة، فانظر الرابط أعلاه مشكورا


    هذا الرابط أعلاه في القسم العلمي هنا ،رجونا فيه أن نجمع ما قيل حول هذا الموضوع من الناحية العلمية والتاريخية والشرعية، وكيف نصفيه لنخرج بما لا يخالف ملة إبراهيم عليه الصلاة والسلام


    أما أن بعض الناس يتذكر الصوت أو الصورة أكثر فانظر تلك الملاحظة اللطيفة :


    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=11436

    تلك المسألة نسبية لكنها ليست مطردة فيعول عليها بعد وليس قبل حدوثها- وإلا فأين اليقين أو يضيع الوقت - ، وأشار لها علماء الحديث قبل بالمر بألف سنة وقالوا


    هذا محدث لديه ضبط حفظ
    وهذا لديه ضبط كتاب ..
    ضبط الكتاب يعني يحفظ شكل كتابه، ولو حشرت فيه كلمة لاكتشفها فورا ! كتاب به عشرة آلاف حديث مثلا ( الفضل بن ذكين مثلا ) يصوب لو قرأ، ويكشف أي خلل لو نظر في أي نسخة ! لكنه لا يحفظ بنفس الدقة...

    وبالمثل قالون ....أحد القراء السبعة كان أصما !!!
    يحفظ حركة الشفاه عبر القرءان كاملا ! ويدرسها للناس ويكشف خطأهم يصوبه وهو لا يسمع !!!
    فقط ينظر للشفاه

    فمن سبق؟


    وهذا يضيف لما قلته في الرابط أعلاه ....










    طلب العلم فريضة .

  8. #8
  9. #9
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2004
    الدولة : lebanon
    العمر : 36
    المشاركات : 150
    المواضيع : 20
    الردود : 150
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي




    أشكركم وأشكر الدكتور إسلام على جهده وتفنيده لأخطاء هذا العلم


    وهو داخل في مجال دراستي
    وأعترف بقصور تلك النظريات وعلم النفس عامة
    تماما كما قال الفاضل
    مناهج شبه تجريبية

    وفروق فردية مانعة للتعميم ليس الحل لها ما يسمى دراسة الحالة
    إنما دراسة الحالة هي دراسة وحدة واحدة مثل قرية أو فرد أو قبيلة أو أو للإحاطة بكل جوانبها

    والله أعلم

    وبارك الله فيكم



  10. #10
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 673
    المواضيع : 177
    الردود : 673
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قارئة



    أشكركم وأشكر الدكتور إسلام على جهده وتفنيده لأخطاء هذا العلم


    وهو داخل في مجال دراستي
    وأعترف بقصور تلك النظريات وعلم النفس عامة
    تماما كما قال الفاضل
    مناهج شبه تجريبية

    وفروق فردية مانعة للتعميم ليس الحل لها ما يسمى دراسة الحالة
    إنما دراسة الحالة هي دراسة وحدة واحدة مثل قرية أو فرد أو قبيلة أو أو للإحاطة بكل جوانبها

    والله أعلم

    وبارك الله فيكم


    اختنا الكريمة/قارئة
    اشكرك على المتابعة والمرور واذا سمحت لى من قول
    علم النفس كأى علم له تطبيقات كثيرة لخدمة الانسان وهذا شرف كبير لهذا العلم
    ومعطياته -كأى علم إنسانى- له مجال وميدان ونسب تتحقق فيه
    ولم يطرح العبد لله منهج دراسة الحالة كحل لاشكاليات التعميم فى علم النفس
    كما ان اراء علماء المسلمين عن البرمجة اللغوية فيها اخذ ورد بين العلماء
    ولا ارى احدا يرفض تطويعها لخدمة الانسان والاسلام كما يقوم بعض علماء المسلمين المتخصصين فيها
    كما ان منهج دراسة الحالة يبعد -كثيرا - عما تفضلت بذكره..ولولا خشية الاطالة لذكرت مفردات هذا المنهج وما له وما عليه ولكنى سأكتفى بما يلى عنه بشكل موجز

    منهج دراسة الحالة : يهتم منهج دراسة الحالة بتجميع الجوانب المتعلقة بشئ او موقف واحد على أن يعتبر الفرد أو المؤسسة أو المجتمع أو أي جماعة كوحدة للدراسة ويقوم منهج دراسة الحالة على التعمق في دراسة المعلومات بمرحلة معينة من تاريخ حياة هذه الوحدة أو دراسة جميع المراحل التي مرت بها .
    و قد تكون دراسة الحالة ضرب من ضروب البحث الميداني أو ضربا من ضروب البحث التجريبي ولكنها تنصرف من اسمها الى دراسة حالة واحدة بعينها .
    الفرق بين دراسة الحاله والمنهج الميداني والبحث التجريبي : هو ان دراسة الحاله لا نخرج منها بنتائج يمكن تعميمها أو نظرية أو قانون يمكن ان يطبق كما هو الحال في البحث الميداني والبحث التجريبي ؛ وإنما النتائج التي نخرج بها تنصب على الحاله التي نقوم بدراستها . وأداة جمع المادة في دراسة الحالة هي اساساً قائمة ا لمراجعة التي يعدها الباحث سلفا ولنفسه فقط حتى يقوم بجمع المعلومات من ا لحالة وعن الحاله بناء عليها . وقد يطلق على دراسة الحالة لهذا السبب مصطلح المنهج التقريري اي كتابة تقرير عن الحالة .
    والمواد المستخدمة في بحوث دراسة الحالة تشمل المعلومات التي يمكن الحصول عليها من مصادر متعددة كالمقابلات الشخصية والوثائق الشخصية والمسجلات الطبية أو التعليمية أو الخدمات الاجتماعية او غيرها .
    وربما تعتبر المقابلة الشخصية أهم الادوات في طريقة دراسة الحالة ولكن البيانات التي يتم الحصول عليها في المقابلة لابد من التحقق منها بمقارنتها بالوثائق المكتوبة كلما امكن ذلك ، فضلاً عن أن المذكرات التي يتم عملهاخلال المقابلة الشخصية يجب أن تكون كاملة ودقيقة ومن الأفضل تدوينها أثناء المقابلة ذاتها .
    لكن منهج دراسة الحالة يعاني من عدة عيوب أولها هو صعوبة اختيار حالات ا لدراسة التي ينبغي ان تكون حالات مثالية حتى تنسب نتائح الدراسة على المجتمع كله ، وتصلح بعد ذلك هذه الطريقة للتعميم ، وثانياُ الميل القوي من جانب الباحث لأن يكون ذاتيا موضوعياً ، ويذهب البعض الى ان العيب لا مفر منه في هذا النوع من الدراسة .
    ومع ذلك فإن دراسة الحالة خصوصاً عند استخدامها مع طريقة المسح الكمي يمكن أن تلفت انتباهنا إلى معلومات لا نستطيع الحصول عليها بنجاح بأي طريقة اخرى ، وبالتالي فإن هذه الطريقة يمكن ان نجد لها التبرير العلمي في استخدامها .


    ولك منى تقدير وشكر اختى الكريمة ونفعنا الله بك
    سيد يوسف

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الاستعارة التمثيلية في الحديث الشريف
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى البَلاغَةُ العَرَبِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-04-2013, 12:12 AM
  2. نظرية الأنظمة التمثيلية
    بواسطة سيد يوسف في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-02-2006, 09:57 AM
  3. تحريك الشارع لتغيير الأنظمة
    بواسطة محمد سوالمة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-04-2005, 09:04 PM