أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: الشتائم فى العامية المصرية وأصولها التاريخية..؟

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد الدسوقي قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Feb 2004
    الدولة : doha
    المشاركات : 1,420
    المواضيع : 83
    الردود : 1420
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي الشتائم فى العامية المصرية وأصولها التاريخية..؟



    الشتائم فى العامية المصرية وأصولها التاريخية




    فلان ده شرابة خرج

    ومعنى العبارة فلان عديم الفائدة ويقولون "لا بيحل ولابيربط" والبعض الآخر يقول خيخة
    أما "الخُرج" فهو كلمة فارسية من "خورة" وهوالمزادة كيس الزاد ,التى توضع على الدابة ، وهو عبارة عن جراب طويل يشبه الشنطة يوضع به الزاد وله غطاء من الشراشيب يسمى شُرابة , ونظراً لأنها عبارة عن شرائح من القماش فهى عديمة الفائدة لأنها لا تغطى الكيس بإحكام
    ومن هنا جائت "شرابة خرج" أى "مثل غطاء الخرج ليس له فائدة , أما أصل كلمة "شرابة" فهو الكلمةالقبطية swrp "شورب" بمعنى مترأس ، متقدم ، صائر الأول , وهى تعنى مجازاً الغطاءلأنه يكون فى أول الكيس. والكلمة مأخوذة من الكلمة المصرية لقديمة "خرب" وتعنى الأول ، الأمامى ، وإذا كتبت بدون مخصص تعنى مدير ، قائد


    إنت عبيط

    ولفظة "عبيط" هى لفظة مصرية قديمة مركبة من ( عا + بيط ) فإذا عرفنا أن لفظة "عا" تعنى حمار فى الهيروغليفية، وأن لفظة "بِيت" تعنى شخصية ، فيكون معنى الكلمتان معاً هو حمار الشخصية, وتعضدنا فى ذلك اللغة الإنجليزية حيت تُتَرجم القواميس اللفظة donkey بمعنى حمار ، شخص غبى

    هذا إذا إفترضنا أن المصرى القديم لا يحترم الحمار – أنا شخصيا أحبه – فتعالى معى نرى رأيه فى هذا الحيوان المظلوم. فقد إستخدم قدماء المصريين الحماربنفس الطريقة التى نرى الفلاح اليوم يستخدمه بها فى الحقول المصرية كما لم تختلف معاملة قدماء المصريين له عن معاملة فلاحى اليوم فى معظم الأحوال ، فنرى الفلاح ممطتياَ صهوة حماره فى عظمة سائراَ فى المناكب ولا يبدوا أن أسلافه كانوا يميلون إلى ركوب الحمير بتلك الطريقة أما الذين نراهم مصورين على ظهور الحمير فهم عادة أمراء من أسيا إذ كان المصريين يحتقرون الحمار فى هذا العصر , ويستخدمون إسمة فى أحط الشتائم فيبدوا كذلك أن قدماء المصريين الوثنيين الذين قدسوا الحيوان كانوا يمقتونه أيضاً .. وفى العصور الفرعونية أخذ هذا الحيوان المستخدم فى جميع الأعمال اليومية , يدخل شيئاً فشيئاً فى القصائد الدينية على انه كائن شرير يستثنى من ذلك نص قديم جداَ أستعمل فى "كتاب الموتى" ينص على أنه يجب على الميت أن ينقذ حماراَ أسطورياَ من عضة ثعبان. فأولاَ , كانو يعتبرون الحمار , ولاسيما الحمارالبنى اللون , حيواناَ غير طاهر , ثم أعتبروه ممثل "الاله ست". ولما أعتُبر "سِت" , فى العصر المتأخر , عنصراَ شريراَ , صار الحمار بدوره أعظم حيوان سحرى , ولذا كانوا ينكلون بجسمة الحى أو يتماثل له كى يلقوا على الشر تعويذة بطريقة السحر الغامض وكان قاتل أوزوريس يلبس رأس حمار وما كان بوسع كتبة المعابد أن يكتبوا الكلمة الدالة على الحمار دون أن يرسموا سكيناَ مغروساَ فى كتف هذا المخلوق البغيض

    ومن النص السابق أرى أنهم ربما كانوا يكتبوا لفظة "عبيط" هكذا "عا – بيت" بمعنى حمار الشخصية أو غبى , ويرادف لفظة عبيط فى اللغة العربية "ساذج" وهى أصلها فارسى "ساده" بمعنى بسيط فنقول "شاى ساده" بمعنى شاى بسيط أى بدون إضافات مثل اللبن أوغيره


    يا واد إمشى وبلاش لكاعة

    واللكاعة هى التباطؤ أثناء السير ، وأصل كلمة "يتلكع" هو قبطى من etlaka
    و "إتلاكا" تعنى الذى يضع كثيراً , أى يبطئ ومنها "لُكعى" بمعنى بطئ وأيضاً "لكاعة" بمعنى تباطؤ. والكلمة مركبة من "إت" بمعنى الذى و "لا" بمعنى كثيراً و "كا" بمعنى يضع. ، وهناك اللفظة "إلِك" وتعنى يبطئ ، وقد صارت سب فيما بعد


    الواد ده ولد تالف وفسدان

    وأصل كلمة "تالف" هى الكلمةالقبطية talef و"تالف" تعنى فسدان , خسران وترادفها أيضاَ الكلمة القبطية yolem و "تلم" ولها نفس المعنى فنقول "الموس تلم" بمعنى الموس فاسد أو "السكين متلم" بمعنى السكين مفسود و تحورت منها " تلامة" بمعنى فساد


    ها أسكعك بالقلم أخليك تتول

    ويقول البعض "هلزقك بالقلم" فهى ترادف المعنى الأول تماماً. وأصل كلمة "سكع" هو الكلمة المصرية القديمة "سقاح" بمعنى يلصق ، وأصلها "قاح" بمعنى أرض ، إلتصاق, وعندما نضع حرف "س" تصبح "سقاح" بمعنى يلصق
    وأنا أرى أنها قد تترجم إلتصق بالأرض, لأننى كنت أسمع فى وجه قبلى "فلان سكع" بمعنى نام بعد تعب أو إرهاق


    ما تعتمدش علية أحسن ده أتول

    وكلمة "أتول" هى كلمة قبطية "أتول" وتعنى مغفل أوجاهل, والكلمة مركبة من "أت" بمعنى عديم وتستخدم للنفى ومن "وال" وتعنى عين أو نظر , فيكون المعنى عديم النظر ومجازاَ جاهل, وإشتقت من الكلمة "يتتوِل" وتعنى يتعمى عن , أو يتغفل .

    وأيضاَ كلمة "متوُول" وتعنى مغفل أو أعمى , بمعنى عديم التركيز, ونقول أيضاَ "لما سمع الخبر إتول" وتعنى مجازاَ أغشى عليه أو ذُهل, وإشتقت من الكلمةأيضاَ "تولة" فنقول "أيه التولة اللى أنت فيها دى" وهى هنا تعنى تغفل وعدم تركيز


    لو ما سمعتش الكلام هسويك

    إذا سألت أى شخص ما معنى "هسوِّيك" فيقول لك "زى ما بنسوى الأكل" فإذا سألت نفسك إذاً لماذا لانقول هحرقك ، فهى تكون أنسب فتعرف أن لفظة "هسويك" ليس المقصود بها "أسويك" مثل الأكل ، لأن أصل كلمة "يسوى" من "سوى" هو الكلمة المصرية القديمة "سوا" وتعنى يقطع أوصال, فيكون معنى العبارة إن لم تصمت سأقطع أوصالك


    لو بس أمسكه إبن الإيه

    ولفظة "إيه" هى اللفظةالقبطية "إيه" بمعنى بقرة ، عِجل ، فكأن معنى العبارة لو بس أمسكه إبن البقرة, واللفظة أصلها قديم من الهيروغليفية "إح" بمعنى عجل, وقد خففت الحاء إلى هاء معتطور اللغة ، والعجل هو ذكر البقرة لذلك عند وضع تاء التأنيث نحصل على كلمة بقرة - إحت

    فلان ده بِلِطْ


    ما أكثر البلطين اليوم ، فنحن نجده مفى كل مكان ، وكلمة "بِلِط" هى كلمة قبطية من "بيلتى" وتعنى مقعدة أو ورانية , فيكون المقصود بالكلمة انه كثير الجلوس أو كسلان ومنها إشتق التعبير "فلان مبلط فى الخط" بمعنى كسلان ولا يعمل, ويقول البعض على سبيل السب "فلان ده بلط بلاطة .. ياساتر


    شوطة لما تشيلك يابعيد
    وهذه العبارة تقال على سبيل السب ، وأصل كلمة "شوطة" هو الكلمة القبطية "شووت" وتعنى كوليرا ، وباء ،الهواء الأصفر . وعادة تقال الشوطة عن الفراخ ، ويقابلها "الفرة" للفراخ أيضاً



    الست دى شلق
    يقولون فى المناطق الشعبية عن المرأة كثيرة العراك ذات الصوت العالى والألفاظ البذيئة الممطوطة أنها "شلق" ، والكلمة أصلها قبطي "شلاك" وتعنى إمتداد أو مط , وتعنى أيضاً توتر وأنفعال .. وفعل الكلمة هو "شولك" وتعنى يمتد، يتصلب ، يقوى

    فعندما نقول هذه المرأة "شلق" نقصد أن ألفاظها بذيئة وممطوطة. ومنها "تِشلَّق" بمعنى تقول ألفاظ نابية, ويرادفها أيضاً باللفظة "تردح" وتعنى نفس الشئ تماماً ومنها "الردح" و المرأة الرداحة



    دول شوية أوباش


    هل فكرت مرة أن تأتى بمفرد كلمة "أوباش"؟ بالطبع لنتجد لها مفرد لأن الكلمة فيما أظن هى جمع ومفرد فى آن واحد ، فهى مأخوذة من الكلمةالقبطية "أوباش" وتعنى عريان ، صعلوك


    ده ولد تِنِحْ


    وكلمة "تِنِح" ومنها "تناحة" و"يتنح" هى ماخوذة من القبطية "تانهو" بمعنى يستحى أو يخجل
    وإذا فكرنا قليلاً فى كلمة "يستحى" العربية ، وجدنا أنها تعنى " يعطى حياة لذاته" أى لا يكون مثل "من لا حياة فيه" ، وإذا تأملنا فى أصل الكلمة القبطية نجد أنها مركبة من "تى" بمعنى يعطى ومن "أونخ" بمعنى حياة ، فيكون المعنى يعطى حياة
    فإذا كان الشخص الشديد الحياء هو الذى "يتنح" فى المواقف الجديدة فهو (تِنِح). والكلمة مأخوذة أيضاً من المصرية القديمة ، فنجد أن "دى" بمعنى يعطى , ومن "عنخ" بمعنى حياة ،فكأنهم كانوا يقولون "ديعنخ" بدلاً من تنح


    ده واد طايش

    نسمع كثيراً أب ينصح إبنه قائلاً له "يا بنى متبقاش طايش" وأصل كلمة "طايش" مصرى قديم من "تش" وتعنى يُفقَد ، يَضِل, فيكون معنى "طايش" أى ضال
    وقد إستخدمت فيما يعد لتدل على المعنى (متهور). وما زلنا نقول إلى الآن"عيار طايش" بمعنى عيار ضال


    داهية توديك الآمندى يا بعيد


    وهذه العبارة مشهورة جداَ بالصعيد فكلمة "أمندى" هى كلمة قبطية , وتعنى جهنم أو الغرب
    وهى مأخوذة من الكلمة المصرية القديمة "أمنتت" بمعنى الغرب وقد إعتاد القدماء المصريون ان يطلقوا على الجبانة إسم العالم الغربى أوالغرب فقط ، وذلك لأن الجبانة كانت تقع فى المعتاد فى الجهة الغربية. كما اعتادوا أن يطلقوا هذا الإسم أيضاً على مملكة أوزوريس حيث يُحاكم الموتى أمام إلههم الأعظم أوزوريس
    فالغرب كان عند المصريين القدماء رمزاً عن العالم الآخر ،عالم الموت والوحدة. وهذه الفكرة لا يزال أثرها باقياً فى مصر إلى الآن . فنحن نقول عندما نرى المريض على فراش الموت وقد فقد وعيه وظهرت عليه أعراض الموت أن عينيه "غربت" ومعنى هذا ان عينه إتجهت إلى جهة الغرب أى إلى العالم الغربى ، عالم الموت والوحدة والسكينة كما يتصور قدماء المصريين
    ومن المرادفات للفظة "أمندى" هى اللفظة "جهنم" وأصلها عبرانى "جى بن هنم" ومعناه وادى إبن هنم. وكان المطل عليها يسمى "تفت" فنجد فى الإصحاح الثانى من ملوك "ونجس التوفت التى فى وادى بنى هنم لئلا يعبر إنسان إبنه وإبنته لمولك" ، وجهنم هى موقع العقاب الأبدى بعد الموت
    وقد تأثرت اللغة العربية بفكرة الغرب فقالوا "إغترب فلان أو تغرَّب" بمعنى ذهب إلى أرض بعيدة ، وقالوا "فلان غريب" بمعنى من أرض بعيدة, و قالوا أغرُب عن وجهى بمعنى إذهب بعيداً ، وقالوا "شئ غريب" بمعنى بعيد عن ذهنى


    الباشا من هيبته بينشتم فى غيبته

    والمثل معروف ، أما كلمة "يشتم" تعنى يسب, أو يدعو شخص بالفاظ نابية ، وهى أصلها مصرى قديم من "شتم" وتعنى يسب, وكلمة "شتم" تترجم لمعنى كلمة يسب وعندما يأتى معها مخصص الرجل الذى يضع يده فى فمه ، وتترجم إلى يتغطرس , عندما يأتى معها مخصص الرجل الذى يمسك بالعصا شتم
    ومن الأمثال التى يوجد بها اللفظة المثل "ما شتمك الا إللى بلغك" ، والمثل "تشتم أبويا الرُخيِّص .. أشتم أبوك الكويس" ويقال "يشتمنى فى زفة ويصالحنى فى حارة".



    إنت ياغراب البين

    وتلك العبارة تقال على سبيل السب ، وكلها مفهومة ما عدا كلمة "بين" ، اما اصل الكلمة فهو مصرى قديم من "بين" وتعنى شر ، سوء ، بؤس , فيكون معناها إنت يا غراب الشر ، وكان الغراب عند قدماء المصريين نذيرشؤم



    إتلم تنتون على تنتن والأتنين أنتن وأنتن

    ويقال هذا المثل عندما يصادق شخص أحد الأشخاص المستهترين ، ويعنى مجازاً أن الطيور على أشكالها تقع ، وتنتون وتنتن هما كلمتان قبطيتان تماماً فكلمة تنتون هى الكلمة القبطية "تنتون" باللهجة البحيرية ، وكلمة "تنتن" باللهجة الصعيدية وكلاهما يعنى شابه، ناسب، قلد، إقتدى, فيكون المعنى أن الأشخاص المتشابهه فى السوء تلتقى معاً
    وأصل الكلمة مصرى قديم من "دندن" بمعنى يشابه



    إنت يا واد يا مِدَهوِل على عينك



    والكلمة "مدهول" هى كلمة قبطية "متاهوول" وهى مركبة من مقطعين "متاهو" أى يرتب ثم تأتى "أوول" أى للخارج وهى تفيد النفى ، فيكون المعنى الكلى غير مرتب أو مهمل ومن هنا جاءت الكلمات "دهولة" بمعنى إهمال وعدم ترتيب , و"يدهول" بمعنى يبعثر
    وهى أساساً من اللفظة المصرية القديمة "مدهى" وتعنى مهمل



    إتمرمط آخر مرمطة

    وكلمة "مرمطة" قبطية قديمة "مارماتا" بمعنى ألم ،وجع , وترادف ايضاً "بهدلة" فنقول "فلان إتمرمط آخر مرمطة" بمعنى قاسى كثيراً
    كما نقول "فلان شغال مرمطون" ، وتقول المرأة العاملة المسكينة "الواحدة بتتمرمط فى المواصلات آخر مرمطة". وقلبى عند المرأة ، لأنها حالياً توفى عقوبة آدم وحواء ، فهى بالآلام تحبل وتلد ، كما أنها بعرق جبينها تأكل خبزها


    الواد ده مايص ويحب يمهيص

    وكلمة "مهيص" هى كلمة قبطية "مهيوص" بمعنى مملوء سرعة وهى مركبة من "مه" بمعنى مملوء و "يوص" بمعنى سرعة أوعجلة , ومن المصرية القديمة "مح" بمعنى مملوء , و"أس" بمعنى سرعة , فيكون معنى العبارة أنه "مملوء بالسرعة أو بحب النط" أو كما نقول بالعامية "بيحب اللعب ومشبتاع شغل"
    ومن الكلمة أشتقت كلمات أخرى مثل "مهيصة" و "مهياص" بمعنى يحب المهيصة


    ده أنت واد نمرود


    وكلمة "نمرود" هى كلمة قبطية من أصل عبراني "نمروت" أو "نبرود" وهى مركبة من "نب" بمعنى سيد و "رود" بمعنى أرض ، فيكون معناها (سيدالأرض)

    ونمرود هو الجبار فى الصيد وهو نمرود بن كوش بن حام بن نوح ، وهو أول ملك حكم على بابل ومن أسمه جاءت الالفاظ "نمرود" و "يتنمرد" و "نمردة"


    ربنا ما يحرمك من الهبل
    وهو تعبير سب مستظرف يقال عندما يتغابى شخص أو يتصنع الغباء وأصل الكلمة يونانى "هابلوس" وتعنى بسيط ، ساذج , ومن الكلمة أشتقت الألفاظ "أهبل" أو "مهبول" بمعنى ساذج
    و"يستهبل" بمعنى يدعى السذاجه ،و"إستهبال" بمعنى إدعاء السذاجه
    والبعض يقول عن الهبل "هبالة" ، والبعض يقول عن الهبلة "هبيلة" ، ومن الأمثال فى الهبل، "دقوا الطبلة وجريت الهبلة" ، "رزق الهبل على المجانين" ، "هبلة ومسكوها طبلة"


    فلان حياته هلس


    وكلمة "هلس" من كلمة قبطية أصلها يونانى "هيلوس"، "هيلوس" بمعنى تلف ، فساد ، دَنَس
    ومن الكلمة جائت لفظة "هلاس" بمعنى فاسد ، تالف ، دَنِس "



    هوس أسكتى مش عاوز أسمع ولا كلمة


    وكلمة "هوس" قبطية بمعنى يغلق ، يقفل وليس يسبح كما يدعى البعض – والمقصود اقفل فمك , ومن الكلمة جائت "هويس" وهو عبارة عن الواح حديدية تقفل على مأخذ المياه للترع


    جاك خيبة بالويبة يا بعيد


    الويبة هى مكيال للحبوب وهى من أصل مصري قديم "إبت" وقد أخذتها عنها القبطية "ويبة" ومعناها وعاء للكيل وهذا المكيال يكافئ كيلتان ، فيكون معنى العبارة جاك خيبة كبيرة أو متوصى بها


    أعجبني الموضوع

    منقول ..........؟


    sefadino

  2. #2
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي

    مذهلة ياد كتور دسوقي
    احب مصر بشتائمها
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  3. #3
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    الأخ الفاضل
    استغربت بعض ماورد هنا في نقلك ، فكاتب النص يردّ كل الكلمات إلى أصول قبطية دون ذكر البته إلى أصول عربية - أقصد أصول اللغة العربية الفصيحة - . فقط انظر إلى كلمة " البين " فهي كلمة عربية أصيلة تعني الفراق و هذا شر و شؤم عند العرب !!!
    كما وردت هذه العبارة و التي تدل على أن كاتب هذه غير متثبت : " لأنها حالياً توفى عقوبة آدم وحواء ، فهى بالآلام تحبل وتلد ، كما أنها بعرق جبينها تأكل خبزها
    "

    أرجو منك يا أخي عند انتقاء المواضيع التأكد من خلوها مما يخل بثوابت الدين أو اللغة .

    تحية و تقدير .

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد الدسوقي قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Feb 2004
    الدولة : doha
    المشاركات : 1,420
    المواضيع : 83
    الردود : 1420
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصباح
    مذهلة ياد كتور دسوقي
    احب مصر بشتائمها
    الصادقون في عواطفهم لا يبالون بالمظاهر المجاملة ...؟

    فالشعور لا تُكتب حروفه كما يجب ،

    أما الدكتوراه ما زلت في طي الزمان القادم .

    أحبك بكل ما فيك من ............

    تحيات مخلص

    كن بخير

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد الدسوقي قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Feb 2004
    الدولة : doha
    المشاركات : 1,420
    المواضيع : 83
    الردود : 1420
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حرة
    الأخ الفاضل
    استغربت بعض ماورد هنا في نقلك ، فكاتب النص يردّ كل الكلمات إلى أصول قبطية دون ذكر البته إلى أصول عربية - أقصد أصول اللغة العربية الفصيحة - . فقط انظر إلى كلمة " البين " فهي كلمة عربية أصيلة تعني الفراق و هذا شر و شؤم عند العرب !!!
    كما وردت هذه العبارة و التي تدل على أن كاتب هذه غير متثبت : " لأنها حالياً توفى عقوبة آدم وحواء ، فهى بالآلام تحبل وتلد ، كما أنها بعرق جبينها تأكل خبزها
    "

    أرجو منك يا أخي عند انتقاء المواضيع التأكد من خلوها مما يخل بثوابت الدين أو اللغة .

    تحية و تقدير .
    إنت ياغراب البين

    وتلك العبارة تقال على سبيل السب ، وكلها مفهومة ما عدا كلمة "بين" ، اما اصل الكلمة فهو مصرى قديم من "بين" وتعنى شر ، سوء ، بؤس , فيكون معناها إنت يا غراب الشر ، وكان الغراب عند قدماء المصريين نذيرشؤم


    العزيزة حرة

    أولاً : تحية بقدر أمتداد يراعك ..

    لو كانت الراحة غرض الحي من الحياة ، لكان الكسل أصلح ..؟!

    ينبغي أن تعلمي أن مصر كانت قبطية قبل الفتح ، وأكثر المصطلحات الموجودة حاليا فهي بالقبطية ، حتى توجد عندنا الشهور القبطية .

    توت ، وبابا ، وهتور ، وأمشير ، وبرمهات ، وبشنس ، وطوبة .....وهكذا

    ولا تنسي ما قد أكتشف من الهيروغليفية من تعريفات وأسماء .

    أما الأنتقاء ......فالناس مذاهب وأنا لست على مذهبك ..؟
    وأنا لست بجاهل كي تعلميني الذي يجوز من عدمه ..!

    كوني على بينة من الأمر ولا يتسرب بكِ الأمر إلي الغفلة ..

    شكرا لنصحك

  6. #6
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : هنا .. تماماً !!
    المشاركات : 603
    المواضيع : 45
    الردود : 603
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    أخي الحبيب / محمد


    موضوع جميل , و بالمناسبة لقد قرأت هذا الكتاب , بما فيه من بعض الكلمات الجميلة منها


    كلام الأطفال ( هم يا جمل ... خلصت الحدوته حلوه و لا ملتوته ... مما عايز إمبو ... مفيش فلوس خلاص بح )


    في الأفراح ( معنى موّال يا عيني يا ليلي )


    في الأمثال الشعبية ( قالوا هيسخطوك يا قرد .. قلت إيه غزال )



    و بعض الأشياء الأخرى , إلا أنني لا أنكر أن هُناك بعض الكلمات التي ردّها الكاتب إلى اللغة المصرية القديمة أو القبطية - على حد كلامه - برغم أن لها أصل في اللغة العربية - كما تفضّلت الأخت / حرة , إلا أن هُناك الكثير من الكلمات بالفعل ليس لها أصل في اللغة العربية , و أصلها المصريات القديمة أو القبطية .


    بقى أن أنوّه أن اسم الكتاب هو " اللهجة المصرية و جذورها المصرية "

    مؤلف الكتاب هو المهندس / سامح مقار ناروز , له العديد من المؤلفات باللغة العربية والإنجليزية ، فمن مؤلفاته العلمية باللغة الإنجليزية Mathematics of Finance, Excel Solution ومن المؤلفات العربية "اللهجة العامية وجذورها المصرية" ، "عبقرية اللغة العربية" .



    لك مني أطيب التحية .

    دُمت جميلاً.


    أحمد فؤاد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 33
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 2.02

    افتراضي

    هههههه

    أضحك الله سنك اخي محمد

    بجد ده موضوعك هايل ...جميل أوي

    دمت رائعا

    لك خالص تقديري

  8. #8
  9. #9
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,240
    المواضيع : 574
    الردود : 10240
    المعدل اليومي : 1.85

    افتراضي

    أخي محمد دسوقي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    هل هذه دعاية للغة القبطية؟ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وكلها كلمات مش ولابد
    (إيه يعني مش ولابد بالقبطية؟) نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يجب ألا نركز عليها
    لأنها لن تطعم أو تغني من جوع
    وأنا مع ماتفضلت به
    أختنا الفاضلة
    الحرَّة حرَّة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    دمت بخير
    أختك
    بنت البحر
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  10. #10
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي

    الدسوقي يؤسس لعلم جديد
    موسوعة الشتائم بدءا باللهجة المصرية
    وقد تم مواجهته بالكثير من الإعتراض
    انتظرني يادسوقي
    راجع تاني
    - وش معنى كلمة مدب - بالمصري
    واحد كان يغتاب زميله عندي وقال عنه مدب بالمصري

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ترنيماتٌ نيلية ٌفى قصر ِ الرشيد...!!
    بواسطة عبدالوهاب موسى في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-11-2011, 09:39 PM
  2. "مخلوع في زمن الحب" .. نقطة مضيئة في صرح شعر العامية المصرية / محمد الشحات محمد
    بواسطة محمد الشحات محمد في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-11-2010, 07:17 PM
  3. تعريف بشاعر العامية المصرية / نبيل مصيلحي
    بواسطة نبيل مصيلحى في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-05-2008, 12:15 AM
  4. الألفة والرووووح الحية في رواية " جبل السُماق "التاريخية ..
    بواسطة ريم مهنا في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-02-2006, 03:29 PM