أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: امية جحا ......خير المدافع عن ارض فلسطين

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 36
    المشاركات : 362
    المواضيع : 127
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي امية جحا ......خير المدافع عن ارض فلسطين

    أمية جحا

    · ولدت بمدينة غزة بتاريخ 2-2-1972

    · حاصلة على جائزة الصحافة العربية لعام 2001

    · عضو في جمعية ناجي العلي للفنون التشكيلية في فلسطين

    · تعد أول رسامة كركاتير في فلسطين و العالم العربي تعمل في صحيفة سياسية يومية

    · تخرجت من قسم الرياضيات بجامعة الازهر عام 1995 بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الاولى على الجامعة

    · شاركت في العديد من المعارض المحلية



    · فازت بالمرتبة الاولى على محافظات الوطن بالكاريكاتير في مسابقة الابداع النسوي التي اقامتها وزارة الثقافة الفلسطينية - مارس 1999

    · عملت معلمة للرياضيات لمدة ثلاث سنوات ثم استقالت عام 1999 لتتفرغ للعمل الفني

    · تعمل رسامة كاريكاتير في صحيفة القدس اليومية منذ سبتمبر 1999


    بالامس قدمت زوجها المهندس رامي شهيدا في سبيل الله

    هذه التي دافعت عن قضيتنا برسومها المعبرة تستحق منا كل احترام
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg 13.jpg‏ (37.5 كيلوبايت, 36 مشاهدات)

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,265
    المواضيع : 1080
    الردود : 40265
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    أمية جحا إحدى المجاهدات الأفذاذ التي رسمت بريشتها وبإحساسها فكراً يحتاج إلى مجلدات لشرحه ...

    رحم الله الشهيد رامي وهنيئاً لأهله بشهيدهم ولا عزاء في شهيد يا أمية فاحتسبيه عند ربك شهيداً ...

    اللهم ارحم شهدائنا ...

    اللهم حرر أوطاننا ...

    اللهم انصر عبادك الصالحين ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 36
    المشاركات : 362
    المواضيع : 127
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    نعم الرجال أنت يا رامي


    ربما تستغربون عندما تعلمون أن الشهيد رامي سعد هو أحد مؤسسي موقع الكتائب على الانترنت
    وربما تستغربون ايضا لو علمتم أن الشهيد رامي هو من ضغط زر التفجير في الدبابة التي تم تصويرها وكان يحمل الكاميرا بيد و بطارية التفجير باليد الاخرى


    سيرة الشهيد
    أنهى رامي دراسته الثانوية في عام 1996 ودخل كلية الهندسة في الجامعة الاسلامية
    كان طالبا خلوقا ومجتهدا ومبدعا في دراسته وكان ينفق الكثير من مصروفه على كتب المطالعة حبا فيها
    أنضم رامي الى مجلس طلاب الجامعة واحتل فيه أمين الصندوق بعد انتخابات المجلس عام 2000 وكان معروف عنه أنه شخص إيماني روحاني ولم يترك رامي فرصة للجهاد إلا واستغلها ، فمنذ أول يوم في الانتفاضة شارك في أول مسيرة حاشدة للجامعة الاسلامية وأم جموع المصليين في ميدان فلسطين لصلاة الغائب على أرواح شهداء الانتفاضة

    أنضم رامي لكتائب الشهيد عز الدين القسام (الوحدة الخاصة 103) في أول شهر من الانتفاضة وكان على علاقة أبوية وثيقة مع الشيخ المجاهد صلاح شحادة رحمه الله
    وكان رامي أول من صاغ بيان (الوحدة الخاصة 103) تتبنى فيه سلسلة عمليات لإطلاق النار

    كان رحمه الله جريء وشجاع الى أبعد الحدود وكان يثير مشاعر القلق على حياته لدى أخوانه بسبب أقدامه ، لدرجة أن الشيخ صلاح شحادة كان يوصي زملائه بعدم تركه يتقدم لدرجة الخطر

    شارك الشهيد البطل رامي سعد في عمليات ( الوحدة 103 ) جميعها خصوصا عملية تفجير الدبابة المصورة وكان هو منضغط زر التفجير ، ايضا شارك في عملية جحر الديك المزدوجة والتي تم فيها تدمير دبابتين ، وقد فجر الدبابتين من مسافة لا تزيد عن ال 80 مترا لدرجة أنه لم يعد يسمع لساعات طويلة بسبب قوة صوت الانفجار
    كان يقول رامي لزملائه يومها إذا شاهدتم اليهود يهاجمونني أريدكم أن تفجروا العبوات في وفيهم ولا تأخذكم بي رحمة

    كان الشهيد رحمه الله من أكثر الناس حرصا على المحافظة على تدريبات الرماية وكان يعتبر من القناصين المحترفين ، لم يكن ليرتبك حتى وسط إطلاق النار
    فقد عرف عنه هدوءه في الماوقف الحرجة
    وقد طلب من الشيخ صلاح شحاده تأسيس موقع الكتائب على الانترنت وقام فعلا بهذه المهمة بنجاح بالغ مما أكسب الموقع سمعة مميزة .
    بعد زفافه بيوم واحد على الاخت الفاضلة أمية جحا طُلب منه أن ينزل بعض مقاطع الفيديو على الموقع وأن يقوم بصياغة بيأن أول عملية أطلاق هاون مصورة وأن يقوم بتوزيعه على مكاتب الصحافة والإعلام ، وقد قام بذلك فعلا
    وللشهيد رامي قصة شهيرة يوم عقد قرانه على زوجته الاخت امية ففي نفس الليلة بدلا من أن يسهر عند خطيبته كونها الليلة الأولى بعد عقد القران ، ذهب ليكون مسئول عملية تفجير موقع نتساريم (العلمية الأولى ) باستخدام عربة حصان
    لم يتوقف الشهيد رامي سعد وهو يبحث عن الشهادة وقد شارك في التصدي لكافة الاجتياحات التي حصلت لمنطقة الزينون والشجاعية

    يوم اسشهاد رامي
    أثناء خروج الشهيد هو زملائه لفك الحصار عن المجاهدين المحاصرين ومن بينهم الاخوة الشهداء ابو هين رحمهم الله كان الشهيد وزملائه المجاهدين يكمنون لمجموعة من الجنود دخلت احد العمارات واتفق المجاهدون على ان يطلقوا النار أثناء خروجهم من بوابة العمارة
    كان الشهيد وزملائه القساميون ينصحون الاهالي بالرجوع الى الخلف خوفا عليهم من رد اليهود على اطلاق النار ، وكان في الجهة المقابلة في الشارع أحدى المحلات له ثلاثة درجات ارتفاعها تقريبا 50سم فإذا برامي يجري مسرعا ناحية الدرج ودون علم زملاءه المشغولين بإبعاد الناس ويجلس على ركبتيه ويباشر إطلاق النار على الجنود الصهاينة وقد أطلق حوالي عشرين رصاصة دون توقف حتى ردت عليه الدبابة برصاص من العيار الثقيل عيار 800 ليصاب برصاصة واحدة في جنبه أخترقت الكبد والبنكرياس ليرتقي بها الى العلا شهيدا بعدما نال ما تمنى بعد طول انتظار

    إلى الفردوس ان شاء الله

  6. #6
    شاعر ومفكر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    الدولة : ألمانيا
    العمر : 72
    المشاركات : 254
    المواضيع : 79
    الردود : 254
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    ما أصعب الكتابة بالمداد عمّن يصنعون الحدث ويكتبون التاريخ بدمائهم، وكم من هؤلاء من لا تعرفهم الأقلام ولا تحدّث عنهم المداد.. ففلسطين وأخواتها يودّعن الشهداء في كل يوم، ويسقين شموس المستقبل بأدمائهم في كل يوم. وإنّ القلب لينزف ألما واستحياء مع كل دم شهيد ينزف، من أطفال أبرياء جعلوا من الحجر سلاحا يتكلّم بعد أن حوّل زعماؤنا "الأشاوس" الأسلحة إلى أحجار صمّاء.. إلاّ ما توجّه منه إلى صدور أهلينا داخل أوطاننا، ومن شيوخ شيّبتهم النكبات عبر عقود متتاليات لم يصنع المتشبثون بالسلطة فيها شيئا سوى النكبات، ومن رجال شامخين بعزّة إحياء البطولة من جديد وقد ظنّ من ظنّ أنّها باتت موؤودة في أضرحة الاستبداد والتبعيات الأجنبية، ومن خنساوات يربّين للمجد شبابه وفتياته، فيصنعن المجد في عصر يحاول الانهزاميون واليائسون فيه اغتيال كل روح أبية وكل همسة عزيزة وكلّ أمل نابض بالحياة..

    ومن بين الشهداء في جنّة الخلد وإن أصبحوا في عالمنا دون أسماء.. يبرز من حين إلى حين اسم عزيز يشدّك إليه، ويوقفك عنده نموذجا.. ويدفع العبرات من عينيك دفعا.. فالشهيد يحمل اسما طالما كان يرافقك، ويساهم في الحفاظ على قضية فلسطين المصيرية حيّة متوهّجة في وجدانك، وربّما في بعض عملك وبذلك.. وذاك ما كان عليه الشهيد رامي سعد، وزوجه أميّة جحا.. نسأل الله له جنّة الرضوان، ونسأله لها الصبر والسلوان.. وأن يجمعهما فيما أعدّه للصالحين الصادقين، وأن ينبت بدماه الغالية ما كان يصبو إليه من تحرير لأرضه وشعبه وإرادة أمّته ومستقبل بلاده.

  7. #7
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 139
    المواضيع : 19
    الردود : 139
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    امية جعلت من ريشتها ...رصاصة
    ومن الوانها جمرات نار تحرق
    ومن رمل غزة بركان يصلي .
    :

    ولا بد ان لا ننسى ايضا اول ريشة فلسطينية قاتلت وكانت وما زالت مدرسة في فن النضال التعبيري والمحرض .... الشهيد (نــــــــاجي العلي )
    :
    تحياتي
    عبدالســـلام العَطـــاري
    (نبض من الوطـن)
    _______________________
    "من يعرف اين هو الشر لا يحق له أن، يخطيء"

  8. #8
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 36
    المشاركات : 362
    المواضيع : 127
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    غــزة – تقرير خاص

    عرفها الجميع من خلال رسوماتها التي كانت تنطق بهموم الناس ، فأصبح اسمها يتردد على لسان الجميع ، اسمها أصبح مألوفاً لدى عامة الناس من خلال معالجتها لقضاياهم ومعاناتهم من خلال رسوماتها الكاريكاتيرية ، لكنها فيما بعد أصبحت أكثر شهرة لدى الجميع بعدما اقترنت بأحد أبرز المطلوبين لقوات الاحتلال الصهيوني لعضويته لكتائب الشهيد عز الدين القسام – الجناح العسكري لحركة حمـاس – الشاب المهندس رامي خضر سعد " أبو المهدي " أحد المقربين من الشيخ صلاح شحادة القائد العام لكتائب القسام الذي اعتبره ابنه كونه حرم من الأبناء .



    عامان من الزمن هي الفترة التي قضتها رسامة الكاريكاتور أمية جحا برفقة زوجها " أبو المهدي " شعرت وكأنها قرن من الزمن لما أغدقه عليها من حنان ولطف و عطف .

    عندما جاءها خبر استشهاده لم تصدق ما سمعته خاصة أنه لم يكن مضى على خروجه من المنزل ساعات قليلة إلا أنها تماسكت وذهبت إلى مستشفى الشفاء بغزة ورأته و قالت " كان مسجى .. كأنه نائم " .



    بكت دماء على زوجها



    أمية التي أنجبت من " رامي " طفلة جميلة صغيرة " نور " بدت في لقاء مع مراسلنا بعد استشهاد زوجها بأيام متماسكة وصابرة وهي تقول والدموع التي كانت حبيسة عيونها طيلة أيام العزاء إلا أنها بدأت بالتساقط " لأول مرة أبكي منذ استشهاد زوجي رامي ، وكنت أسأل نفسي طيلة أيام العزاء لماذا لا تبكي يا أمية أليس رامي غالي عليك ؟ ، حتى عندما زرت قبره في اليوم الرابع للعزاء تمالكت نفسي ولم أبك ، وأردفت بقولها وهي تمسح دموعها " رحمه الله ، أنا لا أريد أن أكون منهزمة لأنني في نشوة الانتصار ، لقد أضاف لي رامي فخر جديد ، لا يعرف أحد من هو رامي سعد الذي تزوج فنانة الكاريكاتير أمية جحا " ، وكان كثيراً ما يقول لي " أنت مشهورة لأنك رسامة كاريكاتير ، وغداً ستصبحي أكثر عندما تكوني زوجة شهيد .



    أصعب أيام حياتي



    واعترفت أم المهدي بأن الفترة الأولى من رحيل رامي هي الأصعب عليها في حياتها لكنها أعربت عن أمنيتها أن ترى زوجها رامي في المنام ليدلها على الطريق الصحيح ، وعندما سألتها لماذا ؟ أجابت " كان رامي يمثل لي الشيء الكثير فهو المنظم لحياتي خاصة انه يعشق النظام ، وكان يتمنى أن يضع كافة أعمالي الفنية رسومات الكاريكاتير على اسطوانات C.D خوفاً من ضياعها أو تعرض المنزل لقصف صهيوني غادر .



    حبيب الأطفال



    وخلال حديث أمية كانت طفلتها نور التي لا تتجاوز العام تجوب المنزل ذهابا وإياباً بدراجتها الطفولية وهي تبتسم وكأنها تريد أن تقول " أنا ابنة الشهيد رامي ... لا تحزنوا عليه فهو نال ما تمنى بإذن الله .. " ، وعندما سألنا والدتها عن أهم الصفات التي تميز بها رامي أجهشت نور بالبكاء وكأنها فهمت ماذا نقول !! ، احتضنتها أمها وردت علينا بالقول " كان رامي – رحمه الله – مولعاً بالأطفال وحنوناً عليهم يداعبهم ويعطف عليهم حتى أن أحد الأطفال الصغار جاءني بعد عودتي من منزل عمي والد زوجي وهو يبكي ويقول لي " عمتو أمية أنا أحبه لعمي رامي كان يعيدني على العيد ، الله يرحمه " .



    وتابعت بالقول : كان رامي اجتماعياً بصورة غير طبيعية ومحبوب من كافة من رآه ولو للحظة عابرة ، مندفع ، وكان يخشى أن يباغته الأعداء أو العملاء في منزله مما يتسبب بالأذى لأصحاب العمارة التي يسكن فيها .



    الملفت للانتباه أن العديد من الأطفال رأوه شهيدا قبل استشهاده فأحد الأطفال من عائلة سويدان التي قدمت ابنها مهند شهيداً في عملة عسكرية وهو أحد أعضاء المجموعة العسكرية التي قادها رامي وسميت الوحدة الخاصة 103 ، هذا الطفل رأى رامي شهيداً قبل استشهاده بساعات .



    علاقة رامي بصديقه مهند كانت قوية وكم بكى عليه لدرجة أنه صمم على المشاركة في عرس استشهاده و إطلاق النار وفاءً لرفيق الدرب في مسيرة تشييعه رغم المخاطر التي قد تواجهه في طريقه من وإلى مكان المسيرة .. لكنه الوفاء الذي تميز فيه رامي .



    ولم تقتصر رؤية رامي شهيدا قبل استشهاده على الأطفال بل رأته إحدى الأخوات التي قدمت إلى بيت عزائه وأخبرت زوجته أنها رأت رامي وأربعة من الشهداء من بينهم أسامة حلس ومهند سويدان قبل استشهاده في نومها وهم شهداء قبل استشهادهم لدرجة أن هذه الأخت ذهبت إلى الجامعة الإسلامية و أخذت تسأل عن رامي الذي لم تكن تعرف اسمه و إنما شكله خلال الرؤيا إضافة إلى مجاهدين آخرين أحدهما استشهد والآخر لا يزال حيا .



    فخورة بلقب زوجة شهيد



    أمية اعترفت بأنها كانت تعلم أن سعادتهما وحياتهما الزوجية لن تطول وكانت تشعر بأن شيئا ما سيحدث معها وقالت إنه قبل شهر من استشهاد رامي كانت تشعر بالضيق وكانت تطلب منه أن يعرفها على المزيد من الناس وأضافت وهي تذرف دموعها " كنت أعلم أنني سأفجع بزوجي رامي .. لكن هذا قدر الله " ، الدموع ستكون أكثر في القريب العاجل لكنني راضية بما كتبه الله لي ولي الفخر بأنني زوجة شهيد في الدنيا وإنشاء الله زوجته في الآخرة .



    وعن أكثر الأمور التي أثرت في أمية جحا في شخصية رامي قالت " وعيه السياسي وقدرته على التنبؤ بالأحداث والتوقع لما سيحدث في المستقبل ".



    إضافة إلى كتاباته السياسية المميزة وأشعاره حيث قام بإعداد كتاب من الشعر وطبعه وكم كان يتمنى أن تتم طباعته كديوان ، حيث أوصاني بذلك وسأنفذ وصيته إنشاء الله ، وكانت آخر قصيدة خطها رامي هي للشهيد طارق أيوب مراسل الجزيرة الفضائية الذي استشهد في قصف أمريكي عليه وهذا نص القصيدة ..



    يا طارق الصبر الذي زان الجزيرة

    ما كنت غرا ً

    أو جباناً

    أو عميلاً

    للإذاعات الأجيرة

    وغدوت فوق الموت

    كنت الصوت

    يخترق الحواجز

    يرتقى نحو النجوم السامقات

    يهز أركان الفلاة

    يزلزل الأمة الأسيرة

    وعلوت وحدك

    لا رصاص

    ولا كلاب

    ولا هرى

    وفضحت أبناء الزناة

    تسربلت هاماتهم في الوحل بعد الطول قد أمست قصيرة

    يا طارق الأيوب أشعلت الضرام

    وننتظر

    أسد القناة لنقل معركة عسيرة

    يا طارق الأيام حبلى بالرجوع

    فكنت أول من ترجل

    وعمدت للتلفاز في وجه الردى

    لتطلق الطلقة الأخيرة.



    وكم تأثرت أنا برؤية زوجته وهي تبكي على شاشة الجزيرة وبكيت بشدة عليها وتخيلت أنني سأكون مثلها زوجة شهيد في القريب العاجل ، وكان رامي يقول لي هوني على نفسك يا أمية أريدك أن تكوني صبورة مثلها واحتملي .



    صاحب الكثير من رسوماتي



    سألتها ماذا كان يمثل رامي لك ؟؟ تنهدت أمية وسرعان ما أجابت بالقول " رامي كان بمثابة الإسعاف الأولي لي لنبوغه وأفكاره وذوقه الفني ، فكثيراً ما كنت أفتقد لفكرة كاريكاتير وأقول له بأنني سأعتذر من الجريدة فيقول لي " لا أريدك كذلك يا أمية وسأعطيك فكرة بعد قليل ، وأعترف ولن أفشي سراً عندما أقول أن الكاريكاتورات التي كانت من أفكار رامي كانت الأقوى في رسوماتي ...وهو الذي انتقى الرسومات التي شاركت فيها في مسابقة الصحافة العربية وفزت بالجائزة بفضل الله .



    أيضاً رامي كان حريصاً على أن يشركني في كل الحياة العملية ، حتى في قصائده و أشعاره لدرجة أنه كان يقف أمامي وهو يقول لي انتقدي أدائي يا أمية في الإلقاء والنحو ، وكان بشهادة الجميع لؤلؤة مهرجان تأبين الدكتور إبراهيم المقادمة الذي نظمه مجلس طلاب الجامعة الإسلامية .



    الوحدة القسامية103



    وعن الجانب الجهادي من حياة الشهيد أبو المهدي أوضحت أمية أن رامي كان أحد أعضاء الوحدة الخاصة 103 التي نفذت العديد من العمليات العسكرية والتي كان لها شرف تفجير أول دبابة صهيونية في انتفاضة الأقصى وتم تصوير العملية ، وأوردت أمية موقف طريف حدث معها في اليوم الأول لخطوبتها من رامي حيث بعد أن تمت مراسيم عقد القران من الطبيعي أن يكون رامي عندها ، إلا أنه خرج لتنفيذ عملية من خلال " حمار مفخخ " عند مغتصبة نتساريم " فاتصلت عليه ولم يرد وكان حينها بعد تنفيذ العملية معتقلاً لدى جهاز الأمن الوقائي لمدة ثلاث ساعات .



    وفي إحدى العمليات العسكرية كان الرصاص ينهمر على رامي كالمطر ومن كل حدب وصوب في منطقة جحر الديك جنوب غزة ، لدرجة أن الشيخ صلاح شحادة " أبو مصطفى " – رحمه الله – وزوجته كانا يتصلا على رامي للاطمئنان عليه حتى أن " أم مصطفى " نذرت إن نجى الله رامي من هذا الموقف ستذبح عجل .



    وكان الشيخ صلاح شحادة يعتبر رامي ابنا له كونه حرم من نعمة الأبناء ، وكان رامي متأثر جداً بالشيخ صلاح ويعرض عليه كل همومه ومشاكله حتى الشخصية ، وكم حزن على رفاقه وكان دعاؤه المستمر " اللهم اجمعني بالشيخ صلاح " وأوصى أن يدفن بجواره وقد تحقق له ذلك .



    اعتقال صديقه و بدء المطاردة



    سألتها كيف أصبح رامي مطارداً لقوات الاحتلال ؟ أوضحت أمية أنه بعد اعتقال قوات الاحتلال الصهيوني المجاهد محمد الديراوي أحد أعضاء الوحدة القسامية عند حاجز أبو هولي وتعرضه لأبشع أنواع العذاب كما اخبرها رامي لاحقاً ، اعترف على أفراد المجموعة وبالتالي أصبح رامي مطلوباً لقوات الاحتلال .



    وكنت أقول له لماذا لا تسلم نفسك يا رامي لتعيش حياة طبيعية ؟ فرد علي بقوله " إذا كان محمد الذي لم يفعل شيء حكم عليه ثلاثون عاماً فما بالك بأنا سأكون "اغتيال و إعدام " .



    وعن الكاريكاتير الأخير الذي رسمته أم مهدي لزوجها رامي قالت " كثيراً ما كان رامي يقول لي إذا استشهدت يا أمية هل سترسمي لي صورة ، فكنت أضحك وأقول له أحلى صورة يا رامي ، فكان الكاريكاتير بمثابة الوفاء له .



    وقالت جحا "رغم أنني كنت أتوقع في أي وقت أن يستشهد زوجي، إلا أنني صُدمت وفُجعت بذلك، ولم أصدق نبأ استشهاده، حتى ذهبت إلى المشفى للتأكد من ذلك، فوجدته مسجى وكأنه نائما، حينها فقط أيقنت أن "رامي" قد نال الشهادة، التي طالما تمناها"، مشيرة إلى أن هذه اللحظة كانت من أصعب لحظات حياتها.



    صورة الشهادة بدل الكاريكاتير



    أمية لم تتمكن في اليوم الثاني من استشهاد رامي من رفد صحيفتها بأي رسم، فقامت الصحيفة بوضع صورة كبيرة لزوجها لحظة إصابته شهيداً ، واعتذار عن غياب هذه الزاوية.



    ولكن في اليوم الثالث لاستشهاد زوجها كانت أمية قد رسمت اللوحة، التي انتظرها الجميع، وكان الجميع يتساءلون كيف ستعبر هذه الفنانة المرهفة، من خلال ريشتها الذهبية، عن حزنها على فراق زوجها، وقد مثل هذا الرسم صورة زوجها "رامي" في حدقة عينها، التي بكت دما، جاء على هيئة دمعة تنزل من العين، وترسم صورة للقلب.



    وقالت جحا إن الرسم يقول "إن عيوني لم تبك دموعا على فراق زوجي، وإنما بكت دماً ، وهو الإنسان الوحيد، الذي كنت أراه أمامي وقت علمي بنبأ استشهاده، فقد وضعته في داخل عيني، التي بكت عليه دما، بدل الدموع".



    وأضافت الرسامة الفلسطينية الشهيرة قائلة "إن هذا الرسم هو ترجمة لكلمات عجزت أن اكتبها، حيث كنت أريد أن اكتب مقالا في تأبين زوجي، ولكن للأسف عجزت الكلمات أن تخرج ما بداخلي من ألم وحزن على زوجي، فكانت ريشتي هي الوحيدة، التي استطاعت أن تعبر عما كنت فيه، وتخرج ما في داخلي من كلمات".



    عجزت الكلمات و خطت الريشة



    وفي شرحها للرسم قالت جحا "إن كل ما استخدمته في الرسم من خلفيات وألوان عكست الحالة التي كنت أعيشها، وهي حالة سوداوية، فالهالة التي كانت حول العين قد اقترنت بالسوداوية، وكافة الألوان، التي استخدمتها كانت ألوانا تعبر عن الحزن".



    وأضافت "أن الإضاءة والوحيدة التي أعطيتها للرسم هي صورة زوجي، التي كانت تسبح في بحر من الدموع (الدماء)، التي سالت على جفني، وهي تشكل رسما لرأس القلب"، مشيرة إلى أن رموش العين استمدته من لون شعر زوجها، وظهرت مبللة بالدموع والدماء.



    ووصفت جحا هذه اللوحة بأنها لمسة وفاء لزوجها، الذي ساعدها بالكثير من الأفكار، وكان له الفضل الكبير عليها، مشيرة إلى أن الكثير من رسومها كان هو صاحب فكرتها، أو التعليق عليها، والتي ستنظم معرضا قريبا تعرضها فيه.



    وحول ما إذا كان استشهاد زوجها سيجعلها تغير الرمز، الذي تضعه على رسومها، وهو "المفتاح"، الذي يعبر عن قضية اللاجئين الفلسطينيين، أكدت أنها لا يمكنها "تغير هذا الرمز، لأن زوجي كان هو صاحب هذه الفكرة، وكانت وصيته لي أن أحافظ عليه مدموغا على لوحاتي".



    وقالت "إن زوجي كان دائما يقول لي إن الرسام ناجي العلي ربط شخصيته بصورة حنظلة، التي كان يضعها على رسوماته، وأنت كذلك يجب أن يكون لك رمز لرسوماتك، يجمع بين الماضي والحاضر، فالمفتاح هو حلم العودة، الذي لم يتحقق لآبائنا، ولكن سيظل الحلم الذي يراود أبناءنا، وإن لم نكن قادرين الآن على تحقيقه، والعودة إلى حيفا ويافا والقدس، فحتما سيأتي جيل من أبنائنا أو أحفادنا ليحررها، ويعود إليها، ليبقى هذا المفاتح على رسوماتك هو الأمل لحلم العودة".



    اللحظات الأخيرة



    وكشفت أمية، التي أنجبت من رامي طفلة تبلغ من العمر تسعة أشهر، وتدعى "نور" حديث الوداع، الذي دار بينها وبين زوجها قبل خروجه للمشاركة في معركة حي الشجاعية، من أجل فك الحصار عن الحي، والتي لمست من خلالها أنها قد لا تراه بعد ذلك.



    وقالت إنه "منذ بدء اجتياح حي الشجاعية فجر الخميس، ورامي يتابع من المنزل ما يحدث هناك، وعلى اتصال بالمقاومين هناك، ولم ينم في تلك الليلة، ولكنه جاء في ساعات الظهر بعد أن اشتد الحصار على حي الشجاعية مسقط رأسه.. جاءني وهو يرتدي البزة العسكرية، التي عرفت لاحقا أنها خاصة بكتائب القسام.. أمسك بيدي، وقال لي بصوته الحنون (سامحيني أمية أنا ممكن أكون قد قسوت عليك)، فقلت له إلى أين أنت ذاهب، قال إلى الشجاعية، قلت له لا تعرض نفسك للخطر، قال لا تخافي سأستطلع الأمر من جهة بيت عائلتي في الحي".



    وأضافت "أن رامي كان عاديا جداً في اللقاء الأخير قبل خروجه، ولم يخطر ببالي أي شيء، حينما رأيته يرتدي البزة العسكرية الخاصة بمقاتلين "كتائب القسام"، كما لم يلفت انتباهي السلاح، الذي كان بحوزته وأخفاه عني، حتى لا أقلق عليه".



    وختمت أمية حديثها بالقول " التغيير الذي سيحدث في حياتي بعد رحيل اعز إنسان في حياتي زوجي رامي من الممكن أن يشعره الناس من خلال رسوماتي ، أما أنا الآن بحاجة إلى التعلق بالله عز وجل أكثر وقراءة القران والتقرب إلى الله " .



    منقول عن المركز الفلسطيني للاعلام
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg 7788.jpg‏ (24.7 كيلوبايت, 7 مشاهدات)

المواضيع المتشابهه

  1. إلى جحا طهران بواسطة سفير أصفهان رسالة من أديب مغربي إلى جحا طهرا
    بواسطة محمد محمد البقاش في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-12-2016, 04:37 PM
  2. ( خير اللهم اجعله خير)
    بواسطة د. سلطان الحريري في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 30-11-2006, 12:24 PM
  3. النَّفَحَاتُ الشِّعْرِيَّةِ فِي الذَّوْدِ عَنْ خَيْرِ البَرِيَّة
    بواسطة بندر الصاعدي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 89
    آخر مشاركة: 30-06-2006, 01:54 PM
  4. النَّفَحَاتُ النثريـة فِي الذَّوْدِ عَنْ خَيْرِ البَرِيَّة
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-03-2006, 02:40 PM
  5. النَّفَحَاتُ الشِّعْرِيَّةِ فِي الذَّوْدِ عَنْ خَيْرِ البَرِيَّة
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى مَشَارِيعُ النَّشْرِ الوَرَقِيِّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-02-2006, 09:19 PM