أحدث المشاركات
صفحة 5 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 90

الموضوع: هل تقبلين بالزوجة الثانية ؟

  1. #41
    الصورة الرمزية خالد الحمد شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : حيث يخفق القلب
    المشاركات : 1,598
    المواضيع : 52
    الردود : 1598
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصباح
    رغم اني متبن لرؤية معينة حول التعدد
    لكن بودي لو اتبنى رايا مخالفا ولو لفترة
    كان من تقبل بأن تكون ثانية مغفلة كما تقول ليال
    واذا كان اغلب الرجال مثل مايقول عاقد
    اظن الزواج ماله داعي اصلا حتى لو وحده
    ليه
    قلتو لي ليه
    لأنه واحدة ولا مية نفس الشي ابو الشباب لاهي بالطلعات والروحات و الجايات
    احسن بلا زواج بلا هم والدنيا كذا اريح
    اكل ومرعى وقلة صنعه
    راي مؤقت

    أنصحك بأربع زوجات إذا كنت مقتدرا

    الصغرى 18 سنة والكبرى 28

    ورايح تدعي لي

    توكل على الله وتشوف السعادة والراحة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تقول لي أعملها أنت أقول لك ما أقدر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    khaled_alhamd1@


  2. #42
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 23
    المواضيع : 3
    الردود : 23
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي

    كانت مشاركةالصباح جميلة ولكن فيها شي من الصعب على أي أمرأة أن تقبله وهو:أن ((تنتقي))الزوجة الأولى لزوجها زوجة ثانية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    والله صعب.
    بس اكيد من وجهة نظركم هذا هو الشىء الصحيح!!!!!!!!!!!!!!!
    ويبقى لكل شخص رأيه .......................
    أختكم

  3. #43
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    18-21-24-28
    والله معقوله وحل جيد
    بس من يضمن الحياة السعييدة
    مو مشكلة نفكر
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  4. #44
    الصورة الرمزية معاذ الديري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : خارج المكان
    العمر : 45
    المشاركات : 3,313
    المواضيع : 133
    الردود : 3313
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    قضينا العمر في مخدعْ
    وجيش حريمنا معنا
    وصك زواجنا معنا
    وصك طلاقنا معنا
    وقلنا : الله قد شرّعْ
    ليالينا موزعةٌ
    على زوجاتنا الأربع..
    هنا شفةٌ ..
    هنا ساقٌ ..
    هنا ظفرٌ
    هنا اصبعْ
    كأن الدينَ حانوتٌ
    فتحناه لكي نشبعْ
    تمتعنا "بما أيماننا ملكت"
    وعشنا من غرائزنا بمستنقع
    و زورنا كلام الله بالشكل الذي ينفع
    ولم نخجل بما نصنع
    عبثنا في قداسته
    نسينا نبل غايته
    ولم نذكر سوى المضجع
    ولم نأخذ
    سوى زوجاتنا الأربعْ ....

    نزار قباني
    من ديوان يوميات امرأة لامبالية
    عـاقــد الحــاجبــين
    http://m-diri.maktoobblog.com

  5. #45

  6. #46
    الصورة الرمزية إسلام شمس الدين عضو
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    الدولة : مصر
    المشاركات : 646
    المواضيع : 50
    الردود : 646
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    العزيزة زاهية
    القضية بالفعل مثار نقاش دائم، وكثيراً ما تطرح مثل هذه الأسئلة
    ولتسمحي لي بطرح ما كنت قد كتبته منذ فترة في هذا الموضوع:


    بداية أقول أننا لا نناقش قبول ورفض تعدد الزوجات، ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا ) وإنما نحاول التعرف على حكمة هذه المشروعية وضوابطها الصحيحة، فالإسلام لم يشرع حكماً إلا لحكمة ولم يحرم أمراً إلا لحكمة، فإن جعل الأمر لغير حكمته فقد تجاوز حكم الإسلام فيه.
    فالإسلام عندما رخّص في تعدد الزوجات إنما كان هذا لأكثر من حكمة ووفقاً لضوابط شرعية، ولوتتبعنا ظروف زيجات النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك زيجات الكثير من صحابته رضوان الله عليهم لأدركنا حكمة الإسلام من إباحة تعدد الزوجات.
    وعلى المسلمة أن تدرك أن الإسلام عندما شرع تعدد الزوجات فقد كان منصفاً لها قبل أن ينصف الرجل، ونحن هنا نتحدث عن المرأة بصفة عامة وليس من خلال خصوصية امرأة حباها الله بزوج تريد الاستئثار به.
    ولتسمحوا لي بعرض المشاركة من خلال نقاط منفصلة :

    * الأصل في الإسلام الزوجة الواحدة وإنما جُعل التعدد رخصة لحكمة تقتضيها الحاجة بما يحقق صالح كل من الرجل والمرأة، وقد قال الإمام أحمد بن حنبل : ( ويستحب أن لا يزيد على واحدة، إن حصل بها الإعفاف، لما فيه من التعرض إلى المحرّم ). فالأولى الاقتصار على زوجة واحدة إن لم تقتضي الحاجة التعدد.


    * فطرة المرأة ترفض أن يكون لها شريك في زوجها وتضيق كل الضيق بهذا، ولكن المرأة المؤمنة تدرك أن شرع الله لا يجوز الاعتراض عليه ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا )، وأن في إباحة التعدد الخير لأخواتها المسلمات وللمجتمع بأسره.


    * لم يشرع الإسلام التعدد إلا لصالح المجتمع وصالح الأسرة ومعالجة ما قد يصيب المجتمع من أمراض وإغلاقاً لأبواب الفساد فيه، ومن المصالح التي يحققها إباحة التعدد :
    1- علاج ظاهرة العنوسة والتي تتفاقم يوماً بعد يوم، وربما يوضح تزايد نسبة الإناث إلى الذكور أهمية تعدد الزوجات، كما أن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن أشراط الساعة يبين لنا حكمة التعدد في علاج هذه الظاهرة..
    عن أنس بن مالك قال سمعت رسول الله صلى اللهم عليه وسلم يقول : ( من أشراط الساعة أن يقل العلم ويظهر الجهل ويظهر الزنا وتكثر النساء ويقل الرجال حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد )
    وأمام زيادة نسبة الإناث إلى الذكور فإن المرأة ما بين ثلاثة أمور :
    أ. أن تقضي بقية عمرها ما بين حرمان وصراعات نفسية وعاطفية واجتماعية.
    ب. في ظل هذه الحالة من الحرمان قد يكون من السهل على المرأة إن لم تعتصم بدينها أن تزل إلى طريق الانحراف.
    ج. ويتبقى للمرأة القبول بزوج صالح قادر يضمها إلى زوجة أخرى فيعدل بينهما.
    فأيهم أصلح للمجتمع وللمرأة ؟؟

    2- محاربة الفسا والقضاء عليه : إن تعدد الزوجات من أقوى أسلحة محاربة الفساد وتفشي الزنا، فهومن ناحية يتيح للرجل اختيار زوجة ثانية تعصمه إذا كان هناك علة في زوجته الأولى لا تحقق له هذا، ومن ناحية أخرى يضمن للمرأة الإعفاف من خلال زواج صالح أحله الله.
    3- مرض وعيب في الزوجة الأولى : كأن تكون عقيماً مثلاً ولديها مايمنع من التزامها بواجباتها الزوجية فلا تشبع حاجة الرجل وتفي بمطالبه مثلاً
    وهنا اسأل كل امرأة : هل تفضلين أن يتخذ زوجك عشيقة غيرك ؟، أم يطلقك ليتزوج من تشبع حاجاته وتفي بواجبات الزوجية ؟، أم يتخذ زوجة ثانية فيعدل بينكما دون أن يطلقك ويتخلى عنك ودون تفريط في حقوقك الشرعية والمادية ؟
    ألم يكن الإسلام منصفاً للمرأة هنا حين شرع للرجل الأبقاء على زوجته الأولى والوفاء بحقوقها ؟
    4- حاجة متعلقة بالرجل نفسه : قد تكون رغبة الرجل وقدرته قوية، وما تمر به المرأة من تغيرات فسيولوجية شهرية وأثناء فترة الحمل وبعد الولادة ومع تقدم السن ربما لا يحقق للرجل إعفافاً يلبي حاجته، فالشرع هنا يبيح له اتخاذ زوجه ثانية تعصمه مع حفظ كامل حقوق الزوجة الأولى.
    5- القضاء على أنواع الزواج غير الشرعي التي تفشت في مجتمعاتنا كالزواج العرفي وزواج المتعة وغيرها.
    6- هناك الكثير من الحالات الاجتماعية التي تقتضي التعدد لصالح المرأة والمجتمع : كالزواج من امرأة غير مسلمة أسلمت وتواجه حرباً من أهلها وتحتاج إلى من يحميها ويساندها للثبات على إسلامها، ومطلقة وأرمل تحتاج إلى إحصانها والحفاظ عليها أمام تحديات المجتمع والحياة، ويتيمة لا تجد ولياً يجهزها ويجعل لها سبباً للزواج وما شابه ذلك من الحالات الاجتماعية.


    * ورغم بيان هذه الفوائد إلا أنه يجب الانتباه إلى أن الحكم الشرعي الثابت بالكتاب والسنة علينا الالتزام به سواء علمنا الحكمة منه أم لم نعلم، فإلتزامنا ينبع من إيماننا بالله ورسوله وطاعتنا لأوامر الله ورسوله وليس نابعاً من إدراكنا العقلي للحكمة منه، فنحن نصوم لأن الله أمرنا بهذا وليس لإن في الصوم حكمة التعويد على الصبر والاحساس بالفقير وغيره من فوائد الصوم.. وكذلك فنحن نقر مبدأ التعدد لأن الله أباحه للرجل مع الأخذ بشروطه وضوابطه.


    * عندما شرع الإسلام مبدأ تعدد الزوجات، حرص ألا يكون أداة ولعبة في يد الرجل يستغلها كيفما شاء، بل وضع له ضوابط تضمن أن يحقق الحكمة من مشروعيته وتضمن حقوق المرأة وتحافظ عليها :
    ومن هذه الضوابط :
    1- العـدل : عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل )
    لقد اشترط الإسلام لإباحة تعدد الزوجات ثقة الرجل في قدرته على العدل بين زوجتيه وزوجاته في كل متطلبات الحياة الوجية من الإنفاق العادل والمأكل والمشرب والملبس والمسكن والمبيت والمعاشرة، فمن لم يثق في قدرته على أداء هذه الحقوق بالعدل والسوية حرم عليه أن يتزوج بأكثر من واحدة ووجب عليه الاقتصار على زوجة واحدة.. قال تعالى: ( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً ).

    2- القدرة : سواء القدرة على الإنفاق والقدرة البدنية
    قال تعالى : ( وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله )
    فإذا كان هذا هوالتوجيه الإلهي لمن لم يتزوج فمابالنا بمن رزقه الله الزوجة الصالحة التي رضت بمقاسمته حياته بالرغم من ضيق حاله، فهل من المنطق أن يتزوج بأخرى ليزيد من التزاماته وأعباء الحياة عليه ؟

    3- رضى الزوجة : وصراحة أنا لا أعلم عالماً من علماء الدين أفتى بكون رضى الزوجة الأولى شرطاً للزواج من أخرى، بل أجمعوا على كون هذا مستحباً فالإسلام منح الرجل رخصة الزواج بأخرى دون اشتراط رضى الزوجة، إلا أننا لونظرنا إلى الهدف الأسمى للإسلام من الزواج ألا وهوتكوين أسرة مسلمة مستقرة وصالحة تكون نواة لمجتمع إسلامي قوي، ولونظرنا إلى كون الزوجة هي قوام هذه الأسرة والتي تنعكس حالتها النفسية على جوالأسرة وعلى التزامها بواجباتها إزاء بيتها وزوجها وأولادها، لوجدنا أن هذا الاستحباب يكاد يرقى إلى مرتبة الشرط، فكما كان الإسلام حريصاً على تقويم الزوجة ودفعها لأداء واجباتها فهوحريصٌ كل الحرص على تهيئة الاسقرار لها لأداء هذه الواجبات. وهنا نذكر واقعة السيدة فاطمة رضي الله عنها عندما أراد سيدنا علي الزواج من بنت أبي جهل قبل أن يحرم الإسلام الزواج بالمشركات فسمعت بذلك السيدة فاطمة فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يزعم قومك أنك لا تغضب لبناتك وهذا علي ناكح بنت أبي جهل فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فتشهد وقال : إن فاطمة بضعة مني وإني أكره أن يسوءها والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى اللهم عليه وسلم وبنت عدوالله عند رجل واحد، فعدل سيدنا علي رضي الله عنه عن الزواج، بل ولم يتزوج من أخرى حتى وفاة السيدة فاطمة رضي الله عنها فتزوج بعدها.
    وعلى هذا نقيس أن الإسلام لا يبيبح زواج الرجل ممن هي دون زوجته الأولى، ففي هذا إذلال لها – إلا إن رضت هي بهذا وقبلته -، فزواج الرجل بخادمة زوجته مثلاً فيه إذلالٌ للزوجة، فضلاً عما يسببه من هدم استقرار الأسرة التي قوامها الزوجة، فما ظننا بأسرة تشعر الزوجة فيها بالإهانة والذل، هل ننتظر حينها أن تؤدي واجباتها كزوجة وأم بالشكل الذي يضمن استقرار الأسرة ؟!!

    * اتفق معظم العلماء على أن التعدد بغرض المتعة والتلذذ حكمه ما بين الكراهية والتحريم، صوناً لكرامة المرأة ومشاعرها.

    * إذا كان الإسلام قد أباح للرجل تعدد الزوجات فإنه أعطى المرأة ووليها الحق في أن تشترط على زوجها ألا يتزوج عليها بأخرى، وأن يدوّن هذا الشرط في عقد الزواج، فإن تزوج غيرها جاز لها أن تطلق نفسها.
    وأعتقد أن هذه النقطة تغلق باب الجدل بوجهِ عام.


    وتبقى أن أقول.. إن الإسلام كما هودينٌ عظيم فهودينٌ حكيم وعلينا أن ننظر في أحكامه ونتبعها بنفس القدر من الحكمة والإجلال

    شكراً لك أختي العزيزةعلى إتاحة مساحة من النقاش الهادف حول هذا الموضوع المهم

    لكِ تحياتي وتقديري نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    إسلام شمس الدين

  7. #47
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,294
    المواضيع : 574
    الردود : 10294
    المعدل اليومي : 1.75

    افتراضي

    أهلاً بك أخي الكريم إسلام شمس الدين مداخلة رائعة فعلاً أرجو الله أن يجعلها في سجل حسناتك,والله لمست فيها الرحمة بالمرأة يالها من رحمة ربٍّ رحيم ماأراد إلا الخير لها في كل هذا التشريع الرباني العظيم.
    سبحانك ربي كم هي المرأة المسلمة مكرمة مصانة وعندما تطبق الشرع ترضى فيرضى الله عنها ويوفقها ويبني لها حياة سعيدة جعلت نساء الأعداء تحسدها غيرة وحقداً فرحن يرمين على الدين التهم بظلمها وانتقاص حقها فمن كانت ناقصة عقل صدَّقتْ مايقال لجهلها بدينها والحكمة من التشريع فتخرب حياتها وحياة من تتولى أمرهم تربية ورعاية ..
    أيتها المرأة المسلمة يامن أوصى بك الرسول خيراً صلى الله عليه وسلم مادمت تحت مظلة الشرع الإسلامي فإن الله لن يضيمك وكيف يضيمك وأنت له طائعة صابرة عابدة منيبة ..
    لاتعطي أذنا لعدوِّك عدوِّ نبيك عدوِّ ربك الجليل كوني أماً حانية ..زوجة تسعد رجلاً قسمه الله لها اسعديه يسعدك وكما قالت المرأة العربية وهي تهيِّىء ابنتها للزواج كوني له أمة يكن لك عبدا..
    ياااه ماأعظمك ياإلهي لنا أن نعتز بإسلامنا وشرعنا وكل مايخص ديننا ولو كره الكافرون
    شكراً لك أخي الكريم
    إسلام شمس الدين ويبقى السؤال
    هل ستوافق زوجة قرأت هذا الموضوع على زواج زوجها بالزوجة الثانية ضمن ماتفضلت به أخي الكريم
    دمت بخير
    أختك
    بنت البحر

  8. #48
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.31

    افتراضي

    مارأيكم نغربل

    زواج المتعة ... فكريا"

    لاتنظروا اليه من زاوية التمذهب او
    من اصول الفقه

    لنبحث عن جذور فكرته
    خصوصا" ان الرسول اباحه لفترة محدودة من الزمن

    لم نسأل انفسنا ماهي ظروف تلك الاباحة

    انتظركم
    الإنسان : موقف

  9. #49
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : مدينة الرسول
    المشاركات : 4
    المواضيع : 0
    الردود : 4
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

      افتراضي

      ما قَدمت على المبادرة .. إلاّ لأني اعتدت النظر للجبال والتنزه بين سفوحها ،
      متأملاً جمالها .. متعجباً لشموخها ..
      أحببت سماع صدى صوتي الغجري .. يتردد بين جنباتها .. ليبدو كتسبيح الملائكة ..
      يا إلهي .. كم أمنِّي نفسي الصعود قمتها .. وسيكون بإذن الله .


      جهابذة الأدب الرفيع ..
      مداخلة جرُأت في طرحها لمّا علمت أني بينكم
      فكيف أخاف كسر القوافي .. وأناْ بين الجبال الرواسي ..؟
      أريد أن أطلق عناني لخيالي .. فارتع بين أظهركم أباهي
      هؤلاء فكّوا قيدي وسراحي


      أقول وبالله التوفيق ،


      وفاء الأخيرة

      كم سمعنا من طالب علم تزوج وله من الأبناء كُثُر،
      وكم سمعنا من عاملٍ بسيطٍ .. قد عال أسرة بكل يّسر،
      وكم .. وكم
      لكنني لم اسمع بطالب تزوج اثنتين وأكثر ..
      أو أنّ زوجاً تزوج بمال زوجته .. وفاء لها وشكر،
      ولم أسمع حتّى بمن ثنّى على قمر .. ويصغر الأخرى بدهر أو عُمُر،
      أو تزوج بأرملة مثقلة لها صِـبْية .. قد مات زوجها قضاءً وقدر،
      أنا لم أسمع بهذا بتاتاً .. لكن .. ربّما .. سمعي ثقيل .. وفيه نظر.

      عَلِمَتْ فغصَّت بعبرتها .. ومرضت بحسرتها ..
      فتركت ذكرى جنةً .. فيها أغلى مَنْ فيها ،
      رجعت بيت غُرّتها
      قد كانت فيه وحدها .. مدلَّلةٌ مدلِّلةُ نفسها
      تلعب يومها .. إنْ حازت دميةٌ .. كان غاية أُنسها
      لكنْ .. تبدل طبعها
      فلا الفرْش فرشها ، ولا الِّبس لبسها .. ولا راحة في منامها ..
      ولا طعم لأكلها .. وتغير كل ما في عشّها .
      هي .. حتما سترجع بيتها ..
      فهي مغلوبة على أمرها ..
      فمن يحمل أمرها .. ومن يقضي شأنها ، ويأوي ضعفها ؟
      أتراهُ ، أهون الأمرين .. أم أحلى الأمرَّين ؟!


      فإخوانها عنها مشغولين ، فإن قالوا .. حادوا وغالوا .. وزادوا البلَّة في الطين .
      وأطلقوا العبارة ..
      فاشجبوا وأنكروا .. وأزبدوا وأرعدوا ..
      ثم تفرقوا ..
      فإن التقوا .. أرعدوا فأزبدوا ..
      ثم تفرقوا ..
      ولا تنتهي تلك الحكاية ..
      بل تبقى وحدها تتجرع الإهانة تلو الإهانة ،
      تكفكف دمعها وتخنقها العبارة :
      أهانت عليك عشرة الرفيقة ؟ وغَشَتْ بصيرتك قشرة رقيقة ؟
      أما كنت عشيقتك الرشيقة ؟


      ألمْ تمرّ عليك محنة .. فهببتُ إليك بنجدتي أفتديكَ ؟
      ألمْ أسهر معك الليالي لا لأنسٍ .. إنَّما لهمِّ ألمَّ فيكَ ؟
      أهمُّ همِّي .. أن أنسيك همّك وأرضيكَ ..
      أكنت ، يا تُرى ، غنياً .. أو وجيها قبل أن آتيكَ .. ؟!!!
      أما تُبكيك .. ذكرانا .. أم أرثيك وأَبكيكَ ؟


      أسرَّك وفائي بإنصافي ؟ .. أم تراك تغيَّرتَ لأوصافي ؟
      أَحَظِّي ونحسي أم لأنّي أنا صافي ؟ .. أم حالٌ هو اعتاده أصنافي ؟
      هراءٌ ، بل محالٌ أن تلقى حبيَّ الصافي ؟


      يا صاحبي .. يا صاحب الشهامة
      قد أخطأ من قال إنّها إدانة .. وجاوزه من عدّها خيانة
      هي فقط مجرد إهانة ..
      وأيُّ إهانة ؟؟
      إن تقولوا ما تقولوا .. فهو جرح ينزف إلى يوم القيامة .




      والله إنه ليس من الوفاء ، ولست به عادلاً ومنصفا ، فما تزوج رسولنا صلى الله عليه وسلم في حياة خديجة ولا للعشرة نسى ، فإن ذكرها .. أثنى وأحسن عليها الثناء .
      قالت له أحب الناس إلى قلبه (عائشة) : قد أبدلك الله بها خيراً منها ..
      فقال صلى الله عليه وسلم : ما أبدلني الله عز وجل خيراً منها ، قد آمنت بي إذ كفر بي الناس ، وصدقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمني الناس ، ورزقني الله عز وجل ولدها إذ حرمني أولاد النساء .


      نصيحتي لك يا صاحب العمامة
      لا تُقدم على أخرى دون حاجة ، ولا تصاحب من ذاك منهاجه
      وارْفَع نظرك .. أشْبَع لبصرك .. واقْنَع بقَدَرِك .. أرْفَع لقَدْرِك
      واجعل الأولى أخيرة .. واختم بها أجمل سيرة
      فإن رأيت في السماء غمامة .. فقل : اللهم حوالينا ولا علينا


      قلوبنا معك يا صافيناز
      ثبّت الله فؤادك ، وبدّل الله حالك ، وجاوزك المحنة ، وكشف عنك الغمة.
      آميـــــــن

      ××××× انتهى ×××××

      أين أنتم يا جبالي الرواسي
      لا تُشدِّدوا القول عليّ .. فيكفي ما أعاني
      آهٍ ثمّ آهٍ آهي .. ما أشدّ آلامي .. آلام النفاسِ

    • #50
      قلم منتسب
      تاريخ التسجيل : Feb 2006
      الدولة : مدينة الرسول
      المشاركات : 4
      المواضيع : 0
      الردود : 4
      المعدل اليومي : 0.00
      من مواضيعي

        افتراضي

        أين أنتم يا جبالي الرواسي

        هيا أخبروني .. لا تخافوا
        أنا أعلم أنه
        ليس شعراً .. وليس نثراً من أدب


        هيا أخبروني .. لا تخافوا
        أهو جنس من ولد
        أم مسخ أو ترهات وتعب

      صفحة 5 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة

      المواضيع المتشابهه

      1. هل تقبلين؟
        بواسطة عبد السلام لشهب في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
        مشاركات: 12
        آخر مشاركة: 26-08-2017, 01:54 PM
      2. هل تقبلين قصيدتي مولاتي
        بواسطة ثروت محمد صادق في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
        مشاركات: 12
        آخر مشاركة: 19-04-2014, 12:25 PM
      3. هل تقبلين إعتذاري ..؟ ( ق.ق.ج)
        بواسطة سامح محرم السعيد في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
        مشاركات: 10
        آخر مشاركة: 14-12-2013, 05:20 PM
      4. رمضان هلَّ .. فنحِّها يا ساقي
        بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
        مشاركات: 14
        آخر مشاركة: 03-10-2005, 02:46 AM
      5. يـــا عـــــــــراق . . هل تقبلين اعتذارنـــا ؟
        بواسطة إسلام شمس الدين في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
        مشاركات: 15
        آخر مشاركة: 13-07-2003, 02:42 AM