أحدث المشاركات
صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 67

الموضوع: دعونا نكملُ نظمَ هذه القصيدة...( في واحتي )

  1. #41
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 54
    المشاركات : 40,088
    المواضيع : 1071
    الردود : 40088
    المعدل اليومي : 6.59

    افتراضي

    جَاءَ النِّدَاءُ مُحَرِّضَاً شِعْرِي فَهَبْ
    نَحْوَ الكِرَامِ ، فَيَا مَعِينَ الحَرْفِ هَبْ
    وَاسْكُبْ رَحِيقَ النَّاضِحَاتِ مِنَ الشَّذَا
    فِي قَلْبِ مَنْ قَلْبِي أُخُوَّتَهُمْ أَحَبْ
    فِي وَاحَةٍ حَفَرَ الزَّمَانُ حُرُوفَهَا
    نُورَاً تَشِّعُ بِهِ الفَصَاحَةُ وَالأَدَبْ
    جَمَعَتْ مِنَ النُّجَبَاءِ أَكْرَمَ صُحْبَةٍ
    فَالقَوْمُ فِيهَا مِنْ جُمَانٍ مُنْتَخَبْ
    صَدَحَ البَيَانَ بَلابِلٌ فِي بَوْحِهَا
    لُغَةُ السُّرُورِ وَفِي يَرَاعَتِهَا العَجَبْ
    وَتَقَدَّمَ البُلَغَاءُ مِنْ أَهْلِ النُّهَى
    دَرْبَ المَكَارِمِ وَالعُلا لَهُمُ الأَرَبْ
    يَا وَاحَةً سَقَتِ النُّفُوسَ مَحَبَّةً
    صَبَّتْ كُؤُوسَاً لِلجَمَالِ وَلِلطَّرَبْ
    وَتَرَفَّعَتْ عَنْ كُلِّ كُفْرٍ أَوْ خَنَا
    حَتَّى غَدَتْ بِالفِكْرِ جَامِعَةَ العَرَبْ
    هَيَّا انْشُرِي فِي العَالَمِينَ هِدَايَةً
    كُونِي لِكُلِّ مُقَدَّمٍ أُمَّاً وَأَبْ
    هِيَ وَاحَةُ الأَحْرَارِ نَبْنِيهَا مَعَاً
    تَبَّتْ يَدَا مَنْ شَانَ مَذْهَبَهَا وَتَبْ



    رأيتها الآن فقط وما كنت أعلم عنها فكانت هذه الأبيات وليدة لحظتها فالمعذرة.



    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #42
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    يالوعتي هذا سميرٌ قد أتى
    أبيات شعري تستغيث لما كتبْ
    كم ليلة قضيتها بقصيدتي
    فإذا به فى لحظةٍ (فيتو) حَجَبْ

  3. #43
    الصورة الرمزية درهم جباري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : الولايات المتحدة
    العمر : 60
    المشاركات : 2,341
    المواضيع : 95
    الردود : 2341
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    ياواحة الأحرار يادنيا الأدب
    من رام سحرك لا يبالي بالتعب
    فيك سمير الخير أهدى نبضه
    للقادمين حماك صار أخا وأب
    فتوافد الأحباب نحو هديره
    ليرون ليثا للكرامة قد وثب
    ملايين شعبي على موعدٍ
    مع الفجر ، يا أرضنا فاسعدي !!

  4. #44
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,514
    المواضيع : 184
    الردود : 7514
    المعدل اليومي : 1.46

    افتراضي

    هذي جُموعُ الخيرِ يسبقُ بعضُها
    بعضاً , قصائدَ صاغَها خيرُ العربْ
    يا حاتماً : كرمُ الأصالةِ حاتمٌ
    والعُرْبُ تشهدُ أنتَ أكرمُ منْ وهبْ
    وتَحيَّةٌ يا عاشقَ الغسقِ الَّذي
    قدْ هبَّ يلحقُ جمعَنا لمّا طربْ
    عادتْ يمامتُنا, لينثرَ وردُها
    عطراً يُفيقُ شذاهُ قلبَ مَنِ اكتأبْ
    ومِنَ الحَريرِ مُحمَّدٌ قدْ جاءَنا
    يَهبُ الحريرَ صحابَهُ, أحلى الجُببْ
    يا فَرحةَ الواحاتِ هذا يومُنا
    يومُ النُّهوضِ منَ السُّباتِ بما ذهبْ
    فلننظُرِ الآتي ونصرَ إلهنا
    فاللهُ ينصرُ منْ توكَّلَ واحتسبْ
    إنّي ظننتُ الجمعَ فُرِّقَ شملُهُ
    لمّا ضروبُ الباءِ قلَّتْ بالنُّخبْ
    فإذا سَميرُ يُطلُّ فارسَ واحةٍ
    تسمو بهِ كالصَّرحِ زُيِّنَ بالقُببْ
    هاتوا رِفاقي شِعرَكمْ وقصيدَكمْ
    أو نثرَكمْ , يا مَرحباً فيمنْ رَغبْ

  5. #45
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,514
    المواضيع : 184
    الردود : 7514
    المعدل اليومي : 1.46

    افتراضي

    " في واحتي "
    من نظم كوكبة من فرسان الشعر في الواحة


    في واحَتـي هَمـسُ القَوافـي والأدَبْ
    منْ ينظمُ الأشعارَ يُبـدعُ مـا كَتـبْ
    كلُّ الأحبَّـةِ أنشَـدوا لَحـنَ الهَـوى
    كَتبـوا قَصائدَهـمْ لعلـمٍ أو طَـرَبْ
    صاغـوا مَعانيهـمْ بـكـلِّ عنـايـةٍ
    كالصائغِ الموهوبِ إنْ صاغَ الذَهـبْ
    وصَفوا فتاهَ السِّحـرُ فـي أوصافهـمْ
    وأتى ال"جَمالُ " كمثلِ غيثٍ مُنسكَـبْ
    جئنـا نُلبّـي إذْ أتـانـا صوتُـكـم
    عذباً يُشنِّـفُ سمعَنـا لمّـا اقتـرَبْ
    قلنا َلكمْ : يـا مَرحبـاً يـا مَرحبـا
    هذي القَوافي نَظمُكـم يـا للعَجـبْ !
    هـذا جَمـالٌ جـاءَ يَسبـقُ دُرهمـا
    وبقيَّـةُ الإخـوانِ صابَهـمُ العَطـبْ
    يا إخوَتي : هذي نُسيبـةُ قـدْ أتـتْ
    تُهدي وساماً , شاعراً َلبَّـى الطَّلَـبْ
    يـا أيهـا الأعضـاء هيـا أقبـلـوا
    قالت نسيبـةُ ، فاستجيبـوا للطلـب
    هـذا و إلا خصـم بعـض دراهـمٍ
    من كل عضوٍ قـد توانـى أو هـرب
    يا عادل العانـي أيـا نجمـاً سمـا
    في افق واحـةِ حبنـا منـذ انتسـب
    زدنـي مـن الأبيـات بيتـاً بعدهـا
    هـذا و إلا فالتـمـرد و الشَّـغَـب
    قالتْ: بمثلكَ سـوفَ يفخـرُ شعرُنـا
    ورفاقُنا فـي واحتـي خيـرُ النَّسـبْ
    أتُضيفُ بيتـاً أم تُضيـفُ قصيـدةً ؟
    منكَ الجمالُ وعـادلٌ منـهُ السَّبـبْ
    ها قد أجزتَ أيـا صديقـي مخلصـاً
    و حميتَ نفسكَ من زمامير الصَّخـب
    لو مـا فعلـتَ رأيـتَ أمـي نـدَّدت
    و أبي كمـا فَعَلَـت قبيلتُـهُ شجَـب
    خَوفي مِنَ التَّنديدِ " صَمْـتُ مُلوكنـا"
    وبصَمتِهمْ - يا ويلتي - صَمتَ العَربْ
    تركوا السياسـةَ والكراسـي عُنـوةً
    لمّاالـدّراهـمُ لألأتْ، زادَ الطـلَـبْ
    لمّـا تَبـدّى النَّجـمُ عـالٍ نــورهُ
    أضحى شعاعُ الشمسِ يكسوهُ الغَضبْ
    يشكـو الزمـانُ، تشابكـتْ أطنابُـهُ
    حتّى الجواهرُ بُدّلتْ, صارتْ خَشـبْ
    قـدْ حَـلَّ إبراهيـمُ ضيفـاً غالـيـاً
    بِضيافَتي - يا فَرحَتي - بالمُرتَقـبْ
    أينَ البقيَّةُ يـا تُـرى مِـنْ جمعِكـمْ؟
    فالصَّرحُ يَعلـو بالقَصيـدِ وَبـالأدبْ
    بيتٌ أعيـذُكَ يـا حبيـبُ شـرورَهُ
    منْ مثلـهِ كـمْ مسلـمٍ فيهـا ذَهـبْ
    لمّـا يسـودُ الظلـم عالمَنـا فـلـنْ
    تلقى سوى الأنذال في أعلى الرُّتـبْ
    هوِّنْ عليكَ - جَمالُ - إنّـي مؤمـنٌ
    آمنـتُ بالرَّحـمـنِ خالقِـنـا ورَبْ
    لا مِـنْ ملـوكٍ خوفُـنـا , لكـنَّـهُ
    خوفٌ منَ الرَّحمنِ لو يومـاً غضَـبْ
    قالـوا هنالـك واحـة هـى لـلأدب
    فنزلتُـهـا وإذا بأشـيـاءٍ عـجـب
    صاح اللسان كما (علـي بابـا) تَـلا
    أوَّاهُ مـرجـانٌ ويـاقـوتٌ ذهــب
    احتـار أمـري أىُّ كنـز أجتـبـي
    كلُّ اللآلـئ ضوءُهـا سكـب اللهب
    وكأننـي أدركـت أحـلام المـنـى
    هَـذي جِنانـي والمـرافـئ والأرب
    زَخَمٌ من الإبـداع يَسْقـي روضهـا
    والشعر فيهـا مـن عناقيـد العنـب
    وبعين صادٍ رحـت أنهـل شهدهـا
    وخشيت من لهفي النضوب فما نضب
    من كل صـوبٍ قـد تآخـى أخـوة
    وتنافسوا فى الود والفصحـى نَسَـب
    مثـل الخيـوط تعامـدت وتداخلـت
    فتكَوَّنَت نَسْجـاً فثوبـاً مـن عَـرَب
    جيشٌ مـن الفرسـان جَـلّ عتـاده
    قلـمٌ وقرطـاسٌ وعِلْـمٌ مـا كـذب
    يحمى ديـار الضـاد مـن حُسَّادِهـا
    ويقيـم أعمـدة القريـض المُنتَخَـب
    منهم تَقَـدَّمَ فـى الصفـوف مناديـاً
    منهم تقهقر فى السقاية مـا انسحـب
    الركـبُ صـدَّاحُ ُ بألحـان الحِمَـى
    يَحََْْدوه (عِمْرىٌ) يَتيـهُ مـن الطـرب
    واحذر فلا تُخطـئ بشـئٍ هـا هنـا
    فالكل بالمرصاد يَرْقُـب عـن كثـب
    إن كان نظمك قد أخـلَّ فمـا تـرى
    إلا صديقي (عـادل العانـى) وثـب
    فالوزن مكسـورُ ُ ومـا (شرطيـةُ ُ)
    الفعـل مجـرورٌ كـأن لـه شنـبٌ
    واحتطْ فـلا يخـذل لسانـك عيبـه
    فتقولها خطأٌ (حَثَبْ) بل قـل حَسَـب
    و(جمالُ مرسي) إنْ أطـلَّ مبـارزاً
    إخفض جناحك طالباً سُبُـل الهَـرَب
    لكن لأين ؟ (لعاقدٍ) ؟ أم (درهـم) ؟
    ويلٌ (فسبهانٌ) و (بندرُ) قـد ضَـرَب
    وكتيبةٌ ضمـت (سليـم) (حلاوجـى)
    (عدنانُ)(سلطانٌ) و(صندوقٌ) سَلَـب
    ونسيبةُُ ُ مـن قـومِ كعـبٍ أبْدَعَـتْ
    غَضٌّ العيونِ من الفرزدقِ قد َوجَـبْ
    (تزهو) (بأسمـاءِ)(عبيرُ)(وحـرةٌ)
    ( نورٌ) و (سحرٌ) في (ينابيعٍِ) خَلَـب
    لن أذكر الحشـد الـذى يشـدو هنـا
    فلعلنـي أنسـى غضوبـاً ذا لـقـب
    جـاءت عكـاظٌ ترتجـي أشعارهـم
    جَذَبوا ولكن مَنْ (كمجـذوبٍ )جَـذَب
    وخزائـنٌ فيهـا النسيـبُ جـواهـرٌ
    بَرَقَتْ كنبضٍ فى الفـؤاد لِمَـا نشـب
    أنْصِـت لقـرع قصائـد لبـواسـلٍ
    جالت قوافيها وصالت فـى صخـب
    كَـرَّت بدائعهـم تُسابـق بعضـهـا
    دقَّ النفير ولست تدري مـن غَلَـب
    أمـا إذا اختلفـوا لِمُعْضِلَـةٍ بَــدَت
    فكتاب رب العالميـن هـو العَصَـب
    هَبُّوا لنصـرةِ سيـد الخلـق الـذى
    مازال يُؤْذَىَ منذ مَنْ حَمَلـت حَطـب
    إصْطَفَّـت الأبيـات خلـف لـوائـه
    كمَرَاجـلٍ تغلـي ويُذْكيهـا السَبَـب
    شنـوا حروبـاً للقطيـعـة فَعَّـلَـتْ
    نُصِروا إذ انتََصَروا لِطَـهَ بالغضـب
    ياواحةَ الأضـواءِ فـى ليـلِ الفـلا
    خَلَبَتْ مَشاعِلُهـا يَراعـي فانْتَسَـب
    أَنهـي قصيـدي مرغمـاً فلتعلمـوا
    نَفَدَت قوافي البـاء عنـدي لا عَتَـب
    حمـدا لـرب النـاس أن أعطاكمـو
    قلباً شجاعا في الـورى لمّـا وهـب
    و حباكَ حِسّاً يـا صديقـي مرهفـاً
    فشددتَ أطناب القصيـدِ و لا عجـب
    و"البحتـريُّ" أتـي بشعـرٍ مـفـرحٍ
    يسمو بِهِ فوق السحائـبِ و الهِضَـب
    ذا مـا أردنـاه بـواحـةٍ اكتـسـت
    من كـل أثـواب الفضيلـةِ و الأدب
    إنّي الفـرزدقُ قـدْ أتيـتُ مبـارزا
    بقصيدةٍ , فـإذا جريـرٌ قـدْ هـربْ
    فالبُحتـريُّ أتـى يُسابـقُ شعـرَنـا
    وقصيدهُ أحلى و أعـذبُ مـا وهـبْ
    و جَمـالُ قائـدُ جمعـنـا مُتـقـدمٌ
    أسـدٌ إذا لاقـى العـدوَّ فقـدْ وثـبْ
    لـو فـارسٌ منكـمْ يُصـابُ برَميـةٍ
    ذي حرَّةٌ تعطي الـدَّواءَ بـلا تَعـبْ
    ونُسيبـةٌ بنـتُ الأكــارمِ , إنَّـهـا
    قَطفتْ لكمْ ما لـذَّ تَمـراً أو رطَـبْ
    إنّـا تَحدَّينـا الجمـيـعََ , سُؤالُـنـا
    إنْ كانَ بحرُ الشِّعرِ فيكمْ قـدْ نَضـبْ
    يـا عـادلا قـد جاءنـا بـدروسـه
    وعروضه وبما الكريـم لـه وهـبْ
    يا عـادلا, وأحـب فيـك تواضعـا
    إنى أحبك لست أعرف مـا السبـبْ
    فى واحتى أمضى أنازلُ مـنْ غـوى
    وأصيرُ رعداً صوتهُ نـذرُ الغضـبْ
    ماكانَ بحرُ الشعرِ فينـا قـدْ نضـبْ
    بلْ ينسجُ الحرفَ الجميلَ مِنَ الشُّهُـبْ
    دعْنـي أقاتـلُ أوّلاً مـا قـدْ بـرى
    روحي , لكي أُهدي لكمْ أحلى القُشُبْ
    هـذي جهـود المخلصيـن لواحتـي
    تبـدو نشيـدا رائعـا فيـه الطـربْ
    فانعمْ بهـم مـن صائغيـن لأحـرفٍ
    قد أوضحتْ قدرَ المحبِّ لمـنْ أحـبْ
    يا إخوتي , هـذي حكايـةُ واحتـي
    أ أقولُ قد حانَ الوداعُ لمـنْ كتـبْ؟
    أمْ إنَّ حـرفَ البـاءِ بحـرٌ هـادرٌ
    ولسوفَ يأتي بالضُّروبِ , بها العَجبْ
    يا إخوتـي , هـلْ تعلَمـونَ بأنَّـهُ
    "حَرفٌ" , إذا قلّبتمو, حانَ الطَـربْ
    منْ يقرأ" الحرفَ" الصحيـحَ وسـرَّهُ
    فلْيأتِ بالأشعارِ, إذْ هو قـدْ كسـبْ
    هذا الحريري لاجئٌ لدياركـم
    من حيف أهلٍ رامه ذئب الهربْ
    من عادل العاني رسولٌ جاءني
    طيفا بفجر الأمنيات كثغر صبْ
    لبيك ما نال الفـؤاد سهامكـم
    إلا قرأت بلطفكـم آيـات حـبْ
    الآن قد حمي الوطيس فمرحبـا
    بالشعر في ساح التبتل فارتقـبْ
    ليس القريض رداء نظم يشترى
    من معرض الأنات أو رفِّ اللهبْ
    الشعر ممحاة القلوب إن اعترى
    خطب فكونوا بالوفا تعنيـف أبْ
    مهلا فديتك عادل لـم اقتـرف
    ذنبا فعذرا إن حبا حـرفٌ ودبْ
    في واحة الذكرى خريف راعني
    من عين أمس في ديار ابي لهبْ
    أنتم حماة الفكر ما طابـت لنـا
    ولكم نديـات المعانـي بـالأدبْ
    أكرم بها وبعـادلٍ وبمـن بهـم
    أمم الفصاحة تقتدي نعم النسبْ
    لا لا تقل ، يا صاحبـي تَمهّـُلا
    قولا لمن ضل الفؤاد ألا اقتـربْ
    من واحة الأحلام نخـلٌ باسـقٌ
    كن للدوالي عذق شوق من رطبْ
    هل غادر الشعراءُ أم ضلّت بهـم
    بيداء هجر قضَّها بعض التعـبْ
    أم هاجـر الخـلان بعـد تـوددٍ
    وبقيت وحدي في المفاوز مغتربْ
    جَاءَ النِّدَاءُ مُحَرِّضَاً شِعْرِي فَهَـبْ
    نَحْوَ الكِرَامِ ، فَيَا مَعِينَ الحَرْفِ هَبْ
    وَاسْكُبْ رَحِيقَ النَّاضِحَاتِ مِنَ الشَّذَا
    فِي قَلْبِ مَنْ قَلْبِي أُخُوَّتَهُـمْ أَحَـبْ
    فِي وَاحَةٍ حَفَرَ الزَّمَـانُ حُرُوفَهَـا
    نُورَاً تَشِّعُ بِـهِ الفَصَاحَـةُ وَالأَدَبْ
    جَمَعَتْ مِنَ النُّجَبَاءِ أَكْـرَمَ صُحْبَـةٍ
    فَالقَوْمُ فِيهَا مِـنْ جُمَـانٍ مُنْتَخَـبْ
    صَدَحَ البَيَانَ بَلابِـلٌ فِـي بَوْحِهَـا
    لُغَةُ السُّرُورِ وَفِي يَرَاعَتِهَا العَجَـبْ
    وَتَقَدَّمَ البُلَغَـاءُ مِـنْ أَهْـلِ النُّهَـى
    دَرْبَ المَكَارِمِ وَالعُـلا لَهُـمُ الأَرَبْ
    يَا وَاحَـةً سَقَـتِ النُّفُـوسَ مَحَبَّـةً
    صَبَّتْ كُؤُوسَاً لِلجَمَـالِ وَلِلطَّـرَبْ
    وَتَرَفَّعَتْ عَنْ كُـلِّ كُفْـرٍ أَوْ خَنَـا
    حَتَّى غَدَتْ بِالفِكْرِ جَامِعَةَ العَـرَبْ
    هَيَّا انْشُرِي فِي العَالَمِيـنَ هِدَايَـةً
    كُونِـي لِكُـلِّ مُقَـدَّمٍ أُمَّــاً وَأَبْ
    هِيَ وَاحَةُ الأَحْـرَارِ نَبْنِيهَـا مَعَـاً
    تَبَّتْ يَدَا مَنْ شَانَ مَذْهَبَهَـا وَتَـبْ
    يالوعتـي هـذا سميـرٌ قــد أتــى
    أبيات شعري تستغيث لما كتبْ
    كــم ليـلـة قضيتـهـا بقصيـدتـي
    فإذا به فى لحظةٍ (فيتو) حَجَبْ
    ياواحة الأحرار يادنيـا الأدبْ
    من رام سحرك لا يبالي بالتعبْ
    فيك سمير الخير أهدى نبضـهُ
    للقادمين حماك صار أخا وأبْ
    فتوافد الأحباب نحـو هديـره
    ليروهُ ليثا للكرامة قـد وثـبْ
    هذي جُموعُ الخيرِ يسبقُ بعضُهـا
    بعضاً , قصائدَ صاغَها خيرُ العربْ
    يا حاتماً : كـرمُ الأصالـةِ حاتـمٌ
    والعُرْبُ تشهدُ أنتَ أكرمُ منْ وهبْ
    وتَحيَّةٌ يا شاعرَ الغسـقِ الَّـذي
    قدْ هبَّ يلحقُ جمعَنا لمّـا طـربْ
    عـادتْ يمامتُنـا, لينثـرَ وردُهـا
    عطراً يُفيقُ شذاهُ قلبَ مَنِ اكتـأبْ
    ومِنَ الحَريرِ مُحمَّـدٌ قـدْ جاءَنـا
    يَهبُ الحريرَ صحابَهُ, أحلى الجُببْ
    يا فَرحـةَ الواحـاتِ هـذا يومُنـا
    يومُ النُّهوضِ منَ السُّباتِ بما ذهبْ
    فلننظُـرِ الآتـي ونصـرَ إلهـنـا
    فاللهُ ينصرُ منْ توكَّـلَ واحتسـبْ
    إنّي ظننتُ الجمـعَ فُـرِّقَ شملُـهُ
    لمّا ضروبُ الباءِ قلَّـتْ بالنُّخـبْ
    فإذا سَميرُ يُطـلُّ فـارسَ واحـةٍ
    تسمو بهِ كالصَّرحِ زُيِّـنَ بالقُبـبْ
    هاتوا رِفاقي شِعرَكـمْ وقصيدَكـمْ
    أو نثرَكمْ , يا مَرحباً فيمنْ رَغـبْ


    صدقوني , لم أكن أتصور أنها ستكون بهذا الشكل ,
    وكلما أريد أن أكتب خاتمة لها , لا أستطيع ,
    لأني أشعر أن هناك من يريد أن يضيف لونا جميلا آخر
    ويوقد شمعة أخرى وسراجا منيرا في واحة الخير.
    كما إني لم أتلق حلا لسؤالي عن الـ ( الحرف )
    أرجو أن تكون الفكرة قد أعجبتكم .
    تحياتي

  6. #46
    الصورة الرمزية محمود شاكر الجبوري قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : العراق / ديالى
    المشاركات : 693
    المواضيع : 60
    الردود : 693
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    في واحتي جئتكم جاهل الهوى
    فعلمتموني كرم الفحول والادب
    بالفكـــر نتحرر , نبني ونعمر ونزدهر
    وكل هذا لأجل العراق

  7. #47
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,514
    المواضيع : 184
    الردود : 7514
    المعدل اليومي : 1.46

    افتراضي

    الأخ الشاعر محمود الجبوري

    أقدر فيك مشاركتك , فوالله أنت أكرمتنا بما لم يكرمنا به كبار القوم.

    في واحتي جئتكم جاهل الهوى
    فعلمتموني كرم الفحول والادب

    واسمح لي فقط بتعديل البيت ليستقيم وزنه :
    في واحتي قد جئتكم ,أهلَ الهوى
    فإذا بكم كرمُ الفحولِ هُوالأدبْ

    فإن راق لك سأضيفه للقصيدة.

    تحياتي وتقديري

  8. #48
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,514
    المواضيع : 184
    الردود : 7514
    المعدل اليومي : 1.46

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بعد أن أدت المبادرة مفعولها , جاء وقت إنهاء تثبيتها,

    وأنا أوجه شكري وتقديري لكل فارسة أو فارس ساهم بوضع

    لبنة فيها , وكل من مر من هنا قارئا حتى وأن لم يكتب حرفا.

    وهي ما زالت بحاجة لخاتمة , وأنا كلما أنوي كتابة خاتمتها لا يطاوعني قلمي,

    ورد فيها لغز بسيط لم يرد عليه أحد :

    وهو ( حرف ) وإن قلبتموه فهو ( فرح )

    وهكذا تكون حروفنا , تتحول أفراحا ...

    تقبلوا خالص تحياتي

  9. #49
    الصورة الرمزية محمود شاكر الجبوري قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : العراق / ديالى
    المشاركات : 693
    المواضيع : 60
    الردود : 693
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    استاذي عادل العاني
    شكرا جزيلا لك على تصحيح الوزن
    وانا لست الا تلميذا عندكم

  10. #50
    الصورة الرمزية ابراهيم محمود الخضور قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 1,039
    المواضيع : 97
    الردود : 1039
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    لله در الحاضرينَ ، مدادهمْ
    أضحى قصيداً سحره عقلي سَلَبْ
    فلواحة الخير هذي التي
    ضمتْ جنباتها أحلى النُخَبْ
    ورداً يضوع أريجهُ أهدي أنا
    عِوضاً لِشِعْــري، الذي عنّــي إحتجبْ

صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. في واحتي - من نظم كوكبة من فرسان الواحة
    بواسطة عادل العاني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 15-04-2016, 10:35 PM
  2. نظم البحور
    بواسطة عبدالسلام حسين المحمدي في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-05-2015, 08:18 AM
  3. لقدْ نَظَمَ الدهر آهاتِهِ ....بِقلبي فأبْدَعَ أحلى قصيدهْ
    بواسطة مازن عبدالجبار في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 17-01-2006, 02:52 PM
  4. دعونا نهنيء أنفسنا بالعيد هنا
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 02-11-2005, 11:38 PM
  5. ومع هذه الإطلالة .. أزف إليكم هذه القصيدة!
    بواسطة حــروف في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 23-12-2003, 02:02 AM