أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: شعرية القصةفى مجنون احلام للدكتور حسين على محمد

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    العمر : 53
    المشاركات : 77
    المواضيع : 14
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي شعرية القصةفى مجنون احلام للدكتور حسين على محمد

    شعرية القصة في «مجنون أحلام» للدكتور حسين علي محمد

    بقلم: جمال سعد محمد

    يعتمد النصُّ الأدبي ـ في وجوده كنص أدبي ـ على شاعريته، على الرغم من أن النص يتضمّن عناصر أخرى، لكن الشاعرية هي أهم سماته وأخطرها. وقد توجد الشاعرية في نصوص غير أدبية (أو نصـوص لم يقصد منشؤها أن تكون أدباً)، فهي ليست حكراً على النص الأدبي، لكنها تستأثر به ويستأثر بها، لأنها سبب تلقيه كنص أدبي، وبدونها لا يحظى النص بسمته الأدبية. والنص يأخذ بتوظيف الشاعرية في داخله ليفجر طاقات الإشارات اللغوية فيه، فتتعمق ثنائيات الإشارات وتتحرّك من داخله لتُقيم لنفسها مجالاً تفرز فيه مخزونها الذي يُمكِّنها من إحداث أثر انعكاسي يؤسس للنص بنية داخلية تملك مقومات التفاعل الدائم، من حيث إنها بنية ذات سمة شمولية قادرة على التحكم الذلتي بالنفس، ومؤهَّلة للتحول فيما بينها، لتوليد ما لا يُحصَى من الأنظمة الشاعرية فيها حسب قدرة القارئ على التلقي.
    والنص الأدبي ينشأ حسيا مثل نشوء أي نص لغوي، وذلك بارتكازه على عنصري الاختيار والتأليف، ولكن حالة الأدب تختلف عن غيرها من حيث إنها تستل مبدأ التوازن من محاور الاختيار إلى محاور التأليف. وهذه أولى وظائف الشاعرية في حرف النص عن مساره العادي إلى وظيفته الجمالية، وهي عملية انتهاك متعمد لسنن اللغة العادية.
    ويرى حازم القرطاجني في «منهاج البلغاء وسراج الأدباء» أن اللغة هي لب التجربة الأدبية وهي حقيقتها، وأن الإبداع يكمن في توظيف اللغة توظيفاً جماليا يقوم على مهارة الاختيار وإجادة التأليف، فيقول:
    «إن القول في شيء يصير مقبولاً عند السامع من الإبداع في محاكاته وتخييله على حالة توجب ميْلاً إليه أو نُفوراً عنه، بإبداع الصنعة في اللفظ، وإجادة هيئته ومناسبته لما وُضِع بإزائه»(1).
    *شعرية القص:
    وفي مجموعة «مجنون أحلام» للأستاذ الدكتور حسين علي محمد، تتكوّن القصص من عالم مهول من العلاقات المُتشابكة، يلتقي فيها الزمن بكل أبعاده، حيث يتأسس من رحم الماضي وينبثق في الحاضر، ويؤهل نفسه كإمكانية مستقبلية للتداخل مع نصوص آتية.
    والقصة في «مجنون أحلام» علاقة من عناصر الاتصال اللغوية يتحد فيها السياق مع الشفرة لتكوين الرسالة ويتلاقى الباعث مع المتلقي في تحريك الحياة وبعثها من جديد.
    واللغة في «مجنون أحلام» ليست مجرد وسيلة للتعبير عن العواطف أو مُحاكاة الواقع، وتُعد التركيب المتميز لأجزاء الكلام والقافية والإيقاع والمفردة الخاصة وغيرها من تقنيات الشعر ووسائل تحقق اللغة من خلالها دفع نفسها إلى المقدمة، بحسبانها مركز النص الشعري وهو ما يجعل الأسلوب الأدبي المترتب على هذه النظرة ميالاً إلى التجريب اللغوي وكسر القاعدة المعيارية، بحثاً عن شرارة الشعر التي لا تنبثق إلا بحصر الاهتمام في مستوى اللغة والتعامل تجريبياً معه.
    من هنا تُصبح اللغة أكثر عمقاً وقابلية للتأويل والكشف، وتضحي خصاصها أكثر طواعيةً للتساؤل إذ أنّ اندماج هذه اللغة مع العناصر الشعرية سيُفسح المجال حيال القارئ ليستبطن أكثر، ليُعيد إنتاج الخطاب السردي بشكل أكثر فاعلية.
    في قصة «عكرمة يرفع السلاح» يقول:
    «كانت الصافنات تُغني في المساء الأخير، أغنيتها الأثيرة، التي رددتها كثيراً في الأيام الأخيرة، مناديةً من لا أُبصره:
    أيها المستجير من الرمضاءِ بالنار ..
    لا تترك السيف
    لا تخلع الدرع
    أنت في قيامتك الكبرى
    رايتك مرفوعة للريح
    والغريب مدجج بالخراب
    وخطواتك لن تقتلعها الريح
    لك موتُ يجدرُ بشهيد»(2).
    الكاتب هنا لا يكتفي بأن يُصبح السرد حاملاً لأحداث، ناقلاً لها، بل إنه يُعطيها طاقةً من المستويات، فتجمع بين الشعري والنثري الرائق، ذلك أنها تُغني النص، وتُضيف إليه تأويلات ودلالات جديدة، بالإضافة إلى كثافة الرموز وكثافة الحدث، وكثافة الرؤية.
    إن القصة هنا تكشف عن نفسها من لغتها الشعرية، التي لا تكون فقط هي الأحداث المتنامية في تطور مطرد، بل تساهم في تعميق الدلالات الفكرية والنفسية، وفي تشكيل الدلالة العام، فتصبح القصة محملة بشحن فلسفية قوية ترى العالم برؤية جديدة، ويُصبح النص استنفاراً للعقل، يعمل ويفكر ويُحلل لفك الرموز وكشف المغاليق.
    والدكتور حسين علي محمد في هذه المجموعة يُمارس شعريته هو، ويُضفيها على الخطاب، مما يمنح السرد عُمقاً آخر، ويتحوّل إلى عنصر ديناميكي يستثير التأويل ويُخاطب البنى العميقة في العقل البشري.
    ومن جهة أخرى فشعرية الخطاب السردي في قصص المجموعة تتطلب من القارئ البحث عما يُميز هذا الخطاب من انفعالية اللغة وعاطفيتها.
    في قصة «الباذنجانة الصغيرة» يقول:
    « الباذنجانة الصغيرة البيضاء
    معلقة في يد الطفل الصغيرة
    ويده الثانية
    متشبثة بفستان أمه.
    تمشي معتدلة كمهرة برية تتخطر.
    وتجري خُطاه الصغيرة، حتى يظل ممسكاً بذيلها!
    تجري خطاه الصغيرة.. وتجري
    لا يلتفت إلى الباذنجانة التي قضم منها قضمةً واحدةً..
    .. هوتْ إلى الأرض مباغتةً
    لم يُحس بها، ولم يلتفت إليها!»(3).
    لغة القاص على هذا النحو تسعى لخلق إيقاعاتها الخاصة ورؤاها الخاصة، وتظل اللغة الشعرية بحثاً مستمرا عن هذه الرؤية الشعرية للعالم والناس والأشياء .. لغة لا تستقر على حال، وإنما هي دوماً في تشكل متواصل دائم. ثمة حركة دائمة من خلال العملية الإبداعية نفسها تصنعها اللغة في تكثيفها الشعري. واللغة في هذا النص تأخذ مساحة من الانحراف الدلالي على غير عادة لغة السرد المحددة الدلالة، المحكومة بخط سير يُحافظ على تنامي الأحداث في القصة.
    إن اللغة الشعرية بهذا المعنى تُصبح متعددة الدلالات مُتعددة التأويل، وهذا هو السر وراء وصف لغة ما بأنها شعرية، إذ أنها تميل إلى مُخالفة الواقع وتعدد تأويلية قراءتها الذي يسمح للمتلقي بأن يُمارس وعيه مع النص، ويجد فيها ما يُناسبه من متطلبات لغوية وتعبيرية في الأساس. هنا لا يكون الاعتماد على الحدث هو مركزية القص، وإنما تكون اللغة في حد ذاتها نمطاً من أنماط الكتابة.
    أي الاحتفاء بها، حيثُ لا تُصبح مجرد أداة إخبار بقدر ما تُصبح أداةً لفكرٍ وشعورٍ.
    وفي قصة «ومضة الرحيل» ثمة احتفاء باللغة على نحوٍ ما، فالجملة مبتورة دائماً ـ إن جاز التعبير بمفهومه الجمالي ـ لا تسعى للقيام بوظيفتها في الحكي عن حدثٍ مسرود، بقدر ما تستثير أحاسيس الذات الساردة، ومن ثم المتلقي. يقول:
    «حينما وقفا ـ عاريين، الرجل العزب والمرأة الجميلة الممتلئة ـ وحيديْن، في حضرة الراعي، بعدما دقّت أجراس الفضيحة .. تضاحك الرجال والنساء.
    الرجال الذين قالوا إنهم يمشون على الصراط المستقيم، وتشبث كل منهم بمسبحته، كأنه ستشهد على طهارته.
    والنساء اللاتي لم يضحكن ضحكة بريئة أبداً»(4),
    فهذا النص الذي يُمثِّل جزءاً من قصة تحققت فيه المعاني والانحراف الدلالي، والتراكب اللغوي والمجاز، والخصائص المجردة التي تصنع فرادة العمل الأدبي من وصف وحدث وسرد وتركيز على الرسالة وكسر القاعدة المعيارية للغة، وإسقاط مبدأ المُماثلة وهي جميعها سمات الشعرية واللغة الشعرية.
    فالحدث المسرود ذاته اختار الكاتب أن يُقدمه من خلال لغة مشحونة متوترة قلقة، يخلط فيها بين الحكي ومُخاطبة المشاعر، بتقنية الكتابة الشعرية، وتتخذ الدلالة غياباً تاما في مرجعيتها.
    وفي قصة «الحافلة التي لم أحلم بها» يتضح هذا الاحتفاء باللغة على نحو شعري في كثير من المقاطع التي تكشف عن هذا الشغف والاعتناء باللغة، يقول:
    «تذكرت الفتى الواقف على الباب، الذي كان يدفع الجميع بمنكبيه وساعديْه، وزميله صاحب البنطلون الأزرق، الذي كان يدفعنا بظهره!! وكانا يتبادلان الضحكات والنكات، وثالثهم ـ الذي يتقاسم معهم الإيراد «محصِّل التذاكر»!!
    وكان عليَّ ـ بعد حمد الله ـ أن أفكر في العودة بعد انتهاء محاضراتي في الحادية عشرة .. بعد ساعتيْن .. في آخر أيّام الدراسة!
    عليَّ أن أقطع المسافة من الجامعة إلى لاظوغلي ـ وهي تقترب من الكيلو مترات الثمانية مشياً على الأقدام» (5).
    ليست القضية هنا لعباً بريئاً في ماء اللغة على الدوام، وليس الأمر مجرد الحكي عن الذات، وهي تصف مشهداً من مشاهد الحية في شوارع القاهرة، إنها تحتاج إلى أن تتجاوز ذلك كله إلى تفجير ما في الواقع أو الفكر من شحنات كامنة، وذلك لا يتم بطبيعة الحال إلا بإغرائها لتخرج من كمونها في أدغال اللغة وتنميتها، وتوسعتها، وأخيراً إلباسها شكلها المادي المحكم، وهذا ما فعله الدكتور حسين علي محمد باستخدام اللغة الحميمة بالتأمل والشعرية عبر لغة سردية تبني الواقعة النصية، وتفصح عما تُضمره من حركة ونمو.
    وعملية القص على هذا النحو قد تكون أكثر عمقاً في تبليغ دلالاتها مما تسعى القصة إلى الوصول إليه، فالنص الشعري ليس دلالة لملفوظ ما، ولا يسعى لإصدار حكم ما، بل هو في الغالب ذلك الملفوظ وقد تم صهره في كيان تعبيري همه اللغة وفتنتها حيناً، أو التناميات السردية بما تشتمل عليه من توتر ومراوغةٍ حيناً آخر
    *شعرية الحوار:
    وهو ملمح كان يُمكن دمجه في شعرية القص بوصفه ممارسة لغوية تتم عبر النص القصصي، إلا أنه تضمه قرينة خاصة به، فشعرية الحوار تنتج تبعاً لمشهد سردي قد يكون مُغايراُ للرؤية الشعرية، وتتجلّى تكويناته في حوار الشخصيات فيما بينها والحوار الداخلي في نفس السارد أو المسرود عنه، والحوار الهامشي الذي يُمكن أن ينتج عن تعدد التأويل أي الشعرية الحوارية التي تعمل في نفس المتلقي آن قراءته للنص.
    وتتخذ هذه الحوارية أنماطاً لغوية تتنوّع بين المُجادلة والمُساءلة والسخرية والتهكم والتحريض والهجاء. وكل نمط من هذه الأنماط يُمارس تشكله عبر حوار الشخصيات والحوار الداخلي، ولكنه يتخذ اتجاهاً مُضادا على الدوام، أي يكون ناتجاً هذه المرة من المتلقي، وفي اتجاه النص.
    ففي قصة «أحزان نادية» تتضح حوارية الذات مع نفسها، حوارية يُهيمن عليها الشعرية على نحوٍ ما:
    «أصبح الشيب يغزو شعره.
    ابتسمت ابتسامة خفيفة.
    كنتُ أصبغ شعره كل أسبوع، بل إني صبغتُ شعره يوم زفافه على ناهد.
    ـ أنت تحبينني بلا شك يا نادية!
    ـ اسأل قلبك.
    ـ لماذا إذن تُطارديِني في الجامعة والنادي وبيوت الأصدقاء؟
    ـ أريد أن أُحافظ على صورتك كأستاذ جامعي!
    ـ أنتِ أيضاً أستاذة جامعية؟
    ـ هل تلومني على شدة حبي لك، ومحاولتي أن أحافظ على صورتك من عبث هذه العابثة؟
    ـ أنتِ يا هانم .. كسرتِ الصورة! وزعمتِ أني أحب تلك التلميذة الصغيرة»(6).
    هنا تُهيمن اللغة الشعرية وتحليل الأشياء وعلاقتها بالوجود في منطق نفسي يتعمق في الذات، ويستلهم الخطاب الشعري.
    وفي قصة «سره الباتع» أسهم الحوار برصد عناصر البناء القصصي في بيان مظاهر السخرية وكشف ملامح التهكم والتحريض التي تتحكم بحركة القصة.
    يبدأ الحوار حاداً وقويا في كشف ملامح التهكم والهجاء التي يقوم الكاتب على اعتمادها عبر المُفارقة الكامنة في علاقة الأشياء والشخصيات:
    « ـ والله .. الشيخ عمران ما يتنازل عن حقه!
    وأرد في انفعال:
    ـ أستغفر الله العظيم.
    ويسألني محمد الشامخ:
    ـ لماذا تستغفر؟
    ـ لأنه ميت .. لا يستطيع أن ينفع نفسه، فكيف يتنازل أو لا يتنازل؟»
    *البناء الزمني:
    إذا كان الزمن في العمل القصصي والروائي يخضع لبناء مُحكم يتمثّل الوعي الصارم بتراتبية الزمن وعلاقة العلة بالمعلول والسبب بالنتيجة، فإن الشعر وهو من الفنون الزمانية أيضاً يختلف تماماً إذ يهدم تماماً مبدأ التراتبية الزمنية، ويهدم بالتالي مبدأ السببية الصارم.
    والزمن في مجموعة «مجنون أحلام» للدكتور حسين علي محمد مُتشابك، يصعب الإمساك به، حيث يعتمد في أكثر من نص الزمنَ المُتصالب العمودي والأفقي، وفي جزء كبير منها اعتمدت (الفلاش باك)، وقد تتابعت الأحداث بسياق غير عادي، مع بعض القطع في الصورة والتخيل، وتفتيت البناء الزمني في المجموعة هو الملمح الأكثر تحققاً وقصيةً من الكاتب.
    في قصة «تلك الليلة» يقول:
    «توقعتُ أن أُضرب بالرصاص ساعة الفرار .. يُطاردني جندي مع زملائي الثلاثة الفارين، ويطلب منا التوقف، فنجري، فيُطلق علينا النار.
    كيف ستستقبلني أمي؟ وهل ستكلمني كلامها المعهود .. لقد جاوزت الأربعين يا بني .. فمتى تُسعد قلبي ببنت الحلال؟ .. ثم تقصُّ لي ما جرى لأبناء القرية جميعاً في غيابي .. الذين تزوّجوا .. والذين ماتوا .. والذين سافروا للعمل في ليبيا والعراق» (8)
    على هذا المنوال يجري الزمن الكلي العام في انتقال غير محدد الهوية بين الحاضر والماضي ولكن يحمه منطق الحكي، ليس تبعاً لتسلسل الأحداث هنا، فالأحداث تقتضي تسلسلاً زمنياً تسلم فيه ( أ ) إلى ( ب )، إلى ( ج ) تبعاً للبناء الزمني. وإنما منطق الحكي هنا يسعى فيما يسعى إلى تفتيت هذا البناء الزمني، لا لشيء سوى استجابة لمفاهيم الشعرية القصصية بمفاهيمها الجمالية المُصاحبة في كسر أُفق التوقع، وكسر الألفة النمطية للتقنيات السردية المعهودة وأبنيتها التي أصبح الكاتب يراها مكررة.
    أما الزمن الخاص على مستوى المشهد السردي الداخلي فإنه أيضاً يخضع لهذا التفتيت، ففي قصة «لن يُكلم نفسه في الشارع» يقول:
    «كدتُ أرسل قصتي (أو مشكلتي مع ابني هاشم) لعبد الوهاب مُطاوع ليكتب لي الحل في «بريد الجمعة» بصحيفة «الأهرام»، وتتلخّص في أني مررتُ خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة بعدة تطورات جعلتني لا أستطيع أخذ القرار الصحيح في أي مشكل» (9).
    فالحكي في هذه القصة ينتقل عبر الزمن من الوراء إلى الأمام، إلى الوراء إلى الأمام مرة أخرى، ثم يعود إلى اللحظة المسرود عنها التي جاءت في ثنايا لحظة قصصية.
    وتتمثّل شعرية البناء الزمني في مجموعة «مجنون أحلام» في أنها تُقدم خطابا يختزل زمن قصة الحاضر في لحظة، أو بخطاب تتداخل في زمنه الأزمنة، وهو بهذا يخرج على قواعد شعرية أرسطو، ويتحرر من منطق التحول الذي ينتهي بالشخصية إلى قدرها، ولا تعود الحكاية باعتبار البداية والعقدة والنهاية وقوام الشعرية. وهُنا يُصبح النص القصصي مستهلا أو حالة مفتوحة على الزمن، ومفتوحة بحرية على فاعلية القراءة.
    *شعرية المكان:
    أيا كانت طبيعة المكان في القصة، سواء أكان المكان المُحدَّد بحدود جغرافية، والذي يشغل مساحة نصية ما تكون هي الحدث أو هامشه، أم كان المكان الذي لا يعدو أكثر من مُشَار إليه (ركن في بقعة ما من بقاع العالم) أو (صالون سيارة) أيا كانت الطبيعة فإن المكان يمكن أن يتخذ شكلاً ما من أشكال الشعرية، شعرية تجعل المتلقي يقف إزاءها متأملاً بأمل القاص في منحها صفات إنسانية أو إضفاء أبعاد سيكولوجية عليها، فكل أماكن لحظات عزلتنا الماضية والأماكن التي عانينا فيها من الوحدة، والتي استمتعنا بها ورغبنا فيها وتآلفنا مع الوحدة فيها تظل راسخة في داخلنا، لأننا نرغب في أن تبقى كذلك، فالإنسان يعلم غريزيا أن المكان المرتبط بوحدته مكان خلاق. يحدث هذا حتى حينما تختفي هذه الأماكن من الحاضر، وحين نعلم أن المستقبل لن يُعيدها إلينا.
    ففي قصة «سره الباتع»، والتي اتخذت من «كفر الشيخ عمران» مسرحاً لها تتجسّد هذه الشعرية في المكان، عند زيارة الراوي إلى الكفر والذي عاد إليه بعد عشرين عاماً، عند ما كان مولد الشيخ عمران كل شيء بالنسبة لأهل القرية حيث يجتمع الآباء والأقارب بالملابس الزاهية ويذهب الأولاد إلى المراجيح والبنات الحلوة ..
    أما ما حدث بعد ذلك فقد أكّد شعرية المكان إذ يسترسل الكاتب في وصف شعرية المكان برؤيته الشعرية الحالمة، كما عبّر هو عنها:
    «نعرف جميعاً أن بعض الكهول من أبناء القرية يحتفلون في ليلة العيدين بحلقة ذكر داخل مقام الشيخ الذي يتوسّط مقابر القرية، ويُضيئون الكلوبات ويتمايلون يمنة ويسرة، وينشدهم الشيخ عبد الهادي حدّاد قصائد الوجْد والهيام والحب الإلهي، ويظلون كذلك، يغنون ويتمايلون حتى يخرجوا لصلاة الفجر، ثم يؤدون صلاة العيد في المسجد، ويعودون لبيوتهم»(10).

    *شعرية البناء:
    بحيث يبدو النص بناءً مُتشابكاً لو حذفتَ منه كلمة واحدة انهار البناء، وتلك سمة جوهرية في البناء الشعري الذي يعتمد تكثيف المعنى واختزاله.
    وتأتي قصص الدكتور حسين علي محمد مصداقاً لهذا البناء الذي يعتمد شعرية الدلالات التي لا يُمكن معها حذف كلمة واحدة من النص وإلا انهار البناء كله، فالسرد هنا يتخذ سمة الحبك البنائي الشعري الدقيق ويسعى إلى ضم التفاصيل الدقيقة ونظمها في سلك رفيع وأنيق معتمداً على لغة خطاب، كل ما فيها يتحدد بدقة مُتناهية الحساسية.
    وهي قصص تتفق في تعريتها للواقع بما يكشف عن شعرية البناء وحركة البناء وفاعلية الحوار بطريقة غير مألوفة على نحوٍ ما.
    وفي قصص المجموعة تركيز لا على بناء الأحداث ورصفها وحبكها وإنما على البناء اللغوي في تكامله وتكثيفه وشعريته وتعدد دلالاته، ومن ثم لا يُمكن بأي حال من الأحوال تجاوز جملة واحدة لمُلاحقة أحداث أو التجاوز عن فقرة أو صفحة، وإنما تحتاج القراءة إلى تركيز على كل دال ومفردة وإلا انهار البناء القصصي كله.

    *شعرية الشخصيات:
    هل يرسم القاص شخصيات قصته قبل أن يكتبها أو يمنحها أدوارها؟ أم إنه يرسم الشخصية تبعاً لتحولات الموقف وتحولات الخطاب، بمعنى أنها تكون شخصية وليدة في مواقفها عبر اللحظة الزمنية؟
    أعتقد أن شخصيات قصص الدكتور حسين علي محمد في هذه المجموعة لا تعتمد على تحديد ملامحها وأبعادها وسماتها الجسمانية والثقافية، وإنما تستبدل ذلك بطرح أنماط للشخصية وليست شخصيات حقيقية ـ بالرغم من التصريح بأسماء حقيقية لأشخاص حقيقيين ـ أي أنها أنماط تصدق ماهيتها على نماذج كثيرة قد تكون في كل مكان. ذلك النمط الذي عندما تقرأ عنه تكتشف أنه قد مرّ عليك في مكان ما، وربما كان يسكن قبالتك مباشرة، فالشخصية في هذه المجموعة تتحدد شعريها:
    ـ من كونها غير محددة قطعاً، وغير دالة على شخص بعينه، بحيث يتميز بصفات جسمية وعقلية معينة.
    ـ ومن كونها شعرية في ذاتها، أي ترسم أبعاداً لنمط الشاعر المفكر، الذي يؤول الأشياء تأويلاً متعدد الدلالة، ويرى العالم برؤية شعرية على نحوٍ ما.
    فأنماط مثل:
    *«رشاد» الذي يشك في زوجته التي تذهب إلى بيت خالتها مرة في الأسبوع «بيت خالتي» ص99.
    *سامح سري في قصة «تلك الليلة» ص86.
    *وشخصيات «أحلام» في «مجنون أحلام»، و«نادية حمدي» في «برق في خريف»، و«صباح» و«سناء» في «اللهم أخزك يا شيطان»، و«نورا» في «شرخ آخر في المرآة»، و«ناهد» و«نادية» في «أحزان نادية»، و«أنوار» في «الحافلة التي لم أحلم بها»، و«صابرين» و«عبلة» في «رحلة أخرى»، و «جميلة عودة» في «في المدى قنديل يُضيء»، و«هند» في «ومضة الرحيل»، و«سميرة عاكف» في «النظر إلى الخلف»، و«أم عمر» في «بلا دموع»، و«سلوى» في «تلك الليلة»، و«شادية» في «لن يُكلم نفسه في الشارع»، و«سناء» في «بيت خالتي» و«داليا» في «أم داليا».
    كل هؤلاء تمثِّل نمطاً قد لا يصدق على شخص بذاته بقدر ما يصدق على شخوص عدة في حياتنا جميعاً.
    وهذا المنحى لبناء الشخصية ليس من تقنيات الكتابة القصصية، ولكنه من تقنيات الكتابة الشعرية التي لم تكن تهتم يوماً بطرح سمات الشخصية اللهم إلا من جانب ما يُكرس لشعرية النص.
    ومن جهة أخرى فثمة بناء شعري يكثف بعض الشخصيات، إما من جهة الفعل، أو من جهة التكوين، و وينتمي إلى الأولى بطل قصة «تلك الليلة» ص84، والذي هرب من السجن الذي ذهب إليه لأنه فكّر في أن يكتب نصا مسرحيا مستوحى من خطاب الرئيس المؤمن (إن شعرية الشخصية هنا تنبع من بحثها عن ذاتها غير المتحققة دوماً، والكشف عن رغباتها الرومانسية بمعناها الشعري على نحو ما).
    أما شخصية «الراوي» في قصة «سره الباتع» ص38، فإن شعريتها تنبني على نحو مختلف، حيث تنتمي إلى نمط الشخصيات الشعرية في ذاتها، وكذلك في قصة «لن يُكلِّم نفسه في الشارع»، يقول البطل:
    « كنتُ قد أصدرتُ ديواني الخامس» ص93، إذن البطل شاعر، وهو هنا يكشف عن شعريته.
    وشخصيات القصص تسرد كل شخصية سرد الكاتب نفسه ومن زوايا اهتماماته، فهو وإن كان يسرد عن شخصيات فإنه يسلبها حق التدخل في حديث لا يروق له، أو لا يُريد هو أن يسرده اللهم إلا إذا كان الحديث سرداً عن الذات الساردة؛ ومن ثم تُحيل هذه الحكائية العمل إلى بنى تحكي عن أحداث يمكن الإشارة إليها. فالكاتب لا يسعى إلى تحديد جوهري لمسألة الوظيفية، بل إن جمالية القصص تؤسس للفكر الظاهري.
    *شعرية الذات:
    وتمثل نمطاً مهما من أنماط شعرية القصة عند الدكتور حسين علي محمد فيما يُمكن تسميته بكتابة «نص الحالة»، وهو نص مفتوح المواجع والمسارب، وقد يكون ملتبس المنعرجات، ولكنه يقوم على نواة محورية غائرة، هي مساءلة الذات الفارقة تاريخيا وأسطوريا.
    ففي سرد الذات تبدو الحكاية فيه إن كانت هناك حكاية تُحكى على نحو مألوف ـ تبدو كما لو كانت نصا شعريا غنائيا، بمفهوم الذاتية، يعبر فيه القاص / الشاعر عن علاقته بالكون والحياة والأشياء من حوله، ويُناقش رؤاه وفلسفته، ويطرح أسئلته وهمومه الفكرية، يعرض لعذاباته وأحلامه وأمله ويأسه، لغضبه وفرحه، لتشكلات حالات الوعي لديه، لانغماسه في حياة يُمارسها ربما دون أن يعرف هويتها.
    ففي نص «حياة» (ص107) يبدأ القص من منطقة بين الوعي واللاوعي، بين الحلمي والواقعي، شيء أقرب إلى الكابوس، أو على شفا حفرة منه:
    « أجلس في غرفتي الملحقة بالمدرسة، فوق السرير الذي أعدتُ ربط أركانه وقاعدته بحبال بلاستيكية، اشتريتها من بقالة «محمد الصغير».
    أطالع مجلة «اليوم السابع»: الموضوعات السياسية الساخنة أولاً، ثم السينما، ثم بقية الفنون.
    ها هو يوم جليدي آخر.
    درجة الحرارة لا تتعدى الصفر.
    العنكبوت الممدد بين ضلفة الباب المعتمة، والركن .. يُخيل لي ـ مع التصدع الباقي من أثر الزلزال ـ أنه يُشبه خطيباً يصرخُ في الناس، وترتفع يداه كخطيب سياسي يُضاحك الجماهير!
    أتنحنح..
    لا أسمعُ إلا صوتي!! »
    والأمر برمته وإن بدا سرداً لذات، إلا أن المفردات المركزية فيه تعتمد بنى الشعرية من خيالات وتكثيف في الرؤية وغموض معناه الشعري.
    جمال سعد محمد
    الزرقا ـ دمياط.
    ***
    الهوامش:
    (1) حازم القرطاجني: منهاج البلغاء وسراج الأدباء، ص89.
    (2) د. حسين علي محمد: مجنون أحلام، قصص، أصوات مُعاصرة، العدد (150)، دار الإسلام للطباعة، المنصورة 2005م، ص52.
    (3) السابق، ص106.
    (4) السابق، ص74.
    (5) السابق، ص57.
    (6) السابق، ص47.
    (7) السابق، ص39.
    (8) السابق، ص74.
    (9) السابق، ص97.
    (10) السابق، ص41.
    (11) السابق، ص107.

  2. #2
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 2,362
    المواضيع : 139
    الردود : 2362
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    الأديب الفاضل : جمال سعد محمد

    أشكرك على هذاه المعلومات القيمة - وقد درستها باللغة الأنجليزية - وتقريبا نسيتها ! - اشكرك ان اعدتها الى ذاكرتى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الآن وبعد قرائتى لمثل هذه المواضيع بالعربية استطيع ان انظر الى النصوص الادبية من منظور اخر لأرى مواطن الجمال وأستكشف ما يحرك عقلى تجاه ما بها من افكار

    بصراحة ليتكم تكثروا من هذه المواضيع التى نتعلم منها

    فنكون معكم نحاوركم ونرتقى بحواراتنا لتواؤم تطلعاتكم منا

    تحية كبيرة لك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3

  4. #4

  5. #5
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 2,362
    المواضيع : 139
    الردود : 2362
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال سعد محمد
    لك التحية استاذة نسيبة
    ويمكننى ايضا ان اكتب رابط المجموعة القصصية فى موقع ان كان ذلك يوافق الواحة
    تحيتى ثانية على كلماتكم الرقيقة
    الأديب / جمال سعد محمد

    نرحب بذلك - فتفضل مشكورا

    على الا يكون فى الموقع روابط تدعو الى منتديات اخرى

    لانه من قوانين الواحة التى نلتزم بها

    شكرا على تفهمك هذا الأمر كما أشرت

    تحية لك

  6. #6
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    العمر : 53
    المشاركات : 77
    المواضيع : 14
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    مجنون أحلام

    قصة: د. حسين علي محمد

    «صالوننا» طائرٌ في البراري، وسائقه معصوب الرأس، مفتوناً بغناء جميل، يتصاعدُ من إذاعة صنعاء:
    يا ريم وادي ثقيــف لطيف جسمك لطيف
    ما شفت أنا لك وصيف في الناس شكلك ظريف
    وتحاول «أحلامُ» أن تُحرِّك شفتيْها بالغناء من تحتِ الخمار، و«العزي» سائق الصالون، يسألني:
    ـ أغنية جميلة يا أستاذ ..؟
    فأشير برأسي.
    لكنه يريد مني إجابة، فأقول وأنا أضع يديَّ ـ كالبوق ـ على أذنه:
    ـ ن .. ع .. مْ!!!
    فيضحك!، ويقول:
    ـ أنا كنت أقول إنها ستعجبك!
    ***
    كنتُ جالساً منذ أسبوعين ـ في أواخر شعبان ـ على صخرة ناتئة، على جانبِ طريقٍ جبليٍّ عالٍ من أرض «الوصاب السافل»، حين رأيتُ الموجةَ ذاتَها، تخرجُ من بيتٍ قرميدي قديمٍ، وترُشُّ برذاذها وجهي، وثيابَ «عاطف».
    كنا يوم خميس، وكنتُ صائماً، فاستعذتُ بالله من الشيطان الرجيم، وطلبتُ من عاطف أن نعود لسكننا لنجهز الإفطار.
    نظراتُ «عاطفٍ» ـ صديقي، وزميلي في تدريس اللغة العربية في مدرسة معلمي بني علي، الذي يجلس جواري ـ تُلاحقها وهي تواصلُ انحدارها نحو البئر، خلف حمارٍ ضريرٍ ـ كما عرفتُ منها، فيما بعد ـ لتملأ من مائه «دابّتيْن»!
    ***
    في اليوم التالي .. يوم الجمعة .. كانتْ عيناها ساعة الغروب قنديلين يضيئان سمائي، وأنا في طريقي لبقالة «قايد»، لأشتري ـ بالأجل ـ البامية، أو البازلاء، ودجاجةً صغيرةً، أطهوها بعدَ صلاة المغرب، ثم أذهب لبقالة قايد لأجلس على كرسي مهمَل قديم وأستمع للحلقةِ الأخيرةِ من مسلسل «هند، والدكتور نعمان» من بطولة كمال الشناوي.
    كنتُ عائداً من بيتِ الشيخ محمد الأهدل حيثُ أشرحُ لابنه ـ في مدرسة المعلمين ـ درساً صعباً من دروس النحو، قبل الامتحان الذي يأتي بعد أسبوع.
    انحدرتْ من شارع هابط إلى الطريق .. ومشتْ بجواري..
    رافقتني إلي البقالة، وحدثتني عن طفلها اليتيم «عادل»، الذي لا يتحرك رغم بلوغه الخامسة، وعن بيتهم شبه المهدم بجوار المسجد الجامع الذي نصلي فيه الجمعة، ونحضر إليه مبكرين لنصلي ركعتيْن ثم نقرأ فيه «سورة الكهف» قبيل ارتقاء الإمام المنبر.
    ...
    بجوار "بقالة قايد" خيمة هدمتها الأمطار والريح.
    قالت:
    «بيتنا يشبه هذه الخيمةّ!».
    وابتسمت، في مرارة ..، وأنا، قاب قوسين أو أدنى من الموت إعجاباً بها، ولا يشغلني إلا بهاؤها، وجمالُ صوتها.
    وكنتُ قدْ رأيْتُ وجهها عدة مرّاتٍ وهي هابطة إلى البئر، لتملأ الوعاءيْن.
    كانت الطرقات ذاهلة، وكان الشيخ «قايد» مشغولاً بالمداعة، وبجواره ـ على الأرض ـ خنجره ومدفعه!، وطفل وطفلة يلعبان .. وهو جالس بملابسه الداخلية، ورذاذ المطر الخفيف تتشربه الأرض، كما يتشرب الخمارُ دموع الأرملة التي لا أعرفُ اسمها!
    وهو يُضاحكني:
    ـ المسلسل يعجبك يا أستاذ عبد السلام؟ .. باقٍ ساعة ونصف، سأنتظرك بعد صلاة العشاء.
    ويأخذ نفساً من المداعة، ثم يضيف في صوتٍ حانٍ:
    ـ لا بد أن تُشاهد معي الحلقة الأخيرة!
    وأنا أقولُ مؤكِّداً:
    ـ لا بد.
    ***
    قال عبده، ابن الشيخ قايد ـ تلميذي في مدرسة المعلمين ـ أمام التلاميذ في الصباح:
    ـ مع منْ كنتَ تمشي وتتحدّث يا شيخُ وأنت عائد من بيت الأستاذ محمد الأهدل مساء أمس؟
    لم أجب.
    أضاف:
    ـ كنتُ عائداً من «بني محمد» فرأيتُكما أمامي في الطريق.
    تجاهلتُ قوله، فأضاف:
    ـ هذه الأستاذة "أحلام"!
    قلتُ:
    ـ لا أعرف اسمها!!
    قال:
    ـ ابنة المرحوم الشيخ عبد الله العلَوي، شيخ القبيلة السابق.
    وأضاف، متبرعاً بتعريفي:
    ـ وأرملة سلطان بن نايف العلَوي، المدير السابق بوزارة الخارجية، بصنعاء.
    سألتُ مستفسراً:
    ـ ولماذا جاءت إلى بني علي؟
    ـ زوجها مات في حادث مرور، منذ عامٍ، وعادت لتقيم مع خالتها في بيت أبيها.
    أردف موضحاً:
    ـ تُناديها أمها!
    كدتُ أسأل:
    ـ ولكنْ، هل المرأة التي عاشت في صنعاء تستطيعُ العيش في هذه القرية الجبلية الصعبة؟ وتنزل لتملأ الماء من البئر؟
    لم يُمهلني، فأكمل:
    ـ هي حاصلة على بكالوريوس في التربية، وتُريد أن تسافر للقاهرة لتحصل على الدكتوراه! إنها تعمل معيدة بكلية التربية في جامعة صنعاء.
    استفسرتُ:
    ـ كيف تكون مُعيدة وهي مقيمة هنا أيام الدراسة؟
    قال:
    ـ بذلت وساطات، وأخذت إجازة لمدة عام!
    ووجدها التلاميذُ فرصةً سانحةً للكلامِ وارتفاع أصواتهم، فاضطررتُ أن أتجاهل كلامه، وأمضي في شرح الدرس.
    بعد خروج التلاميذ من المدرسة جاء عبده إلى حجرتي، وقال لي بعد أن تأكَّد من أنّني وحدي:
    ـ كنتُ أول أمس مع زميلي مهند.
    ـ من مهند؟
    ـ ابن عم الأستاذة أحلام.
    لم أتكلم، فأضاف:
    ـ سألتني عنك، فقلتُ لها إنك دكتور.
    ـ لم أناقش بعد الدكتوراه يا عبده .. سأناقشها الشهر القادم.
    ضحك:
    ـ ما تفرق يا أستاذ .. الأستاذ بركات مفتش اللغة العربية في ذمار قال لنا إنك دكتور في التاريخ من جامعة الأزهر، وإنك ستدرِّس هذه السنة فقط في بني علي .. أما العام القادم فقد تدرس في جامعة مصرية.
    واستطرد:
    ـ لماذا لا تبقى هنا لكي تدرس التاريخ في جامعة صنعاء يا أستاذ؟
    ***
    أتوجهُ لصلاة الجمعة، أبطئُ من خطوي أمام باب دارها، الذي كان في هذا اليوم مفتوحاً. فوجدتها فرصة لاستراق النظر: رأيتُ طفلها ذا السنوات الخمس جالساً، وأمامه بعض اللعب، ورأيتُ وجهها سافراً، وكانت تكلم عجوزاً (عرفتُ فيما بعد أنها خالتها أو أمها كما تُناديها أحياناً).
    سمعتها تقول: منذورة لسبع عجاف، يا خالتي.
    وخالتُها تقولُ: فرحك قريب، ربما قاب قوس، أو أدنى، سأزوجك ابن أخي في ذمار.
    فكدتُ أقع على وجهي ـ أنا الذي أحلم بها، وتُطاردُني في أحلامي ـ بين الصخور الناتئة!
    ***
    كان «عاطف» قد ذهب صباح الخميس لزيارة صديقه «يوسف» مدرس اللغة العربية في قرية «الثلوث» بالوصاب العالي، وتركني .. فاستسلمتْ أبوابُ قلبي لخوفٍ مُقبل، وحزنٍ مُقيم.
    ساعةَ خروج التلاميذ من المدرسة أبصرتُها.. أهي «أحلام»؟!
    جاءت تسأل عن ابن عمها مهند، وعن مستواه في الدراسة.
    كانت منقبة.
    حينما رأيتُها على باب حجرتي، في المدرسة قلتُ لها:
    ـ هل ستتزوّجين ابن خالك في ذمار؟!
    ضحكت:
    ـ ابن خالي حزام؟!! .. لا..
    ـ هل هو متعلم؟
    ـ إنه طبيب .. متخرج من موسكو.
    ـ لماذا إذن لا تسمعين كلام خالتك؟
    ـ إنه يريد أن يتزوّج الآن ويستقر.. وأنا ـ كما قلتُ لك ـ سأذهب مُبتعثة للقاهرة بعد خمسة أشهر، مع بدء العام الدراسي الجديد لأكمل دراساتي العُليا، في تربية عين شمس، ولأحصل على الماجستير والدكتوراه؟
    قلتُ وقد فارقني اليأس:
    ـ هل تذهبين وحيدة؟
    ـ سآخذ ابني معي.. لأعالجه!
    كانت شجرة النبق ذاوية الغصون، وكان طائرٌ غريبٌ على طرف الحجرة الشرقية يبكي جرحه الجديد، وكنتُ مثقلاً بالتأويل المُطارد لسر حبي القديم لهيفاء الذي ذبل قبل أن يكتمل، وعن فشلي المتكرر في تجارب مُشابهة، وتذكُّري لجراحٍ لا تبرأ!!
    وتذكّرتُ «عاطف» ـ الذي كان منتشياً ـ ليلةَ الأمسِ وهو يسكبُ الملحَ على جراحي:
    ـ كيف بلغتَ الثانية والثلاثين ولم تتزوّج بعد؟
    وضحك:
    ـ أنا في مثل عمرك، ولديَّ ولد عمره خمسة أعوام، وسيأتي مع أمه لنعيش معاً في ذمار في العام المقبل، سأدرس في مدرسة عثمان بن عفان الإعدادية للبنات ـ كما وعدني الأستاذ بركات ـ وزوجتي أخصائية اجتماعية سأحاول أن أجد لها عملاً في نفس المدرسة.
    ... وكنا ـ ساعتها ـ نستمع إلى أم كلثوم تشدو بأغنية قديمةٍ عن «أهل الهوى»، ونحن نجلس أمام سكننا في ضوء القمر، فالكهربا تُطفئ أنوارها في التاسعة مساء!
    تعمل من السادسة للتاسعة فقط!
    ***
    قالت «أحلام»:
    ـ متى ستذهبان إلى صنعاء؟
    ـ بل قولي متى ستذهب؟
    ـ ألن تذهب مع الأستاذ عاطف؟
    ـ ستنتهي علاقتنا بالمدرسة بعد إعلان النتيجة يوم 14 رمضان، ونأخذ من المدير «إخلاء طرف».
    استفسرتْ بعينيْها، فأضفْتُ:
    ـ سيذهب «عاطف» لصديقه يوسف في «الثلوث» بالوصاب العالي ليمضي معه أقل من أسبوع، ثم يذهبان إلى صنعاء للسفر إلى مصر في الثاني والعشرين من رمضان.
    سألتْ:
    ـ وأنت؟ ما خطتك؟
    ـ سأذهب في صباح الخامس عشر إلى الحديدة لأمضي خمسة أيام هناك، لشراء بعض الهدايا لأخواتي، ثم أمضي إلى صنعاء لأقيم فيها يومين قبل العودة إلى مصر.
    قالت في نبرة حاسمة:
    ـ أنا مُسافرة إلى صنعاء في اليوم نفسه، في «صالوننا» الخاص. إذن آخذك معي إلى الحديدة.
    ـ هل خالتك ستكون معك؟
    ـ ستكون معي إلى أول مرحلة في الطريق، ثم تنزل عند بنتها في «الجرّاحي»؟
    رأتني منشغلاً، فسألت:
    ـ هل تعرف الجراحي؟
    ـ نعم، نمِتُ فيها ليلة واحدة في فندق فقير، هو فندقها الوحيد كما أظن، ولن أنساها لأني أصبتُ فيها بالملاريا!!
    ضحكتْ.
    ***
    هانحن في منتصف رمضان. ويوشكُ اليومُ أن ينتصف .. أبدو مستسلماً في دِروعي الداجنة..
    و«أحلامُ» ساكتة.. أو تحدِّثُ خالتها بصوت منخفض.
    يجلسان في الكرسي الثالث.
    وأنا أجلسُ بجوار السائق الذي يدندن مع أغنية شعبية لليلى نظمي تنطلق من إذاعة صنعاء.
    وكأنه تذكّر أن معه أشرطة، فأخرج شريطيْن لصباح ومحمد رشدي من الدرج الذي أمامه.
    ...
    «أحلام»؟!!
    (أيمكنُ أن يكون هذا اسمها؟)
    لم تسأل عن طقوسِ القتل أو شكل السلاح!
    ليس لي أمل في شهوة الجموح، وأنا أستمع إلى صوتِها، أو أرى وجهها ـ كما رأيته في الطريق إلى البئر، أو أمام حجرتي بالمدرسة ـ فهي مُحاصرة بابنها "عادل" ذي السنوات الخمس، وخالتها العجوز.. والنسر الذي لم يطر منذ ثمانية أشهر، وقابعٌ في غُرفةٍ، في مدرسة، في بني علي، لا يبدو أنه قادرٌ على التحليق.. أو جامحٌ على التدجين!!
    ***
    ما هذه الحشائش الطرية ... في سهولِ زبيد؟
    باق أقل من ساعة ونصل إلى «الجرّاحي».. تلك القرية الملتهبة في أول يونيو..
    خالتها نامت، ألاحظ أن كثيراً من العجائز ينمن في السفر؟ .. لماذا لا تكلمني «أحلام» عن بعثتها القادمة، وما ننوي أن نفعله معاً بحياتنا؟
    أخَذَت عنواني في «المعَادي» ورقم هاتفي..
    لماذا تجلسُ «أحلامُ» وحيدة في الكرسي الأخير من «الصّالون»؟
    هل قطعتْ ـ قبلَ أن تجيء اليومَ معي ـ حبْلاً للعجوز، كي تغلق بابها الأخير، ورغبتها في الزواج من ابن أخيها في ذمار؟، وهل أخبرتها أنها تنوي أن تتعلّق في صارية نسر مصريٍّ جريح، هو نسرها الأخير؟.
    وهل تجيء إلى «المعادي» تاركةً أحزانها في قمة الجبل؟
    وهل تعودُ الحياةُ إلى ساقيْ ابنها في المُعادي فنراه يلعبُ مع أقرانه، بينما «هي» تصهلُ صهيلَ الأرض المتشققة للماء؟!!
    ***
    أخبرتها أنني سأناقش الدكتوراه في التاريخ الإسلامي في هذا الصيف، وإنني سلمتُ الرسالة للمناقشين في أوائل سبتمبر الماضي، ونزلتُ من بني علي إلى الجراحي عدة مرات لأسألهم هاتفيا عن الموعد فقالوا في آخر يونيو، أي بعد تسعة وعشرين يوماً من الآن؟
    ***
    سألتُ الشيخ الأهدل (وهو ناظر مدرسة معلمي بني علي، وحاصل على الماجستير في الشريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية):
    ـ هل من الممكن أن أتزوّج يمانية؟
    فضحك:
    ـ ولماذا تتزوّج يمانية، وأحد شيوخنا ـ عرفتُ فيما بعد أنه الإمام الشافعي ـ قال «من لم يتزوّج مصرية فليس بمحصن؟».
    قلت جادا:
    ـ أنا أسألُ: هل تمنعُ التقاليد والأعراف هنا زواجي من يمانية إن أردتُ أنا وأرادت هي؟
    قال مبتسِماً (وهي عادةٌ له عند الكلام):
    ـ لابد من الكفاءة.
    قلت وأنا جاد:
    ـ أنا من الأشراف؛ أمتلك وثيقة نسب مؤكَّدة من وزارة الداخلية.
    وابتسمتُ:
    ـ معي صورة منها، داخل حقيبتي هذه!
    ضحك، ونظر في عينيَّ كأنه يعرف مقصدي:
    ـ حسني أم حسيني؟
    ـ حسني.
    ـ إذن، على بركة الله، لا مشكلة!
    ***
    هاهو «صالوننا» طائرٌ في البراري، وسائقه معصوب الرأس، مفتوناً بغناء جميل، يتصاعدُ من إذاعة صنعاء بعد أن أغلق المسجل:
    يا ريم وادي ثقيــف لطيف جسمك لطيف
    ما شفت أنا لك وصيف في الناس شكلك ظريف
    يهز رأسه يمنةً ويسرة.
    في كلِّ خطوةٍ موجة..
    و«أحلامُ» المنتشيةُ بأشجارٍ تتكاثرُ في السهلِ.. تشيرُ إلى كلِّ موجةٍ في سيول زبيد.. وتعدني ـ قبل صهيل البداية ـ أن تظل شجرة مورقةً، ونهراً يدفق بالخصبِ، لا يقاربُه جفاف، وأن تظل دائماً الأم، والزوجةَ، والبنتَ.. وشجرة توتٍ أخضر، تعطي بامتدادِ الفصول والمواسم.
    ***
    كنتُ مفتوناً، أغلق نوافذ فكري، لا أُفكِّر في العاقبة..
    ألم أعرض عليها الزواج أمس؟ ووافقت؟
    ووحدها.. كانت ترى الخضرة في الأفق، والأيائل في البراري، والشموسَ تضيءُ الغدَ، وابنَها ـ القعيدَ ـ يعدو في طرقٍ جميلةٍ مُعبَّدةٍ.
    ***
    نزلت خالتها في الجرّاحي، وانطلق بنا «الصالونُ» إلى زبيد.. فالحديدة.
    أراها تنظر إلى الأفق مستبشرة.
    لم تتكلمْ بعُدُ..، فمازالت مدينة الحديْدةُ بعيدةً، والأرضُ مترامية. والخطى التي غادرت عتمة الوصاب.. تتأملُ في لحظاتٍ تليقُ ببداية جديدة!

    الرياض 20/5/2003م

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    العمر : 53
    المشاركات : 77
    المواضيع : 14
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    برق في خريف

    قصة: د. حسين علي محمد

    عندما رآها مصادفةً على مدخل محطة مصر، رجعت إلى ذاكرته ثلاثون سنةً من الوجْدِ والانتظار. صاح في قلبه توق قديم إلى وجهها الأبيض الجميل الذي لم يُغيره الزمن:
    ـ نادية حمدي؟! .. غير معقول!
    أشرقت في عينيها ذكرى قديمة، أن تُخرج له مسرحيته الفصيحة «الثائر» في «بيت القاضي» بين الدور الأثرية المُغلقة، بعد تجاربها في إخراج مسرحيات أخرى بالعامية لنعمان عاشور، وسعد الدين وهبة.
    صاح في ملامح صوتها حب قديم:‏
    ـ محمود عماد؟!!
    ما اضطربت ابنةُ الثالثة والخمسين، وهي تقول في جرأة حسدت نفسها عليها:‏
    ـ ظللتُ أنتظرك عشرة أعوام .. فلماذا تأخرت عشرين سنة؟!‏
    قال ابن الخامسة والخمسين في هدوء:
    ـ بل افترقنا ثلاثين!
    تقدّمت إلى شباك التذاكر ـ دون أن تسأله عن مقصده ـ وحجزت تذكرتين للإسكندرية!
    .. وعندما لاذت به، وتلاشت المسافة بينهما، وجلسا بجوار بعضهما في القطار المتجه إلى الإسكندرية، كان يريد أن يصيح:‏
    ـ غبتُ عنكِ ثلاثين سنة .. لأن المسرحية الفصيحة ـ التي لم تخرجيها أبداً ـ ضاعت مني في سيارة أجرة ..
    ـ ياه!‏ .. أين؟
    .. وبلع ريقه:
    ـ في بور سعيد، حينما زرتُها في بداية الانفتاح السعيد!
    أخلت للحيرة مكانا في ملامحها، فأضاف ضاحكاً:
    ـ لعلي كنتُ أريد أن أُغيِّر نهاية مسرحية «الثائر» التي لم تعجبك.
    .. لكن صوتها انبعث فجأة:
    ـ ما كان يجب أن تبتعد عني .. انتظرتُك حتى مللتُ الانتظار!
    تلاشت ملامح السعادة في وجهه، وترقرقت في عينيها دمعتان!‏
    وقال كأنه يحدث نفسه:
    ـ أضاعت مني بور سعيد «الثائر» إلى الأبد!!
    ***‏
    أخرجتْ ديوان شعر.
    أخذت تقرأ قصيدة حزينة بصوت تمثيلي يبهره كما كان قديماً!
    تيقن أنها هي .. نادية حمدي!‏!
    لم تشرق الشمس منذ الصباح.
    أضاء برق مفاجئ ـ تكرر عدة مرات ـ الظلمة التي اكتنفت عربات القطار ساعة الغروب!
    استرق نظرة إليها، ما بالها لم تشخ؟!
    أخذ قلبه يدق، كما كان يدق كلما تذكّرها..‏
    أغمض عينيه، وتذكر رحلاتهما في قاهرة أواخر الستينيّات وأوائل السبعينيّات، من حدائق الدرّاسة إلى حدائق الأورمان، ذكرياتهما السعيدة في حديقة الحيوان، رحلاتهما للمسارح في مساءات القاهرة المضاءة بلون أزرق عقب هزيمة يونيو الحزين، مظاهرات الطلبة في نهايات عبد الناصر وبدايات السادات، فرحتهما بانتصارات أكتوبر و«سينا يا سينا باسم الله .. باسم الله»، مشاركتهما في انتفاضة الخبز (التي كان يسميها السادات انتفاضة الحرامية)، أغاني الشيخ إمام وأحمد فؤاد نجم، الشاي الأخضر، الحسين، .. المطار: يودعها وهي مسافرة إلى فرنسا في ندوة عن التجريب المسرحي، وهي تُداعبه في إلقاء تمثيلي فاردة ذراعيْها:
    لكني مهما كنتُ أُحبك أعشقُ فني أكثرَ منكْ
    فوداعاً يا ثغراً مهما افترّ لغيري ..
    يذكرُ قبلاتي .. أو يتلو شعري
    وسأسألُ نجمَ الغربةِ عنكْ
    وسأسألُ ريحَ المرفأ عنكْ!
    وهو يكملُ:
    حتى إن عُدتِ وجدْتِ شبابكَ في صدْري( )
    الأتوبيس النهري، والسياحة الفقيرة ـ كما كانت تُسميها ـ إلى الأهرام، ومكتبة جامعة القاهرة، ومشاغبات الشحاذين لهما وهما يصعدان القلعة، وفرحتهما بليلة الرؤية، وليالي رمضان، وزياراتهما المتكررة لسور الأزبكية للتقليب في الكتب القديمة.
    ها هو قد وجدها، ولن يدعها تُفلت منه!
    ...‏
    غاب في عناق الماضي الذي كان وتذكُّر تفاصيله الصغيرة ..‏
    أغمض عينيْه ..
    .. حين وقف القطار في محطة الرمل..
    أغلقت «نادية حمدي» ديوان الشعر .. وضعته في حنو ـ كأنه طفل صغير ـ في حقيبتها، وكانت فتاتان دون العشرين على الرصيف في انتظارها.
    عانقت الفتاتين.
    قالت في همس لمحمود عماد:
    ـ ابنتاي سما .. ورنا ..
    وابتعدن.
    أشار لسيارة أجرة ..
    ووجد نفسه ـ ثانيةً ـ وحيداً في شقته الواسعة!.‏.

    الرياض 7/9/2002م

  8. #8
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    العمر : 53
    المشاركات : 77
    المواضيع : 14
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اللهم أخزك يا شيطان

    قصة: د. حسين علي محمد

    كان الموقف صعباً للغاية.
    مشت سيارة «سمير» على غير هدى في شارع الشميسي القديم .. ما كان يريد غير أن ترضى عنه «صباح»، فلا تعود إلى البيت لتشكو إلى المهندس صالح والدكتورة سناء منه ..
    وكأنه لا يعرف الطريق، سألها:
    ـ هل نذهبُ من شارع الملك فهد أم من شارع التخصصي؟
    قالت في غضبٍ ونفور:
    ـ لا أدري! .. كل الطرق توصلنا إلى الحديقة ..
    اهتز إطار مقود السيارة بين يديه ..
    ضرب جبهته بيده، وكأنه يقول لنفسه: كيف أجهل طريقي وأنا الذي أعرف مدينة الرياض جيداً؟ .. أعرفها منطقةً منطقةً، وشارعاً شارعاً، بل أعرف أماكن فيها قد لا يعرفها أحدٌ من أبنائها؟!!
    ألم أقم فيها منذ خمس عشرة سنة منذ تخرجي من هندسة الإسكندرية والمجيء إلى العمل بالمملكة وأنا في الثالثة والعشرين من العمر؟
    وأجاب على نفسه بصوت مسموع، سمعته صباح:
    ـ بلى!
    ...
    قالت له ضرتها «الدكتورة سناء» قبيل العصر .. لقد اكتشفتُ أن «صباح» تثق فيك (قالتْها الخبيثة بلهجة كأنها تقول له «إنها تحبك»)، ولهذا فهي تُهاتفك دائماً قبيل الفجر .. وتستشيرك فيما يجد من أمور!!
    كيف عرفتْ وهي تقيم في شقة أخرى، تعلو شقة صباح، في العمارة نفسها؟!!
    قال في لهجة غاضبة:
    ـ ألستُ ابنَ خالتَها، وقبل ذلك صديق الأسرة؟
    وأضاف في برود:
    ـ ألا تطلبينني أنت أيضاً شاكيةً لي من بعض الأمور التي تغضبك، ولا تعجبك منها ومن غيرها؟!
    كاد يقول لها:
    ـ ومن صديقي ورئيسي المهندس صالح أيضا!
    ولكنه أمسك لسانه في آخر لحظة!
    قالت الدكتورة سناء:
    ـ ألم تعلم؟
    ـ ماذا؟
    ـ لقد قالت صباح لصالح أن سميراً لم يعد صديق الأسرة فقط، أو ابن خالتها فحسب، بل صار أخاً وأباً لها في الرياض؛ تستشيره في أخص خصائصها! .. وستعمل في المستقبل ما يُشير عليها به!
    ما الذي يجعل «صباح» تكلم زوجها في ذلك الأمر؟! وبهذه اللغة؟!!
    هل في الأمر خطةٌ ما ـ أو وقيعة ما ـ تُريدها «الدكتورة سناء»؟ أو تُدبِّر لها؟
    .. هل تريد لهما السقوط معاً .. لتنفرد بالمهندس صالح؟! وهل تريد أن تقول له إنني أصون عرضك، بينما من جاءت لك بالوريث ـ بعد الخامسة والخمسين ـ تتلاعب بك .. مع من؟ .. مع صديقك «سمير»، ابن خالتها، الذي أقنعك بالزواج الثاني لتُنجب الوريث، ورشحها لك؟!!
    لقد قالت «الدكتورة سناء» لسمير حينما حضر:
    ـ صباح في حالة سيئة اليوم، خذها فسِّحها في إحدى الحدائق .. التي نذهب لها معاً مساء كل خميس.
    وظلت «الدكتورة سناء» تداعبه، وتضحك معه بصورة لم يعرفها فيها من قبل، بل أخذت «صالح الصغير» ابن صباح معها، وتركت «سمير» ينفرد بها، بعيداً عن مضايقة الطفل الذي اكتسب شغب أمه!!
    وقالت:
    ـ دعْ صالحاً الصغير معنا، فصباح في حاجة لأن تستريح من مضايقاته أربع ساعات!
    قال في نفسه:
    ـ هل حددت لنا الخبيثة الساعات التي نقضيها معاً؟!
    اكتشف سمير ـ وصباح تجلس بجواره في سيّارته ـ أنه ينظر لابنة خالته باشتهاء، لم يلحظه في نفسه من قبل!
    راقبها، وتأمَّل كل جزء من أجزائها قبل أن تتحرّك السيارة.
    هل وأد الإنسان في داخله، ولم يعد يتذكّر الصداقة مع صالح زميله ورئيسه في العمل؟ بل ولا يتذكر خالته «زينب» التي تقول له كلما يُسافر إلى كفر الشيخ في إجازة:
    ـ أنا مطمئنة على صباح، طالما أنت في الرياض.
    ـ في عيني يا خالتي.
    ـ هي أختك الصغيرة.
    ***
    .. رأى «سمير» أنه صار وغداً ـ بل وسافلاً ـ بالفعل!!
    وصلا إلى حديقة «العليا» ..
    جلسا متجاوريْن على الأرض في المكان نفسِه الذي كان يجلس فيه، ومعهما «الدكتورة سناء» و«المهندس صالح» و«صالح الصغير» منذ أسبوع.
    نظر إليها حينما أعطته قطعة من اللادن، ورآها تتشدّق بها، ولسان حالها الآن .. كما يصورها له خياله .. أنها امرأة ساقطة فعلاً!!
    هذه البنت التي أخذت دبلوم التجارة منذ خمس سنوات، ورشحها لرئيسه المهندس صالح، الذي كان قد اقترب من الثامنة والأربعين، حينما سأله المهندس صالح والدكتورة سناء عن بنت «غلبانة» و«على قد حالها» تأتي لهما بمولود أو مولودة!
    رشحها لهما وهو يعرف أنها بنت جميلة، لكنها منطوية ومنكسرة، فأبوها المهندس الزراعي مشلول منذ عقد من الزمان، وأمها ـ خالته ـ ناظرة مدرسة ابتدائية في كفر الشيخ، لم يُنجبا غيرها، وكانا يتمنيان أن تتعلّم وتتخرّج من الجامعة، ولكن درجاتها في الشهادة الإعدادية وجهتها إلى مدرسة التجارة!.
    لم يقُل لهما أول الأمر أنها قريبته.
    لكنهما ـ المهندس صالح والدكتورة سناء ـ كان قد عرفا أنها ابنة خالته قبل إتمام إجراءات الزواج؟
    سأل سمير نفسه منذ عدة أيام:
    ما الذي يجعل «صباح» الآن متمردة، وتُريد أن تجعل رأسها برأس الدكتورة سناء الأستاذة بطب الإسكندرية، والأستاذة الآن بجامعة الملك سعود بالرياض؟
    حينما جاءت «صباح» إلى الرياض من أربعة أعوام ونصف رفضت الدكتورة سناء أن تُقيم معها «ضرتها» في شقة واحدة، في العمارة التي يُقيمان فيها في منتصف شارع «الخزان»، في الطابق الرابع. ووجد المهندس صالح ـ ويا لحسن الحظ ـ شقة في الطابق الثاني من العمارة نفسها .. فأقامت فيها الزوجة الشابة.
    لم يُشعِر المهندس صالحٌ الدكتورةَ سناء أن زوجته الجديدة ضرة لها، بل أشعرها ـ دائماً ـ أنها خادمتها، وأنها لا تُدانيها في المنزلة أو القدر، وأنه تزوّج منها لمجرد المجيء بالولد.
    وجاء الولد بعد تسعة أشهر، واقترحت الدكتورة سناء أن يسمى باسم أبيه، فسموه «صالحاً».
    ***
    داعبت فكرة شيطانية مخيلة سمير، وهو يجلس بجوار صباح: ماذا لو أخطأ ـ هو الذي لم يُخطئ من قبل، ولله الحمد ـ مع ابنة خالته صباح؟
    فكَّر سمير فيما سيقوله الناس عنه إذا خان صديقه، وارتكب فعلاً شائناً مع صباح ـ ابنة خالته، أو أخته الصغيرة! ـ أو ما يمكن أن يجرى له أو يُصيبه في الرياض، من العقاب الشرعي .. الموت رجماً .. إذا شاع أمره معها، فأُصيب بإحباط!! .. واستغفر الله العظيم من الشيطان الرجيم.
    ...
    ربما ليثُبت لنفسه أنه مروض لنمرة شرسة، قال لها:
    ـ ألاحظ مؤخراً أن وجهك مصفر دائماً .. هل أنت متعبة يا صباح؟؟!
    استمرّت في مضغ اللادن بصوت مسموع، ولم ترد، بل رفعت حاجبيها، تسأله أن يُعيد سؤاله!!
    أضاف في غير اكتراث:
    ـ أنت لم تعودي «صباح» ابنة خالتي التي عرفتها .. أو صباح التي كانت منذ خمسة أعوام حينما تزوجت المهندس «صالح رشاد»!!
    .. قالت في ضجر:
    ـ أنت لم تعرفني أبداً، ولا تحس بما أُعانيه!
    .. ابتسم:
    ـ حينما رشحتك للمهندس صالح كنتِ أكثر جمالاً وحيوية من الآن، كنتِ تُشبهين عارضات الأزياء! .. ما الذي جرى لك؟ .. ولماذا لا تبوحين لابن خالتك بهمومك وهواجسك؟!!
    قالت:
    ـ لم أحس أنني تزوّجت!
    استفسر بهزة رأس، فقالت:
    ـ حاولتُ طوال أربعة أعوام أن أثبت لنفسي أني مروضة جيدة للنمور .. أو للقرود .. مع صالح وسناء فلم أستطع!
    قال وهو يزن كلماته جيداً، لأن «صباح» خفيفة، ولا يثق بها، فقد تنقل ما يقوله إلى المهندس والدكتورة:
    ـ هما أليفان، وطيبان وأولاد حلال .. فلماذا تثيرين حفيظتهما عليك دائماً؟!! .. هل تعلمين أن «الدكتورة سناء» هي التي أصرّتْ على أن يتزوّج صالح منك بعد أن جاءت ورأتك في كفر الشيخ، بعد ترشيحي لك؟!
    ضحكت ضحكة صفراء:
    ـ قديمة!!
    أضاف في لهجته الودود التي يُتقنها:
    ـ وهل تعرفين أيضاً أنها تحب ابنك أكثر من حبك أنتِ له؟
    قالت وهي تنظر للناحية الأخرى:
    ـ قديمة!
    وابتلعت ريقها، وأضافت وهي متوترة:
    ـ هي تقول ذلك، ولكني لا أصدق!.
    وارتفع صوتها:
    ـ هل الأم المستعارة للطفل تحبه كالأم الحقيقية؟!!
    ..............
    قال وقد نفد صبره:
    ـ وهل تُدركين أنها هي التي رجتني أن آتي بك لهذه الحديقة؟، وهي التي أقنعت «المهندس صالح» أنك في حاجة للفسحة والبُعد عن جوِّ البيت؟ .. بل أخذت ابنك معها، حتى تستمتعي ...
    قاطعته، جادةً، كأنها لا تسمع ما يقول:
    ـ بم أستمتع؟ بهذا الحرِّ الذي يكاد يشوي وجهي في الحديقة؟!!
    ومرّت بأصابعها على جبهتها، لتنزل قطرات من العرق.
    ردَّ عليْها في برود:
    ـ بل تستمتعين بهذه الفسحة، وبهذا الترويح!
    قالت صارخة:
    ـ ليس هذا ترويحاً (وبلعت ريقها، وقالت بصوت متوتر بالغضب كأنها تُلقي قنبلة) أحس أنني على شفا حفرة؛ سأقع فيها!
    ونظرت إلى الأرض، وهي تؤكد على الكلمات:
    ـ .. سأسقط!
    قال وهو يبتلع ريقه في صعوبة، حريصاً على أن تبدوَ نبراته مستنكرة:
    ـ ما الذي أوحى لك بهذا الشعور؟!!.
    قالت، وهي لا تسمعه:
    ـ لم أشعر أنني زوجة! .. لم يُشعرني زوجي أبداً أنني امرأته!
    (وبكت):
    ـ لم يعطني حقوقي كزوجة له!
    ارتاع سمير، وهي تكلمه بهذا الأسلوب، فتأكد أن أعصابها تالفة!
    وأضافت، لتخفف من هول ما أصاب سمير:
    ـ بل أنا ابنة المهندس الزراعي المشلول، العاطل عن العمل، والأبلة .. ناظرة المدرسة الابتدائية .. أين أنا منهما؟ .. أنا خادمة عند المهندس صالح والدكتورة سناء! .. أتسمعني؟!! .. خادمة الدكتورة والمهندس، بل حتى ابني صار ابنهما، وأنا مربيته.. بل أنا أرخص قطعة أثاث في البيت..
    انتفضت واقفة، وهي تقول آمرة:
    ـ قم .. انكشفت اللعبة!
    قال غير فاهم ما ترمي إليه:
    ـ ماذا تقصدين؟
    ـ صالح وسناء يتآمران على سقوطي، بإرسالك لي!!
    .. ماذا تقول هذه المجنونة من ترهات؟ .. هل نسيت أني في مقام أخيها الأكبر؟ وأني حاميها وحافظها بعد الله هنا؟
    .. فاجأه الرد، فصمت.
    أضافت:
    ـ إنهما يعاملاني كأني خادمة، جئتُ لهما بالولد! .. بل إن سناء تعامل ابني الصغير كأنه ابنها هي، وتلومني على تقصيري معه وإهمالي في تغيير ملابسه .. وصالح ضريني أمس على وجهي أمام الضيوف (زميلات زوجته من جامعة الملك سعود، اللاتي كن في ضيافتها، وكنتُ أنا الخادمة التي أقدم لهن الأكل)، حينما فاض بي الكيل وأنا أراه يُعاملني باحتقار، فقلتُ له: إنني زوجتُك يا باشمهندس أيضاً .. ولستُ خادمتك أنت وهي .. وأنتَ لستَ رجلاً مادمت تُعاملني بهذه الطريقة!!
    استغرب سمير ما يسمعه.. استدرك قائلاً:
    ـ الدكتورة سناء لم تقل لي شيئاً عمّا حدث بالأمس!
    كأنها ترفع راية التسليم، ولا تدري أي شيطان يعبث بها، أو يتكلم بصوتها .. قالت في صوت واهن، تخنقه العبرات:
    ـ قلت لك يا ابن خالتي .. سأسقط بالتأكيد!! .. إن لم يكن اليوم فغداً.
    ضجّت النيرانُ في أعماق «سمير»، وتذكّر أنه بعيد عن زوجته منذ عام ونصف، وأنه يُعاني من الحرمان، ويتشوق لامرأته التي ظلت تطارده في أحلامه منذ شهرين نحو ثلاثة أسابيع متتالية، حتى أخذ تأشيرة السفر إلى مصر، وأنه سيُسافر بعد غد، ويمكث هناك شهرين.
    .. واختفت صورتا زميله ورئيسه «المهندس صالح» و«الدكتورة سناء» من أمام عينيه .. وضحك، وهو يقوم، ويُشير لها بيده لتقف .. ليُنقذها من هذا الحر، وهو يقول لها:
    ـ الحديقة ليست ملائمة لهذا الكلام.
    ............
    نظر سمير إلى صباح فرآها ممشوقة القد، شاحبة الوجه، زرقاء العينين .. مظهرها ينم عن حزن كبير يحتويها، وشيطانه يُحدثه .. بأنه قدْ جاءت الفرصة الملائمة، وتخيّل أنه يضربها على صدرها الناهد، قائلاً:
    ـ إن كنتِ مصممة على السقوط، أليس من الأفضل أن تسقطي معي الآن؟! .. هيا إلى شقتي.
    هل هي خيالات الوحدة؟!!
    ..............
    لم تجئ معه زوجته إلى الرياض إلا تسعة أشهر إلا قليلاً.
    وجد نفسه يستغفر الله العظيم، ويبتعد عن صباح قليلاً، ويقول لها:
    ـ صباح! .. لا بد أن تتكلمي .. نفِّسي عن نفسك .. كلمي المهندس والدكتورة في مشاكلك معهما، وهذه آخر مرة أستمع لك، أو أتدخَّل. لأن ظروف عملي تقتضي مني أن أنتقل إلى فرع الشركة بالمدينة المنورة!!
    وقال لها وكأنه والدها:
    ـ حلي مشاكلك بنفسك ..
    ودون أن يُفكِّر وجد نفسه يقول:
    ـ هذه آخر مرة أراك فيها أنت والدكتورة سناء.
    وعندما وجدها تحدق في وجهه مستفهمة، وهما يخرجان من باب الحديقة أضاف:
    ـ سأذهب بعد يومين إلى كفر الشيخ لرؤية الأسرة في إجازة تمتد شهرين، ولا أريد أن أُغضب خالتي، بأن أقول لها إن ابنتها تُعاني .. أو غير موفقة مع زوجها بالرياض.
    جَاهَدَ كيْ يبدو مبتسماً، وهو يفتح باب السيارة، وقال وكأنه يحدث نفسه:
    ـ هذه المرة لا بد أن تجيء زوجتي معي إلى المدينة المنورة؛ فقد قالت لي من قبل إنها ستجيء معي للإقامة في المملكة إذا عملت في المدينة أو مكة.

    الرياض 9/1/2002م

  9. #9
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    العمر : 53
    المشاركات : 77
    المواضيع : 14
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    شرخ آخر في المرآة

    قصة: د. حسين علي محمد

    وقفت «نورا» أمام المرآة ذاهلة.
    ما هذه التجاعيد التي بدأت تغزو وجه ابنة الرابعة والأربعين؟ وما هذه الشعرات البيض التي تتسلل وسط شعرها الناعم الكستنائي الطويل الذي ورثته عن أمها رحمها الله.
    عاشت حياتها تجري .. حصلت في الثالثة والعشرين على بكالوريوس الصيدلة، وكانت الثالثة على الدفعة الأولى من كلية الصيدلة بجامعة الزقازيق، ولكنها رفضت التعيين مُعيدة في الجامعة ليفتح لها والدها صيدلية، ولتتزوّج ابن عمها الذي يصغرُها بعاميْن، حتى لا تضيع ثروة والدها ـ الذي لم يُنجب غيرها ـ بعيداً.
    هاهو زوجها ـ الطبيب البيطري ـ قد مات منذ عام ولم يُعقِّب، وهاهو أكثر من طبيب وصيدلي يعرض عليها الزواج، وحلمُ مُداعبة طفل صغير تنجبهُ لم يمتْ بعد.
    لكن المشكلة أن كل من تقدَّم لها متزوج .. وله أبناء!
    لا بأس ..!
    أعادت التحديق في المرآة وجدت شرخاً كبيراً فيها، وصورة زوجها الرّاحل فوق السرير ـ من خلفها ـ تعبس في شحوب في الزاوية البعيدة قبل أن تغيم شيئاً فشيئاً.
    أيُطاردُها ميتاً أيضاً؟
    اتسعت ابتسامتها وهي تتحسس استداراتها وانحناءاتها!!

    الرياض 17/5/2003م

  10. #10
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    العمر : 53
    المشاركات : 77
    المواضيع : 14
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    سره الباتع

    قصة: د. حسين علي محمد

    *المولد .. وما أدراك ما المولد؟!
    «كفر الشيخ عمران» إحدى قرى مُحافظة الشرقية.
    قرية صغيرة من خمسة آلاف قرية مصرية .. تضم نحو ستة آلاف نسمة.
    عندما عدتُ من القاهرة لزيارتها قال لي ابن خالتي محمد الشامخ، شيخ البلد، والمُغرم بالطرب، والأذكار، وليالي غناء أم كلثوم:
    ـ الله يخرب بيوتهم الذين عملوها.
    ـ ماذا عملوا؟
    ـ قالوا إن مولد الشيخ عمران .. لا يجب أن يُقام هذا العام منعاً للغلط!، والذي يريد أن يقيم مولداً .. يعمل له مولداً في بيته!!
    ورجعتُ إلى الوراء عشرين عاماً من حياتي الماضية .. كنا صغاراً .. وكان مولد الشيخ عمران كل شيء بالنسبة لنا .. فالقروش القليلة التي نأخذها من الآباء والأقارب كمصروف، والملابس الجديدة الزاهية، والمراجيح، والبنات الحلوة، وعلب البخت، والعصير .. والسوبيا .. وزملاؤنا الذين يجيئون لزيارتنا من إكراش .. وديرب البلد .. وصفط .. هذا ما نفهمه من العيد الصغير (عيد الفطر) .. والعيد الكبير (عيد الأضحى).
    وأسمع من حولي الأصوات من جديد تتناقش:
    ـ والله .. الشيخ عمران ما يتنازل عن حقه!
    وأرد في انفعال:
    ـ أستغفر الله العظيم.
    ويسألني محمد الشامخ:
    ـ لماذا تستغفر؟
    ـ لأنه ميت .. لا يستطيع أن ينفع نفسه، فكيف يتنازل أو لا يتنازل؟
    .. ويصير عليَّ الشامخ، ولا يُجاريني فيما يتصوّر من غضبي:
    ـ ألا تذكر أنهم من سنتين فكّروا في إلغاء "المولد" .. ولكنْ، عملها الشيخ عمران .. وفِطست لهم بقرتان!
    ـ لا يا فالح، ... ثلاث بقرات لعلي المسكين، لكن كانت بفعل فاعل.. واحد أنت تعرفه وضع لها السم في البرسيم، ومحاضر الشرطة في ديرب نجم تشهد على ذلك!
    وأضفتُ ضاحكاً:
    ـ وشيخ البلد جدير أن يكون أول من يعرف ذلك.
    فابتسم، وصمت مُرغما!!
    *سره الباتع!:
    «الشيخ عمران» ـ كما يعتقد العامة ـ شيخ له سره الباتع في الكفر الذي يحمل اسمه، بل في مركز ديرب نجم، بل في محافظة الشرقية! وله زواره ومريدوه .. في الشرقية كلها. وفي العيديْن يأتي عشرات الآلاف لزيارته!
    وممّا يروونه:
    قال لي شيخٌ معمم في الزقازيق إنه دليل الحجاج في الحجاز، ومن يتوه عن ركبه وجماعته يجده راكباً فرساً أبلق (لم يقُل لي ما معنى «أبلق»؟) يدله على جماعته!
    وقالت لي حاجة في الثمانين من عمرها (أأعترف وأقول لكم إنها عمّتي؟) إنها تاهت أثناء حجها عن الشارع الذي كان يقيم فيه الحجاج المصريون في مكة، فصرخت: يا دليل التائه يا شيخ عمران!
    وإذا بها تُبصر شيْخاً ذا لحية بيضاء تنشق عنه الأرض، ويمشي أمامها حتى يوصلها إلى سكن الحجاج المصريين، دون أن يحدثها، وحينما حاولت أن تشكره ـ بعد وصولها ـ لم تجده!!
    جملة معترضة:
    يقال إنه من قيمة 400 أو 500 سنة كان الشيخ عمران سلطاناً (أو ابن سلطان) على الحجاز، وأدركته الجذبة، فمشى ومن حوله عسكره، إلى بادية الشام، فغزة هاشم، فبلبيس، فهذه الأرض التي عُرفت بعد مجيئه بكفر الشيخ عمران، ويقال إنه كان يقدم بيديْه الطعام لجنده وزوّاره، وكان الناس يفتقدونه ـ في حياته ـ في موسم الحج، والإشارة واضحة!. وقد استقر من حوله الدراويش والأتباع، وكان رجلاً صالحاً له زوّاره ومريدوه، وحينما مات بنوْا له مقاماً.
    (شي الله يا شيخ عمران!)
    في صباح العيد:
    في صباح العيد، وبعد خروجنا من صلاة العيد، همس في أذني محمد الشامخ: إن الشيخ عمران غضبان على البلد، وأنه رفض أن يفتح بابه ليلة العيد!
    نعرف جميعاً أن بعض الكهول من أبناء القرية يحتفلون في ليلة العيدين بحلقة ذكر داخل مقام الشيخ الذي يتوسّط مقابر القرية، ويُضيئون الكلوبات ويتمايلون يمنة ويسرة، وينشدهم الشيخ عبد الهادي حدّاد قصائد الوجْد والهيام والحب الإلهي، ويظلون كذلك، يغنون ويتمايلون حتى يخرجوا لصلاة الفجر، ثم يؤدون صلاة العيد في المسجد، ويعودون لبيوتهم.
    ولما قال لي محمد الشامخ إنه رفض أن يفتح بابه، ضحكت!
    وقلتُ له:
    ـ الشيخ محمد أبو فاضل معه مفتاح للمقام، أحضره لي وأنا أفتحه الآن!
    فاستعاذ بالله، وحذرني من غضبته!!
    وأضاف الشامخ مكتئباً:
    ـ إن الحضرة وحلقات الذكر التي تقام ليلة العيد لم تقم، وهذا فأل سيئ، ونذير شؤم على البلد، بل المنطقة جميعا!
    وتفل، مستعيذاً بالله، ثم أضاف في كآبة بادية:
    ـ من عصر أمس لم يفتحوا باب المقام.
    قلتُ ساخراً:
    ـ الجماعة الذين يأخذون النذور فعلوها!
    سأل مستنكراً:
    ـ ماذا فعلوا؟
    ـ أعطوكم مفتاحاً غير مفتاح المقام!
    ـ وما مصلحتهم في ذلك؟
    ـ ليُشيعوا القلق في الناس، فتكون وسيلة ضغط، لإقامة «المولد».
    ولم يصدق محمد الشامخ، رغم أني طلبتُ منه أن يأتي بنسخة المفتاح التي عند محمد أبي فاضل، وأنا أفتح له المقام، وقال وهو يهز كتفيه:
    ـ وما الفائدة إذا كانت ليلة العيد قد مرّت؟
    قاتُ له:
    ـ وماذا فعلت في ليلة العيد؟
    ضحك وقال:
    ـ لم يأتني النوم، فظللتُ أديرُ في رأسي أسطوانة أم كلثوم «الليلة عيد .. ع الدنيا سعيد»!!
    أصل الحكاية:
    منذ شهرين وعشرة أيام، (أي في اليوم الثاني من عيد الفطر الماضي) وأثناء «زفة الشيخ عمران» حدث قتال بين عائلتي جمال ومحروس بالنبابيت والطوب، وأصيب رجال .. وأُجهضت نسوة، وكانت القرية في موقف عصيب؛ فالكل يخشى أن يخرج من بيته بعد المغرب.
    وتصالحت العائلتان المتنازعتان.
    ولكن أحد «الخبّاصين» قال إن عائلة محروس ـ وهي عائلة العمدة ـ ملأت بيتاً إلى سقفه بالشوم والنبابيت، وأنها ستستعمل بندقية أحد أبنائها، العامل بالشرطة بمركز ديرب نجم (ليس من أبناء قريتنا ضباط والحمد لله، وإلا لصارت البندقية مدفعاً في حكاياتهم)، وتستمر الحكاية، لتقول إن العمدة درءاً للشر، اتفق مع الشيخ محمد الشامخ (وهو شيخ البلد، ومن عائلتنا، عائلة جمال) طلب قوة من شرطة المركز (مركز ديرب نجم) يوم الوقفة، ترد الباعة الذين يجيئون لساحة الشيخ عمران، وطبع منشوراً في مطبعة الاستقلال بالمنصورة في ثلاثة آلاف نسخة، وزع على كل قرية من قرى المركز منه مائة نسخة، يقول فيه:
    «إعلان هام»
    لن يقام مولد أبو شبانة هذا العام نظراً للظروف التي تمر بها الأمة، ومشاركة منا لجيشنا وقواتنا المسلحة، واستجابة لصوت الزعيم الملهَم جمال عبد الناصر، حتى لا يعلو صوت على صوت المعركة، وكل عام وأنتم بخير ،،،
    لكن بعض الخبثاء علقوا:
    ـ المفروض أن هذا الإعلان ـ أو هذا «البيان» ـ كان منذ عامين ونصف، وتوقيته الصحيح يونيو 1967م لا فبراير 1970م!!
    ثاني أيام العيد:
    شوارع البلد خالية في «يوم الزفة»، كان يأتي إلى القرية في هذا اليوم عشرات الآلاف، فتضيق بهم شوارع القرية، والطرق المؤدية إليها!!
    هاأنذا أسافر إلى القاهرة، في اليوم الثاني من أيام العيد، وكان لا يتحرّك من القرية شخص قبل مساء اليوم الثالث، بعد انتهاء العيد.
    وأنا أركب الحافلة عائداً إلى القاهرة من ديرب نجم، أسرَّ لي أحد الركاب:
    ـ الشيخ عمران أخذ بثأره، نفقت جاموسة شيخ الحفراء الذي كان يمنع البائعين الفقراء يوم الوقفة من المجيء للمولد لبيع أشيائهم والارتزاق منها.
    ويرد «العمدة» الذي كان يجلس أمامنا، وبجواره ابنته:
    ـ لا تصدقهم يا أستاذ خالد، الجاموسة مريضة منذ شهر، وذبحها الشيخ سلطان اليوم، بعد أن استشار الطبيب البيطري الذي كان يُعالجها، وتأكّد منه أن لحمها غير ضار وغير معدٍ!

    المساء 17/4/1970م.
    ـــــــــــــ
    *نشرت هذه القصة بعنوان «شي الله يا أبو شبانة..!».

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. احلام مستحيلة للقا ص/ على
    بواسطة صادق ابراهيم صادق في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-07-2013, 12:41 AM
  2. حوار للدكتور حسين علي محمد في العدد الجديد من «المجلة العربية»
    بواسطة د. حسين علي محمد في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-02-2007, 09:16 PM
  3. عالم مجنون مجنون مجنون ،، للشاعر عبد الرحيم محمود
    بواسطة عبد الرحيم محمود في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-12-2006, 04:10 PM
  4. سمير الفيل يكتب عن مجموعة «مجنون أحلام» للدكتور حسين علي محمد
    بواسطة د. حسين علي محمد في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-05-2006, 11:10 PM
  5. قراءات في مجموعة «أحلام البنت الحلوة» للدكتور حسين علي محمد
    بواسطة د. حسين علي محمد في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-04-2006, 11:12 PM