أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الانسحاب الأمريكي من السعودية

  1. #1
    شاعر ومفكر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    الدولة : ألمانيا
    العمر : 72
    المشاركات : 254
    المواضيع : 79
    الردود : 254
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي الانسحاب الأمريكي من السعودية

    سيّان ما هي التعابير الديبلوماسية المستخدمة أصبح ثابتا أن العلاقات الأمريكية-السعودية وصلت إلى نقطة التحوّل من علاقات تعاون مستمر على مدى خمسين عاما، إلى علاقات من المرجّح أن تصبح "عدائية" بعد فترة من التوتر قد تطول أو تقصر. ومن الثابت أيضا أنّ الخطوات العملية في هذا الاتجاه قد صدرت عن الولايات المتحدة الأمريكية، سواء من خلال الحملة الإعلامية الكبرى ومن ورائها أركان النظام القائم في واشنطون، أو من خلال الإهمال المتعمّد ولفترة طويلة، لما عُرف بمبادرة السعودية بشأن قضية فلسطين، أو الآن من خلال الإعلان عن انسحاب القوات العسكرية الأمريكية من الأراضي السعودية.

    ورغم إعلان وزير الدفاع السعودي أنّ التفاهم مستمر بين الجانبين، وأن التعاون العسكري سيبقى في قطاعات عديدة مثل التسلّح والصيانة والتدريبات والمناورات، إلا أنّ السؤال يبقى قائما عن الخطوة الأمريكية التالية في اتجاه أصبح واضح المعالم. فالأمريكيون لا ينسحبون من الأراضي السعودية لأنّه لم تعد توجد حاجة لوجودهم بسبب وقف الطلعات الجوية في سماء العراق كما أعلن رسميا، وإنّما ينسحبون لسببين رئيسيين، أوّلهما امتناع الرياض عن تلبية الطلبات الأمريكية تلبية كاملة في نطاق الحرب الماضية ضدّ العراق، رغم أن تطوير قاعدة الأمير سلطان الجوية سبب تكاليف ضخمة أنفقت قبل عامين فقط، والسبب الثاني، هو أنّ دولا عربية أخرى، هي الكويت وقطر والبحرين، أعطت الأمريكيين من إمكانات الوجود العسكري في المنطقة، أكثر ممّا يحتاجون إليه ليكوّنوا "مصدر تهديد" للمنطقة بكاملها، بما في ذلك السعودية بالذات.

    ومن الطبيعي أن ينطلق الأمريكيون في خطواتهم العدوانية من مخططاتهم وأهدافهم الذاتية، وأن يتخذوا تبعا لذلك الإجراءات التي تحقق تلك الغايات، ولكن السؤال الأهم من ذلك هو ما الذي يتوجّب على السعودية –كسواها من البلدان العربية والإسلامية- صنعه لمواجهة الهجمة الأمريكية الراهنة بأخطارها الحالية والمستقبلية، ورغم اعتمادها على الوجود العسكري وغير العسكري في دول خليجية وعربية أخرى؟..

    المطلوب في السعودية وفي البلدان العربية الأخرى أن تنتزع لنفسها زمام المبادرة السياسية وغير السياسية، سواء على الصعيد الداخلي تجاه الشعوب، أو على صعيد العلاقات فيما بينها ونزع الأوتاد التي تصنعها الارتباطات بالقوى الدولية وتبديلها بعلاقات تعاون وثيقة متنامية في مختلف المجالات، أو على صعيد المواقف ذات التأثير الدولي، في مثل قضية فلسطين، أو السياسة النفطية، أو التلاقي مع القوى الدولية الرافضة للهيمنة الأمريكية العالمية.

    لقد أعطت واشنطون مثالا على أسلوب تعاملها مع الدول التي تعاونت أو تتعاون معها، سواء في ذلك باكستان.. أو العراق.. أو السعودية، وتعاملت مع كل من هذه الدول وفق سياساتها غير عابئة بمصالح تلك الدول نفسها، وبأساليب متعدّدة على حسب ما يحقق غاياتها ومطامعها غير المشروعة.. وآن الأوان أن تستوعب السياسة العربية والإسلامية الدروس وترسم مخططاتها وتحدّد أهدافها وتتخذ إجراءاتها العملية، بمعزل عن وضع المطامع والسياسات الأمريكية في الحسبان.. إلا على سبيل الرفض فيما يتجاوز تحقيق مصلحة متبادلة بالمعنى الحقيقي للكلمة، وخارج نطاق مظاهر التبعية بمختلف أشكالها.


    موضوع ذو صلة: التعامل مع السياسة الأمريكية

  2. #2
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,265
    المواضيع : 1080
    الردود : 40265
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    مرحباً بعودتك أخي نبيل ... مرحباً بهذا القلم المتمكن والفكر الناضج ...

    أوافقك أخي تماماً فأمريكا لا يهمها دائماً سوى مصلحتها وتضرب بعرض الحائط مصالح أصدقاءها وحلفاءها أياً كانوا متى تعارضت مع مصالحها الخاصة.

    تلك هي سياسة أمريكا المصلحية "البراجماتية" التي تنتهجها على خط مواز لسياستها الإستعمارية الإمبريالية في العالم بما يحفظ لها مصالحها ومصالح ربيبتها وقد آن للدول العربية والإسلامية ليس الآن فقط وإنما منذ زمن بعيد أن تنظر إلى المعطيات بمنظور آخر وأن تتعامل فيما بينها بحساب المكسب والخسارة لا بحساب المزايدات العاطفية والأكاذيب السياسية ...

    إن السعودية مستهدفة لا شك كما هي معظم الدول العربية والإسلامية المركزية ويحلو لأمريكا استخدام الدول الصغيرة المتسلقة لتضرب بها الدول الأكثر أهمية والأكبر حجماً وقد آن الأوان لتلك الدول المركزية أن تتوافق فيما بينها وأن تلتحم أكثر بشعوبها وبمصالحها لتحمي وجودها وكرامتها ...

    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. الانسحاب من الحوار ..بضاعة المتعصّب
    بواسطة جلال الدين الهاملي في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-09-2016, 05:46 PM
  2. الانسحاب الى الظلمات
    بواسطة رافت ابوطالب في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-04-2015, 10:35 AM
  3. مَن قتل مَن ؟
    بواسطة سعيد أبو نعسة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 10:20 PM
  4. الانسحاب من غزة
    بواسطة محمد سوالمة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-09-2005, 11:32 AM