أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: أقلام وآراء (1) - تهديد .. حكمة .. توبيخ (قضية للمناقشة)

  1. #1
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    المشاركات : 339
    المواضيع : 45
    الردود : 339
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي أقلام وآراء (1) - تهديد .. حكمة .. توبيخ (قضية للمناقشة)

    أعضاء الواحة الكرام
    لربما طرحت القضية سابقا وكثيرا في المجلات الاجتماعية او بعض المواقع ولكنها من الاهمية الكثير لنتكلم بها ونقرأ اقلامكم.

    يخطأ ابناءنا واخطأنا من قبلهم فكان هناك من يقومنا سواء اكان التقويم او معالجة الخطأ بطريقة صحيحة أم خاطئه ولكن الآن الدور هو دورنا لتقويم ومعالجة أخطاء أبناءنا، ومن هذه المقدمة جميعا نعلم بأن هناك اساليب متعددة يتبعها الاهل في معالجة أخطاء الابناء سواء بالضرب او التوبيخ او الحرمان أو الحكمة.
    ومن هنا سأعرض قصة وأنقلها إليكم ومن بعدها أتمنى وأرجو أن نتحاول ونتناقش ونعرض آراءنا حول هذا الموضوع وكيف يجب ان نعالج خطأ الابناء ونقومهم .

    وإليكم القصة التي تتمثل فيها استخدام الحكمة والعقلانية من الأم مع ابنها
    ____________________________

    قصه الجائع الذي يتناول فاتحا للشهيه

    رأت ابنها يشعل اعواد كبريت ويقربها من عينيه حتى اصبحتا حمراوين استيقظت من نومها وهي تتعوذ من الشيطان الرجيم لكن لم يهدا بالها وذهبت لغرفه ابنها الذي يبلغ السابعه عشر من عمره لتجده على شاشه الكومبيوتر وكان ضؤ الشاشه ينعكس على النافذه وراته يرى ما افزعها حقا واثار كل مخاوفها راته وهو يشاهد فلم اباحي على شاشه الكومبيوتر ارادت ان تصرخ في وجهه لكنها اثرت الانسحاب خاصه انها دخلت بشكل خافت لم يلاحظه هو رجعت الى فراشها فكرت ان تخبر اباه ليتسلم مسوؤليه تاديب ابنه فكرت ان تقوم من فراشها وتقفل شاشه الكومبيوتر وتوبخه على فعلته وتعاقبه لكنها دعت الله ان يلهمها الصواب في الغد ونامت وهي تستعيذ بالله
    وفي الصباح الباكر رات ابنها يستعد للذهاب الى المدرسه وكانا لوحدهما فوجدتها فرصه للحديث وسالته:

    عماد مارايك في شخص جائع ماذا تراه يفعل حتى يشبع؟
    فاجاباها بشكل بديهي يذهب الى مطعم او يشتري شيئا لياكله في منزله
    فقالت له واذا لم يكن معه مال لذلك
    عندها صمت وكانه فهم شيئا ما
    فقالت له واذا تناول فاتحاا لللشهيه ماذا تقول عنه
    فاجابها بسرعه اكيد انه مجنون فكيف يفتح شهيته لطعام هو ليس بحوزته
    فقالت له اتراه مجنون انت يابني؟

    اجابها بالتاكيد يا امي فهو كالمجروح الذي يرش على جرحه ملحا
    فابتسمت واجابته انت تفعل مثل هذا المجنون يا ولدي
    فقال لها مستعجبا انا يا امي؟!

    فقالت له نعم برؤيتك لما يفتح شهيتك للنساء
    عندها صمت واطرق براسه خجلا
    فقالت له بني بل انت مجنونا اكثر منه فهو فتح شهيته لشئ ليس معه وان كان تصرفه غير حكيم ولكنه ليس محرم اما انت ففتحت شهيتك لما هو محرم ونسيت قوله تعالى{قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ} (30) سورة النــور

    عندها لمعت عينا ابنها بحزن وقال لها حقا يا امي انا اخطات وان عاودت لمثل ذلك فانا مجنون اكثر منه بل واثم ايضا ، اعدك باني لن اكررها.

    ______________________

    انتهت القصة

    وأنقل هذين البيتين:

    تعهدني بنصحك بانفراد.........وجنبني النصيحه في الجماعه
    فان النصح بين الناس نوع .... من التوبيخ لا ارضى استماعه

    {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} (125) سورة النحل


    والنقرأ على صفحات واحة الفكر والأدب اراءكم حول القضية ؟!!


    ولا بأس من ذكر بعض القصص التي اتبع فيها اساليب خاطئه وادت لنتائج سلبية على الابناء ونفسيتهم وسلوكهم فيما بعد.

    عظيم شكري وامتناني

  2. #2

  3. #3

  4. #4
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 78
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    وها انا اعود للمناقشة


    مبدأ الثواب والعقاب هو مبدأ لا خلاف عليه فهو المبدأ الذى بنى عليه الاسلام
    ولذا لابد ان ننهج هذا المنهج الدينى فى حياتنا مع انفسنا وفى تربية اولادنا
    وهنا لابد ان نوضح ان لكل انسان شخصيته وطريق فكر تختلف عن الآخر
    كما ان الاولاد ايضا تختلف شخصياتهم وطباعهم كما تختلف ردود افعالهم
    فقد يكون هناك عدد من الاخوة واذا وضعناهم فى موقف واحد سوف نجد ان لكل منهم رد فعل مختلف
    ومن هنا نبدأ ان نعرف ماهى الاشياء التى تؤثر بالسلب والايجاب على الابن
    ونعرف تماما ماهى احب الاشياء الى نفسه واقربها له ومااهى اسوأ الاشياء ايضا كما يجب ان نعرف ماهو الاحساس الذى يسعده والعكس ايضا
    ومن هنا نبدأ ان نعرف ونحدد نوع الثواب والعقاب فهناك من كان عنده العقاب
    بالكلام يكفى وهناك من الابناء الذى لابد من التعامل بشىء من العنف معهم وليس العنف هنا معناه الضرب فأنا ضد مبدأ ضرب الاطفال تماما
    كما ان هناك عقاب بالحرمان من احب الاشياء اليه او ممارسة احب الالعاب او الرياضة اليه او حتى من المشاهدة
    كما ان هناك ايضا عقاب بالخصام فهناك من الاولاد الذين لا يتحملوا خصام والديهم ويعتبرونه اكبر عقاب لهم
    ولذلك يجب على الوالدين فهم طبيعة الابن اولا وطبيعة شخصيته لتطبيق مبدأ الثواب والعقاب
    كما احب ان اضيف انه اذا تعود الطفل على ان يخطأ ولا يعاقب فستكون النتيجة هى انه سيصبح انسان مستهتر ليس عنده قيم ولا مبادىء لانه سينهج طريق الخطأ على الدوام لعدم وجود من يعاقبه على اخطاءه

    ,
    ,
    روح الواحة
    الموضوع عميق ومتشعب وله جوانب عديد تستحق المناقشة
    واحب ان اسمع رأى الآباء هنا نرى الرأى والرأى الآخر
    اشكرك حبيبتى على هذا الموضوع الهام
    ولنجعل الحوار مفتوحا ولنا عودة

    ولك تحيتى ,,, وباقة ياسمين

  5. #5
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    رائع يا روح الواحة الغاليه
    وكنت كتبت فيما قبل موضوع مشابه لهذا وممتاز ان يتم
    طرحه مرة اخرى وقد يفيد ان اكتب ما كتبته سابقا مره اخرى
    واضع نسخة منه

    كلنا يعلم بأن الطفل هو طفل كما هو في طور النمو الجسدي فإنه
    أيضا في طور النمو العقلي والفكري وتعلم الفرق بين الصحيح
    والخاطيء من أمور الحياة.

    علينا كأباء وأمهات راشدين بالغين، أن يكون تعاملنا مع خطأ
    أطفالنا بصورة صحيحة.

    فأولا: علينا أن نرى حجم الخطأ الذي ارتكبه الطفل. ومن ثم القياس
    على حجم هذا الخطأ بالعقاب المناسب.

    الكثير من الاباء والامهات يعتقدون ان العقاب انه متمثل في الضرب
    ولا غيره من عقاب. وهذا الامر خاطيء.

    نحن دورنا هنا كموجهين وتربويين أولا وليس جلادين لاطفالنا.

    العقاب على الخطأ أراه من منظوري أنواع ومنه:

    1) عقاب بالكلام من حيث اللهجة الجادة وبتعبير الوجه.
    2) عقاب بالحرمان من بعض الامور أو التهديد بالحرمان.
    3) عقاب بالضرب التربوي التعليمي وليس الضرب المبرح المؤذي.
    4) هناك ما يسمى بالتوجيه نحو الصحيح .

    والعقاب بالضرب لا يكون من أول مره، بل يجب ان يسبقه التوجيه
    والنصح بصورة يستطيع ان يستوعبها عقلية الطفل الصغير الذي
    لا يستطيع بسنه ان يستوعب ما نحن نستوعبه وما لدينا مفهوم
    للغاية لديه معقدا للغاية.

    ان تعامل بعض الاباء والامهات القاسي جدا مع ابناءهم من حيث
    الضرب المبرح او التوبيخ على الخطأ بصورة محرجه جدا امام الضيوف
    والناس الغرباء له من الأثر السلبي الكبير على صحة الطفل النفسيه ويظهر
    اثار ذلك مستقبلا عند نضوجه ورشده. فتبقى التأثيرات السلبية في نفسه
    حتى يكبر فتظهر بصور اخرى في تصرفاته وتعاملاته او انطوائه او
    انبساطه الزائد.

    سلمتم وسلم غاليكم وجميل جدا ما كتبته الغاليه ياسمين الواحة

  6. #6
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,265
    المواضيع : 1080
    الردود : 40265
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    لعلي أدلي بدلوي في هذا الموضوع المهم كأب وإذ تأخرت فقد سبق بالرأي الصائب والتوجيه السليم الأخوات الأفاضل وهذا مما يبشر بخير أن تكون أمهات اليوم والغد بهذه الرؤية الرائعة الملتزمة بتعاليم الدين وأسس الفضيلة ...

    أقول قد سبق الرأي بما أوافق عليه بالكلية من أن العقاب مبدأ إسلامي راسخ وضروري لحياة أكثر تنظيماً وإشراقاً .... وعليه فالأمر ذاته وسيلة من وسائل التهذيب والتربية وأؤكد على قيمة أن يكون العقاب الجسدي هو آخر الوسائل لا أولها وأن يلتزم أسلوب الضرب التهذيبي لا الانتقامي والتنفيسي .... نحن لسنا جلادين بل آباء وأمهات تفرض علينا الشرائع والقيم أن نربي أطفالنا بأفضل أسلوب ممكن.

    ولكنيهنا أضيف أمرين لم يطرحا في النقاش السابق وهما:
    مبدأ الثواب الذي لا ينفصل بحال عن مبدأ العقاب وهو الأولى بالاتباع بأسلوب متزن يكفل عدم تعويد الطفل على الدلال الزائد بما يفسده وهو يأتي كخيار أول كما أسلفت قبل العقاب بتحفيز الطفل لا لإرهابه.
    وأما الثاني فهو إرساء القدوة الحسنة وهو الأهم من وجهة نظري بما لا يحوجنا لمبدأ العقاب من حيث المبدأ فلو تعامل الآباء والأمهات مع أطفالهم بأسلوب واضح تتفق فيه الأقوال مع الأفعال وأن تلتزم الشرع والخلق فلن يكون من الطفل في أغلب الأحوال إلا كل ما هو خير وفضيلة ....

    هذا والحوار مستمر ...

    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    المشاركات : 339
    المواضيع : 45
    الردود : 339
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    ياسمين الواحة
    ++++++++

    كل الشكر على ما تقدمتي به .

    عظيم امتناني

    ================


    ** نسرين **
    ++++++++

    كل الشكر على ما تقدمتي به.

    عظيم شكري لك

    =================


    سمير العمري
    ++++++++
    مرحا بحضورك كأب ومن تجربة شخصية لك كتبت لنا ما هو مفيد حول هذا الموضوع، وقد أشرت لنقطتين مهمتين جدا بداية أن العقاب هو مبدأ إسلامي في التربية وذلك بالرجوع لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم بما معناه ان يضرب الطفل على عشر إذا لم يصلي.

    والنقطة الهامة الأخرى التي أشرت إليها ألا وهي مسألة الثواب فمسألة الثواب والعقاب لا بد أن تكون من ضمن مباديء التربية وفعلاً هي وسيلة ناجحة في الغالب وكما نوهت بما لا يفسد الطفل او الابناء عندما يكون هناك دلال زائد بل نوع من الثواب والمكافأة او الترغيب في امور فحتى في شرعنا الاسلامي نجد هذا المبدأ فهناك آيات الترغيب وآيات الترهيب ويجب حتى على الدعاة تجدهم في كثير من الاحيان يتبعون هذا الاسلوب في نصحهم لما لاسلوب الترغيب والثواب من اهمية كبيرة في التربية.

    عظيم امتناني وشكري

  8. #8
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,265
    المواضيع : 1080
    الردود : 40265
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    نسخة للتميز الفكري

المواضيع المتشابهه

  1. تهديد ووعيد
    بواسطة ربيحة الرفاعي في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ مُمَيَّزَةٌ
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 21-12-2015, 01:30 AM
  2. عقوبات تهديد الغير بالقضاء الإسلامى
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-02-2014, 09:28 PM
  3. أقلام وآراء (2)- الضعف اللغوي عند الأطفال (قضية للمناقشة)
    بواسطة روح في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 21-05-2003, 04:05 PM