أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: نكبة فلسطين 1948

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 36
    المشاركات : 362
    المواضيع : 127
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي نكبة فلسطين 1948

    نكبة فلسطين متى يمكن ان تزول؟


    --------------------------------------------------------------------------------

    مقدمة:

    ما النكبة؟ انها فصل الشعب عن ارضه، وهي طرد اهالي 531 مدينة وقرية من ديارهم عام 1948، وهم 85% من اهالي الارض التي اصبحت تسمى "اسرائيل". وارضهم هذه تساوي 92% من مساحة "اسرائيل". خلاصة القول ان 70% من شعب فلسطين اصبح من اللاجئين الذين يصل عددهم اليوم الى 5.200.000 ومن هؤلاء اقل من 4 ملايين مسجلون لدى وكالة الغوث الدولية التي تقدم لهم ضروريات الحياة بشكل يتناقص كل عام، ارضهم في "اسرائيل" مساحتها 18.700 كيلومتر مربع، صادرتها "اسرائيل"،وتؤجرها لليهود فقط، وبدأت الان تبيعها لكل مشتر يهودي حتى لو لم يكن يحمل الجنسية "الاسرائيلية"، ويعيش في استراليا، وتمنع حتى مجرد تاجيرها لفلسطيني يحمل الجنسية "الاسرائيلية".



    كيف حدثت النكبة؟

    في عام 1917، خانت بريطانيا وعودها للعرب بمنح الاستقلال لهم عند ازالة الحكم التركي عن بلادهم، واصدرت على لسان وزير خارجيتها وعد بلفور في 2 نوفمبر 1917 الذي "ينظر بعين العطف" الى انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، كان هذا وعد من لا يملك لمن لا يستحق دون علم صاحب الحق، وخلال 28 عاما من حكم الانتداب البريطاني، سنت بريطانيا القوانين واتخذت الاجراءات التي سلهت انشاء هذا الوطن حتى اصبح دولة عام 1948. كان عدد اليهود عند الاحتلال البريطاني 56.000 أي 9% من مجموع السكان، غالبيتهم من رعايا الدول الاجنبية.

    وما ان انتهى الانتداب عام 1948 حتى اصبح عددهم 605.000 يهودي، نتيجة الهجرة الظاهرة والخفية التي سمحت بها بريطانيا رغم معارضة الاهالي ومقاومتهم وثوراتهم، واهمها ثورة 1936، وهكذا اصبح اليهود يمثلون 30% من سكان فلسطين الذين بلغ عددهم حوالي مليوني نسمة عام النكبة.

    وماذا عن الارض؟ لقد كثفت الصهيونية جهودها، وجندت موظفي حكومة الانتداب الصهاينة لاعطاء اليهود حق امتياز استغلال الاراضي التي اعتبرت املاك دولة، وانشأت بريطانيا ادارة للمساحة هدفها تحديد ملكية كل ارض باسعار خيالية.

    وكانت ضالتهم المنشودة كبار الملاك الغائبين من رعايا الدول العربية المجاورة، وبعدها اتجهوا الى كبار الملاك الفلسطينيين الذين يعيشون في المدن. اما الفلاحون المتمسكون بارضهم يفلحونها منذ مئات السنين، فقد ضيقت بريطانيا عليهم الخناق بفرض الضرائب الباهظة عليهم، حتى لا يجد الفلاح المسكين غير المرابي اليهودي لاقراضه مقابل رهن ارضه التي لا تلبث ان تقع في حوزة اليهودي بسبب عدم السداد. ورغم هذه الجهود المكثفة، لم تنجح الصهيونية في الاستحواذ على اكثر من 6% من مساحة فلسطين، او 1.681 كيلومترا مربعا، منها 175 كيلومترا مربعا امتيازات تاجير طويل الامد منحتها بريطانيا لليهود، و57 كيلو مترا مربعا حصة في ارض غير مفروزة، و1.449 كيلو مترا مربعا تملكها اليهود مباشرة، وان لم يتم تسجيلها كلها بشكل قانوني، من الذي باع هذه الاراضي؟ تقول احصائية الوكالة اليهودية انهم اشتروا 52.6% من الاراضي من كبار الملاك الغائبين غير الفلسطينيين، و 24.6% من كبار الملاك الحاضرين الفلسطنيين، و13.4% من الكنائس والشركات الاجنبية، اما نصيب الفلاحين المرهقين ضريبيا فكان 9.4% من الاراضي المبيعة، أي نصف واحد في المائة من مساحة فلسطين.



    تقسيم جائر

    وهكذا بعد تعاون بريطاني صهيوني استمر 28 عاما، لم تنجح الصهيونية الا في الاستحواذ على 6% من مساحة فلسطين، لكنها نجحت في زيادة عدد اليهود الى 30% من مجموعة السكان، عندئذ نقلت الصهيونية جهودها الى امريكا، واتخذت من رئيسها هاري ترومان مناصرا لها وقف ضد وزير خارجيته، لكي تضغط امريكا بكل قواها على الدول الصغيرة، وتهددها بقطع المعونات اذا لم تصوت لصالح تقسيم فلسطين بين اهلها اصحاب الحق فيها، وبين مهاجرين غرباء لا يعرفون اسم المدينة التي وصلوا اليها، وكانت الطامة الكبرى على العرب عندما نجح قرار التقسيم باغلبية ضئيلة لكي يوصي بانشاء دولة يهودية على 54% من ارض فلسطين ودولة عربية على باقيها مع تدويل القدس تحت ادارة منفصلة. هذه المهزلة التاريخية قضت بان تفرض اقلية اجنبية مهاجرة سيادتها على اكثر من نصف فلسطين، أي تسعة اضعاف ما كانت تملك، وتقيم فيها دولة عبرية نصف سكانها عرب وجدوا انفسهم بين يوم وليلة رعايا دولة اجنبية غازية. اما الدولة العربية المقامة على باقي فلسطين، فكل سكانها عرب وليس فها الا حفنة من اليهود، والناظر الى الخريطة رقم 1 يهوله عدد القرى الفلسطينية التي وقعت فريسة لهذه السيطرة الاجنبية، بينما لا توجد بالكاد مستعمرات يهودية الا في الدولة العبرية فقط، وحتى هذه المستعمرات على كثرتها الظاهرة لم تكن الا قواعد محصنة يسكن الواحدة منها من 100 الى 200 شخص من حاملي السلاح.

    بدأ تنفيذ الخطة في اوائل ابريل 1948 اثناء وجود الانتداب البريطاني وبدأت بوصل الاراضي اليهودية ببعضها ثم الاستيلاء على الارض العربية حولها وطرد سكانها، اتبعت القوات اليهودية سياسة التنظيف العرقي، كانت تحيط القرية من ثلاث جهات، وتترك الرابعة مفتوحة، ثم تجمع سكان القرية في مكان، وتختار عددا من الشباب لاعدامهم، او تقتلهم بالرصاص او تحرقهم اذا وجدتهم مختبئين في مسجد او كنيسة او غار، وتترك الباقين ليهربوا وينقلوا اخبار الفظائع او تأخذ بعضا منهم لاعمال السخرة لنقل احجار البيوت العربية التي هدمتها او حفر القبور لمن قتلتهم. لا ينسى احد مذبحة دير ياسين وهي واحدة من 17 مذبحة اقترفت اثناء الانتداب و17 اخرى بعده، ولم تحرك القوات البريطانية ساكنا لحماية الاهالي حسب ميثاق الانتداب. وما ان جاءت نهاية الانتداب حتى سيطرت "اسرائيل" على 13% من مساحة فلسطين، وطردت 400.000 لأجئ من 199 قرية، واعلنت قيام دولتهم على هذه الرقعة، ولكن دون تحديد أي حدود، فلا يزال النهم الصهيوني لابتلاع الارض في اوله، سيطرت الدولة الجديدة آنذاك على معظم السهل الساحلي وشريط غربي نهر الاردن حول بحيرة طبرية، وشريط يصل بينهما في مرج ابن عامر على شكل حرف N ، وسقطت في يدها مدن فلسطينية مهمة مثل يافا وحيفا وطبرية وصفد وبيسان، واشرفت عكا على السقوط. بدأت بشاعة الكارثة تظهر للعيان ووصلت اخبار المذابح واشهرها دير ياسين الى الشعب العربي في كل العواصم، فهاج واستنكر سكوت حكوماته وتقاعسها.

    عقب ذلك دخلت قوات نظامية صغيرة من الدول العربية، متفرقة غير متعاونة، لحماية الشعب الفلسطيني من هذه الكارثة، استجابة لغضبة الشعب العربي وتظاهراته، ولم تكن بريطانيا تسمح لها بدخول فلسطين قبل ذلك، لو ارادت، لكن قدراتها العسكرية وعددها كان اقل بكثير من القوات الصهيونية التي اصبحت الان تسمى بـ "اسرائيلية". جاءت القوات النظامية الى فلسطين دون خطة موحدة، او معرفة بالبلاد او بالعدو، وكان عددها مجتمعة حتى لو كانت تحت قيادة موحدة لا يتجاوز ثلث القوات "الاسرائيلية" ونصفها في آخر مراحل الحرب، ولذلك لم تتمكن من وقف المد "الاسرائيلي"، الذي سرعان ما انتشر ليحتل اللد والرملة ويمد جسرا الى القدس ويحتل مساحات واسعة في الجليل. كانت هذه اشارة اولية الى هزيمة العرب، كان احتلال اللد والرملة من الفصول المأساوية في تاريخ فلسطين، اذ استيقظ سكان المدينتين والمهاجرون اليهما من قرى يافا المحتلة على اخبار انسحاب القوات الاردنية بقيادة الانجليزي جلوب باشا وهجوم القوات "الاسرائيلية" من الشمال والشرق. قتل من لجأ الى المساجد والكنائس، وطرد الاهالي بقوة السلاح وبترويع المذابح، واتجهت قافلة بشرية من ستين الفا في رمضان وتحت شمس الصيف اللاهبة الى رام الله. ولما طال الطريق، تساق المتاع القليل الذي حملوه على جانبي الطريق ثم تبعه الشيوخ والمرضى ثم الاطفال. والقوات "الاسرائيلية" تحثهم على السير، ومن عثر على ماء ليشرب اطلقوا عليه الرصاص، وعندما اعلنت الهدنة الثانية قفز عدد اللاجئين الى 630.000، وتم طردهم من 378 قرية حتى ذلك التاريخ، واحتلت "اسرائيل" ارضا تساوي 3 اضعاف الارض اليهودية وهي من اخصب الاراضي واكثرها كثافة سكانية، وبذلك انتهت فعليا حرب فلسطين.

    لكن النهم "الاسرائيلي" لم يشبع، فاتجهت قواته نحو الجنوب لتحتله وتهزم الجيش المصري اكبر قوة عربية، وفي منتصف اكتوبر، احتلت "اسرائيل" مساحات واسعة من الجنوب حتى بئر السبع وجنوب القدس، وامتدت على الساحل الجنوبي واصبح عدد اللاجئين 664.000 طردوا من 418 قرية حتى ذلك الوقت.

    ونقلت "اسرائيل" قواتها من الجنوب الى الشمال، واحتلت الجليل باكمله و12 قرية من لبنان في اوائل نوفمبر 1948، وسيطرت بذلك على كامل شمال فلسطين وتعدت الحدود اللبنانية عند اصبع الجليل.

    استأثر الجليل باكبر عدد من المذابح، وذلك لان المنطقة جبلية، ولترويع الاهالي الذين رفضوا النزوح من الجليل الواقع في دولة عربية حسب قرار التقسيم. من اجل ذلك اقترفت "اسرائيل" في الجليل 24 من اصل 34مذبحة امكن تسجيلها، ولكن لم تخل قرية واحدة من قتل او تدمير او ترويع. لا شك ان المذابح كانت سياسة "اسرائيلية" مدروسة لترويع الاهالي وطردهم والاستيلاء على ارضهم، كانت هذه شهادة الآلاف من الناجين من هذه المذابح، ولكن الغرب لم يستمع او يقتنع.

    وفي السنوات الاخيرة، ظهرت ابحاث لمؤرخين "اسرائيليين" اطلعوا على الملفات "الاسرائيلية" التي اصبحت مفتوحة لهم تؤكد وجود هذه المذابح وتعزوها الى ظروف الحرب، لكن هذا الرأي بدأ يفقد قيمته لوضوح البرهان على تكرار المذابح بشكل ثابت في جميع الظروف، والعثور على اوامر صريحة من القادة بالتخلص من الاهالي، والان فتحت ملفات مراقبي الهدنة التي اكدت هذا الامر، وذكرت تقارير المراقبين انه لكثرة المذابح "ليس لدينا الوقت والامكانات للتحقيق في كل هذه الفظائع". لكن الدول العربية فقدت قدرتها على القتال لانقاذ الاهالي، ولم تستطع ردم الخلافات بينها وتكوين قيادة موحدة، ولذلك سارعت الى توقيع اتفاقيات هدنة مع "اسرائيل" بداية مبصر ثم الاردن ولبنان واخيرا سوريا. وبعد توقيع الاتفاقيات، احتلت "اسرائيل" دون طلقة رصاص واحدة النقب الجنوبي حتى وصلت الى ام رشرش (ايلات الان)، وزرعت علمها على خليج العقبة، وبينما كانت مفاوضات الهدنة تدور، تنازل الملك عبدالله عن 436 كيلومترا مربعا في المثلث الصغير الخصب والمليء بالسكان، وحسب شروط الهدنة خرجت القوات المصرية المحاصرة من الفالوجا بكامل سلاحها، وكان من بين ضباطها جمال عبدالناصر، وتخطت بذلك "اسرائيل" خط التقسيم في جميع الجهات باحتلالها 78% من ارض فلسطين أي بزيادة 24% من مشروع التقسيم، فاحتلت الجليل الاوسط المخصص للدولة العربية، واحتلت مثلثا يصلها بالقدس عبر اللد والرملة، رغم ان القدس منطقة دولية وما حوله عربي، حسب قرار التقسيم. وفي الجنوب تمددت "اسرائيل" نحو البحر الميت، واحتلت مدينة بئر السبع العربية، واحتلت ثلثي المنطقة الساحلية المخصصة للعرب التي بقي منها قطاع غزة الصغير.

    وبذلك احتلت "اسرائيل" 6.300 كيلومتر مربع خارج مشروع التقسيم، واصبح كسبها من الارض العربية اثني عشر ضعفا للارض اليهودية عام 1948. كان هذا كسبا، أي كسب. اما على الصعيد الانساني فقد خلفت هذه النكبة وراءها حوالي 900.000 لأجئ طردوا من 531 مدينة وقرية، نزحوا الى الجنوب المتبقي في قطاع غزة والى الشرق، فيما اصبح يعرف بالضفة الغربية والى الشمال نحو سوريا ولبنان. واصبحت النكبة بقعة سوداء في التاريخ، دفع ثمنها قادة وحكام بحياتهم وازيلت عروش وسقطت انظمة، ولا يزال يدفع ثمنها اليوم خمسة ملايين لأجئ داخل فلسطين وحولها وفي الشتات.



    توزيع الغنائم

    لم يسبق في التاريخ الحديث ان غزة اقلية اجنبية وطن الاكثرية بدعم سياسي ومالي وعسكري من الخارج، وطردتها من وطنها وازالت ملامحها مثلما حدث في فلسطين. لقد وزعت "اسرائيل" البيوت الجميلة في القدس الغربية وحيفا وغيرهما على البارزين من رجال الحكم، واستوعبت مئات الآلاف من اليهود القادمين من بلاد غربية في باقي المساكن، اما القرى، فلقد نسفت وهدمت بيوت ثلاثة ارباعها هدما كاملا والربع الباقي بدرجة اقل. ومن المشاهد الانسانية المؤثرة رؤية بعض اللاجئين وقد شاخوا، ياخذون اولادهم واحفادهم لزيارة مواقع قراهم الاصلية، بعد ان اصبح ذلك ممكنا لبعضهم، ليعرفوهم على مواطنهم وذكراها محفوظة في قلوبهم ليجدوا حائطا هنا وشجرة هناك، ويعيدوا تركيب صورة الواقع على صورة الخيال، فيجدوها لا تزال حية في قلوبهم وقلوب اولادهم.

    يبحثون عن قبور اجدادهم فيجدونها مبعثرة او مكتوبا عليها عبارات عنصرية بالعبرية، يجدون وهم في ذهول واستنكار ان الجامع اصبح متحفا او مطعما او مخزنا للنفايات.



    الابادة الجغرافية

    لقد نجحت الصهيونية في الاستيلاء على الارض حتى الان، وفصلت اهلها عنها وشتتتهم في انحاء الارض فيما يمكن وصفه بالابادة الجغرافية. لكنها لمن تنجح في القضاء على الشعب الفلسطيني الذي بقي حيا ومتماسكا الى حد كبير، ولم يندثر كما اندثرت امم قبله في كوارث اقل جسامة.

    ماذا حدث للارض نفسها؟ نسجت "اسرائيل" لنفسها شبكة عنكبوتية من القوانين والتشريعات لحمايتها من الشجب الدولي.

    بدأت اولا بتحويل كل الاراضي العربية الى الوصاية تحت مسؤولية "القيم على املاك الغائبين" وتمت مصادرتها كاملاك الدولة، اعتبر اللاجئ في بلد عربي المطرود من بيته بالحرب والمذابح غائبا، كانما كان في نزهة. واعتبر الفلسطيني الذي بقي في ارضه غائبا ايضا، اذا ذهب للاطمئنان على اقاربه في بلد مجاور ولو على عبد كيلومتر واحد، واذا رغبت "اسرائيل" في الاستحواذ على ارض لا يزال اهلها يقيمون فيها، فانها تعلن ان هذه المنطقة مقفلة لاسباب امنية، وتخرج اهلها منها، وتعتبرهم غائبين . هذا ما حدث مع قريتي إقرت وبرعم اللتين امر اهلها بالخروج منهما لمدة اسبوعين فقط ولم يعودوا اليهما حتى الان بعد 52 سنة. ربما لا يعرف الكثير انه يوجد لاجئون فلسطينيون في "اسرائيل" نفسها، فهم مهجرون من ديارهم واعتبروا غائبين حاضرين رغم انهم يحملون الجنسية "الاسرائيلية" وعددهم الان 250.000 نسمة أي حوالي ربع الفلسطينيين المقيمين بالداخل.

    كانت خطوة "اسرائيل" الثانية هي انشاء "هيئة تطوير" لها الحق في استغلال الاراضي الفلسطينية وتاجيرها واستثمارها لمصلحة اليهود فقط، وحول اليها القيم على املاك الغائبين كل هذه الاراضي. وسلمت هيئة التطوير هذه بدورها جميع الاراضي في خطوة ثالثة الى "ادارة "اسرائيل" للاراضي" التي تتولى ادارة اراضي اللاجئين بعد ان ضمت اليها الاراضي اليهودية التابعة للصندوق القومي اليهودي. (في عام 1999 حدث خلاف بين الحكومة والصندوق فانفصلت اراضي الصندوق واستقلت بذاتها).

    اجرت "اسرائيل" الاراضي الفلسطينية الى الكيبوتس والموشاف (القرى التعاونية) بعقود تجدد كل 49 سنة بشرط الا تؤجر هذه القرى أي ارض لعربي او يسمح له باستثمارها او العمل فيها.

    لقد نشا معظم رجال الجيش "الاسرائيلي" الاوائل في الكيبوتس في حياة جماعية لا يملك فيها احد شيئا ويتكافل الجميع على العناية بالاطفال والقيام باعمال الزراعة وغيرها، كانت مصنعا لتفريخ اولاد الدولة الذين تربوا على الولاء لها ولمبادئ الصهيونية وعلى العنصرية ضد العرب. ومع الزمن تضاءلت اهمية هذه المبادئ، وهجر كثيرون الكيبوتس الى المدينة، ووقعت ثلاثة ارباع هذه المستعمرات تحت طائلة ديونها المتراكمة، فلجأ بعضها الى مصادر دخل اخرى مثل الصناعة الخفيفة والسياحة، ولم يعد يعيش فيها اليوم اكثر من 2% من سكان "اسرائيل".

    هذه النخبة المختارة ذات الوزن الكبير في الجيش والكنيست تستحوذ على حوالي 18.000 كيلومتر مربع هي ارض هؤلاء اللاجئين في المخيمات، وتستهلك الكيبوتس للزراعة 80% من المياه في "اسرائيل" والمسروق اغلبها من العرب لكي تنتج 3% من الناتج القومي لـ"اسرائيل". هذا التناقض الصارخ في ان 200.000 "اسرائيلي" وهم سكان الكيبوتس ينعمون بخيرات ارض فلسطينية هي الارث الشرعي لاكثر من خمسة ملايين لأجئ، لا يمكن ان يؤدي الى سلام ولو فرض بالقوة. بل ان هناك تناقضا اكثر ايلاما، اذ يتكدس اليوم في قطاع غزة حوالي 1.250.000 لأجئ بكثافة سكانية تزيد على 4000 شخص في الكيلومتر المربع الواحد، بينما يستطيع أي واحد من هؤلاء اللاجئين ان يرى عبر السلك الشائك "الاسرائيليين" يرتعون في ارضه المسلوبة بكثافة لا تزيد على 6 اشخاص في الكيلومتر المربع.

    اين يهود "اسرائيل" اذن؟ هم مازالوا يعيشون في الارض اليهودية نفسها التي عاشوا فيها قبل 1948. لم تستطع الصهيونية ان تخلق منهم مزارعين مرتبطين بالارض، فعاش معظمهم في مجتمعات مدنية متلاصقة تعمل في المال والتجارة والصناعة. وتدلنا الاحصاءات "الاسرائيلية" على ان 78% من اليهود يعيشون في 15% من مساحة "اسرائيل" فقط. اما الباقون (22%) فيعيش 19% منهم على الارض الفلسطينية في مدن اغلبها فلسطينية مثل القدس ويافا وحيفا وعكا والناصرة واللد والرملة وبئر السبع والمجدل عسقلان، والحفنة الضئيلة الباقية هي سكان الكيبوتس والقرى التعاونية. هذا الفشل الصهيوني ادى الى لجوء عتاة الصهيونية مثل اريل شارون ورفائيل عيتان الى اقتراح قوانين بامكان "بيع" بعض اراضي الكيبوتس الى مقاولين لبناء بيوت علها وبيعها لليهود من انحاء العالم مع "تعويض" سكان الكيبوتس بمقدار 25% من قيمة البيع لارض لا يملكونها، وقد دخل على ميزانية الدولة ابتداء من عام 1997 ما يقارب البليون دولار سنويا من بيع الارض الفلسطينية، وصاحب الارض لا يزال مشردا.



    العودة ممكنة

    هل يحق للاجئين العودة الى ديارهم، وهل يمكنهم ذلك؟ الجواب هو ان حق العودة مقدس وقانوني وممكن، هو مقدس لانه في وجدان كل فلسطيني شيخا ام طفلا، اذ رغم مرور نصف قرن، لا يزال حق العودة هو الشعلة التي يضيء ظلام الحياة التي يعيشونها.

    ان حق العودة ممكن لانه رغم تدفق المهاجرين اليهود على "اسرائيل"، لا تزال معظم الاراضي الفلسطينية خالية او بها غالبية من الفلسطينيين الذين بقوا في ديارهم، هذا ما اثبتته الدراسات الديموغرافية المبنية على الاحصاءات "الاسرائيلية". وبناء على ذلك، لو تصورنا عودة لاجئي لبنان الى الجليل، لما تأثرت كثافة اليهود في الوسط باكثر من واحد في المائة. ولو عاد لاجئو غزة الى ديارهم في الجنوب، لما تأثرت كثافة اليهود في الوسط باكثر من 5%، بل انه من المفارقات المؤلمة ان مجموع لاجئي غزة ولبنان هو نفسه عدد المهاجرين الروس الذين استوعبتهم "اسرائيل" بسهولة في التسعينيات.

    ومما يؤسف له ان كثيرا من المسؤولين لا يدركن انه بالامكان عودة اللاجئين الى ديارهم في "اسرائيل" حسب ما اكدته الدراسات الديموغرافية الجادة. وهم يقبلون بسهولة الخرافة "الاسرائيلية" ان المكان مزدحم وان حدود الملكية قد زالت. وهذا خطل في القول وادعاء مغرض لا يمكن ان يصمد امام البحث الجاد. فلدينا اليوم مئات من الخرائط البريطانية التي تبين حدود الاراضي العربية ومساحتها في كل القرى والمدن، ولدينا في سجلات الامم المتحدة حوالي نصف مليون سجل، يبين ملكية كل فرد ومساحتها ومكانها، والتقنية الحديثة باستعمال الحاسوب والاقمار الصناعية تستطيع ارجاع كل متر الى اصله.

    وليس علينا ان نثبت انه يوجد متسع في المكان لعودة اللاجئين الى بيوتهم ولا ان نحدد مكان البيت والارض، فحق الانسان في العودة الى بيته وحرمة الملكية الخاصة هي حقوق اساسية حسب الميثاق العالمي لحقوق الانسان، لا يسقط بالتقادم ولا بالاحتلال او فرض سيادة اجنبية، ولا يعقل ان يفرض على صاحب البيت اثبات حقه امام الغازي الاجنبي او المهاجر اليهودي الذي يصل من أي بقعة من بقاع الارض ليسكن هذا البيت.

    وكثير من الناس في الغرب يقبلون الحجة "الاسرائيلية" بضرورة بقاء "اسرائيل" نقية من العرب وضرورة بقاء اليهود اغلبية مطلقة. هذا القول العنصري لا يعادله عنصرية الا القول باحقية جنوب افريقيا في الحفاظ على الفصل العنصري (الابرتهايد). هذه حجة غير قانونية وغير اخلاقية، وايضا غير عملية. اذ تبلغ نسبة اليهود من كل سكان فلسطين بين نهر الاردن والبحر الابيض المتوسط 55% والعرب 45%. وما هي الا مسالة وقت حتى يتم التعادل بل يزيد لان الزيادة الطبيعية السنوية بين الفلسطينيين تتجاوز 3.5% بكثير احيانا، بينما تبلغ الزيادة الطبيعية لدى اليهود 1.5% سنويا، تضاف اليها الهجرة التي قد تضاعف هذه الزيادة او اكثر كما حدث في التسعينيات. لكن هذه الهجرة غير منتظمة. والاعتماد على الهجرة اليهودية امر غير مضمون وسينضب يوما ما، اذن فان استمرار هذا الفصل العنصري المقيت هو غير قانوني وغير اخلاقي وغير عملي ايضا.



    المستقبل صعب وواعد

    ابتليت فلسطين واهلها بعواقب اتفاق اوسلو العاثر وما هو اتفاق بل خلاف، لانه جرد الحق الفلسطيني من شرعية القانوني الدولي وجعله رهنا لاملاء القوي على الضعيف المستكين، وما تظن انه سيرقى الى معاهدة سلام تجد القبول والرضا من الشعب الفلسطيني كافة، ولا من اللاجئين الذين لا تزال اغلبيتهم الساحقة (71%) خارج فلسطين بعيدا عن مناطق السلطة الفلسطينية وحكم "اسرائيل". اما ارض من بقي على ارض فلسطين المحتلة عام 1967، في الضفة الغربية (مساحتها 21% من فلسطين) فلا تزال "اسرائيل" تقضم منها قطعة قطعة حتى التهمت اكثر من نصف الضفة ونصف القطاع. اما هؤلاء الباقون في ارضهم المحتلة عام 1948، فقد صادرت "اسرائيل" التي يحملون جنسيتها اكثر من نصف اراضيهم، لكنهم يمرون الان بصحة وطنية بعد ان اعتبرتهم "اسرائيل" اسرى حرب حتى عام 1966، فقد انتعشت آمالهم وكونوا احزابا وجماعات لتوكيد هويتهم وارثهم الجغرافي والتاريخي.

    وهكذا يجد اللاجئون اليوم انفسهم في اسوأ حال منذ النكبة، والان يطلبون منهم تحت غطاء السلام ان يسقطوا حقوقهم، ولم ينتظر هؤلاء اثنين وخمسين عاما في الشتات، مقاومين مناضلين صابرين، خارجين من غبار خمسة حروب وعدد لا يحصى من الغارات والاغارات، لكي يقروا بعدها انه ليس لهم وطن وليس لهم حق او تاريخ، وان هذا كله قد كان وهما وخيالا ـ كما اراد لهم المتلفعون بجلد اسمه السلام حتى اصبح الصائح "القدس عربية" مختل العقل او ارهابيا تطارده الانظمة والحكومات المحبة للسلام!

    وبالمقابل، فانه رغم كل النوائب سيبقى الشعب الفلسطيني متماسكا صامدا، وسيبقى مكافحا مدافعا عن حقوقه حتى يعود الى ارضه، ولن يعود السلام الحقيقي الى بالعودة الى الوطن، لا شك عندي في ذلك. ويبقى ان يسجل التاريخ كم من التضحيات ينبغي بذلها حتى يتحقق حق العودة.
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg ä.jpg‏ (2.5 كيلوبايت, 77 مشاهدات)

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 36
    المشاركات : 362
    المواضيع : 127
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    هذا هو الحال العربي

    أحضِـرْ سلّـهْ
    ضَـعُ فيها "أربعَ تِسعاتٍ"
    ضَـعُ صُحُفاً مُنحلّـهْ .
    ضـعْ مذياعاً
    ضَـعْ بوقَـاً، ضَـعْ طبلَـهْ .
    ضـعْ شمعاً أحمَـرَ،
    ضـعْ حبـلاً،
    ضَـع سكّيناً ،
    ضَـعْ قُفْلاً .. وتذكّرْ قَفْلَـهْ .
    ضَـعْ كلباً يَعقِـرْ بالجُملَـهْ
    يسبِقُ ظِلّـهْ
    يلمَـحُ حتّى اللاأشياءَ
    ويسمعُ ضِحـْكَ النّملَـهْ !
    واخلِطْ هـذا كُلّـهْ
    وتأكّـدْ منْ غَلـقِ السّلـهْ .
    ثُمَّ اسحبْ كُرسيَّاً واقعـُـدْ
    فلقَـدْ صـارتْ عِنـدَكَ
    .. دولَـهْ !



    المصدر سويس انفو

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرطبة
    العمر : 45
    المشاركات : 643
    المواضيع : 53
    الردود : 643
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    كنت اتناول كتاب هيكل عن المفاوضات السرية مع اسرائيل , وكم كانت الحقيقة مروعة حين يتعرف المرؤ منا كم الخيانات و العمالة و الدناءة التي عانتها امتنا على مسار التاريخ الحديث ...

    شكرا ايها الحبيب لتسجيل التاريخ ليبقى برهانا ساطعا و درسا و عبرة لكل من يريد أن يصنع بالغد نورا و شمسا

    قلبي و دمي !
    حين ترى غروب الشمس ..تدثر جيدا فقد بدأ صقيع الليل!

  4. #4
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    ومن غير بني جلدتنا الذين كانوا السبب الرئيسي في تشردنا ؟!!
    من كان غيرهم السبب في رمي اهالينا واجدادنا في الخيام وفي
    مخيمات اللاجئين
    وهم نفسهم السبب فيما يحدث لابناء اللاجئين من اضطهاد في
    مخيمات اللاجئين حيث المرافق الغير صحية وحيث الفقر الذي
    ينغص حياتهم وحيث ان الكثير من ابناء اللاجئين بسبب هذا الفقر
    لا يستطيعون اكمال تعليمهم وبعضهم وان تعلم لا يحق لهم ان يعملوا
    في بعض البلاد التي لجئوا اليها يحرمون فيها من العمل في اكثر
    من 85 وظيفة.

    اليس هم نفسهم الذين خانوا فلسطين سابقا؟
    ويزيدون الان الامر اكثر واكثر بما يضطهدون فيه اللاجئون؟

    النكبة من سينساها ؟
    وهل استطيع ان انسى دموع جدي كلما تذكر
    هل استطيع ان انسى دموع جدي وهو يضع الصور التي بقيت
    لديه من ارض فلسطين الحبيبة يبكي وجعه وخيانة الامة العربية
    الاسلامية

    اللهم عليك باليهود وبكل من خان قضية الاسلام فلسطين الحبيبة


    ونحن عائدون عائدون

    شكري لك اخي ابن فلسطين

    نسرينه

  5. #5
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    سنخرج يا ولدي الى جهة الجبال البعيدة الآمنة وبعد يومين تنتهي الحرب ونعود "كان هذا ما يعتقده كل اللاجئين الفلسطينيين عند خروجهم من قراهم ومدنهم العربية عام 48، إلا أن الأمر لم يكون كذلك على الإطلاق فان تلك اليومين التي وصفها وعلى عكس عادة الزمن استمرت سنوات عمر تزداد في كل عام رقما…ويبقى الثابت الوحيد لهم "سنعود"…...

    ومع كل عام تعود ذكرى النكبة والخروج الأخير في ظروف مختلفة فأن كانت العام الماضي تزامنت وذكرى نكبه جديدة "حملة السور الواقي" تعود اليوم بظرف اكثر تعقيدا فترة نقاش خطط قد يؤدي الى وأد هذا الحلم الكبير لا لهم بالعودة…وتجعله مجرد كلمات تخط على أزقة المخيمات…

    وبعيدا عن معادلات السياسة التي قد لا يقبلها وقد لا يفهمها أصحاب الشأن فالأمر بالنسبة إليهم لا يحتاج كل هذا التعقيد بلادهم التي اخرجوا منها ومن حقهم العودة اليها…..

    "من منا لا يحلم بالعودة إلى بلادة التي هجر منها، لا يمكن ان نعتبر تلك البيوت التي تخلو من كل أسباب الحياة بديلا الحياة القاسية في المخيمات تذكرك دائما انك مشرد عن أرضك" قالت نائلة خليل من مخيم بلاط ، والتي تنتمي إلى "قرية سلمة" التي احتلت عام 48، تبلغ من العمر "24" عاما، ولدت ونشأت في ذلك المخيم والذي يعتبر من اكبر مخيمات الضفة الغربية الا ان هذا لم يعني لها يوما البديل وخاصة في وجود من يذكرها دائما ان لها أرضا قد سلبت" حتى لو من نزر تلك البلاد الا انها بالنسبة لنا بلادنا واصلنا الحياة الصعبة التي نحياها سبيل التخلص منها هو العودة فقط وليس التعويض او التوطين في المخيم، لا يمكن القبول بمنطق سياسي يلغي هذا الحق و أنت ترى جدك وجدتك لا يزالون يعيشون على امل ان يموتوا في تلك البلاد".

    وقد تبدو هذه الذكرى هذا العام لها خصوصيتها مع انطلاق ما "يسمى بخارطة الطريق" والتي تقوم على التنازل عن هذا الحق لها خصوصيتها فهي ليست ذكرى لاحياء نكبة و إنما لإيصال صوت الى كل من يسعى لوأد هذا الملف ان حق العودة لا يمكن التنازل عليه "ان كان هناك من يستطيع التخلي عن بلاده بهذه السهولة فبتأكيد نحن لا يمكن ان نتفق على تصفيه هذه القضية" قال خالد، من مخيم عسكر وتابع" للأسف هناك في الحكومة الجديدة من هو معني بإسكات صوت اللاجئين والعمل على طمس هذا الملف من خلال تأجيل هذه القضية والتلويح بمبدأ التوطين والتعويض لهم، لكن هذا لن يكون فلا يمكن لاحد منا صغار او كبار القبول بذلك".

    بينما أبدت ريا المسيبي 78 عاما جهلها بما تعنيه "خارطة الطريق" وعندما شرحنا لها ما نعنيه قالت "قبولنا منذ البداية لمثل هذه الاتفاقيات هو ما أوصلنا إلى هذا الوضع نقبل بالمساومة على حق لنا جعلهم يطمعون بنا" وفي الحديث عن التعويض والتوطين في المخيم كخيار بديل عن العودة بدت لنا غير قابلة للافتراض حتى "لا أحد يبيع بلاده ويقبل بالتعويض حتى لو كان من غير الممكن ان يعود إليها، فهو لن يقبل بحرمان أحفاده وذريته منها، وقبوله العيش بهذا الذل والعار كلاجئ".

    احمد (14) عاما ورغم صغر عمره إلا أن له تصور كامل عما جرى ويجري محذرا من اعتبار ذاك التاريخ مجرد مناسبة لتحتفى بعها وبعدها لا جديد "منذ صغري ونحن نحي الذكرى بشعارات العودة ولا ادري إلى متى… لا يوجد في الأفق ما يضمن لنا ذلك وخاصة مع مسلسل التنازلات الذي نراه…ومع الحكومة الجديدة لا مل لنا الا من خلال المقاومة لفرض حل العودة كبديل لا خيار عنه..."

    أم "احمد" من عرب السوالمة، تقول تعقيبا على كلام ابنها "احمد دائم الحديث عن بلادنا حتى انه يغضب عن ذكر كلمة "إسرائيل".

    المصدر : خاص نداء القدس 12/05/2003 ، 19:46

  6. #6

  7. #7
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    من كتاب (جرح النكبة) الذي يعرض حقائق حصلت في النكبة اليكم بعض المختصر

    بشــيـــــت............................ ........................

    … لما دخل اليهود بشيت واللي هي قريتنا،قاموا

    بشق بطون الحوامل وقتلوا الرجال الكبار في السن،

    وكانوا يتمسخروا على النسوان…

    بلد الشيخ........................................ ..............

    ...وأستاذ الدين في المدرسة،خلعوا الشبابيك عليه

    وضربوه ثلاث قنابل،ورأيت الدم نازل من المصرف

    تحت العتبة حوالي 10 أمتار ،وقتل جميع اولاده....

    جولس.......................................... ...............

    ...اللي رجله طارت واللي إيده،فوزي كان ماشي

    جنبي،ما شفت إلا زوره وصدره كأنه واحد ذابحه

    بسكينة صافية...

    حمامة........................................ ..................

    ...وأيضاً الشهيد فارس رشيد،قتلوه ووضعوه في تابوت

    ورجعوه مع ابن عمه وهو مقطع ما حد يعرف ملامحه

    ،وابن عمه انجن...

    الدوايمة.................................. ......................

    ...وقال بأنه اغتصب امرأة عربية قبل وقتلها ،فيما أجبروا

    امرأة أخرى كان معها طفلها المولود حديثاً على تنظيف

    المكان لأيام معدودة ومن ثم أطلقوا النار عليها وعلى طفلها .

    دير ياسين........................................ .............

    ...وقلتله يا خواجه،من شان الله ما تقتلش أخوي.أخذ المصاري

    وبطح اخوي قدامي وحط خمس طلقات في راسه .والله ما نزل

    منها ولا نقطة دم.قتله يا حسرتي عليه.

    زرعين........................................ .................

    ...وبقي عشرة الى عشرين عجوزاً بقينا في البلد منهن أم عبد الهل

    القرم وهي ضريرة،وحيدة ابراهيم الخطيب صماء،ولما هجم اليهود

    على البلد شردن العجائز،إلا المعاقات ولا يعرف مصيرهن...

    سلمة.......................................... ...............

    ...وهم يطبوا كسر في المواعين(أغراض المنزل)في البيوت،وطخ في الحلال

    (المواشي)...وهدموا الدور وحرقوا اغراضنا كلها،وما ظل

    لينا مطرح نقعد،وشردونا،وقبل ما نشرد،قتلوا منا كثير،شي

    ندفنه وشي راح مش عارفين...

    الشجرة...................................... .................

    ...تذكرت أثناء رحيلها انها تركت البنت في المرجيحة...بعد أشهر وصل

    أحد المراسيل الى أبي هاني فأخذ معه شجراوياً اخر يعرفه وتوجها الى البيت...

    وجدا الطفلة ما زالت كما هي نفسها تلوح بين قناطر البيت ولكن جسداً بلا روح.

    صرفند الخراب...................................... .........

    ...طلع عشان ايشوف انسيبوه وبدا يصرخ على اليهود فقاموا وضربوه

    سبع سنجات في راسه،واسم هذا الشاب محمد الشمالي.

    صفورية...................................... ................

    ...أنا نمت وهن امي ومرتي الحامل فقعت القنبلة فيهن وماتوا

    وأنا تصاوبت .... وفيه ناس راحوا يصلوا الصبح،لم يؤذن الصبح

    بس هنه نزلوا يصلوا بالجامع وقتلوهم.

    الطنطورة.................................. ...................

    ...ثم عادوا وأخذوا عشرة آخرين،ثم عادوا مرة ثالثة حيث قاموا بدفن

    القتلى،ثم قتلوهم وتكرر الأمر...ولن أنسى ابداً وجوه هؤلاء الجنود

    فقد ظننتهم ملائكة الموت،...

    الطيرة...................................... .................

    ...فوضعهم اليهود في حقل بجانب الطريق به قش وسكبوا على القش

    بنـزيناً،وأطلقوا النار على القش فاشتعل القش،وحرق العجزة والمقعدون

    احياء بداخله...

    عرب الصبيح...................................... ..........

    ...وقد قطعوا رأسه بالبلطة ثم قطعوا ثديها ووضعوه في فم الطفل وأعادوهما

    الى الفراش هي والطفل كما لو كانت حية نائمه اما اولادها الستة الباقون

    فقد قتلوا وقطعوا ووضعوا في خابية الزيت...

    عيلبون...................................... ................

    فقتلوا بالرصاص (12) شخصاً الذين انتخبوهم:(3) منهم اخذوهم الى

    حاكورة نمر عيسى وقتلوهم هناك،و(3) في طريق القبور عند الطوابين،

    و(3)شرقيهم فوق القبور و(3) في الساحة...

    عيلوط........................................ ...............

    ...بعد شهر الناس عرفت انهن مقتولين عن طريق الرعيان، وكانت

    الوحوش ماكله قسم منهن ما كانوا كاملين...

    عين غزال.......................................... ..........

    ...حتى انه حرّم على نفسه البرتقال إلا من ارضه التي كان يزرعها،

    ولم يذق البرتقال مدة(20) سنة،حتى عام 1967 حيث تسلل

    الى ارضه وقطف حبة برتقال...

    كفر سابا.......................................... ...........

    ...ان انتصرتم ستحرثون على مندلي، بدلاً من الدواب،واذا انتصرنا

    سنحرث على رؤوف بدل دوابنا...ولكنهم لم يحرثوا على عبد الرؤوف

    فقط بل على الشعب الفلسطيني كله...

    الكوفخة.................................... .................

    ...وقتلوا واحد من الحصادين من اهل بربر هو ومرته وولاده وحرقوهم

    في الجرن.طخوا الجمال وطخوا الغنم،وفيه واحدة اختياره طخوها...

    اللد.......................................... ................

    ...دماء العرب صارت تجري مثل النهر الجاري،وجثثهم مثل أكوام

    الحصير،كانوا يجمعون الشهداء ويضعونهم فوق بعضهم البعض من

    كثرة الشهداء، ولا يميزون بين الصغير والكبير...

    المجدل...................................... ...............

    ...ومات محمد بعلوشه (60 سنه) وابناؤه،خالد بعلوشه عمره(15 سنة)

    وبنته اسمها رقيه ايضاً بعلوشه عمرها (12 سنه) واولاد ابن عمي

    اثنان قتلا كما كانا مقطعين أشلاء...

    المنسي...................................... .................

    ...ولما هاجموها قتلوا أولاد يعقوب الحمد اثنين، حسن وعلي

    يعقوب الحمد قتلوهما،أجو عليهما الصبح بدري وكان

    اليهود يلبسون زي الجيش العراقي...

    يازور........................................ ...............

    ...وكانوا برضه البنت الجميلة ينادوها ويأخذوها للضابط ومعروف

    التكملة شو يساووا فيها،كنت أوعى لما ستي صارت تطول من الطنجرة

    شحبار(سكن بالدارجه) تعمل بأيدها شحبار وتليط على وجوه قريباتها

    وتخليهن سود خوف ما يوخذوا البنات اليهود

  8. #8
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,255
    المواضيع : 1079
    الردود : 40255
    المعدل اليومي : 6.49

    افتراضي

    نعم ... نحن بحاجة إلى توثيق الحقيقة بأقلام شريفة للتاريخ ولأجيالنا القادمة لتعلم طريق الحق وتنصر قضاياها العادلة ...

    عجباً من أولئك الذين يخطئون مثل هذا الجهد ويخلطون الحقائق ويشوهون التاريخ وليت شعري كم هم مبلسون ....

    أشكر لك كثيراً كثيراً أخي ابن فلسطين ....

    والشكر كل الشكر لأخت نسرين ....

    وأزجي الشكر كذلك لأخي الأندلسي ...

    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. أناشيد الأطفال في الشعر الفلسطيني 1920-1948
    بواسطة احمد خلف في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-02-2012, 10:46 PM
  2. الديمو قراطية البريطانية في فلسطين قبل 1948 والديموقراطية الامريكية في العراق
    بواسطة مازن عبدالجبار في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-11-2005, 04:30 PM
  3. شيء من التاريخ ..تفاصيل نكبة العرب العسكرية في فلسطين
    بواسطة ابن فلسطين في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-04-2003, 05:49 AM
  4. نكبة اللاجئين الفلسطينيين
    بواسطة نسرين في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-12-2002, 11:36 AM