أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: تعرف على البهائية ( طائفة ابومازن)

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 36
    المشاركات : 362
    المواضيع : 127
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي تعرف على البهائية ( طائفة ابومازن)

    البهائيـــة
    التعريف :

    البابية والبهائية حركة نبعت من المذهب الشيعي الشيخي سنة 1260ه* تحت رعاية الاستعمار الروسي واليهودية العالمية والاستعمار الإنجليزي بهدف إفساد العقيدة الإسلامية وتفكيك وحدة المسلمين وصرفهم عن قضاياهم الأساسية .

    أبرز الشخصيات :

    · أسسها الميرزا علي محمد رضا الشيرازي 1235_1266 ( 1819 _ 1850 م )، ففي السادسة مم عمره تلقى تعليمه الأولي على يد دعاة الشيخية من الشيعة ثم انقطع عن الدراسة ومارس التجارة .

    _ وفي السابعة عشر من عمره عاد للدراسة واشتغل بدراسة كتب الصوفية والرياضة الروحانية وخاصة كتب الحروفيين وممارسة الأعمال الباطنية المتعبة .

    _ في عام 1259 م ذهب إلى بغداد وبدأ يرتاد مجلس إمام الشيخية في زمانه كاظم الرشتي ويدرس أفكاره وآراء الشيخية . وفي مجالس الرشتي تعرف عليه الجاسوس الروسي كينازد الغوركي والمدعي الإسلام باسم عيسى النكراني والذي بدأ يلقي في روعهم أن الميرزا علي محمد الشيرازي هو المهدي المنتظر والباب الموصل إلى الحقيقة الإلهية والذي سيظهر بعد وفاة الرشتي وذلك لما وجده مؤهلاً لتحقيق خطته في تمزيق وحدة المسلمين .

    _ في ليلية الخميس 5 جمادى الأولى 1260 ه* _ 23 مارس 1844مأعلن أنه الباب نسبة إلى ما يعتقده الشيعة الشيخية من ظهوره بعد وفاة الرشتي المتوفى 1259 ه* وأنه رسول كموسى وعيسى ومحمد – عليهم السلام – بل وعياذاً بالله – أفضل منهم شأناً .

    _ فآمن به تلاميذ الرشتي وانخدع به العامة واختار ثمانية عشرة مبشراً لدعوته أطلق عليهم حروف الحي إلا أنه في عام 1261 هـ* قبض عليه فأعلن توبته على منبر مسجد الوكيل بعد أن عاث وأتباعه في الأرض فساداً وتقتيلاً وتكفيراً للمسلمين .

    _ في عام 1266 هـ* ادعى الباب حلول الإلهية في شخصه حلولاً مادياً وجسمانياً، لكن بعد أن ناقشه العلماء حاول التظاهر بالتوبة والرجوع ، ولم يصدقوه فقد عرف بالجبن والتنصل عند المواجهة . وحكم عليه بالإعدام هو والزنوزي وكاتب وحيه حسين اليزدي الذي تاب وتبرأ من البابية قبل الإعدام فأفرج عنه وذلك في 27 شعبان سنة 1266 ه* _ 8 يوليو 1850 م .

    · قرة العين واسمها الحقيقي أم سلمى ولدت في قزوين سنة 1231 ه* أو 1233 ه* أو 1235 ه* للملا محمد صالح القزويني أحد علماء الشيعة ودرست عليه العلوم ومالت إلى الشيخية بواسطة عمها الأصغر الملا علي الشيخي وتأثرت بأفكارهم ومعتقداتهم ، ثم رافقت الباب في الدراسة عند كاظم الرشتي بكربلاء حتى قيل إنها مهندسة أفكاره إذ كانت خطيبة مؤثرة ، أديبة فصيحة اللسان فضلاً عن أنها جميلة جذابة ، إلا أنها إباحية فاجرة طلقها زوجها وتبرأ منها أولادها . كانت تلقب بزرين تاج – صاحبة الشعر الذهبي – بالفارسية .

    _ في رجب 1264 ه*ـ اجتمعت مع زعماء البابية في مؤتمر بيدشت وكانت خطيبة القوم ومحرضة الأتباع على الخروج في مظاهرات احتجاج على اعتقال الباب ، وفيه أعلنت نسخ الشريعة الإسلامية .

    _ اشتركت في مؤامرة قتل الشاه ناصر الدين القاجاري فقبض عليها وحكم بأن تحرق حية ولكن الجلاد خنقها قبل أن تحرق في اول ذي القعدة 1268 ه* الموافق 1852 م .

    · الميرزا يحي علي : أخو البهاء والملقب بصبح أزل ، أوصى له الباب بخلافته وسمي أصحابه بالأزليين فنازعه أخوه الميرزا حسين البهاء في الخلافة ثم في الرسالة والإلهية وحاول كل منهما دس السم لأخيه . ولشدة الخلافات بينهم وبين الشيعة تم نفيهم إلى أدرنة بتركيا في عام 1863 م حيث كان يعيش اليهود ، ولاستمرار الخلافات بين أتباع صبح أزل وأتباع البهاء نفى السلطان العثماني البهاء واتباعه مع بعض اتباع أخيه إلى عكا ونفى صبح أزل مع اتباعه إلى قبرص حتى مات ودفن بها في 29 إبريل 1912 م صباحاً عن عمر يناهز 82 عاما مخلفاً كتاب أسماه الألواح – تكملة البيان بالفارسي – والمستيقظ ناسخ البيان وأوصى بالخلافة لابنه الذي تنصر وانفض من حوله الأتباع .

    · الميرزا حسين علي الملقب بهاء الله المولود 1817م نازع أخاه خلافة الباب وأعلن في بغداد أمام مريديه انه المظهر الكامل الذي أشار إليه الباب وانه رسول الله الذي حلت فيه الروح الإلهية لتنهي العمل الذي بشر به الباب وان دعوته هي المرحلة الثانية في الدورة العقائدية .

    _ حاول قتل أخيه صبح أزل ، وكان على علاقة باليهود في أدرنة بسالونيك في تركيا والتي يطلق عليها البهائيون أرض السر التي ارسل منها إلى عكا فقتل من أتباع أخيه صبح أزل الكثير ، وفي عام 1092 م قتله بعض الأزليين ودفن بالبهجة بعكا وله الأقدس الذي نسخ به البيان والإيقان وكانت كتبه تدعو للتجمع الصهيوني على أرض فلسطين .

    · عباس أفندي : الملقب ب*ـ عبد البهاء ولد في 23 مايو 1844 م نفس يوم إعلان دعوة الباب ، أوصى له والدها لبهاء بخلافته فكان ذا شخصية جادة لدرجة أن معظم المؤرخين يقولون بأنه : لولا العباس لما قامت للبابية والبهائية قائمة ، ويعتقد البهائيون أنه معصوم غير مشرع ، وكان يضفي على والده صفة الربوبية القادرة على الخلق .

    _ زار سويسرا وحضر مؤتمرات الصهيونية ومنها مؤتمر بال 1911 م وحاول تكوين طابور خامس وسط العرب لتأييد الصهيونية ، كما استقبل الجنرال اللنبي لما أتى إلى فلسطين بالترحاب لدرجة أن كرمته بريطانيا بمنحه لقب سير فضلاً عن أرفع الأوسمة الأخرى .

    _ زار لندن وأمريكا وألمانيا والمجر والنمسا والإسكندرية للخروج بالدعوة من حيز الكيان الإسلامي فأسس في شيكاغو أكبر محفل للبهائية ، رحل إلى حيفا 1913 م ثم إلى القاهرة حيث هلك بها في 1921 م / 1340 ه* بعد أن نسخ بعض تعاليم أبيه وأضاف إليها من العهد القديم ما يؤيد أقواله .

    · شوقي أفندي : خلف جده عبد البهاء وهو ابن الرابعة والعشرين من العمر في عام 1921 م / 1340 ه* وسار على نهجه في إعداد الجماعات البهائية في العلم لإنتخاب بيت العدالة الدولي ، ومات بلندن بأزمة قلبية ودفن بها في أرض دقمتها الحكومة البريطانية هدية للطائفة البهائية .

    · في عام 1963 م تولى تسعة من البهائيين شؤون البهائية بتأسيس بيت العدالة الدولي من تسعة أعضاء أربعة من أمريكا ، واثنان من إنجلترا وثلاثة من إيران وذلك برئاسة فرناندو سانت ثم تولى رئاستها من بعده اليهودي الصهيوني ميسون الأمريكي الجنسية.

    أهم العقائد :

    · يعتقد البهائيون أن الباب هو الذي خلق كل شيء بكلمته وهو المبدأ الذي ظهرت عنه جمع الأشياء .

    · يقولون بالحلول والاتحاد والتناسخ وخلود الكائنات وان الثواب والعقاب إنما يكونان للأرواح فقط على وجه يشبه الخيال

    · يقدسون العدد 19 ويجعلون عدد الشهور 19 شهراً وعدد الأيام 19 يوماً ، وقد تابعهم في هذا الهراء المدعو محمد رشاد خليفة حين ادعى قدسية خاصة للرقم 19 ، وحاول إثبات أن القرآن الكريم قائم في نظمه من حيث عدد الكلمات والحروف على 19 ولكن كلامه ساقط بكا المقاييس .

    · يقولون بنبوة بوذا وكنفوشيوس وبراهما وزاردشت وأمثالهم من حكماء الهند والصين والفرس الأول .

    · يوافقون اليهود والنصارى في القول بصلب المسيح .

    · يؤولون القرآن تأويلات باطنية ليتوافق مع مذهبهم .

    · ينكرون معجزات الأنبياء وحقيقة الملائكة والجن كما ينكرون الجنة والنار .

    · يحرمون الحجاب على المرأة ويحللون المتعة وشيوعية النساء والأموال .

    · يقولون إن دين الباب ناسخ لشريعة محمد صلى الله عليه وسلم .

    · يؤولون القيامة بظهور البهاء ، أما قبلتهم فهي إلى البهجة بعكا بفلسطين بدلاً من المسجد الحرام .

    · والصلاة تؤدي في تسع ركعات ثلاث مرات والوضوء بماء الورد وغن لم يوجد فالبسملة بسم الله الأطهر الأطهر خمس مرات .

    · لا توجد صلاة الجماعة إلا في الصلاة على الميت وهي ست تكبيرات يقول كل تكبيرة (الله أبهى).

    · الصيام عندهم في الشهر التاسع عشر شهر العلا فيجب فيه الامتناع عن تناول الطعام من الشروق إلى الغروب مدة تسعة عشر يوماً ( شهر بهائي ) ويكون آخرها عيد النيروز 21 آذار وذلك من سن 11 إلى 42 فقط يعفى البهائيون من الصيام .

    · تحريم الجهاد وحمل السلاح وإشهاره ضد الأعداء خدمة للمصالح الاستعمارية .

    · ينكرون أن محمداً – خاتم النبيين مدعين استمرار الوحي وقد وضعوا كتباً معارضة للقرآن الكريم مليئة بالأخطاء اللغوية والركاكة في الأسلوب .

    · يبطلون الحج إلى مكة وحجهم حيث دفن بهاء الله في البهجة بعكا بفلسطين .

    الجذور العقائدية :

    · الرافضة الإمامية · الشيخية أتباع الشيخ أحمد الإحسائي . الماسونية العالمية · الصهيونية العالمية .

    أماكن الإنتشار :

    · تقطن الغالبية العظمى من البهائيين في إيران وقليل منهم في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين المحتلة حيث مقرهم الرئيسي وكذلك لهم وجود في مصر حيث أغلقت محافلهم بقرار جمهوري رقم 263 لسنة 1960 م وكما إن لهم عدة محافل مركزية في أفريقيا بأديس أبابا وفي الحبشة وكمبالا بأوغندا ولوساكا بزامبيا التي عقد بها مؤتمرهم السنوي في الفترة من 23 مايو حتى 13 يونيو 1989 م ، وجوها نسبرج بجنوب أفريقيا وكذلك المحفلى الملى بكراتشي بباكستان . ولهم أيضاً حضور في الدول الغربية فلهم في لندن وفينا وفرانكفورت محافل وكذلك بسيدني في استراليا ويوجد في شيكاغو بالولايات المتحدة أكبر معبد لهم وهو ما يطلق عليه مشرق الأذكار ومنه تصدر مجلة نجم الغرب وكذلك في ويلمنت النويز ( المركز المريكي للعقيدة البهائية ) وفي نيويورك لهم قافلة الشرق والغرب وهي حركة شبابية قامت على المبادئ البهائية ولهم كتاب دليل القافلة وأصدقاء العلم . ولهم تجمعات كبيرة في هيوستن ولوس انجلوس وبيركلين بنيويورك حيث يقدر عدد البهائيين بالولايات المتحدة حوالي مليوني بهائي ينتسبون إلى 600 جمعية ، ومن العجيب أن لهذه الطائفة ممثل في الأمم المتحدة في نيويورك فيكتور دي أرخو ولهم ممثل في مقر المم المتحدة بجنيف ونيروبي وممثل خاص لأفريقيا وكذلك عضو استشاري في المجلس الاجتماعي والاقتصادي للأمم المتحدة أيكو سكو وكذلك في برنامج البيئة للأمم المتحدة وفي اليونيسيف وكذلك بمكتب الأمم المتحدة للمعلومات ودزي بوس ممثل الجماعات البهائية الدولية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ورستم خيروف الذي ينتمي إلى المؤسسة الدولية لبقاء الإنسانية .
    الصور المرفقة الصور المرفقة

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 36
    المشاركات : 362
    المواضيع : 127
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    (( البهائية ))

    هي نحلة شيعية رافضية أسسها أحد كبار أئمة الشيعة في إيران، و قد قامت على أساس أنه ليس لله وجود مطلق بأسمائه وصفاته التي وصف بها نفسه في كتب أنبيائه بل إن وجوده تعالى مفتقر إلى مظاهر أمره الذين جاؤوا - بزعمهم - ليبشروا بمظهره الأبهى الذي لقبوه ببهاء الله ( اسمه حسين علي المازندراني ) . فبهاء الله هو الرب الذي بشرت به الديانات كلها وهو المشرع العلى الذي تنبأت بظهوره البوذية والبرهمية واليهودية والمسيحية والإسلامية وكل هذه الديانات وغيرها كانت - بزعمه وزعمهم - مقدمات لظهوره . والبهاء هو مظهر صفات الله فهو المتصف بها من دون الله وهو مصدر أفعال الله فهو فاعلها من دون الله.

    ويقولون كما أن الإسلام نسخ الديانات السابقة فالبهائية نسخت الإسلام وكل الأديان كانت ناقصة وبدائية وإنما جاءت لتُكمَّل بدين البهاء الكامل ومع ذلك فإن البهاء يتظاهر باحترام الأديان الخرى ليقول لأتباعها : إن دياناتكم جاءت لتبشر بقيامي . ولقد نسبت إلى ربهم كتب يؤمنون بأنها هي وحي الله ومنها - ولعله أولها - كتاب (إيقان) الذي طبعه محفلهم المركزي في مصر سنة 1352هـ وهو في 200 صفحة ويقول عنه أعظم دعاتهم الجرفادقاني في رسالته الثانية من مجموعة رسائله المطبوعة بمطبعة السعادة بالقاهرة ص 36 عند كلامه على المعاد والرجعة :
    ( إن إرادة حضرة المحبوب لازالت أقطار الأرض منروة بأنواروجهه ورياض العالم مزينة بأزهار أمره ...... فعليك بالاعتراف من معين ( الإيقان ) الذي جرى من قلم الرحمن هذه الزمان ...... به فك ختم النبيين ( أي بطل به كون محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين ) .
    ومن العجيب أن كتاب ( إيقان ) هذا يتنازعه عدو الله البهاء المازندراني وأخوه المخالف له يحيى المازندراني فكل منهما يدعيه لنفسه .

    وبعد أن مات بهاء الله خلفه من بعده ابنه الملقب بـ( عبد البهاء ) الذي روجت له وسائل الإعلام الغربية وعقدت له الندوات الصحفية والتي كشف فيها عن هويته الصليبية اليهودية وراح يدعو للخلفاء ضد الخلافة الإسلامية ، وقد كشفت البهائية عن صلتها الجذرية بالصهيونية عندما عقد في إسرائيل سنة 1968 المؤتمر البهائي العالمي فقد كانت مقررات هذا المؤتمر هي بعينها أهداف الماسونية والصهيونية وحينما مات ( عبد البهاء ) لم يسر في جنازته إلا حاكم القدس الصهيوني وعدد من اليهود . وقد تولى أمر البهائية بعده صهيوني أمريكي يدعى ( ميسون ) ليكون رئيساً روحيا لهذه الطائفة في العالم كله.

    ومن بعض تعاليمهم : أن جميع الاديان صحيحة وأن التوراة والإنجيل غير محرفين ولا بد من توحيد جميع الأديان في دين واحد هو البهائية وترك دين الإسلام و الله تعالى يقول : ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين ) . ومن تعاليمهم أيضاً رفض حقائق الشريعة والعبادات الإسلامية من الصلاة والصيام والزكاة والحج والقصاص والجهاد .....
    فالصلاة عندهم تسع ركعات عند الزوال وفي البكور والقبلة عندهم ( عكا ) وصلاة الجماعة ممنوعة إلا على الميت والحج لا يكون إلى مكة بل إلى شيراز مولد مؤسس الفرقة أو إلى عكة التي فيها قبر الميرزا حسين المازندراني . وما يسرونه من عداء للإسلام أعظم وأدهى وأمر . والله المستعان .(وهذه النقولات من كتاب البهائية للكاتب الإسلامي محب الدين الخطيب رحمه الله ، باختصار)

  3. #3

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,265
    المواضيع : 1080
    الردود : 40265
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    أعاذنا الله من الكفار ومن نحلهم وحفظ الله علينا ديننا وأوطاننا ...

    أشكر لك كثيراً أخي ابن فلسطين ...

    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية معاذ الديري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : خارج المكان
    العمر : 45
    المشاركات : 3,313
    المواضيع : 133
    الردود : 3313
    المعدل اليومي : 0.54

    افتراضي

    مما سمعته ان زعيمهم دفن في حيفا وقبره مزار لليهود ولا ادري صحة الامر.
    ولعل ما يفسر ولاءه لهم حرصهم عليه.

    شكرا لجهدك الكبير.

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 36
    المشاركات : 362
    المواضيع : 127
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي أبومازن قرضاي فلسطين المسلمة .. بهائي !!من أصل إيراني / أمير سعيد

    أبومازن قرضاي فلسطين المسلمة .. بهائي !!من أصل إيراني / أمير سعيد




    المسلم / دائما كان المناضلون في كل عصر ومصر يخشون أن يسرق نصرهم تجار قضاياهم من أصحاب الجوقة الإعلامية الذين يمتهنون نضال الفنادق والمؤتمرات أكثر من خشيتهم أعداءهم المباشرين .. وكان نابليون بونابرت يردد دائما أن صديقا خائنا أخوف عنده من ألف عدو .

    وفي فلسطين أنشودة النضال الإسلامي ظل الفلسطينيون يعانون خلال القرن المنصرم من ألاعيب وممارسات الطابور الخامس من أرباب الهوية الفلسطينية والهوى اليهودي بدء من بائعي الأراضي الفلسطينية وانتهاء بمروجي دعاوى الاستسلام مرورا بعملاء الاستخبارات العسكرية الصهيونية .
    وكثير من الفلسطينيين اليوم ينظرون بعين ريبة لاستحداث منصب رئيس الوزراء الفلسطيني الذي حل فيه محمود عباس ميرزا (أبو مازن) , صاحب الشخصية المثيرة لحفيظة المناضلين الإسلاميين والوطنيين ؛ نظرا لما يعتبرونه تغلغلاً صهيونيا في وجه الانتفاضة المباركة .. ترى هل يبالغ هؤلاء في موقفهم هذا من أبي مازن ميرزا ؟



    دائما كان المناضلون في كل عصر ومصر يخشون أن يسرق نصرهم تجار قضاياهم من أصحاب الجوقة الإعلامية الذين يمتهنون نضال الفنادق والمؤتمرات أكثر من خشيتهم أعداءهم المباشرين

    برغم حرص أي باحث عن هذه الشخصية من أن يكون موضوعيا وحياديا ؛ فإن الواقع يبرز دوما أمامه ما يدفعه إلى اتخاذ موقف مشابه لما تراه كل الحركات والفعاليات التحررية والجهادية الفلسطينية في شخص هذا الرجل من مواقف لا تتفق والخط المقاوم الفلسطيني لممارسات الاحتلال وتطلعات الشعب الفلسطيني المسلم العربي في طرد الصهاينة من أراضيه من خلال مخاطبته بذات اللغة التي يفهمونها ..
    من خلال هذه السطور نحاول أن نلقي ضوءً على هذه الشخصية، ونحاول أن نستجلي الحقيقة حول مصداقية الاتهامات المصوبة تجاهه:

    نشأة ميرزا وأصوله البهائية :


    ولد محمود عباس ميرزا في صفد عام 1935 حين كانت فلسطين لا تزال تحت الانتداب البريطاني , ويشترك أبو مازن مع "رئيس إسرائيل" في أصولهما الإيرانية , فقد رحلت أسرة أبي مازن البهائية من إيران أوائل القرن هرباً من قبضة الحكومة الإيرانية التي كانت إذ ذاك تضيق على البهائيين باعتبارهم مرتدين مثيري فتن .

    تقول عنه الـ B.B.C أنه من مؤسسي حركة فتح القلائل الذين لا يزالون على قيد الحياة. ومعلوم أن منهجية سياسة الاغتيال التي يتبعها الكيان الصهيوني من أجل إفراغ منظمة التحرير الفلسطينية من مناضليها والإبقاء على الشخصيات البراجماتية فيها قد تحاشت تماما التعرض لمحمود عباس . والواقع أن حياة أبي مازن تخلو من أي حدث يمكن له أن يفخر به على المستوى الوطني برغم شغله لعدة مناصب رفيعة جدا في منظمة التحرير الفلسطينية ؛ ويعد أبو مازن الرجل الثاني في التركيبة السياسية للسلطة الفلسطينية بعد رئيسها العام ياسر عرفات.
    ويتمتع أبو مازن بثقافة عالية وفرتها له دراسته للقانون في مصر واجتيازه لدرجة الدكتوراة في إحدى جامعات روسيا , نفي إلى قطر وفيها ساهم ـ وهو بعد لم يجاوز الخامسة والعشرين ـ في تجنيد شخصيات مثيرة للجدل أصبحت فيما بعد من الشخصيات النافذة في منظمة التحرير الفلسطينية.
    وللمفارقة , فإن أبا مازن يحمل اسما يرتبط بشخصيتين بارزتين في النحلة البهائية , فميرزا هو محمد على الشيرازي مؤسس البهائية (المتوفى سنة 1850) وهو تعرف على الجاسوس الروسي كينازد الجوركي , ولقنه هذا الأخير مفاهيم مكنته من شق عصا المسلمين حين أملى عليه الادعاء بأنه نبي يفضل محمدا وعيسى وموسى منزلة , وهناك ميرزا آخر هو المدعو بهاء الله الداعي إلى تجمع اليهود في أرض فلسطين والمقتول في عكا أوائل القرن الماضي , كما أن عباس أفندي (المتوفى سنة 1921) هو أحد كبار أقطابها الذين قال عنه المؤرخون لولا العباس لما قامت للبهائية قائمة , وهو قد حضر مؤتمرات الصهيونية ومنها مؤتمر بال 1911 م ودعا العرب لتأييد الصهيونية ، ولدى زيارة الجنرال اللنبي لفلسطين استقبله استقبالا حافلا حدا ببريطانيا إلى منحه لقب سير فضلاً عن أرفع الأوسمة الأخرى .

    ويشترك أبو مازن مع "رئيس إسرائيل" في أصولهما الإيرانية , فقد رحلت أسرة أبي مازن البهائية من إيران أوائل القرن هرباً من قبضة الحكومة الإيرانية

    ربما كان الربط معتسفا نوعا ما بين لقاء الميرزا مع الجاسوس الروسي ودراسة أبي مازن في روسيا وحضور عباس أفندي لمؤتمرات الصهيونية الأولى ولقاءات أبي مازن السرية منذ السبعينات مع الصهاينة اليساريين واليمينيين على حد سواء (اعترف أبو مازن بهذه الاتصالات في كتابه "الطريق إلى أوسلو" الذي أوضح فيه أنه باشر فتح خطوط اتصال مع ما يسمى باليسار وقوى السلام الصهيوني بعد دورة المجلس الوطني الفلسطيني 1976لتي وافقت فيها منظمة التحرير الفلسطينية على إقامة هذه العلاقات), بيد أن حاضر عباس ميرزا يغنيه كثيرا عن التعرض لماضيه وجذوره [1], فكثير من الفلسطينيين لا يعدونه في زمرة المناضلين ؛ فتاريخ الرجل في فتح على امتداده لم يحمل ما يمكن الاستناد عليه في نسبته للعمل التحرري لفلسطين , كما أنه في المقابل يعد من القلائل في منظمة التحرير الفلسطينية الذين خلت ملفاتهم لدى الكيان الصهيوني مما "يشينه" ؛ بل على العكس فكثير من أعداء فلسطين رحبوا بارتقائه لمنصبه الجديد بعد أن ضغطوا شديدا على عرفات لتوليته منصب رئيس الوزراء الفلسطيني , ومن ذلك ما نشرته صحيفة "يديعوت احرونوت" اليهودية 12/3 /2003 في مقال ترويجي كتبه يوسي بيلين وزير العدل الصهيوني الأسبق قال فيه :" تعيينه يخلق فرصة، ربما أخيرة، للتوصل إلى اتفاق تاريخي مع المجموعة الوطنية العلمانية في القيادة الفلسطينية. وتفويت هذه الفرصة بالذرائع التي طرحت لتبرير عدم العودة إلى طاولة المفاوضات منذ صعود شارون لسدة الحكم سيضع إسرائيل في مواجهة المجموعة الإسلامية المتعصبة على شاكلة حماس والجهاد الإسلامي وفي ظروف ومعطيات ديمجرافية أصعب بالنسبة لنا.

    أبو مازن في سن السبعين، وبعد أن اجتاز نجاح استئصال ورم خبيث، وبعد اشهر قلائل من وفاة نجله مازن، يقوم بفتح الباب للعودة إلى التعقل والواقعية. والمسئولية عن إغلاق هذه البوابة قد تكون فادحة جدا". ومنه أيضا الترحيب الذي أبداه كل من الرئيس الأمريكي جورج بوش ووزير خارجيته كولن باول بتولي أبي مازن رئاسة وزراء فلسطين ورئيس وزراء الكيان الصهيوني شارون والعديد من أركان حكمه ولقاء وزير الخارجية الأمريكي وشارون لأبي مازن من دون رئيس إدارة الحكم الذاتي الفلسطيني ياسر عرفات رهين محبس رام الله , وحين ألقى أبو مازن محاضرته الشهيرة في غزة (نوفمبر 2002) لاقت هذه المحاضرة ترحيبا بالغا من العديد من أركان الكيان الصهيوني .

    كيف ينظر أبو مازن للقضية الفلسطينية


    غير أن الاحتفال الصهيوأمريكي بقدوم محمود عباس ميرزا يتضاءل تأثيره السلبي على صورة الرجل كثيرا إذا ما قورن بآراء ميرزا ذاتها .. فقد كان أبو مازن قد ألقى سلسلة من المحاضرات في الفعاليات الشعبية في الضفة الغربية وغزة. وقد نشر من هذه المحاضرات نص تلك التي ألقاها أمام رؤساء اللجان الشعبية في قطاع غزة في صحيفة "الحياة" يوم 26/11/2002 . وتبع ذلك عدد من المقابلات الصحفية مع أبي مازن بالاتجاه نفسه كتلك التي نشرت في "الراية" القطرية يوم 1/12/2002، وفي "الشرق الأوسط" يوم 8/12/2002، وقبلها في "الأهرام" يوم 1/12/2002.

    من أين جاءت لهذا الرجل الجرأة على تحميل شعبه نتائج العدوان الإسرائيلي من حالة الضياع والجوع والمعاناة التي يعاني منها هذا الشعب وذلك باتهام الفلسطينيين بعسكرة الانتفاضة وانحرافها عن مسارها الصحيح

    وفي هذه المحاضرات وغيرها قذف أبو مازن الطاولة في وجه الشهداء زاعما أن عملهم هدر دماء وأموال وجهد هباء !! فكانت أبرز أفكاره وآراءه وأقواله ومواقفه في هذا الخصوص تتلخص فيما يلي :
    * هو صاحب فكرة قيام كونفدرالية مع العدو الصهيوني .

    "إسرائيل دولة تم بناؤها لتنتصر على العالم العربي مجتمعاً بلحظة واحدة" بحسب رأيه فلا داعي إذن لقتالها !!
    "عسكرة الانتفاضة درب من العبث في أحسن الأحوال" .
    " شارون الطيب الذي تغير والذي لم يعد ذلك الرجل الذي عرفناه في صبرا وشاتيلا ، وأن الرجل عادي وخارج المفاوضات يصبح أقرب إلى الفلاح منه إلى العسكري ، وأنه عَبر- أي شارون - عن تقديره للإنسان الفلسطيني ".
    حين حمل الفلسطينيين المسؤولية عن تدهور الأوضاع في بلادهم نتيجة لعسكرة الانتفاضة دافع عن نفسه قائلا : "تربيت علي هذه الأمور ولا احب اللف والدوران ، ورغم أنني اشتغلت في السياسة طويلاً ، وكان علي أن أتعلم شيئاً من الدبلوماسية ، ولكن في وضعنا الديبلوماسية لا تنفع ولا بد من قدر من الصراحة و الوضوح مع النفس والآخرين".

    مادام العرب غير مؤثرين فهم عبء على القضية الفلسطينية !
    بيد أمريكا و"إسرائيل" كل خيوط اللعبة فلنكن عقلانيين في مطالبنا .
    يوجه أبو مازن انتقاداته بشدة لمشاركة فلسطينيي 48 في الانتفاضة، ويطالبهم بدلا من ذلك القيام بأعمال خيرية للفلسطينيين ومشاركة ما يسمى بحركات السلام "الإسرائيلية" تظاهراتهم .
    أعلن أبو مازن بأن الانتفاضة الفلسطينية لن تحقق نصرًا بل هي رسالة للإسرائيليين بأنهم يجب ألا يفكروا بهذه الصورة في رفض تطبيق الشرعية الدولية.
    "العمليات الاستشهادية تتـناقض مع المصلحة الفلسطينية العليا".

    التفاوض حتى الموت !!

    والواقع أن أبا مازن لم ينفك عن عقيدته الباطنية التي تحرم الجهاد ضد المحتل , وهو ما لم يجعله يتخلى لحظة من اللحظات عن فكرة "التفاوض حتى الموت" , هذه الفكرة التي حدت به إلى أن يواصل مفاوضاته ـ وللمصادفة أيضا بسرية تامة ـ مع الجانب الصهيوني بعد أوسلو مباشرة مبلورا أفكاره المشتركة مع وزير "العدل" الصهيوني يوسي بيلين في العام 1995 في وثيقة مشينة أطلق عليها اسم "وثيقة بيلين أبي مازن" أميط عنها اللثام إثر مقتل السفاح رابين في العام ذاته , وتتضمن هذه الوثيقة :
    1ـ الاستعاضة ببلدة أبي ديس بديلا عن مدينة القدس الشريف كعاصمة للدولة الفلسطينية المنتظرة ، وهو ما يعد أكبر تفريط خلال القرن الماضي كله بالنسبة للقضية الفلسطينية .
    2 ـ قمع الحركات المقاومة الفلسطينية لاسيما الإسلامية منها ومنعها من مواصلة نضالها التحرري .
    3 ـ الإبقاء على المستوطنات .
    4 ـ إلغاء حق عودة ملايين اللاجئين الفلسطينيين بما يخدم التركيبة "السكانية الصهيونية".
    5 ـ محو الهوية الإسلامية من البرنامج التعليمي الفلسطيني.
    والآن تلقى جهود ميرزا ولقاءاته مع أركان الكيان الصهيوني الغشوم ترحيبا هائلا من الصهاينة واليمين "المسيحي الأصولي" في الولايات المتحدة وبعض العرب في وقت أضحى هذا الكيان يئن تحت وطأة ضربات أبطال الانتفاضة الأبرار المباركة , إذ يحاول ميرزا التفوق على أترابه من الساسة العرب التطبيعيين في مجاوزة دور "الحياد" بين الصهاينة والعرب إلى ضبط بوصلة جهوده "السلمية" إلى حماس ورفيقاتها داعيا إياها إلى الوقف الفوري لكل أشكال الانتفاضة والمقاومة فيما رئيس السلطة رهين أطلال مقاطعته البائسة في رام الله ..

    آراء المناضلين الفلسطينيين في شخصه ومنصبه

    لم يحظ تعيين ميرزا رئيسا لوزراء السلطة الفلسطينية رغما عن أنف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بأي ترحيب من أي من القوى الإسلامية والوطنية حتى إن أول المستريبين من هذا التعيين المفروض كان رفقاؤه في فتح الذين دعوه عبر بيان لحركة التحرير الفلسطيني فتح إلى أن يضع تحرير الأرض الفلسطينية على أولى أولويات حكومته، بأي شكل من أشكال النضال. وعبر تصريح لأحمد حلس، أمين سر حركة فتح في قطاع غزة، تساءل فيه : ما هو السلام الذي يبنى على جماجم الشعب الفلسطيني؟ و لا يمكن أن تكون حرية الأسرى الفلسطينيين ثمنا مقدما لأي مشاريع مهما كانت . وحيث اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي 10/3 /2003 أن استحداث منصب رئيس وزراء للسلطة الفلسطينية واختيار أبي مازن يأتي تمشيا مع "الإملاءات والضغوطات الأميركية والإسرائيلية" وانه لن يغير من الواقع الفلسطيني "الصعب".
    وقال الدكتور محمد الهندي أحد قيادات حركة الجهاد الإسلامي داخل فلسطين المحتلة أن هذه الخطوة "لا قيمة لها ومعلقة في الهواء طالما بقى الاحتلال" مشددا على أن "الأجدى هو البحث في كيفية حماية شعبنا وانتفاضته ومقاومته".
    وحيث رأى إسماعيل هنية القيادي في حركة حماس أن الأمر "لا يغير من واقع شعبنا" مشيرا إلى أن استحداث المنصب "جاء تمشيا مع الإملاءات والضغوطات الصهيونية والأميركية ".
    مضيفا أن المسألة "ليست بحاجة إلى استحداث مناصب أو إعادة انتشار للمسؤولين في الطبقة العليا بل نحن بحاجة إلى إنهاء الاحتلال لأرضنا".
    والرأي ذاته كان لدى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إذ أكد جميل المجدلاوي عضو المكتب السياسي للجبهة أن قرار عرفات استحداث منصب رئيس الوزراء في هذه الفترة بالذات لا يأتي استجابة لبرنامج الإصلاح الوطني الفلسطيني بل " استجابة لضغوط وإملاءات أجنبية تستهدف إعادة ترتيب النظام السياسي الفلسطيني بكل مؤسساته لكي يصبح مطواعا للإملاءات الإسرائيلية والأمريكية ".
    أما الكتاب الفلسطينيين الوطنيين فكانت لهم أيضا انتقاداتهم لخط ميرزا المتراجع عن ثوابت القضية الفلسطينية , فقد كتب الصحفي الفلسطيني الأستاذ عادل أبو هاشم في الرياض (2/12/2002) يقول : "هل من المعقول أن يصدر عن أبو مازن ما لم يعد يصدر عن كثير من قادة العدو الإسرائيلي حول الشعب الفلسطيني وانتفاضته المباركة ..؟!
    من أين جاءت لهذا الرجل الجرأة على تحميل شعبه نتائج العدوان الإسرائيلي من حالة الضياع والجوع والمعاناة التي يعاني منها هذا الشعب وذلك باتهام الفلسطينيين بعسكرة الانتفاضة وانحرافها عن مسارها الصحيح..؟! (..) لقد استلب أبو مازن من شعب فلسطين كل جهاده ونضاله وتضحياته ، وحرم شهدائه من شرف الشهادة ، لأن هؤلاء وليس اتفاق أوسلو هم الذين كرسوا بقاء الشعب على أرضه ، ودافعوا عنه ولا يزالون"
    أما رئيس تحرير صحيفة القدس العربي الفلسطيني عبد الباري عطوان فقد كتب يقول (27/11/2002) : "السيد أبو مازن كان منذ اليوم الأول ضد الانتفاضة، ناهيك عن عسكرتها، ومع الاستمرار في المفاوضات. وصرح بذلك أكثر من مرة. وهو يحاول أن يغلف موقفه الرافض لها، بالحديث عن انحرافها وسقوطها في فخ الاستفزازات الإسرائيلية. وربما يفيد تذكيره بأن الانتفاضة عندما كانت سلمية في أسابيعها الأولى تعرضت لأبشع أنواع القمع الإسرائيلية، حيث سقط أكثر من خمسمائة شهيد برصاص قوات أيهود باراك قبل أن يأتي شارون إلى السلطة، ونصف هؤلاء كانوا من الأطفال.
    فالمقاتلون الفلسطينيون لجئوا إلى السلاح ومن بينهم رجال في الشرطة والأمن الوقائي، للدفاع عن أطفال شعبهم، وليس من الرجولة ولا الشهامة أن يقف هؤلاء متفرجين وشعبهم يذبح أمام أعينهم."
    كما أن معارضة أبي مازن لم تقتصر على الساسة وفصائل المقاومة فحسب بل امتدت لتشمل شباب المسجد الأقصى الذين وزعوا في الثاني والعشرين من شهر مايو بيانا لا يحمل أي توقيع اتهموا فيه أبا مازن بالتخطيط لاستئصال تيار الجهاد والاستشهاد والتنازل عما تبقى من أرض فلسطين.
    ووصف محمود عباس بأنه من فرقة البهائية (..)
    وقال البيان إن محمود عباس : " على امتداد تاريخه لم يتوان في خدمة "إسرائيل".. قابع في برج القيادة الفلسطينية وبين أحشائها.. يتحين الفرصة تلو الأخرى لتوجيه ضرباته الخاطفة لصالح المشروع الصهيوني على حساب مشروع الوطن الفلسطيني.
    وأضاف البيان الذي وزع بأعداد كبيرة أن نجم محمود عباس سطع " في سماء السياسة الدولية يوم أطلق عليه لقب مهندس اتفاقية أوسلو وتم بمقتضاها الاعتراف بالكيان الصهيوني والتنازل له طواعية عن 80 % من الأراضي الفلسطينية المباركة ، مقابل سلطة حكم ذاتي محدود على أشلاء متناثرة في الضفة الغربية وقطاع غزة سرعان ما قضى عليها شارون".
    وأشار البيان إلى أن تولي محمود عباس منصب رئاسة الوزراء " جاء في تخطيط وخيال الصهاينة ليكمل الفصل الخير من مهزلة التفاوض وليمثل المشهد الخير من مسرحية التسليم لليهود بفلسطين ... وليفاوض على 20% الباقية من الأرض".
    وأكد البيان أن المهمة الكبرى لدى محمود عباس التي ينتظرها الصهاينة بفارغ الصبر "هي استئصال تيار الجهاد والاستشهاد ... وهو ما يعني أنه سيخوض حرباً حقيقية بآلة حربية صهيونية أمريكية ضد فصائل المقاومة الفلسطينية.
    وبحسب البيان فإن محمود عباس لم يثني في يوم من الأيام بكلمة واحدة على الانتفاضة الفلسطينية أو على عمليات المقاومة.

    من القمة إلى السفح

    ربما كان للمشفقين على الانتفاضة الفلسطينية المباركة في مرحلة تبوء أبو مازن رئاسة وزراء السلطة الفلسطينية ما يبرر خشيتهم عليها مغبة هيمنة الكافرين بالنضال على القرار الفلسطيني , وإحباطهم انتصار المقاومين الفلسطينيين الذي تبدت تباشيره , بيد أن آخرين من الفلسطينيين والعرب والمسلمين يظلون أكثر ثقة في أن دماء الشهداء لن تذهب هباء , معولين على أن السفاح شارون على بشاعة جرائمه لم يستطع وأد الانتفاضة التي يجري صمودها بأمر الله سبحانه وتعالى , وأن البهائي أبا مازن لن يكون أضر عليها من الصهيوني شارون .
    كثيرون أولئك الذين ارتقوا جبل النضال الفلسطيني الأشم , لكن القليلين هم الذين احتفظ بهم على قمته ولم يتزلزل هاويا بهم إلى سفحه السحيق

  8. #8
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    فيما يخص قرة العين
    فأرجو ان تقدم ادلتك على عقيدتها

    وفيما يخص ابو مازن
    فالرجل اي رجل ... نعرفه بما يقدمه لابناء الامة ولايهمنا ان اجداده ايرانيون او غير ذلك

    كلمني عن فعله الوطني .... هل خان مبادىء النضال ؟
    الإنسان : موقف

المواضيع المتشابهه

  1. تعرف على علماء الأمة
    بواسطة محمود جابر في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 23-11-2008, 06:18 PM
  2. تعرف على Ip و Dns
    بواسطة فارس في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 19-08-2006, 02:10 AM
  3. تعرَّف على شخصيتك من لونك وتاريخ ميلادك
    بواسطة عطية العمري في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-06-2006, 01:24 PM
  4. البهائية ودود: صلاة جمعة في كنيسة بلا وضوء ولا حجاب !
    بواسطة ابو نعيم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-03-2005, 08:34 AM