أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: جثة عصفور احمر

  1. #1
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي جثة عصفور احمر

    بقلم / سحر الرملاوي
    ===============

    صفعته هذه المرة كانت قوية..

    قاومت رغبة عنيفة في البكاء، أو حتى في رفع يدي أتلمس مكان الصفعة و أبرده ، ظلت عيوني تحمل تلك النظرة الجوفاء الباردة ، أقابل بها عيونه الثرثارة و أنفاسه الطائشة و شفتيه المرتجفتين غيظا و غضبا ، شعرت بالدماء تتجمع فوق خدي لترسم بمهارة أصابعه القوية عليه ، بقيت فترة أراقبه ، هو أيضا كان يراقبني ، خفتت أنفاسه ، تطلع إلى يده و همس و هو يستدير :

    - آلمتك كثيرا هذه المرة أليس كذلك ؟

    لم يكن يريد مني إجابة ، فلم اجبه ، بقيت صامتة كلوح ثلج أدمن المطارق ...

    أمسك برسغه و اعتصره ، كان كالعادة يتألم ... أشفقت عليه من ألمه ...

    استدار نحوي بسرعة غير متوقعة فاقتنص نظرة تجاوب و إشفاق في عيوني لم أتتمكن من إسدال ستار البرود عليها ، اقترب مني و همس و هو يتحسس خدي :

    - سامحيني ..

    حملت عيوني البرود و غامت …

    لم اعد أراه …

    منذ سنوات لم اعد أراه ، صار وجوده في حياتي أمرا يشبه الهواء نحتاجه و لكننا لا نراه ، حتى صفعاته المتكررة و لمساته الحانية التي مازالت تحملها خدودي لا أشعر بها ، كلماته الغاضبة ، الراضية ، المتضرعة أحيانا لا أسمعها ، جولاته الليلية و صولا ته لا تعنيني ، استطعت منذ سنين التخلص منه ، قتلته و استرحت …

    قتلته يوم رسمت الدماء صورة أصابعه على بشرة خدي لأول مرة ، يوم خرجت ارتال القباحة من شفتيه لتدحر بكل قوة قاموس عشق كنت اعتقد إنني اقتنيته يوم تزوجنا ، قتلته يوم كور صفحات الحب بقسوة و ألقاها ببساطة في نفايات أحلامي ، قتلته يوم أصبحت ملامحه بشعة ، اقترف إثما كلما طالعتها و أتساءل بحرقة :

    - هل حقا أحببت هذا الوجه يوما ؟

    قتلته يوم اكتشفت إنني أعيش مع رجل آخر لا صلة له بالرجل الذي أحببت …

    يشبهه و يحمل اسمه و لكنه لا يعنيني …

    و منذ قتلته لم اعد ألومه ، فقدت الدهشة ، الاستنكار ، الرفض ـو القبول ، فقدت الإحساس بالحياة …

    كيف اشعر بالحياة و أنا أعيش مع جثة من أحببت يوما …

    فقدت إحساسي به ، لكنني مازلت أعيش معه ، سنوات تمر أسمع صدى خطواتها ضحكات من عهد مضى ..

    قوية في البداية ، عالية تحمل شمسا و فيئا ، ثم تبدأ بعد قليل – قليل جدا – في الحشرجة ، و تنقلب منكرة ساخرة ، مفجعة ، و بعد قليل – قليل جدا – تصبح بكاء، نشيجا حارا يدمي قلبي …

    أفيق فزعة من نومي ، فاسمع أنفاسه الرتيبة و ألمح وجها أليفا كنت أعرفه يوما ، أمد يدي ، أتحسسه ، اثقب في الظلام الرابض ثقبا صغيرا أطالع من خلاله كما صندوق الدنيا زمنا كنت أحيا فيه ، ووجها كنت احبه …

    تعرفنا بطريقة غريبة ..

    كنت احمل عصفورا صغيرا احمر في قفص ابيض كثير النقوش ، اشتريته للتو ، كنت سعيدة به ، بل اكثر من سعيدة ، كان قلبي يتجاوب مع ألحانه فيرقص بين ضلوعي ، و أمام مدخل عمارتنا رأيته للمرة الأولى ، شدني بقامته الطويلة ، و أناقته المفرطة و رموشه الكثيفة ، سألني بأدب شديد إن كنت اعرف رقم الشقة التي يريد ، أجبت بمرح إنني اعرفها فهي فوق شقتنا التي بالدور السابع ، شكرني بلطف و توجه للمصعد ، و بغير تعمد مني صعدت أنا السلالم ، كنت أريد أن أناغي عصفوري الجديد أطول فترة ممكنة قبل أن يتجمع اخوتي الصغار حوله و يعابثوه فلا يتركوا لي وقتا اقضيه معه ، و رغم طول السلم و إرهاق الصعود عليه ، إلا أنني كنت سعيدة ، و كان قلبي يرقص …

    في الدور الثالث كان ينتظرني ، تعجبت لرؤيته واقفا أمام السلم و أخبرته أن الشقة التي يقصدها مازالت في الدور الثامن ، اخبرني و هو يبتسم انه يؤثر الصعود إليها بالسلم …

    فصعدنا معا ..

    في الدور الرابع كنت قد عرفت أنه جاء خاطبا لابنة الجيران …

    في الدور الخامس عرف أنني لست مرتبطة و أنني احب الحياة و احب عصفوري الجديد ..

    في الدور السادس عرفت انه كل ما قد تتمناه فتاة في زوج المستقبل …

    و في الدور السابع كان يلهث متعبا و يسألني إن كان بوسعه أن يستريح لدينا و يشرب فنجان قهوة مع والدي ..

    اخبرني انه يتفاءل بالرقم سبعة أكثر من الرقم ثمانية .. فتزوجنا …

    في الشهر الأول بسط لي أجنحة حب لا مرئية فطرت بها في كل الاتجاهات ..

    في الشهر الثاني حول الأجنحة إلى قدمين حافيتين تجولان كل الأمكنة بلا قيود فركلنا الرمال معا ..

    و في الشهر الثالث حصر القدمين في حذاء الممنوعات و لم يعد يقول حبيبتي ..

    في الشهر الرابع افاقني من النوم بهزة عنيفة و ادعى أنني لا أعرف معنى المسئولية …

    في الشهر الخامس صفعني لأول مرة ، بكيت ، ضمني إليه لأنني كنت حاملا …

    في الشهر السادس لم يعد يحضر لي المجلات التي احبها ، قال أن الميزانية لا تسمح …

    و في الشهر السابع مات العصفور الأحمر ، بكيت عليه ، صفع تفاهتي ، فقتلته …

    و منذ ذلك الحين أعيش مع جثة …

    و لم اعد ابكي …


    ------------------------------------------------------

    انتهت .. احبائي اهل الواحة في هذه القصة الكثير مما هو في واقعنا الحالي
    يا ترى لماذا يحصل هذا ؟
    ولماذا عندما يتزوج (بعض) الرجال ورغم ان الزوجة الحبيبة لم تقصر في حقه
    إلا انه قد ينسى كل الحب والرومانسية فيبدأ بجعلها تحفة للمنزل او كاي
    قطعة اثاث ؟!


    نسرينهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2

  3. #3
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 78
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي


    نعم نسرين
    فى البداية يظهر كل منهم امام الاخريحمل كل الحب والرومانسية
    ويظهر امام الاخر كالحمل الوديع
    وبعد الزواج
    وبعد ان تنطفىء نار الشوق وتهدأ
    تبدأ الحقيقة فى الوضوح
    ويظهر كل شىء على حقيقته
    فالرومانسية تتحول الى برود
    والمشاعر التى كانت جميلة
    تتحول فى نظرهم الى تفاهات
    وكل المعانى التى كانت جميلة يوما ما تصبح
    ليس لها اى معنى
    ويصبح الحب جثة هامدة
    والزوجان فى حالة عزاء

    وطبعا هذا ليس فى كل الاحوال
    وليس هذا حال كل المتزوجين
    ولكن اغلبهم
    وعلى اى حال سنعرف من رأى الازواج والزوجات هنا

    ,
    ,
    شكرا لك نسرين على نقلك للموضوع

    لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين


  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,265
    المواضيع : 1080
    الردود : 40265
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    قصة رائعة بأسلوب متميز .....

    وتساؤل مستحق ...

    مثل هؤلاء يجب أن يحاسبوا ويحاكموا ....

    وهمسة بأن المرأة قد يكون لها دور في الأمر ليس دفاعاً عن أمثال هذا الذين لا يستحقون أن يدعوا رجالاً بل هو نداء للمرأة بأن تحفظ كرامتها من أمثال هؤلاء بحسن التصرف والتعامل لا بالهوان والاستكانة...

    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اختي ياسمين الواحة
    شكرا لك على الاضافة عزيزتي


    سمير العمري الرائع
    اشكرك على مداخلتك القيمة فعلا للنساء دور وساتطرق للامر
    عندما اذكر الاسباب

    ودعونا الان نتكلم في الاسباب التي تؤدي لمثل هذا وهي عديدة:

    1) بعض الرجال قبل الزواج يظهر بانه افضل ما يكون ويعطي شخصية غير شخصيته
    الحقيقية فمثلا بعض الرجال يكونون عصبيين جدا ولكن اثناء الخطبة او قبل الزواج
    يظهر بانه في غاية هدوء الاعصاب وبانه هاديء جدا جدا والكثير من الامور الاخرى
    التي يخفيها ولا يظهرها الا بعد الزواج فتكون صدمة المرأة بهذا وتظهر امور تتناقض
    ولا تتوافق مع ما احبت وتجد شخصا اخر كليا. والامر لا يكون انه تغير ولكن هو
    شخصيته هكذا من الاساس ولكنه كان يلبس قناعا قبل الزواج وكشفه بعد الزواج.

    2) بعض الاحيان يكون السبب من المرأة نفسها فبعض النساء مع وجود اول مولود
    تبدأ في اهمال الزوج وربما عدم الاكتراث به نهائيا ويصبح جل اهتمامها للبيت والابن
    لا غير وكان رجلا في البيت غير موجودا وهذا من شأنه ان يغضب الرجال ولهم الحق
    في هذا فنتيجة لهذا يصبح تعامله قاسيا معها.

    وايضا بعض النساء يقمن باساليب تمرد وعناد ولئم تثير حفيظة الزوج جدا او ربما
    تمارس كل ما تريد من حرية ولا تطيع زوجها او تزيد طلباتها بشكل لا يتناسب مع دخله
    الذي تعرفه فتطلب الغير مستطاع او تتمرد عليه باشياء و امور كثيرة وتحاول ان تكون
    هي صاحبة القرار دون اخذ راي الزوج وهذا من شأنه ان يغضب الزوج وان تصبح
    المرأة لديه بمنظر اخر غير الذي توقع والذي تأمله من ان تكون زوجته حين تزوج
    وبعض الرجال بالتالي لا يجد طريقة الا ان يضربها على وجهها بسبب لسانها الطويل
    او تمردها او تصرفاتها الغير مكترثة لوجود رجل في المنزل.

    3) هناك اسباب مرضية نفسية وهي الأرجح والأكثر خاصه عندما يكون الرجل يحب
    المرأة ولكنه فجأة وليس لسبب حقيقي وانما سبب هو يختلقه فيقوم بضربها ثم ياتي
    مسترضيا اياها انه يحبها وانه اخطأ في حقها وهذا بالتاكيد رجل مريض نفسيا وناتج
    اما عن تربيته وبيئته اثناء صغره كتعرضه للضرب فيصبح لديه حب التسلط ويعتبر
    ان رجولته في هذا وفي ضرب المرأة أو انها اذا ناقشته برأيها بان هذا ليس من حقها
    نتيجة عادات وتقاليد جاهليه تحرم على المرأة مناقشة الزوج وليس عليها الا السمع
    والطاعه في كل امر دون حق المناقشه وهذه عادات جاهلية بحته فيقوم بضربها لاي
    عرض لرأيها مخالف لرأيه وهناك من يضرب دون اي سبب حقيقي وكما قلت يكون
    راجع لتربيته في اثناء الطفوله فاما والده كان يمارس على امه الضرب واما انه هو
    شخصيا تعرض للقهر والضرب في اثناء صغره فادى به إلى الشخصية التي تحب مجازاة
    من ليس له ذنب بنفس ما تعرض له.

    هناك اسباب اخرى ولكني اكتفي بهذه الاسباب والتي هي اقواها.

    نسرينه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. احمر قف (1)..... ألجن
    بواسطة أكرم الشرفاني في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-10-2019, 06:20 PM
  2. عاد إليها جثة !... إهداء لكل المكلومين في فلسطين والعراق الحبيبتين.
    بواسطة د. نجلاء طمان في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 11-01-2016, 08:35 PM
  3. قصيدة للشاعر الجزائري الأزهر محمودي (جثة ليست للموت)
    بواسطة إبراهيم بهانة في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ مُمَيَّزَةٌ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-06-2010, 08:16 PM
  4. رحيل وجه وولادة جثة
    بواسطة عبير بني نمرة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 04-09-2008, 10:09 PM
  5. قصة قصيرة :- جثة عزيز
    بواسطة سامح عبد البديع الشبة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-03-2006, 09:12 AM