أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: المهرجان فرصة للذود عن رسول الله شعراً ونثراً

  1. #1
    الصورة الرمزية إكرامي قورة شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : المنصورة-مصر
    العمر : 44
    المشاركات : 1,822
    المواضيع : 75
    الردود : 1822
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي المهرجان فرصة للذود عن رسول الله شعراً ونثراً

    الأخوة الأفاضل
    مبارك علينا أجمعين هذا الحدث الهام الذي تتبارى فيه الأقلام سعيا على درب العزة والكرامة واسترجاع الريادة الحقيقية .
    وأنتهز هذه الفرصة لأدعوكم جميعا لنسجل هنا ما نذود به عن رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم - شعرا أو نثرا .فمن المؤكد أن لنا جميعا في هذا الموضوع كلمة ووقفة سنحاسب عليها أمام الله ..
    فإلى الإبداع حول شخصية أعظم الخلق أدعوكم أيها الرفاق الكرام .
    جعلها الله في ميزان حسناتنا
    آمين

  2. #2
    الصورة الرمزية إكرامي قورة شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : المنصورة-مصر
    العمر : 44
    المشاركات : 1,822
    المواضيع : 75
    الردود : 1822
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    عذراً رسولَ الله



    الشوق والخوف حلاّ في ربا أدبي
    والشعر خاف من التقصير عن أربي
    لما وقفتُ بباب الشعر ممتدحاً
    خيرَ البريةِ لاذ الحرفُ بالهربِ
    البحرُ مضطربٌ خوفاً لرفعتهِ
    والوزنُ يرهبُ والأفكار في تعبِ
    النحوُ والصرفُ خافا من بلاغتهِ
    وحين أيقنتُ بالإخفاقِ في عجبِ
    صلّى عليه لسانُ الحالِ مفتتِحاً
    فسال شعريَ إجلالاً لخيرِ نبي
    يا أشرفَ الرسْلِ يا من نهجُ دعوتهِ
    شادتْ خطاك على وجهِ الثرى سنناً
    تهدي الدعاةَ إلى التقوى بلا ريبِ
    دعوتَ للدين في سرٍّ تخطُ له
    في كلِّ قلبٍ حروفَ الفوزٍ في دأبِ
    وحين قيل لكَ ( اصدعْ ) قمتَ في عجلٍ
    تدعو العتاةَ بلا خوفٍ ولا رهَبِ
    كم ذقتَ منهم صنوفَ الغدر مصطبراً
    لم ييأس القلبُ رغم الكربِ والنوَبِ
    كم حاولوا عبثاً إغراءَ شخصكمُ
    بالملْكِ حيناً وحيناً كان بالذهبِ
    أقبح بعلقهمُ .. مَنْ يرتضي بدلاً
    عن جنةٍ قد خلتْ من جملة النصبِ ؟
    كررتَ دعوتهم والقلب في ثقةٍ
    بوعد ربِّك في القرآنِ والكتُبِ
    وددتَ لو تغمرُ التقوى أبا لهبٍ
    أو آمنتْ بالهدى حمالةُ الحطبِ
    لكنّ ربَّك يهدي من يشاء له
    لو شاء صار الورى في زمرةِ النُجُبِ
    الحِلمُ كان أساساً فوقه ارتفعتْ
    فملةُ الحقِ لا إرهابَ يفرضُها
    كلا وليس له في الدين من سببِ
    لكنْ بإقناعهم ضم الهدى دولاً
    في كلِّ قلبٍ نجا مِنْ سوءِ منقلبِ
    ضربتَ بالفعلِ للأزمانِ أمثلةً
    ظلّت بلا شبهٍ.. في مجمعِ الحقبِ
    كأنّ مشيتَك القرآنُ حين مشى
    أو انَّ جِلسَتَك الأنوارُ للحجبِ
    وجهٌ بشوشٌ وهمُ الدِينِ يحملهُ
    للهِ بسمتُه أو نظرةُ الغضبِ
    تواضعٌ عِفّةٌ حِلمٌ تقىً كرمٌ
    شجاعةٌ في الوغى قولٌ بلا كذبِ
    أقمتَ ليلَك بالقرآنِ مبتهلاً
    لمْ تشكُ من ليلةٍ طالتْ ولا تعبِ
    ( عبداً شكوراً) وعفو اللهِ يغمركمْ
    صلى عليك الذي حلاكَ بالأدبِ
    هذا محمدُ مشكاةُ الدجى .. رجلٌ
    تبّتْ يدٌ رسمتْ شيئاً يسئُ لهُ
    سهامُها لم تنلْ منه ولم تصبِ
    لم يعرفوه فظنوا أنهم وضعوا
    من قَدْرِهِ فانتشوا في سكرةِ الطربِ
    الكفرُ ران على عقلٍ وأفئدةٍ
    أصابها صدأٌ من فكرِها العطبِ
    الكفرُ ملّتُهُ في الأرضِ واحدةٌ
    كلابُها كلُّها مقطوعةُ الذنبِ
    لن يطفؤا الشمس لو في وجهها وقفوا
    أو يمنعوا النورَ لو زادوا من الحُجُبِ
    لكنّه الحقد أعماهم وحرّكهم
    خابوا بكبرهمُ والحقُ لم يخبِ
    عذراً نبيَّ الهدى لم ننتفض غضباً
    من ضعفنا حربُنا بالشعر والخطبِ
    حربُ الضعافِ دخولٌ في مقاطعةٍ
    لو نستطيعُ لكانت بالدم السرِبِ
    يا سيدي كلُّنا مما جرى أسِفٌ
    والفرح من يومها للقلب لم يؤبِ
    ذاب الفؤادُ صلاةً كلّ ثانيةٍ
    لولا هوى المصطفى يا قلبُ لم تذبِ
    يا مصطفى مدحتي في شخصكم شرفٌ
    لذات شعريَ فوق النظمِ والنسبِ
    فاقبلْ إذا وُفِّقَتْ في وصف دعوتِكم
    واغفر إذا قَصَرَتْ بالشعر عن أرَبي

  3. #3
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,252
    المواضيع : 574
    الردود : 10252
    المعدل اليومي : 1.85

    افتراضي


    وها أنا ذي أول من تؤيد هذه الفكرة الرائعة
    بارك الله فيك أخي الفاضل إكرامي قورة وبفكرك النير
    سأعود بإذن الله بما يفتح به الله علي
    أختك
    بنت البحر
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  4. #4
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,252
    المواضيع : 574
    الردود : 10252
    المعدل اليومي : 1.85

    افتراضي

    يارَبّ قَلْبي بحُبِّ المُصْطَفَى كَلِـــفٌ لأجْل ِ وَجْهِكَ ذَاكَ الحُبُّ دَفْقُ دَمِي
    اغْفِرْ إلَهِي فَمَا شُرْكَا مَحَبَّتُـــــــهُ سُبْحَانَ منْ أوجَدَ الإنسانَ من عدَم ِ
    وَصَاحِبُ الحَوْض ِلُقيَاهُ النَّعيْمُ بهِ وأنْتَ تَعْلمُ كَـــمْ أرْجُوْكَ مِنْ نِعَــــمِ
    ياربّ أحْسِنْ لقلبي إن يَكُنْ كَلِفَا بحُبِّ خَيْر ِ الوََرَى يَا وَاسِعَ الكَـــرَم ِ
    حَبيْبُ رَبِّيْ رَسُوْلُ اللهِ مِنْ قِــدَم ٍ قَبْلَ الوُجُوْدِ وقَبْلَ الخَلْق ِ والنَّسَم ِ
    أكَابدُ الشَّوْقَ كَيْ ألقَاهُ مُبْتسِمَا مَالَمْ يَكُنْ يَقْظَةً مَا هَمَّ بالحُلُــــم ِ
    أبْكيْ جِرَاحَاتِ اللَّمَى وَنَارَ حُرقَتِهَا لِلَثْم ِ ثغرِ الثَّرَى فِيْ رَوْضَةالحَرَم ِ
    مَاقُلْتُ مَهَلاً فُؤادِي قُلْتُ مِْن لَهَفٍ إلَــــــى حِمَــاهُ نَشُدُّ العَــزْم َبالهِِــمَـــــم ِ
    إلى حِمَاهُ مُضِيَــَّا فــي تَقَدُّمِنَــا عَبَْرَ الخَيَالِ وعَبْر ِ الفِكْـــر ِ والقَلَــــــــم ِ
    خـــُذْالوَسَائِطَ أيَََّا شِئْتَ مُنْطَلِقَـــا في الجَّوِّ فِي البَحْر ِفَوْقَ السَّّّهْل ِوالأَجَـــم ِ
    َأبْحَرْتُ بالحُبِّ أشْدُوْالمُصْطَفَىوَلَهَا يَسْرِي بيَ الشَّوْقُ مَسْرىاْلرِّيْحِ بالدِّيَم ِ
    والوَجْدُ يُمْطرُ مِنْ عَيْنَيَّ لُؤلؤََهُ أكْر ِمْ بــــِدُرٍّ لدَمع ٍ فــــي العُيُونِ نُمِـــي
    ودَمْعُ وجْد ِالتُّقَى تُجْزَى جَوَارِِحُهُ عَهْداً يُنَالَُ بــــــــهِ تَسْنيمُ قلْبِ ظَمِـــي
    والمَدُّ والجَّزرُ في دَأمَاءِ عاشِقِــهِ مَوْجٌ مِنَ الشَّوقِ بَيْنَ الصَّحْوِ ِ والحُلــُم ِِ
    لَمَّا وصَلْتُ المَقَامَ عَبْرَ أخْيلَتِــي وأرْعَشَ الصَّبَّ نُوْرٌ في حِمَى العَلَم ِِ
    نَادَيْتُ والشوقُ في عينيَّ متَّقِدٌ سَلامُ ربِّيْ عَلَيْكُمْ مُرْسَلَ الأُمَـــم ِ
    إنَّ السَّلامَ أمَانٌ حِيْنَ نُرْسِلُـــــهُ عَبْرَ المَوَدَّةِ للْمُخْتَـــار ِ فِي الحَـــــرم ِ
    وَقَدْ وَجَدْتُ لنَفْسِي في شَفَاعَتِكُمْ خَيْرَ الحَيَاتَيْنِ مِنْ أمْن ٍ وَمِنْ سَلَم ِ
    فَدَتْكَ نَفسِيْ وَمَا نَفسِيْ بمُفْد ِيَةٍ إلاكَ حُبَّا فَنَفْس الحُـــرِّ فِي عِــصَـــم ِ
    لكن بحبِّ النَّبيِّ الرَّبُّ يعصمُنا أكرمْ بها عصمة ً في خيرِ مُعتـَصَمِ
    والْحُبُّ شَرْعُ لَكُمْ والرَّبُّ أنْزلَــــهُ مِشْكَاة َ نُور ٍلنَا في حَالِــــــكِ الظُلَـــم ِ
    فهلْ أُلامُ إذَا مَاجِئْتُ أُنْشِدكُم ْ إخْلاصَ قلبي لكُمْ يا أفْصَحَ الأُمَـــــم ِ
    فَأَُغْدِقُ الحُبَََّّ في نُوْر ٍ أُعَزُّ بـــهِ بَيْنَ الأَنََامِ بيَوْم ِ الرِّبْح ِوالغـَــرَم ِ
    نُوْرُِِالهُدَى المُصْطَفَى للسَّعدِِ يحملـُنا بَعْدَ الشّقَاءِ وبَعْدَ الهَمِّ والسّقَــم ِ
    صَلَّى الفُؤَادُ عَلَى المُخَتَار ِ مُبتَهِجَاً والكَوْنُ صَلَّى عَلَى المُخْتَار ِبالأُمَم ِ
    ِ أبْشِرْ فُؤادِي صَلاة ُ اللهِ سَابقَة ٌ
    ياربُّ صلِّ علــى المختارِ مالهجتْ ملائكُ العرشِ بالتـَّسبيحِ للحَكَمِِ
    قَبْلَ الخَليْقَةِ كَانَ الحُبُّ يَحْضُنُهُ فِي عِلْم ِخَالقِه ِواليَوْمَ في الحَــرَم ِ
    وَقَد أتَانَـــا بَشِيرٌ فـــي تَرَقُّبــــهِ مُوْسَى الكَليْمُ وعيْسَى جَاءَ بالسِّيَم ِ
    أتَــى يَتيمَاً إلََى الدُّنيَــا فَحَبَّبَــهُ رَبٌّ رَحِيمٌ لمَنْ يَرْعَــاهُ في اليُتُـــم ِ
    جَـــدٌّ عجــوزٌ ولَكنَّ الحَنَان َبــهِ عَبَــاءَةُ الخَيـر ِ ضَمّتْ أشْرَفَ الفـُطُـــــم ِ
    يَحنُــو عَليه ِرَفيْقَـاً ثُمّ يُرْسِلُـهُ مــع الحَليمَــةِ للإرْضَـاعِ والكَلِـــــم ِ
    هَذا حَبيْبيْ جَــلالُ اللهِ قَائلـُـهَا والضَّــرْعُ يُمـلأُ بَعْدَ الجَّـدْبِ بالـــدَّسَم ِ
    والطِّفْلُ يَحْبـوْ عَلَى أرْضٍ غَدَاة َ بهَا سَعْديَّـةُ الصَّـدْر ِفيْ خـُلــْدِيَّةِالنِّعمِِ
    هَـزََّتْ لَــهُ بيدٍ للخَيـر ِ قَاطِفَــةٍ مِنْ مَهْدِ أحْمَدَ بَيْنَ الصَّدْر ِ والغَنَــــم ِ
    والخَيــرُ يُثْمِـرُ أنَواراً بحَامِلِـهِ أَغنَـى الأنـامِ بحُـبِّ اللــهِ منْ قِدَمِ
    ياخَيرَ مَنْ حَمَلَتْ أرْضٌ وَوَالدَةٌ يَا مَن أضأتَ طريقَ الرُّشدِ للأُمـَـــــمِِ
    أنْتَ الرَّحِيْمُ وأنْتَ القَلْبُ يحضُنـُنَا بَيْنَ الحَنَايَا بَعيْدا عَنْ لَظَى الضَّرَمِِ
    يَاأعْدَلَ النََّاسِ إنَّ اللهَ كَرَّمَنَـــا يَوْمَ اقْتَدَينَا بكُمْ في الحَرْبِ والسَّلَمِ
    وَمَا غَزَوْتَ لأجْل ِ المُلْكِ دَارَهُمُ لَكِنْ لِفَتْحِ النُّهَى بالسَّيْفِ والقَلَمِ
    وَمَنْ تَمَرَّدَ دُوْنَ الحَقِّ تـَقـْـتــُلــــهُ إنَّ العَـــدَالَةَ قَدْ تَحْتَــــــاجُ بعضَ َدَمِ
    مُنْذُ البدَايَةِ كَانَ الشَّرُّ دَافِعَهُـــــــــم ْ يَغْلِي بهِمْ حِقْدُهُم ْغَيْظَاً بكُلِّ كَمِي
    فأتعبواالخلقَ لمَّا فيهِ قـــــــــدْ عَمَرُوا مََمَا لِكَ الأرْضِ مِنْ سَلْبٍ ومِنْ جُرُمِ
    جَاؤُوْا إليْنَا بأسْبَابٍ مُلَفَّقَــــةٍ للْقَتْلِِ ظُلْمَاً وَتَنْكيْلاً بكُلِّ سَمِي
    قدْ كَذَّبُوْكَ وقدْ كَانُواعَلَى خَبَر ٍ مِمَابُعِثْتَ بهِ للنَاسِ مِنْ ذِممِ
    ضجَّتْ به أنفسٌ للحقِّ رافضـــــــــــة رغمَ احتراقِ النُّهى بالجَّهلِ والغسَمِ
    أنْتَ النَّبيُّ بـــلا شَكٍّ تُخاطِبُهـــــــــــا يانَفْسُ لوُذِي بحبلِ اللهِ واعتَصِمي
    غُضِّي مِنَ الطَّرْفِ ذُوْبي بالحَيَا أدَبَا لاتَقْرُنِي فانِيَاً معْ ثابتِ القِدَمِ
    إنَّ الحَوَادِثَ بَعْدَ الخَلقِ ثَابتَـــــةٌٌ وَمَا تَبَدَّى لَنَا لَمْ يَأتِ ِمِنْ عَدَم ِ
    لِذَا ترَانَا بنُوْر ِالعِلْـــم ِنَكْشِفُها وخَالِقُ الكَــــوْنِ رَحْمَنٌ وذُو نِقَـــــــــــــمِ
    لَمْ تَبْرَِحِْ الصَّبْرَ يْامَنْ جِئْتَ تـُنـْقـِذُنا مِنَ الشُّرُورِولَمْ تَسْلَمْ مِنَ التُّهَمِ
    قَالُوْا افْتَرَاهُ وَسُبْحَانَ الّذي أسْرَى بهِ إليهِ بصحوٍ دونما الحلُمِ
    ماهمَّنا قولـُهم إنْ كانَ سُخرِيَةً أو كانَ توريةً بالطَّعنِ من قـَزَمِ
    صدقُ العقيدةِ لايحتاجُ شاهدَهُمْ فالمؤمنُ الحقُّ فوقَ الشَّكِّ والتُّهمِ
    وقدْعملنا بصَبرٍصارمنهجَنَا في سكَّةِ الخيرِلافي سكَّةِالنَّدَمِ
    نمشي معَ الحقِّ حيثُ الرَّبُّ يجعلـُنا مفاتحَ النُّوْرِبالإيمانِ للأممِ
    وناصرُالدِّيْنِ يسموصوبَ غايتهِ وناصِرُالشَّرِّمنْ جهلٍ أصَمُّ عَمِ
    تبدَّلَ الأمسُ فاغتـمَّتْ بيارقــُـناِ وأسلمَ الفجرُ وجهَ النُّورِ للظُّلَمِ
    بَعْدَ الإِبَاءِ مَشَتْ فِيْ النَّاسِ فِتنَتُهُمْ وَقَدْ أحَاطَ العِدَى بالدِّيْن ِكَالقِدَم ِ
    يشكِّكونَ الورى باللهِ غايتـُهم نَشْرُ الضَّلالِ بقمع الوعيِ والقيمِ
    فَهَلْ يُصَدَّقُ أَنَّ النَّاسَ قَدْ شُغِلُوا عَمَّا يُِنَادَى بهِ للِِّه ِمنْ حُرمِ؟!
    يجيشُ صدري بحزنٍ لوتلامسُهُ ذُرَاالجليد ِلذابَ الثَّلجُ من ألمي
    يغري البكاءُ عيونًا كلَّها خجلٌ مِمَــــا وَصْلْنَا اليْهِ اليَوْمَ مِنْ سَقَمِ
    فأسمع الدَّمعَ في عينيَّ منتحباً ويطلبُ الثأرَ للإسلامِ والعَلَمِ
    تذانبَ البغيُ فاسودَّتْ غمائمُنا وأذنبَ القومُ فاجتـُثـُّوامنَ القِمَمِ
    ياربُّ نصراً بحولِ اللهِ أُسألُهُ ذَاكَ الدُّعاء ودمعي نازفٌُ بدمِ
    يَارَبُّ نَامَتْ شُعُوبٌ بَعْدَ يَقْظَتِهــــا وَصَاحِبُ الحَوْضِ مُسْتَاءٌ وذُوْ ألـــَم ِ
    عَصْـــرٌ أتَانَا باشْعاع ٍيسمِّمُنـــــا فِكْرَا وَعَافِيَة ياربُّ فانتقمِ
    َيامَالِكَ المُلْكِ يَارَبَّاهُ فَاهْدِ لَنــــَــا مِنْ بَعْضِ فَضلِكَ أنَوَارَا لِكلِّ عَمِِ
    فاللَيْلُ أتعَبَنــَا والجَّهْلُ مَزَّقَنَـا والدَّاءُ أضْعَفَنَا مِنْ شدَّةِ الوَخَــــــــم

    شعر
    بنت البحر
    يكفيكم فخراً فأحمد منكم ***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

  5. #5
  6. #6
    الصورة الرمزية ابراهيم محمود الخضور قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 1,039
    المواضيع : 97
    الردود : 1039
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    {بحـبِ النبيِّ } بقلم : إبراهيم الخضور
    بحــبّ النبـــيّ سمــــــــوتُ أنــــا ونـلتُ المراتبَ، نلــتُ المنـــــــى
    فحيــــنَ محمـــــدُ جــــــــاء لنــــا رســــولا بشيــــــراً يخلصنـــــا
    تراءتْ أمــــــــامي جِــنانُ الإلــه فمنـّــيتُ نفســـــي كــلَّ المُنـــى
    فسرتُ مســـارَ الرســولِ الكريم أغــذُّ الخُـطى نحـو نجـمَ الســنا
    أســابقُ بالخيــــرِ كـلَّ مُريْـــــــدٍ لعلـــّي أفــوزُ بِـرَغْـــمِ العَنـــــا
    وهـذا كتـــابٌ عـزيــــزٌ قويـــــمٌ كتــابُ إلمهيمِــن ِ دستـــورنــا
    يحـثُ النفـــوسَ على الإبتهــــالْ لـِرَبٍ رحيـــمٍ ، وتــرك الدُنـــا
    فعمــرُ الحيــاةِ قصيــرٌ، قصــيرٌ إذا مـا تطــاولَ كـانَ الفـــــــنا
    فـلا المـالُ يغنــي ولا مَنصِــبٌ إذا مـا المـــلاكُ بـموتـي دنــــا
    @@@@@@@@@@@ بقلـــــم:- إبراهيــم محمـود الخضور

  7. #7
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 2,362
    المواضيع : 139
    الردود : 2362
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي

    السلام عليكم

    الشاعر الرقيق / اكرامى قورة

    فكرتك جميلة ولكنها ليست جديدة

    ما رايك تطلع على هذا الكم الهائل من القصائد والذى لم ينقطع من يوم بدأناه هنا.. لماذا التكرار الذى يثقل صفحات متصفح الواحة ؟

    اهديك هذا الرابط فأدرج قصيدتك هنا علها يكون لها نصيب فى ضمها الى ديوان النصرة المزمع اصداره قريبا
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=11610

    مع التحية والاحترام

  8. #8
    الصورة الرمزية إكرامي قورة شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : المنصورة-مصر
    العمر : 44
    المشاركات : 1,822
    المواضيع : 75
    الردود : 1822
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسيبة بنت كعب
    السلام عليكم

    الشاعر الرقيق / اكرامى قورة

    فكرتك جميلة ولكنها ليست جديدة

    ما رايك تطلع على هذا الكم الهائل من القصائد والذى لم ينقطع من يوم بدأناه هنا.. لماذا التكرار الذى يثقل صفحات متصفح الواحة ؟

    اهديك هذا الرابط فأدرج قصيدتك هنا علها يكون لها نصيب فى ضمها الى ديوان النصرة المزمع اصداره قريبا
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=11610

    مع التحية والاحترام
    الأخت الفاضلة
    نسيبة

    شكرا لك على هديتك الغالية
    وجدت المهرجان فرصة ولم يتيسر لي الاطلاع على الرابط قبل مداخلتك ربما لحداثة عهدي بالملتقى وانشغالي في الفترة السابقة.
    شكرا لك

    وشكرا لأختي بنت البحر
    وشكرا لأخي إبراهيم الخضور

    وجزاكم الله خيرا

المواضيع المتشابهه

  1. ما يقرأ تظماً ونثراً-المستشار الأدبي: حسين علي الهنداوي
    بواسطة حسين علي الهنداوي في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-05-2016, 10:03 PM
  2. دفاعاً عنِ الله من مدّعيهِ
    بواسطة نافع سلامة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 21-05-2013, 05:38 PM
  3. أريدك ليثا للذود لا كبشا للنحر
    بواسطة محمد علام الدين العسكري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-02-2012, 11:39 PM
  4. والله فرصة ياعرب والله فرصة
    بواسطة علاء عيسى في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 24-11-2009, 09:39 AM
  5. نبئت أن رسول الله اوعدنى والعفو عند رسول الله مأمول
    بواسطة اشرف الخضرى في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 29-03-2006, 02:56 AM