أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: على هامش مهرجان الواحة الأدبي الأول

  1. #1
    الصورة الرمزية إدارة الرابطة الإدارة
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    المشاركات : 1
    المواضيع : 7191
    الردود : 1
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي على هامش مهرجان الواحة الأدبي الأول

    هنا تنشر النصوص التي يحب أن يتخيرها الأعضاء مما يرونه أفضل نصوصهم الشعرية والنثرية مما لم يشترك به في مسابقة الواحة الأولى كي يقدمها أمام النقاد والأدباء في ثوب تستحق ، وكي يتعرف القراء من أعضاء وزوار على هذه المشاركات ويتم الاحتفاء بها بما تستحق.

    كما يمكن في هذا الموضوع التعليق بالرأي على مشاركات المسابقة وما يتعلق بالمهرجان الأول للواحة بما يخدم المصلحة العامة وبما يليق بالواحة وأعضائها.


    تحياتنا
    الإدارة

  2. #2
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    أيستطيع أصحاب النثر أيضاً أن يضعوا ما يتخيرون من نصوصهم لعرضها هنا أمام النقاد لنقدها و النظر فيها .

    كل التحايا .

  3. #3

  4. #4
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    العمر : 52
    المشاركات : 77
    المواضيع : 14
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتراح للمهرجان
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الاحبة فى ملتقى الواحة
    اود ان اعرض لاقتراح هنا اراه - من وجهة نظرى هام للكتاب -
    ارى ان تضاف جائزة للاعمال الفائزة فى المهرجان وتتمثل فى نشر الابداعات الفئزة فى المسابقة فى كتاب ورقى يتضمن الاعمال الفائزة فى كل مجال القصة والخاطرة والشعر ثلاثة اعمال فى كل مجال ويتم تكليف النقاد بالكتابة عن كل عمل من هذه الاعمال فيصير لدينا تسعة اعمال ابداعية ومثلها نقدية ويتضمن الكتاب فى بدايته تعريف بالموقع وتاريخه واهدافه وادارته ورواده والاعضاء والاعلان عن المسابقة الثانية
    اتمنى ان يجد هذا الاقتراح القبول لديكم نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وكل عام وانتم بالف خير

  5. #5
    الصورة الرمزية د.جمال مرسي شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2003
    الدولة : بلاد العرب أوطاني
    العمر : 62
    المشاركات : 6,076
    المواضيع : 364
    الردود : 6076
    المعدل اليومي : 1.06

    افتراضي

    اقتراح جميل أخي جمال سعد
    و أظنه من ضمن خطط الواحة المستقبلية
    شكرا لك
    و شكرا للدكتور سمير
    البنفسج يرفض الذبول

  6. #6
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2004
    الدولة : أرض السرد
    المشاركات : 508
    المواضيع : 62
    الردود : 508
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي المحارب ( شهادة أدبية )


    توطئة :
    هذه شهادة أدبية كتبها الروائي فريد معوض عن تجربتي السردية . أود أن انشرها هنا لو أن هذا مسموح به. فهو يلامس مشاركتي في القصة القصيرة .
    شكرا لكم .

    المحارب
    شهادة عن .. سمير الفيل

    ما إن شرعت في الكتابة عن الأديب ( سمير الفيل ) حتى ذكرت لدغة عقرب .
    هل لأن القصة القصيرة الناجحة يمكن أن تكون كلدغة عقرب في تأثيرها؟
    هل يمكن أن يتسلل السرد بهدوء ونعومة يسر قبل أن تتحقق تلك اللدغة؟ وما أهمية القصة إن لم تكن بمثابة اللدغة أو التحجر الذي يحرك الراكد في حياتنا، على أية حال القصة هي الأخرى أسمها لدغة عقرب ضمن مجموعة من اللدغات التي مضتها مجموعة ( خوذة ونورس وحيد ) ، وهذه المجموعة تعد من أهم الأعمال التي تدخل في نطاق أدب الحرب إنما جازت التسمية دون صراخ أو شعارات فالجندي الذي عايش آثار الحرب بعد أن خمدت نيرانها هو نفسه الجندي الذي اكتوى بالنار في أتونها .
    إن ( سمير الفيل ) يدخل بك إلى مغارات وكهوف وينزلق إلى الخنادق للاختباء ويبحث مع رفاقه عن جركن ماء، ويخرج لمأموريات للكشف عن أعماق أكثر إنسانية ودفئا ويمد قدمه ليصبغ حذاءه لنكتشف أنها ـ القدم ـ ممددة في وجه بطل من أبطال أكتوبر ليكشف عن اختلال كبير في قيم المجتمع، مجتمع الكاروهات والجمرك والانفتاح . مواقف إنسانية لادغة، تماما مثل لدغات الغرب المتتالية، تبحث عما وراء الأشياء، وتتخذ من عالم الرجال نماذج حية، ومن لظى الصحراء هجيرا يلفح الوجوه:
    " العسكري غريب لدغة عقرب في ساقه أسفل الركبة " هكذا يبدأ قصة " لدغة عقرب " وينشغل الجميع بالمصاب، لا شك هذا هو المطلوب، لكن في النهاية يكتشف الجميع أن العقرب قد أفلت، وأنه دخل إلى الدبابة، ولأنه سمير الفيل الكاتب الذكي والذي يتسلح بوعي قومي وثقافي كان لابد أن يفشلوا في العثور على العقرب، إن ظهور العقرب وسحقه بأي حذاء يعني انتهاء الصراع مع هذا العقرب وكيف ينتهي الصراع والحق ما يزال مسلوبا وشخوص النصر ما زالت تسحقها الحياة يتوارون جوعا ويمسحون الأحذية، ويواجهون بصدورهم غول الانفتاح، لكن النية تتجه إلى ضرب هذا العقرب عندما تشرق الشمس ويا للشروق من دلالات.
    وهكذا يدين ( سمير الفيل ) التطبيع ـ أيا كان نوعه ـ مع العدو الصهيوني ويؤكد أن الجنود على التبة في خطر، وأن ظهور العقرب في أي وقت ـ خلسة ـ معناة نهاية أحد الرجال وعلينا أن نكون متنبهين دوما ـ ما إن يظهر هذا العقرب قاصدا أحدنا فلابد من ضربه في الحال، لكن ماذا لو تركناه يعيث حوله، ماذا لو نسينا أمره، ماذا وماذا وهكذا تحوي المجموعة عدة لدغات مؤثرة بلغة مواكبة وموائمة ولقطات سريعة فإن أردت أن تبحث عن سر أي حرب فأمسك في أثارها ، وهذا ما يفعله سمير الفيل حين يسخر العلاقات والتفاصيل ومفردات البيئة لخدمة هذا البحث وهذا التعبير، واستخدام ضمير المتكلم يحملك إلى معايشة الحي باعتبار أنك ماثل أمام حكاء يعترف ويسوق لك الأدلة تلو الأخرى، ويحيلك إلى شخوص كي ترى ما يماثلها في الواقع مثل ( مسعد بنزين ) وغيره.
    وإذا كان قص الشيء لعين اقتفاء أثره فإن سمير الفيل يمارس هذا القص بالبحث عن مكنونات جديدة تقبع خلف التراكمات ، ولهذا ما يبرره عند كاتبنا فقد التحق بالجيش بعد أن وضعت الحرب أوزارها لكن رائحة البارود كانت ، و ما تزال تغلف فضاء البلاد .

    سمير الفيل فنان يعرف كيف يختار مواقفه ولقطاته ونماذجه ويعرف كي يحط عليها، وكيف ينتقل من شجرة إلى أخرى وفي كل ذلك يبحث عن رائحة مكان يعرفه جيدا ، وزمان عايشه بجوارحه في الشعر " ندهة من ريحة زمان " و " ريحة الحنة " ومن قبلها " الخيول " وفي الرواية " رجال وشظايا " وفي كل الألوان ترك هو الآخر آثارا تحتاج إلى من يتبعها بإنصاف، كما أنه مارس النقد والكتابة للطفل ومارس دورا رياديا في بلده دمياط من خلال مشاركته في إصدار مجلة " الرواد " التي ما زالت تواصل عطائها .

    تحية إلى رجل يستحق التحية .. و رجل جدير بالاحترام .

    فريد معوض
    قاص وروائي
    المحلة الكبرى


  7. #7
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : الرياض
    المشاركات : 67
    المواضيع : 21
    الردود : 67
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    :
    :
    في البداية..
    أتقدم بالشكر والامتنان لـ فكرة المهرجان، ولكن..!
    كيف ننشر المشاركات التي تقدمنا بها.. قبل إعلان النتائج؟
    ولماذا نجعلها.. محض مقارنة قبل أن يقول الحكام ولجنتهم الموقرة.. الكلمة الأولى والأخيرة؟
    وما سبب تغيير دستور المسابقة، إذ جاء فيه أن المشاركات الفائزة فقط! ستنشر ضمن ملتقى رابطة الواحة الثقافي؟

    :
    خذوني على قدر دهشتي!!
    تصريح يقول أن إعلان النتائج قريب، وتصريح آخر.. يخرج بفكرة أخرى تعطل إعلان النتائج إلى ما بعد نهاية المهرجان!. ما الجديد، أو المستجد.. ونحن نجهله/ نجهلهما؟
    هل فكرة المهرجان كانت في الأفق مُذ طرح مسابقة الواحة؟ أم أنها ظهرت للتو، وما الحكمة الغائبة عنا؟
    هل فُقدت بعض المشاركات، وبالتالي فإن هذا التصريح جاء ليعالج المشكلة؟، أو ربما ليعالج مشكلة من ذات الفيروس وهي أن تدخل مشاركات أخرى!.. ضمن المسابقة التجريبية، رغم انتهاء موعد إرسال النصوص؟ وكيف سيتم ضبط المسألة، فيما لو أرسلت مشاركات جديدة لم تكن حتى اللحظة.. بحوزة اللجنة؟
    هل اللجنة في حيرة من أمرها فيما يتعلق بإعلان النتائج؟، ربما لأن السبب يعود إلى أن كم كبير من المشاركات يستحق الفوز!، أو ربما قد يكون العكس هو الصحيح!.
    هل المشاركات بحاجة إلى تصويت أعضاء ملتقى رابطة الواحة الثقافي؟.

    :
    سامحوني.. على قدر الذهول الذي يتلبسني!، فأنا..
    ما زلت أشم رائحة طلب فسحة أخرى من الوقت أخالها كبيرة، ولكن..
    لا أتوخى غير الصدق في تتبع دهشتي وقراءة تفاصيل ذهولي!!، وبالتالي الشفاعة لكليهما بإجابة واضحة.
    :
    أما عن الفضول في معرفة الفائزين.. فقد اغتاله التأخير منذ سحابتين (تصريحين)، كنت أراهن على أن كل منهما حُبلى بالمطر (إعلان النتائج)، بل وما زلت
    - على غير عادتي في مثل هذه الحالات - أن أتمسك بالرهاااااااااااااااااااا اان.
    فهل يخسر رهاني آخراً؟، أم هو الفتور الذي بدأ يتسلل أرصفة براهيني، وطُرقات يقيني !؟.

    :
    أعلم أن أغلب أسئلتي هنا.. استنكارية، في دون حاجة إلى إجابة، ولكن..
    دعوني أتنفس الدهشة والذهول.. من رئة غيمة ربما تأتي لتعلن عن ميلاد الودق!.
    لكم قرص الشمس.. ولي فُتات الشفق

  8. #8
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 54
    المشاركات : 40,088
    المواضيع : 1071
    الردود : 40088
    المعدل اليومي : 6.59

    افتراضي

    دعني بداية أرحب بك ترحيباً يليق بفارس حرف أنيق ، وصاحب حق علينا لا نجحده.

    ثم دعني أرد على جميع نقاطك التي نحوت بها نحواً بعيداً لا نلومك عليه وإن كنا نرجو أن يكون في توضيحنا ما تهطل به غمامتك ودق سناء ورضا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد غريب

    في البداية..
    أتقدم بالشكر والامتنان لـ فكرة المهرجان، ولكن..!
    كيف ننشر المشاركات التي تقدمنا بها.. قبل إعلان النتائج؟
    ولماذا نجعلها.. محض مقارنة قبل أن يقول الحكام ولجنتهم الموقرة.. الكلمة الأولى والأخيرة؟
    وما سبب تغيير دستور المسابقة، إذ جاء فيه أن المشاركات الفائزة فقط! ستنشر ضمن ملتقى رابطة الواحة الثقافي؟
    ونحن نشكر لك ابتهاجك معنا بمهرجان الواحة الأدبي الأول وبدون تحفظ.
    أما عن تغيير دستور المسابقة فلم يكن ذلك قط ، ولا أحسب أن منطقاً يقول بإهمال مشاركات جيدة لم تفز لأن هناك مشاركات أجود منها فازت ، بل ولا أجد من الحكمة أن نتجاهل المشاركات مهما تواضعت لأن في الاهتمام بها والتشجيع على الرقي بها هدفاً نتوخاه.
    ولعلني أجدها فرصة لأوضح بأن فكرة المسابقة السنوية لرابطة الواحة لم تكن بحال فكرة تجارية أو ترويجية أو ترفيهية ، بل هي تصب في صميم منهج رابطة الواحة التي تجتهد في الرقي بالفكر وبالأدب ، وتشجيع كل يراعة وسنان إلى إظهار ملكاته وتطوير قدراته. وبهذا المفهوم كانت المسابقة وكانت جوائزها المادية التي أردنا بها التأكيد على جدية ما نقوم به واستمراريته ، ولكننا نعلم يقيناً أن فرحة الكاتب شاعراً كان أو ناثراً تكون حقيقة في التقدير المعنوي أمام الجميع والحصول على التقدير وتعريف الأدباء والنقاد به وهذا هو أجمل جائزة ينتظرها الأديب ، وعليه فقد كان هذا المهرجان الذي يخدم ذات الفكرة في تجمع الأدباء والنقاد والمفكرين ، وفي ذروة هذا التجمع وهذا الاحتفال الكبير يتم الإعلان عن الفائزين والتنويه إلى المشاركات المميزة.
    ونؤكد لك أخي الكريم في هذا المقام أننا ومن باب الحرص الأكيد على الحكم المنصف المتجرد قمنا باستلام المشاركات بواسطة البريد وسلمت هذه المشاركات إلى لجان التحكيم بأرقام سرية دون أسماء أصحابها ولم نطلب أن تنشر هنا بأسماء أصحابها إلا بعد أن قامت لجان التحكيم بتسليم النتائج النهائية للإدارة.
    بكلمات أخرى فإن النتائج جاهزة قبل يوم واحد من انطلاق المهرجان ، ولذا فإن نشر المشاركات هنا لا علاقة له بالتحكيم ولا بالتأثير على القرار ، بل هو ضرورة تخدم الهدف من التعرف إلى الكتاب وإنتاجاتهم بشكل يقدمهم إلى الجمهور ويرفع مستوى الترقب والتساؤل والذي يصب في مصلحة المشاركات جميعها وفي الاحتفاء المناسب بمن سيفوز منهم. ولعلك تدرك أخي الكريم بأن الهدف ليس توزيع جوائز مالية في سرية ودون أن نفيد المشهد الأدبي ونفيد الحركة الأدبية والمبدعين فيها.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد غريب
    خذوني على قدر دهشتي!!
    تصريح يقول أن إعلان النتائج قريب، وتصريح آخر.. يخرج بفكرة أخرى تعطل إعلان النتائج إلى ما بعد نهاية المهرجان!. ما الجديد، أو المستجد.. ونحن نجهله/ نجهلهما؟
    هل فكرة المهرجان كانت في الأفق مُذ طرح مسابقة الواحة؟ أم أنها ظهرت للتو، وما الحكمة الغائبة عنا؟
    هل فُقدت بعض المشاركات، وبالتالي فإن هذا التصريح جاء ليعالج المشكلة؟، أو ربما ليعالج مشكلة من ذات الفيروس وهي أن تدخل مشاركات أخرى!.. ضمن المسابقة التجريبية، رغم انتهاء موعد إرسال النصوص؟ وكيف سيتم ضبط المسألة، فيما لو أرسلت مشاركات جديدة لم تكن حتى اللحظة.. بحوزة اللجنة؟
    هل اللجنة في حيرة من أمرها فيما يتعلق بإعلان النتائج؟، ربما لأن السبب يعود إلى أن كم كبير من المشاركات يستحق الفوز!، أو ربما قد يكون العكس هو الصحيح!.
    هل المشاركات بحاجة إلى تصويت أعضاء ملتقى رابطة الواحة الثقافي؟.
    سنأخذك على قدر دهشتك أخي الكريم وفي ذات الوقت نوضح لك بأن التصريحات لم تتناقض. ولا نزال نقول بأن النتائج ستكون في وقت قريب وليس بعد انتهاء المهرجان بل ستعلن في ذروة المهرجان كما أسلفنا لتكون أفضل تكريم لكل من شارك وكل من فاز. ونؤكد أن لا علاقة بين نشر المشاركات وبين التحكيم مطلقا.
    ونؤكد هنا أن جميع المشاركات وصلت ولم نفقد منها شيئاً وأن النتائج جاهزة ولن يغير منها نشر المشاركات شيئا.
    وأعود لأكرر التأكيد على أن نشر المشاركات هنا لا يعدو كونه تعريف القراء من زوار وأعضاء بالأدباء وإبداعاتهم ولقد وصلتنا مثلا بعض مشاركات على بريد المسابقة بعد انتهاء فترة المشاركة فلم تدخل في التحكيم.
    أما حيرة اللجنة من عدمها وتخميناتك بتميز المشاركات أو العكس فهو مما يخصك ولا يخص اللجنة. من جهتنا نؤكد على أن اللجنة اختيرت بعناية من الأكاديميين أهل الثقة وأنهم قاموا بعمل ممتاز يشكرون عليه.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد غريب
    سامحوني.. على قدر الذهول الذي يتلبسني!، فأنا..
    ما زلت أشم رائحة طلب فسحة أخرى من الوقت أخالها كبيرة، ولكن..
    لا أتوخى غير الصدق في تتبع دهشتي وقراءة تفاصيل ذهولي!!، وبالتالي الشفاعة لكليهما بإجابة واضحة.
    :
    أما عن الفضول في معرفة الفائزين.. فقد اغتاله التأخير منذ سحابتين (تصريحين)، كنت أراهن على أن كل منهما حُبلى بالمطر (إعلان النتائج)، بل وما زلت
    - على غير عادتي في مثل هذه الحالات - أن أتمسك بالرهاااااااااااااااااااا اان.
    فهل يخسر رهاني آخراً؟، أم هو الفتور الذي بدأ يتسلل أرصفة براهيني، وطُرقات يقيني !؟.

    :
    أعلم أن أغلب أسئلتي هنا.. استنكارية، في دون حاجة إلى إجابة، ولكن..
    دعوني أتنفس الدهشة والذهول.. من رئة غيمة ربما تأتي لتعلن عن ميلاد الودق!.
    لكم قرص الشمس.. ولي فُتات الشفق
    أتفهم هذا الفضول أكثر من تفهمي الذهول. أما الفضول فهو حق مشروع ويخدم الفكرة والهدف بأن نسلط الضوء على المشاركات ليكون لفوزها صدى كبير في نفوس أصحابها ونفوس قرائها. ولكننا لا نجد أننا اغتلنا الفضول بل أحييناه ورفعناه إلى مستوى يليق بأهمية الفوز وسط هذا الزخم الكبير من الأدباء الكبار. وأكدنا لك بأن التصريحين لم يتناقضا ولكنك فهمته بطريقتك وفهمناه بطريقتنا. ولعله من المهم أن تعرف أخي الكريم أن إرسال المشاركات هو أسهل وأيسر أمور المسابقة ولكن التحكيم هو أعسرها وأكثرها أجهاداً وأهمية. فإن أخذ إرسال المشاركات شهراً فلم لا نعطي لجنة التحكيم شهراً لتتعمق في قراءة الأعمال الكثيرة التي وصلتنا والحكم عليها بشكل دقيق ومنصف؟؟

    وأخيراً دعني أستنكر استنكارك ، وأعتب عليك سوء ظنك وتعجل طبعك ، ولا أحسبك أخي الكريم أو أحسب أي أديب شارك بقصد الربح المادي في ذاته وهو وإن كان جيداً إلا إنه يظل رمزياً مقابل الفوز المعنوي والتقدير الأدبي ولا يحقق هذا الأمر للأدباء ومشاركاتهم مثل هذا المهرجان.


    أرجو أن نجد منك إقبالاً على الأدب وعلى الواحة وخدمة الهدف الأكبر من كل هذه الأنشطة بأن نرتقي جميعاً بالأدب وبالفكر وبالمشهد الثقافي وليس البحث عن فوز في مسابقة وتنافس على بعض دراهم.


    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية بن عمر غاني في ذمة الله
    أديب

    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    الدولة : في ارض الله الواسعة
    العمر : 59
    المشاركات : 512
    المواضيع : 100
    الردود : 512
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي عمر الوليد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن عمر غاني







    أربعة و عشرة أعوام من عمر الوليد

    عام يمضي بالأسى

    وعام يطل علينا جديد

    سبعون نصا في عمر الوليد

    سبعون وهما في الرصيد

    تارة كنت فيها شيخا وقورا

    وصاحب رأي سديد

    وتارة كنت فيها شاعرا صعلوكا

    يتغزل بعيون الضباب

    ويتكحل بسحر السراب

    أي كأس هذه التي أفقدت عقله ؟

    هي كأس الحب:

    جاء الجواب......

    كأنها أم الخبائث

    تنسيني شر الهزائم

    وصور القتل والخراب

    ***

    سبعون درسا بمدرستي المهمشة

    نحت فوق صخور الشطآن

    قارعت عدوي مثل الشجعان

    وعدت فرعون بقدوم البركان

    ***

    تنبأت برقصة دبكة

    عند جدار المبكى

    وفرحة تعم الأوطان

    من طنجة لعكا

    ومن غزة لمكة



    ***

    حذرت الفريسة من الذئب الجائع

    خوفت الخرفان

    نبهت الغزلان

    احذروا التراشق بالهزيمة

    واحذروا الوقت الضائع

    ***

    أنطقت بغداد على لساني

    توعدت الجيران

    توعدت أشباه العربان

    بنفس المصير.....

    مصير الثيران

    ***

    دخلت مثل النوارس

    لخدر العوانس والعيون النواعس

    وأخرجت المكبوت من الأحزان

    ***

    قرأت في الأفق البعيد

    إرهاصات سحابة قادمة

    أعدت بإحكام في مخابر العولمة

    وهي آتية أكيد

    ***

    تعاليت فوق المحن

    وقلت لا :

    لبيع الأوطان بلا ثمن

    نعم....

    لتدارك ما فاتنا من زمن

    ***

    فتشت جحور الفالية

    وقلت للناس احذروا....

    إن وراءها العقارب والأفاعي

    وحضري التلقيح يا غافية

    ***

    غصت في أعماق الدوامة

    فصدت جرحي

    أرخت للسلام والحمامة

    خلدت بوحي

    ***

    طفت في أرجاء الجزيرة

    صحبة ....ماء السماء

    ومن سلك شاعرها

    عالجت العيون الضريرة

    ***

    غامرت على قوارب الهجرة السرية

    وسجلت في أعماق البحر

    آجر صيحة للنجدة

    ثم علقت على الرصيف

    رسالة نثرية وأخرى شعرية

    ***

    عرجت على الصحراء وسجن طنطا

    وتنبأت بطلوع الشمس بعد غروبها

    وإن كرهت الدجاجة والبطة

    ***

    نبشت داخل ذاكرة الطفولة

    فعثرت على ثلاث كنوز قديمة

    ترجع إلى العصر الحجري

    ولعبة طفل برئ

    من عصر البطولة

    تفضح جرائم استعمار فضيع

    بعد خمسون عاما

    جاء يدعي المزايا بالسهولة

    ***

    رسمت خطا تنازليا

    لمسلسل التنازلات والمهازل

    وقلت إن الأحرار مضوا شهداء إلى ربهم

    يتبخترون في العلياء بين المنازل

    ***

    تصنت بروحي لأرواح الأثير

    رسمت بدمعتي جوهرة من آل البيت

    تعيش في العصر الرقمي

    بشرتها بقدوم البشائر

    ***

    عانقت بالحب مهندس الخواطر

    وجدته صاحب نفس زاهدة

    قد نحت تمثالا عظيما....

    تخليدا وتمجيدا.....

    لصاحب.... إلياذة الجزائر

    ***

    نصبت نفسي ناطقا رسميا

    للجموع المتميزة بالمنبر الحر

    رحبت بالخير....ترصدت للشر

    ***

    سلطت الضوء على تلك البضاعة

    وقلت :

    احذروا الإشاعة

    قبل مجيء الإشاعة

    ***

    خرجت سالما من المعارك الوهمية

    وحروب الرسوم المتحركة

    وقلت :

    دعوا الزمن يكشف لنا خيوط القضية

    ***

    عبرت حدود الأردن
    تنقلت بين مخيمات اللاجئين

    قضيت ليلة كاملة معهم في العراء

    وكنت من بين المشردين الجائعين

    ***

    ووجهت استنكارا شديد اللهجة

    إلى المنظمات الحقوقية

    في الذكرى السنوية لحقوق الإنسان

    اعتنيتم بكل أنواع الحيوان

    وفرطتم في بني الإنسان

    ***

    نقشت اسمي على صفحة الذاكرة

    كشاعر صعلوك وحده في الدائرة

    فولدت مرة أخرى بعد ولادتي

    وتركت العقول حائرة

    ***

    فتحت معتقلات الأقلام

    أزحت اللثام

    كتبت تقريرا مفصلا

    عن الوضعية المزرية

    وعن أسباب الخصام

    ***

    يا ناطحا بالشهادات سقف السماء

    سبعون نصا افتراضي

    وكل عتادي وزادي

    خمس أعوام من الطور الابتدائي

    ***

    سبعون نصا يا شاعر النوى

    ولم أزل مغمورا في قريتي الأحلى

    سبعون نصا يا كتاب الهوى

    ولم أزل في الصفحة الأولى


    الجزء الثاني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن عمر غاني








    ***
    سبعون نصا قلبي العنيد
    سبعون نصا حبي الفريد
    أربع وعشرة سنة مرت
    مند سرقت النار من عينيك حبيبتي
    وتوغلت في غابة الكلمات
    بدأت برسم لوحة أسطورية
    على صفحة الرمال السحرية
    وانأ طفل يحبو..............
    ثم قمت بثورة زئبق وردية
    وانأ شيخ يصبو................
    غلقت أبواب غرفتي
    وسمرت نافذتي....
    جمعت حزمة قصائدي ......
    وسدتها....
    لا تحزني قصائدي...
    إن ملهمتي عائدة
    هيهات.....هيهات
    أجابت قصائدي
    هيا استعد.......
    سنغزوك في الأحلام وفي المنام
    في ليلة باردة
    ***
    (01)
    ***
    أنا الوداع...
    أنا من تركتك عرضة للضياع
    كنت كل متاع قصتك
    دونتها....بقي المتاع
    ***
    أنا سحر الرمال....
    أنا من ألحقتك بركب الرجال
    كنت كل وصال قصتك
    دونتها .....لا وصال
    ***
    أنا صفحة الذكريات....
    أنا من تركتك بين الحياة وبين الممات
    كنت من رتبت أفكار قصتك المشتتة
    دونتها...بقي الشتات
    ***
    أنا شاردة الأجفان...
    احتل المكان من قديم الزمان
    هونت عليك كتابة قصتك
    دونتها....بقي الهوان
    ***
    أنا ليلة الأطلال
    أدمنتك سماع كوكب الشرق
    وأنت تكتب قصتك
    دونتها ....بقي الجمال
    ***
    أنا هديتك.....
    كنت بالشعر الحر أول صرختك
    علمتك كتابة الرواية الشعرية
    دونتها....بقيت عند هديتك
    ***
    أنا ثورة الزئبق الوردي
    وقصة احتفالك بعد ألف عام
    بحضور ملوك الجن وعروس البحر
    دونتها... لا عروس
    ***
    (02)
    ***
    أنا أول نظرة....
    حركت الكواكب والنجوم
    وحتى المجرة....
    كنت سيدة حبك الصامت
    وقصة حبك الجديد
    دونتها....لكن خارج المجرة
    ***
    أنا غرورك بالبريق....
    كم مرة حاولت حرق أوراق قصتي
    رغما عنك دونتها....بقي الحريق
    ***
    أنا حبك الصامت...
    وسر حديثك مع المرآة
    أنا قصة ابتسامتك
    دونتها....وليتك بقيت ساكت
    ***
    أنا أوراقك المنسية.....
    أنا من أعلنت العصيان على خفقان قلبك
    كنت تظن نفسك قد نسيت قصتي
    لكن دونتها...وما نسيت
    ***
    أنا طيفها الهارب....
    وقعت عليك مثل الصاعقة
    بقلبي الكبير أغمرت قصتك
    دونتها.....وفي الوقت المناسب
    ***
    أنا نطق أنينك.....
    بلمسة الحزن كسوت جبينك
    ذهب الحب والحبيب
    بقي أنينك
    ***
    (03)
    ***
    أنا الشمس والنهر
    من كان وجهها يشبه البدر
    تعاقبت علي السنين
    وندمت عليك....
    يا فرصة العمر
    ***
    أنا سائلة القرب
    من أرادت جوارك على الرصيف فطردتها
    وبقيت هناك وحدك... بجسمك النحيف
    ***
    أنا آخر المحاولات...
    أنا الفنانة الماهرة
    في الرسم والخواطر ة
    غرني شبابي......فنصحتني
    وكنت لك شاكرة


    الجزء الثالث

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن عمر غاني




    أناالقمر الغائب

    من كنت تنعتها بحمامة القسم
    كانت بسمتي تسحر الألباب
    تهون الصعاب
    قمرك يا حبيبها
    تعاقبت عليه الليالي
    وعاد يطلع رمادي النور
    والوجه شاحب
    ***
    أنا عطلة الشتاء
    أمنية الطفل البريء والنقاء
    أنا بداية الصعود في السماء
    وولادة الشاعر الفقير
    قاهر التهميش والجفاء
    *
    هي أميرة الظل
    يحرقها الحب ياحبيبها
    وتخاف أن تنجب الغل
    ***
    أنا لام.....أنا ياء
    هيا بنا .....
    نرقص رقصة حروف الهجاء
    اللام : تنقر دفها
    الياء : تنفش شعرها
    الحلم : يتطلع لنجمة فاقت نجمها
    اللوم : يخاف ان ينطق إسمها
    اليأس : ينظر في المرآة لشيبه
    يا ليت الشباب يعود يوما
    وينطق إسمها
    اليبس : يحاول أن يجب الشمس
    يطمس الهمس
    يتجاهل شلال كبير
    كان ملهم الشعراء بالأمس
    قبل أن يجف مائه
    وتجف معه القلوب
    ويعم القحط مملكة الفراش
    وتغزو الرداءة
    جموع العين والأذن واللمس
    يعم النكران
    ويتموقع اللبس


    الجزء الرابع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن عمر غاني




    أنا شجيرة الحب
    أحرقت قلبي نيران الدوامة
    أخذت مني أعز ما أملك
    بريشة الفنان رسمت حزني
    ونلت مني كل العلامة
    واليوم غسلت قلبي يا رفيقي
    واعتنقت مذهب السلم والحمامة
    ***
    أنا نوافذك المشرعة
    وقصائدك المرصعة
    أعرض شريط خيباتك
    بدأت برحلة رحلتها ذات خريف
    على قطار الهامش.....على سكة الرصيف
    لتتوقف بمحطة القلوب المشمعة
    وتنتهي أحلامك المنعنعة
    ***
    أنا نور القناديل
    ومنارة البحر للأساطيل
    لبست أحسن بذلة شامية
    وتزينت بأجمل حلة بابلية
    كبلبل فريد أحبني الناس
    وسحرتهم بألحاني الشجية
    ***
    أنا طفلتك الصغيرة
    سألتك أسئلة كثيرة
    أجبتني عن بكاء الرجال
    ولازلت انتظر كم سؤال
    لعبة الحروف هوايتي......
    فكها....متعتي وسعادتي
    ومنتهى أحلامي الكبيرة.






    خير الكلام ما قل ودل



  10. #10
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2004
    الدولة : أرض السرد
    المشاركات : 508
    المواضيع : 62
    الردود : 508
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي سمير الفيل يكتب عن أدب الحرب من منظور إنساني.

    مقدمة :

    هذه الدراسة التي نشرها الصديق الدكتور محمد ابراهيم طه حول مجموعتي القصصية " خوذة ونورس وحيد " وجدتها بالصدفة منشورة في أحد المواقع الصديقة ، وقد رأيت أن أنقلها هنا ، مع دهشتي أن يكون لصديقي هذه اللماحية النقدية في القبض على كثير من مناطق القص المضمرة داخل النصوص . وجه استغرابي أن جماعة " العابرون " قامت منذ فترة بمناقشة نفس المجموعة ، وكان د. ابراهيم يدير الندوة ، واستتبع ذلك أنه اكتفى بالشق التنظيمي . هنا يكشف د. ابراهيم عن قناع الناقد الفاهم .
    د. محمد ابراهيم طه ، هو صاحب العمل الجميل الباهر " سقوط النوار " وهي واحدة من أجمل روايات الجيل الأحدث في مصر المحروسة .
    ( سمير الفيل )

    سمير الفيل يكتب عن أدب الحرب من منظور إنساني.
    بقلم : د. محمد ابراهيم طه .


    ما يلفت انتباهك لأول وهلة فيما يسمى بأدب الحرب، تلك السمة المميزة والبغيضة في آن وهي المبالغة والتهويل في وصف الحرب والانفجارات والمبالغة في حب الوطن وطلب الشهادة بشكل يصرفك عن متابعة هذه الأعمال لأنك تعرف النهاية مسبقا، والمبالغة في ذكاء الجندي المصري في مقابل جبن الخصم رغم أن كل المعارك لم تكن غالبا في صالح الجندي المصري، وتلك التيمة المفرطة في السذاجة والتي دائما ما تضع مقابل الجندي وهو يموت .. صورة حبيبته، او يوم زفافه مع الفارق البين والذي يأبى معه أن تأتي هذه الصورة في مقابل تلك وتجتمع معها في آن. وأخيرا تلك النوعية من الكتابة التي ترعاها الدولة أو الشئون المعنوية للقوات المسلحة والتي ترصد الجوائز ومن ثم يتوقع المبدعون الذين يفصلون أدبا مصنوعا أن تكون الجوائز للأعمال التي تمجد وترفع الروح المعنوية، فيبالغون في هذا الاتجاه طمعا في قيمة الجائزة المادية، والتي لولاها لما كتبوا في هذا المجال.
    كان لابد من هذه المقدمة قبل أن أتناول قصة سمير الفيل( الهدف) ذلك أن سمير الفيل يركز دائما حين يكتب عن الحرب علي الإنسان، الذي يكره الحرب دائما، ولا يحبذها إلا للدفاع عن النفس حيث يكون مضطرا لذلك، وهذه سمة هامة في قصص سمير الفيل، ومجموعته القصصية (خوذة ونورس وحيد)، لم يصور فيها مشهدا واحدا عن الحرب، ولم يصور فيها مشهدا لقذيفة تطلق إنما صور فيها مواقف عادية جدا من حياة جنود ما بعد الحرب، أو ما قبلها، أو جنود مكلفون في دشم أو خنادق، وعلي أكثر تقدير تبدو هناك في البعيد دبابة " سنتوريون " محطمة من بقايا الحرب، أو بعض ذكريات لأحد أبطال القصص عن زملاء حرب فقدوا في أكتوبر، إنما كان التركيز بشكل أساسي علي أبناء الشهداء أو تسليط الضوء علي ماسح أحذية بعكاز تحت إبطه في مقهى كان محاربا وزميلا للراوي.
    سمير الفيل كما يبدو من أول وهلة في قصة (الهدف) ، يركز علي طبيعة هذا البطل الذي لا يرحب بالحرب، ولا يفرح لأنه سيطلق النار في ميدان الرماية، لأنه يعلم أن هذا الفعل ضد براءة وفطرة جبل عليها الإنسان، ولأنه يرى أن علي الإنسان أن يعمر ويصلح ويؤدى أعمالا في صميم الحياة، وتدمع عينا البطل لأنه بإطلاقه النار يفقد البراءة ويصير شخصا آخر لا يحب أن يكونه فيما يبدو.
    اختار سمير الفيل إذن أن لا يكتب عن الحرب، وكتب أشياء إنسانية يحس بها المجند، وكتب عن أبناء الشهداء بعد عشرين عاما وهم في الجامعة وكتب عن إحساسه بيوم الإجازة الرسمي وذكرياته وطقوسه غير المعتادة والتي يقضيها في هذا اليوم.
    بعيدا عن البناء في " خوذة ونورس وحيد " المجموعة ذات البناء التقليدي، والذي لا يتعدى عملية سرد عادية أو استرجاعات، مع تقديم وتأخير، فإن البطل الحقيقي في هذه المجموعة هو الحكاية، وهو الإنسان وهو الموضوع، والذي يحمل داخله ملامح أساسية لا يمكن للقارئ أن يتجاهلها:

    1ـ خفة الظل المصرية التلقائية:

    وهي خفة ظل تؤكد أن المصري بن نكتة فعلا، وفي أقسى اللحظات يجذب الابتسامة، وهي سمة قل أن توجد في أعمال جادة تتكلم عن أدب الحرب. فالجندي المصاب في قدمه من جراء الحرب وفي انتظار الرفت الطبي في قصــــــــة" إجراءات" حين يركب في صندوق سيارة ميرى، يصدر بيده وفمه صوتا فيظن السائق أن الإطار فرقع، فينزل ويتفحصها، عندئذ يضحك الجندي ويقول: عليك واحد!
    وهو نفس الجندي الذي يخوف الجنود من الشاي أو الأكل فيقول : فيها كافور يا أولاد! وحين يسأله الراوي: يعني إيه؟ يقول له ضاحكا: إسأل المتجوزين يا دغف! ويضحك.
    هو نفسه حين تتم أوراقه وتنتهي إجراءات الرفت، يبكي بصوت عال علي العشرة، ويقيم له زملاؤه حفلة، يصفقون فيها ويرقص، وبينما دموعه تسقط والضابط ينهرزملاءه كي يكفوا، فإنه هو ذلك الجندي الذي كان يبكي يتوقف عن الرقص قائلا بهزار للضابط: إيه ؟ دي جلسة إجراءات!
    وفي قصة " عزومة" يسرق أحد الجنود من الصول فرغلي بعض الأرز والعدس ويختبئون في مخبئهم لإعداد الطبيخ في عزومة بعد أن كرهوا المعلبات، وكانت سيارة التعيين قد تعطلت فقرر القائد أن يأكلوا الوجبات الجافة والمعلبة، يطبخ الجنود في سرية تامة ويشعلون أرانيك الذنب ويضعون فحل بصل في هذه الخلطة لكن رائحة الطبيخ تعبق في أرجاء السرية وتخرج فيدفع الصول فرغلي بنفسه أمام الملجأ صارخا: حضراتكوا عاملين طبيخ يا نمر؟ إجمع السرية الوقت حالا بالأمر، فيأكل الجنود من الطبيخ بشراهة قبل ان ينضج وقبل أن يخرجوا إلي طوابير الذنب.
    لقطة إنسانية تعبر عن الضجر من حياة الجندية واعتبارها حياة استثنائية ومؤقتة ، ولا ضير من ارتكاب بعض المخالفات البسيطة التي تنم عن أن هنا إنسان أكثر من أن هنا آلة، أو استحضار خفة الظل في وسط القسوة.
    وفي قصة:" عريس السرية" تبدو حلاوة الحياة المدنية من إقامة عرس لمغاوري الذي سيدخل دنيا، وتطوع عبد الرحمن مخيمر بأن يكون العروسة، وأن يضعوا له علبتين من المعلبات ليكون له صدر عروسة ويتأبط ذراع مغاوري ويغني الجنود: " وصلي صلي " أغنية الفرح والزفاف وهم يعطون مغاوري النقوط والسجائر والصابون، كم هو الحنين إلي حياة السلم والهدوء، وكم هي خفة الظل التي تجعلهم يفعلون ذلك، وكم يبدو قاسيا صوت الأومباشي وهو يدعوهم إلي الطابور الثاني، بمعنى استدعاء الغائب عبر الحاضر، وجعل الغائب هو البطل، فالغائب هو حياة المدنية والحاضر حياة الالتزام والقسوة والانضباط. وهي مرة أخرى سمة مخالفة لسمات أدب الحرب التي تسير عكس طبيعة الإنسان فتقدس القسوة والتقشف وتبالغ فيها.
    وفي قصة: " لدغة عقرب" بينما الجندي الذي كان يتمنى أن يرى شيئا من رائحة اكتوبر فذهب إلي الدبابة المحطمة فلدغه عقرب واختفى بها، فيسعفه زملاؤه ويهزرون بخفة دم ويربتون كتفه: عقرب يعض في عقرب؟ تيجي ازاى دي!
    وفي قصة:" بلديات" يتعثر أحد المجندين المستجدين ضعاف النظر والمنتظرين العرض علي مستشفى القصاصين، ويسقط في فوهة خندق فيقع علي أروانة الأكل بينما زملاؤه يأكلون ويتبادلون الحديث ويكتشفون أنه بلديات أحدهم فيقدمون له مشروبا وهميا، زجاجة مياه غازية، ويضحكون وحين يقوم في نهاية الجلسة ليوصله أحدهم إلي المكان الذي كان يبغيه قبل أن يتعثر، يزعق أحدهم: ألا تكمل مشروبك!
    وفي قصة:"جندي مؤهلات" يسألهم السائق الذي توقف لهم ليركبوا في الطريق: معاكم سجاير؟ ولأنهم مستجدون فإنهم وجموا، ولأنه يعرف أنهم مستجدون فإنه يمد يده ضاحكا بعلبة سجائره قائلا: ـ ولا يهمكوا.. عفروا!
    وحين يتوزعون ويأتي مكانه بما أنه مؤهلات فيمسك دفتر الخدمة، وحين يؤمروا بحفر خنادق وملاجئ، فإن الجنود الآخرين يعرفون ما يفعلون، يحفرون ويشيلون الرمل بعيدا ويسقطون أطواق الحديد إلي الخنادق ولا يجد صاحبنا شيئا يفعله سوى التقريب في المسافات بين أكياس الرمل فيزعق الشاويش : بتهبب إيه، فيصرخ الآخرون من بين حبات العرق: أصله عسكرى مؤهلات ويضجون بالضحك.

    2ـ الحالات الإنسانية:

    والتي هي من نسيج مجتمع له مشاكل وبه عيوب كما به مميزات، جنود لهم خلفية إجتماعية، ليس في طبعهم شراسة الحرب، طيبون يسعون إلي العيش في سلام، لكنهم في حالة تعرضهم للظلم فإنهم يصيرون شيئا آخر، فمسعد والذي يسمى مسعد بنزين أسير وضع اجتماعي معين، ترك أبوه أمه وذهب إلى الإسكندرية خلف امرأة ثرية ليتزوجها، وربته أمه، وحين تموت أمه يأخذ إجازة أسبوعين ليعود إلي السرية متورم العينين بكاء علي أمه وقد وجد أبوه يحضر العزاء فيسلم عليه مثله مثل أي شخص آخر، لكنه يرى في يد أبيه قطعة القطن المبللة بالبنزين، تماما كما أن مسعد يجلس طول الوقت في السرية متشمما قطنة صغيرة مبللة بالبنزين.
    ليعذرني صديقي سمير الفيل علي هذه القراءة المرتجلة والمحبة لفنه وشخصه الجميل.


    الدكتور محمد ابراهيم طه :
    ـ عضو اتحاد كتاب مصر.
    ـ عضو نادي القصة بالقاهرة .
    ـ حاصل علي جائزة الدولة التشجيعية في القصة القصيرة عام 2001.
    ـ حاصل علي جائزة الشارقة في الرواية، المركز الأول 2000.
    ـ صدر له:
    ــــ توتة مائلة علي نهر:
    قصص قصيرة طبعة أولي هيئة قصور الثقافة 1998، وطبعة ثانية مكتبة الأسرة 2002
    ـــــ سقوط النوار:
    رواية طبعة أولي دائرة الثقافة والأعلام : الشارقة 2001، وطبعة ثانية بالهيئة العامة
    لقصور الثقافة 2002 وطبعة ثالثة بمكتبة الأسرة 2004
    ـ له تحت الطبع:
    ــــــ العابرون: رواية عن دار الهلال
    ــــ ا لركض في مساحة خضراء : قصص قصيرة هيئة الكتاب
    ـ مؤسس جماعة العابرون .. جماعة الإبداع الجميل.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مهرجان الواحة الغراء
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 25-06-2010, 12:51 AM
  2. إعلان اختتام فعاليات مهرجان رابطة الواحة الأدبي الأول
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى مهْرَجَانُ رَابِطَةِ الوَاحَةِ الأَدَبِي الأَوَّلِ 2006
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-05-2006, 12:22 PM
  3. إعلان البدء في مهرجان رابطة الواحة الأدبي الأول
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى مهْرَجَانُ رَابِطَةِ الوَاحَةِ الأَدَبِي الأَوَّلِ 2006
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 22-05-2006, 05:34 AM
  4. فعاليات مهرجان رابطة الواحة الأدبي الأول
    بواسطة إدارة الرابطة في المنتدى مهْرَجَانُ رَابِطَةِ الوَاحَةِ الأَدَبِي الأَوَّلِ 2006
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-05-2006, 11:23 PM