أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: النفس المطمئنة

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 24
    المواضيع : 6
    الردود : 24
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي النفس المطمئنة

    [
    align=center]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    جلست على اريكتي أفكر في امر اثار حيرتي وسئلت نفسي : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( أدبني ربي فأحسن تأديبي )) ونحن نربي ابنائنا وأطفالنا ونعمل جاهدين لنصل بهم الى مستوى متزن من الصحة النفسية والتربوية والتعليمية وتذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ووريقة من كتيب كان في مكتبة ابي الزاخرة بالكتب الاسلامية النادرة بعنوان علم النفس القرآني حيث ذكر المولى جل وعلى كلمة النفس بعدة مواضع ولكن ما راعني هي النفس المطمئنة وهو الاتجاه الوسطي الذي يتخذه الفرد في حياته ضمن منظومة الاتجاهات والمعايير التي تسير عليها شخصيات الافراد ويتعلمونها من الاسرة والبيئة والمجتمع الذي يعيشون فيه ويتعلمها بشكل أكيد من الوالدين وهذا ما أثار حيرتي فنحن كل يوم نسمع بوجود نظرية جديدة في التربية ومقترحات واجتهادات في تربية وتأديب الاطفال وتركنا هدي رسولنا في تربية الرجال قبل الاطفال فكنا خير امة اخرجت للناس نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر _ وما زلنا ان شاء الله _ فمتى نكون مطمئنين هانئين والجواب في هاتين (( نأمر بالمعروف ))وهو قمة القدرة على اتخاذ القرار الصائب الذي به خير للشخص والاسرة والمجتمع الذي يعيش فيه و (( ننهى عن المنكر )) فالمنكر هو استرخاص للنفس البشرية وذل لها بحيث تصبح رهينة للاهواء والشهوات والرغبات المكبوتة والنزاعات اللاشعورية الدائمة وسجينة الفكر الهدام ويبدأ هنا الصراع النفسي السلبي الذي لا يساعد في نمو الشخصية المتزنة وتتحول الشخصية من النفس المطمئنة الى النفس اللئيمة والتي هي هنا تلوم صاحبها على الخير فإن لم يحسن تأديبها بالرجوع الى هديه صلى الله عليه وسلم والى كتاب الله وصلت به الى النفس الامارة بالسوءوالتي هي قمة إضمحلال الشخصية وبداية الاضطرابات النفسية من خوف مرضي وقلق مزمن والشعور بالنشوة الكاذبة الهدامة ويعمل العقل على تزيين الشهوات ومن ثم الفراغ الروحي فنجد الناس سكارى وما هم بسكارى وبعيدين كل البعد عن السعادة والرضا ولكن ان عدنا الى سيرته صلى الله عليه وسلم لوجدنا انه كان راضيا مرضيا قانعا مقتنعا ضحوكا بشوشا رجل مع الرجال صبي مع الاطفال (( من كان لديه صبي فليتصابا)) معلما متعلما هانئا مهنئا زوجا وعاملا كريما قديرا معطائا قوي عافيا ولو رجعنا الى كتب الغربيين الاجانب لوجدنا ان اول شخصية تذكر دائما في اعظم الرجال على مر التاريخ هو محمد صلى الله عليه وسلم فحبذا لو كنا من اصحاب النفوس المطمئنة .
    عامر [/align]

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد عصام عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : فى البعيد . . . بالجوار ؟!
    المشاركات : 783
    المواضيع : 40
    الردود : 783
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    هدأ الله انفسنا وجعلها مطمئنة دائما.
    شكرا لك أخى الفاضل / عامر
    مع أرق التحيات.

  3. #3
    الصورة الرمزية سالمين القذافى على قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 158
    المواضيع : 42
    الردود : 158
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي الاخ / عامر

    تحية طيبة
    ولنا فى رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة بوركت أخى على هذاالكلم الطيب.
    أختك / سالمين القذافى

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    العمر : 47
    المشاركات : 788
    المواضيع : 56
    الردود : 788
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي



    بارك الله فيك

    صدقت وأحسنت

    وقد علمنا الحبيب صلى الله عليه وسلم بكلامه وسمته وهديه كل خير

    فجزاه الله عن أمته خيرا

    والنفس لابد لها من تربية وتقويم دائم، فلن يصل المرء لراحتها لو أعطاها كل مرادها، والأمثلة بينة في الغرب والشرق، فحالات القلق والاكتئاب والانتحار كثيرة
    رغم أنهم لا يحرمونها من شيء تريده..لكنه ليس دواؤها ..
    فلله الحمد علمنا كيف نقف مع النفس، ومع الهوى ومع الناس، بل ورزقنا نبيا عاش الحياة مثالا عمليا تطبيقيا كأروع ما يكون.. صلى الله عليه وسلم
    نعمة الله سبحانه على أمتنا ( ..بعث فيهم رسولا من أنفسهم ..) فلله الحمد

    وهذه دروس عن النفس في كنوزنا تترى ولا تنضب بفضل الله

    ولله در من قال :

    نل ما شئت من نوع المنى * فكأن شيئا لم تنله إذا انقضى
    والنفس في طلب الخلاص وما لها *من مخلص حتى تصير إلى الرضى

    وقد قيل :
    عبد الهوى أذل من عبد الرق، وقالوا : أعقل الناس من عصى مراده ولم يعط الهوى قياده
    طلب العلم فريضة .

  5. #5
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,158
    المواضيع : 183
    الردود : 13158
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    تعرف النفس المطمئنة على أنها واحدة من درجات النفس الإنسانية،
    التي ترتقي عن النفس الأمارة بالسوء حتى الوصول إلى درجة الاطمئنان،
    وهي النفس التي تسكن إلى الله وترضى بما رضي الله به، حيث قال عز وجل:
    (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)
    وتعرف الطمأنينة بأنها سكون القلب لشيء معين، وعدم الشعور بالقلق والاضطراب،
    ولا يصل الإنسان إلى الطمأنينة إلا بذكر الله عز وجل.

    النفس المطمئنَّة: هي إحدى درجات النَّفس الإنسانيَّة، التي ترتقي بأعمالِها
    من حال النَّفس الأمَّارة بالسوء، حتَّى تصل إلى مرتبة الاطمِئْنان.والطمأنينة.

    شكرا على الموضوع وبارك الله فيك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. من لسقيا النفس؟!
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 03-03-2016, 02:30 AM
  2. للحب مواسم .. الطبيعة والإنسان والنفس المطمئنة
    بواسطة أمل فؤاد عبيد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-06-2007, 06:13 PM
  3. ورديـــــات "1" .. (( حديث النفس))
    بواسطة الورد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 19-02-2004, 07:38 PM
  4. اسير النفس
    بواسطة صهيب في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-04-2003, 09:13 PM