أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: تبـــــلد الإحســــاس ..........................1

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    العمر : 42
    المشاركات : 127
    المواضيع : 28
    الردود : 127
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي تبـــــلد الإحســــاس ..........................1

    الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على نبينا محمد، و على آله و صحبه أجمعين، وبعد،،،

    فإننا نعيش كرباً شديداً، و تسلطاً من الأعداء كبيرًا، و حالة المسلمين لا تبعث على السرور، مما أصابهم من التردي في كثير من الأحوال، و لكن الله رحيم يأتي بالفرج، وفي الناس رجاء، وخير، لكنه يحتاج إلى بعث، ولابد من العلاج لهذه الحالة. ومن أمراضنا التي تحتاج إلى علاج: تبلد الإحساس

    لماذا هذا الموضوع؟

    للإجابة على هذا التساؤل نقول:

    أولاً: لبعد كثير من المسلمين عن دينهم: فقد أصابتنا الذلة لمّا تركنا الجهاد في سبيل الله، و تبايعنا بالعينة، و تعاملنا بالربا، و رضينا بالزرع، فسلط الله ذلاً لن ينزعه حتى نرجع إلى ديننا، فَعَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: [إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ]رواه أبوداود وأحمد.

    وأصبح الحال كما قال الشاعر:

    نهارُك يا مغرورُ سهَوٌ وغفلةٌ ..........وليلكُ نومٌ والرّدَى لك لازمُ

    وشغلُك فيما سوف تكره غِبَّهُ…….. .... كذلك في الدنيا تعيشَ البهائمُ

    ثانيًا: لموت الشعور بالذنب والتقصير عند الكثيرين: حتى ظن الكثير منهم أنهم على خير عظيم، بل ربما لم يرد على خاطره أصلاً أنه مقصر في أمور دينه، فبمجرد قيامه ببعض الأركان و الواجبات؛ ظن نفسه قد حاز الإسلام كله، و أن الجنة تنتظره، و نسي مئات الصغائر التي يرتكبها صباحاً و مساء، من المعاصي التي استهانوا بها، والتي هي سبب للخسارة في الدنيا و الآخرة، فضلاً عن الكبائر، و الموبقات، و الفواحش، و الرشوة، و السرقة، و العقوق، و الكذب، و قطع الأرحام، و الخيانة، و الغش، و الغدر، و غير ذلك.

    ثالثًا: لطغيان المادة والالتهاء بالدنيا عن الآخرة: فهؤلاء الغافلون قد أغلقت المادة أعينهم، و ألهتهم الحياة الدنيا عن حقيقة مآلهم، و إذا استمروا، ولم يتوبوا ويفيقوا من غفلتهم؛ فإن العذاب ينتظر:

    أما والله لو علم الأنامُ لما خُلِقُوا لما غَفَلُوا ونامُوا

    لقد خُلِقُوا لما لو أَبْصَرَتْهُ عيونُ قلوبِهم تاهُوا وهامُوا

    ممـاتٌ ثـم قبرٌ ثم حشرٌ وتـوبيخٌ وأهوالٌ عظامُ
    منقول للفائدة
    أختكم في الله زيدان سعيدة

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 10
    المواضيع : 1
    الردود : 10
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي شكر وتشجيع

    نشكرك الاخت سعيدة على كل ما تتحفيننا به من مواضيع نحن و الله في امس الحاجة اليها......
    فان كانت اجسامنا تحتاج الى الطب لمساعفة آلامانا و جراحنا و اوجاعنا...
    فنفوسنا الى الطب الرباني احوج و اعوز...
    فمن لنفوسنا ؟ و من لتبلد احساسنا ؟
    الطب الرباني ...
    معرفة الله ...معرفة مقصود الله من خلقنا...معرفة منهج الوصول الى الله و مرضاته و محبته...

    اكرر شكري و امتناني لاخت سعيدة ...الطبيبة...

    فدمت لمنتدى الواحة و دمت طبيبة لنا....

    وفقك الله لكل خير.

  3. #3
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي

    تشخيص رائع
    لكن كيف يعودون لدينهم
    نريد الحلول
    بوركت اختنا الكريمة
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.