أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تضمين ايات القران في النثر العربي / دعوة للحوار

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 547
    المواضيع : 112
    الردود : 547
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي تضمين ايات القران في النثر العربي / دعوة للحوار

    تضمين القرآن نثرا
    -----------------
    قبل ان نبدأ الكلام في تضمين القران في النثر ، نقول : اننا وقفنا على نماذج كثيرة

    في هذا الشأن ، وسنبدأ بسرد شيء في هذا المجال ، وأول ما نبدأ به قصة المرأة

    المتكلمة بالقرآن ، ونسأل سؤالا بسيطا والاجابة عليه معلومة عندنا .

    نسأل : من منا لم يقرأ هذه القصة ، ( المتكلمة بالقرآن ) من منا لم يتأملها كعبرة

    وعظة ، كلنا قرأناها وأدهشتنا .

    سأروي لكم القصة نقلا عن كتاب ( الإقتباس من القرآن الكريم / لمؤلفه

    أبي منصور عبد الملك بن محمد الثعالبي ) وكذلك اورد الاصمعي القصة في روضة العقلاء :

    قال : بينما أنا أطوف بالبادية اذا انا باعرابية تمشي وحدها على بعير لها

    ، فقلت : يا أمة الجبار من تطلبين ؟ فقالت : - ( من يهد الله .... )

    وفيه انها لم تتكلم منذ اربعين سنة إلا من كتاب الله . وهناك فروقات أخرى

    في الرواية . وراجع : ثمرات الاوراق .

    فصل
    ---

    في خبر المرأة التي كانت لا تتكلم إلا بألفاظ القرآن

    -----------------------------------------------

    قال بعض الرواة : قال : خرجت حاجا فإذا أنا بامرأة على بعير وهي تتلو

    ( من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له) فقلت لها : يا أمة الله

    أحسبك ضالة ؟

    فقالت : ( ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما )

    فقلت لها : من أين أنت ؟

    فقالت : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى)

    فعلمت أنها مقدسية ، فقلت لها : لم لا تتكلمين ؟

    فقالت : ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )

    فقلت لأصحابي : لأحسبنها حرورية لا ترى كلامنا .

    فقالت: ( ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر

    والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا )

    فعلمت أنها لا تتكلم إلا بألفاظ القرآن من كتاب الله . قال : فأخذت

    بزمام بعيرها أقودها تريد مكة فأشرفت على قافلة شامية تريد مكة

    فأشارت بيدها تريد ( وبالنجم هم يهتدون )

    فعلمت أنها اهتدت لمن فقدت فقلت : من أنادي .

    قالت : ( يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى ) وقالت : ( يا داود

    إنا جعلناك خليفة في الأرض )

    فناديت : يا يحيى ، يا زكريا ، يا داود ! فجاء فتيان يتعاودون

    فإذا هم بنوها ، فلما رأتهم قالت :

    ( الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور )

    وقالوا لي : جزاك الله عنا وعنك خيرا ، فسألتهم عنها ، فقالوا :

    هذه أمنا ، لم تتكلم ثلاثين سنة إلا بالقرآن . وأنزلوني وأكرموني .

    فقالت : ( ابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى

    طعاما فليأتكم برزق منه )

    فمضى أحدهم وجاء بفاكهة وطعام طيب ، فأكلت ، وخرجت ساعة ثم قلت : أوصيني .

    فقالت : ( قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى )

    فعلمت أنها متشيعة ، فركبت ، وانصرفت .

    ================

    هذه القصة كما ذكرها الثعالبي وقد وردت في مصادر أخرى باختلافات بسيطة

    لا تغير من جوهر النص كما ذكرنا ، القصة هنا تمثل مشهدا يدور فيه حوار ،

    أو مسرحا وهناك المتفرجون وطبعا المتفرجون نحن ، ومن يقرأ الحوار نحن ،

    نرى من خلال الحوار شخصيات أهمها الراوي والمرأة ، ونرى الحوار يدور بشكل

    مختلف عن طبيعة الحوارات ، ونرى الراوي في بعض ردوده ينكر على المرأة

    لغتها وخطابها ، حين قال لها : ( فقلت لها : لم لا تتكلمين ؟؟ )

    مع أن المرأة تتكلم ، فما الذي دفع الراوي الى استنكار طريقتها في الخطاب

    هل الراوي يجهل كتاب الله وما فيه من الايات ؟؟؟ لا ، لأنه يقول :

    ( فعلمت أنها لا تتكلم إلا بألفاظ القرآن من كتاب الله ) وهذا اثبات أنه

    يعرف القرآن ، لذلك رأيناه يتابع الحوار بعد أن أدرك طبيعة محدثته .

    لننظر الان الى القصة كنص أدبي ، ألا نجد شيئا من الاختلاف عما ألفناه

    من القصص والنصوص الأدبية ، بالذات الحوار ، وأغلب إجابات المرأة تبدو

    غير مقنعة فما معنى أن يسأل الرجل وتأتي الإجابة على هذه الصورة ؟؟؟

    اختلاط كلام البشر بكلام السماء وبدون حتى الاشارة الى أن جوابها ليس من

    كلامها ، بل إنها جعلت كلام السماء كلامها ، أي أنها بلغتنا نحن ( أنزلت

    كلام السماء عن مكانته حين جعلته لغة خطاب عادية بينها وبين جنسها )

    لأننا نعلم أن القرآن لم ينزل لمثل هذا ( ليكون لغة تخاطب بين الناس )

    لكننا حين نقف على مدلول الإقتباس والتضمين ، يصبح فعل المرأة عاديا

    جدا ، وغير مستنكر منا ، وندرك هنا أن المرأة بلغت منزلة ايمانية

    لم نبلغها نحن .

    وكما لاحظنا هنا ، فان المرأة استعملت تضمينا كليا، بل أكثر ، انها

    استعاضت عن لغة البشر لغة القرآن ، وسواء كانت بفعلها هذا ارتقت

    الى مستوى القرآن ، أو أنزلت القرآن الى مستواها ( بمعنى جعله لغة تخاطب)

    فلم نقرأ من استنكر عليها اسلوبها ، بل رأينا كل من روى القصة

    أنه اعتبرها موعظة وانها رائعة وتصلح للرواية بغض النظر عن المستوى

    الفني للقصة ، فما التفت له الجميع هو الحوار الفريد والذي لم نقف

    على حوار مشابه له ، ولنا الان أن ننظر الى ما في القصة من تضمين

    ايات القران في النثر ، وعلى هذه الصورة الفريدة ، فلم يرد في القصة

    على لسان المرأة قبل كل جواب ما تعودنا قوله منذ فجر الاسلام حتى يومنا

    قبل ذكر الايات ( قال تعالى ) لم نجد هذه الجملة اطلاقا في ردودها ، انما الجواب

    مباشرة آية قرآنية ، لماذا تركت المرأة هذه الجملة ولم توردها

    في ردودها ؟؟؟؟ ولماذا قبل الرجل الحوار وفق هذا المبدأ ؟؟؟؟؟

    ورأينا أن بعض إجاباتها تبدو في غير مكانها الصحيح ، وبعيدة عن المطلوب

    مثلا حين سألها من أنادي ؟؟؟ أجابته : ( يا زكريا إنا نبشرك بغلام

    اسمه يحيى ) وقالت : ( يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض )

    ولو سألنا سؤالا بسيطا هل جوابها مقنع هنا ؟؟؟؟ كان بامكانها أن تقول

    ( يحيى ، زكريا ، داود ) وتكون مقنعة ، لكنها اختارت الايات ، ورغم

    ذلك فهم الراوي ونادى .

    ( ملاحظة : تركنا ذكر الأبناء في التعليق على الحوار )

    ================================

    والان : ومن خلال النظرة الأدبية للنص ، لنحاول الوقوف على هذا النوع من

    التضمين الكلي ، بل (الاستعاضة ان جاز لنا أن نسميها كذلك ، ونعني

    استعاضة لغة السماء لتنوب عن لغة الارض ، وبمعنى أدق الإستعاضة بايات

    القرآن مكان كلام البشر لمخاطبة البشر ) ما هو حد التضمين هنا

    جوازه وعدمه ؟؟؟ وهل هو تضمين أم فن آخر من فنون الكلام ؟؟؟؟؟؟

    هذه دعوة للحوار البناء والهادف .

    للجميع تحياتي وبانتظاركم

  2. #2
    المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية
    الصورة الرمزية د. سمير العمري
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 53
    المشاركات : 39,307
    المواضيع : 1039
    الردود : 39307
    المعدل اليومي : 7.18

    افتراضي

    أخي محمود:

    موضوع ثري للحوار وأبدأه قائلاً بعجالة:

    لا شك أن هذه القدرة على "التضمين" أو "الإستعاضة" ــ وأنما وصفها الصحيح هو الاستشهاد بآيات القرآن الكريم ــ تحتاج إلى حفظ للآيات واستنباط معانيها وهذا لا يتأتى إلا لمن حباه الله نعمة العلم بكتابه والعمل به وكلما زاد حفظ المرء لآيات القرآن كلما زاد استشهاده بها وتضمين أحاديثه بمعانيها ....

    أما الإستعاضة بآيات القرآن لتنوب عن لغة الأرض فهذا مردود للأسباب التالية:
    1- استحالة تطبيق ذلك ليكون أساساً فما فعلته المرأة كان أمراً نادراً وما روي إلا لندرته وطرافته وليس لصحته ولزومه ... تصور مثلاً أن أحداً من أسماء أبنائها لم يكن مذكوراً في القرآن .... تصور أن موطنها لم يكن بيت المقدس أو مصر مثلاً ... تصور أنها تريد أن تشتري طعاماً بعينه لم يرد ذكره في القرآن ....

    2- صعوبة إن لم يكن استحالة توفر فقة التفسير وعلم اللغة في المتلقي فكيف يتم حينها التواصل الحواري وفهم المراد؟؟ ... لقد توافر لهذا الحدث من استطاع فهم الآيات واستنباط المعاني ولولا ذلك لظن المتلقي أنها ذاهلة ....

    3- بفرضية وجود ملقي حافظ ومتلقي فقيه فإن استعمال القرآن كلغة حوار وليس كشاهد معاني وأحكام يؤذي القرآن ويذهب بقداسته وهيبته وخصوصاً حينما يستخدم في أمور البشر اليومية الكثيرة وإنما وجد القرآن تشريعاً ومنهاجاً وليس معجماً للغة تعد مفرداتها بالملايين.

    4- لا يفوت أن ننوه - بفرضية الإمكانية العملية لهذا الطرح - أن في ذلك مدعاة لتحريف كلمات الله عن قصد أو عن جهل وهذا لا يخفى خطره على القاصي والدان. ثم إن القرآن الكريم كلام حق لا باطل فيه وكلام الناس فيه الحق والباطل وفيه اختلاف الألسنة فكيف يتفقان؟!

    5- تستخدم ألفاظ وأيات القرآن الكريم في مواقف مناسبة ومتفرقة وهذا المعتاد من أمر من حباهم الله نعمة الإيمان بكتابه والعمل به كمن يقول لجاهل آذاه ولم يرتدع "سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين" أو ينصح أخاه الغاضب بقول الحق "ادفه بالتي هي أحسن" وهكذا ... حينها يستحب هذا الأمر لأن فيه درءاً للشر وأمراً بالخير.

    وعليه فإن سياق هذه الرواية لا يعدو كونه أمراً نادراً مستغرباً يشذ عن القاعدة التي أرساها الحق تبارك وعلا في اختلاف الألوان والألسنة وأن يتفرد القرآن بلفظه ككلام مقدس لرب العالمين لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ...

    هذا والله ورسوله بالحق أعلم ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. تضمين
    بواسطة إرادة عمران في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 02-02-2017, 07:21 PM
  2. دعوة للحوار
    بواسطة زاهية في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 13-06-2006, 08:37 AM
  3. اّيه من اّيات الله .................هل من معلق ؟؟؟؟
    بواسطة ركان في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-04-2006, 11:12 PM
  4. (دعوة للحوار) الأناشيد الإسلامية التى تودى على صفة الأغاني المحرمة..!!
    بواسطة نورا القحطاني في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 04-02-2006, 06:52 AM
  5. لماذا يتشبثُ الحكام العرب بالكرسي..حتى آخر لحظة..دعوة للحوار..
    بواسطة الطيب الجوادي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-01-2004, 12:32 PM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة