أحدث المشاركات
صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 58

الموضوع: حلم في عيبوبة

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي حلم في عيبوبة

    حلم في غيبوبة..
    خاطرة طويلة اقتطعت بعضها...فعذرا...(..! بعدها وفي ليلة شتوية مظلمة .. هائجة ريحها جاءني طيفها في حلمي زائراً حزيناً متلهفاً .. ردد في سمعي هذه الكلمات .. وأخرجتها بدوري على هذه الأسطر كما أتت…!)
    -1-

    أرجوك .. أبتعد .. لا تقترب أكثر ، فأنا إن لا تعلم قد هجرت الفرح.. يكفيني أن أراك في العمر مرة أو..لا..لا.. يكفيني أن أراك بغتة في أروقة العمل نعم يكفيني ذلك إذ أنا ما زلت أشعر بقربي منك… من همسات قلبك وخفقاته ، وما زلت أسمع .. نبضاته .. ولم تزل أضطراباته ترن في أذناي.. فأرجوك لا تقترب يكفيني إذ أني قريبة الى هذا الحد منك…!
    دعني كما كنت أتأملك بنظراتي التي كنت تقول عنها ثاقبة.. رجلاً هادءً..حنوناً، رشيق الخطوات خفيف الحركات .. غريب الملامح، أبتسامته تجذبني وتأسرني وصوته الحزين لدي ككل وقت.. وكهذا المساء عندما أبطئت خطاك برهة.. خارجة من الزمن إذ أنت تهم بالخروج وأدرت عنقك وفتحت معي حواراً قصيراً .. قصيراً وقلت بصوتك الحزين ككل مساء .. إلى اللقاء…!
    نعم كان حواراً قصيراً .. قصيراً .. لكنه عندي في عرف قلبي حوار طويل.. طويل كالأبدية.. سمعتها منك وبدأ قلبي يخفق كأنه رأى ضالته شعرت في بعض لحظاته بأنه قد يخرج من بين أضلعي .. أردت أن أمسك صدري لأمنعه ولأوقفه ولكن خوفاً من أن تشعر بذلك.. وتعرف بلهفتي تلك آثرت الصمود .. كانت عيناي في ذلك الوقت.. تبحثان عن شخص ما يلوح وراء أبتسامتك!! عن إشراقة ضوء.. عن وردة أو حتى صخرة لكي أخفي عنك لهفتي ولكي لا تدرك ضعفي أمامك فأقع مرة أخرى فريسة سهلة بين يديك .. فريسة لا تملك منك حولاً ولا قوة إلا أن تلاحق سراباً بات يحاصرني …!
    يتبع.......

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي حلم في غيبوبة

    -2-
    أتعلم بما أنا فيه ..؟ أتشعر..؟ أم أن أجنحة الهجر هي التي أدارت عنقك ذلك المساء مثلما قذفت بي في غيابات البعد والظلام.. في غيبوبة جميلة لكنها .. برغم ذلك مرة..مرة..مرة…!
    رغم اليأس الذي يلسع قلبي كلما رأيتك تبتسم لها.. هي .. وبالرغم من يقيني أن الخاتم الذي تلف به أصبعك أحياناً والذي يسخر دائماً مني بأنه منها .. وبأنك قد أنتهيت من كل ما هو أنا .. ولكن بالرغم من كل ذلك فأنا ما زلت حالمة.. حالمة..نعم حالمة…!
    أنت من دخلت معبدي في البدء .. أنت من جاء بعدي لمكان عملي .. أنت من بادلتني النظرة .. الأبتسامة .. أنت من دخلت فكري وشغلت عقلي أنت من ظهرت كإله وثني يحتاج إليه جدران معابدي ..نعم أنت .. مع أني قبلك لم أكن لأسمح لنفسي بأن تعبد أي إله وثني .. وكنت بعد أن رأيتك أمنع نفسي بأن تفكر بك ولم أكن اسمح لها أن تحبك لكنك كنت رقيقاً ، عذباً .. في مشيتك وتحيتك ونظرتك .. وحديثك .. وهكذا دائماً هو شأن الآلهة …!
    كل ذلك جعلني أشعر بأن سحاباً بدأ يحملني ويجعلني أميرة ويمنحني قوة الأحساس بالوجود.. بوجود ثابت وعميق على كوكب واقع مراوغ .. لكن بالرغم من ذلك .. ما زلت أرجوك.. وللمرة الألف بأن لا تقترب أكثر .. كن رؤوفاً بي .. كن حليماً .. فقلبي ما تبرأ من جراحه بعد، ولم يعرف حباً عنفوانياً مثل حبك قبل.. فلا تحاول الأقتراب أكثر …!
    لست وحدك من يكابد .. لست وحدك من يرهقه هاجس البعد .. ولست وحدك من تهاجمه الوحدة ما أن تغادر المكان .. فما أن تغيب عن نظري حتى تهاجمني الكلمات .. كل كلمة قد رددتها من قبل حتى جدران الغرفة التي كنت تجلس فيها أصبحت تحييني كلما دخلتها وحتى النوافذ والطريق الذي .. كنت تسلكه والأزهار والأشجار والطيور التي وصلت إليها صدى صوتك كلها ما أن أراها.. أطمئن.. وينشرح صدري وأشعر بالأمان…!
    يتبع.......

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي حلم في غيبوبة

    -3-

    لكن مرة أخرى صرختي هذه أطلقها… لعلك تسمعها أرجوك .. أرجوك لاتقترب .. فجراحي لا تحتمل .. جرحاً آخر كلما أقتربت تزداد فجوة الجراح وتزداد نزفاً وألماً .. فأرجوك كفاك طعني وجرحي فعودي ما زال طرياً لا يحتمل الجفاف وأنا بطبيعتي لا أحب النواح والبكاء .. وأنت دائماً تجبرني عليها .. فما أن تغيب عني حتى تأخذ دموعي طريقها عبر وجنتي بالذبول ويعلو صوت النواح ، فأنا بالرغم من كل ماأنا فيه أحب أن أراك ، وأحب أن أستحضرك في خيالي دائماً كي لا يشعر الناس بأني ضعيفة .. لكن بالله عليك تجاهلني وتجاهل خطواتي .. ولا تنظر خلفك .. كي لاتراني أتتبعك وحتى لو لاحظت وأدركت أن عيني تراقبك وتطالبك أن تبادلني وتطاردني وأن تضمني على صدرك .. وتحيطني بجناحيك الدافئتين .. أرجوك أن تتغافل وتتجاهل كل ذلك ولا تهتم بكل ما يصدر مني .. فلربما غلبتني عاطفة لا أمتلكها .. ولربما أحببت عاطفة لم تزرني .. ولربما شدني إليك حسك المرهف وروحك الفضة ، وأبتسامتك الرقيقة ووجهك الحزين.. وعاطفتك التي تشعرني بسنيني الضائعة ..أنت ما زلت تثيرني ...وما زال تعلقي بك يزداد رغم يقيني بأنك تمتلك أمرأة أخرى رغماً عني .. أمرأة تنتظرك هناك في بيت ما في أروقة مدينتي .. أمرأة تمتلك الدنيا .. ! وأنا رغم غضبي على نفسي ورغم شعوري الفضيع بضعفي أحس أمرأة تشاركني الدنيا .. لهفتي.. شوقي.. مشاعري.. وتقذفني في دوامة تنسيني إني انا من عليها أن تقاوم .. تنسيني أحياناً نفسي وأن عليّ أنا أن أواصل الهرب وأطوف الأرض وأبتعد عنك .. حتى أنسى وجودك في حياتي وأعيش في لحظة تيه وأنعزال وموت عن الحياة …!
    أستمع.. الى ندائي هذا .. وأنظر.. عساك ترحمني.. أنني أطالبك أنت المطارد بالتوقف عن الأقتراب مني .. أنني أطالبك أنت بأن تغيب عن عيني حتى لا تراك…!
    ولا أطالب روحي التي توقن بأنك لست لها أن تتوقف عن ملاحقتك …!
    ولا أطالب قلبي الذي يؤلمني إنه أستساغ لنفسه ما لن يكون أبداً لي أن يتوقف وينسى…!
    انتهى...

    14-10-1996

  4. #4
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.10

    افتراضي

    اصبحت الآن اتخيله
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  5. #5
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.92

    افتراضي

    الأخ الأديب المبدع / جوتيار تمر .

    مثلي لا يستطيع أكثر من إبداء إعجابه في نص كتبه جوتيار .
    سأتابع دوما لأتعلم وأستفيد .

    تحياتي وتقديري .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  6. #6
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 357
    المواضيع : 1
    الردود : 357
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    لست وحدك من يكابد .. لست وحدك من يرهقه هاجس البعد .. ولست وحدك من تهاجمه الوحدة ما أن تغادر المكان .. فما أن تغيب عن نظري حتى تهاجمني الكلمات .. كل كلمة قد رددتها من قبل حتى جدران الغرفة التي كنت تجلس فيها أصبحت تحييني كلما دخلتها وحتى النوافذ والطريق الذي .. كنت تسلكه والأزهار والأشجار والطيور التي وصلت إليها صدى صوتك كلها ما أن أراها.. أطمئن.. وينشرح صدري وأشعر بالأمان…!

    اردها لك...اي غوص في اعماق الاخر تحمله انت في ثنايا كلماتك وكأنك تعيش الاخر بكل تفاصيله..كلمات رائعة بحق تنم عن مقدرة فذة في قرأة الاخر

    تحياتي وتقديري
    منهل العراقي

  7. #7
    الصورة الرمزية منى محمود حسان قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 1,584
    المواضيع : 163
    الردود : 1584
    المعدل اليومي : 0.31

    افتراضي

    أخى جو ...

    ما أقسى البعد والغربة فى المكان ..

    قد عشنا معك تفاصيله ، واستطعت بالحس الراقى للحرف والمعنى أن تجسده لنا

    ونحياه معك

    نحيا الوحدة والغربة والبعد فى أماكنا وبلادنا

    تحيتى لسمو حروفك ومعانيك التى تغذى بها وجدان العقول

    دمت بكل خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8

  9. #9
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي حلم في غيبوبة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دخون
    الأخ الأديب المبدع / جوتيار تمر .

    مثلي لا يستطيع أكثر من إبداء إعجابه في نص كتبه جوتيار .
    سأتابع دوما لأتعلم وأستفيد .

    تحياتي وتقديري .

    دخون.............

    شكرا لهذه الثقة...

    اتمنى ان لااخيب ظنك...

    محبتي
    جوتيار

  10. #10
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي حلم في غيبوبة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منهل العراقي
    لست وحدك من يكابد .. لست وحدك من يرهقه هاجس البعد .. ولست وحدك من تهاجمه الوحدة ما أن تغادر المكان .. فما أن تغيب عن نظري حتى تهاجمني الكلمات .. كل كلمة قد رددتها من قبل حتى جدران الغرفة التي كنت تجلس فيها أصبحت تحييني كلما دخلتها وحتى النوافذ والطريق الذي .. كنت تسلكه والأزهار والأشجار والطيور التي وصلت إليها صدى صوتك كلها ما أن أراها.. أطمئن.. وينشرح صدري وأشعر بالأمان…!

    اردها لك...اي غوص في اعماق الاخر تحمله انت في ثنايا كلماتك وكأنك تعيش الاخر بكل تفاصيله..كلمات رائعة بحق تنم عن مقدرة فذة في قرأة الاخر

    تحياتي وتقديري
    منهل العراقي

    العراقي الجميل...


    مرورك هذات يعني انك مازلت تبحث عن المزيد منه....

    لدي الكثير...
    استمر...

    محبتي
    جوتيار

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. حلم داخل حلم
    بواسطة عبدالله علي باسودان في المنتدى الشِّعْرُ الأَجنَبِيُّ وَالمُتَرْجَمُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-12-2015, 02:31 PM
  2. اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ
    بواسطة نعيمه الهاشمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 24-12-2005, 09:04 PM
  3. يَا نَبِيَّ اللَّهِ .. أَفْتِنَا فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ
    بواسطة قلب الليل في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-05-2005, 06:22 AM
  4. الصمت فيّ أبلغ من الكلام
    بواسطة إدريس الشعشوعي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-05-2005, 07:32 PM
  5. "هَمسَةٌ فِي أُذنِك..."
    بواسطة hedaya في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-10-2004, 10:35 PM