أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من مذكرات بعوضة

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2003
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 44
    المواضيع : 32
    الردود : 44
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي من مذكرات بعوضة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بطلة قصتنا بعوضة ( ناموسة ) ترعرعت في كنف ذبابة عاقر ( ما تجيب عيال ) وذلك بعد ان انتحر والد هذة البعوضة بقذف نفسه في فنجان من الشاهي الساخن ليلقى حتفه على الفور ، بعد ان ضاقت بة سبل العيش الكريمة وبعد ان شن الناس حرباً عشواء على البعوض حينما أُ شيع عن تسببه في نقل مرض حمى الوادي المتصدع فلم يطيق العيش بعد ان سُلبت كرامته 0 اما والدة البعوضة فقد أُصيبت بشلل نصفي أقعدها عن الأكل وذلك حينما تمكن رب المنزل الذين يعيشون فية من بخها بالفليت ( مبيد حشري ) مما أصابها بهذا الشلل وسرعان ما فارقت الحياة متأثرة بتلك البخة الجائرة 0
    فعاشت هذة ( الناموسة ) في رعاية الذبابة العاقر وقد رعتها احسن من والدتها وعلمتها فنون الطيران والمراوغة التي تشتهر بها الذباب وتفتقدها البعوض وبرعت صغيرتنا في تعلم هذة الفنون وعاشت حياة سعيدة في منزل ( معزبها ) وهو رجل من عامة الناس ويعمل بوظيفة متواضعة في احدى الوزارات الحكومية وكان هذا ( المعزب ) مثالاً للشرف والنقاهة والأمانة اما ربة المنزل ( زوجت المعزب ) إمرأة فاضلة تربت على التربية الإسلامية الصحيحة وكذلك أبنائها الثلاثة وكانت حالتهم المالية متواضعة جداً لقلة راتب هذا العائل وعدم وجود مصدر دخل أخر 0
    وقد عاشت بعوضتنا في حب وسلام مع هذة العائلة ولكن كان دم هذة العائلة يفتقد للكثير من الفيتامينات والحديد ونقاء الدم فكانت البعوضة هزيلة حتى انها اذا حضرت عرس لإحدى صديقاتها من البعوض لا تسلم من بعض التعليقات الساخرة عليها

    ففكرت هذة البعوضة ذان مساء وبما انها في سن المراهقة قررت وبدون علم أمها بالتبني ان تغادر هذا المنزل والذهاب الى احد الأحياء الراقية لتستقر فيها وبالفعل نفذت فكرتة في اليوم الثاني فبعد ان حزمت حقائبها اتجهت عقب صلاة المغرب مباشرة الى ذاك الحي الذي يبعد 1 كيلو متر وقد استغرقت رحلتها ما يقارب ال7 ساعات متصلة وحينما وصلت الى المنزل الذي وقع الاختيار عليها كانت هناك مجموعة من السيارات الفارهة ( فياقرا ، كاديلاك ، بي ام دبليو ، ) وكانت جميعا احدث موديل فقالت لنفسها لقد أحسنت الاختيار فالكتاب يُعرف من عنوانه فدخلت للمنزل مسرعة بعد ان أعياها التعب والجوع فلم تستطيع الصبر حتى تتفحص الغرف بل ذهبت مسرعة الى غرفة الحارس ( الزول ) وشاهدت سيقانه ( صعاقيلة ) تلمع تحت إنارة الكشاف القوي فغرست أنيابها في ( صعاقيل ) الحارس وشربت ما يسند طولها ويقيها الجفاف التي أوشكت علية فبعد ان انتهت ذهبت الى ( الحمام ) اغتسلت وفرشت أسنانها ( شوفوا تربية الذبانة ) واخذت قسطاً من الراحة ودخلت للفيلا لتستطلع الأمر، أدهشها ما رأت من فرش وثير وتحف نادرة وفخامة التصميم ودقته فرأت أفراد الأسرة الجديدة وهو مسؤول كبير في نفس الوزارة التي كان يعمل بها رب عائلتها القديمة ( يا محاسن الصدف ) وزوجته التي تزن 100 كيلو ( من النعمة ) وبنت وولد وقد كانوا أسرة بالرغم من ثرائها الفاحش الا انهم متفككون اجتماعياً فكلاً لاهي بنفسه ولا يوجد مواعيد محددة للأكل او النوم فالزوجة تنام حتى الساعة الثانية ظهراً وكذلك يفعل الأبناء فأخذت بعوضتنا تقارن بين الأسرتين وكان الفرق واضح لصالح هذة الأسرة الجديدة والغنية جداً وحتى مذاق دم هذة الأسرة يختلف كلياً فطعمه طيب المذاق محملاً بجميع انواع الفيتامينات من الألف حتى الياء ونقي جداً وليس بة شوائب وحتى انها لم تمضي في ضيافتهم سوى 3 أيام ولكن قد تغير شكلها واحمرت خدودها وامتلاء جسمها 0 ( اللهم لا حسد )
    وذات مساء دخلت البعوضة الى مكتب رب العائلة للتذوق من دمة اذ أنها قد لسعت الكل ما عدا هذا المسؤول الكبير وقد كان يتحدث بالهاتف مع شخص اخر وسمعت ما دار بينهما وعرفت من يكون هذا المسؤول انة 00 ( حرامي ) مختلس ويتقبل الرشوة بصدر رحب حتى يسهل أمور من يرشية وكذلك السيارات الواقفة امام منزلة ما هي سوى هدايا والأرصدة في البنوك جميعها من باب الحرام فُدهشت وُصدمت هذة البعوضة وضربت بيدها على صدرها وقالت ( يالهوي ) حرامي يحرم علية نقطة دم وحدة من هذا الدم الحرام ( يا سلام على الأخلاق ) فجمعت حوائجها على عجل ورجعت وفي الطريق مرت على مستوصف خاص وشرعت بعمل غسيل معدة لتتخلص من اثار الدم الفاسد واقفت عائدة ومسرعة لمنزل ( معزبها السابق ) وهي تبكي طول الطريق على ما اقترفت يداها وما شربته من دم حرام بعد ان كانت تتمرغ في الحلال 0

    وفي اثناء كتابتي لهذة القصة علمت بأن بطلتنا ( البعوضة ) قد ماتت مسمومة من دم هذا المسؤول الحرامي 0

    عنترنيت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مـلل أخبـار حسّـادي أحـد صـادق واحـد كـذاب
    و أحـد مـا طـال تـجـريـحي و أحـد عـايش لزلاتـي
    أنـا مـا زادنـي شعـري ولا زادتـنـي الألـقـاب
    تجـي دنيـاي أو تدبـر عـزيـز فـي كـل حـالاتـي

  2. #2
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,256
    المواضيع : 1080
    الردود : 40256
    المعدل اليومي : 6.49

    افتراضي

    الحقيقة أجدني أشكر هذه الذبابة العاقر التي هذبت خلق البعوضة اليتيمة وأحسنت تربيتها أكثر مما يحسن الآباء تربية فلذات أكبادهم ....

    نعم أحسنت تربيتها (حتى إنها تفرشي أسنانها) ولذا قررت أن أسأل أي ذبابة بعد اليوم إن كانت تحتضن أو ترعى بعوض أو بق يتيم قبل أن أسحقها ببقايا ورق قديم ...

    أما أصحاب الدماء الدسمة الزرقاء فالبعد عنهم غنيمة ...


    تحياتي ولك أيها المبدع الرااااائع ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    حقا .. يالها من ذبابة ..
    أظن أن هذه البعوضة اليتيمة محظوظة لأنها وجدت من يرشدها إلى الصواب .

    ذكرت و أنا أقرأ تلك الطرفة التي أطلقت منذ مدة ...
    قالوا فيها : أنه عندما اختلف دراكولا معه .. قرر أن ينتقم منه و يمص دمه ..
    و في اليوم التالي .. تصدر الجرائد عنوان مكتوب بأكبر خط أنجبته المطابع
    يقول العنوان : عثر على دراكولا مصابا بحالة تسمم فظيعة .. إثر امتصاصه قطرة من دم شارون ..

    شكرا لك أخي الكريم على هذه الابتسامة التي ترسمها بقلمك البارع على الوجوه
    بارك الله في قلم يخط جمالا .. و يسير على درب قضية
    و جزيت الخير
    تحياتي و تقديري
    غموض
    (( و أفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ))

    ( لوحة .. فحسب )

  4. #4
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,575
    المواضيع : 185
    الردود : 13575
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    قصة ظريفة خفيفة الظل .. مفعمة بالإثارة ـ جعلتنا نتفاعل مع تلك
    البعوضة اليتيمة التي أحسنت أمها بالتبني تربيتها فلم تقبل أن يدخل
    جوفها دما مسموما من ذلك المسؤول الحرامي.
    أضحك الله سنك ـ وشكرا على قصة لطيفة وجدت فيها
    المتعة والنقد بأسلوب فكاهي ساخر.
    سلمت يداك ـ ودمت بكل خير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. إلى بعوضة
    بواسطة د. مختار محرم في المنتدى الأَدَبُ السَّاخِرُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 03-01-2015, 11:52 AM
  2. اللانص او بعوضة غوانتنامو
    بواسطة شكري بوترعة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 10-04-2008, 12:33 AM
  3. مَن قتل مَن ؟
    بواسطة سعيد أبو نعسة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 10:20 PM
  4. لو ساوت الدنيا جناح بعوضة !!
    بواسطة سلطان السبهان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 13-08-2004, 12:45 AM