أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الجريدة المجانية والمقهي: بين تحبيب القراءة وارباك المقاولات الاعلامية

  1. #1
    الصورة الرمزية عزيز باكوش قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 76
    المواضيع : 25
    الردود : 76
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي الجريدة المجانية والمقهي: بين تحبيب القراءة وارباك المقاولات الاعلامية

    الجريدة المجانية, والمقهى العمومي ,خدمة بين تحبيب القراءة,وإرباك المقاولات
    عزيز باكوش

    التساؤل جوهر القضية

    الجريدة, كانت حزبية أو مستقلة ,هي مقاولة تجارية واستثمارية, رأسمال يضاف إليه عنصر بشري مؤهل , مخطط , واستراتيجيا . يهدف الرقي , بفعل القراءة, والمساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني. لكن الملاحظ هو الالتباس الحاصل في اقتصاديات بعض الجرائد جراء عوامل متعددة.
    فليس من المنطق أن تقوم شركة توزيع للصحف بشحن وإفراغ الحمولة ذاتها كل صباح على شكل "مرجوعات",مع ما يترتب عن ذلك من صعوبات اقتصادية.. كما أن ليس من المنطق أن ينتظر "زبون" في طابور قد يتجاوز 30 فردا من اجل إن يغتنم فرصة تصفح جريدة "مجانا "بمقهى عام بمدينته.
    * واذا كانت المجانية تفسد الاذواق, فان " زبون المقهى" لا يختار جريدته , التي تراعي ميولاته, وتحترم انتماءه السياسي والثقافي كل صباح ؟
    * هل تقبل شركة توزيع الصحف ومعها " الجريدة" أي جريدة , مبدأ القراءة المجانية ؟
    * مامدى مصداقية فعل تصفح "جريدة" في الأصل, دونما رغبة في قراءتها؟
    * حينما تكون جريدة"لسان حزب" مفروضة على "قارئ زبون" .. هل تصل الرسالة؟

    * ما حجم ومدى خطورة قرار بعض المثقفين" المناضلين" من أساتذة الجامعات , الاكتفاء بقراءة جرائدهم المفضلة ,وغيرها مجانا بالمقاهي, بدل تصفحها عبر الانترنيت , أو اقتنائها من الأكشاك , ما مصير الأكشاك المخصصة لبيع الصحف وشركة توزيع الصحف ؟

    * وأخيرا لمن سننتصر,كفاعلين إعلاميين , لتحبيب القراءة لجمهور المقاهي ,عبر لي ذراع حق المواطن في الخبر والإعلام دون مقابل , أم لتأجيج و إرباك تنامي إفلاس منابرنا الإعلامية , كمقاولات , مع ما يطرحه الوضع من خطورة على الاقتصاد الوطني ؟

    أسئلة مربكة وغيرها , طرحتها على نفسي , وأنا أتابع كملاحظ مهتم , ما يجري على الساحة هنا و الآن, حيث برزت " القراءة المجانية للصحف" مع ما يمكن أن تفرز من تداعيات آنية ومستقبلية ليس على فعل القراءة فحسب ولكن على مستقبل الإعلام الورقي برمته. سيما وان المؤتمر العالمي للصحف الذي عُقد في مدينة سيول مؤخرا, أثار تساؤلات حول مستقبل الصحف المطبوعة, في ظل انخفاض الإقبال عليها وتزايد انتشار الصحف الإلكترونية.

    ما كل الجرائد تقرا بالمقاهي..
    يقول "ح ف" هناك من يعتبرها"القراءة المجانية" فكرة نبيلة في الجوهر, وقد نجح محمد الكحص في تفعيلها خلال الصيف الماضي, رغم أنها كلمة حق أريد بها باطل, ليس لأنها تربك حساب الاستثمار فحسب, ولكنها أفرزت سلوكيات محتقنة , فالقول برفضها يفضي إلى تجن ملحوظ ,والتلميح بقبولها فيه نوع من الالتباس. ويؤكد : ان التوجه العام لقراءة جرائد المقاهي لا يخرج في الغالب عن 5 عناوين على الاكثر..موضحا "هناك نفور تاريخي من بعض الجرائد..وهي منبوذة من طرف شريحة واسعة من القراء ومن أصحاب الفكرة أنفسهم , ثم أن حملة الجرائد المتجولين يعبثون أيضا على نحو ما"

    ويرى"أ ب" أن أهم ما ميز مشهدنا الثقافي والاجتماعي خلال السنوات العشر الأخيرة , احتضان "المقاهي العمومية " فكرة تقديم الجريدة كخدمة مجانية للزبناء , بخصوص مصطلح "المجانية" لا بد من تقديم توضيح بهذا الخصوص, المقهى تقتني الجرائد كل صباح , ولا تسطو عليها, لذلك , أصبح بإمكان رواد بعض المقاهي وليس كلها ,تصفح عناوين يومية, مع فنجان قهوتهم الصباحية, ولعل اقتناع مستثمرين بثقافة الاستهلاك, والاهتمام بجودة الخدمات ,واعتبار الزبون "ملك" من جهة, فضلا عن انفتاح ملموس في حقل الحريات العامة واتساعه, والتنامي الملحوظ لاتساع الكشك المغربي , واحتضانه للمآت من العناوين مابين يوميي وأسبوعي من جهة أخرى , من التجليات الاكثر قبولا ,لبروز الظاهرة , وإعادة طرح سؤال " القراءة" خارج المدرسة أو المكتبة كفضاء ترسخ خطأ في أذهان الناس . كما يأتي أيضا تعبيرا عن أجواء الانفتاح والحداثة والديمقراطية التي يشهدها البلد من ناحية ثانية . إلا أن الظاهرة يمكن أن يكون لها انعكاسات سلبية حول هذا الطرف أو ذاك .
    لذلك فان الاهتمام بظاهرة " جريدة المقاهي" , سواء من زاوية تحبيب القراءة , أو تسويقها "فعل القراءة " سياسيا كما يرى البعض , ومعالجة نسبة الاستهلاك "النوعي " لعناوين الجرائد اليومية في تباينها , سواء ارتبطت بالأحزاب الوطنية الكبرى أو غيرها , أو كانت تابعة لمؤسسات رسمية حكومية, أو غيرذلك , مستقلة , متخصصة , شاملة, أومن حيث طبيعة القراء ,أكانوا منتمين لهذا الحزب اوذاك , أو لا انتماء لهم, كما يرى البعض الآخر ,بالتأكيد حالة مستعصية وذات حمولة حساسية بمقدار.
    من جهته عبر "م ق" قائلا : صحيح أن المشهد في كليته, يرسم تطورا نوعيا ,يندرج بالتأكيد في مرحلة انتقال سياسي له تردداته وموجاته. لكن له انعكاساته المجتمعية , ورهاناته السياسية والاقتصادية المخدومة أو غيرها, أيضا , لذلك, لا بد من ترك مسافة بين النوايا , وإفرازات الواقع الهش ,لان تفاوت الإصدارات , ارتباطا بالمرجعيات والإيديولوجيات ,وبروز مواقف متناقضة لدى القراء انسجاما مع الوضع الطبقي , يطرح أكثر من سؤال حول آفاق ومستقبل"الجريدة" انسجاما مع مرجعية الفكرة والتباساتها"

    السلطة المحلية , أكثر القراء مجانية

    وتبقى الجرائد كمقاولات إعلامية تسعى إلى المساهمة في تطوير وتنمية النسيج الاقتصادي الوطني ...اكبر متضرر من ظاهرة "كراء الجرائد" أو حتى" قراءتها مجانا" سواء داخل المقاهي أو خارجها ,من طرف بعض رجال السلطة ,الذين ما أن تفتح الأكشاك أبوابها, حتى يرسلون المقدمين لتحويش 6جرائد ما بين حزبية ومستقلة , يتصفحون عناوينها ,وينسخون ما يهمهم , ثم يرجعونها إلى قواعدها معطوبة وغير سالمة في معظم الأوقات . غير عابئين بالجرائد كمقاولات تحتاج إلى دعم . هذه المقاولات التي تعيش وضعا متأزما ومشاكل لا حدود لها ,نتيجة الأوضاع الاقتصادية البئيسة للعاملين بها.
    إن القول "بموضوعية المقاربة" في هذا السياق, يظل نسبيا في تقديرنا "يقول ع ل"باحث" ويضيف"
    أن الاستطلاع الصحفي جنس بحث واستقصاء وأخبار, وفق هذا الطرح ,لا بد أن يختار لنفسه و بنفسه أن يكون عملا تجريديا, هوبهذا المعنى ,خيار يعفي صاحبه من أي تبعات, لذلك, فان الدفع بالأمور باتجاه التعميم, حتى وان ارتبط البحث بغياب طعم الجرأة أحيانا..تفاديا لأي صدام ".فالرمادية" والوقوف في منطقة الحياد أمر مقبول تصريحا لا تلميحا ,في مناخ يرتبط بالصحافة الورقية ببلادنا , حيث مناخ تحكمه حساسية مفرطة, إزاء أرقام السحب, وأخرى بإفراط ,فيما يتعلق بالمبيعات أوحجم مرجوعات هذا المنبر أو ذاك. خاصة وان هناك جرائد لا تفصح عن أرقام سحبها, كمن يسال الزوجة عن عمرها.

    إذن ,الاستطلاع الذي نقدمه ,سيطوف بالقارئ في تجليات الظاهرة دون عمق , دراسة وصفية,غايتها تسليط الضوء على تمظهرات"قراءة ملتبسة" ومشاهدات تقارب الوجه الظاهر للعملة من غير سبر الأغوار••• فحيث لا يوجد قانون, لا توجد شرعية أيضا.

    " سابريس" المغربية من التأسيس إلى الالتباس

    " محمد برادة من مواليد سنة 1941 بمدينة وجدة (الشرق الأقصي للمغرب) وهو حاصل علي دبلوم في اللغة العربية من المعهد العالي للدراسات، عمل بمطلع شبابه أستاذا بالمدارس الثانوية، ثم أنتقل إلي ميدان الصحافة محررا ومديرا للتحرير وناشرا، لينتقل إلي مجال التوزيع ويجعل منه مهنة ورسالة وصناعة..
    لقد نجح برادة في أنشاء أكبر شبكة توزيع في البلاد، وعلي مستوي بلدان العالم العربي وأفريقيا، واستطاعت (سبريس) أن تصبح من وسيط خدماتي في العملية الإعلامية، إلي شريك قوي يدعم الكتاب والمفكرين بنشر أعمالهم وإبداعاتهم، وبالتالي حققت نجاحها الذي أستحق التكريم،بالإرادة التي لا تلين وحسن تدبير المعطيات المتوفرة"..


    الأرقام والمعطيات التي قدمها "محمد عبد الرحمان برادة" المدير العام للشركة الافريقية العربية للتوزيع والنشر حول معدل القراءة لدى المواطن العربي مؤخرا, لا يمكن ان تصيب بالدهشة او الإغماء فحسب , و إنما تؤدي إلى شلل شبه كلي للجسم الاعلامي الوطني ,أو الموت السريري على الارجح. وأول الأرقام الصادمة في التقرير الذي اعد كورقة تكوينية للصحفيين والمصورين العرب الشهر الماضي التي نظمتها الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين بتنسيق مع الاتحاد العربي للصحافة الرياضية هو:
    *معدل القراءة لدى المواطن العربي صفحة واحدة في السنة.

    *.إن المغرب يستورد 17 ألف طن سنويا من ورق الصحف،وهو رقم هزيل جدا .
    * دار نشر واحدة في فرنسا تستورد مجموع ما يستورده كل العرب في السنة من الورق.

    * لا يتعدى معدل القراءة لكل مواطن عربي صفحة واحدة في السنة.
    * عدد الكتب الصادرة سنويا في العالم العربي لا تتعدى 5 آلاف كتاب، مقابل 100 ألف كتاب يصدر في أوروبا سنويا.

    *نصيب القراءة في العالم العربي لا يتعدى عشر دقائق في السنة لكل مواطن عربي.
    *كل 300 ألف عربي يقرأون كتابا واحدا، أو أقل، في السنة،
    * عدد الكتب المطبوعة سنويا في إسبانيا وحدها يساوي ما طبعه العرب منذ الخليفة العباسي المأمون، الذي مات سنة 813 هجرية،

    *إن المعدل العالمي للقراءة سنويا لدى الفرد الواحد يصل إلى 4 كتب سنويا.
    * وفي أميركا يصل إلى 13 كتابا، وفي إنجلترا 7 كتب.
    * أما في العالم العربي، فلا يتعدى المعدل صفحة واحدة في السنة لكل مواطن عربي.
    هذه ارقام ليست من محض الخيال, وإنما معطيات ,قدمها مدير الشركة الإفريقية للنشر والتوزيع في ندوة صحفية أمام فاعلين من مختلف مناطق العالم.

    وقال ع برادة، متحدثا عن دور التوزيع في تنمية الصحافة العربية"ليس من التشفي أو الإحباط أو التشاؤم أن أقول هذا، لكن هذا قدرنا، وهذا ما يجري حولنا، وله دلالات بليغة، ويجب أن نرى فيه حافزا لشحذ هممنا، لنشجع على القراءة والتحصيل".
    وقال برادة إن الصحافة العربية تجتاز أزمة بدأت مع نهاية القرن الماضي، لتصبح زلزالا مدويا يهز عرش صاحبة الجلالة، وهذا الزلزال الصاعقة ، ما يهدد كنه الصحافة، التي ستصبح مملوكة لأشخاص يستعملونها ضدا على قيمها ومبادئها النبيلة، وضدا على التعددية، التي طالما قاوم الناس ليصلوا إليها.
    من جانبه، حصر محمد طلال، مدير المعهد العالي للصحافة بالدار البيضاء، التحديات، التي تواجهها الصحافة العربية في عشرة محاور، تبدأ بالأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مرورا بالوضع القانوني والمالي والموارد البشرية، وصولا إلى تداخل الإعلان والدعاية مع الرسالة الإعلامية، والآثار المحتملة للعولمة".

    المقهى الأدبي والسياسي

    وتعتبر قاعة "ايريس" بالمدينة الجديدة بفاس , من القاعات المصنفة ضمن المقاهي الأدبية من طرف كتابة الدولة في الشباب. روادها فاعلون سياسيون واعلاميون ومثقفون بالإضافة إلى شرائح اجتماعية طلابية وخدماتية متنوعة. وبرأي الكثيرين, فان المكان فضاء للنقاش السياسي الهادف, الذي يتبلور في معظم الأوقات إلى قرارات مدنية, تضخ دما جديدا في هذه الجمعية, أو ذاك الحزب , أو تسفر عن إحداث برامج إذاعية أو تلفزية, تنشا على شكل اقتراحات,ثم ما تلبث أن ترى النور.
    الفاعلون في هذا "المنتدى السياسي" اذا صح التعبير , شرائح من مختلف التنظيمات الطيف السياسي الوطني , يساريون , اشتراكيون ,ليبيراليون , إسلاميون, الجميع ينصهر في بوثقة واحدة رغم اختلاف ميولا تهم وأهوائهم . ويمكن القول ان المكان أصبح ملتقى لليساريين الاتحاديين والقطب الاشتراكي عموما, إضافة تشاكيل مختلفة ومتباينة الانتماء والهدف. تحضر الجرائد لسان الاحزاب اليومية والشهرية"صدى فاس..يقدمها النادل حسن بأريحية الى زبناء المنتدى من الجنسين, كجزء من الخدمة اليومية.
    من أهم الأنشطة التي نظمت بايريس, لقاءات متلفزة حول الصحافة الجهوية,
    موائد مستديرة بين اتحاد كتاب المغرب , والاتحاد الإماراتي لكتاب العرب, إضافة إلى حفلات توقيع ,وتكريم فعاليات رياضية.وثقافية..وحلقات نقاش لا تنتهي..
    ومن الأسماء المألوفة الاستاذ الزرهوني ويلقب ب السيد.... le monde لكثرة اهتمامه بالصحافة الفرنسية, حسن البوصغيري يساري ملتزم مؤمن بأفكاره الحداثية حد النخاع نجيب سجاع اسلامي معتدل,

    جريدة لكل 200زبون يوميا

    الشاب الذي يجلس بجواري بالمقهى هذه الظهيرة , قارئ نهم حتما, هذا اعتقاد لا يساورني فيه شك أبدا. انه يستهلك على مدار الساعة طنا من الحروف والكلمات, ولا ادري إن كان يصرفها في لقاءات شبابية ,أونقاشات أينما اتفق , يختارلها الزمن والمكان المناسبين لإفراغ حوصلته من الكلام.. فسواء كانت جريدة حزبية أو مستقلة صفراء أو حمراء , كل ذلك ليس مهما بالنسبة ل=م ع= الذي يلتهم صفحاتها بلا كلل ,لا تقلقه نظرات الزبناء المحفزة , ولا انتظاراتهم من اجل اغتنام فرصة تصفح مجانية مصحوبة بفنجان قهوة مركز.
    وفيما ننتظر نصف رواد المقهى البالغ عددهم حوالي 40 نفرا نوبتهم حتى يستفيدوا من فرصة الاطلاع ذاتها , يبدو النصف الآخرمن الزبناء , غير مكترثا لا بالجريدة, ولا بالمقهى, ولا القراءة ذاتها.

    ويضيف =م ع= وهو يقلب صفحات جريدته الأولى في الطابور = ليس لدي إمكانيات كي اقتني 4 جرائد مغربية..ولن أجرا على فعل ذلك حتى ولو ساعدت الظروف.
    ويقول ع=م= انه تحول من مقهاه المفضلة قبل سنتين ,نتيجة إحجامها عن تقديم خدمة الجريدة لزبنائها...
    ويتابع في توتر مطالبا رفع نسبة الجرائد = ماذا تساوي خصم 20درهما, مبلغ 10 جرائد يومية, من دخل اجمالي للمقهى قد يصل إلى 3000 درهم يوميا..
    وأثناء الحديث, يقتحم شاب مجلسنا ويعلق دونما إذن = بو شكارة لا يحب القراءة ولا يرغب في ذلك..انه مستثمر, وكفى , وشرع يصفه بنعوت منحطة, تفيد الأمية والجهل وركوب الموجات , ومما قاله في هذا الصدد= إذا كان يريد القراءة فعلا , فعليه إحداث مكتبة داخل مقهاه ؟؟؟ وليس نسختين يتيمتين كل يوم..
    حينما يعتذر الناذل


    تأبط النادل" عبد الرحمان" عسكري متقاعد جريدة , لفها بإحكام ودسها تحت صينية تحتوي طلبات زبناء مفضلين, وجعلها تختفي, ومشى بخطوات حثيثة , ثم سلمها إلى احد الزبناء مبتسما الجريدة : تفضل..منين تخوا الأخرى انا عندك؟؟؟
    وقال آخر من رواد المقهى الأوفياء: في هذه المقهى أحب أن تقدم الجرائد قبل فناجين القهوة السوداء..وتابع متسائلا:
    آه لو التزمت "المقاهي" بالانخراط بدعم على شكل اشتراك سنوي في 6 جرائد وطنية على الأقل؟
    يقول = ك.م = نعم لا اعرف تاريخ الحكاية,لكنها عادة نفعها اخف من ضررها= على الأقل تحبيب القراءة, انظر إلى الشخص المنزوي هناك ...لم يلج مدرسة طيلة حياته, لكنه يحملق في الصفحة اليتيمة منذ ساعتين تقريبا...

    وقال = ي ل = صحيح ,القراءة أصبحت سلوكا يوميا مقبولا , كل صباح..لكن العادة المتبعة هنا, يتلفت جهة الناذل: إننا نقرا الجرائد بدوق النادل..وتابع :
    النادل يشتري الجريدة التي تروقه,وأحيانا بتعليمات مالك المقهى , الذي لا يرى في الجريدة ما يراه الباحث أوالقارى المهتم. ثم هناك من يقتني جريدة حزبه, ويتركها بالمقهى...ولأنها بئيسة فلا احد يقرأها..
    كشك داخل مقهى

    وفيما تبدي بعض المقاهي رغبتها في اعتبار الجريدة مادة يومية أساسية من اجل استقطاب المزيد من الزبناء, ارتأت مقهى بالمدينة الجديدة تنصيب كشك مميز لزبنائها في جانب معزول داخل المقهى الفسيح , يضم نسخة من كل جريد يومية مقروءة , إضافة إلى مجلات و صحف عربية وأخرى غربية مثل الشرق الأوسط و..اخرى بالفرنسية هنا جاءت تصريحات الزبناء كالتالي:


    قال زبون لآخر في غضب "يلزمني ساعة انتظار على الأقل"
    في حين رد الآخر بهدوء:
    " لا ...التزم بالطابور.."
    إلى ذلك , تتنافس مقاه بعينها , في استقطاب زبناء من طينة معينة, فتسال عن اهتمامهم , وفيما إذا كانت لهم انتماءات محددة, لتجلب 4نسخ من كل جريدة, حتى تتفادى غضب الزبناء, ويضع الناذل الذكي يومية , قائمة بأهم زبنائه لإرضائهم , ولكي لا
    يحتكر احدهم الجريدة لمدة أطول, تلجا بعض المقاهي إلى تمزيق أو تسويد صفحات الكلمات المساهمة" لابو سلمى " بالخصوص تفاديا لاي احتكار.رغم ذلك يصرح =م ن=قراءة أربع جرائد يومية مجانا ليس بالأمر الهين "
    " هناك من يوهم الناس بالقراءة وهو أمي "
    يقول "زبون مخلص", فيظل يتفرس صورا يتمنى أن تكون عارية على الأرجح" .وبالموازاة مع هذا الفعل ,طفت على السطح سلوكات ساخرة وأحيانا مشينة في حق الجرائد:
    احدهم يعمد إلى اقنتاء جريدة حزبه, ويتجاهل سحبها تاركا للزبناء مفترضين , فرصة الاطلاع عليها , لكن المفاجأة, تأتي من أن احد لم يمسسها , وذلك بسبب تحذير أنها تتضمن آيات قرآنية.
    .
    فهناك جريدة" أبو سلمى" في إشارة الى جريدة الاتحاد الاشتراكي
    وجريدة القلب,
    والجريدة التي تقرا من الخلف
    وجريدة الحكومة
    جريدة الامراني
    أو الإذاعة..إلى غير ذلك من التسميات والنعوت القدحية.



    النادل في هذه المقهى ب "حي المصلى" حريص على الطابور, يقول "م ب"لا بد من تعليق لا فتة الزمن المخصص لكل متصفح, فقراءة الجريدة ,كما يجب ,تستوجب دفع 2.50 دراهم , وليس التناوب عليها.

    جماعة حضرية تصرف 4ملايين سنتيم للجرائد, ولا احد يقرا

    من الأخطاء الشائعة التي اعتاد عليها معظم الناس, يقول "ب ف "أن اغلب المستشارين الجماعيين أميين و جهلة ,وان معظمهم لا يتقن أكثر من لغة, وتتفاقم التهمة أحيانا عندما يتعلق الأمر بالقرى والأماكن النائية , حيث الأمية بأشكالها تنخر أجساد وعقول البشر دون استثناء , ويضيف وميلنا " وأكثر من دلك, تنشط مخيلة بعضنا , فتبدع مستملحات ونكتا, تدرجها في هدا السياق استنقاصا لهولاء, وتبخيسا للأصوات التي حصلوا عليه خلال استحقاقات تبدو ملتبسة ,ومستعصية عن الفهم في معظم الأحيان. وهدا الفهم الشعبي التبخيسي السائد هو من يقف حجر عثرة في تلميع صورة منتخبينا , وتؤثر سلبا على تدبيرهم لشؤون مجالسهم الجماعية سواء كانت في القرية أو المدينة . أما حقيقة الأمر يوضح صاحبنا فهي عكس ذلك تماما.
    .فقد كشف الحساب الإداري الخاص بحساب النفقات لسنة 2005 للجماعة الحضرية لمقاطعة اجنان الورد بفاس أن فاتورة الاشتراك في الجرائد والمجلات بلغت أربعة ملايين سنتيم بالتمام والكمال.
    ولكي ندرك الفرق بين تقارير المهتمين بالتوزيع الصحفي بالمغرب. والحسابات الإدارية للمجالس البلدية , وما توليه من اهتمام بالصحافة المكتوبة ودعم ملموس لها, دعونا نعقد المقارنة التالية.

    * تقول "سابريس" إن مبيعاتها انخفضت بشكل ملموس , أما بسبب كراء الجرائد, من طرف بائعين متجولين , بدل اقتنائها من طرف القراء أو بعضهم.
    * وتقول أرقام وزارة الداخلية التي تهندس الانتخابات إن استحقاقات 2003 أفرزت الآلاف المؤلفة من المجالس البلدية والقروية.
    * وتقول وثيقة الحساب الإداري لمقاطعة اجنان الورد بفاس إنها خصصت وبالعملة الصعبة غلافا ماليا قدره أربعة ملايين سنتيم لاقتناء الجرائد الوطنية..
    * ويقول الرأي العام المحلي والوطني أن منتخبينا أميين لا يقرأون جريدة واحدة في اليوم .
    * ويقول المنتخبون أنفسهم إنهم لا يقتنون جرائد يومية فعلا.
    * وتقول الأرقام أن 4ملايين سنتيم كافية لاقتناء 5اعداد من كل يومية و3اعداد من كل أسبوعية بكل منتظم على مدار العام.
    * ونقول نحن إذا خصصت كل جماعة حضرية مبلغ 4ملايين من السنتيمات لاشتراك في الجرائد اليومية الوطنية وعدد الجماعات يعد بالآلاف, فمن ياترى نصدق الحساب الإداري الخاص بكل جماعة؟ أم تقارير سابريس عن تدني الأرباح والقراءة...؟
    * فهل يقرا منتخبونا هدا الكم الهائل من الجرائد يوميا حقا؟
    حينما توجهت بسؤال في نفس الموضوع إلى مستشار بإحدى الجماعات الحضرية صعقني الرد: قال المستشار" إننا نفترض أننا نقرا الجرائد, وكفى بالله شهيدا.... وتخصص نفقاتها وتدرج في الحساب الإداري نوافق عليها..لكننا, لا نقرؤها, لا نتصفحها إلا ادا حصل دلك من حسابنا الخاص...
    ويعبر "ت ب" ساخرا " لا بد للناشرين أن يفخروا بذلك.."ويضيف
    "تخيل انك تستطيع قراءة خمس من الجرائد اليومية بما في ذلك افتتاحياتها و أعمدة كتابك المفضلين , إضافة إلى إمكانية الاحتفاظ بهذه المقالات , سواء عن طريق النسخ مقابل 20 سنتينا للنسخة, والسحب المجان"
    ويضيف " بالتأكيد لن تحتاج إلى اقتناء نسخة لكاتبك المفضل أثناء حفل توقيع أول إصداراته, تنظمه لفائدته إحدى الجمعيات.لسبب بسيط هو انك جمعته بمبلغ5دراهم, بدل الاكتواء ب: 30 درهما مبلغ النسخة.تخيل أن ذلك الأمر أصبح حقيقيا الآن وهنا"
    فبفضل خدمة "المقاهي أضحت الجريدة الواحدة , مادة استهلاكية لأزيد من 200من رواد المقاهي كل يوم .
    لقد أصبح بإمكان الزبون انتقاء العناوين , والجرائد اليومية التي يريد ويمليها على النادل, أو يهمس بها لمالك المقهى ,الذي لا يتردد لحظة في تكليف مستخدم بإحضارها.." ويختم داعيا مدراء الجرائد رؤساء تحرير والناشرين أن يعجبوا بالفكرة, ويفتخروا بما تحقق....

    ويلخص"ل ب" الموقف قائلا:عندما اتامل مثل هذه المعطيات تتأكد لي خلاصات حان وقت إماطة اللثام عن تداعياتها, ويقارن:

    "
    عملية تحبيب القراء لا تتحقق من دون تشويه المعنى الأصلي لفكرة القراءة نفسها فالمجانية تفسد الأذواق وتربكها. ويتابع مصدوما: اريد فقط أن افهم , كيف تتحمل عدد لا يحصى من الجرائد ومن المقاولات الخسارة ولا يملك واحدا من السلطة سوى الصمت والضرر بهم يتزايد , وكيف لا يجرؤ احد على وضع حد ..عجبا يفضل رؤساء التحرير المعاناة المادية على أن يكتبوا رأيا صريحا في الموضوع...

    وجاء في كلامه "الآن، عرفت حقيقة الجواب عن سؤال ما لبت يحير خبراء الإعلام بالمغرب منذ سنوات حول تدني قراءة الصحف بالمغرب الى أسفل سافلين، وتوصلت أخيرا الى فك سر نجاح ظاهرة انهيار مبيعات بعض الصحف تلك المستقلة او الحزبية منها "
    وعند الإنصات لنبض الشارع العام تتردد مقولات تترسخت في الأذهان, ويتم تداولها على نطاق واسع, مع توبلتها دون الخوض في التفاصيل. من بين هذه المقولات واحدة على الأقل , تصف المستشارين الجماعيين بالمناطق القروية خصوصا " بالأمية " أي عدم امتلاك أوليات القراءة والكتابة" مستشارينا القرويين عموما, و في الجماعات الحضرية بقليل من النسبية،. أمية تسكنهم بعيدا عن التدبير الناضج والمسئول للشأن الإداري والاجتماعي لساكنتهم. ..وأكثر من دلك, تنسج بفائض من الثقة نكتا ومستملحات تستبخس ممارساتهم , ونوادر تحط من شخصياتهم على سبيل النقد والسخرية.
    = ما كيعرفوا الليف من الزرواطة=
    = معندوش الشهادة الابتدائية=
    لا لشرعنة التحايل والنصب
    تحبيب القراءة لا يمكن ان يكون على حساب إفلاس منابر إعلامية , والزج بها في مشاكل مالية, نبهتْني فطرتي وانا أضع معالم الاستطلاع"الجريدة /المقهى والقراءة المجانية" إلى ضرورة تجنُّب الوقوع في فخ الإجابات الجاهزة حول مسألة "السياسية " والمرجعية" كهوية, وهيأتني انتكاساتي السابقة , لحسمها سريعًا في نفسي. وقد قادتني تأملاتي، مدعمةً بمسح شامل للجرائد والصحف الرائجة، والى التفكير مليا في الوضع الاقتصادي والاجتماعي للشرائح المعنية.

    عزيز باكوش.

  2. #2
    الصورة الرمزية د. محمد صنديد مستشار الرابطة العلمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    المشاركات : 992
    المواضيع : 59
    الردود : 992
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    الأخ عزيز باكوش الحبيب:
    مقالكم يحمل فكراً و أسئلة مشروعة، و هو يطرح قضية قلما تتناولها المنتديات الإنترنتية.
    و أراني أذهب إلى ما ذهبتم إليه في موضوع مجانية قراءة الصحف أو القراءة عموماً، حيث أن المجانية (في أي مجال) كثيراً ما تجعل الشخص زاهداً فيما حصل عليه و غير مقدر لما بُذل فيه، على الرغم من مزية تيسير القراءة لبعض الفئات الفقيرة في ظل غلاء أسعار الصحف و المجلات.
    أؤيد وضع سعر رمزي لأي خدمة بدلاً من جعلها مجانية، و هذا قد يكون حلاً وسطاً.
    شكر الله لك جهدك هنا، و سأقوم بنقل مقالكم هذا إلى مكانه الصحيح لإن هذه الواحة مخصصة لمشاريع النشر الورقي الخاصة بواحتنا.
    دمت بخير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية عزيز باكوش قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 76
    المواضيع : 25
    الردود : 76
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي العزيز الدكتور:

    بداية, سعادتي غامرة بضم احد الاسماء البارزة على ساحة النت العربية
    اسعدني رايك
    ويهمني كثيرا ان تحيلني على الموقع الجديد لنشر مادتي
    بالطبع اراؤك وتوجيهاتك جهة القلب احتفظ بها
    ومن المحقق ان تدفع بي قدما في افق تشكيل راي جديد يطابق ما ذهبت اليه

    الفاضل الدكتور
    من عزيز باكوش
    بالمملكة المغربية عظيم المودة
    لكن....لنتواصل باستمرار هل توافق؟

  4. #4
    الصورة الرمزية د. محمد صنديد مستشار الرابطة العلمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    المشاركات : 992
    المواضيع : 59
    الردود : 992
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    أخي الفاضل عزيز:

    يشرفني تواصلكم معي، و ما يشرفني أكثر تعرفي على أخٍ فاضلٍ من المملكة المغربية، فأهلاً و سهلاً بك على صفحات هذا المنتدى الذي نطمح دوماً أن يحقق تطلعات نخبة الفكر الجاد و الثقافة النافعة من أمثالكم.

    و هذه دعوة مفتوحة مني و من بقية أعضاء هيئة الإشراف للإبحار في ملتقانا، و نحن متأكدون أنك ستُسرُّ بما سترى.

    أخوك د. محمد صنديد
    ماجستير في طب و جراحة العيون
    كاتب و مترجم

المواضيع المتشابهه

  1. قضايا التبعية الاعلامية والثقافية
    بواسطة بابيه أمال في المنتدى المَكْتَبَةُ العِلمِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 20-01-2018, 06:26 PM
  2. قارئة الجريدة
    بواسطة سعد الحامد في المنتدى بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 05-09-2016, 06:48 PM
  3. لقاؤنا على قناة دريم مع الاعلامية منى سلمان
    بواسطة هشام النجار في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-09-2015, 09:33 PM
  4. ارتكاب القصيدة في حضرة الجريدة
    بواسطة حميد العمراوي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 09-01-2012, 04:20 AM
  5. الحرب الاعلامية الموجهة
    بواسطة محمد سوالمة في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-01-2009, 01:32 PM