أحدث المشاركات
صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 74

الموضوع: مقالات ( حكمة الطبيعة)

  1. #1
    الصورة الرمزية خلود داود أحمد قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : أمتطي شعاعا
    المشاركات : 384
    المواضيع : 29
    الردود : 384
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي مقالات ( حكمة الطبيعة)

    ( 1 )

    القمر

    على أضوائه يحلو السمر.. يرحل القلب معه في المكاشفة والبث والمناجاة ، هناك تورق دوحة الأنس ، وتمتد الأحاديث الدافئة ، ويصبح الجو مشحونا بالعواطف المتنوعة ما بين حزن وفرح وألم وأمل..
    على صفحة القمر المضيء تتراقص الأحلام ، وتتورد الآمال ، حتى أن الألم يصبح ضربا من منافذ التنفيس والتنهد لأننا نبثها للقمر.. إنه يتقبل آلامنا دون محاكمة .. إنه أمر مريح للغاية !
    ما رمز القمر في كتاب الوجود ؟! وماذا يحكي لنا على لسان الحكمة ، وقد خبر حياة البشرية من بداية خروجهم للحياة ، يبدو مليئا بالتجارب والحكمة ، فلربما صادف كل أنواع البشر بكل تبايناتهم..
    القمر :
    سهرت الليالي أنثر الضوء الفضي ، لأنفض عن المحزون دمعته وألمه ، ولأشارك المبتهج دوحة أنسه ، همهمة ودمعة وتنهد وآهة ،وبسمة وضحكة وبهجة.. لطيف المعاني ينساب في سكون الليل ، وأدق المشاعر تنهال على قارعة القلب باستسلام ، وما من شيء أشفى للقلب ممن ينصت إلى نداءات خفقانه وارتعاشه..
    هي عبرات تنساب ليلة الفراق أو الهجر أو الألم والشعور بالوحدة أو الضياع أو الخسارة ، وحيث يرتمي ذلك المسكين على هالتي الفضية يناجيها ؛ أجد كل الرحمة تتدفق مني إليه.. فيتنهد !
    أو هي جلسمة سمر يتناجى فيها حبيبان بلهفة ، فأُظلهما بنوري الخافت العذب ؛ إذ أصبح الظلام ساطعا!
    أو هي تأملات فطرية تترقب لحظة اكتمالي بدرا ليقول : سبحان الله.. كم للجمال من شكل ومعنى !
    خبرت الحياة ؟!
    نعم.. ومن منا لم يفهم الحياة ؟! في قرارة كل منا فهم عميق لطبيعتها ، لكننا أحيانا لا نحاول أن نستوعب ذلك ؛ لأننا لم نتألم بعد ، فلم نعكر مزاجنا من الآن ؟! هكذا نفكر.. غفلة ً !
    سمعت الكثير من البث والشكوى ، وفطنت إلى أن كل الحكايا الحزينة والمؤلمة التي تروى لي ؛ إنما هي آهات .. ثم هي تنهدات.. ثم يرحل الصاحب نهارا ليخالط الحياة من جديد وفي بريق عينيه أمل بأنني سأظهر له كل ليلة ليناجيني عن تصاريف يومه..
    وأما قرير العين فقد احتوى حبيبه بجماع عواطفه وإحساسه ، فأنا له مع التقائه به.. أغلى هدية يشاطره فيها !
    وأما المتفكر المتأمل فقد خلا بحلكة الليل ونهاري ، يتأمل خيوط النور تخترق الظلمة ، فكيف التقت المتناقضات في انسجام بهيّ ، وكيف انسجم الكون كله كوجود واحد متناغم بإعجاز...
    وهكذا.. رأيت الحياة في ثلاثة أشياء : دمعة محزون ، وبهجة محب ، وفطنة متأمل ! وهل في أصناف البشر غير هؤلاء ؟! وقد يتلون المرء بينها جميعا على فترات متباينة أوحقب متعاقبة ، وقد يعيش دهره على نغم واحد .
    إيه يا أحباب !
    دعونا نتنهد ونطلق العبرات والآهات ..
    دعونا نسامر الأحباب ونستظرف حلو الكلام..
    دعونا نتفكر ساعة ونستشف المعاني العميقة ونقدح الأفهام..
    إنني متربع في عرش السماء كي أنصت إليكم ، ولأمتزح معكم في دمعة ، وابتسامة ، وفكرة !


    خلود داود أحمد

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.39

    افتراضي

    لطالما رأيت السماء الشاسعة .... من ثقب أبرة

    وأما القمر ...

    فرأيته حجرا ً كقلوب البعض منا

    ولكني حين رأيت فاتنتي .... أدركت عن أي قمر أنتم تتكلمون

    أختاه
    بوركت هنا في واحتنا ... والسخاء لك عنوان
    الإنسان : موقف

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 510
    المواضيع : 6
    الردود : 510
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    الاخت بدار جميل حوارك القمري وكانك قمر اخر يحاور قمرا نص جميل

    محبتي وودي
    مريم

  4. #4
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.13

    افتراضي

    شكرا بدار فنصك ياخلود جميل
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  5. #5
    الصورة الرمزية خلود داود أحمد قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : أمتطي شعاعا
    المشاركات : 384
    المواضيع : 29
    الردود : 384
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الأخ خليل حلاوجي..
    تحية قمرية لك ولفاتنتك !
    شكرا شكرا لتفاعلك الجميل..

    الأخت العزيزة مريم النجار..
    شكري وامتناني لكلامك اللطيف للغاية.. خالص محبتي !

    الأخ الكريم الصباح..
    كلماتي تزداد جمالا بمروركم العطر .. فشكرا !

    خلود

  6. #6
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاتـه

    تحيـة مضمّخـة بعبير الورد

    بدار،

    استمتعتُ بعزفِ حرفكِ وهو يتحدّث عن القمـر : أنيس الساهرين وملهم المبدعيـن على اختلاف مشاربهم ..

    تعلمين ماذا سمعتُ القمرَ يقول ذات ليلـة؟؟ وقد أرهقَـهُ الصمتُ حتّى تداعى، كان يقـول متألّمـاً:
    ليتني لاأفارق سماءَ الأوطان النازفـة حتّى أرتّبَ ضوءَها، حتّى أكفكفَ دمعَها، حتّى أطردَ العتمةَ من دروبها وخطوطها ولوحاتها . كيفَ أرحلُ من سمائها قبلَ أن أضمّدَ جراح الأطفال والثكالى والشيوخ والعزّل ؟؟ كيف أرحل قبلَ أن أهبَهمْ أملاً ؟؟ قبل أن أقول لهم : إنني موجود وإنْ طردَتني العتمة ؟؟

    أدركتُ يابدار ساعتئذٍ بأنّ القمـرَ لايستمعُ لنا ليضمّد أوجاعنا ويمسح دموعنا ويزرع الفرحة بقلوبنا أو يتقاسمها معنا فقطْ، بلْ ويتألمُ مثلنا، لهُ قلبٌ ينزفُ كما يفرح، تخفقُ بداخلـه إنسانيةٌ هجرتْ قلوباً لاتقوم بغير التنكيلِ والقتلِ وإزهاق الأرواح، ينفطرُ قلبُـهُ كلما أطلّ على تلك الأوطان المكلومة فلايرى غير الجثت والأشلاء، ولايسمع غير آهةٍ تفطرُ قلبَ الحجر قبل الإنسان ! فيسكنـه الألـمُ ولايغيـب !!

    ----
    أسأل فقط عن " أمتزح"؟


    للتثبيت تقديراً لحرفكِ الراقي وروحك الشفافـة ..


    بدار، كوني بألف خير أيتها السامقة، وسجّلي إعجابي الشديد بحرفك
    سننتظركِ دوماً على ضفاف الحرف
    تقبّلي خالصَ تقديري واعتزازي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  7. #7
  8. #8
    الصورة الرمزية خلود داود أحمد قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : أمتطي شعاعا
    المشاركات : 384
    المواضيع : 29
    الردود : 384
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الأخت الحبيبة / أسماء حرمة الله
    القمر مثلما وصف بيانك العذب.. لا ينصت إلى آهاتنا وحسب ، وإنما لديه قلب يخفق بإحساس إنساني ، أو لربما هو في حقيقته إنسان من غابر الأزمان.. عاش الحياة وخبرها مثلنا ؛ ولأن قلبه شفاف للغاية ، قرر أن يكون أنس المحزونين ، فارتقى سلم السماء..
    كم هو رائع إحساسك بالقمر !!
    وأشكرك وجزاك الله خيرا لتثبيت الموضوع.. وبانتظار إطلالتك القمرية هنا مجددا مع المقالات المقبلة..

    بالنسبة لكلمة لأمتزح = الخطأ فيها غير مقصود ، والصواب : لأمتزج .

    خالص محبتي وامتناني
    المحبة
    خلود

  9. #9
    الصورة الرمزية خلود داود أحمد قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : أمتطي شعاعا
    المشاركات : 384
    المواضيع : 29
    الردود : 384
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي حكمة الطبيعة

    ( 2 )

    المد والجزر

    حالة البحر على الشاطئ ما بين مد وجزر.. حديث وصمت.. إقبال وإدبار، حركة دائبة في الليل والنهار.. كما النفس تماما في إقبالها على الخير وإدبارها.. في حديثها وصمتها.. في ثرثرتها الداخلية وتأملاتها.. في انشراحها وانقباضها.. في حبها وكرهها.. إنها ما بين مد وجزر على شاطئ الحياة !
    حين تتدافع الأمواج ، فتغمر الشاطئ ؛ يحدث المد الذي يعكس صورة الأشياء عندما تمتلئ ، وصورة النفس عندما تفيض بالمشاعر ، وتشحن بالعواطف والآمال.. عندما تكون ممتلئة بالحب تبدو لها هالة رائعة.. ومنظرا عظيما كعظمة البحر في حال المد !
    وحين تنحسر أفواج البحر ، فتتراجع للوراء ، ليظهر سطح الشاطئ وقد امتلأ بالأصداف والقباقب ونجوم البحر.. عالم مخبوء قبل قليل قد تكشف ؛ حينها يكون الجزر .
    الجزر هدنة قبل معاودة الإقدام ، وحيث يريد الفارس أن يفكر في خطة ذكية..
    ومع النفس يكون الجزر للالتقاء بحقيقة الذات والمشاعر والأفكار ، من أجل أن نصل إلى لحظات التصافي والفهم ، وعودة ينابيع الحب والانسجام ، فحالة المد تبدو طاغية تحجبنا عن التمييز .
    إذا أقبل المد ؛ اغتنم الفرص ، وإن انحسر الماء فتأمل.. فالحياة ما بين عمل وتأمل .
    "إذا جاء نصرُ الله والفتح . ورأيت الناسَ يدخلون في دينِ الله أفواجاً . فسبح بحمدِ ربك واستغفره. إنه كان تواباً." ( سورة النصر )
    الله..
    مد.. وجزر..
    ما بين جهاد، ونصرٍ ، وفتح مبين ، وأفواج تدافعت إلى شاطئ الإسلام لتغمره.. قف للحظة.. تأمل هذا التحول العظيم ، فسبح لله تعالى واستغفره ، واستشعر حبور هذه النعمة الجليلة ..
    ترنم أيها البحر بأنشودة المد والجزر..
    دع كل المخلوقات تنصت ! فهذا اللحن في حياة كل مخلوق.. نتعايش معه.. فنفيض حينا ، ونهجع حينا.. ثم نتفاجأ بالفيضان ثانية ، ثم نأوب إلى هدوئنا مجددا.. وهكذا.. مد وجزر.. كالإيمان يزيد وينقص !
    في الحياة كلها مد وجزر.. عطاء وجدب.. خير وشر.. منح وأخذ.. فلنستوعب هذه السيمفونية ، لأن عدم استيعابها يجعل لنا في كل يوم صدمة أحيانا ، أو يجعلنا في ضيق وضجر ، أو ترقب وخوف.. لنفهم الحياة في مدها وجزرها ، ولنفهم النفس في مدها وجزرها ، ولنفهم القلب في مده وجزره ، ولنفهم الفكر في مده وجزره ، ولنفهم الأحباب في مدهم وجزرهم ، ولنفهم كل مد وجزر في الحياة ، بدءا من المد والجزر على شاطئ البحر .. وحتى المد والجزر على شاطئ النفس ، لأن ذلك سيغمرنا بالسلام الداخلي .

    خلود داود

  10. #10

صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. سحر الطبيعة...سبحان الله!!
    بواسطة سحر الليالي في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 85
    آخر مشاركة: 01-11-2008, 08:23 PM
  2. جمال الطبيعة .... كحلوا أعينكم برؤية الجمال
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 02-05-2008, 07:31 PM
  3. للحب مواسم .. الطبيعة والإنسان والنفس المطمئنة
    بواسطة أمل فؤاد عبيد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-06-2007, 07:13 PM
  4. أدب أسماء و التوحد مع الطبيعة و الجمال
    بواسطة حوراء آل بورنو في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 15-05-2007, 03:46 AM
  5. داخل عرس الطبيعة تهتكت أشياء أخرى !
    بواسطة شموخ الحرف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-03-2007, 09:46 PM