أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: صمت الصهيل في رحى الصحراء_ وائل ابو صلاح

  1. #1
    الصورة الرمزية وائل ابو صلاح قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : فلسطين
    العمر : 34
    المشاركات : 412
    المواضيع : 46
    الردود : 412
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي صمت الصهيل في رحى الصحراء_ وائل ابو صلاح

    في رحى الصحراء دار سليمان وعائلته في ذاك الجحيم الملتهب كحبات قمح دُقّت في رحى الحصى الرملي ، توقف سليمان وعائلته للحظة وكان التعب قد استوطن أجسادهم فجلسوا يسريحون قليلا من مشقة السير وأعينهم لا تغادر ذلك الوحش السرابي المصفر، وكانت قوارير الماء خاصتهم قد اقفرت من ذلك السائل الماسي مما أضفى على الطين بلة اخرى وقد مر عليهم خمسة أيام وأرجل العطش تدك بطونهم كطبقات الارض تدك الحصى ليتحول من ثقل الحمل الى صخور (صوانية) وكانت هذه الايام الخمسة عصيبة العيش أرتشفوا من كاسها طعم المعاناة الحنظلي وما زالوا يترشفون طعم العطش ايضا، خمسة ايام وهم يدورون في رحىً من الحصى الرملي يروون الارض بعصارة عرقهم المتصبب منهم كأنهار اللهب ،
    وهذه العائلة تتكون من سليمان وزوجته وشاب وفتاة هم اولاد سليمان والسبب الوحيد الذي جعلهم يدورون في ذاك الرحى الصحراوي هو قريتهم المنكوبة التي اجتاح جسدها الصهاينة ومزقوا الاخضر واليابس في ذاك الجسد المخضر ، وبينما سليمان مطرق قليلا يفكر في ذاك النعيم الذي كان يعيش به في قريته المنكوبة واذا بنغمة مبحوحة من شدة العطش تقطع حبل النعيم الذي كان يعيشه سليمان للابد الا وهو صوت ابنته تحثه على ان يحضر لها الماء لان معدتها قد احتضرت من العطش فأجابها بدون تردد سنصل عما قريب الى الجنة يا ابنتي وسنشرب ماء كثير ، وفي حقيقة الامر كان سليمان نفسه غير مقتنع بالذي يقول فهو لا يعرف متى سيصل والى اين وكيف،
    وبعد ان عادت بعض طيور الراحة الى اجسادهم المستوطنة قاموا وعاودوا المسير بخط ثقيلة في ذلك الدولاب الاصفر كأنهم ذاهبون الى المشنقة بأرجلهم ،
    في ذلك الوقت كانت الشمس طليقة تغرد بأشعتها على رؤوس العائلة النازحة عن القرية المنكوبة وليتحول ذلك العصفور المغرّد بعد هنيهة من الزمن الى طائر جارح يصب جام مخالبه الشعاعية على رؤوس الزيتون الذابل والتي لم تذق طعم الماء منذ ثلاثة ايام ، وما هي الا لحظا ت حتى شاهد الجميع واحة خضراء في لبها بحيرة مليئة بالماء الماسي ولتف تلك البحيرة اشجار النخيل كزنبقة سرمدية في أوج ربيعها ولكن الجميع اشاح عن عقله تلك الذبابة الفكرية التي تطن بأن ذلك السراب هو واحة حقيقية وليس سرابا وفي الحقيقة هم غير مقتنعين بتلك الفكرة حيث أخذوا يتراشقون ببعض الكلمات ويقولون ومن اين تأتي الجنة الخضراء وسط هذا الجحيم الكثيبي ،
    فاقتربوا جميعا من تلك الجنة التي أضحت حقيقة مسلم بها بعد الاقتراب منها ، واخذوا يعدون الخطى حتى وصلوا اليها ولكنهم من شدةالعطش لم يتوقفوا بل واصلوا المسير حتى وصلوا لب تلك البحيرة فشربوا ماءا كثير و سبحوا بها حتى كلّوا ذلك فاستراحوا قليلا من ذلك التعب البعيد القادم اليهم من الغرب وجلسوا بظل نخلة يستظلون بها من تغريد تلك العصفورة الملتهبة ، ومضى بعض الوقت عليهم وهم واجمين .. صامتين يفكرو ن في المجهول المستقبلي ليُبَت هذا المستقبل بصهيل النخيل الذي يمتطي صهوة الهواء الى المجهول .. فنظر سليمان الى الاعلى فرأى الشمس سجينة قضبان النخيل حيث ان تغريداشعتها ما عاد يصلهم ، وقد بدد هذا الصمت والوجوم كله حركة سريعة من يد تنزف عَرَقا ... كانت يد سليمان تأمر ولده خالد بتزويج قوارير الماء الى البحيرة بتعبئتها لمواصلة سيرهم ، فعبّئ الولد القوارير وشربوا مرة أخرى من البحيرة ثم اخذوا يشقون الرمال بمحاريث ارجلهم ذات السكك البالية مودعين الجنة ذاهبين الى الجحيم الملتهب مجددا
    وفي تلك اللحظة كان العصر قد حل بالصحراء بغباره وهواءه الحارقين وساروا قرابة الاربع ساعات دون جدوى ودون ان يعثروا على أنقاض قرية او حتى على بصيص خيمة ، وبعد مضي الاربع ساعات كان اليوم قد شارف على الانتهاء كساعة رملية شارف رملها على الانتهاء من جزئها العلوي ليعاد قلبها بعد ذلك ويحل الليل وما ان تنفذ حصة الليل من الزجاجة الرملية حتى تطل علينا فتاة الصباح من جديد ، كانت الغيوم في ذاك الوقت قد بدأت بتوديع شقيقتها تلك الاقحوانة الملتهبة التي أخذت بالافول والاختفاء وراء حبات الرمال ، فأرخى الليل سدوله ذات الظلام الحالك والهواء الجليدي البارد فجلسوا في مكان مجهول الوطن والهوية ليناموا فيه مفترشين الارض وملتحفين السماء، فجلس سليمان وحضن رأسه بكفيه وأخذ ينظر الى القمر ، كان القمر كحصان جامح قد فقد فارسه السيطرة عليه فأرخى لجامه فطرحه ارضا وهرب ذاك الحصان الذي يسابق الريح ليعود الى موطنه الاصلي (السماء) ، ولكن ذاك الخيال اجهض ولم تتم ولادته فقد سبق النوم ذاك الحصان الى عيني سليمان فاستغرق في نوم عميق وهذا هو حال اشلاء الاسرة الاخرين ، فهذا القمر كان اخر شيء يراه سليمان وعائلته قبل نومهم الابدي ، فقد كانت تمر بالقرب المنطقة دورية اسرائيلية تبحث عن اشخاص نزحوا من تلك القرية المنكوبة قرية سليمان ، ولم تعط تلك الدورية اي مجال لسليمان وعائلته برؤية القمر مجددا فأردوهم صرعى يسبحون بدمائهم حيث كانت قوارير الماء تغفو بقربهم ولم ينهش لحمها كما فعلت انياب الرصاص بسليمان وعائلته وانما ظلت تقبع بجانبهم بعد ان تحول لونها للاحمر ذلك اللون الهمجي الذي يفقد معنى الحياة

  2. #2
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 59
    المشاركات : 2,153
    المواضيع : 74
    الردود : 2153
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    الأخ الفاضل / وائل أبو صلاح

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أولاً مرحباً بك في واحة الأدب والفنون

    " صمت الصهيل في رحى الصحراء "

    عمل قوي يدل على كاتب متمكن يمتلك أدواته ويعرف كيف يوظفها

    السراب أوحى باكثر من مغزى ، وهذا في صالح العمل ..

    أجدت في توصيل الحالة إلينا .

    أهلاً بك معنا قاصاً متميزاً.
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  3. #3
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 34
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 1.91

    افتراضي

    أهلا بك أخي وائل في واحة المبدعين

    قصة جميلة بل رائعة

    بإنتظار قلمك دوما

    تقبل خالص تقديري

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية وائل ابو صلاح قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : فلسطين
    العمر : 34
    المشاركات : 412
    المواضيع : 46
    الردود : 412
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل / وائل أبو صلاح
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أولاً مرحباً بك في واحة الأدب والفنون
    " صمت الصهيل في رحى الصحراء "
    عمل قوي يدل على كاتب متمكن يمتلك أدواته ويعرف كيف يوظفها
    السراب أوحى باكثر من مغزى ، وهذا في صالح العمل ..
    أجدت في توصيل الحالة إلينا .
    أهلاً بك معنا قاصاً متميزاً.
    شكرا لك سيدي تحيتي
    لك
    عندما ترحلين يا حبيبتي عني..... أذهب الى الحديقة وأقطف وردة
    فتبقين معي ليل نهار...... وعندما تأتيني ... أهديك نفسك

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الرائع ابو صلاح.....

    توسمت القصة في الواقع مادة تنهل منه ، وتحكم في النص تيار وعي ثابت منذ اللحظة الاولى للنهاية ، واتسمت البنية القصية بالحبك المتقن والبناء السردي المميز ، وذلك من خلال اسحضار ذهني كبير وقوي ، وامتلاك لادوات القص الناجحة ، وتسخير مادة سلسلة لبناء قصة تحمل مداليل ومفاهيم عميقة توحي البكثير من مجريات الوقائع العائمة فوق الحدث اليومي سواء على المستوى الذاتي الحياتي ، أم على المستوى العام الحياتي بشتى صوره ، وقد وجدت في السراب هنا قصة بحد ذاتها لكونها سخرت في دائرة لامنتهية القطر.

    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  7. #7
    الصورة الرمزية وائل ابو صلاح قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : فلسطين
    العمر : 34
    المشاركات : 412
    المواضيع : 46
    الردود : 412
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اخي جويتار تمر
    مرور رائع باهر
    منك عزيزي اشكرك من اعماق قلبي
    لك مودتي
    وارجو من الله ان يديم نعمته على الجميع
    وما هذا الا مما وهبني الله جل وعلا

  8. #8
    الصورة الرمزية وائل ابو صلاح قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    الدولة : فلسطين
    العمر : 34
    المشاركات : 412
    المواضيع : 46
    الردود : 412
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الرائع ابو صلاح.....
    توسمت القصة في الواقع مادة تنهل منه ، وتحكم في النص تيار وعي ثابت منذ اللحظة الاولى للنهاية ، واتسمت البنية القصية بالحبك المتقن والبناء السردي المميز ، وذلك من خلال اسحضار ذهني كبير وقوي ، وامتلاك لادوات القص الناجحة ، وتسخير مادة سلسلة لبناء قصة تحمل مداليل ومفاهيم عميقة توحي البكثير من مجريات الوقائع العائمة فوق الحدث اليومي سواء على المستوى الذاتي الحياتي ، أم على المستوى العام الحياتي بشتى صوره ، وقد وجدت في السراب هنا قصة بحد ذاتها لكونها سخرت في دائرة لامنتهية القطر.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار
    شكرا لمرورك جويتار مودة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 13-11-2010, 09:49 AM
  2. ها التاريخ جواد وها غدنا الصهيل - شعر معين حاطوم - دالية الكرمل - حيفا
    بواسطة معين حاطوم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 10-06-2008, 04:04 PM
  3. قصيدة يا قدس (وائل ابو صلاح)
    بواسطة وائل ابو صلاح في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-05-2007, 06:13 PM
  4. نسيان امة لأمـــة (وائل ابو صلاح)
    بواسطة وائل ابو صلاح في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-11-2006, 01:13 AM
  5. حيرة قاتلــــة (وائل ابو صلاح)
    بواسطة وائل ابو صلاح في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-09-2006, 12:24 PM