أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: صــــدى المــــوت

  1. #1
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.92

    افتراضي صــــدى المــــوت

    بدأتها خاطرة .. ودون أن أدري ، وجدتها تحيك نفسها قصة تحكي واقعا أليما ، وها أنا أضعها بين أيديكم .



    صدى الموت .....

    ينظر بذهول إلى نشرة الأخبار ، يرى الركام الساقط للمباني على من فيها ، جثث أطفال ونساء ورجال ، من بين الأنقاض تنتشل ، أي فزع هذا ، لا يدري ما يفعل ، يشيح بوجهه ليخفي دموعا تتساقط رغما عنه .
    أحس أنه بينهم ، بين هذه الأنقاض ولكن ، لا هو ميت ولا هو على قيد الحياة ، سمع أصوات الأنين والصراخ والفزع ، أحس التراب يملأ عينيه ، وفمه وأذنية ، الأحجار تجثم فوق جسده الممدد عجزا ، نظرات الأطفال ، بكاءهم ، صوت الأمهات اللاتي يحاولن النهوض لنجدة أطفالهن فلا يستطعن ، ترى أي لحظات ألم مرت هنا ، وحشرجات الموت صلاة ، أي أب كان هناك يعتصره الركام ويمنعه من النهوض لنجدة طفل أو زوجة ، أب أو أم ، جار أو وصديق ، كيف بات الكل في قيد واحد .
    تراءت له كل تلك الصور ، وهو غائب في اللاوعي من هول المشهد ومن هول الصدمة ، سمع أصوات زوجته وأبنائه كأنها تأتي من هناك ، من تحت الأنقاض تستغيث ، التفت إليهم وبقايا من دموع حاول تجفيفها لا زالت عالقة في عينيه وسيل منها خرج من أنفه وهو يحاول ابتلاعها .
    لا يدري ما يقول ، استعصت الكمات وعلقت على أحباله الصوتيه ، انتفض كالذبيح يهذي بصراخ هستيري ......... لهول ما تراه عيناه ، يقفز ، يضرب بكلتا كفيه على رأسه يدور حو نفسه لا يدري كيف يذود عن أبنائه هذا الخطر الهاجم كالإعصار يقتلع الأرواح ، يدمر كل ما يمر عليه .
    بات يسمع هدير محركات الطائرات المغيرة يقترب فيزيد من هياجنه ، يلملم أبناءه تارة ويبعدهم أخرى حتى باتو في فزع على فزع ، يقترب الصوت ويبتعد ودوي الإنفجارات يهز المكان وكأنه الزلزال تحت قدمية ، يحاول مسك الجدران يثبتها حتى لا تنهار عليهم ، لا يدري ما يفعل ، يعاود النظر إلى التلفاز الذي يبث أخبار الهجوم الكاسح ، جثث أطفال محترقة ، بيوت مهدمة ، نيران تشتعل في كل مكان ، يتابع الأصوات المنبعثة
    صوت يأتي صارخا من التلفاز ، لرجل فقد كل سيطرة على نفسه ، يقف وسط الركام يحمل بيده دمية مزقها القصف ، يلوح بها في الهواء المشبع برائحة الموت والغبار والدمار .
    يا نساءنا ،، البسوا أثواب الحداد ، اعتبرونا أمواتا ، اهجرونا واتركونا حتى نستعيد الرجولة المفقودة فينا ، ولتتركوا لنا البكاء ، احبسوا الدمع علّه يكون في حبسها الرجاء ، أشعلوا نيران الغضب ، واحقنوا الغل لتفجروه سعيرا ولهب .
    يا أطفالنا ،، لسنا لكم قدوة ، هي الحياة لكم فشقوا الدرب ، ولا تنظروا إلى ماضينا ، ما تركنا لكم سوى الذل والتخاذل ، العنصرية والفرقة ، حين تركنا عدونا لتشغلنا خلآفاتنا ، أبحنا دماءنا وحفرنا قبورنا بأيدينا ، وفتحنا بيوت العزاء فينا ، استمرأنا الخمول والكسل ، لسنا ندري على من نلقي اتهاماتنا ، تجول أبصارنا علّنا نجد فينا من ينقذنا من حيرتنا ، أو يقيل عثرتنا ، هو ذا حالنا ، حين تفرقنا ، وحين تثاقلنا ، والدين تركنا ، وتبعنا أهواءنا ، نبتغي المال والسلطان ، نتمسح بأعوان الحكام ، بأصوات جوفاء نهتف للظالم والسجان ، من هزيمة إلى هزيمة ، ومن نكسة إلى نكسه ، ومن مجزرة إلى مجزرة هذا تاريخنا ، حتى ضاعت الأرض منا ، وضاعت كرامتنا .
    كلماته تناثرت مع زبد الإختناق من بين شفتيه ، تغير لون وجهه حتى بات قطعة من الليل ، وكان لسقطته دوي .. انفاسه تتلاحق ، صدره يعلو ويهبط ، وأزيز شخيره يشتد ، يحاول فتح عينيه ،، لا يرى سوى الغبار ، اختنقت أنفاسه ، صوت الأنين الساكن في أذنية بدأ يخبو شيئا فشيئا ، وساد الهدوء .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  2. #2
    الصورة الرمزية علاء عيسى قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 1,651
    المواضيع : 95
    الردود : 1651
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي



    أنتهز الفرصة لأكون أول من يعانق هذا النزف المميت الحى وهذا التداخل بيننا وبينهم نحن هنا وهم هناك
    جمعتنا دخون فى بوتقة واحدة قبلنا أم أبينا فالكل " موت "
    وإن اختلفت المسميات
    الكل واحد
    موت
    وصدلى موت
    دخون
    صاحبة الإيقاع الجميل فى الحكى
    لى عودة للنص ثانية
    ولى عودة مررات ومرات للإستمتاع
    تحياتى
    هذا بعض منى http://alaaeisa.maktoobblog.com/

  3. #3
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.92

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاء عيسى


    أنتهز الفرصة لأكون أول من يعانق هذا النزف المميت الحى وهذا التداخل بيننا وبينهم نحن هنا وهم هناك
    جمعتنا دخون فى بوتقة واحدة قبلنا أم أبينا فالكل " موت "
    وإن اختلفت المسميات
    الكل واحد
    موت
    وصدى موت
    دخون
    صاحبة الإيقاع الجميل فى الحكى
    لى عودة للنص ثانية
    ولى عودة مررات ومرات للإستمتاع
    تحياتى
    الشاعر المبدع دائما / علاء عيسى ..

    لمرورك همس النسيم .. يغازل زهور الروض .
    شكرا على متابعتك التي تسعدني بها دوما .
    مرحبا بك في كل مرر على صفحاتي المتواضعة .
    دمت بكل الخير وأمان من الله .
    كل الود ..............

  4. #4
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 59
    المشاركات : 2,153
    المواضيع : 74
    الردود : 2153
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    الأخت الفاضلة الأديبة / دخون ( وفاء خضر)

    تحياتي

    أمسكت بلحظة مناسبة جدا للقص بل ممتازة وهذا اعطى لقصتك قوة

    منذ الحرف الأول ، أجدت في التعبير عن مشاعر المشاهد ( الأب )

    الذي يشعر تدريجياً بإقتراب القتال الدائر والدمار من بيته ، وأهله

    ومع شعوره ( وهو شعورنا جميعاً ) بالعجز عن الفعل لأسباب عدة

    تدور كلها في مخيلته ( تاريخنا المليء بالنكبات والفواجع ، والخيانة

    والعجز بكل معانيه ) هذا الشعور يؤجج مشاعر الغضب داخله حتى

    يجعله يتحول من مجرد مشاهد إلى مشارك يعيش نفس اللحظة المريرة

    فيندمج ، وفي لحظات هيستيرية يحاول الدفاع عن بيته واهله .. وربما

    أيضاً عن تاريخه المهان .

    كل هذا ادي إلى تحول العجز المعنوي إلى عجز مادي لم يتحمل وطأته

    فرحل ، ولكن بعد أن فجرت تساؤلاته براكين من الغضب داخلنا .

    تقبلي تقديري واحترامي .
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  5. #5
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 1.10

    افتراضي

    سيدتي الكريمة تنساب الدموع رغم الغضب
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : عمّان -- الأردن
    العمر : 34
    المشاركات : 1,119
    المواضيع : 37
    الردود : 1119
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    الأديبة القديرة/ دخون.......

    غضباً مضجر يكتسحني وأنا أمام هذا العمل الأدبي الضخم الذي أرى فيه صور فوتوغرافية مميتة!

    يا لهذا لهذا الأب الذي تسافر نظراته الى بيروت والى العراق والى فلسطيني
    نظرات قادرة وغير قادرة عاجزة على أن تزيل وطأة هذا العمل الإرهابي....... نعم لم نترك لجيل الذي سيأتي سوى الذل وندعه يعارك العنصريةّّ!!

    يا لهذا التلفاز الذي أصبح لا يفارِقني أبكي وهو يبكي.

    دخون/ الأديبة...... بعيداً عن المجاملة

    أنا الان أمام عمل أدبي رائع......

    تقبلي شكري وعظيم تقديري


    حمزة الهندي
    حين َتُمطِرُ بِغزَارَةٍ ... تَجتَاحُنِيْ ... تِلك َ' القَشْعَريرَةُ ' شَوْقا ً إليك ِ!!

  7. #7
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.92

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي
    الأخت الفاضلة الأديبة / دخون ( وفاء خضر)

    تحياتي

    أمسكت بلحظة مناسبة جدا للقص بل ممتازة وهذا اعطى لقصتك قوة

    منذ الحرف الأول ، أجدت في التعبير عن مشاعر المشاهد ( الأب )

    الذي يشعر تدريجياً بإقتراب القتال الدائر والدمار من بيته ، وأهله

    ومع شعوره ( وهو شعورنا جميعاً ) بالعجز عن الفعل لأسباب عدة

    تدور كلها في مخيلته ( تاريخنا المليء بالنكبات والفواجع ، والخيانة

    والعجز بكل معانيه ) هذا الشعور يؤجج مشاعر الغضب داخله حتى

    يجعله يتحول من مجرد مشاهد إلى مشارك يعيش نفس اللحظة المريرة

    فيندمج ، وفي لحظات هيستيرية يحاول الدفاع عن بيته واهله .. وربما

    أيضاً عن تاريخه المهان .

    كل هذا ادي إلى تحول العجز المعنوي إلى عجز مادي لم يتحمل وطأته

    فرحل ، ولكن بعد أن فجرت تساؤلاته براكين من الغضب داخلنا .

    تقبلي تقديري واحترامي .
    الأديب القدير / حسام القاضي ..

    أشكرك على مرورك ومتابعتك ، يسعدني أن أجد تعليقك توقيعك يزينان صفحتي .
    أتمنى أن لا تحرمني هذه المتابعة ، ورأيك الذي يهمني دوما أن أسعه ، وتسعدني إرشاداتك .
    شكرا لك أخي الكريم

    تقديري واحترامي لشخصك .

  8. #8
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    دخون
    ايتها المتألمة..بألم الفجيعة..والصمت..
    لك نبشت بعض كتبني علني اصل الى كلمة كانت عالقة في لاوعي..كنت اشعر باني اكاد المسها لكنها كانت تستعصي علي..
    فادخلتني في حالة هستريا جانبية مع ذاتي في النهاية تمخض عنها اني استرجعت تلك الكلمات...وكم تأسفت لاني لم اخر صريعا بعدها لاني كنت ولم ازل اتمنى الموت اثناء مخاض ولادة الكلمة.
    دخون..للكاتب الروائي مرزاق بقطاش كلمات جميلة عن الكتابة..لعلي بنقلي لها اليك اوصل رسالتي وتعقيبي على قصتك التي بدأت خاطرة..((آمنت بالكتابة في هذا الزمن الامي بالغا ما بلغت جهالته..آمنت بالكتابة..بجبالها الشامخة..باوديتها الساحقة.. بغدرانها المعشوشبة..بصحاريها القفراء..بسماواتها التي تغير الوانها في كل لحظة.......أ لسنا بالكتابة نقيم بيننا وبين ياجوج وماجوج سورا...أ لسنا بالكتابة نقف في وجه التتار وجنكيزخان وتيمورلنك....................!!!)).
    دخون...انها الكلمات وهل نملك غيرها...
    برغم عمق جراحات بيروت...لكن نزفي مازال محصورا بين بغداد وبغداد...لاني لم ارى مدينة حطمتها الاقدار واحقاد البشرية كما فعلت بها...فعذرا..ان كنت في نظرك..كبطل قصتك..اقول للنساء اتركونا حتى نعود رجالا..لاني لااملك سوى اصابعي التي تدون على احرف موتي....!
    محبتي الخالصة لك
    جوتيار

  9. #9
    الصورة الرمزية حسنية تدركيت أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : طانطان
    المشاركات : 3,592
    المواضيع : 309
    الردود : 3592
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    يا الله ذات الالم دخون ارتوى من نبع كلماتك الصادقة
    اشعر بالاختناق ولي رغبة في الصراخ لعلها تكون انتفاضة نصر
    لكن والحال هذه اجدني اردد حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
    النصر آت مهما طال الزمن فقط علينا ان نكون في مقدمة من يهيا لهذا النصر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية علاء عيسى قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 1,651
    المواضيع : 95
    الردود : 1651
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي:NJ:رجعت هذه المرة
    عودة
    من أجل الإستمتاع بهذا العزف المنفرد
    على أوجاعنا التى كثرت علا صوتها
    وحينما قرأت التعليقات
    سعدت أكثر
    " صدى موت "
    صدى لكتابة ناجحة وكاتبة متمكنة
    ولنا عودة

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. صــــدى صـــوت ...
    بواسطة سحرحيدر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 01-07-2008, 09:06 AM