أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: لماذا الآن ؟

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 434
    المواضيع : 27
    الردود : 434
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي لماذا الآن ؟


    لماذا الآن ؟

    أبكيتني أيها العجوز وأنت تتحدث إلى الجمهور عن التضامن .. أحسست بأن جسدى ينتفض وأنا أحاول حجب دمعات تكورت فى عينى ، أصرت كلماتك على اجتذابها .. فخرجت من البيت مسرعاً وفى ركنه البعيد عن الأعين أطلقت لعيني العنان كنت أنهنه .. نعم .. بعض مره حدث لي ذلك ، لكن ليس كهذه المرة ، فى كل مرة أتغلب على عواطفى وأمارس تحكمى ، أما هذه فقد أحسست بقطرات عينى تنزل على صدرى وجسدى ، تتفتح أجزائى .. وأشعر بانتعاشة جسدى .. لا أستطيع التحكم فى شئ .. فقط أشعر بارتياح ..
    لماذا الآن ؟
    فلكم حدثنى جدى عن الكثير والكثير من صور التضامن .. هو الرافد الأول الذى عرفت منه هذه الفكرة ، كان يعرف ما يحكيه لأنه عايشه .. لم يكن يعرف شيئاً عن المفردات الرنانة .. فقط كان يحكى متأثراً .. أدركت عندما كبرت أن جدى كان يدرك القيمة تمام الإدراك .. لكنه أبداً ما أكترث بالمسميات رحمك الله يا جدى .. وعاودت بكائى ..
    ربتت زوجتي على كتفي .. جذبتني من يدي بعدما مسحت بطرف خمارها دموعي .. أبيت الدخول .. اجتذبتها وجلسنا سوياً ..
    قلت .. : أنت لا تعرفي جدي مثلي .. فقد تربيت فى حجره ,وشربت منه كل شئ, آه لو رأيته فى ذلك اليوم الذى اشتعل فيه جرن القمح .. كان يركض على عكازه الخيزران ، يحفز هذا ويوبخ ذاك .. أبصرنا جميعاً وسط الميدان ليلتها اجتمعنا حوله رجالاً وأطفالاً .. رغم الحزن الذى خيم على وجوه الجميع ، كان وجهه يلمع بالبشر وينبض بالسعادة .. جميعنا أسموه اليوم الأسود بينما أسماه جدى اليوم الأبيض .. وراح يمارس هوايته المحببة فى صب الشاى .. أصر جدى على أن تكون السهرة فى الجرن وبين الأعواد المحترقة .. ليلتها أطلق كلمته التى لاصقت عقلى .. " لكل شئ ثمن " .. وقد يكون باهظاً ..
    نعم ياجدى لقد كان باهظاً وكنت تدرك ذلك جيداً .. أنت وحدك الذى يعرف القيمة .. جميع الجالسين يسيرون على سجيتهم تحفزهم كلماتك يستمدون منها كل ليلة جلاء الصباح ..آه .. لو رأيت جدي هذا عندما عاد من الحج .. كان محملاً بالهدايا .. نعم بسيطة لكن ما من بيت فى قريتنا إلا ويحتفظ بهديته .. قد تكون معلقة فى أحد الأركان لكن الواحد منا لو لم يبصرها يومياً يشعر بأنه يفتقد شيئاً كبيراً ..
    الآن فقط .. تستطيعين تحديد الفارق ..
    ************
    كان أخى منذ بضعة أيام يستصرخنى .. لم أجد ما أنقذه به .. أحسست بالعجز يسيطر على كيانى .. ساعتها لم أستطع حتى إخراج دمعة ..
    كنت بعد كل تلك السنوات التى قضيتها هناك قد نسيت رائحة المكان ، اختلطت على عقلى الذكريات .. كلمات جدى أصبحت فى سراديب عميقة ..كادت أن تتلاشى .. لولا صرخات أخى ..
    كنا سوياً نلعب فى النهر ونسقى شجيراتنا الصغيرة ، نصنع أرضاً ، ونصنع من الطين جراراً يحرثها ، وساقية تسقيها .. ونعود إلى البيت وقد تحولت أثوابنا إلى قطعتين من الطين .. تهرول أمى خلفينا، نرتمى فى حضن جدى الذى يفتح ذراعيه عن آخر هما .. يحتوينا قائلاً : مرحى .. مرحى .. تضحك أمى وتعود إلى حيث كانت ..
    أنا هنا .. آكل وأشرب وأستمتع بالحياة .. انتفخت جيوبى وأصيبت بالتخمة من كثرة ما بها .. أتابع الأخبار من مكانى .. تعودت هذه الحياة كثيراً ما راسلنى أخى يحذرنى بأن الأرض ستغتصب .. أهدئ من روعه وأمد يدى فى جيبى أخرج دفترى وأكتب له شيكاً .. كان يصمت ويعاود مراسلته .. حتى شعرت أنه يستنزفنى .. فما عدت أقرأ رسالاته وما عدت أخرج شيكاً من جيبى ..
    آه منك أيها الرجل العجوز .. لقد نبشت بكلماتك فى بركان الذاكرة .. والآن فقط عرفت لماذا أنا أبكى الآن ؟
    نعم .. الآن فقط ..
    رسول الله أسألك الشفاعة = وقربا منك يا نهر الوداعة

  2. #2
    الصورة الرمزية علاء عيسى قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 1,651
    المواضيع : 95
    الردود : 1651
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    أنا هنا .. آكل وأشرب وأستمتع بالحياة .. انتفخت جيوبى وأصيبت بالتخمة من كثرة ما بها .. أتابع الأخبار من مكانى .. تعودت هذه الحياة كثيراً ما راسلنى أخى يحذرنى بأن الأرض ستغتصب .. أهدئ من روعه وأمد يدى فى جيبى أخرج دفترى وأكتب له شيكاً .. كان يصمت ويعاود مراسلته .. حتى شعرت أنه يستنزفنى .. فما عدت أقرأ رسالاته وما عدت أخرج شيكاً من جيبى ..
    آه منك أيها الرجل العجوز .. لقد نبشت بكلماتك فى بركان الذاكرة .. والآن فقط عرفت لماذا أنا أبكى الآن ؟
    نعم .. الآن فقط ..

    ديدامونى
    أسعد
    مرتين
    وأحزن مرتين
    أسع أولا لأننى قرأت العمل
    ثانيا
    لأننى أول المعانقين له
    وأحزن أولا
    على الوضع الذى وصلنا إليه
    وثانياً
    لأننى أخاف أن لا يبكى من أضاع الرفصة مرات ومرات
    أتمنى أن يندم ولكن قبل فوات الآوان
    تحياتى
    على هذه الإسقاطة الجميلة والرموز المبهمة الواضحة

    :NJ:
    هذا بعض منى http://alaaeisa.maktoobblog.com/

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الديداموني...

    انه الثمن ذاته الذي يدفعه كل انسان عندما تستباح الانسانية حمى وجودها..لقد كانت الانسانية بخير وهي تربى في حضن جدها ومنبعها ومؤسسها..لقد كانت لها قيمتها عندما كان الثمن الذي يدفعه الانسان لقاء بقائه دموع من خشية املاق او اذية من غير تعمد اصاب احد ما منه..عندما كان الجد حاضرا..كنت تعرف انك تستقي من منبع الحكمة والانسانية التي لم تعكرها خبث البشرية ولا طموحات الانسان ولا حتى نظرته الجديدة للحياة وتشبثه بالمادة من اجل تحسين صورة الحياة ظاهرا لا جوهرا..
    ولكن بعدما رحل الجد..اصبحت حتى لاتجد للاخوة قيمة عملية.. لانك اصبحت تنظر اليها على انها مصالح فانك تدفع لتشعر بانك اخوه.. ونسيت بانك كنت معه تلعب وووو...وها هي الصورة تتضح لم يعد يطلب منك اذا لاتشعر بشيء حيال ذلك..الانسان لم يعد يدرك ماهية الاشياء الا بعد وقوعها..وهذا ذنب لايغتفر لانه حينها يكون قد فقد ذاته الحرة المتعطشة للوصول الى الاشياء بقدرتها الذاتية.. المشاعر الانسانية كانت حاضرة في النص بقوة في كفن الجد..وشيئا فشيئا وجدتها تفقد بريقها..بعده..فتلك الدموع التي ذرفت عند استصراخ الاخ كانت بداية النهاية..لانها تحولت بعد ذلك الى شيء اخر.. استنزاف في الذهن..
    المهم..الثمن الذي تحدث الجد عنه..حاضر في كل شيء..حتى في الارض والوطن.. وها البعض يدفع الثمن غاليا لانه استهان بالارض من اجل ماذا..من اجل شيء نجهله..لعله من اجل قضية مؤجلة او حسابات مخفية او حتى اقدار منسية.
    تقديري واحترامي
    جوتيار

  4. #4
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 34
    المشاركات : 10,148
    المواضيع : 309
    الردود : 10148
    المعدل اليومي : 1.91

    افتراضي

    اعجبني ما قراته هنا ...

    أخي الفاضل محمود

    كن بخير ودمت لنا

  5. #5
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 434
    المواضيع : 27
    الردود : 434
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاء عيسى
    أنا هنا .. آكل وأشرب وأستمتع بالحياة .. انتفخت جيوبى وأصيبت بالتخمة من كثرة ما بها .. أتابع الأخبار من مكانى .. تعودت هذه الحياة كثيراً ما راسلنى أخى يحذرنى بأن الأرض ستغتصب .. أهدئ من روعه وأمد يدى فى جيبى أخرج دفترى وأكتب له شيكاً .. كان يصمت ويعاود مراسلته .. حتى شعرت أنه يستنزفنى .. فما عدت أقرأ رسالاته وما عدت أخرج شيكاً من جيبى ..
    آه منك أيها الرجل العجوز .. لقد نبشت بكلماتك فى بركان الذاكرة .. والآن فقط عرفت لماذا أنا أبكى الآن ؟
    نعم .. الآن فقط ..

    ديدامونى
    أسعد
    مرتين
    وأحزن مرتين
    أسع أولا لأننى قرأت العمل
    ثانيا
    لأننى أول المعانقين له
    وأحزن أولا
    على الوضع الذى وصلنا إليه
    وثانياً
    لأننى أخاف أن لا يبكى من أضاع الرفصة مرات ومرات
    أتمنى أن يندم ولكن قبل فوات الآوان
    تحياتى
    على هذه الإسقاطة الجميلة والرموز المبهمة الواضحة

    :NJ:
    شكرا لك يا صديقى على القراءة المتعمقة
    ودائما سعيد بمرورك

  6. #6
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.92

    افتراضي

    الأديب / محمود الديداموني .

    أتابع بشغف كما كل مرة ، وحكمة أخرى تسقطها في أذهاننا ، الأرض ، الأخ ، الأصل .. لا فرع بلا أصل ولا أصل بلا جذور .
    باتت مشاعرنا متبلده ، نخشى أن نستيقظ فنحس الألم ، نصم الأذن ونقفل العين ، ونتغاضى .. انسلخنا عن أصولنا وجذورنا ، فبتنا مسخا بلا ملامح .
    ترى إلى متى ؟؟
    سيأتي يوم لا ينفع فيه ندم ، وكلنا غافلون .

    دمت مبدعا متألقا .
    تحياتي .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  7. #7
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 434
    المواضيع : 27
    الردود : 434
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دخون
    الأديب / محمود الديداموني .

    أتابع بشغف كما كل مرة ، وحكمة أخرى تسقطها في أذهاننا ، الأرض ، الأخ ، الأصل .. لا فرع بلا أصل ولا أصل بلا جذور .
    باتت مشاعرنا متبلده ، نخشى أن نستيقظ فنحس الألم ، نصم الأذن ونقفل العين ، ونتغاضى .. انسلخنا عن أصولنا وجذورنا ، فبتنا مسخا بلا ملامح .
    ترى إلى متى ؟؟
    سيأتي يوم لا ينفع فيه ندم ، وكلنا غافلون .

    دمت مبدعا متألقا .
    تحياتي .
    أت
    منى من الله أن يدفع عنا هذا الألم
    وأن يعطينا القدرة على الفعل
    تحياتى لك أخت دخون

  8. #8

  9. #9
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 434
    المواضيع : 27
    الردود : 434
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجدي محمود جعفر
    مرثية جميلة لقيم افتقدناها وتبحث القصة عن استعادتها ولا أدري لماذا أصر الديداموني في الإلحاح على الفكرة رغم وضوحها - ربما لأنها تستحق ، وأحيانا يكون الطرق أوقع -شكرا للقاص
    شكرا للقاص الكبير مجدى جعفر
    والله زمان

  10. #10
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 357
    المواضيع : 1
    الردود : 357
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    الاخ العزيز محمود

    كم احببت نصك هذا لانه من صميم الواقع


    تحياتي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هل عرفت الآن لماذا أسميك "أنت"..؟
    بواسطة شريفة العلوي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 23-08-2008, 04:14 PM
  2. باسمك يبدأ حلمي..الآن
    بواسطة lorcka في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-01-2003, 09:19 AM