أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: من داخل غرفة الإعدام

  1. #1
    الصورة الرمزية ثروت الخرباوي أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : مصر المحروسة مهروسة فى إيدين مجنون
    المشاركات : 131
    المواضيع : 13
    الردود : 131
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي من داخل غرفة الإعدام

    من داخل غرفة الإعدام
    لك يوم يا ظالم .... هل للظالم بالفعل يوم ... وهل سيقتص الله تعالى بقدرته لنا ممن ظلمنا ... قد نتجادل فى هذا المعنى ساعات وساعات ، وقد ينكر بعضنا هذا الأمر ، وقد يقسم بعضنا الآخر على صحة قصاص الله سبحانه وتعالى من كل ظالم ، ووقت الجدل سيقول أحدنا ألا تعرف يأ أخى أنه "إفعل يا بن آدم ما شئت فإنه كما تدين تدان" وسيقول أيضاً "إن الله ليملى للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته" ونظراً لأن الحوار السابق دار فى أحد الأيام أمامى بين مجموعة من المحامين الذين بحكم عملهم رأوا المظالم وتعرفوا على الظالمين ، إلا أننى ولسبب غير مفهوم إعتصمت وقت هذا الحوار بالصمت ولم أشترك فيه ، وبعد أن إحتدم الأمر بينهم سألنى أحد المتحاورين ... لماذا لا تدلى بدلوك فى هذا الأمر ؟ إبتسمت له وقلت بصوت خافت مبحوح وكأننى أحدث نفسى : يا ويل الظالم ... والله إننى لأشفق عليه من ظلمات يوم القيامة ومن القصاص فى الحياة الدنيا ... لقد باع هذا الظالم آخرته الباقية بدنياه الفانية ، ثم إسترسلت بعد ان إحدودبت إلى الأمام ونظرت بوجهى إلى الأرض: جاء لى أحد المتقاضين متهماً فى جريمة قتل عمدى مع سبق الإصرار والترصد ، وتضافرت الأدلة ضده ، وكان تضافر الأدلة قد أثار ريبتى إذ لا يعقل أن يجتمع هذا الحشد من الأدلة الثبوتية التى تشبه اليقين ضد أحد المتهمين خاصة وأن هذا المتهم كان من الذكاء والحصافة بحيث يسهل عليه تدبير أمر الجريمة – إن كان هو الذى فعلها – بشكل أكثر دقة وأقل خطأ بحيث يتحاشى من خلال تدبيره أن تحاط به الشكوك أو الشبهات ، وظل هذا المتهم يقسم لى بأغلظ الأيمان أنه برئ وأنه لم يرتكب هذا الجرم وأنه لم يفكر ألبتة فى قتل هذا "القتيل" المجنى عليه خاصة وأن المجنى عليه شاب فى مقتبل العمر ولا تربطه بالمتهم ثمة رابطة أو خلاف يدفعه إلى قتله فلا مبرر على الإطلاق لهذا الفعل المنسوب إليه.
    ولكل الأسباب السالفة قبلت المرافعة فى قضية هذا المتهم وبجلسة المرافعة طلبت من المحكمة سماع شهود نفى ذلك أن أحد الأشخاص الذين يرتبطون مع المتهم بصلة قرابة كان مع المتهم وقت إرتكاب الجريمة فى مدينة أخرى تبعد عن المدينة التى وقعت فيها جريمة القتل بمسافة لا تقل عن ثلاث ساعات بالسيارة وأن معه الأدلة التى تثبت هذا الأمر ، وأردف أنه على يقين من قدرته على إقناع المحكمة بشهادته هذه.
    واستجابت المحكمة لطلب سماع شاهد النفى وأجلت الدعوى لحين حضور هذا الشاهد الذى كانت شهادته تمثل حجر الزاوية فى القضية ، وبالجلسة المذكورة إنتظرت الشاهد على أحر من الجمر ولم يحضر فطلبت التأجيل لآخر الجلسة وأستجابت المحكمة إلا أنه فى آخر الجلسة وصل إلينا من ينعى الشاهد ويخبرنا بوفاته صباح الجلسة فى حادث سيارة بشع إحترقت فيه السيارة مما أدى إلى تفحم جثته!!
    ولم يكن من بد سوى المرافعة وترافعت بالفعل وأزعم أننى بذلت قصارى جهدى وفى آخر الجلسة أصدرت المحكمة قرارها بإحالة أوراق المتهم إلى المفتى ثم بعد أن جاء رأى المفتى أصدرت المحكمة حكمها بإعدام المتهم شنقاً ، وتأيد الحكم أمام محكمة النقض ، وقبل تنفيذ العقوبة ذهبت لزيارة المتهم وكلى أسف على مصيره ذلك أنه سيعدم على جريمة لم يرتكبها ، وفى حجرة المأمور عندما إنفردت بالمتهم أبديت له أسفى الشديد وأخذت أواسيه وأشد من أزره ، ويالعجبى !! وجدته رابط الجأش مبتسماً غير آبه بمصيره ، فقلت فى نفسى لعلها لحظات إيمانية اجتاحت مشاعر الرجل قبل تنفيذ العقوبة فقلت له: لقد ظلموك وسينصفك الله سبحانه وتعالى .... ولدهشتى فوجئت به يقول: لم يظلمنى أحد فالحكم صحيح.
    فقلت له: أقتلت هذا الرجل فعلاً ؟ .... قال : لا لم أقتله ، كنت بريئاً بخصوص هذه الجريمة ، ولكنى يا سيدى قبلها بعام إقترفت جريمة قتل فقتلت شخصاً كانت بينى وبينه خصومة ، ودارت الشبهات حولى بالفعل ، ولكننى أفلت بسبب شهادة شاهد النفى !! الذى احترق فى سيارته ، فقد شهد زوراً أننى كنت معه فى مدينة تبعد عن المدينة التى وقعت فيها الجريمة بمسافة لا تقل عن ثلاث ساعات بالسيارة ، وبسبب هذه الشهادة تم قيد الواقعة ضد مجهول ، فقلت وقد بدت علامات الدهشة ترتسم على وجهى : وهل الجريمة الثانية التى اتهموك فيها كنت مع الشاهد أم أنه اعتاد على شهادة الزور؟ فإذا بالمتهم يبتسم ابتسامة تقطر خزياً ويقول: لا ... لقد كنت معه بالفعل ، فى هذه المرة كان سيشهد شهادة حقيقية ولكن الله لم يمهله وعاقبه فى الدنيا على شهادة الزور التى شهدها لصالحى من قبل ، ثم عاقبنى الله أيضاً بهذا الحكم فقد أفلت من العقاب عن جريمة قارفتها وسيتم عقابى عن جريمة لم أقترفها !!
    وعندما كنت على وشك الخروج من حجرة المأمور بعد الزيارة وقع نظرى على لوحة معلقة على الحائط مكتوب فيها ( كما تدين تدان ... والجزاء من جنس العمل )
    ثروت الخرباوى
    __________________
    ليتنى كنت لديكم
    أفتديكم
    وأناولكم
    باروداً أو سلاح
    ليتكم إذ تقبلونى
    تمنحونى
    موقعاً فوق البطاح
    مدفعاً للضرب لا للإنبطاح

  2. #2
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 58
    المشاركات : 2,151
    المواضيع : 73
    الردود : 2151
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    الأخ الفاضل / ثروت الخرباوي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أولا مرحبا بك في واحة الأدب والفنون

    لديك موهبة وقدرة عالية على السرد المشوق ، وهذا يبدو من القصة التي قدمتها هنا ، فهي واضحة المعالم متتابعة الأحداث .
    قصة واقعية تحوي مجموعة من الدروس والحكم عسى الجميع يتعظ بها ،
    " كما تدين تدان " لك يوم يا ظالم ، وغيرها .
    الموضوع في مجمله جيد ، ولكن ولتسمح لي ..
    المقدمة الطويلة التي اوردتها تحول الموضوع من قصة أدبية إلى حكاية ،
    فلو انك اختزلت هذه المقدمة وبدأت القصة مباشرة لكان ذلك أفضل ، وكذلك لو وقفت النهاية عند " .... فقد أفلت من جريمة قارفتها وسيتم عقابي عن جريمة لم أقترفها !! " لكانت أقوى وأفضل ، اما الإسترسال بعدها فلم يضف جديداً للنص .

    تقبل تقديري واحترامي .
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  3. #3
    الصورة الرمزية ثروت الخرباوي أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : مصر المحروسة مهروسة فى إيدين مجنون
    المشاركات : 131
    المواضيع : 13
    الردود : 131
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل / ثروت الخرباوي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أولا مرحبا بك في واحة الأدب والفنون
    لديك موهبة وقدرة عالية على السرد المشوق ، وهذا يبدو من القصة التي قدمتها هنا ، فهي واضحة المعالم متتابعة الأحداث .
    قصة واقعية تحوي مجموعة من الدروس والحكم عسى الجميع يتعظ بها ،
    " كما تدين تدان " لك يوم يا ظالم ، وغيرها .
    الموضوع في مجمله جيد ، ولكن ولتسمح لي ..
    المقدمة الطويلة التي اوردتها تحول الموضوع من قصة أدبية إلى حكاية ،
    فلو انك اختزلت هذه المقدمة وبدأت القصة مباشرة لكان ذلك أفضل ، وكذلك لو وقفت النهاية عند " .... فقد أفلت من جريمة قارفتها وسيتم عقابي عن جريمة لم أقترفها !! " لكانت أقوى وأفضل ، اما الإسترسال بعدها فلم يضف جديداً للنص .
    تقبل تقديري واحترامي .
    أستاذ حسام الفاضل شكرا أخي العزيز على وجهة نظرك التي قطعا أحترمها

  4. #4
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 3,416
    المواضيع : 107
    الردود : 3416
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي

    قصة هادفة وكما تدين تدان .. تقديري لنزف الحرف .
    ودمت بروائعك بيننا أخي الفاضل / ثروت الخرباوي

  5. #5
    الصورة الرمزية ثروت الخرباوي أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : مصر المحروسة مهروسة فى إيدين مجنون
    المشاركات : 131
    المواضيع : 13
    الردود : 131
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبلة محمد زقزوق مشاهدة المشاركة
    قصة هادفة وكما تدين تدان .. تقديري لنزف الحرف .
    ودمت بروائعك بيننا أخي الفاضل / ثروت الخرباوي
    الأستاذة الفاضلة عبلة ... شكرا أختي الفاضلة بوركت وسلمت وجزاك الله خيرا

  6. #6
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 3,823
    المواضيع : 66
    الردود : 3823
    المعدل اليومي : 1.48

    افتراضي

    سبحان الله !
    لقد كتبتها أنت ( كما تدين تدان ) وكأنها ذكرتني بقصة الجزار مع الفتاة ..
    تقديري لك
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  7. #7
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,015
    المواضيع : 183
    الردود : 13015
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    إن الجزاء من جنس العمل .. سنة ربانية في هذه الحياة
    عظيمة النفع في إصلاح الدين والدنيا
    فلو استحضر الظالم عاقبة ظلمه لكف عن الظلم ، وتاب إلى الله تعالى
    قص جميل ورسالة جليلة بما حملت من تصويرإبداعي لقصة واقعية
    بمحمول توجيهي أخلاقي راقي.
    سعدت بوجود عمل قصصي لك هنا بين أفياء الواحة
    وأتمنى أن أقرأ لك من جديد.
    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية تسنيم الفراصي أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2018
    العمر : 18
    المشاركات : 97
    المواضيع : 11
    الردود : 97
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    لأن الله يمهل ولا يهمل،
    ثم أنها دائرة،
    أعمالُ المرء بها تعودُ إليه خيرها و شرها.

    على الأقل قد أعطى الله فرصة للمتهم حتى يتطهَّر من ذنبه ويعترف به،
    لكنه لم يفعل ذلك مع شاهد الزور،
    أخذه أخذ عزيزٍ مقتدر.

    راق لي كثيراً ما قرأت هنا،
    لحرفك الخلود.

  9. #9
    الصورة الرمزية عمر الصالح قاص
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 594
    المواضيع : 59
    الردود : 594
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    مفردات غنية .. وجمل مترابطة ..

    لكن السرد والمقدمة فيها إطالة كنت اشتهى التكثيف ربما زادها تشويق ومتعة متابعة..

    هى اقرب للمقال القصصى عن القصة ..

    أجمل مافيها الفكرة والمعنى الإنسانى ..كم أتمنى أن نلتزم به كاتباً وقارئ...كما تدين تدان.

    تحياتى

المواضيع المتشابهه

  1. أشرف فياض وحكم الإعدام
    بواسطة عدنان الشبول في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 03-01-2016, 09:25 AM
  2. غَرْفَةٌ مِنْ نَهْرِ الضَّاد
    بواسطة حسين الأقرع في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-02-2014, 05:42 PM
  3. الإعدام رميا(بالحذاء)..!! الجزء الثاني من عبرات اغتراب
    بواسطة صفاء حجازي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 08-05-2008, 07:53 AM