أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الكوابيس تأتي في حزيران - رواية ، بقلم : د . محمد أيوب / 2

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 283
    المواضيع : 68
    الردود : 283
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي الكوابيس تأتي في حزيران - رواية ، بقلم : د . محمد أيوب / 2

    الكوابيس تأتي في حزيران
    رواية
    بقلم : د . محمد أيوب
    القسم الأول من الفصل الثاني
    ـ 2 ـ
    كانوا حوالي أربعين معلماً، المدرسة خالية من الطالبات ، وقد أعدت الغرف لاستقبالهم، المعلمون المصريون قدموا إلى مركز التدريب من مختلف محافظات الإقليم الجنوبي من الجمهورية العربية المتحدة ، تم التعارف بينهم بسرعة وكأنهم أصدقاء التأم شملهم من جديد، دارت الأحاديث بينهم ، كانت لدى المعلمين المصريين أسئلة حائرة عن فلسطين ، تشوق إلى المعرفة ..معرفة كل شيء عن القضية من أهل القضية، وبعد أن توطدت علاقاته بمجموعة من هؤلاء المعلمين المصريين سأله النقيب احتياط سمير حسين سؤالا ظن أنه سيجرح مشاعره، مهد لسؤاله بقوله :
    ـ أنا عايز أسألك سؤال بس بدون زعل !
    ابتسم : خد راحتك.
    استطرد سمير متحرجاً : انتو بعتم أرضكم ليه ؟!
    اتسعت ابتسامته: إذا لم أنس .. أعتقد أنك تحمل ليسانس في التاريخ ،وأعتقد أن من درس التاريخ ودرّسه يجب أن يعرف الحقيقة أكثر من الآخرين .
    ـ إحنا قلنا ما فيش فينا من زعل .
    ـ لم أزعل، ولكني أشعر بالألم لأن من نحبهم يقبلون ما يدس ضدنا دون تمحيص ، الحقيقة يا عزيزي أن اليهود ، وحتى تاريخ 15 مايو سنة 1948 لم يكونوا يملكون من أرض فلسطين أكثر من اثنين ونصف بالمائة، وقد امتلكوا هذه الاثنين والنصف عن طريق الإنجليز من الأراضي الأميرية، وكذلك عن طريق بعض أغنياء الإقطاعيين من غير الفلسطينيين أمثال عائلة سرسق ، وهم يشبهون الباشاوات والبكوات عندكم. الحقيقة يا صديقي أن الفقراء لم يبيعوا شبراً واحداً من الأرض لليهود ، وإن كان الفقراء قد أخطئوا فإن خطأهم هو أنهم لم يسجلوا أراضيهم في دائرة تسجيل الأراضي (الطابو )،وهذا أمر فرض عليهم فرضاً بسبب الضرائب الباهظة والإجراءات المعقدة التي تواكب عملية تسجيل الأرض.
    ***
    أجرى الأطباء الفحوص الطبية اللازمة بعد أن خلعوا ملابسهم ولم يبق عليهم سوى اللباس الداخلي الذي يستر العورة، تحسس الطبيب خصيتيه بيده اليمنى ، ثم كتب شيئاً باللغة الإنجليزية، طلب منهم الأطباء أن يلبسوا ملابسهم ، ثم توجهوا إلى قاعة المحاضرات ، قام أحد الضباط المسئولين عن التدريب بإلقاء محاضرة مطولة عن التدريبات المتوقعة وأن الهدف من هذه الدورة تخريج معلم فتوة ذي كفاءة عالية، لأن التربية العسكرية ستكون مادة أساسية في مدارس الجمهورية العربية المتحدة وفلسطين ، بعد ذلك توجهوا إلى الطابور وبدأ الشاويش المدرب يشرح لهم طريقة المشي وضرورة البدء بالقدم اليمنى على أن ترافقها اليد اليسرى في حركتها، طلب منهم الشاويش الانتشار في ساحة المدرسة ، نادى بأعلى صوته :
    ـ طابور اجمع .
    ***
    في الساعة الخامسة من صباح اليوم التالي ، انطلقت صفارة الشاويش عبد الحميد، قفز من فراشه كالملسوع، كاد صوت الصفارة يثقب طبلة أذنه، صاح الشاويش :
    ـ يللا يا إخواننا .. اصح أنت وهو..
    غسل وجهه على عجل، لبس ملابسه العسكرية تمنطق بالحزام (القايش)، انتعل حذاءه العسكري والجيتر الأبيض، جرى بسرعة ليأخذ مكانه في الطابور.. صاح الشاويش :
    ـ فصيلة صفا .. فصيلة انتباه .. صفا .. انتباه .. صفا ..انتباه .. لليمين در .. لليسار در .. على اليمين حزه.. حازي أنت وهو.. إلى الأمام معتاداً مارش ..
    مد قدمه اليمنى بثقة ترافقها يده اليسرى.. امتد ساعده مشدوداً متوتراً ، كانت لديه فكرة جيدة عن المشي وعن حمل السلاح واستعماله .. كان دليل اليمين في طوابير التدريب الشعبي، وكان الطابور يضبط مشيته على إيقاع قدميه .. دق الأرض بقدميه.. كان شاباً يافعاً طويلاً نحيلاً ممشوق القوام، قمحي البشرة، شرقي الملامح، عيناه عسليتان، شعره أسود ناعم طويل، تتحرك خصلاته مع نسمات الصبح الباردة، وعلى طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي انطلق الطابور يدق الأرض بثقة، والشاويش يطلب المزيد :
    ـ أشد .. طلع المية من الأرض .
    وبعد مدة بدت طويلة نسبياً ، غطى العرق أجسادهم ، وبعد أن ازدادت أشعة الشمس اشتعالاً، جاءهم صوت الشاويش:
    ـ مكانك قف.. لليمين در .. لليسار در .. خلفاً در .. للأمام معتاداً مارش.
    استمر الطابور أكثر من ساعة، عاد المتدربون بعدها إلى مركز التدريب، كان موعد الإفطار قد حان، تحلق الشبان حول الموائد في قاعة الطعام.. تبخر الوقت بسرعة ، صفارة الشاويش تطاردهم :
    ـ طابور اجمع..
    المتدربون يقفزون من أماكنهم، الطابور ينتظم بسرعة ، الجميع متشوقون إلى المزيد من التدريب، وزعت عليهم بنادق من طراز 303 ، تحسس كل منهم بندقيته بشوق ومحبة ، لطالما اشتاق إلى السلاح شوقه إلى فرحة العمر، صوت الشاويش يرن في أذنيه: صفا .. انتباه .. صفا .. انتباه.. كتفاً سلاح .. جنباً سلاح .. كتفا سلاح .
    قدم لهم الشاويش شرحا تفصيلياً عن الالتحام بالسلاح الأبيض وكيفية الطعن بالسونكي، إطلاق صرخة النصر لإرباك العدو وإدخال الرعب إلى قلبه.. جرى الشاويش مصوباً السونكي نحو الشاخص.. السونكي تلمع ، انعكست عنها أشعة الشمس سهام حماسة وتحفز، صرخ الشاويش بأعلى صوته: هــ ......... ــا طويلة مرعبة، طعن الشاخص بالسونكي وأدار النصل يمينا ويسارا وسحب السونكي بسرعة كبيرة .
    بدأ كل منهم يقلد حركات الشاويش.. الجري بسرعة .. صرخة النصر المرعبة.. السونكيات تلمع تحت أشعة شمس الصيف الحارقة.. والشاويش يصيح :
    ـ ايه الصوت البناتي ده .. أجمد من كده .. عاوزك تسيب ركب العدو، تخليه يحس انك وحش حيفترسه، يللا يا رجالة .. فين الوحوش ؟ أطلق صيحة النصر.. مرعبة كانت .. كأنه يريد أن يدفع خوفا مفاجئا ألم به ، مر في ذهنه خاطر مرعب.. ماذا لو تحول هذا الشاخص إنسانا حقيقيا بيده سونكي تلمع .. أيهما سيصل إلى عدوه قبل الآخر.. يقولون أن اليهودي يخشى المواجهة بالسلاح الأبيض .. لن أعطيه الفرصة لأن يكون الأسبق إلى توجيه الطعنة .. أسرع أكثر ..شد خطواته .. أطلق صيحة أشد ..وبكل قوته طعن ..يا إلهي .. هل قتلته ؟ هل أصبحت قاتلا؟ أنا الذي لم أذبح فرخة في حياتي .. أتحول إلى قاتل .. لكن القتل في ميادين القتال يختلف عن القتل في الظروف العادية.. القتل بدم بارد جبن ونذالة ، في الحرب، الأمر يختلف .. صوت الشاويش ينبعث من واد سحيق:
    ـ دور السونكي يا أفندي .. اسحب بسرعة.. اصرخ .. أعلى.. فين الرجالة ؟
    ***
    الساعة الثانية بعد الظهر .. تسربت فترة الراحة بسرعة ، لم يكادوا يتناولون طعام الغداء، الصفارة اللعينة تلاحقهم، تقتنص لحظات الراحة اللذيذة ، يطاردهم الشاويش بصفارته، طابور أنت وهو .. اجمع بسرعة .. رجالة ورق ! استمرت التدريبات حتى الخامسة ، شعر بالتعب ، صوت الشاويش يأتيه من مكان سحيق ، كأنه في حلم : انصراف يا عسكري أنت وهو .
    حان وقت الراحة إذن، تجمع المتدربون في حلقات ، الابتسامات تعلو الشفاه رغم تعب ذلك النهار ، كانوا منهكي القوى، ومع ذلك تماسكوا، اقتربوا من بعضهم، كانوا يودون التعرف على بعضهم أكثر .. أكثر من مجرد معرفة الأسماء، وبعد تناول طعام العشاء طابت الأحاديث وطاب السهر.. كيف سيقضون أوقات ما بعد التدريب ؟ هل سيظلون أسرى معسكر التدريب كما تقول الأوامر.. محظور عليهم الخروج من المعسكر إلا بعد الساعة الثانية من بعد ظهر كل يوم خميس .. يحق لكل متدرب أن يبيت خارج المعسكر.. أن يقضي بقية يوم الخميس وطيلة يوم الجمعة في الخارج ، هل يعقل ذلك ؟! لابد من الخروج .. لابد من تذوق طعم القاهرة والتعرف عليها.. دور السينما .. المسارح .. حديقة الحيوان، والأهم من ذلك كله ، التعرف عن قرب على الشعب المصري الطيب، كان يشعر بحنين خاص نحو مصر ، مع أنه لم يشرب من ماء النيل من قبل، لكنه يحس أن ماء النيل يجري في عروقه منذ قرون بعيدة .. تذكر الأستاذ حسين مدرس العلوم، المصري الجنسية، في مدرسة خان يونس الثانوية.. تذكر حديثه عن ماء النيل .. عن شرب الفلاحين منه مباشرة ، عن الأمراض التي تسببها المياه الملوثة.. لابد من رؤية مصر عن قرب .. لابد من رؤيتها على حقيقتها عارية دون رتوش، لابد من خرق القانون دون الوقوع تحت طائلته، اقترح أحد المتدربين أن يتفقوا مع العم نوح الغفير، كان المكلف بتطبيق الأوامر وعدم الخروج من المعسكر أو الدخول إليه دون تصريح، نعطيه عشرة صاغ وبعض السجاير فيغض الطرف عنا ، فكرة معقولة، ظهرت أوراق اللعب فجأة فانخرط ضمن مجموعة من الزملاء المصريين الذين أصبحوا أصدقاء حميمين فيما بعد ، فتح قلبه لهم وفتحوا قلوبهم، كانت مصر في القلب وكان عبد الناصر بؤبؤ العين ، كان معبوده وحبيب قلبه ، البطل المعصوم إلى حد القداسة .. باسم الأمة رئيس الجمهورية يعلن تأميم شركة قناة السويس شركة مساهمة مصرية.. كنا نار أكلت جيوشهم نار تقول هل من مزيد ، انتصرنا ولسه عارهم ذكرى في تراب بور سعيد، هل ستستمر هذه النار في الاشتعال ؟ أم أنها ستنطفئ وينحسر بعد انطفائها ذلك المد القومي العربي، هل ستظل شعلة عبد الناصر مضيئة تنير له الطريق، كاد يضرب صديقه المصري عندما أطلق شتيمة قاسية ضد جمال عبد الناصر، هذه الهالة المقدسة ، هناك من يحاول خدشها وتشويهها، فوجئ وائل ، صديقه المصري، من ثورته، حاول أن يشرح الموقف .. عبد الناصر ده ، اعتقل جميع أفراد أسرتي صغارا وكبارا ، نساء ورجالا، أنتم الفلسطينيون لم تروا إلا الوجه المشرق لعبد الناصر، هدأت ثورته قليلا:
    ـ لابد أنكم فعلتم ما تستحقون عليه السجن ، عبد الناصر إنسان ، وهو يعيش مرحلة بناء الوطن ، بناء مجتمع الكفاية والعدل، وبالتالي لابد من وقوع أخطاء.
    ـ وهل فعل الأطفال شيئا؟
    ـ إنك تبالغ دون شك ! ولو فعل ذلك فلا بد أن لديه من الأسباب ما جعله يفعل ذلك.
    حدثه عن اللواء يوسف صديق عضو مجلس قيادة الثورة، وكيف أبعد عن مصر لأنه عارض تدخل السفير الأمريكي في شؤون مصر الداخلية، وكيف اعتقل عبد الناصر الشيوعيين، قاطعه قائلا:
    ـ ولكنه اعتقل الإخوان المسلمين أيضا، أعتقد أنك لا تستطيع إنكار ذلك.
    ابتسم صديقه المصري: لا أستطيع إقناع عاشق لعبد الناصر بسلبيات عبد الناصر. غلبتني في لعب الورق، أما النقاش فلن ينتهي ، لابد من الحوار ، بالحوار فقط يمكن الوصول إلى بر الأمان، لابد من وجود حرية الرأي، الرأي والرأي الآخر يكملان بناء المجتمع على أسس سليمة ، دعنا من الحوار الآن ، فلا بد من النوم، اقترب الفجر ولا بد أن صفارة الشاويش عبد الحميد ستلاحقنا.
    ـ فعلا لابد من النوم ولو لساعة واحدة.
    كان النوم لذيذا ، له مذاق آخر ، لكن لذته لم تطل ، فر النوم من العيون الغافية مذعورا هربا من صفارة الشاويش عبد الحميد، استيقظوا على عجل، لبسوا ملابسهم الخاكية بسرعة البرق، انتظم الطابور في لمح البصر، صوت الشاويش عبد الحميد يلعلع :
    ـ صفا .. انتباه.. صفا انتباه.. كتفا سلاح .. جنبا سلاح .. إلى الأمام معتادا مارش.
    وتتوالى الأوامر والتدريبات، تتخللها فترات راحة قصيرة، كانت التدريبات متعبة، لكن التعب مع وجود الرغبة يكون له طعم آخر.
    ***

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 283
    المواضيع : 68
    الردود : 283
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي الكوابيس تأتي في حزيران - رواية ، بقلم : د . محمد أيوب / 2

    الكوابيس تأتي في حزيران
    رواية
    بقلم : د . محمد أيوب
    القسم الثاني من الفصل الثاني
    2
    عم نوح رجل في الخمسين من عمره، له وجه لوحته شمس مصر فأكسبته سمرة ثراها، ضخم الجثة كأنه جبل ،تعكس ملامح وجهه هما أزليا ، وكأنه يحمل هموم مصر من عهد مينا، لكنه يغطي ذلك بابتسامته العريضة الطيبة، لم يره دون أن يرى بندقيته تطل من خلف كتفه الأيمن ، حزامه العريض يحاول الإحاطة ببطنه الضخمة، شنبه الأسود يتمنع على الشيب الذي غزا معظم شعر الرأس، عيناه لامعتان ، يبدو لمن يراه لأول وهلة أنه وحش مفترس، لكن من يعرفه عن قرب يكتشف أنه يمتلك قلبا طيبا، قلب طفل بريء، يغضب إذا اقترب أحد من ألعابه ، ويفرح من الكلمة الطيبة أو الابتسامة الحانية.
    بعد انتهاء فترة التدريب في حوالي الساعة الخامسة، توجه مع أربعة من زملائه المصريين إلى العم نوح، نظر إليهم نظرة مستريبة نبتت بذور الشك والتوجس في عينيه، بادره أحدهم:
    ـ ازيك يا عم نوح ؟
    ـ الله يسلمك يا ابني.
    ـ سيجارة يا عم نوح، ومد أحدهم علبة سجاير بلمنت إليه.
    أرسل عم نوح نظرةً ثاقبة : يا ترى العيال دول عايزين ايه يا نوح.
    اليد ممدودة بعلبة البلمنت، السيجارة تطل منها في خفر، الشك يطل من عيون عم نوح، يده تتردد في تناول السيجارة، فهو لا يدري ما يريدونه منه، وبعد تردد امتدت يده وتناول السيجارة، امتدت يد أخرى بالولاعة:
    ـ ولعة يا عم نوح . ولم ينتظر ، أشعل الولاعة وقرب شعلتها من سيجارة العم نوح.
    ـ متشكر يا ابني.
    جلس خمستهم على الأرض ، اضطر العم نوح إلى الجلوس، كان الضباط قد غادروا مركز التدريب، ولا ضرر من الجلوس، صحيح أن الشاويش عبد الحميد يهوش كثيرا، لكنه طيب في كل الأحوال، حاول أحدهم فتح باب الحوار مع العم نوح:
    ـ بتشتغل هنا من زمان يا عم نوح.
    ـ من زمان قوي ، كان عندي ييجي عشرين سنة، عرفت المدرسة دي طوبة طوبة، المدرسة دي حتة مني، من زمان قوي قامت الثورة، طلع الجيش للشوارع، معرفتش وقتها ايه يعني ثورة، كل اللي عرفته بعدها إن الملك غار في ستين داهية.
    ـ طيب يا عم نوح . أنت بتاخدش أجازات ، بتروّحش البيت.
    ـ الله لا يسيئك يا ابني، دنا مقطوع من شجرة، لا حرمة ولا عيّل، أنا ساكن هنا، المدرسة بيتي ، وبنات المدرسة بناتي، والمدرسين والمدرسات اخوتي وأهلي.
    ـ تفضل علبة السجاير دي يا عم نوح.
    مد يده مترددا وأخذ علبة السجاير: أيتها خدمة يا أخواننا.
    ـ عم نوح أنت عارف إننا ممنوع نخرج بدون تصريح، واحنا معظمنا من الأرياف، والراجل ده فلسطيني عايزين نفسحه في مصر.
    ـ ما كانش يتعز يا ابني، من الباب ما اقدرش أخرجكم.
    ـ والحل يا عم نوح.
    ـ ممكن تخرجوا عن السور، من حتة بعيدة عن عيني، ولما ترجعوا تندهولي أدخلكم.
    ـ استبينا (اتفقنا) يا عم نوح.
    ناوله أحدهم عشرة قروش دسها في جيب سترته الداخلي ممتنا، قفزوا عن السور واحدا بعد الآخر، ولما صاروا في الشارع بدءوا يفكرون إلى أين يذهبون، وأخيرا استقر رأيهم على الذهاب إلى المسرح العائم لحضور مسرحية للممثل الكوميدي أمين الهنيدي، في المسرح التقى أحد زملاء الدراسة ، كان يعمل في الخليج، وهو عائد إلى القطاع لقضاء إجازته الصيفية، كان قد أصيب بعدة طلقات أثناء العدوان الثلاثي، لكنه لم يمت، كره قطاع غزة فقرر أن يغادره إلى الخليج وألا يعود إليه إلا زائرا. قضوا سهرتهم في ضحك متواصل، خرجوا من المسرح في حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل، كانت السيارات قد خفت حركتها، مشوا مسافة طويلة قبل أن تلحق بهم سيارة تقلهم إلى حدائق شبراً. نادوا على العم نوح؛ فانفتحت بوابة المدرسة، دخلوا بحذر خشية أن يراهم أحد، ابتسم العم نوح :
    ـ ما تخافوش يا إخواننا ، كلهم نايمين، ما فيش صريخ ابن يومين صاحي.
    أشعل أحدهم سيجارة وقدمها له ، دلفوا إلى غرف النوم دون جلبة، تجاوز الوقت الثالثة ببضع دقائق، لابد من النوم قبل أن تزعجهم صفارة الشاويش عبد الحميد في الساعة الخامسة كالعادة ، كان الرائد عاطف قد أبلغهم أنهم سيتوجهون إلى سينما قصر النيل في الساعة الرابعة من عصر اليوم التالي لمشاهدة فيلم عن الحرب النووية وكيفية التصرف في المواقف المشابهة ، طافت بذهنه أغنيات مجنحة لأم كلثوم ، سندخل سينما قصر النيل دون تذاكر، وسنشاهد المكان الذي طالما وقفت فيه سيدة الغناء العربي، كم حلم بذلك ، أن يشتري تذكرة وأن يستمع إليها ، وأن يراها عن قرب، لكنه موظف، والمرتب محدود، وتحقيق مثل هذه الرغبة دونه قيود وقيود، التصريح ، وثمن التذكرة ، وأجرة الإقامة في الفندق، ونفقات الأكل والشرب، ومصاريف الفسح، سيضيع معاش عام كامل، وهو الآن يقيم في مصر دون أية نفقات، اللهم إلا نفقات الفسح وشمة الهوا، وسيدخل سينما قصر النيل بالمجان ، وسيرى مكان وقوفها على الأقل، وسيتخيلها تعتصر منديلها وحنجرتها وأعصابها لتطرب الغلابا في كل مكان ،يجافي النوم عيونهم ، وتهجرهم مضاجعهم، آه يا سيدتي أم كلثوم، كان بكرا، لم يعرف الحب طريقه إلى قلبه ، مجرد تهويمات مع هذه الأغنية أو تلك ، كان يعشق الوطن ، ويحلم بالحرية ، الفرح الشخصي قضية مؤجلة بالنسبة إليه، لابد من تكريس كافة الجهود من أجل الخلاص وتخليص أهم عروس في العالم من سبيها، ما من سبي دام إلى الأبد، حتى السبي البابلي لم يدم ،وليته دام، كنت أرحتنا يا بخت نصر، سينما قصر النيل تنتصب أمام عينيه بدلال ، كأنها تتيه باحتضانها لحفلات كوكب الشرق، وقفت الحافلات أمام دار سينما قصر النيل، نزل المتدربون ، اصطفوا في طابور فردي، وبدءوا يدخلون إلى السينما واحدا بعد الآخر، جلسوا على المقاعد بالترتيب، الساعة تقترب من الرابعة، شاشة السينما تضيء بعد إطفاء الأنوار ، الفيلم يتحدث عن الحرب الذرية والقنابل الذرية المحدودة التي يمكن أن يطلقها الجنود في ميادين القتال على تجمعات جيش العدو ، وكيف يغادر الجندي الذي يطلق القنبلة الصغيرة المكان مستعينا بحزام يقذفه بعيدا عن تأثير الإشعاع، بعد انتهاء الفيلم ناقشهم الرائد عاطف حول القضايا الهامة في الفيلم وأجاب عن أسئلتهم، وحين عادوا إلى مركز التدريب أبلغوا أن المتدربين الفلسطينيين سيشاركون في العرض العسكري الذي يقام كل عام احتفالا بالذكرى السنوية لثورة يوليو، سأشارك في العرض إذن ،وسأظهر في التليفزيون، سأكون دليل اليمين، وسيراني الأهل ولأصدقاء والأخوة ،سيدركون أننا لم نكن نلعب، وأننا بذلنا من الجهد ما جعلهم يفكرون في إشراكنا في العرض العسكري، لو لم يكن مستوانا في التدريب مناسبا لما فكروا في ذلك، كان ذلك في الثلث الأول من شهر يوليو، كانت بينهم وبين العرض فترة أسبوعين تقريبا ، ضاعفوا جهودهم ، لكن خروجهم لم ينقطع ، كانوا يخرجون كل ليلة، مرة إلى السينما ومرات إلى المسرح، ذهبوا إلى مسرح البالون، وفي إحدى دور السينما شاهدوا فلم " ذهب مع الريح " كان فيلما طويلا ، ومع ذلك نسوا أنفسهم ، اندمجوا في الفيلم ، وبعد خروجهم من قاعة السينما فوجئوا بطول مدة العرض، كانوا شبابا يفورون صحة وعنفوانا ، السهر لم يضعف من عزيمتهم ، انتظروا يوم العرض بفارغ الصبر، همس يدور هنا وهناك ، الهمس يعلو شيئا فشيئا، لن يكون هناك عرض هذا العام ، لم يذكروا الأسباب، العشرون من يوليو سنة خمس وستين وتسعمائة وألف، الهمس يعلو الإشاعات تتحول إلى حقائق ، محاولة انقلابية فاشلة دبرها الإخوان المسلمون، قوات الأمن تعتقل العشرات من قيادات الإخوان ، وتصادر كميات كبيرة من الأسلحة، أسلحة من مختلف الأنواع، أمريكا كانت وراء الحركة الانقلابية، كان موعد تنفيذ الانقلاب ليلة الحادي والعشرين من يوليو، لكن قوات الأمن كانت أسرع من الانقلابيين، لم تكتمل فرحته ، كان يود أن يشارك في العرض العسكري، حرمه الإخوان من المشاركة ، أيها القلب الحزين ، لا تكتمل لك فرحة ، لابد من منغصات ، وما أكثر المنغصات في هذه الحياة، الشوق إلى القطاع يعصر خلايا جسده، العودة إلى القطاع يقترب موعدها، وخان يونس تتراءى لناظريه طيف حلم لذيذ ، ما أجملك يا خان يونس ، وما أبسط الحياة فوق رمالك، لكن الحياة في يافا أجمل ، في يافا عاش طفولة مفعمة ، والده يكتنفه برعايته، وحيدا كان ، قدم له والده كل ما يمكن أن يحلم به طفل، ألبسه بدلة جديدة أثارت غضب جدته:
    ـ هل يساوي هذا المفعوص ثمن البدلة التي اشتريتها له.
    يومها غضب والده من جدته، قاطعها مدة طويلة، تستكثر بدلة بستة جنيهات على ابنه الوحيد، كان يحلم أن يعيش له ابن ويعطيه دمه وكل عواطفه وأحاسيسه، وتأتي أمه مستنكرة شراء شيء تافه لابنه الوحيد، ألم تكن أما ؟ ألم تحبه عندما كان صغيرا أكثر من حبها لنفسها ؟ ألم تحاول أن تفتديه بروحها؟ أم أنها تكابر؟ الصحف تتحدث عن محاكمات متوقعة وعن أحكام قاسية ستصدر ضد بعض قيادات الإخوان، وبعد عودتهم من مصر إلى القطاع ، صدرت أحكام بالإعدام ضد كل من سيد قطب ومحمد قطب، شعر بالغضب وقتها ، نحب عبد الناصر، هذه حقيقة لا ننكرها، لكننا بالمقابل نحب حرية الرأي ونعشقها، لا يجوز أن يحاكم إنسان على فكر يحمله ويدافع عنه، ولا يجوز أن تصادر كتبه مهما كان الفكر الذي تطرحه، الفكر لا يمكن إعدامه ، يمكن مواجهته وتفنيده ، مقارعة الحجة بالحجة فقط هي التي يمكن أن تكشف زيف هذه الفكرة أو تلك، خنق الأفكار لن يقتلها وإنما يجعلها تنمو بطريقة مشوهة.
    ***
    قبل بدء العام الدراسي استقر على رأي كان مقتنعا به ، لن يصبح معلما للفتوة ، لم يتلق تدريباته ليكون معلما للفتوة ، كان له هدف آخر، وإلى أن يحين الوقت سينتظر، سيعلم أبناء بلده ، المدرسة الإعدادية تشكل حلقة مهمة من حلقات التعليم ، ومن خلال المدرسة يمكن أن يكتسب الأنصار والأعضاء للحركة، التنظيم هو الطريق الصحيح إلى التحرير، الجيوش النظامية لن تستطيع تحريرنا، لابد من حرب تتخذ شكلا آخر، يتذكر وقت دخوله التنظيم، كان ذلك عام ستين وتسعمائة وألف، أحد الزملاء لمس لديه حبه لعبد الناصر، وذلك الشعور القومي الذي تنبض به عروقه، زاره في البيت عدة مرات ، تحدثوا في أمور شتى ، عن الوطن والتحرير، الطريقة الأمثل لخلاص هذا الوطن، زاره مع هذا الصديق مجموعة من الأصدقاء الجدد، حوارات ونقاشات، اختلاف واتفاق، تباعد وتقارب في وجهات النظر، كانت القناعات موجودة ، الوطن بحاجة إلى شكل آخر من أشكال الكفاح بعيدا عن الجيوش النظامية وتعقيداتها، القرار السياسي والمتناقضات الدولية وموازين القوى، القوتين الأعظم، حرب العصابات والحرب الشعبية، وافق على الانخراط في التنظيم، وفي الجلسة التنظيمية الأولى ، فوجئ بالمسئول السياسي الذي كان يحمل حقيبة صغيرة في يده يخرج من حقيبته مجموعة أوراق كبيرة الحجم ، منسوخة بواسطة الكربون ، أخبره المسئول ،بعد أن عرفه على أعضاء الحلقة الذين سيعملون معه، أنه سيقرأ عليهم تعميما سياسيا، خيبة أمل تلف كيانه، كان يتوقع أن يحضر المسئول معه قطعة سلاح ليتدربوا عليها ، لم يكن يعرف أنه مجرد مرشح لعضوية الحركة ، وأن مدة الترشيح قد تمتد إلى ما يزيد عن سنة، كانوا يعدون المرشح فكريا وسياسيا، فإن أبدى كفاءة عالية أصبح عضوا رسميا في الحركة يعمل في خلية تنظيمية ويقود حلقة مبتدئة، تنبه المسئول إلى علائم عدم الرضا التي كست وجهه، وحينما أدرك السبب بدأ يناقش أهمية التربية الفكرية، وأن القضايا العظيمة تحتاج إلى مفكرين عظام للدفاع عنها، لا نستطيع خوض أية معركة دون درع واقية من الأفكار والقناعات، دور السلاح يأتي بعد التربية الفكرية.
    بعد حوالي خمس سنوات من هذه الجلسة وجد فرصته للتدرب على السلاح بطريقة علنية ومشروعة، لا تثير الشكوك عند كائن من كان ، فالحيطة واجبة رغم وجود حكم وطني في مصر، قد نختلف مع نظام الحكم، وما حدث للشيوعيين والإخوان المسلمين ليس بعيدا عن الذاكرة .
    ***
    أثناء وجوده في مصر تعرف إلى خياط عن طريق زملائه المصريين، يفصل بدلات أنيقة، اختار قطعة من الصوف المصري، لونها بني محروق، بلون القهوة، لم تكلفه كثيرا ، كانت الأشياء رخيصة في تلك الأيام، رحمك الله يا عبد الناصر، وفرت الغذاء والكساء والدواء لكل مواطن مصري، وأكثر من ذلك وفرت التعليم الجامعي مجانا لكل فلسطيني، سقا الله تلك الأيام، كان يتوجه مساء كل إلى المنطقة القريبة من دار القضاء العالي ،يشتري رغيف الحواوشي الساخن، رغيفا مملوءا بالنقانق المحمرة بعشرة قروش فقط ، كان يحب اللون البني، كانت لديه بدلة من الصوف الإنجليزي زيتية اللون، فصلها في غزة عند الخياط أبو شهلا، دله الزملاء عليه ففصل أول بدلة من ماله الخاص، لكنه كان يعتز بالبدلة من القماش المصري، البنية اللون، أصبح يلبسها في المناسبات الهامة أو العزيزة إلى قلبه، وفي زيارة لأحد أصدقائه ورفاقه في الحركة، كان يود أن يحدد موعدا لجلسة تنظيمية، لم يكن الأخ في البيت، أنبأته شقيقة ذلك الصديق بأنه غير موجود، وحين رآها تاهت منه الكلمات ، لونها خمري ، تكسوها مسحة من جمال هندي، تردد قبل أن يغادر الباب ، وحين هم بالمغادرة حضر أحد تلاميذه جريا ، سلم عليه قائلا : تفضل يا أستاذ، ثم متوجها إليها:
    ـ أستاذ العلوم والرياضيات، الأستاذ أحمد الفايز.
    ابتسمت ابتسامة لطيفة وقالت بدلال : تكسفش ابن أختي ، والله لتعدي .
    شعر بالحرج ، كيف يدخل بيت صاحبه في غيابه، من غير اللائق أن يفعل ذلك، غادر المكان على غير رغبة منه، التفت وراءه عدة مرات ، كانت تشيعه بنظرات انغرست سهاما في قلبه، لم يكن يفكر في الزواج، لكن قلبه أخذ يدق بطريقة مختلفة ، ماذا جرى لهذا القلب، هل تعلق بها أم أنها نزوة سرعان ما تخبو نارها ويتلاشى تأثيرها، ثم إنها شقيقة صديقه وعضو الحركة ،فهل يجوز أن يقيم علاقة معها، هل يريد أن يتزوجها أم أنه يريد أن يلهو بها، أم أنها هي التي تريد أن تلهو به، لم ينم تلك الليلة، تلخبط كيانه، صورتها لا تفارقه، احتضن المخدّة ثم أبعدها ، تقلب ذات اليمين وذات الشمال، يفر النوم من العيون، القلب يدق، سيتأخر عن المدرسة إذا بقي مستيقظا هكذا، لابد أن ينام، وكعادته التي اكتسبها أثناء إقامته في مصر ، جاءه النوم متأخرا، طيفها زاره في المنام، استيقظ متكاسلا متباطئا على غير العادة، توجه إلى المدرسة متثاقلا، وفي حصة الرياضيات، ناوله ابن أختها كتابا داخل مغلف، همس : هدي القصة من خالتي، فتح المغلف بعد انتهاء الحصة، وجد بداخل الكتاب وردة حمراء ورسالة مقتضبة: لم أنم الليلة الماضية يا ريت الزيارة تتكرر. نسمة.
    كان لا بد للزيارة أن تتكرر، فهو مكلف بالاتصال بشقيقها ، كان عضوا جديدا في الحركة، ولا بد من ضمه إلى حلقة تنظيمية ليمر بفترة الاختبار التي يجب أن يمر فيها كل عضو جديد، توجه إلى بيت صديقه في اليوم التالي، وجده في انتظاره، فاتحه في أمر التنظيم ، أوضح له أنه مكلف بالاتصال به، حدد معه موعد الجلسة التنظيمية، اتفقا على المكان وطريقة الوصول إليه، أصبح لديه الآن من الأسباب ما يبرر زيارته لهم، السؤال عن أخيها، وإذا لم يجده دخل بمباركة أمها بحجة انتظاره، كانت الأم تتعمد الخروج من الغرفة أكثر من مرة، كانت أكثر جرأة منه، كشفت له عن حبها له وتعلقها به :
    ـ كنت وسيما بالبدلة البنية، إله جمال كنت، هل قرأت عن الآلهة الإغريقية ؟
    سرح : وتقرئين أيضا، تمارسين الثقافة على غير عادة بنات حواء؟ ظننتك نموذجا للجمال الطبيعي. قالت له :
    ـ هل أنت معي؟
    ـ أوه ، نعم . معك بكل تأكيد.
    ـ سألتك إن كنت قرأت عن آلهة الإغريق؟
    ـ نعم .أحببتك ، قرأت عن آلهة الإغريق، تقرئين الكتب؟ أي نوع من الكتب تقرئين ؟ أنا أقرأ الكتب أيضا، أجابته: أقرأ القصص العاطفية، هل لديك قصص؟ وما نوع الكتب التي تقرؤها؟
    ـ أقرأ في شتى المجالات، في السياسة والأدب والاقتصاد. هل يمكن أن تعيرني بعض القصص؟
    ـ حبا وكرامة.
    اتفقا على أن يزودها بالكتب باستمرار.. توطدت العلاقة بينه وبينها ، كل يوم يمر يقربه منها ، يزداد تعلقه بها ، نسي نفسه، ونسي أن ابنة عمه ، ومنذ ولادتها سميت له ، سيزوجونها له عندما تكبر، ولكن أمه تعجلت الأمور، وكذلك والده ، كل يريد أن يزوجه على مزاجه، كان والده يتقدم له بعرض جديد كل يوم ، عروس جديدة جاهزة تحت الطلب، لا أريد أن أتزوج يا عالم ، هل شكوت لكم ؟ أريد أن أعيش أعزب، اتركوني وشأني، ولكنا نريد أن نفرح بك قبل أن نموت نريد أن نرى أبناءك ونحن أحياء، تستطيع أن تختار من تشاء من بنات عمك ، بالنسبة للمهر لا تحمل هما، لن يثقلوا عليك، ابن العم بينزل بنت العم عن الفرس، لا يدركون أن الدنيا تغيرت، وأنه لا توجد قوة تجبر الإنسان على اختيار شريك حياته رغما عنه،أي ابن عم ؟ وأي فرس ؟ إذا كان القلب قد اختار، فلا مجال لكسر ذلك الاختيار، لا أريد الزواج . لا أريد الزواج ، عرضوا عليه أكثر من واحدة من بنات عمه فرفض، بدءوا يعرضون عليه أخريات من بنات الجيران، هذه تعمل معلمة ووالدها رجل طيب ، صديقي. قال والده، ابتسم ، يظن أنني سأتزوج من صديقه، ثم إلى والده :
    ـ لا أريد الزواج من معلمة، وإذا فكرت في الزواج فلن أتزوج من معلمة، سأتزوج امرأةً عادية، مثقفة نعم، تجلس في البيت، نعم . وتربي الأولاد، المرأة لها دور هام في بناء المجتمع، تبني الأطفال اللبنة الأساسية في أي مجتمع، ولكني لن أتزوج، طفت إلى سطح الذاكرة تلك القصص التي كان يسمعها من الكبار عند الفوال أثناء شرائه لصحن الفول كل صباح ، أبو إبراهيم وضعت له زوجته السقية في الشاي ، شرب المسكين دون أن يشعر، بدأ يذوي شيئا فشيئا حتى مات ، وفلان عملت له زوجته عملا عند الشيخ فدار كالمجنون في الشوارع، وفلانة ضبطها زوجها مع عشيقها وهي عارية، لبست ملابسها بسرعة وصاحت بأعلى صوتها: الحقوني .. حرامي .. حرامي ، قفز العشيق عن الجدار المنخفض واختفى في أزقة المخيم، رآه بعض الجيران الذين استيقظوا وهو يفر بالملابس الداخلية ، همس بعضهم : أي نوع من اللصوص هذا ؟ ينزل ليسرق وهو شبه عار، قال بعض المغفلين: ربما فعل ذلك حتى يستطيع الإفلات لو أمسك به أحد، ولكن العالمين ببواطن الأمور التزموا الصمت وإن كان بعضهم قد أفلتت منه بعض الكلمات عن غير قصد : قال حرامي قال ، عجايب يا زمن، في طفولته رأى في المرأة ملاكا طاهرا، تحيطها هالة من القدسية ، كان ينظر إلى المرأة بخشوع ، كأنه يقف أمام إلهة من آلهة الإغريق، كان يحب أن يتأمل المرأة عن قرب، يتعبد في محاريب ذلك الجسد الرائع، سبحان من أبدع المرأة على هذه الصورة الرائعة، لكن أحاديث الكبار التي كانوا يقذفون بها على مسامعه وهو يقف على أعتاب مرحلة المراهقة شوهت تلك الصورة الجميلة وحطمت هالة القدسية من حولها ، بدأ يكره المرأة ،تحولت إلى شيطان في نظره، فقرر عدم الارتباط بأية امرأة ، خصوصا بعد أن تناقلت الألسن خبرا حول قيام أحد الأشخاص بقتل زوجته وذبح ابنيه لأنه يشك في صحة أبوته لهما ، يا لطيف! هل يصل جنون الغيرة بالإنسان إلى هذا الحد ؟ أن يقتل قبل أن يتأكد من صحة شكوكه؟ لابد أنه فقد عقله، وإلا لما أقدم على مثل هذه الفعلة الشنيعة، يقطع رأسيهما، وبهدوء يحمل الرأسين ويتجه إلى مركز الشرطة ليسلم نفسه، كانت عيون الطفلين مفتوحة تطل منها براءة غريبة، ورعب بشع، ظن المسكين أنه بعمله هذا قد غسل العار الذي لحق به، يغار الإنسان على زوجته فيثور ويقتل، ويتناسى حرمة الوطن المنتهكة والتي تنتهك كل يوم، حين بدأت غرائزه تتفتح لم يسمع عن المرأة ما يسر ،فليبتعد عن طريقها ، فلان استفزته زوجته، قذفها بالقادوم فأصاب منها مقتلا، كيف يخفي الرجل جريمته؟ سكب فوقها صفيحة الكاز وكوّم فوقها ملابسها وأشعل فيها النار، ثم أبلغ الشرطة أن حريقا شب في البيت راحت زوجته ضحية له، كادت الشرطة أن تصدق الرواية لولا أن الطبيب الشرعي اكتشف أن الوفاة حدثت قبل اشتعال النار في جسد المرأة، كما اكتشف وجود كسر في الجمجمة وتهتك في خلايا المخ، دخل الرجل السجن وتشرد الأولاد، ساهمت هذه الأحاديث والحوادث في ترسيخ قناعاته بأن الزواج شر يجب أن يتفاداه الإنسان العاقل، وليشغل الإنسان نفسه بأشياء أكثر جدوى، كرس معظم وقته من أجل الحركة واكتساب أعضاء جدد ، ازداد عدد أعضاء الحركة بشكل لافت للنظر، تم ترفيعه بسرعة إلى مرتبة قيادية أعلى، أصبح عضوا في قيادة المنطقة ، تطورت أفكاره وتوسعت مداركه ، كان يقرأ الكتب السياسية في البداية ويقوم بتلخيصها ليناقشها الأخوة في الحركة، وكلما قرأ أكثر اكتشف ضبابية وعمومية أفكار الحركات القومية، وحدة نعم ، تحرر .ألف نعم ، وخيرا فعلوا حين شطبوا شعار الثأر ورفعوا بدلا منه شعار استرداد فلسطين ، هذا الشعار يخلو من رائحة العنصرية والرجعية، أما الاشتراكية، فهذه ثالثة الأثافي، تارة يقولون الاشتراكية العربية، وأخرى يقولون الاشتراكية الإسلامية، وثالثة يقولون الاشتراكية الأفريقية، والأنكى من ذلك كله أن بعض الأدبيات الحزبية قد عرفت كلا من الاشتراكية والقومية على أنهما حب، بدأ يشعر بتفاهة هذه الأفكار، وكلما تعمق في قراءاته أكثر، كلما اكتشف أن ثمة اشتراكية واحدة فقط ، هي الاشتراكية العلمية، بدأ يناقش مسئوله التنظيمي في هذه القضايا، ولما عجز هذا المسئول عن تقديم تفسير شاف له أبلغه أنه سيحضر له مسئولا من مرتبة تنظيمية أعلى، وبالفعل حضر المسئول ، دار حوار هادئ وبناء في المرتبة القيادية، استمر الحوار من الساعة الخامسة مساء حتى الساعة الثانية عشرة ليلا، لم يكن يعلم أن حوارات أخرى مشابهة كانت تدور في مناطق عمل الحركة المختلفة وخصوصا في لبنان، كلفه المسئول بقراءة الكتب عن الاشتراكية العلمية وعمل ملخصات ودراسات حولها، وعده بأن يحضر له كتاب رأس المال من بيروت، وقد وصل الجزء الأول من الكتاب بعد أقل من أسبوع، كما قدموا له كتاب لينين، الاستعمار أعلى مراحل الرأسمالية، أخذ يعد الدراسات بشغف ، شعر أن له دورا هاما ، إنه يقوم بتوجيه دفة فكر الحركة، لم يفاجأ حين تبنت قيادة الحركة الاشتراكية العلمية، كما لم يفاجأ بالتغيير الذي طرأ على قيادة الحركة ، فالأفكار الجديدة تحتاج إلى قيادات جديدة، بقي عليه أن يدفع باتجاه تبني فكرة الكفاح المسلح، دءوباً كان ، لا يمل الدفاع عن قضية يؤمن بها ، وحين حضر الدكتور إلى خان يونس، التقى الكوادر والعناصر الحركية، تشعب الحوار ، طلب منهم الدكتور أن يكون كل منهم جهاز ترانزستور يبث أفكار الحركة، ابتسم ابتسامة واسعة ، يريدنا حضرة الدكتور أن نتحول إلى ببغاوات، نردد الكلمات دون أن نفهمها، هل يمكن للترانزستور أن يقنع السامعين وأن يحاورهم، وعندما فتح باب النقاش رفع يده طالبا الإذن بالكلام، أوضح للدكتور أنه يرفض أن يتحول إلى جهاز ترانزستور يردد الأفكار كالببغاء، يجب أن يقتنع بالأفكار، أن يهضمها، حتى يستطيع أن يقنع بها غيره، ثم بدأ في عرض أفكاره عن العمل المسلح في مختلف مناطق الوطن العربي، كان يؤمن أنه لا بد من إسقاط أنظمة الحكم الرجعية في المنطقة العربية، وأن الوحدة العربية لن تتم بموافقة الحكام العرب، لابد من تحقيق الوحدة العربية بالقوة، اكتفى الدكتور وقتها بأن قال له : أنت واحد أزعر. لم يكن يعلم أن الدكتور سيتحول بعد أقل من ثلاثة أعوام إلى أكبر خاطف للطائرات في العالم ، وقتها لم ترق له فكرة خطف الطائرات ، رأى فيها خطرا يتهدد القضية الوطنية والثورة الفلسطينية، كم يتغير البشر ، وكم تتبدل الأفكار؟!

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الدكتور محمد ايوب.
    لقد جعلت يسرح بعيدا..مع اني لم اشهد التدريبات العسكرية..لاني عندما كانت الكومة تطلب للخدمة الالزامية..كنت حينها طالبا.. سواء في حرب ايران..او حرب الخليج الاولى...وبعدها لم يتم استدعاء الفئات العمرية المناسبة للخدمة..لذلك لم اشهد سواى معسكر طلابي واحد قاموا فيها بتدريبنا على بعض اولويات حمل السلاح والانضباط داخل المعسكر..مع انفلات وتسرب دائم منا..لكنك في هذا النص الرائع جعلتني اعيش الواقع داخل تلك المعسكرات للجيش وكأني فرد منهم..
    لقد لفت انتباهي عدة امور في القسم الثاني..بالاخص حالة العم نوح..وملامح وجهه..وكأن قدرنا جميعا ان نحمل ذلك الهم على وجوهنا..وان نعيش حالة اشبه بحالته..فالحروب المتكررة لاتدع لنا فرصة للقيام باي عمل اخر..وكأننا سنعيش ابدا في حروب الى اخرى..
    والشباب هولاء هم نموذج متكرر من الشباب فب اغلب البلدان الشرقية التي عانت من الاحتلال ومن انظمتها الحاكمة..فهم من جانب راغبون بتقديم الغالي والنفيس للوطن..ومن جانب اخرى لايريدون ان تقيد حريتهم بانظمة في نظرهم قاسية..لذا فالبحث عن باب للتسيب.. والحرية امر لابد ولامفر منه داخل المعسكرات..وهناك التفاتة رائعة الى وجود الفلسطينين داخل المعسكرات العربية انذاك بصورة عامة.
    الامر الاخر الذي لفت انتباهي هو كيفية سير العمل داخل المعسكرات هذه..حيث يظهر لنا توق هولاء الشباب الى الخروج والى سماع ام كلثوم والى معانقة الاجواء خارج المعسكر..جملة هذه الامور تجعلنا نشك في مقدرة هذه المعسكرات على انشاء جيل واعي اجتماعيا..لانهم يركزون فقط على الجانب العسكري ويهملون باقي الجوانب الضرورية للانسان..حتى في رؤيتهم وحلمهم في دخول المسرح كان من اجل عرض نووي....فهذا الانسان ليس قوة فقط..انما هو..مع القوة..عقل ، وعاطفة ، وميول، ورغبات...ووووو.....واذا لم تستطع معسكراتنا ان تنسق بين هذه الجوانب سيخلقون لنا انسانا ناقصا بكل مقاييس الوجود.. وهذا ليس بغريب..عندنا..لاننا لطالما سمعنا عن حالا الشذوذ الجنسي داخل المعسكرات بل وبعض العمليات الاغتصابية التي قام بها جنود خارج المعسكر..وووو...المهم في الامر..ان المعسكرات عليها ان تراعي جميع الجوانب الانسانية وليس جانب السلاح فقط.
    الامر الاخر هو موضوع الانقلاب العسكري الذي اظنه كان ولم يزل مثار شك وعدم يقين..فمازال البعض يرى بانه تلفيق للاخوان..من اجل تصفيتهم..مع العلم بانهم ساهموا بشكل واخر في الثورة..لكن طبيعة الثورات الشرقية..هي ان الزعماء عندما تشتد ساعدهم يبدأون اولا بتصفية منافسيهم من الاقرب الى الابعد..وكأن مقولة الثورة تاكل ابنائها اولا..سنة عممت على جميع الثورات..
    ولقد اعجبني كثيرا رؤية الكاتب سامي جوهر في كتابه الصامتون يتكلمون..حيث يذكر فيها ان محاولة اغتيار جمال عبدالناصر هي محاولة مدبرة من قبل النظام بهدف توفير حجة لتصفية الاخوان وقد استند الى اقوال فريد عبدالخالق التي تظهر الامر بصور مسرحية..
    ولعل ردة العفل تظهر ذلك وتؤيد ما قد ذهب اليه سامي جوهر...حيث اعدام اشخاص بقيمة سيد قطب..ومحمد قطب..واخرون ايضا..فيما بعد..جعلت الرؤية تختلف تماما عن كونها بسبب محاولة الاغتيال.. مع العلم بان الاخوان تبنوا منذ البدء طريق التربية والاعداد الفكري لبناء قاعدتهم التنظيمية.
    امر اخر لفت انتباهي وهو المشاعر الانساينة لدى الافراد.. عندما يخالجهم الشعوري الانساني البحت على انهم بشر وليسوا ملائكة..فهولاء..لديهم ايضا ميوا ورغبات..ويجذبهم الجمال الانساني.. وتبقى الغريزة كامنة في اعماقه مهما كانت ادواة التسلط الفكري والسياسي والاجتماعي طاغيا عليهم..ولعل ما قيل هنا عن الهة اجمال الاغريفية دليل على ما نقول.
    امر اخر..وجدته يطرح لنا مشكلة ليست بغريبة عن الاجتماع ..وهي مسالة اختيار الزوجة..وفرضها..او اختيار الزوج وفرضه..وهذا الامر يحتاج الى كلام كثير لذا نكتفي بطرحه فقط.
    ومما لاشك فيه ان تلك القصص التي كان يسمعها ستؤثر سلبا على نظرته وحتى سلوكه تجاه الانثى...ولكن هنا وجدتني امام التفاتة جميلة حيث تكثر مثل هذه المواقف في مجتمعاتنا الشرقية حيث الحكواتي بتخذ في كل بلد مهنة شعبية.
    ولعل هذا القول..يحدد لنا ملامح الذات الانسانية الشرقية بالاخص"، يغار الإنسان على زوجته فيثور ويقتل، ويتناسى حرمة الوطن المنتهكة والتي تنتهك كل يوم"".
    والوقفة الاخيرة..لي هنا..هي مسالة انتشار الافكار التقدمية الاشتراكية التي هابها الشرق بصورة مفجعة..ونظر اليها اليها على انها كابوس الشيوعية..وتنساوا انهم بعكس هذه الافكار انما يتبنون افكارا امبريالية لاتقل عنها فتكا بالشعوب الشرقية..لانها هدمت فيهم كل اتصال بدينهم وقوميتهم..وجزءت الوطن الاسلامي الى قطع شطرنجية..وجعلتها تعيش للابد على حافة الاستعداد للقيام بادوارها حينما تحتاج الامبريالية بذلك.. خافوا من الشيوعية وساروا الى الديمقراطية..فوجدوا ان الاخيرة لاتختلف عن الاولى بكثير..لانهم كانوا في الاثنين سيبقون مستعبدين..
    وهذا ما جعل فكرة تغير الافكار واعتناق مبادئ وترك اخرى..عملية مستمرة الى وقتنا هذا في المجتمعات الشرقية بصورة خاصة.
    تقديري ومحبتي
    جوتيار

  4. #4
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 283
    المواضيع : 68
    الردود : 283
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الدكتور محمد ايوب.
    لقد جعلت يسرح بعيدا..مع اني لم اشهد التدريبات العسكرية..لاني عندما كانت الكومة تطلب للخدمة الالزامية..كنت حينها طالبا.. سواء في حرب ايران..او حرب الخليج الاولى...وبعدها لم يتم استدعاء الفئات العمرية المناسبة للخدمة..لذلك لم اشهد سواى معسكر طلابي واحد قاموا فيها بتدريبنا على بعض اولويات حمل السلاح والانضباط داخل المعسكر..مع انفلات وتسرب دائم منا..لكنك في هذا النص الرائع جعلتني اعيش الواقع داخل تلك المعسكرات للجيش وكأني فرد منهم..
    لقد لفت انتباهي عدة امور في القسم الثاني..بالاخص حالة العم نوح..وملامح وجهه..وكأن قدرنا جميعا ان نحمل ذلك الهم على وجوهنا..وان نعيش حالة اشبه بحالته..فالحروب المتكررة لاتدع لنا فرصة للقيام باي عمل اخر..وكأننا سنعيش ابدا في حروب الى اخرى..
    والشباب هولاء هم نموذج متكرر من الشباب فب اغلب البلدان الشرقية التي عانت من الاحتلال ومن انظمتها الحاكمة..فهم من جانب راغبون بتقديم الغالي والنفيس للوطن..ومن جانب اخرى لايريدون ان تقيد حريتهم بانظمة في نظرهم قاسية..لذا فالبحث عن باب للتسيب.. والحرية امر لابد ولامفر منه داخل المعسكرات..وهناك التفاتة رائعة الى وجود الفلسطينين داخل المعسكرات العربية انذاك بصورة عامة.
    الامر الاخر الذي لفت انتباهي هو كيفية سير العمل داخل المعسكرات هذه..حيث يظهر لنا توق هولاء الشباب الى الخروج والى سماع ام كلثوم والى معانقة الاجواء خارج المعسكر..جملة هذه الامور تجعلنا نشك في مقدرة هذه المعسكرات على انشاء جيل واعي اجتماعيا..لانهم يركزون فقط على الجانب العسكري ويهملون باقي الجوانب الضرورية للانسان..حتى في رؤيتهم وحلمهم في دخول المسرح كان من اجل عرض نووي....فهذا الانسان ليس قوة فقط..انما هو..مع القوة..عقل ، وعاطفة ، وميول، ورغبات...ووووو.....واذا لم تستطع معسكراتنا ان تنسق بين هذه الجوانب سيخلقون لنا انسانا ناقصا بكل مقاييس الوجود.. وهذا ليس بغريب..عندنا..لاننا لطالما سمعنا عن حالا الشذوذ الجنسي داخل المعسكرات بل وبعض العمليات الاغتصابية التي قام بها جنود خارج المعسكر..وووو...المهم في الامر..ان المعسكرات عليها ان تراعي جميع الجوانب الانسانية وليس جانب السلاح فقط.
    الامر الاخر هو موضوع الانقلاب العسكري الذي اظنه كان ولم يزل مثار شك وعدم يقين..فمازال البعض يرى بانه تلفيق للاخوان..من اجل تصفيتهم..مع العلم بانهم ساهموا بشكل واخر في الثورة..لكن طبيعة الثورات الشرقية..هي ان الزعماء عندما تشتد ساعدهم يبدأون اولا بتصفية منافسيهم من الاقرب الى الابعد..وكأن مقولة الثورة تاكل ابنائها اولا..سنة عممت على جميع الثورات..
    ولقد اعجبني كثيرا رؤية الكاتب سامي جوهر في كتابه الصامتون يتكلمون..حيث يذكر فيها ان محاولة اغتيار جمال عبدالناصر هي محاولة مدبرة من قبل النظام بهدف توفير حجة لتصفية الاخوان وقد استند الى اقوال فريد عبدالخالق التي تظهر الامر بصور مسرحية..
    ولعل ردة العفل تظهر ذلك وتؤيد ما قد ذهب اليه سامي جوهر...حيث اعدام اشخاص بقيمة سيد قطب..ومحمد قطب..واخرون ايضا..فيما بعد..جعلت الرؤية تختلف تماما عن كونها بسبب محاولة الاغتيال.. مع العلم بان الاخوان تبنوا منذ البدء طريق التربية والاعداد الفكري لبناء قاعدتهم التنظيمية.
    امر اخر لفت انتباهي وهو المشاعر الانساينة لدى الافراد.. عندما يخالجهم الشعوري الانساني البحت على انهم بشر وليسوا ملائكة..فهولاء..لديهم ايضا ميوا ورغبات..ويجذبهم الجمال الانساني.. وتبقى الغريزة كامنة في اعماقه مهما كانت ادواة التسلط الفكري والسياسي والاجتماعي طاغيا عليهم..ولعل ما قيل هنا عن الهة اجمال الاغريفية دليل على ما نقول.
    امر اخر..وجدته يطرح لنا مشكلة ليست بغريبة عن الاجتماع ..وهي مسالة اختيار الزوجة..وفرضها..او اختيار الزوج وفرضه..وهذا الامر يحتاج الى كلام كثير لذا نكتفي بطرحه فقط.
    ومما لاشك فيه ان تلك القصص التي كان يسمعها ستؤثر سلبا على نظرته وحتى سلوكه تجاه الانثى...ولكن هنا وجدتني امام التفاتة جميلة حيث تكثر مثل هذه المواقف في مجتمعاتنا الشرقية حيث الحكواتي بتخذ في كل بلد مهنة شعبية.
    ولعل هذا القول..يحدد لنا ملامح الذات الانسانية الشرقية بالاخص"، يغار الإنسان على زوجته فيثور ويقتل، ويتناسى حرمة الوطن المنتهكة والتي تنتهك كل يوم"".
    والوقفة الاخيرة..لي هنا..هي مسالة انتشار الافكار التقدمية الاشتراكية التي هابها الشرق بصورة مفجعة..ونظر اليها اليها على انها كابوس الشيوعية..وتنساوا انهم بعكس هذه الافكار انما يتبنون افكارا امبريالية لاتقل عنها فتكا بالشعوب الشرقية..لانها هدمت فيهم كل اتصال بدينهم وقوميتهم..وجزءت الوطن الاسلامي الى قطع شطرنجية..وجعلتها تعيش للابد على حافة الاستعداد للقيام بادوارها حينما تحتاج الامبريالية بذلك.. خافوا من الشيوعية وساروا الى الديمقراطية..فوجدوا ان الاخيرة لاتختلف عن الاولى بكثير..لانهم كانوا في الاثنين سيبقون مستعبدين..
    وهذا ما جعل فكرة تغير الافكار واعتناق مبادئ وترك اخرى..عملية مستمرة الى وقتنا هذا في المجتمعات الشرقية بصورة خاصة.
    تقديري ومحبتي
    جوتيار
    العزيز جوتيار
    أشكرك على قراءتك الواعية والمتأنية للفصل الثاني من الرواية ، أعتز برأيك وأقدره ، ولكني أود ان أقول لك دون تحيز أنني كنت في القاهرة وقت محاولة الانقلاب ، فقد دفع الملك سعود مليونا دولار لنسف المنصة التي كان عبد الناصر سيلقي خطابه منها ، كنت سأشارك في العرض العسكري في القاهرة يوم 23 يوليو ولكن العرض تم إلغاؤه يوم 12 يوليو وتم ضبط كميات هائلة من الأسلحة المعدة لتنفيذ الانقلاب ، ولكني أدنت بشدة إعدام الأخوين قطب ، وكان رأيي ان الفكر يواجه بالفكر والحجة المنطقية وليس بالإعدام ، مشكلتنا الأساسية يا عزيزي هي عسكرة المجتمع وعدم الاهتمام بكافة النواحي الإنسانية ، نحن بحاجة إلى إعادة النظر في تربيتنا لأجيالنا حتى نبني الوطن على أسس متينة وسليمة ، وقبل الختام يسعدني أن أعرف من كلامك انك من العراق الشقيق ، رفع الله الغمة عنا جميعا .
    تحياتي ومودتي
    د . محمد أيوب

  5. #5
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 59
    المشاركات : 2,153
    المواضيع : 74
    الردود : 2153
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    أديبنا الكبير / د. محمد أيوب
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    استمتعت جداً بالفصل الثاني ،بل واستفدت كثيراً مما ورد فيه
    من معلومات..
    هذه المرحلة تحديداً قبيل 5 يونية 1967 تحتاج إلى مجلدات
    تميز عرضك هنا بالحيادية ؛فلم تكن مع او ضد عبد الناصر..
    تفاصيل بعض الحوادث التي اختلف حولها الكثيرون ، قرات
    أيضاً( الصامتون يتكلمون) ـ مثل اخي جوتيار ـ ولكنه لم يكن الفاصل في أمور كثيرة
    جرت في هذا الوقت ، وكذلك غيره من اصدرارت.
    نعم كنا نحتاج إلى الحوار لا القمع وقتها :
    "ولكني أدنت بشدة إعدام الأخوين قطب ، وكان رأيي ان الفكر يواجه بالفكر والحجة المنطقية وليس بالإعدام ، مشكلتنا الأساسية يا عزيزي هي عسكرة المجتمع وعدم الاهتمام بكافة النواحي الإنسانية ، نحن بحاجة إلى إعادة النظر في تربيتنا لأجيالنا حتى نبني الوطن على أسس متينة وسليمة "
    ومازلنا نحتاج إلى هذا بل وبشكل أشد من سابقه.
    روايتك تثير شجونا وتهيج ذكريات وأحزاناً.
    لك كل الشكر والتقدير والاحترام
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  6. #6
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 283
    المواضيع : 68
    الردود : 283
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    أخي العزيزي حسام القاضي
    سأظل دائما أردد أن مشكلتنا هي التربية، لن أمل من القول بأننا بحاجة إلى إعادة النظر في أساليب تربيتنا ، لأننا بحاجة إلى وضع أسس فلسفة تربوية سليمة تحدد ماهية المواطن العربي الذي نريد بناءه ، إنسان منفتح ومتفتح يقبل الآخر وإن اختلف معه في الرأي ، تربية تحدد طبيعة علاقتنا بالأجناس المختلفة من البشر ، كما تحدد علاقتنا باعتبارنا أمة رائدة للعالم الإسلامي مع بقية الشعوب الإسلامية ومع بقية دول العالم ، ولا بد أن تكون فلسفتنا التربوية نابعة من تراثنا الأصيل الذي تمتد جذوره في عمق التاريخ والجغرافيا ، ولا يحق لنا أن نشطب ما هو إيجابي من تراثنا أو أن نغض النظر عما هو سلبي ، بل يجب علينا التعرف على سلبياتنا لتلافيها وتطوير إيجابياتنا وألا ننسخ تجارب الآخرين لأن لكل أمة خصوصيتها وشخصيتها المستقلة ، يقول تعالى : " كنتم خير أمة أخرجت للناس ، تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ..." كما يقول سبحانه وتعالى لنبيه الكريم : " وإنك لعلىى حلق عظيم"، ولا يختلف اثنان في كون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إنما يكون بالحكمة والموعظة الحسن وليس بالعنف والقتل أو التشويه المادي أو المعنوي .

  7. #7
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.92

    افتراضي


    الأديب / د. محمد أيوب ..

    تابعت هنا الفصل الأول ولي عودة لتتمة البقية قريبا ..

    فقط أردت أن أقول أننا نفتقدك هنا ونفتقد مشاركاتك ..

    تحيتي ..




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  8. #8
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 283
    المواضيع : 68
    الردود : 283
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة

    الأديب / د. محمد أيوب ..
    تابعت هنا الفصل الأول ولي عودة لتتمة البقية قريبا ..
    فقط أردت أن أقول أننا نفتقدك هنا ونفتقد مشاركاتك ..
    تحيتي ..

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    العزيزة وفاء
    شكرا على مرورك الكريم كما أشكرك على سؤالك عني ، أحيانا تمر عليّ فترات أشعر فيها بأنني لا أرغب في الكتابة أو النشر على الرغم من وجود أشياء كتبتها ولم تنشر بعد ، ربما احتاج الجسد إلى إجازة قسرية ، وهذا من حقه فهو أدرى بحاجاته البيولوجية ، وربما احتاج العقل إلى استراحة في زمن اللامعقول الذي نحياه ويطحننا بين شقي رحاه، ولكن ذلك لن يطول لأن الكتابة هي الحياة بكل تلاوينها وحلوها ومرها ، أن تكتب يعني أنك تعيش وأنك تشعر بما حولك وأنك جزء بسيط من هذا الكون العظيم بكل محتوياته، لا أستطيع أن أنقطع عمن أكن لهم كل المودة والتقدير سواء أكان هناك اتفاق أو اختلاف في الرأي ، المهم أننا يجب أن نعيش الحياة بكل تناقضاتها حتى آخر نفس يدخل إلى أجسادنا .
    وقبل الختام أقول إن ضعف الإنترنت وانقطاع التيار الكهربائي المتكرر ينغص علينا حياتنا ، فقد حاولت في الليلة الماضية الرد عليك حتى الثانية ليلا ولم أنجح فأقفلت الجهاز.
    الرواية موجودة على موقعي وهو : www.ayoub.ps
    لك مني كل المودة والتقدير

المواضيع المتشابهه

  1. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 04:11 PM
  2. الكوابيس تأتي في حزيران - رواية ، بقلم : د . محمد أيوب / 1
    بواسطة د . محمد أيوب في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 30-07-2008, 08:32 AM
  3. الكوابيس تأتي في حزيران - رواية ، بقلم : د . محمد أيوب / 3
    بواسطة د . محمد أيوب في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-09-2006, 12:53 AM
  4. الكف تناطح المخرز - رواية بقلم : د . محمد أيوب / من الفصل الأول إلى الفصل الخامس عشر
    بواسطة د . محمد أيوب في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 27-08-2006, 03:29 PM