أحدث المشاركات
صفحة 1 من 10 12345678910 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 92

الموضوع: رباعيات السيرة النبوية لشعراء الواحة

  1. #1
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي رباعيات السيرة النبوية لشعراء الواحة

    كنت قد طلبت من شعراء الواحة الاشتراك في موضوع لي أعددته خصيصاً للواحة من قبل، وكان ضمن مشروع الموضوع كتابة سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام منذ مولده حتى وفاته ثم يقف الشعراء جميعاً أمام قبره عليه الصلاة والسلام للسلام عليه. وكان طلبي من كل شاعر هو أربعة أبيات على بحر الكامل في أحد مواقف السيرة، حتى تصير بعد ذلك قصيدة طويلة في صورة رباعيات على وزن واحد تتحدث عن السيرة المحمدية كاملة. طلبت ذلك من أهل النثر أيضاً. لكن الاستجابة لم تكن في حجم المشروع ولم يصلني إلا القليل من أكثر من ثمانين شاعراً خاطبتهم وكذلك أهل النثر. وإبراء للذمة أضع هنا بعض ما وصلني في الموضوع شعراً وهو ما يخص السيرة النبوية ، وهو دعوة أيضاً للشعراء بالاشتراك برباعياتهم على وزن بحر الكامل في هذه القصيدة الجامعة خلال شهر الصيام الكريم
    أرجو الالتزام ببحر الكامل وبعدد أربعة أبيات لكل شاعر في كل موقف من مواقف السيرة دون التقيد بقافية واحدة للرباعيات، وللشاعر أن يكتب في كل المواقف إذا يسر الله له ذلك
    ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    محمد عليه الصلاة والسلام

    شَـــعَّ نُــــورٌ الــــوَرَى يَـأتَـلِــقُ غَـمَــرَ الأرْجـــاءَ نَــسْــمٌ عَــبِــقُ
    فَمَـضـى مَــنْ كــانَ يَـرْنــو لِلـسَّـمـا بارْتِـقـابٍ ، صــاحَ ( نَـجْــمُ يُـشْــرِقُ )
    إنَّ فـــي مَــكَّــةَ طِــفْــلاً شَــأنُــهُ أيُّ شَـأنٍ،والـصَّــحــاري تُــــــورِقُ
    رَكِـــبَ الـنَّـاقَــةَ فــــي إرْقـالِـهــا شَــطْـــرَةُ مَــكَّـــةُ إذ يَـنْـطَــلِــقُ
    وَأغَـــذَّ الـسَّـيْـرَ يَــحْــدو مُـجْـهَــدًا وَقُـرَيْــشٌ بَـعْــدَ حِــيــنٍ تُــطْــرَقُ
    قــالَ: يــا قَــوْمُ هُـنـا قــد جُلِّـلَـتْ أرْضُـكُـمْ ذِكــرًا فَـهَـلْ مَــنْ يَـصْــدُقُ؟
    أيُّ طِـفْــلٌ قَـــدْ أتـاكُــمْ مُـحْـدَثًــا ؟ لـــو أرى الـنُّــورَ ! فَقَـلْـبـي شَـيِّــقُ
    قــالَ جَــدُّ الطّـفْـلِ : هـــذا أحْـمَــدٌ لابْـــنِ عَـبْــدِ اللهِ حَــمْــدٌ مُــغْــدِقٌ
    قُــلْ لَـنـا مــا تَبْتَـغـي يــا ضَيْـفَـنـا فَـعَــطــاءُ اللهِ عِــنْـــدي أُنْــفِـــقُ
    فَـغَــدا الـضَّـيْـفُ يُـنـاجـي نُــــورَهُ ثُــمَّ صَـلّــى فـــي فُـــؤادٍ يَـخـفِـقُ
    قــالَ: يــا قَــوْمُ نَـبِــيٌّ مُـرْسَــلٌ لِجَـمـيـعِ الـخَـلْـقِ صَـوْتًــا يُـطْـلِــقُ
    فــأطَــلَّ الــحَــبُّ فــــي آمِــنَــةٍ تَـحْـضُـنُ الـغَـالـي بِــأيْــدٍ تَــرْفِــقُ
    يــا رَســولَ اللهِ إنّــي عـاشِـقٌ سِيـرةً تَبْـقـى وَذِكْــرًا يُعْـشَـقُ
    يــا بَـنـي سَـعْــدٍ أتـاكُــمْ مُـرْضَـعًـا عَلّـمـوهُ الـرَّمْـيَ والفُـصْـحـى انْـطِـقـوا
    يــا أمـيــنَ الـقَــوْمِ هـــذا حَـجَــرٌ أسْـــوَدٌ فــيــهِ بِـفَـخْــرِ طَـفِـقــوا
    فَـتَــدارَكْ قَـبْــلَ جَــهْــلٍ مُــوشِــكٍ فِــــي قُــرَيْــشٍ ! رُبَّ دَمٍّ يُــهْـــرَقُ
    يــا أمـيــن الـمــالِ هـــذي سَـفْــرَةٌ وَبـــلادُ الــشّــامِ خَــيْــرٌ يَـسْـبِــقُ
    وَلْـتَـعُـدْ بالـيُـمْـنِ أوفَــــى تــاجِــرٍ إنّـهــا زَوْجُــــكَ يُــمْــنٌ مُــرفَــقُ
    هـــذهِ الأصْــنــامُ لَــغْــزٌ مــاثِــلٌ مــا عَـسـى تَـهْـدِي؟ تَـراهـا تَـخْـلُـقُ؟
    مَــنْ تَــرى جـــاءَ بِدُنـيـانـا الّـتــي كُـلَّــمــا فَــكَّـــرْتَ لا تَـسْـتَـوْثِــقُ
    مِــنْ حِــراءٍ كــانَ صَــوْتٌ مُـشْــرِقٌ حَـثّــهُ ( إقْـــرَأ ) ثَــلاثــا تُـطْـلَــقُ
    دّثِــرونـــي زَمِّـلــونــي قــائِـــلاً إنَّ عَــهْـــدَ اللهِ عَــهْـــدٌ مُــوثَـــقُ
    بَـلَّــغِ الآعْـــرابَ فــــي غُـلْـوائِـهِـمْ أنَّ وَأدَ الـبِـنْــتِ جَــهْــلٌ مُـطْــبِــقُ
    وانْـشُــرِ الـعَــدْلَ عَــلــى أبْـيـاتِـهِـمْ وابْـعَــثِ الـتَّـقْـوى سُـلـوكًـا يَــفْــرِقُ
    وَأمُـــرِ الــنّــاسَ لِــبِــرٍّ مُـصْـلِــحٍ نِـعْـمَ هـــذا الـديــنُ رِقًّـــا يُـعـتِـقُ
    قَـــدْ بَـغَــتْ رومٌ وَفُـــرْسٌ بَـغْـيَـهـا فـابْـعَـثِ الإسْـــلامَ هَـدْيًــا يُــشْــرِقُ
    تَـبَّــتِ الأيـــدي الّـتــي عـــادَتْ رَدىً وَلْـتُـهـاجِـرْ نَــحْــوَ أرْضٍ تُــؤنِـــقُ
    طَـلَــعَ الــبَــدْرُ عَـلَـيْـنـا مُـشْـرِقًــا يَـثْــرِبٌ غَـنَّــتْ بِـفَـخْــرٍ تَـسْـمُــقُ
    بَــدْرُ ،كُــمْ مِــنْ فِـئَـةٍ قَـلَّـتْ وَكَـــمْ غَـلَـبَـتْ جُـنْــدًا كِـثــارًا أَحْــدَقــوا ؟
    يَـــوْمَ أحْـــزابٍ تَـوالَــى جَـمْـعُـهْـمْ فَمَـضَـوْا فــي ذِلَّـــةٍ قَـــدْ أخْـفَـقـوا
    كــانَ يَــوْمُ الـفَـتْـحِ يَـوْمًــا رائِـعًــا يَـبْـعَـثُ الأمْـــنَ لأهْــــلٍ أشْـفَـقــوا
    أيْـــنَ لاتُ ؟ أيْـــنَ عُـــزى بَـعْــدَهُ ؟ كَـعْــبَــةُ اللهِ حَـــــرامٌ مُـطْــلَــقُ
    يَبْـعَـثُ الـقُـرْآنَ فــي كُـــلِّ الـــوَرَى حِـكْـمَـةً مُـثْـلــى وَآيًــــا يَـنْـطِــقُ
    يــا رَســولَ اللهِ إنّــي عـاشِـقٌ سِيـرَةً تَبْـقَـى وَذِكْــرًا يُعْـشَـقُ
    عِـبْــرَةٌ كـانَــتْ لأصْـحــابِ الـنُّـهـى لا تَـمـيـدوا أيُّـهــا الـنــاسُ اتّـقــوا
    د. فاروق مواسي

    بشارة عيسى
    نادى المنادي أن سيأتي أحمدٌ وبهِ ستكتمل الفصولُ وتُختـمُ
    سيجيء من أرضٍ كثيرٌ نخلها جرداءُ لا ماءٌ بهـا لا مطعـمُ
    هو خاتمُ الرسل الذي في نهجهِ الحق كل الحق يا مـن تفهـمُ
    فإذا أتى فالخير جـاء مكمـلاً فلتتبعوا درب النبوة تسلمـوا
    خالد عمر

    يوم مولد الرسول عليه الصلاة والسلام في عام الفيل

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وُلِدَ الرَّسُولُ فَتَمَّ فَضْلُ المُنْعِـمِ بِأَغَرَّ مِثْلِ البَـدْرِ لَـمْ يَتَأَثَّـمِ
    أَهْدَى لِمَكَّةَ خَيرَ عَامٍ خَصَّهَـا بِمُحَمَّدٍ وَبِدَحْرِ فِيـلِ الأَشْـرَمِ
    جَلَّى بِهِ وَجْهَ الزَّمَانِ مِنَ الدُّجَى وَأَجَلَّ أَقْـدَارِ النُّهَـى بِمُعَلِّـمِ
    فَالْهَجْ بِذِكْرِكَ لِلحَبِيـبِ فَإِنَّمَـا ذِكْرُ الحَبِيبِ يَظَلُّ عَذْبَاً فِي الفَمِ
    د.سمير العمري

    يومٌ عظيـمٌ قـد أطـل بمكـةٍ بل في الزمانِ وفي المكانِ معظمُ
    لما أتى خيـرُ الخليقـة أحمـدٌ فالكون مـن فـرحٍ بـهِ يتبسـمُ
    يوم الولادة يـوم بـدء مسيـرةٍ للنور يسعى في الوجـودِ يُقسـمُ
    كالفجر أقبـل مُعلنـاً بقدومـهِ يسعـى بتجديـدِ بـهِ يتـقـدمُ
    خالد عمر

    ألقت لفاع الشكر أمنـة الرضـا ريانـة الفاضهـا فجـر الهـدى
    بشـراك قابلـة المـودة اقبلـت تحيي موات الارض من ثغر الندى
    ترنـو بأعينهـا شهـي تــورد وإذا بكسرى ناره تخبـو سـدى
    وانشق فجر السعد بشـرى أمـة نالت بشهـد الآي رايـات العـدا
    محمد ابراهيم الحريري

    حليمة السعدية
    جاءت لمكة تبتغي من خيرها فإذا بهِ خيرٌ يفيـض وينجـمُ
    وتفرقت عنه النسـاء ليُتمـهِ فالحظُ أوفر والبحـارُ تلطـمُ
    ذهبت به ترجو الثواب وتبتغي فضلاً من المولى فكان المُنعمُ
    نالت كما ترجو وزاد نصيبها فوق الذي يوماً بهِ قـد تحلـمُ
    خالد عمر

    غُسل الملائكة للنبي

    هبطت ملائكةُ الإلـهِ لغسلـهِ وهو الصغيرُ بلهوهِ لا يفهـمُ
    جبريل أقبل حاملاً طستً بـهِ ماءٌ كريـمٌ بالطهـارةِ ينعـمُ
    غسلوا الفؤاد وطهروهُ فما بهِ غيرُ الضياء مكمـلٌ ومتمـمُ
    عادت تزفُ إلى الوجود بشارةً خُتِـمَ النبـي وعهـدهُ يتقـدمُ
    خالد عمر

    في كنف أمه وجده وعمه

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عهدُ الطفولة لا يزال بحزنـهِ متمسكاً فالأصـلُ فيـهُ تيتـمُ
    من حضنٍ أمٍ لم تزل في حزنها لجوار جدٍ في القبيلـةِ أعظـمُ
    ليد الذي رباهُ بيـن صغـارهِ عمٌ كريـمٌ بالمحبـةِ (زمـزمُ)
    نحو الشباب يمر في صبرٍ على مُر الحيـاةِ فكأسهـا (العلقـمُ)
    خالد عمر

    حان انطلاقٌ للحقيقةِ إنها بُشراك عيسى " أحمدٌ " يتقدمُ
    قال البُحيري يا فتى أنت الذي فيك الصفات كما أرى تترسمُ
    يا عمه شأن الصغير مُعَظّمٌ وبهِ النبوة لا محالة تُختَمُ
    يا عمهُ أحفظ صغيرك إنها تسعى لتقتله اليهودُ وتُقْسِمُ
    خالد عمر

    الصادق الأمين في مكة

    بلغ الشباب وأينعت أفكارهُ خُلقٌ كَريمٌ بالفضائلِ يُعْلَمُ
    قَاَدَ التِجَارَةَ بالأمانة فانطوت طوعاً لهُ في أمرهِ لا تسأمُ
    عَرَفَتْ فضائلهُ خديجةَ حينما سألت فكان إلى الفؤادِ مُقَدّمُ
    فأتم ما كتب الإله بزيجةٍ كانت ضياءاً في الوجودِ مُعممُ
    خالد عمر

    فَرِحَتْ خَديجَـةُ بالأَمِيـنِ فَسَرَّهَـا ما قالَ ميْسَرةٌ عَنِ الرَّجُـلِ الكَريـم
    فتعلقت حبّاً وحُـقَّ لهـا الهـوى والقلبُ يعشقُ صاحبَ الخُلُقِِِ العظيم
    نـاَدَتْ عليـهِ بقلبِهـا فأجَابَـهـا لبيكِ ذَاتَ الصَّونِ والنَّسَبِ الكَريـم
    فتزيَّنَـت حَسْنـاءُ مكـةَ والتقـتْ بَحَبِيبِها المُخْتار ذي القلبِ الرَّحيـم
    عبد الملك الخديدي

    عَرَفَتْ قُريشٌ فَضلَهُ وتوسمت الخير فيه فكان فيه متممُ
    جمعوا الحلال لكي يصونوا كعبةً وتنازعوا من ذا لهُ يتزعمُ
    قالوا الأمين أتى رضينا حكمهُ القول ما قال الأمين يُقدمُ
    قالوا احملوه جميعكم في بُردةٍ حجرٌ لهُ كفُ النبي مُنّظِّمُ
    خالد عمر

    اعتكافه عليه الصلاة والسلام في غار حراء

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لما رأى حال البلاد وأهلها في غير هَدّيِ يرتجى ويُكَرّمُ
    لزم التأمل والعبادة وحدهُ وكأن شيئاً في الفؤادِ يُرَغِّمُ
    فتأملٌ وتفكرٌ في خالقٍ صَنَعَ الحياةَ ولا يزال يُنَظِّمُ
    هذي السماء عظيمةٌ من صاغها والأرض في أحمالها من يَرّسِمُ؟
    خالد عمر

    كانت بدايات النبوة أن يرى رؤياهُ في ليلٍ إذا هو يحلمُ
    فيجيء كالصبح المنير جميعهُ رؤياهُ صدقٌ ليس فيهِ المُبهمُ
    ولقد أحب الاختلاء بنفسهِ والله يقضي ما يريدُ ويرسمُ
    يسمع سلاماً لا يرى من صاحبهُ وهي الحجارة لو يمر تُسلمُ
    خالد عمر

    نزول القرآن ولقاء الوحي أول مرة بالغار

    يوم النبوءة والكرامة والتُقى شهرٌ كريمٌ والمكانُ مُكرمُ
    يومٌ أتى جبريل نحو محمدٍ ملء السماء بحجمه يَتَعَظَّمُ
    قد قال: إقرأ ،والنبيُ بخيفةٍ ماذا يقول وما عساهُ يتمتمُ
    هي أولُ الآياتِ من قرآننا علمٌ وتذكيرٌ لمن يتفهمُ
    خالد عمر

    خيرُ الليالي لا مثيل لفَضْلِها فيها نزول الوحي بالقرآنِ
    قولُ الإلهِ ونهجهِ وبيانهِ قد ساقهُ بكتابهِ الرباني
    ودعامة الإسلام معجزة البشر ما كان يغلبه الضعيف الفاني
    ما ضاع من حفظ الكتاب وصانهُ سينال خيراً بالغ الإحسانِ
    خالد عمر

    خديجة
    ذهبت تساءله وأشرق نورها ببشارة ،تحيي اليقينَ بدورُها
    وتلعثمت بيراع ورقـة نوفـل صبرا خديجة للنبـوة دورهـا
    في سفر عيسى خاتم وأرى به إنجيلنا والآي منـه زبورهـا
    شفة الرجاء تبسمت وكأنهـا شمس برايعة النهار حضورها
    محمد ابراهيم الحريري

    سَمِعَتْ خديجة ما يقولُ محمدٌ عَجِزَ الخيالُ لمثل هذا يَنْظِمُ
    ذَهَبَتْ تقول لإبن نوفل ما جرى فأتت بِشَارَتَهُ ،كما تَتَوسّمُ
    قال ابشري هذا الذي عشنا لهُ هذا النبي وإننا لهُ نُسلمُ
    فلتنصريهِ فإنهِ في حاجةٍ للنصر ،إذا يأتيهِ شرٌ مُظلمُ
    خالد عمر

    وقفت بجانب أحمد في أمرهِ وهي التي بدأت بها الأيامُ
    أيام إسلام الخليقة كلهم كانت سلاماً ليس فيهِ خِصامُ
    لبت نداء محمدٍ وقفت كما يرجو ، فكان جزاءها الإنعامُ
    بيت من القصب الذي لا يأتهِ نصبٌ ولا صخبٌ ولا إيلامُ
    خالد عمر

    إسلام ومواقف أبو بكر الصديق رضي الله عنه

    لما أتى الصدّيقَ أحمدُ لم يكن متردداً بل عاد وهو مجيبُ
    كان الرفيق إذا تكالبت العدى والعون في وقتٍ يفرُ قريبُ
    حمل الرسالة منذ فجر زمانها والناس تُنكر أحمدً وتعيبُ
    نشر النبوة في تكتم حاذقٍ حتى يبينُ لديننا تقريبُ
    خالد عمر

    سندُ النبي رفيقهُ فـي دربـهِ وهو المؤيدُ والصديقُ الصادقُ
    إن قال أحمد طُفتُ فوق سماءنا فهو الذي لحديثـهِ سيُصـادقُ
    إسلامـهُ مفتـاح خيـرٍ للهدى ونصيبهُ في الدين كان الواثقُ
    هو ناشرُ الإسلامِ أول عهـدهِ ومثبـتٌ أحكامـهُ ومُطَابِـقُ
    خالد عمر

    صدق النبي وهذه لين الجمـل واليوم أعلي صادقا ما قد حصل
    هذا النبي ولي تجارب منهكـو مزدانة بيقيـن الفـاظ المثـل
    ما كان فضا أو زنيم أواصـر أوساحر مزج الخرافة بالزلـل
    إني لأتبعه على خيـر الهـدى قصدا فأطمع في شفاعته أمـل
    محمد ابراهيم الحريري

    الدعوة السرية

    بدأ الطريق إلى الرسالة خِفيَةَ فالأمر في ضعفٍ لهُ قد يُهْضَمُ
    فترى النبي مخاطباً في دينهِ من كان يرجو فيه خيراً ،يفهمُ
    وترى الصحابة في اجتهادٍ حينما يمضون بالدين القويم ويكتموا
    حتى تزايدت الوفود لديننا فالحمد للمولى على ما يُنعمُ
    خالد عمر

    إسلام عمر رضي الله عنه ولقاءه بالنبي

    ذلك الذي يرجو النبي مجيئهُ هو قوةُ الحق المُعزِّ لدينهِ
    لما توجه للنبي مُحارباً حمل السلاح مجلجلاً بيمينهِ
    وأتى ليمنع أخته عن دينها قالت تمهل ترتوي بيقينهِ
    سمع الكتاب فبُدلت أحوالهُ رق الفؤاد بلحنهِ ورنينهِ
    خالد عمر

    قالوا أتاك مشمراً بسلاحهِ ذاك الغضنفر من يرد يمينهُ
    قوموا عليه جميعكم فلعلنا نقوى عليه نردهُ ونُهينهُ
    وقف النبي لهُ وحيداً قائلا هذا هو الإسلام أنت مُعينهُ
    وهنا تهللت الوجوه و أبشرت فالحمد للمولى سينصر دينهُ
    خالد عمر

    الأمر بالدعوة الجهرية
    جاء الخِطاب إلى النبي محمدٍ أصدع بدينك لن يضرك مجرمُ
    أصدع بدين الله حان زمانكم يا آل أحمد والأوان يُحتِّمُ
    اللهُ مولاكم ولا مولى لمن يسعى لحرب الدين أو يتهجّمُ
    آن الأوان لنرتقي بخطابنا فيكون مسموعاً وذلك يَخْدِمُ
    خالد عمر

    وانداح نور من هلال تعفـف بالسعد بَشَّرَ سادنا يحمي هبل
    وارتج قيل من تفوه أحمـق مخبونة بجنون سابقة العـذل
    فاستل سيف الحق يصبو غاية سعد يمازج نوره بهدى العمل
    ثم استوى بيقين راي صادح من كوثر الآيات قرآن الأمـل
    محمد ابراهيم الحريري

    بدء نشر الدعوة وإيذاء قريش

    دار الأرقم
    نِعم المساكن مثلُ دار الأرقم للدين ترفعُ شأنهُ وتُعّظِّمُ
    دارٌ حَوَتْ في بطنها أهلُ التقى بل أينعت في بطنها من أسلموا
    دارٌ أتاها من أتاها مشركاً فيعود والإسلام فيهِ متممُ
    فيها النبي مُجمّعاً أصحابهُ والله يرعى دينهُ ويُسلمُ
    خالد عمر

    وقف النبي لقومهِ يدعوهمُ إني بشيرُ الخير جئتُ أُعَلِّمُ
    إني نذيرٌ للذي في جهلهِ فلتسمعوا قولي فذلك أسلمُ
    الله ربي وحدهُ في ملكهِ ربٌ إلهٌ واحدٌ لا يَظّلِمُ
    هيا فقوموا وحدوه وأخلصوا والويلُ ثم الويلُ يا من تهّدِمُ
    خالد عمر

    سطع الضياء على وجوهٍ مُظلمة والحقُ يرقى ،لا يضِلُ ويُهزمُ
    بدء العداءُ وكأن أول مجرمٍ في الناس عمٌ للنبي مُهَدِّمُ
    تبت يداهُ وما جناهُ لنفسهِ نارٌ وشرُ لا تنامُ وتسأمُ
    عادى الإله وهدَّ عزم نبيهِ وقع الكلام عليه كان مدمدمُ
    خالد عمر

    من خوفها بدأت قريش بقوةٍ فالأمر جِدٌ ليس فيهِ توهمُ
    جاءوا محمد طَمَّعوهُ بمالهم قالوا سنجعُلك المليك وتُخْدَمُ
    أهو الزواج أو العلاجُ فإننا سنهيئُ المطلوب لا نتندمُ
    لكنهُ يأبى الذي فرضوه كي ينسى الرسالة أو يموتُ ويُرّجَمُ
    خالد عمر
    وقفت بوجه المسلمين تذيقهم حرباً وتعذيباً لكي يتفهموا
    جعلوا الصِعَاب أمام أحمد كلها ويلٌ لمن يسعى إليه سيُلطمُ
    لكنهُ الإيمان يُمسك مسكةً في القلب لا تبلى ولا تتأزمُ
    فالصبرُ عنوان الجميع وإنهم مهما يزيد الأمر لا يتندموا
    خالد عمر

    أحدٌ أحد الله ربي فاسمعوا هو خالقي هو رازقي فلتعلموا
    هذا مقالك يا بلال رسائلٌ صبرٌ وإيمانٌ لديكَ مترجمُ
    ولقد تحملت الشداد كلها لله ترجو أن يراك فيرحمُ
    ولقد أتاك بمالهِ ذاك الذي شِبهُ النبي رفيقهُ يتقدمُ
    خالد عمر

    مر النبي بهم وهم في شدةٍ شبت عزائمهم وليست تهرمُ
    قال : البشارة فاصبروا مهما يكن حُسْنُ الختامِ لكم كما تتألموا
    صبراً ففي الجنات موعدكم لكي يحلو المكان ويستطيبُ ويسلمُ
    هم أولُ الشهداءُ في إسلامنا والله يرعى من يحبُ ويُكرمُ
    خالد عمر

    خبر الصحيفة

    عمرٌ وحمزة في رُبى الإسلام هي كفةٌ رجحت بها الأوزانُ
    فتغيرت خطط الحروب ونُوِّعت فكرٌ يبثُ لهم بهِ الشيطانُ
    حربُ اقتصادٍ واجتماعٍ رُتبت بصحيفة ذهبت بها الرُكبانُ
    منعوا النبي وقومهُ ورِفاقه من كل شي عندهم ليعانوا
    خالد عمر

    زوال الصحيفة

    أمرٌ بليلٍ قد قضتهُ جماعةً واللهُ يقضي ما يريد ويصنعُ
    قالوا أبا جهلٍ كتبت صحيفةً سنشقها فالشرُ فيها مُدّقِعُ
    فإذا بها مثل الذي وصف النبي أُكلت فلم يبق بها ما يُفزعُ
    الشر والبهتان زال جميعهُ والخير والرضوان باقٍ ينفعُ
    خالد عمر

    الإسراء والمعراج

    يا ليلةُ الإسراء والمعراجِ يا ليلةُ الإيمانِ والإعجازِ
    سبحن من أسرى بـ "طه" المصطفى في ليلة التاريخِ والإنجازِ
    للقدس أمّ الأنبياء جميعهم وإلى السماء برحلةِ ومفازِ
    هي ليلةٌ ما عاش أحمد مثلها بوحٌ من الرحمنِ في إيجازِ
    خالد عمر

    إنكار قريش للإسراء والمعراج
    من ذا يُصدقُ ما يقول محمدٌ؟ قولٌ يَضِجُ بهِ الفؤادُ ويُصّدَمُ
    بالقُدسِ صلى بعدما أُسري بهِ؟! ثم ارتقى نحو السماءِ يتمتم
    في ليلةٍ بل ساعةٍ هذا جرى من ذا يصدقُ ما يقولُ ويزعم؟
    (هذا كلامُ الجاهلين لأمرهِ سبحن من أسرى بهِ يترنمُ)
    خالد عمر

    أبو بكر رضي الله عنه والرد على المنكرين

    جاءوا أبا بكر بقصةِ أحمدٍ يرجون تكذيباً له وتقدموا
    يرجون تسفيه النبي وعقلهِ حتى يفارقه الذين تأسلموا
    لكنهم في غيهم لم يلبثوا لما أتى الصديقُ : قال تعلموا
    إن كان قال محمدٌ ما قلتمُ فالحق كل الحق ذاك فَسَلِّمُوا
    خالد عمر

    أثرُ المقاطعة

    حل الجفاف فكل شيء يابس لا ماء يروي أو طعامٍ يُشبعُ
    أين الصديق تقطعت أسبابهُ وقفت لهُ الأعداء ،ما قد يصنع؟
    حالُ ابتلاءٍ طال في إذلالهِ واللهُ يُبصر ما يكونُ ويسمعُ
    لا الجوع أقسى في النفوس وإنما الناسُ تخشى من ضعيفٍ يرجعُ
    خالد عمر

    وفاة أبي طالب

    ذهب الذي حمل الهموم جميعها سندٌ لأحمد دائماً يحميهِ
    جاء النبي إليهِ حال وفاتهِ يدعوه للإسلام كي ينجيهِ
    عماهُ أسلم كي تفوز بجنةٍ لكنهُ باقٍ على التشويهِ
    يخشى قريشاً في أواخر عمرهِ والله إن شاء الهُدى يهديهِ
    خالد عمر

    وفاة خديجة رضي الله عنها

    هي زوجهُ هي أمهُ هي أختهُ هي رحمةُ الرحمن في الإنسانِ
    هي جنةٌ عاش النبي بحضنها ووزيرةُ الإسلامِ والرضوانِ
    حملت لواء العزم في إيمانها وتشد أزر محمدٍ بتفانِ
    ماتت فكان الهم أعظم إنها خيرُ النساءِ ودرةُ الرحمنِ
    خالد عمر

    رحلة الطائف

    بدء النبي بسعيهِ نحو القرى لتعينهُ في الدين حتى يُنْشَرُ
    وتردُ عنهُ الكيد حتى يتقي في نشرهِ للدينِ ما قد يَحْذَرُ
    كانت ثقيفُ لهُ ببدءِ مسيرها بئس الرجال صنيعهم لا يُشكرُ
    خذلوا النبي ومكّنوا سفائهم من رجمهِ ،ذاك البلاء الأكبرُ
    خالد عمر

    النبي بعد الأذى

    يشكو النبي لربهِ أحوالهُ وهو الرحيمُ ولا يُردُ خِطابهُ
    فإذا بهِ ملكُ الجبالِ ممثلاً طوعُ النبي كما يقول أجابهُ
    أأمر تطاعَ فإنني في قبضتي هذي الجبال أُذيقهم عذابهُ
    لكنهُ الهادي البشير محمد لا زال يرجو أن يّعُمْ كِتابهُ
    خالد عمر

    النبي وعِداس النصراني

    لقد جاء العِداس بكف خير يعين محمداً مما أتاهُ
    فشاء الله أن يهديه فضلاً ومن يهدي إلى خيرٍ سواهُ
    وإن كانت ثقيف بها شروراً ففيها بعض خير لا تراهُ
    ستأتي عن قريب نحو دينٍ وطالبةً من المولى رضاهُ
    خالد عمر

    النبي وقصة جن نصيبين

    ولما عاد أحمد لم يبالي بما لاقى ،فإن الصبر باقِ
    أقام الليل يقرأ في حنينٍ إلى المولى ليرفع ما يلاقي
    فكان الجن يسمع كل آيٍ بحسٍ نحو دين الله راقِ
    وفي الإسلام قد دخلوا جميعاً وقد ذهبوا بهِ نحو الرفاقِ
    خالد عمر

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.30

    افتراضي

    مستأذناً من أخي الشاعر محمد الحريري
    أرجو من الدكتور سمير العمري إلغاء هذه المساحة حتى لا تكون هناك مشاركات بين الجزئين في الموضوع.
    البحترى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.30

    افتراضي

    مستأذناً من أخي الشاعر محمد الحريري
    أرجو من الدكتور سمير العمري إلغاء هذه المساحة حتى لا تكون هناك مشاركات بين الجزئين في الموضوع.
    البحترى

  4. #4
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    الجزء الثاني
    (بداية من الهجرات)

    اليمن والحبشة

    وأتوك من (يمن الحضارة) ثلة فـزعـوا إلـيـك بحكـمـة وتـــوددِ
    وبـلا ارتيـاب أسلمـوك قلوبهـم متوهجيـن بنـور قلـبـك سـيـدي
    بـأرق أفئـدة ، وأخيرهـا هــدىً وأجَلُّ ما وصفت لسانك مهتدي
    ولــذا حيـيـت متيـمـاً بخـلاقـهـم ويـظــل حـبــك قـائـمــاً بـتـجــدد
    محمد نعمان الحكيمي

    زاد العداء فقال أحمد هاجروا نحو النَجَاشِي إن ذلك أنجعُ
    هي آيةُ المولى بلادٌ قد أتت للبيتِ تمحوه ،فهاهي ترفعُ
    فتوجه الأصحاب في كنف الرجاء أن لا ينال محمدٍ ما يفجعُ
    أن لا يضيع الدين دون بلوغهِ كلُ البلادِ وخيرهُ يتوسعُ
    خالد عمر

    هي ضربةٌ بلغت قريش صداها فتمايلت بالشر من فحواها
    الدين يخرج عند حدود بلادهم سيمر دون مواجع يلقاها
    هُبُّوا إلى أرض النجاشي إنه في رفقةٍ ما بيننا يرعاها
    ردوا الذين تمردوا لنذيقهم ناراً تثور ولا يُطاقُ حماها
    خالد عمر

    يا أيها الملك المبجل مرحبا جئنا نزف تحية وسلاما
    جئناك نسعى خلف قوم شرهم لا زال يُزجي ما استطاع حِماما
    ونبيهم درس الفنون جميعها يهب الغشيم بسحرهِ أوهاما
    إنا لهم أهلٌ فردهمُ لنا يا من علوت برشدك الأحلام
    خالد عمر

    يا أيها الملك الذي من عدلهِ جئنا إليه لنتقي أعداءنا
    اللهُ مولانا وأحمدُ خاتمُ الرسل الكرام وديننا إسلامنا
    ما قال عيسى ابن مريم إنهُ في الناس ربٌ ،قالها سفهائنا
    قد جاء أحمدُ بالمكارم كلها ما كان في الإسلامِ فرقٌ بيننا
    خالد عمر

    هذا هو الإسلام قال كقولنا طابت مجانيكم فأهلاً بيننا
    ردوا على وفدِ اللئام هديةٍ جُلبت لشرٍ لا يليقُ بمثلنا
    يا أمة الإسلام عيشي هاهنا ما عاش من يقسو على أضيافنا
    إنا سنحميكم فمرحى إنكم قومٌ كرامٌ دينكم عنواننا
    خالد عمر

    عادت تجر ذيولها في خيبةٍ من بعدما طُردت بغير فوائدِ
    في ظنها النصر مُلكُ يمينها والنصر غاب ولا تراهُ بعائدِ
    ماذا تقول وقد خلت من حكمةٍ والعزمُ في نقصٍ وليس بزائدِ
    هذا هو الدرس الذي فطنوا لهُ دينٌ رعاهُ القلبُ ليس ببائدِ
    خالد عمر

    إسلام حمزة
    هذا الفتى عِزُ القبيلة قد أتى للبيت من بعد الغياب يزور
    قالوا أبا جهل يضرُ محمدٍ فإذا هو البركان حين يفور
    فأشج رأس عدونا وأذلهُ طوبى له للحق كان يثورُ
    وتيقن القوم اللئام بأنهُ سند النبي فحربهم ستخورُ
    خالد عمر

    أول من جهر بالقرآن

    هذا هو القرآن يُتلى جهرةً طوبى لمن نال الثواب الأولُ
    قد أسمع الزعماء منهم آيةً فكأنه يُلقي بهم ما يقتلُ
    ذاك ابن مسعود الذي قدمٌ بهِ يوم القيامة كالجبالِ وأثقلُ
    ضربوه ضرباً ليس يثنيه بلى في كل يومٍ مثل هذا يفعلُ
    خالد عمر

    قريش تسمع القرآن
    هي صدفةٌ سمعوا الكتاب كأنهم في عالم غير الذي عرفوهُ
    قولٌ كريم والنبي مرتلٌ هذا اجتماع الخيرِ لو عقلوه
    لكن تناهوا ،في متابعة الهوى والحق أولى لو همُ تبعوه
    قالوا :يمينا لا نعود لمثلها هذا هو الخير الذي منعوه
    خالد عمر

    الوليد بن المغيرة ورده على القرآن
    ما أنفك ناديهم يجدد حربهُ في كل يومٍ بالعداوةِ يشملُ
    جاء الوليد إلى النبي فلم يعد إلا بقولٍ من جمالٍ ينهلُ
    قالوا أعد قولاً فإنك هالكٌ لو تسمع الأعراب قولك نُخذلُ
    فأعاد قولا في الكتابِ تفكراً بئس التفكرُ للجحيم يُرحِّلُ
    خالد عمر

    الهجرة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي[/CENTER]
    يا صادقـا مترنمـا بعهـوده في غار ثور كنت سفر وروده
    آخيت بكر الصدق بالقلب الذي فتح الجنان على وريد خلوده
    وتزنرت بالصمت أسماء التي شقت إزار المجد يوم جحوده
    (إلا ) فنصـر الله آت فليكـن هجر الديار ضريبة لعهـوده
    بدرا بيثرب طل من بسماتـه وجه نبوءته هـلال وجـوده
    محمد إبراهيم الحريري

    في غار ثور
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    في هجرة الإسلام آزر أحمـدٍ واللهُ في الغار المُنير مُرافـقُ
    وهو الـذي أمٌ النبـي بأمـرهِ وهو الذي فيه الجميع توافقـوا
    اللهُ يأبـى والنبـي محـمـدٍ إلا أبـا بكـرٍ لنـا ،ونوافـقُ
    فبهِ استقام الأمر بعـد محمـدٍ نعم الخليفـة للنبـي موافـقُ
    أخلاقـهُ أخـلاق أحمـد إنـهُ رجلٌ يُقـاس بإمـةٍ ويُطابـقُ
    خالد عمر

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    خيرُ البرايا و الصَّدِيْقُ لهُ صِدِّيْقُهُ و رفيقُ أَسْحارِ
    لمَّا العُتاةُ الكافرونَ أَبَوْا إلاكُما فَلَبِثْتَ في الغارِ
    سُدَّتْ منافِذُهُ بِوَجْهِهمُ بِخُيوطِ عَنْكَبةٍ و أطْيارِ
    و عَشتْ عُيونُهُمُ فما بَصِروا ما تحتهم مِنْ وهجِ أنوارِ
    د. هزاع

    الوصول للمدينة المنورة وتأسيس المسجد النبوي
    المسجد النبـوي الشريف
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الرسول صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    آياته محراب صدق تبتل صدحت بها أعلام جيش( تحسبل)
    كنجوم سهد كلما شاهدتها أغنتك أنوارا لعام ينجلي
    سارت بهدي الغار كل فصيلة تنداح نصرا في تخوم ترجل
    وتكللت بسيوف مجد أمة ضلت زمانا قبل عهد الأمثل
    فأنارت البيداء شمس فضيلة أهدت فيافي الحب ضوءا من عل
    محمد إبراهيم الحريري

    الإخاء بين الأوس والخزرج والمهاجرين والأنصار
    لبيك يا تاج العزيمة من دمي نبض الصلاة عليك نايُ ترنـُّم
    يا من سكبت النور في قدح الهدى والجمع طهـَّره نميرُ الزمزم
    ونثرت زهر الود فوق مدينة يسري إليها نبع دار الأرقم
    البدر في آفاق يثرب يعتلي ديجور أفئدة كوجه المسلم
    أوس وخزرج والشقاء وسيلة والحرب إن جاريتها تتلعثم
    نطق الضياء بنور قرآن سرى حبا يرون صراطه كالأنجم
    ربط القلوب بحبل (واعتصموا به) من يتخذ شرع التآخي يسلم
    فأنار نجم الحق ليل قبائل كانت غنائـمُها بـكـفِّ الأجذم
    محمد إبراهيم الحريري

    غزوة بدر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    -------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ألقيت أرسان النفيـر تنوشهـا عير تساحل بالنكوص جيوشهـا
    وتجمعت زمر العـداوة نفـرة هوجاء تستبق القصاص نعوشُها
    وإذا الحمية بالجهالـة تكتـوي فترنحت تحت السيوف عروشُها
    وعلى شفير الموت بات زنيمها تبكيه أخـت لا تمـل رموشهـا
    محمد إبراهيم الحريري

    غزوة أحد

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ---------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ---------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    القى بانملة البيان حضـوره في كل حدب قد يلاحم سوره
    وأتى بزمرة حاملي أقواسهم يرقى بهم أحدا يخال عبوره
    وتلاحمت بسيوف حق عصبة بعصابة جاءت لتطفئ نـوره
    فإذا بآيات الشهـادة تنتقـي أسد الجنان وما تكف زئيـره
    محمد إبراهيم الحريري

    وتقدمت هند تلوك بحقدهـا كبد الفداء أتى يسح عبيـره
    وتراقصت خيل الإغارة بعدما ألقت بخالد ها وشق زفيـره
    وانهالت الأسياف تغزو حيلة أرض بجيش واستغل سعيره
    (هبل ولاة) الإفك تعلو صيحة بيقين أحلاف تضخ شفيـره
    محمد إبراهيم الحريري

    غزوة الأحزاب

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    جلس الإباء على قطيفة عهـده مستسلما لنـدي ثـورة وجـده
    وأتت قريش بقضها وقضيضهـا وقريظة طافـت بمرمـى جنـده
    وأشار سلمان العزيمـة خنـدق كنا نحيـط الأمـر خشيـة رده
    فأناخ عيـس الأمنيـات لقولـه وانهار وهم من بداهـة رشـده
    محمد إبراهيم الحريري

    وإذا جنـود الله ترمـي بغتـة برياح عقم مـن أتـاه بحشـده
    ونعيم خفف بالخديعة مـا أتـى بنباهة تمشـي بخطـوة سعـده
    وتقوض الجيش العرمرم واختفى ثـوران إثفيـة تشـع برعـده
    وتجمعت أراء صحـب محمـد شورى تطيح بخيبـر وبعهـده
    محمد إبراهيم الحريري

    صلح الحديبية
    والاعتراف بدولة الإسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مخاطبة قادة الدول للدخول في الإسلام
    [/U][/B]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ------------------------

    فتح مكة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ------------------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ياخير من ملأ البسيطة نورهُ واَضاء ديجورالحياة ظهورهُ
    يامن أتانا مكرما لعقولنا بالمنهج الأسمى ودام عبيره
    هانحن في البلد الأمين يضمنا نصر من الخلاق قل نظيره
    فعليك صلى الله ياعلم الهدى ما غردت فوق الغصون طيوره
    درهم جباري

    نصر الإله بما يجل الخاطر فتحا يؤزره النقي الطاهر
    وتربعت سود المنايـا دهشـة أين القصاص بما يراه القاهر ؟
    فأناخ رحل الوهم خلف عتابهم ورأى بـأن الإنتقـام تصاهـر
    ماذا تظنـون النبـي بفاعـل قالوا كريـم للتآخـي ناصـر
    هذا الرسول تعففا ألقـى لهـم حبل النجاة به الأمان الزاهـر
    طلقاء أنتم فاذهبوا، رسالتـي حب بإسلام القلـوب يجاهـر
    محمد إبراهيم الحريري

    خيبر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    إنتشار الدعوة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    -------------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    -----------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    السيدة عائشة رضي الله عنها

    بُشْرَى لأمِّ المؤمنيـنَ بَـرَاءة ًنََزَلَتْ على خَيرِ الأنَامِ فأنْصَفت
    صِدِّيقةٌ بنتُ الطَّهارةِ والرِّضَا لمْ تقترفْ ذنباً عليه تأسَّفـت
    مَا ضَرَّها ما قيلَ فَهْي بريئـة ٌفي مُحْكم القُرْآنِ آيٌ أُنْزِلََـت
    أثْنَى عَلَيكِ الله يـا أمَّ التُّقَـى إذْ أنتِ للمحبوبِ زَوْجٌ أسْعَدت
    عبد الملك الخديدي


    محمد عليه الصلاة والسلام رسولاً ومبلغاً

    محمد عليه الصلاة والسلام زوجاً

    محمد عليه الصلاة والسلام أباً

    بُشِّرْتَ يا خَيْرَ الخَلاَئِقِ بالَّتِي جَعَلتْ حَيَاتَكَ نِعْمَةً وَحُبُـوْرَا
    بُشِّرْتَ بِالزَّهْرَاءِ نِعْمَ حَبِيبَـةٍ لأَبٍ تَهَلَّلَ وَجْهُـهُ مَسْـرُوْرا
    وَسَقَيْتَهَا مِنْ نَبْعِ طُهْرِكَ شَرْبَةً فَجَعَلْتَهَا خَيرَ النِّسَاءِ ظُهُـوْرَا
    فَتَعَلَّمَتْ مِنْكَ المَكَـارِمَ كُلَّهَـا بَرَّتْ بِوَالِِدِهَا فَكَانَـتْ نُـوْرَا
    عبد الملك الخديدي
    محمد عليه الصلاة والسلام قائداً


    حجة الوداع

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    -------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يوم إنتقال الرسول عليه الصلاة والسلام للرفيق الأعلى
    أتَتْكَ مَلاَئِكَ الرّحْمَنِ تَهْفُوا إلَيكَ لِتَنْتَقِي رُوحَ الصّفَاءِ
    حُمِلْتَ وأنْتَ فِي سَكَرَاتِ مَوْتٍ إلى بَيْتِ الْعَفِيْفَةِ ذِي النّقَاءِ
    وتَمْسَحُ مِنْ جَبِيْنِكَ مَاءَ طُهْرٍ تَقَدّسَ منْ رَحِيقِ الأنْبِيَاءِ
    وَفَاطِمَةُ الحَبِيبَةُ فِي شُرُودٍ وتَضْرَعُ بالرّجَاءِ وبالبُكَاءِ
    فَتَبْكِي حِينَ وَدَّعَها بِخَفْتٍ وتَضْحَكُ حِيْنَ بَشَّرَ بِاللِّقَاء
    وجَاءَ الصّحْبُ واحْتَبَسَتْ دُمُوعٌ عَلَى مُقَلِ الرِّجَالِ ذَوِي البَلاءِ
    مُحَالٌ يا رَسُولَ الله تَفْنَى وأنْ يُطْوَى جَبِينَكَ فِي الثَّرَاءِ
    وَلكِنْ كَانَ أمْرُ الله يَقضِي بأَنَّ الْخَلْقَ فِي حُكْمِ الْفَنَاءِ
    بَكَتْكَ الأرْضَ فالأنْهَارُ دَمْعٌ وَضَاقَ الكَونُ مِنْ مَوتِ الضِّيَاءِ
    عبد الملك الخديدي

    حلّ الوُجُومُ على الوُجُوهِ فَتَمْتمَتْ والعيْنُ أبْلَغُ مَنْ يَقولُ إذا بَكَََتْ
    وحُمِلْتَ في سَكرَاتِ مَوتِكَ تَرْتَضِي فَضْلُ النِّهَايَةِ وَسْطَ حُجْرَةِ مَنْ وَفَتْ
    وَالْمِسْكُ يَنْضحُ مِنْ جَبِيْنِكَ طَاهِرًا وَأنَامِلٌ بِالطُّهْرِ مِنْكَ تَقَدَّسَتْ
    وتَصِيحُ فاطِمَةً وتََطْلُبُ ربَّها تَرْجُوا الشِّفَاءَ لِمَنْ تُحِبُّ وَقَدْ دَعَتْ
    فأحاطَها سِرٍّا فأجْرى دَمْعَها وأَعادَ بَشَّرَهَا إِلَيهِ تَبَسَّمَتْ
    والصَّحْبُ جَاؤُوا للفِدَاءِ تَجَمَّعُوا أرْوَاحَهُمْ مِنْ أجْلِ روحِكَ عُلِّقَتْ
    مَنْ ذا يُصَدِّقُ أنّ أحْمدَ ميِّتٌ أَوْ مَنْ يُصَدِّقُ رُوحَهُ قَدْ أُزلِفَتْ
    لكِنَّهُ قَدَرُ الإلهِ وقَدْ قَََضَى في الخَلْقِ أمْراً والعَدالةُ قَدْ قضَتْ
    بَكَتِ القُلوبُ علَيْكَ قبْل عيُونِها فتَقطَّعَتْ وتصَدَّعَتْ و تَفطَّرَتْ
    والأرضُ مِنْكَ تَنَاثَرتْ عَبَراتُها والكَوْنُ بَعْدَكَ يا مُحَمَّدُ قَدْ خَفَتْ
    عبد الملك الخديدي

    [CENTER]في الروضة الشريفة بالحرم النبوي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    جواركَ يا خيرَ الأنامِ أحلّني من الرحمة المُهداةِ روحاً تبتّلُ
    غسلتُ فؤادي من ظلالِ خطيئتي وآنستَ قلبي والذنوبُ تجلجلُ
    ومن روضةِ المعصومِ نرجو شفاعةً إذا جاءَ يومٌ والدُنا تتزلزلُ
    وفي ظلِّ عرشِ اللهِ نحظى برفقةٍ وفي جنّةِ الفردوسِ روضٌ ومنزلُ
    ماجد الغامدي

    سَجدَ الفؤادُ بروضةِ الوجدانِ وهَمَت بقلبي مُزنةُ الرضوانِ
    غَسَلَت أساريري بصدقِ نداماتي ونسيتُ فيها موجةَ الأحزانِ
    وسرى هداكَ يضوعُ في مجرى دمي وأضاءَ محرابَ الهدى إيماني
    ورفعتُ كفّي أرتجيكَ ودمعتي ياربِّ تطفئُ جمرةَ الأجفانِ
    ياربِّ واحشرنا إليكَ بوفدِهِ واتمم علينا رفقةً بِجِنانِ
    ياربِّ واكتب لي بوحيِكَ منهجاً واجعل رفيقي في الدُنا قرآني
    وارحم إلهي ضعف عبدِكَ واغتفر وأضئ بنورك "رحمةً"أكفاني
    رباهُ جئتُ إليكَ فرداً واحداً روحي أتتكَ وودّعَت جثماني
    ياربِّ لا أرجو سواكَ فَرُدَّني ردّاً جميلاً في حمى الرحمنِ
    رباهُ قد أقررتُ ..تلكَ خطيئتي ! فاغفر لعبدكَ واكفني شيطاني
    ماجد الغامدي

    الوقوف أمام قبر الرسول عليه الصلاة والسلام والسلام عليه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وَقَفَ الفُؤَادُ بِحَضْرَةِ المُخْتَارِ يَتْلُو السَّلامَ بِدَمْعِهِ المِدْرَارِ
    وَلِصَاحِبَيهِ رَفَعْتُ كَفَّ مُسَلِّمٍ طِبْتُمْ بِمَا نُلْتُمْ بِنِعْمَ الجَارِ
    يَا صَاحِبَ القَبْرِ الشَّرِيفِ أَتَيْتُكُمْ حُبَّاً أُسَابِقُ جُمْلَةَ الزُّوَّارِ
    يَا سَيِّدِي أَرْجُو شَفَاعَةَ ضَارِعٍ فِيهَا أُحَقِّقُ رُتْبَةَ الأَبْرَارِ
    د. سمير العمري

    أذكى السلام ُعليك يا خير الورى لمقامكَ العالي دموعي تنهمرْ
    أذكى الصلاة بقدر ما طوت السما مطراً وغيما ًيا شفيعا ًللبشرْ
    يا صاحب القبر المبارك في الثرى فالرحمة ُالمهداةُ ليست تندثرْ
    يا سيد الإسراءِ والمعراجِ لم يبلغ ْجلالكَ أي مدح ٍقد نشرْ
    نهيل فائق مقداد

    تاهتْ ذنوبي في مَحاريبِ الصَّفا لمَّا وقفتُ أمامَ قبرِ المُصطفى
    و تَشابَكَتْ في الصَّدرِ كلُّ مَشاعري تَسْتَنْطِقُ الوجدانَ ترجو الأحْرفا
    فيضٌ مِنَ الأشواقِ , تلكَ تحيَّتي و صلاةُ ربي للسماحةِ و الوفا
    و تحيةٌ حَرّى لصاحِبِ هِجْرةٍ ولِنَجْمِ عَدْلٍ في سمائكَ قد غَفا
    أنس الحجار

    يا سيدي المختار الف تحيةٍ حُمِّلتُها من منزلي ودياري
    أدنو اليك مسلماً ومؤملاً القاك يا أهلي ويا أوطاري
    انت الذي روحي فداك فليتني يا سيدي أهلٌ لما بقراري
    الله سلّم فالسلام عليك يا خير الأنام وأطيب الآثارِ
    صابر أبو سنينة

    نَبْضُ الفؤادِ هوى لدارِ محمدِ وجثا يُقَبِلُ تُــرْبَ أطهَرِ سَيدِ
    أزجي سلا مًا عـاطِـرًا بمحبةٍ وجوانحي وقفتْ بِبَابِكَ تهتدي
    إنَ الدُ موعَ تُذ يبُ جُلَ ذ نوبِنَا فسكبتُها نَدَ مًا بمَا كسبتْ يَدي
    فاغـمر حبيبَ اللهِ قلبيَ بالهُدى فضِياءُ وجهِكَ مُنْذُ د هرٍ مَقصدى
    عربي صالح محمد

    لمَّا وصلتُ المقامَ عبـرَ أخيلتـي وأرعشَ الصَّبَّ نورٌ في حمى العلمِ
    ناديت والقلب في شفتي مبتسمٌ سلامُ ربِّي عليكم مرسلَ الأمـمِ
    إنَّ السلامَ أمانٌ حيـنَ نرسلُـهُ عبرَ المحبَّةِ للمختارِ فـي الحـرمِ
    وقد وجدتُ لنفسي في شفاعتِكم خيرَ الحياتينِ من أمنٍ ومن سَلَـمِ
    زاهية ...... بنت البحر

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    --------------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ---------------------------------------
    قال الله تعالى في سورة الأحزاب الآية 56
    ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )
    اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد ،اللهم سلم عليه تسليماً كثيرا، اللهم نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة، اللهم اقبل عملنا هذا خالصاً في حب نبيك وحبيبك ، اللهم ارزقنا به شفاعة محمد عليه الصلاة والسلام خاتم المرسلين وإمام النبيين لنلحق برحمتك ياأكرم الأكرمين ، آمين

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.30

    افتراضي

    مستأذناً من أخي الشاعر محمد الحريري
    أرجو من الدكتور سمير العمري إلغاء هذه المساحة .
    البحترى

  6. #6

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.30

    افتراضي

    مستأذناً من أخي الشاعر محمد الحريري
    أرجو من الدكتور سمير العمري إلغاء هذه المساحة .
    البحترى

  8. #8

  9. #9
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,227
    المواضيع : 573
    الردود : 10227
    المعدل اليومي : 1.86

    افتراضي

    لمَّا وصلتُ المقامَ عبرَ أخيلتي
    وأرعشَ الصَّبَّ نورٌ في حمى العلمِ
    ناديت والقلب في شفتي مبتسمٌ
    سلامُ ربِّي عليكم مرسلَ الأممِ
    إنَّ السلامَ أمانٌ حينَ نرسلُهُ
    عبرَ المحبَّةِ للمختارِ في الحرمِ
    وقد وجدتُ لنفسي في شفاعتِكم
    خيرَ الحياتينِ من أمنٍ ومن سَلَمِ



    أخي الكريم البحتري كل عام وأنت بخير
    لدي هذه الأبيات المتواضعة فإن كانت تقوم
    بالواجب فلتكن بجوار أخواتها وإلا فاحذفها مشكورًا
    أختك
    بنت البحر
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  10. #10
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زاهية مشاهدة المشاركة
    لمَّا وصلتُ المقامَ عبرَ أخيلتي
    وأرعشَ الصَّبَّ نورٌ في حمى العلمِ
    ناديت والقلب في شفتي مبتسمٌ
    سلامُ ربِّي عليكم مرسلَ الأممِ
    إنَّ السلامَ أمانٌ حينَ نرسلُهُ
    عبرَ المحبَّةِ للمختارِ في الحرمِ
    وقد وجدتُ لنفسي في شفاعتِكم
    خيرَ الحياتينِ من أمنٍ ومن سَلَمِ


    أخي الكريم البحتري كل عام وأنت بخير
    لدي هذه الأبيات المتواضعة فإن كانت تقوم
    بالواجب فلتكن بجوار أخواتها وإلا فاحذفها مشكورًا
    أختك
    بنت البحر
    الأخت الفاضلة بنت البحر
    كل عام وأنت بخير وسعادة
    تم وضع الأبيات في موضعها راجيا المزيد من المشاركة في الرباعيات في موضع أخرى حتى تكتمل قبل نهاية رمضان بإذن الله وتضاف لملف النصرة
    تقديري

صفحة 1 من 10 12345678910 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ملحمة السيرة النبوية شعرا ... مشروع طموح وغير مسبوق
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى مُنْتَدَى مَلْحَمَةِ السِّيرَةِ النَّبَوِيَّةِ شِعرًا
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 06-08-2012, 04:13 AM
  2. بحث ، في ، السيرة ، النبوية ج.1
    بواسطة لطيفة أسير في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 91
    آخر مشاركة: 17-02-2012, 10:30 AM
  3. استمع إلى السيرة النبوية الزكية في ألف بيت (ألفية السيرة النبوية) للحافظ العراقي
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى المَكْتَبَةُ الأَدَبِيَّةُ واللغَوِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-02-2008, 09:02 PM
  4. مشاركة في الرؤية المثلى لمشروع ملحمة السيرة النبوية شعرا.... نرجو مشاركة الجميع
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى مُنْتَدَى مَلْحَمَةِ السِّيرَةِ النَّبَوِيَّةِ شِعرًا
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 02-02-2008, 07:50 PM
  5. السيرة النبوية في العهد المكي: طريقة ومنهاجاً
    بواسطة محمد سوالمة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-03-2005, 10:49 PM